عرض مشاركة واحدة
قديم 2015-03-20, 05:11 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 4,271 [+]
معدل التقييم: 133
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفهداوي المنتدى : آل البيت والصحابة محبة وقرابة
افتراضي رد: ثناء ابن تيمية رحمه الله على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

ودائما عندما تتصفح في مواقع الرافضة وما اكثر الطعن فيها لابن تيمية
الذي فضحهم وعرى بضاعتهم فاهل السنة اعلم من هو ابن تيمية وما
هو فضلة على الامة فيفعلوا الافاعيل الباطلة ويحورو في كلامه ويقتطعوا
من كلامه جزءا لكي يبينوا لاتباعهم ان ابن تيمية يطعن في سيدنا علي
رضي الله عنه وما سبقني به الشيخ لهو دليل على محبة ابن تيمية لآل
البيت فالقم الروافض حجرا بما تفوهوا فيه .

واليك مثلا كيف تدلس الرافضة على ابن تيمية وما اكثر ذلك لديهم
تقول الرافضة:

ان ابن تيمية في منهاج سنته ج4 ص 384 يقول بحق علي (عليه السلام ) وليس علينا أن نبايع عاجزا عن العدل علينا ولا تاركا له فأئمة السنة يعلمون أنه ما كان القتال مأمورا به لا واجبا ولا مستحبا ولكن يعذرون من اجتهد فأخطأ
لاحظوا مايقولهُ ابن تيمية حول الامام علي (ع) في منهاج سنته ج4 ص500: ان علياً قتل النفوس على طاعته وكان مُريدا للعلوا في الأرض والفساد وهذا حال فرعون!
( هنا يشبه عليا بفرعون الكافر )

قلت: لقد بتر هؤلاء الروافض كلام الشيخ و تمام كلام الشيخ رحمه الله هو:
( ... لكن قاتلوا مع معاوية لظنِّهم أن معسكر عليّ فيه ظلمة يعتدون عليهم كما اعتدوا على عثمان ،و أنهم يقاتلونه دفعا لصيالهم عليهم ، و قتال الصائل جائز ،و لهذا لم يبدؤوهم بالقتال حتى بدأهم أولئك. و لهذا قال الأشتر النخعي : إنهم ينصرون علينا لأنَّا نحن بدأناهم بالقتال .
و عليّ رضي الله عنه كان عاجزاً عن قهر الظلمة من العسكرين ،و لم تكن أعوانه يوافقونه على ما يأمر به ، و أعوان معاوية يوافقونه ، و كان يرى أن القتال يحصل به المطلوب ، فما حصل به ضد المطلوب ،و كان في معسكر معاوية من يتهم علياً بأشياء من الظلم هو بريء منها ، و طالب الحق من معسكر معاوية يقول: لا يمكننا أن نبايع ألا من يعدل علينا و لا يظلمنا ، و نحن إذا بايعنا عليا ظلمنا عسكره ، كما ظلم عثمان .و علي إما عاجز عن العدل علينا ، أو غير فاعل لذلك ، و ليس علينا أن نبايع عاجزا عن العدل علينا و لا تاركاً له .
فأئمة السنة يعلمون أنه ما كان القتالُ مأموراً به :
لا واجبا و لا مستحبا ، و لكن يعذرون من اجتهد فأخطأ .) منهاج السنة ، ج4 ، ص 383-384


فأين اتهام ابن تيمية رحمه الله تعالى للإمام علي رضي الله تعالى عنه ؟
بل كان رحمه الله يرد على الرافض و يعرض آراء القوم و يرد عليها بما يوافق الحق.


وما خفي كان اعظم شكرا للشيخ
ابو صهيب لهذا الطرح المهم












توقيع : ياس

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس