منتديات اهل السنة في العراق

منتديات اهل السنة في العراق (http://www.sunnti.com/vb/index.php)
-   المنتدى الاسلامي العام (http://www.sunnti.com/vb/forumdisplay.php?f=17)
-   -   الملخص اليسير لزاد المسير (ليث امين آل سامي) (متجدد) (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=23795)

ياسمين الجزائر 2014-12-02 03:16 PM

الملخص اليسير لزاد المسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 


الملخص اليسير لزاد المسير

لـلشيخ: (ليث أمين آل سامي)


http://www9.0zz0.com/2015/11/18/21/896303986.jpg




بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أنزل كتابه هدى ورحمة وشفاء وبشرى ونُذُر، ويسره تيسيرا لمن شاء أن يتذكر، وأمر بتلاوته ترتيلا كي يتدبر.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، تكلم بالقرآن حقاً، وأوحاه لعبده صدقاً.

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أخذ الكتاب بقوة، وبلغه كله، وبينه بالسُّنة، فصلى الله وبارك عليه وسلم تسليماً طيباً كثيراً.

أما بعد:


فإنه لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم، كان الفهم لمعانيه أولى الفهوم، لأن شرف العلم بشرف المعلوم.

قال إياس بن معاوية:
مثل من يقرأ القرآن ومن يعلم تفسيره أو لا يعلم، مثل قوم جاءهم كتاب من صاحب لهم ليلا، وليس عندهم مصباح، فتداخلهم لمجيء الكتاب روعة لا يدرون ما فيه، فإذا جاءهم المصباح عرفوا ما فيه!.




فلما كان الأمر كذلك، إشتد عزمي على تبيُّن معانيه، وتفهم مبانيه، وكان من أجمع التفاسير المتوسطة بين الطول الممل والاختصار المخل، كتاب الحافظ أبو الفرج ابن الجوزي الموسوم بـ (زاد المسير في علم التفسير)، إلا أنه فيه بسطة وتشعب قد يعسر على عامة الناس الانتفاع به، فأحببت تلخيص عباراته، وتصحيح هناتِه!، فكان البدء بتلخيصه وتهذيبه، في المسجد النبوي قريب جسده الطاهر الطيب الشريف، فأرجو بهذا التقدير المقدر، أن أكون قريباً منه في الاتباع والسنة وإصابة الحق والحكمة، ومرافقته في الجنة، والله تعالى عظيم العطاء والفضل والمنة.
وقد أسميته (الملخص اليسير لزاد المسير).
اللهم يسر وأتمم بخير ولا حول ولا قوة الا بالله.



http://im62.gulfup.com/tNRVdg.gif


فصل في الاستعاذة
قد أمر الله عز وجل بالاستعاذة عند القراءة بقوله تعالى:

{فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم}.


ومعناه: إذا أردت القراءة.


ومعنى أعوذ: ألجأ وألوذ.


http://im62.gulfup.com/tNRVdg.gif


فصل في البسملة
(بسم الله الرحمن الرحيم)


قال ابن عمر: نزلت في كل سورة.
أي في بداية كل سورة، إلا سورة براءة، وهي بعض آية في سورة النمل.
فأما تفسيرها:



- فقوله: (بسم الله) اختصار، كأنه قال: أبدأ باسم الله، أو: بدأت باسم الله.

- وقوله (الله): ذو الألوهية، بمعنى مألوه، والتأله: التعبد، فمعنى الإله: المعبود.



- وقوله (الرحمن): مشتق من الرحمة، مبني على المبالغة، ومعناه: ذو الرحمة التي لا نظير له فيها .


فهو ذو الرحمة الشاملة التي وسعت الخلق في أرزاقهم ومصالحهم، وعمت المؤمن والكافر.

- وقوله (الرحيم) بمعنى الراحم.

‫‏
http://im62.gulfup.com/tNRVdg.gif
تفسير سورة الفاتحة

عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال: (والذي نفسي بيده، ما أنزل في التوراة، ولا في الانجيل، ولا في الزبور، ولا في الفرقان مثلها، هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته)

حديث صحيح أخرجه الترمذي والنسائي.

‫‏

فمن أسمائها:

- الفاتحة، لأنه يستفتح الكتاب بها تلاوة وكتابة.
- ومنها: أم القرآن، و أم الكتاب، لأنها أمت الكتاب بالتقدم.
- ومنها: السبع المثاني.


‫‏واختلف العلماء في نزولها على قولين:

أحدهما: أنها مكية.

والثاني
: أنها مدنية.




فأما تفسيرها:
- فقوله (الحمد لله) بمعنى: الحمد الكامل ثابت ومستحق لله، وفيه الأمر بحمدِ الله.
والحمد هو : ثناءٌ على المحمود لما له من صفات وأفعال كريمة.


- قوله (ربّ العالمين):

الرب يقال على ثلاثة أوجه:

أحدها: المالك.

والثاني: المصلح.

والثالث: السيد المطاع .




- و(العالمين): جمع عالَم، وهو مشتق اما من العِلْم، أو العَلامَة.
وتعريفه الجامع: اسم للخلق يقع على الكون الكلي المُحدث من فلك، وسماء، وأرض، وما بين ذلك من ملائكة وجن وبشر ودواب.. إلخ.


تنبيه:
اسم الرب لا يذكر هذا في حق المخلوق إلا بالاضافة، فيقال: هذا رب الدار، ورب العبد.


- قوله (الرحمن الرحيم): تقدم تفسيرهما.


- قوله (مالك يوم الدين).
وقُرئ (مَلِكِ)، وفائدته أنه أظهر في المدح، لأن كل مَلكٍ مالك، وليس كل مالكٍ مَلِكَاً!.




-وفي (الدين) ها هنا قولان:

أحدهما: أنه الحساب.

والثاني: الجزاء .



http://im62.gulfup.com/tNRVdg.gif



- فائدةٌ:
لما أخبر الله عز وجل في قوله (رب العالمين) أنه مالك الدنيا؛ دل بقوله (مالك يوم الدين) على أنه مالك الأخرى!.
وقيل: إنما خص يوم الدين، لأنه ينفرد يومئذ بالحكم في خلقه!.




-قوله (إيّاك نعبد): في معناه ثلاثة أقوال:

أحدها: التوحيد.

والثاني: الطاعة.

والثالث: الدعاء.
وكلها مراد، إذ العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقول والأفعال.


وقوله (إياك نستعين): نطلب منك العون.

‫‏

http://im62.gulfup.com/tNRVdg.gif

لطيفة:
قيل (إياك نعبد) تطرد الرياء، و(إياك نستعين) تطرد الكبرياء!.




-قوله (اهدنا الصراط المستقيم).
في (اهدنا) أربعة أقوال:

أحدها: ثبّتنا.

والثاني: أرشدنا.

والثالث: وفّقنا.

والرابع: ألهمنا.




و(الصراط): الطريق.


وفي المراد بالصراط ها هنا أربعة أقوال:

أحدها: أنه كتاب الله.

والثاني: أنه دين الاسلام.

والثالث: أنه الطريق الهادي إلى دين الله.

والرابع: أنه طريق الجنة.



http://im62.gulfup.com/tNRVdg.gif

‫‏

فائدة:
ان قيل ما معنى سؤال المسلمين الهداية وهم مهتدون؟. فعنه ثلاثة أجوبة:

أحدها
: أن المعنى إهدنا لزوم الصراط، فحذف اللزوم.

والثاني
: أن المعنى ثبتنا على الهدى، تقول العرب للقائم: قم حتى آتيك، أي: اثبت على حالك.

والثالث
: أن المعنى زدنا هداية
!.



- قوله (صراط الذين أنعمت عليهم):
هم النبيون، والصديقون، والشهداء، والصالحون.



- قوله (غير المغضوب عليهم):
هم اليهود، (ولا الضالين) وهم النصارى، فسره بذلك النبي ﷺ، رواه الترمذي وحسنه من حديث عدي بن حاتم.


والضلال: الحيرة والعدول عن الحق!.


http://im62.gulfup.com/tNRVdg.gif


فصل
ومن السنة في حق قارئ الفاتحة أن يعقبها بـ«آمين» داخل الصلاة.
لما روى أبو هريرة عن النبي ﷺ أنه قال:
(إذا قال الامام (غير المغضوب عليهم ولا الضالين) فقال من خلفه: آمين، فوافق ذلك قول أهل السماء، غفر له ما تقدم من ذنبه) رواه أصحاب الكتب الستة.
وفي معنى (آمين) ثلاثة أقوال:


أحدها: كذلك يكون.

والثاني: اللهم استجب.

والثالث
: أنه اسم من أسماء الله تعالى، ولا يصح


يتبع ان شاء الله



الحياة أمل 2014-12-03 11:05 PM

رد: زاد المسير في علم التفسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 

مآشآء الله أخية
طرح نيّر هآدف .. بآرك الله في الشيخ
وفيك لطيب النقل
ننتظر اتمآم الزآد ونفع العبآد
...~

ياسمين الجزائر 2014-12-03 11:19 PM

رد: زاد المسير في علم التفسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 
و فيك بارك الله اخيتي

جزاك الله خيرا على طيب المرور و بارك الله في جهودكم

ياسمين الجزائر 2014-12-03 11:26 PM

رد: زاد المسير في علم التفسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 
تفسير سورة البقرة

http://im52.gulfup.com/6DRv5d.gif

▪مـما جاء في فضلها، عن أبي هريرة عن النّبيِّ ﷺ أنّه قال:

(لا تـجعلُوا بُيوتكُم مَقابِر، فإنَّ البيتَ الذي تُقرأُ فيه سورة البقرة لا يدخُله الشَّيطان!).
رواه مسلم.

وعن أبي أمامة عن النّبيِّ ﷺ أنّه قال:

(أقرأوا الزَّهرَاوينِ: البقرة وآل عمران، فإنَّـهُما يَأتِيَانِ يوم القيامة كأنّهما غَمَامَتَانِ، أو غَيَايَتَانِ، أو فِرْقَانِ مِن طَيرٍ صَوافٍّ، اقْرَءُوا البقرة، فإنِّ أخْذَها بركة، وتركَها حسرة، ولا تستطيعها البَطَلَة
رواه مسلم.

والـمراد بـ (الزَّهراوين): الـمُنيرَتَين، يقال لكل منير: زاهر.

و(الغياية): كل شيء أظلَّ الإنسان فوقَ رأسه، مثل السَّحَابَةِ و الغَبَرَة.

و(فِرْقَان): قِطعَتَان، و الفِرْقُ: القِطْعَةُ مِن الشَّيء.

و(الصَّوافُّ): الـمُصْطَفَّةُ الـمُتضَامَّةُ لتُظِلَّ قَارِئَها.

و(البَطَلة): السَّحَرَة .


http://im52.gulfup.com/6DRv5d.gif

وأما نزولـها: فهي أوَّل ما نزل بالـمدينة، وقيل أنـها مدنية سوى آية، وهي قوله :

(وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّه)ِ، فإنها نزلت يوم النَّحر بـمنى في حجَّة الوداع.


http://im52.gulfup.com/6DRv5d.gif


فأما تفسيرها:

فقوله (آلـم) (1): اختلف العلماء فيها وفي سائر الـحروف الـمُقطَّعة في أوائل السور

على أقوال عديدة، من أحسنها وأقربـها للحق قولان:

الأول: أنها من الـمتشابه الذي لا يعلمه الا الله، قال أبو بكر الصّديق : (لله في كُلِّ كتابٍ سِرُّ، وسِرُّ الله في القرآن؛ أوائل السُّور!)، وعليه فلا يـُخاضُ في تفسيرها البتة.

والثاني: على القول بالتفسير، أنه أشار بـما ذَكرَ مِن الـحُروفِ إِلى سَائِرِهَا، والـمعنى:

أنه لـما كانت الـحروف أُصولاً للكلام الـمُؤلَّف، أخبر أنَّ هذا القرآن إِنـما هو مؤلَّفٌ مِن

هذه الـحروف!.

فان قيل: فقد علموا أنه حروف، فما الفائدة في إِعلامهم بهذا ؟.

فالـجوابُ: أنه نبَّه بذلك على إِعجازه، فكأنه قال: هو من هذه الـحروف التي تؤلفون

منها كلامكم، فما بالكم تعجزون عن معارضته؟!، فاذا عجزتـم؛ فاعلموا أنه ليس من

قول مـحمّد ، والله أعلم.


ياسمين الجزائر 2014-12-04 07:57 PM

رد: الملخص اليسير لزاد المسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 

قوله (ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ) (2)

(ذلِكَ) فيه قولان:

أحدهما: أنه بـمعنى، هذا.

والثاني: أنـها إشارة الى غائب، ثم فيه ثلاثة أقوال:

1ـــ أنه أراد به ما تقدم إنزاله عليه من القرآن .

2ـــ أنه أراد به ما وعده أن يوحيه إليه في قوله: (سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا).


3ـــ أنه أراد بذلك ما وعد به أهل الكُتُب السَّالِفَة، لأنهم وعدوا بنَبِـيٍّ وكتابٍ.

و(الْكِتابُ): القُرآن، وسُـمِّي كتاباً؛ لأنه جُمِعَ بعضه إلى بعض، ومنه الكَتِيبَة، سميت

بذلك لاجتماع بعضها إلى بعض.

(لا رَيْبَ فِيهِالرَّيب: منتهى الشك، والشك مبدأه، كما أن العلم مبدأ اليقين، والريب

فيه مَعْنى القَلَقِ وَالِاضْطِرَاب!، كما أن في اليقين السكون والاطمئنان!.

وهنا معنى عظيم: أن الإنسان كلما ازداد كفراً وإعراضاً، عَظُم قَلقُه فلا يسكن!، وكثر

اضطرابه فلا يطمئن!، وكلما ازداد إيـماناً ويقياً، سكن فلم يستوحش، واطمئن فلم

يـخف!.

(هُدَىً): الـهدى؛ الإرشاد، والدِّلالة.

(لِلْمُتَّقِينَ): الـمُحترِزُونَ مـما اتَّقَوه.

http://im52.gulfup.com/6DRv5d.gif


فائدة: الفرَّق بين التقوى والورع، أن التقوى: أخذ عُدَّةٍ، والورع: دَفْعُ شُبهَةٍ، فالتقوى:

مُتحقِّق السبب، والورع: مظنون الـمُسَبَّب.

واختلف العلماء في معنى هذه الآية على ثلاثة أقوال:

أحدها: أن ظاهرها النفي، ومعناها النهي، وتقديرها: لا ينبغي لأحد أن يرتاب به لإتقانه وإحكامه.

ومثلُه: (ما كانَ لَنا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ)، أي: ما ينبغي لنا.

و الثاني: لا ريب فيه أنه هدىً للمتقين.

والثالث: لا ريب فيه أنه من عند الله .


http://im52.gulfup.com/6DRv5d.gif

فائدة: إن قيل فقد ارتاب به قوم؟.

فالجواب: أنه حقٌّ في نفسه، فمن حقَّقَ النظر فيه؛ عَلِمَ.

http://im52.gulfup.com/6DRv5d.gif


فائدة: إن قيل: فالـمتقي مهتدٍ، فما فائدة اختصاص الهداية به؟.

فالجواب من وجهين:

أحدهما: أنه أراد الـمتقين والكافرين، فاكتفى بذكر أحد الفريقين، كقوله تعالى:

(سَرابِيلَ تَقِيكُمُ الْـحَرَّ)، أراد: والبَرْدَ.

والثاني: أنه خصَّ الـمتقين لانتفاعهم به، كقوله: (إِنَّـما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَـخْشاها)، وكان

منذراً لـمن يـخشى ولـمن لا يـخشى !.



ياسمين الجزائر 2014-12-05 07:41 PM

رد: الملخص اليسير لزاد المسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 
قوله (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ) (3)

الايـمان في اللغة: التصديق، والشرع أقره على ذلك، وزاد فيه القول والعمل.

وأصل الغيب: الـمكان الـمطمئن الذي يستتر فيه لنزوله عما حوله، فسمي كلَّ مستتر: غَيْبَاً.

وفي الـمراد بـ (الغيب) ها هنا ستة أقوال:

أحدها: أنه الوحي.

والثاني: القرآن.

والثالث: الله تعالى.

والرابع: ما غاب عن العباد من أمر الـجنة والنار، ونحو ذلك مما ذكر في القرآن.

والـخامس: أنه قدر الله .

والسادس: أنه الايـمان بالرسول ﷺ في حق من لـم يره، قال عمرو بن مرَّة: قال

أصحاب عبد الله بن مسعود له: طوبى لك، جاهدت مع رسول الله وجالسته!؟. فقال: إن

شأن رسول الله ﷺ كان مبيِّناً لـمن رآه، ولكن أعجب من ذلك: قوم يجدون كتاباً مكتوباً

يؤمنون به ولـم يروه!، ثم قرأ: (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ).

قوله (وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ) (3):

الصلاة في اللغة: الدعاء.

وفي الشريعة: أفعال وأقوال على صفات مـخصوصة.


http://im52.gulfup.com/6DRv5d.gif


فائدة: في تسميتها بالصلاة ثلاثة أقوال:

أحدها: أنها سميت بذلك لرفع الصَّلا، وهو مغرز الذنب من الفرس.

والثاني: أنها من صَلَيتُ العود، إذا ليَّنته، فالـمصلي يلين ويـخشع!.

والثالث: أنها مبنية على السؤال والدعاء.





فائدة: في معنى (إقامتها) ثلاثة أقوال:

أحدها: تـمام فعلها على الوجه المأمور به.

والثاني: الـمحافظة على مواقيتها ووضوئها وركوعها وسجودها.

والثالث: إِدامتها.

قوله (وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ) أي: أعطيناهم، (يُنْفِقُونَ) أي: يـخرجون، وأصل الإِنفاق الإِخراج.

وفي الـمراد بـهذه النفقة أربعة أقوال:

أحدها: أنها النفقة على الأهل والعيال،

والثاني: أنها الزكاة الـمفروضة.

والثالث: أنها الصدقات النوافل.

والرابع: أنها النفقة التي كانت واجبة قبل وجوب الزكاة، وهو ضعيف!.


فائدة: الـحكمة في الـجمع بين الإِيمان بالغيب وهو: عقد القلب، وبين الصلاة وهي

فعل البدن، وبين الصدقة وهو: تكليف يتعلق بالمال، أنه ليس في التكليف قسم رابع، إذ

ما عدا هذه الأقسام فهو مـمتزج بين اثنين منهما، كالـحجّ والصّوم ونـحوهـما.

ياسمين الجزائر 2014-12-06 04:12 PM

رد: الملخص اليسير لزاد المسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 

http://im52.gulfup.com/6DRv5d.gif


قوله (وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ) (٤).

(وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْك)َ: اختلفوا فيمن نزلت على قولين:

أحدهما: أنها نزلت في عبد الله بن سلام وأصحابه.

والثاني: أنها نزلت في العرب الذين آمنوا بالنبي وبما أُنزل من قبله.

والذي (أُنزل) إليه: القرآن وغيره مما أُوحي إِليه.

(وَما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ): يعني الكُتب المُتقدِّمة والوحي.

(وبالآخرة): اسم لما بعد الدنيا، وسميت آخرة، لأن الدنيا قد تقدمتها، وقيل: سميت آخرة لأنها نهاية الأمر.

(يُوقِنُونَ): اليقين: ما حَصُلت به الثقة، وثلج به الصدر، وهو أبلغ علم مكتسب.


http://im52.gulfup.com/6DRv5d.gif

ياسمين الجزائر 2014-12-07 03:55 PM

رد: الملخص اليسير لزاد المسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 

http://im54.gulfup.com/re9dZg.gif

قوله (أُولئِكَ عَلى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون)َ (٥).

(أُولئِكَ عَلى هُدى)ً، أي: على رشاد ونور واستقامة.

(الْمُفْلِحُون)َ: الفائزون ببقاء الأبد.

و المفلح: الفائز بما فيه غاية صلاح حاله.

ومنه: (حيَّ على الفلاحمعناه: هلموا إِلى سبيل الفوز ودخول الجنة!.


http://im54.gulfup.com/re9dZg.gif

الحياة أمل 2014-12-08 06:02 AM

رد: الملخص اليسير لزاد المسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 



حفظك الرحمن
وأثقل به ميزآن حسنآتك ...~

المؤمنه بربها 2014-12-08 09:25 AM

رد: الملخص اليسير لزاد المسير (ليث امين آل سامي) (متجدد)
 
جزاك الله خيرا


الساعة الآن 10:10 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas