عرض مشاركة واحدة
قديم 2016-12-31, 08:07 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 54,969 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 596
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: عملاء وخونة فضحتهم الثورة السورية

من ملفات المخابرات السورية
من انتاج تلفزيون أورينت ومقابلة مع الضابط السابق في الأمن السياسي العميد نبيل الدندل الحلقة الأولى


المقدّمة
المذيع : خمسون عاماً على حكم البعث
وأكثر من أربعين سنةً على حكم آل الأسد لسورية كانت خلالها أجهزة المخابرات السورية حجر الأساس في ترسيخ حكم الأسد الأب والابن وأداة قمع المواطنين عبر فروعها المنتشرة على كامل التراب السوري
ما هي اجهزة المخابرات السورية
ومن هم رجالها
موسيقى تصويرية
ادارة الأمن السياسي احدى الجهات الأمنية الفاعلة في سورية
منذ وصول حزب البعث الى السلطة وحتى اللحظة
تدرّج على رئاستها أشخاص عدّة عبر حكم آل الأسد كعدنان بدر حسن
وغازي كنعان ومحمد منصورة ومحمد ديب زيتون وغيرهم
هي جهاز أمني مرتبط بوزارة الداخلية ولكنه في حقيقة الأمر كان المتحكّم بتلك الوزارة إلى جانب ممارساته الأخرى
أسوةً بغيره من فروع الأمن
العميد نبيل الدندل أحد ضباط تلك الإدارة
خدم في الكثير من أقسامها في دمشق وعلى الحدود السورية اللبنانية اضافةً إلى قسم المعلومات في إدارة الأمن السياسي
وكونه أحد شيوخ عشائر قبيلة العقيدات وأحد وجهائها اختارته قيادة النظام ليكون رئيساً لفرع الأمن السياسي في اللاذقية في عام 2003 م
الحوار
المذيع : تم نقلك من دمشق إلى اللاذقية وعينت هناك رئيساً لفرع الأمن السياسي وهو منصب لايسند لمن يثق به النظام ثقة عالية في محافظة آل الأسد ..كيف تم اختيارك ؟

الدندل : حقيقةً هذا الأمر يكون له حديث عن اللواء غازي كنعان . اللواء غازي كنعان كان في لبنان هو رجل الثقة الأول عند حافظ أسد وكان يقيّم في لبنان على أنه هو رئيس الجمهورية وهو رئيس كل لبنان وهذا معروف فكان حقيقيةً تعيين غازي كنعان في شعبة الأمن السياسي مفاجأة للسوريين ولغازي كنعان بالذات فجاء غازي كنعان رئيساً لشعبة الأمن السياسي وكان من خلال ملاحظتنا أنه ممتعض جداً على انو رجل يأتي من لبنان وهو الآمر الناهي في لبنان إلى جهاز أمن يعتبر في الدرجة الثالثة في الأمن السوري في الأمن السياسي
يعني بشار أسد برّر هذا الموضوع لغازي كنعان أنه يريد أن يعطي وزارة الداخلية دفع وأن تكون هي صاحبة القرار في الشأن الداخل السوري ولهذا السبب أختير غازي كنعان
الرجل جاء الى شعبة الأمن السياسي وطبعاً كانت شعبة الأمن السياسي ووزارة الداخلية تعيش حالة من الفساد قلّ نظيره في ذلك الوقت
المذيع : أي نوع من الفساد ؟
الدندل : كان التوجّه يلي كانت عايشة فيه وزارة الداخلية في ذلك الوقت فساد قل نظيره من حيث المواقع في وزارة الداخلية ..من حيث نهب المال العام في وزارة الداخلية
كانت تعيش وزارة الداخلية بفوضى عارمة ..
المذيع : نعم
الدندل : عندما جاء غازي كنعان كان أحد شعاراته أنو يبعد كافة الأشخاص الفاسدين في وزارة الداخلية وشعبة الأمن السياسي ويستبدلهم بأشخاص
المذيع : أقل فساداً
ايماءة ايجاب ثم يقول الدندل : فساداً .. طبعاً أنا من أحد الضباط يلي غازي كنعان تداول اسمي في امكانية الاستفادة مني أن أكون في موقع في شعبة الأمن السياسي فاتصل غازي كنعان بعد شهرين من قدومه الى شعبة الأمن السياسي على الهاتف فطلب مني ..قلي أنا اللواء غازي كنعان ..فقلي نبيل مر لعندي على المكتب قلتلو مين حضرتك ؟ فقلي أنا اللواء غازي كنعان
المذيع بمعنى أنه كان أول اتصال
الدندل موافقاً : أول اتصال ..ماكنّا نعرف صوتو .. فنزلت لعند اللواء غازي كنعان ..طبعاً هويه اللقاء الأول كان في الحقيقة كان بدو يستكشف شخصيتي ..يستكشف منطقي ..فجلست معو بدأ أسئلتو عن الفرع الذي أعمل فيه يلي هو فرع المعلومات
المذيع : في دمشق
الدندل : في دمشق وقالي هل يوجد امكانية في الاستغناء عنك في هذا الفرع ووضعك في مكان آخر
بعد هذا اللقاء طلب مني الذهاب إلى مكتبي ولا أغادره ..قالي سأتصل بك مرة ثانية وفعلاً بعد ساعة ونصف اتصل غازي كنعان وطلب مني الحضور مرة ثانية الى مكتبه فدخلت ففاجأني مباشرةً انو أخي نبيل مبروك عينك الرئيس بشار الأسد
رئيساً لفرع الأمن السياسي في اللاذقية ..الحقيقة كان القرار مفاجىء جداً لم يكن يخطر ببالي أن أذهب إلى اللاذقية
كنا نتوقّع أن نذهب الى أي موقع آخر في شعبة الأمن السياسي أما في اللاذقية ومالدينا من معلومات عن اللاذقية ومشاكل اللاذقية ولكن مع ذلك أظهرت الانبساط وأظهرت السرور

المذيع : غازي كنعان تلك الشخصية الجدلية وحاكم لبنان المطلق والمتصرّف الأول فيه لأكثر من عقدين من الزمن ..رجل المخابرات الأول لدى حافظ الأسد يقول عنه العميد نبيل : إنه كان يرى في بشار الأسد ولداً غرّاً في السياسة وأن من يحكم سورية يجب أن يكون سياسيّاً بامتياز فبشار ليس أهلاً لذلك المكان الذي أوكل إليه ..غازي كنعان شخصية مثيرة للجدل
ماذا عرفت عن غازي كنعان ؟
الدندل : غازي كنعان لديه عقدة من بشار أسد فبشار عندما كان طفل كان يذهب الى لبنان إلى غازي كنعان ويناديه عمو وفجأةً يجد غازي كنعان هذا الرجل بشار رئيس يعطيه أوامر وتوجيهات ..هذا في داخل غازي كنعان لم يكن الأمر مرضياً جداً
غازي كنعان عرفت عنو هو احتقارو لبشار أسد .. كان لايحترم بشار أسد نهائياً وكان كل ماحدا يحكي أمامو أنا من طرف الرئيس أو كذا يمتعض كثيراً من هذا الأمر
الحقيقة غازي كنعان فعلاً رجل مثير .رجل يعني أولاً قوي الشخصية اثنين غازي كنعان مشبع ماديّاً هو يختلف عن كل رؤساء أجهزة الأمن اللي سبقوه الرجل مسبع مادياً لم يكن يفكّر بالمال كان بفكر كيف يأخذ دوره
المذيع : أيّ دور ؟
الدندل : دوره بالحياة العامة السورية يعني هو يرى وزارة الداخلية أو شعبة الأمن السياسي ليس مكانه الطبيعي
يعني أذكر أحدهم حصل على موافقة من رئيس الجمهورية على بناء كشك في أحد شوارع دمشق ولما علم بشار ..علم غازي كنعان بالأمر استدعله وطلب من البلدية ازالتو .ازالة الكشك وبعد ازالتو قالو روح لعند بشار خلي يفيدك بشار
هذا ينم على انو الرجل داخلياً كان محتقن انو من رئيس لبنان إلى رئيس جهاز أمن مهمّش فكان حدّثني أحدهم قريب منو انو كان يعتقد انو بشار أسد غير جدير بقيادة سورية وكان ينسّق مع عبد الحليم خدام يجب أن يكون هو رئيس الجمهورية وانو الطائفة العلوية لايحق لها أن تحكم سورية فهي منصب نائب رئيس كثير على الطائفة وهذه فرصة للطائفة للتخلص من موضوع الهيمنة على سورية وترجع لموقعها الطبيعي ..الحقيقة هذا الأمر كنّا نشعر فيه ونلمسو وأدّى الى انو ..لما شعر به بشار وآصف شوكت والناس المقرّبين بتوجّه غازي كنعان كان موضوع اغتياله الغامض والمفاجىء في مكتبه ..المعلومات المؤكّدة انو تم ارسال فريق من قبل بشار لقتله في مكتبه بمسدسات كاتمة للصوت
بالتواطؤ مع مدير مكتبه فقتلوه ووضعوا المسدّس في فمه على أساس هو منتحر لكن الحقيقة هو لم ينتحر هو قتل
وبشار له مصالح كثيرة في قتل غازي كنعان ..غازي كنعان لديه ملف لبنان كاملاً ومقتل الحريري قد يكون أحد تداعيات الخلاف مابين بشار وغازي كنعان
المذيع : بمعنى ؟
الدندل : بمعنى غازي كنعان بحسب مافهمت أنا خارج اطار المعطيات المتعارف عليها كانو قرّر بينو وبين نفس أن يخرج سورية من لبنان بعمل قد يكون متفق مع دول أخرى عليه أو غير متفق فعملية اغتيال الحريري أدت الى خروج القوات السورية من لبنان وبالتالي خروج الجهاز الأمني الذي كان يعمل به غازي كنعان من لبنان
المذيع : هذه تقديراتك
الدندل : طبعا هذا الأمر تكون ضمن دائرة من له المصلحة من خروج القوات السورية من لبنان ..عملية انتقام غازي كنعان
عملية انتقامو من بشار أسد قد تكو هي احد الأسباب التي أدت لاغتيال رفيق الحريري
المذيع : يقول العميد إن أكثر القضايا التي تم التحقيق فيها خلال فترة وجوده في اللاذقية كانت تلك القضايا المتعلقة بالفساد أغلب دوائر الدولة بالمحافظة قد أوغلت بفسادها إلى حد لايمكن السيطرة عليه فأوعز إلى فرع الأمن السياسي في اللاذقية من قبل اللواء غازي كنعان بملاحقة الفاسدين ومحاسبتهم فبدأ العميد حملةً ضد الفاسدين ليكتشف بعد فترة قصيرة أن الحملة لم تكن الا محاولة لتغيير الوجوه الفاسدة لاأكثر
الدندل : هو الحقيقة الفساد في اللاذقية ان غازي كنعان بأول اجتماع له أبلغنا رؤساء الفروع عنوان مرحلتنا القادمة هي محاربة الفساد فيجب أن تحاربو الفساد بأي وسيلة
المذيع : بتوجيهات من غازي كنعان
الدندل غازي كنعان ..ذهبنا الى اللاذقية فبدأنا بمؤسسة الكهرباء طبعاً كان مدير المؤسسة هو فؤاد سلطان وهو مقرّب من بيت الأسد ..فلما بدأنا بالتحقيقات في الكهرباء اكتشفنا بعد ثلاثة أيام أن فؤاد سلطان جرى تهريبه من مطار دمشق الدولي إلى الامارات موضوع الفساد ليس الرشاوي بمعنى الرشاوي المتعارف عليها موضوع الفساد هو نهب المال العام
يعني مؤسسة في الدولة لها ميزانية يقوم مدير المؤسسة بنهب نصف الميزانية لجيبه الخاص بطرق ملتوية وعقود وهمية ..بعد أن أنهينا موضوع الكهرباء بدأنا بموضوع المرفأ ..مرفأ اللاذقية ..حقيقة مرفأ اللاذقية هو عبارة عن بؤرة من الفساد .. فساد أولاً كمرفأ بحري استغلال بيت الأسد وجميل الأسد لهذا المرفأ لاستيراد كافة أنواع المواد الممنوعة والمسموحة
المذيع : مثل ماذا الممنوعة ؟
الدندل : يعني كان بهذاك الوقت ممنوع استيراد مواد البناء ممنوع استيراد أشياء كثيرة في سورية
كان جميل الأسد المعروف المرفأ مرفأ لجميل الأسد وأولاد رفعت بنو مرفأ خاص فيهم لكن عنوان هذه المرافىء هو تهريب الدخان وكان عندهم معامل في قلب البحر للدخان ..بدخلوا جميع أنواع الدخان حتى الأسلحة كانوا بيدخلوها على سورية فبعد ماحققنا بالمرفأ تفاجأت أنا انو غازي كنعان طلب عدم توقيف مدير المرفأ وهو من بيت هارون ..السبب يلي ببرو انو هؤلاء لهم علاقة مع بشار أسد عندما كان يدرس ببريطانية وانو هدولة عائلة سنية يعني توقيفو راح يكون له منعكسات فطلبو منو انو يستقيل ..بالحقيقة تم تغطية موضوع الفساد كامل بالمرفأ باقالة مدير المرفأ
بدأنا بالزراعة ..مديرية الزراعة أيضاً وجدنا بها فساد هائل
المذيع : من كان القائم على وزارة الزراعة في تلك الفترة
الدندل : كان مدير الزراعة اسمو فيروز صبيح ..دكتور ..
المذيع : هو متورط بالفساد
الدندل هو متورط بالفساد ... الحقيقة ..لكن يلي فاجأنا انو كل ماوقفنا مجموعة فساد ونحيلهم على القضاء ثاني يوم يخرجهم القضاء فاتصلت بغازي كنعان ..ياسيدي مو معقولة نحنا نتعب ونوقّف ونحيل للقضاء والقضاء ثاني يوم بيطالع الموقوفين ..قالي مو معقول ..قلتلو معقول ..هاذا جماعة المرفأ وقّفناهم وثاني يوم طلعو كلهم ..فكان المحامي العام الحقيقة مرتشي كبير وكان الو علاقة مع بيت الاسد كان اسمو احمد عبد الله .. قلتلو هذا الرجل ..نحنا عم نوقف ونحارب الفساد وهادا الزلمة تاني يوم بيطالع الموقوفين قالي طيب أنا بعالج الموضوع وماتعالج الموضوع
المذيع مش غريب انو غازي كنعان يقوم بهذه الحملة ويعطيكم توجيهات بالتحقيق في الوقت يلي بيعرف فيه انو مقربين من رأس النظام وحتى مقرّبين منه شخصياً متورطين في قضايا الفساد ؟
الدندل : مدراء الفساد يلي أغلبهم من الطائفة العلوية في اللاذقية كانو ماشين على الفساد فأنت تيجي تحاربهم راح أول تهمة تواجهك انو انته طائفي وهذا حصل معنا لما وقفنا مدير الزراعة قالو لماهر أسد انو هادا نبيل الدندل طائفي ماعم يوقف الا جماعتنا قالهم جماعتنا هنين مستلمين دوائر الدولة منين بيجيب ..يعني انتو الفاسدين كلكم من العلوية يعني كيف انو طائفي هالزلمة
المذيع استرسل العميد في ملفات الفساد وراح يذكر الأسماء الفاسدة اسماً تلو الآخر حتى خانته الذاكرة عندها أقرّ أن تلك المقارعة الطويلة مع الفساد في اللاذقية كانت دون جدوى فسياسة آل الأسد على حد تعبيره بإباحة المال العام
لمؤيّديه ولمقربين من العائلة واللاذقية كانت الخزان البشري لمؤيدي الأسد ثم تابع حديثه قائلاً كان الاعلان عن محاربة الفساد في سورية مجرّد دعاية لاأكثر للتخفيف من حدة الاحتقان في الشارع وقد وضح الأمر جلياً بعد نقل اللواء غازي كنعان إلى وزارة الداخلية وتعيين اللواء محمد منصورة رئيساً لشعبة الأمن السياسي فعدت بالسؤال اليه :
المذيع : هل كان محمد منصورة فاسداً
الدندل : اللواء محمد منصورة استثمر هذا الفساد ..استثمرو بشكل كبير
المذيع : كيف ؟
الدندل : يعني هوا كان أوحى لكل المدراء .. مدراء الفساد في اللاذقية انو علاقتكم معي ولابقى تخافو من العميد نبيل
فبلشو يحطولو حصة بموضوع فسادهم فكنا نبعث أيضاً بمواضيع الفساد تحفظ يعني مايأتينا جواب بمعالجة أي قضايا فساد
المذيع : والتقيت بمحمد منصورة ؟
الدندل : ايه طبعاً
المذيع : وجهلك أوامر معينة ؟
الدندل : محمد منصورة ضار بدو يفهمني انو موضوع محاربة الفساد صار انو عم نحارب طائفة لأنو كلها فاسدة ..صفى الموضع اخذ منحى آخر ..الحقيقة انا بعدها لما شفت انو التوجه انو بغض النظر عن الموضوع ..طوينا موضوع محاربة الفساد .ماعاد بحثنا عنو كثير
المذيع : وساءت علاقتك مع محمد منصورة وآخرين في هذا الجهاز ؟
الدندل : محمد منصورة الحقيقة ..هذا الرجل يختلف عن كل رؤساء الشعب السابقين ..يعني نفسو الطائفي ظاهر للعلن
يعني هوا بأي جلسة معو ماكان يشعرنا انو رئيس جهاز امن كان يشعرنا انو هو شيخ من شيوخ الطائفة ..كان عنوان عمله محمد منصورة بكل شعبة الأمن السياسي رغم انو على الحديث الذي سمعتو من غازي كنعان لبشار أسد وماهر أسد في وفاة جميل أسد فقلهم غازي كنعان على مسمع منّا انو هاذا الرجل أنصحكم انو ماتسلمو الأمن السياسي
لأن هذا الرجل آخر شي يفهم فيه هو الأمن ..هذا لازم تسلمو كم عنزة يسرح فيهم بهالجبل ..مابيفهم ..بس طبعاً محمد منصورة كان علاقتو مع ماهر أسد قوية ..وهم لما عرفوا أنو غازي كنعان مابحبّو كمان كان عامل ليرشح لشعبة الامن السياسي
المذيع : يعني أفهم منك أن البعض كان يعتقد أنك محسوب على اللواء غازي كنعان ؟
الدندل : نحنا في سورية مافي محسوبية إلا لبيت الأسد .. لبشار اسد ..لكن من يعمل بالفساد ويجد رئيس جهاز امن فاسد ممكن يكون محسوب عليه من ناحية الفساد وليس من ناحية الأمن
يوجد شخص اسمو ايمن جابر ..هذا الرجل مقرّب جداً من ماهر أسد ..فأيمن جابر استولى على عقار في اللاذقية يعود لعائلة مقيمة في فرنسة وأجرى عملية بيع وهمي في محاكم طرطوس وحصل على حكم وشال البيت وبنى مول (مجمع تجاري ) فأنا وصلتني المعلومة فسألت محافظ اللاذقية عن مدى صحة هالأمر ..محافظ اللاذقية نقلها ليمن جابر لوجود علاقة معه فيحكي معي محمد منصورة انو ياأخي شو عامل بأيمن جابر قلتلو مالي عامل فيه شي قالي عم تسأل عنو قلتلو لا ماسألت عنو ..اتصل بي بعد ساعتين قالي ياأخي هادا أيمن جابر محسوب علينا وأيمن جابر زلمة كويس وأيمن جابر كذا كذا ..قلتلو طيب احكيلي شو الموضوع انا ماسألت عنو ..تجاهلت انو أملك معلومة قالي لا انتا سائل عنو قلتلو انا سألت عنو شخص وحيد هو محافظ اللاذقية ..سألتو عن موضوع العقار يلي استولى عليه ظلماً وبهتاناً من أصحابو قالي هذا هو الموضوع بدك تتجاهلو قلنالو خلاص نتجاهلو نتجاهلو
المذيع : آل الأسد والموالون لهم الذين عاثوا في سورية وخاصة في اللاذقية فساداً وقمعاً وتنكيلاً ..الشبيحة كان اسمهم عبر تلك العقود نسبةً الى السيارات التي كانوا يستقلونها والمعروفة بالشبح ..تعدّدت أسماؤهم وقصت عنهم الحكايلات والقصص الكثيرة ..أخبرني العميد أنه التقى بالكثير منهم في اللاذقية ولجأ الى الأساليب الدبلوماسية في لقاءاته معهم وهو رئيس الجهاز الأمني ومن المفترض أن يكون صاحب سطوة ولكن سطوة تلك الفروع لم تكن الا على عامة الشعب الذي لانصير له
آل الأسد في اللاذقية
من التقيت منهم هناك ؟
الدندل : الحقيقة اللاذقية ..أحد الأمور الذي لايرغب المسؤولين بالذهاب الى اللاذقية هو خوفهم من الصدام مع آل الأسد
لأنو معروف عن آل الأسد التدخّل بالشأن العام فنحنا جئنا بعد تجربة لبيت الأسد مع المسؤولين عندما ذهبنا الى اللاذقية
كانت المعلومات انو منذر الأسد ضرب محافظ اللاذقية في الشارع وفيه هيمنة على أجهزة الأمن باللاذقية من قبل بيت الأسد وهذا شيء بديهي انو أي مسؤول في اللاذقية لايستطيع القول لبيت الأسد لا
المذيع : ووكيف تعاملت مع هذه الحادثة وأنت رئيس لفرع الأمن السياسي ؟
الدندل : تعاملت مع هذه الحادثة الحقيقة هو كان فيه خيارين : إما أن تستجيب وإما أن تأخذ موقف قد تدفع ثمنه
حاولو آل الاسد التدخّل في قضايا فرعية بعملنا يعني كنا لما نحقق في موضوع ما يتصلو انو شو القصة شو كذا فأنا الحقيقة اجاني من هلال الأسد عندما أوقفت جماعة الكهربا انو فيه ظلم بالموضوع قلنالو هذا العمل ماعلاقتك فيه انتا يعني ..يعني عم تحكم عن بعد انو هذا ..نحنا عم نحقق وماراح نظلم حدا فإذا كان عندك امكانية انو تكون انته محقق فنتعاقد معك لتكون معنا في فرع الأمن السياسي كمحقق ..الحقيقة هويه فهم انو انا ماسمحتلو انو يدخّل بقضية انا عم حقق فيها ..الاختلاف مابين حافظ اسد وبشار اسد .حافظ اسد كان معطيهم مد اكثر من بشار اسد لما استلم بشار اسد بلغوا رسالة من ماهر اسد انو انتو صفيتو ولاد عم ..الأب الروحي النا راح ..انتو اليوم ولاد عم ماراح نسمحلكم تسيؤو تشتغلو متل ماتشتغلو بعهد حافظ أسد
منذر أسد توفى أبوه جميل اسد فاجى بشار أسد يعزّيه فرفض منذر يسلم على بشار اسد السبب ..منذر اسد كان يريد ورثة أبيه كاملةً بينما لهم أخ من امرأة أخرى فراحت أمه لعند بشار تحكيلو انو هاذا بدو ياخد أموالنا فتدخل بشار اسد انو لأ أموال جميل اسد يجب ان تقسّم بين الاخوة جميعاً ...حقيقة منذر الاسد امر بشار اسد باعتقاله طبعاً بحكم موقعي اتصل محافظ اللاذقية في ذاك الوقت زاهد الحاج موسى وطلب مني انو أساعدو في تنفيذ هذا الأمر
رجعت لمكتبي واتصلت بمنذر الأسد ..مرحبا أبو عامر قلي أهلا وسهلا ..وين انتا قالي انا عند دوار الزراعة قلتلو تيجي تشرب عندي قهوة بالمكتب قالي جاي فلما دخل لعندي على المكتب هويه ومرافقتو أدركت اني تسرعت بالقرار فلجأنا للحيلة معه قلنالو يامنذ الاسد انته بتحبو لبشار اسد قالي ايه قلتلو طيب مدام بتحبو للسيد الرئيس بشار اسد اذا طلب منك الرئيس انو تعتقل نبيل الدندل ماذا تفعل قالي بعتقلك قلتلو كويس واذا الرئيس طلب مني وقلي يانبيل دندل اعتقل منذر اسد شو بساوي أنا قال لازم تعتقلني قلتلو كويس معناتو هلا نحنا عم نحكي حكي رجال قالي طبعاً قلتلو أصبح بدي بلغك انك معتقل بأمر من الرئيس بشار أسد
المذيع : وكيف استجاب
الدندل : الحقيقة هو انصدم قالي طيب معناتو انته عملتها فيني عملت هي الحركة منشان تستدرجني على المكتب منشان تعتقلني قلتلو لا أنا ماراح اعتقلك المكتب مفتوح والباب مفتوح بس نحنا عم نحكي أنا وياك حكي رجال بدك ماوقفك هاد الباب مفتوح روح بس انا عم بلغك انو الرئيس أمر باعتقالك كان جوابو انو اذا الرئيس أمر باعتقالي ومن الرئيس حصراً فأنا سألبي الطلب لكن اذا ثبت فيما بعد اذا الرئيس ليس له علاقة بهذا الأمر راح يكون بينا وبينك حساب آخر
المذيع : هناك أيضاً هلال الأسد زعيم الشبيحة اليوم في اللاذقية بالإضافة لحسيبة الأسد قريبة بشار أسد كيف تعاملت معهم أيضاً
الدندل : والله شوف هلال الأسد كان رجل منضبط مع ماهر وبشار أسد كان ينفذ أوامر تأتيه مباشرة من ماهر وبشار أسد لذلك كان هو في المجتمع أكثر انضباطية من كل بيت الاسد كانو يعتمدو عليه كتير في اللاذقية بقضايا خاصة وقيس انته لبقية لبيت الاسد الحقيقة الفترة اللي كنا فيها كانوا اكثر انضباطاً من الفترات السابقة بعد استلام بشار اسد لان ماهر اسد اجتمع بيهم وهددهم تهديد انو أي غلط منكم راح يكون الو عواقب وخيمة فخفّت نسبة تدخّلهم بالشأن العام يعني الى درجة كبيرة
المذيع : لكن جرت معهم حوادث معينة ؟
الدندل : تجري معهم حوادث ..يعني كان فيه بيت محلّا في اللاذقية عائلة في القرداحة معروفة قتل أحد أبناءهم في حضن أمه من قبل ابن حسيبة الأسد فالظاهر خرجو بمظاهرة في اللاذقية جنازة الهادا وبلشو يطلقو شعارات يارئسنا يابشار خلصنا من الأشرار يعني كانوا فيه امتعاض كبير من هذا الموضوع في الحقيقة ماأحد يعطيك أمر ماذا تتصرّف ..الكل ماحدا تصرّف لاالأجهزة الأمنية ولا أمين الفرع ولا المحافظ ماحدا ساوا
أنا الوحيد اللي تصرفت استدعيت بيت محلّا فكان جوابهم انو ياسيادة العميد احنا ابنا قتل هل المعقول القاتل يبقى طليق قلنالهم لأ بس مين القاتل الحقيقة كنت انا اريد أحدد من هو القاتل فقالو القاتل هو عبود ابن حسيبة قلتلهم طيب بكرة لنا لقاء وأبلغكم أنا بالنتيجة ولما انصرفو اتصلت بحسيبة الاسد واجيت لعندي على المكتب فهويه ابنها الوحيد فأقنعتها انو بقاء ابنك خارج السجن بيعرضو للقتل من قبل بيت محلّا الأفضل انو تجيبي ونحنا منحميه ومنعتقلو ونقدمو للقضاء وانتي من بيت الأسد أكيد راح يكون الك عند القضاء كلمة فاقتنعت فجابت ابنها سلمتني اياه فاستدعيت بيت محلّا وفرجيتهم عبود الزلمة اعتقل
المذيع : وتم اخلاء سبيله فيما بعد ؟
الدندل : لا وضع في السجن بعدها أنا نقلت من اللاذقية باللحظة الي طلعت فيه من اللاذقية كان مسجون
المذيع : رغم سطوة الأجهزة الأمنية في اللاذقية إلا أنها لم تخلو من معارضين سياسيين لنظام الاسد ومن كافة الطوائف على امتداد المحافظة فهناك حضور لاعضاء حزب الشعب الديمقراطي وحزب العمل الشيوعي والاتحاد الاشتراكي المعارض وبعض الشخصيات المعارضة المستقلة فسألته من من الشخصيات المعارضة ومالأسماء البارزة التي تذكر أنك حققت معها
الدندل : الحقيقة كان هناك محمد رعدون وفيه فائق المير وفيه عبد العزيز الخير كان في السجن كان عندي رغبة ألتقي معه لكن لم أوفق ..اللاذقية كانت المعارضة تبتعد عنها كثيراً والسبب الاختلااق الأمني الواسع من قبل القوى السياسية في اللاذقية فكانوا فائق المير حضر الى اللاذقية بنشاط سياسي فاتصل اللواء غازي قالي بتجيبو بتبلغو انو ثاني مرة مامنشوفو باللاذقية نهائياً وقلي بالحرف الواحد بتبلغو اذا شفناه باللاذقية بدنا نكسّر رجلينو فأنا استدعيت الرجل ..انا الرجل دخل علي بانطباع جيد يعني يحمل انطباع جيد فبلغتو رسالة غازي كنعان فكان متفاجىء بها فقلي انته نبيل الدندل فقلتلو نعم ..هز راسو يعني ماكان لازم اقبل الكلام منك لكن هذه الرسالة لابد انو وصلها الو
لؤي حسين هادا معارض ايضا حضر لعندي كان حديثنا معو وعن المعارضة بشكل عام انو انتو قد تختلفون مع النظام هذا شيء بديهي لكن اللي يجمعنا نحنا وياكم هويه الوطن فانت اليوم ضد النظام صح لكن مانت ضد الوطن فنحنا لما نجلس
بدنا نبحث عن مخارج للوطن مو مخارج للنظام كان الكلام يريح كانو يستغربون انو ضابط امن يحكي معهم
المذيع : وشاءت الصدفة ان يكون زميلي محمدحاج بكري معدّ البرنامج وهو ناشط سياسي سابق من اللاذقية وهو عضو في منظمة تدافع عن حقوق الانسان الذي التقى بالعميد ودار بينهم الحديث التالي :
بكري :طيب كيف انته عرفت بالقصة انو انا عم صوّر عم اشتغل
الدندل : نحنا وردنا انو فيه شخص من الحفة اسمو محمد حاج بكري عم يصوّر المواطنين السوريين وهم يأكلون من فضلات المطاعم ويأكلوا من القمامة وهذا الرجل معاه عبد الحليم خدام ...بدو يصور هالتصوير ويبعتو لعبد الحليم خدام
ليستثمرو فبعتنا النشامة عليك قلنالهم انو يجيبوك
بكري : سيادة العميد المادة يلي كنت عم اشتغلها كان لمنظمة أو جريدة رسمية
الدندل : المهم انو نتهمك أولاً يعني كل مواطن متهم حتى يثبت براءتو فنحنا جبناك مرة مرتين ونحنا عرفانين انو الحكي ماهو
بكري طيب المرة التانية سيادة العميد لما رئيس فرع مفرزة الحفة بعت السيارة على البيت وجابوني من البيت قدام أهلي
الدندل : ايه نحنا بعتنا معلومة لدمشق اجانا جواب بالتوسّع بالتحقيق معو ليكون من جماعة عبد الحليم خدام مزبوط فكلفنا رئيس مفرزة الحفة النقيب محمد فجابك بطريقة ..الطريقة يلي جابك فيها مالي ملم بتفاصيلها بس المهم انو جابك غلى الفرع
بكري : بس انا مامريت على المفرزة ؟
الدندل : لا مو بالمفرزة انته مطلوب للتحقيق عنّا بالفرع فلما جابوك بلشوا تحقيق معك قلتلهم بس لتخلصو تحقيق جيبو لهاد محمد بدي اشوفو فلما اجيتني انته لابسلي طاقية متل الحاخامات فضحتنا فيها بالاعلام ..الحقيقة ماكان بذهني حتى لو حافظ أسد يلبسها فأنا بادرتك بالسؤال مباشرةً انته صهيوني عم تشتغل مع الصهيونية العالمية ولابسلي طاقية الحاخامات بس هالمرة راح نعفي عنك بس المرة التانية راح تشوف شي مايعجبك فأخلينا سبيلك يمكن بعد ذلك استدعوك
بكري : استدعوني فرع الأمن العسكري وكان رئيس الفرع اسمو محمد خلوف فضمن سياق الحديث عم يسألني شو صار معك ضمن فرع الامن السياسي فقلتلو هيك هيك فتحدثنا عن موضوع الطاقية قالولي انو هي طاقية حاخام وأنا بعرف انو حافظ أسد ارتداها بأكتر من مناسبة فيعد هي الجملة ماخلاني كفي حديثي ابداً ..قلي بتترك الفرع وبتطلع برة الفرع ماعاد بدي شوفك جوا الفرع
الدندل : يعني معناها أنا شبهت حافظ أسد بالحاخام
تجولّنا مع العميد في مقر إقامته في أورفة وهو شيخ العشيرة الذي مايزال يحتفظ بعاداتها وتقاليدها ...تحدّث الي عن العشيرة وعن واقع الجزيرة السورية وحوض الفرات وهو الملم بكل تفاصيل تلك المنطقة كونه نشأ فيها وعمل في سلك الامن وحصل على معلومات استخباراتية عن الكثير مما جرى خلال عهد البعث الطويل وهنا سألته انت شيخ عشيرة كبير
كيف كانت علاقة النظام مع العشائر ؟
الدندل : شوف بعهد حافظ أسد تم تقزيم العشائر وتحجيمها في عهد بشار اسد بدأ الاهتمام بالقبائل فوضع بشار أسد برنامج لقاء دوري مع شيوخ عشائر وقبائل سورية طبعاً شيخ القبيلة يلي يقابل بشار أسد لايمكن يقابله إلا من خلال المؤسسة الأمنية فكان رئيس جهاز الامن السياسي يقوم بترشيح الشخص على انو ايجابي ..على انو موالي فيتم استدعاؤه من قبل القصر الجمهوري للقاء مع بشار أسد وبيجلسو معو وبيسمع منو ... الحقيقة التقى بأغلب مشايخ سورية ..لكن يلي كشفناه نحنا بدير الزور انو هناك كان مخطط ايراني مع النظام لتشييع قبائل سورية فماجرى بالرقة مثلاً الاهتمام بمقام اويس القرني واويس القرني صحابي من الذين حضروا معركة صفين بين سيدنا علي ومعاوية ..تتفاجأ انو الايرانيين هم الذين تولو ترميمه وهم الذين بدأو النطلاق من هذا المقام لتشييع قبائل محافظة الرقة ..في دير الزور لاتوجد مقامات شيعية ولكن بدأوا في بعض القرى بمساعدة شيوخ القبائل انو يبنوا حسينيات ونحنا في الثورة تم الهجوم على قرية حطلة معقل التشيّع في دير الزور ؟؟فهم كانوا لايتحدّثون مباشرة بموضوع التشيّع ولكنهم كانوا بتوجه بترويض القبائل للوصول بالنتيجة لعملية تشيع لشيوخ القبائل وبالتالي لما يتشيع شيخ القبيلة بيتشيعو ..الثمن طبعاً
الثمن أكثر شي استثمرو موضوع مجلس الشعب رغبة شيخ القبيلة يكون ممثل لقبيلة في مجلس الشعب
اثنين انو دعم مادي من قبل رامي مخلوف لهؤلاء الشيوخ ليأخذوا دورهم كما هو مخطط له


رابط اللقاء












عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس