الموضوع: هل تعلم
عرض مشاركة واحدة
قديم 2016-01-29, 04:17 AM   المشاركة رقم: 632
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 54,969 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 598
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: هل تعــلم

بهاء الدين قراقوش والى عكا
الذى شوهت صورته لدى الكثير
انه خائن لدينه ولأمته

من واجب المسلم علي المسلم أن يذب عن عرض أخيه و يدافع عن شرفه
هذا لو كان مسلم عادى
فكيف بابطل مجاهد قاتل في سبيل الله دفعا عن دينه
أنه من حقه علي أن أذب عن عرضي أخي في الله
البطل المقتال والي عكه
ليس فقط لانه أخي في الله بل لانه فعل ما نتمناه و مالم نقدر عليه نسال الله أن يرزفنا اياه
الجهاد و القتال في سبيله و قتال الكفار
فهل نترك هذا البطل المجهاد ملوث الشرف مطعون الكرامة من قبل أقزام حقدوا
على الاسلام
لا بل و أرجو من كل من يقرء تلك الرسالة أن يدافع عنه وعن كل ابطال الاسلام
فان أمة بلاتاريخ أمة تأئهة
و الان نبدء القصة
في سنة 585 هــ بدء حصار عكة أو محنة عكة
يقول القاضى ابن شداد(قاضي صلاح الدين الأيوبي) في كتابه النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية
ذكر معركة حريق المنجنيقات (كان الصلبين قد نصبو الكثير من المنجنيقات لضرب عكة)
وذلك أن العدو لما أحس في نفسه بقوته بسبب توالي النجدات عليهم اشتد طمعهم في البلد وركبوا عليه المنجنيقات من كل جانب وتناوبوا عليها بحيث لا يتعطل رميها ليلاً ولا نهاراً وذلك في أثناء رجب‏.‏
ولما رأى أهل البلد ما نزل بهم من مضايقة العدو وتعلق طمعهم بهم حركتهم النخوة الإسلامية وكان مقدموه حينئذ أما والي البلد وحارسه فالأمير الكبير بهاء الدين قراقوش وأما مقدم العسكر فالأمير الكبير الاسفهسلان حسام الدين أبو الهيجاء وكان رجلاً ذا كرم وشجاعة وتقدم في عشيرته ومضاء في عزيمته فاجتمع رأيهم على أنهم يخرجون إلى العدو فارسهم وراجلهم على غرة وغفلة منهم ففعلوا ذلك وفتحت الأبواب وخرجوا دفعة واحدة من كل جانب ولم يشعر العدو إلا والسيف فيهم حاكم عادل وسهم قدر الله وقضائه فيهم نافذ نازل وهجم الإسلام على الكفر في منازله وأخذ بناصية مناضله ورأس مقاتلة ولما ولج المسلمون لخيام العدو ذهلوا عن المنجنيقات وحياطتها وحراستها‏.‏
وحفظها وسياستها‏.‏
فوصلت شهب الزراقين المقذوفة‏.‏
وجاءت عوائد الله في نصرة دينه المألوفة‏.‏
فلم تكن ساعة حتى اضطرمت فيها النيران‏.‏
وتحرقت منها بيدها ما شيدها الأعداء في المدة الطويلة في أقرب آن‏.‏
وقتل من العدو سبعون فارساً وأسر خلق عظيم وكان من جملة الأسرى رجل مذكور منهم ظفر به واحد من آحاد الناس ولم يعلم بمكانته‏.‏
ولما انفصل الحرب سأل الإفرنج عنه هل هو حي أم لا فعرف الذي هو عنده عند سؤالهم أنه رجل كبير فيهم وخاف أن يغلب عليه ويرد بنوع مصانعة أو على وجه من الوجوه فسارع وقتله وبذل الإفرنج فيه أموالاً كثيرة ولم يزالوا يشتدون في طلبه ويحرصون عليه حتى ريئت لهم جثته فضربوا بنفوسهم الأرض وحثوا على رؤوسهم التراب ووقعت عليهم بسبب ذلك خمدة عظيمة وكتموا أمره ولم يظهروا من كان واستصغر المسلمون بعد ذلك أمرهم وهجم عليهم العرب من كل جانب يسرقون وينهبون ويقتلون ويأسرون إلى ليلة نصف شعبان
أرئيتم هذه بعض من بطولته في عكة
وإليكم ملخص لقصة حياته هذا البطل
أبو سعيد قراقوش بن عبدالله الأسدي الملقب بهاء الدين ( - 597هـ) كان خادم صلاح الدين الأيوبي وقيل خادم أسد الدين شيركوه، عم صلاح الدين فأعتقه. ولما استقل صلاح الدين بالديار المصرية جعل له زمام القصر، ثم ناب عنه مدة بالديار المصرية، وفوّض أمورها إليه، واعتمد في تدبير أحوالها عليه. كان رجلاً مسعودًا، حسن المقاصد، جميل النية، وصاحب همة عالية، فآثاره تدل على ذلك، فهو الذى بنى السور المحيط بالقاهرة، ومصر ومابينهما، وبنى قلعة الجبل، وبنى القناطر التي بالجيزة على طريق الأهرام، وعمر بالمقس رباطا، وعلى باب الفتوح بظاهر القاهرة خان سبيل، وله وقف كثير لايعرف مصرفه.
ولما أخذ صلاح الدين مدينة عكا من الفرنج سلمها إليه، ثم لما عادوا واستولوا عليها وقع أسيرًا في أيديهم، وافتك نفسه منهم بعشرة آلاف دينار في سنة 588هـ، ففرح به السلطان فرحًا شديدًا، وكان له حقوق كثيرة على السطان وعلى الإسلام والمسلمين، واستأذن في المسير إلى دمشق ليحصل مال إقطاعه فأذن له.
والناس ينسبون إليه أحكاماً عجيبة في ولايته، حتى إن للأسعد بن مماتي له جزء سماه "الفاشوش في أحكام قراقوش"، وفيه أشياء يبعد وقوع مثلها منه، والظاهر أنها موضوعة، حيث إن صلاح الدين كان معتمدا عليه في أحوال المملكة، ولولا وثوقه بمعرفته وكفايته مافوضها إليه، وتوفي بالقاهرة سنة (597هـ).
قراقوش: وهو لفظ تركي معناه بالعربي العُقاب، الطائر المعروف، وبه سمي الإنسان.
قضى مايزيد على الثلاثين عاما في خدمة السلطان صلاح الدين الأيوبي وابنيه.
المصدر النوادر السلطانية للقاضي بن شداد












عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس