عرض مشاركة واحدة
قديم 2013-04-24, 12:12 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
نجم الجبوري
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 185
العمر: 39
المشاركات: 47 [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 53
نجم الجبوري will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
نجم الجبوري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نجم الجبوري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: باب الإخلاص وإحضار النية في جميع الأعمال والأقوال البارزة والخفية

مختصر من شرح رياض الصالحين للشيخ العثيمين.
منشور رقم (( 3 ))
(( لتعم الفائدة نرجو الدعم والمشاركة -الدال على الخير كفاعله ))
___________________________

عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: ((إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا، وإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا)) (متفق عليه) .

قال الله تعالي: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) (التوبة: 119) ، وقال تعالي: (وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَات) (الأحزاب: من الآية35) وقال تعالي: (فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ) (محمد: من الآية21) .

[الشَّرْحُ]

قال المؤلف رحمه الله تعالي: باب الصدق.
____________________________
الصدق: معناه مطابقة الخبر للواقع، هذا في الأصل.
ويكون في الإخبار، فإذا أخبرت بشيء وكان خبرك مطابقاً للواقع قيل: إنه صدق، مثل أن تقول عن هذا اليوم: اليوم يوم الأحد، فهذا خبر صدق؛ لأن اليوم يوم الأحد.
وإذا قلت: اليوم يوم الاثنين، فهذا خبر كذب.
فالخبر إن طابق الواقع فهو صدق، وإن خالف الواقع فهو كذب. وكما يكون الصدق في الأقوال يكون أيضاً في الأفعال.
فالصدق في الأفعال: هو أن يكون الإنسان باطنه موافقاً لظاهره، بحيث إذا عمل عملاً يكون موافقاً لما في قلبه.
فالمرائي مثلا ليس بصادق؛ لأنه يظهر للناس أنه من العابدين وليس كذلك.
والمشرك مع الله ليس بصادق؛ لأنه يظهر أنه موحد وليس كذلك.
والمنافق ليس بصادق، لأنه يظهر الإيمان وليس بمؤمن.












توقيع : نجم الجبوري

_________
نجم الجبوري

{أنا تمرة الأحبابِ حنظَلَةُ العِدَا ~( N )~ أنا غُصَّةٌ في حلق من عاداني }

عرض البوم صور نجم الجبوري   رد مع اقتباس