عرض مشاركة واحدة
قديم 2018-05-16, 06:47 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
سراج منير سراج منير
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2018
العضوية: 4116
المشاركات: 293 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 50
سراج منير سراج منير will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سراج منير سراج منير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سراج منير سراج منير المنتدى : الحديث وعلومه
افتراضي رد: رحلة الاهوال وعلاماتها لن تندم


طلوع الشمس من مغربها

وبعد موت ياجوج وماجوج وفى هذا الهدؤ والناس فى سعادة يستيقظون الى صلاة الفجر اذ الليل لا ينقشع سوادا حالكا فاذا بالعلامة الاخرى حيث يتوقف باب التوبة



طلوع الشمس من مغربها


طلوع الشمس من مغربها من علامات الساعة الكبرى كما هو ثابت بالكتاب والسنة وإجماع العلماء.

ومن الأحاديث على ذلك حديث أبي هريرة t قال: قال رسول الله r

{ لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت ورآها الناس آمن الناس أجمعون، فذلك حيث لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا }

ومنها حديث أبي موسى الأشعري t عن النبي r قال:

{ إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها }

ومنها حديث صفوان بن عسال t عن النبي r قال:

{ إن الله فتح بابا قبل المغرب، عرضه سبعون عاما للتوبة لا يغلق حتى تطلع الشمس منه

ومنها حديث عبد الرحمن بن عوف وعبد الله بن عمر ومعاوية رضي الله عنهم عن النبي r قال:

{ لا تزال التوبة مقبولة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت طبع على كل قلب بما فيه وكفي الناس العمل }

ومنها حديث أبي هريرة t قال: قال رسول r

{ ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا وذكر منها طلوع الشمس من مغربها }

بخارى

وقد ذكر القرطبي - رحمه الله –

عدم قبول التوبة بعد طلوع الشمس من مغربها فقال:

" قال العلماء:

وإنما لا ينفع نفسا إيمانها عند طلوع الشمس من مغربها؛ لأنه خلص إلى قلوبهم من الفزع ما تخمد معه كل شهوة من شهوات النفس، وتفتر كل قوة من قوى البدن، فيصير الناس كلهم لإيقانهم بدنو القيامة في حال من حضره الموت في انقطاع الدواعي إلى أنواع المعاصي عنهم وبطلانها من أبدانهم، فمن تاب في مثل هذه الحالة لم تقبل توبته كما لا تقبل توبة من حضره الموت

ومنها حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال:

{ حفظت من رسول الله r حديثا لم أنسه بعد، سمعت رسول الله r يقول: " إن أول الآيات خروجا طلوع الشمس من مغربها... }



وعن أبي ذر t { أن النبي r قال يوما:

" أتدرون أين تذهب هذه الشمس "؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال:

" إن هذه تجري حتى تنتهي إلى مستقرها تحت العرش فتخر ساجدة فلا تزال كذلك، حتى يقال لها: ارتفعي ارجعي من حيث جئت، فترجع فتصبح طالعة من مطلعها، ثم تجري حتى تنتهي إلى مستقرها تحت العرش فتخر ساجدة، ولا تزال كذلك حتى يقال لها: ارتفعي ارجعي من حيث جئت فترجع فتصبح طالعة من مطلعها، ثم تجري لا يستنكر الناس منها شيئا حتى تنتهي إلى مستقرها ذاك تحت العرش، فيقال لها: ارتفعي اصبحي طالعة من مغربك، فتصبح طالعة من مغربها،

فقال رسول الله r

أتدرون متى ذاكم؟

ذاك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا }

مسلم

وهذا السجود للشمس لا ندري كيفيته ولا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى الذي يسجد له كل من في السماوات

التكملة












عرض البوم صور سراج منير سراج منير   رد مع اقتباس