الموضوع: القضاء والقدر
عرض مشاركة واحدة
قديم 2013-06-27, 11:53 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
قناص الانبار
اللقب:
:: عضو برونزي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 13
المشاركات: 65 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 76
نقاط التقييم: 50
قناص الانبار will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
قناص الانبار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي القضاء والقدر

الحمد لله خالق المخلوقات والصلاة والسلام على سَـيِّــدِ السَّـادات محمَّـد بن عـبدالله النبيّ القرشـيّ العربـيّ وعلى ءاله وأصحابه وسلم تسليما كـثـيـرًا اما بـعــد


الايـمان بالقـضــاء والقـَـــدَر

معـنـى القـَــــدَر :هـو تـدبـيـرُ - اي الايـــجـاد - الأشـياء عـلى وجـه مُـطابـق ٍ لِـعِـلـم اللهِ الأزلــيّ ومـشـيـئـتِـهِ الأزلــيـّـة فـيُـوجـِـدُها اللهُ فـي الوقــت الـذي عَـلـِــمَ أنـهـا تـكـون فــيه فـإيجـاد الله الأشـيـاء عـلى حسـب مـا سـَـبَـقَ فـي عـلمـهِ الأزلـيّ وإبـرازهـا في الوجـود عـلى حسـب مشيـئـتِـهِ الأزلـيـة يُـسَـمَّـى قـَــدَرًا ويُـقالُ بعـبارةٍ أخـــرى القـَـــدَرُ هـــــو جَـعْــلُ كــلِّ شـــىءٍ عـلى مـا هــو عــلـيـهِ

وليُـعْــلـَـم أنَّ القـدَرَ يُـطـلـَـقُ ويُـرادُ بـهِ صِـفـة ُ اللهِ أي التـَّــدبــيـر وهـي صفـة ازليـَّـة ابــدِيَّـة كـَـكـُـلِّ صـِـفات الله عَـــزَّ وجـَـــلَّ

ويُـطـلـَـقُ القـَــدَرُ ويـُــرادُ بــهِ المَــقـْــدور أي الـمـخــلـوق وهـذا المقـصـود بحــديث جــبـريـل عـلـيـه السـلام وفـيـه وأنْ تـُـؤمِـنَ بـالقـَـــدَر خـَــيـرهِ وشــــرِّهِ لأن المـَـقـــدورَ هــو الـذي يُـوصـَــفُ بالخـــيـر والشــــرِّ أمـَّـا فعــلُ اللهِ كــلـُّـهُ خـــيـر ولا يـُــوصـَــفُ بالشــــــــــرّ

خـلـقُ اللهِ للشـــــــــرِّ لـيـــس شـــــــــــرًّا مــن الله أما فِـعـلُ العــبـدِ للـشــــرِّ فهـذا شــــرٌّ مـن العـَــبـدِ لأن العِــبادَ مأمورون بالخــير ومنهـِــيُّــون عـن الشــرِّ

فالظــلمُ يـقـعُ مِــن العِــبـاد فـمـن خـالـَـفَ مـا أمَــرَ اللهُ بــهِ فـهـو ظالــمٌ ويـَـســتـحيـلُ الظــلـم مـن اللهِ لأن الله لا ءامِــرَ لــه ولا نـاهـِــيَ لـــه فـلا يُـتـَـصَــوَّرُ مــنهُ الظـلم

قـال الله تـعـالـى وما ربك بظلام للعبيد وقال تعـالـى إنَّ اللهَ لا يَــظـلم مثـقال ذرَّة

اذن الظـلم هــو مُـخـالـَـفـة مَـن لــه الأمــرُ والنـهــيُ ، والله تـعـالـى لا ءامِــرَ لــه ولا نـاهـِــيَ لـــه فـلا يُـتـَـصَــوَّرُ مــنهُ

اللهُ تـعـالى خـالقُ الخـير وأمَـرَنـا بالخــير ويُحِــبُّ مِـن اعـمالِـــنا الخــير وشــاءَ الخــير ، فالخـيرُ بخـلق ِ الله وتـقـديرهِ ومَــحَـبـَّـتـهِ وبعـلــمِ الله وبــأمـر الله سبحانه

واللهُ تعـالى خـالـِــقُ الشــرّ وشــاءَ الشــرّ وقـَــدَّرَ الشـــرَّ ونـهـانـا عـن الشــرّ ولا يُـحِــبُّ مِـن اعـمالِـــنا الشـــرَّ
قـالَ بعـض العــلـماء لـو شـــاءَ اللهُ أنْ لا يُـعـصـى مـا خـَـلـَـقَ إبـلـــيـس

قال اللهُ تعـالى ومَـنْ لـمْ يـَـجْـعـَـل ِ اللهُ لـهُ نـورًا فـمَـا لـهُ مِـنْ نـــور

ومـعــنـى القـضـــاء أي الـخـَــلـْــقُ أي انَّ اللهَ يـخـلُـقُ مـا يـشــاءُ فـيُـبـرزُهُ مـنَ العَــدَمِ إلـى الوجـــود

قـالَ اللهُ تعـالـى فـقـضــاهُـــنَّ ســبـعَ ســمـواتٍ . أي خـَـلـَـقـَـهُــنَّ


مـن كان مؤمِـنـًـا بالقرءان الكــريــم فــلـيَــقِــف عـند قــولـه تـعـالـى لا يُسـْــألُ عَــمَّـا يَـفـْـعَـلُ وهُــم يُـســألــون


فـلا يُــقـالُ كـيـف يُـعَـذبُ العُـصـاةَ عـلى معـاصـيـهـم التـي شـــاءَ وقـوعـَــهـا مـنـهـم فـي الآخــــرة

الله تعالى لا يُسـْــألُ عَــمَّـا يَـفـْـعَـلُ وهُــم أي العِـبــاد يُـســألـون ، فـــلا يجـــوز أنْ نـقـــيـسَ اللهَ عـلى أنـفـُــسِـــنـا ، نحـن نتـصـَـرَّفُ بــما أذِنَ بـهِ الشـــرعُ فــإذا خـرجــنا عـن ذلكَ الإذن ِ تـكــونُ عــليــنا مسئـولـِــيَّـة ٌ ،

أمـَّـا اللهُ تعـالـى فــلا يـَــتـوَجـَّــهُ إلـــيـهِ أمْـــرٌ ، لا يُــقـالُ كــيـف يُـعَــذبُ اللهُ العُـصـاةَ عـلى المَـعاصــي التـي شـــــاء وقـــوعَـــهـا مـنـهـم بــــــــــــإخـتِــيـاره ـِـــم فمـن قـــال هـــذا يُــعَــدُّ مُـعـتـَــرضــــًـا عـلى اللهِ ، والمُـعـــتـَـرضُ عـلى اللهِ كــــــــــــــــافـِـــر ٌ، فـَــربـُّـــنا لا يُـســـألُ عــمـَّــا يـفـعَــلُ ، أمَّــا غـــيـرُ المــؤمِـــن ِ فـيـُــقـالُ لــهُ اللهُ يَـتـَــصَــرَّفٌ فــــي مِـــلـْــكِـــهِ الــذي هـــو يَمْـلـِــكـَــهُ حـقــيـقـَــة ً لا مَـجــازًا ، فكـــيـفَ يـُــعْــتـَــرَضُ عـلـيــهِ


وأمـَّــا إذا أرادَ واحِـــــدٌ أنْ يـَــفــهَــمَ الحِـــكـــمَــة َ لـِــيَــرُدَّ عــلى المُـفـــســـديـــــنَ ولــيــسَ إنـكـــارًا فــقــالَ لـمـاذا شـــاء اللهُ كـُـــفـْــرَ الكافــــــريـــنَ وقــد كــتـبَ أنـَّـهـُــم يَــدْخـُــلــونَ جــهـَــنـَّــمَ خـالــــــــــــدين فــيـهـا فـلــيـْـــسَ حـــــــــــــــــرامـًـا

قــالَ اللهُ تعــالــى وتلكَ حُـــــدود اللهِ فــــــــلا تـَـعْــتـَـدوهــــــــــ ا


والله تبارك وتعـالى اعـلم واحــكم
لا إلـهَ الا َّ اللهُ محـمَّــدٌ رســولُ الله

يُــتـــــــــــبـــع إنْ شــــــــــــــــاءَ اللهُ تعـــالــــــــى

مـا عـَـلـِــــــــــمَ كـــــــونـه فـقــــــــد شـــــــــــــــاء كـــــــونـه




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











عرض البوم صور قناص الانبار   رد مع اقتباس