آخر 10 مشاركات
قصيدة رائعة في حسن الظن بالله لابن وهيب الحميري           »          تواضع العلماء           »          أنا تَئِق ، وصاحبي مَئِق ، فكيف نتفق ؟           »          المزاوجة في الألفاظ           »          اللمسة البيانية في ذكر قوم لوط في القرآن الكريم بـ (آل لوط) و (اخوان لوط)           »          علاج الزكام في المنزل           »          تقصير أمد المعارك بل وهزيمة العدو باستخدام حرب الإمدادات           »          إعلام منكرى السنة أن القرآن والإعجاز العلمى بل والعقل والفطرة أثبتوا السنة           »          قسيس أسلم يدك دين الشيعة ويظهر شيء عجيب فى ضيافة صاهر دين الشيعة فراج الصهيبى           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016-03-08, 12:46 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,494 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 66
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي نظرة في سورة العنكبوت / د. أنيس الراوي

نظرة في سورة العنكبوت

الدكتور أنيس الراوي



العنكبوت أحقر و ألئم وأسفل واحط وانذل حيوان خلقه الله ،حيث يجمع جميع الرذائل التي ممكن ان تخطر على البال.
يسمع بأرجله الثمانيه ويشم ويتلمس بها ، على الارجل مائة مليون شعيره تهتز فيصدر الصوت وكذلك تعتبر أرجله أدوات تلقيح، في مؤخرته خمسين الف بكرة غزل تشغل ملمتر مربع واحد،

العنكبوت ليس من الحشرات كما يعتبره الناس ،هو من فصيلة العقارب (ابن عم العقارب)،كونه يمتلك ثمانية ارجل ،لا يمتلك اجنحة وعيونه واسعة بسيطه، راْسه مرتبط بالبطن مباشره من دون مفاصل،وكذلك يشبه القراد
مخلوق مشوه مرعب ومخيف،سمه قاتل وافعاله شائنة ومقبوحه،
هذه بعض مواصفات ذلك المخلوق الحقير الذي سميت سورة من القرآن باسمه حتى يصف الله الناس الذين لهم نفس صفات العنكبوت او احقر وخاصة سراق البلاد وسراق الأمن وان يتصدر الأمة البغاة العتاة الحقراء الانذال الخبثاء الرذيلين، المقبوحين ممن نراهم اليوم على الساحات العربيه والاسلاميه

احقر مخلوق طيني خاصة عندما يتعنكب ويزهو بخبثه ويتشفى بقتل فريسته ويظهرها علناً للناظرين، كما هو عليه قتلة الناس اليوم وما نراه من بشاعة المتصدرين للمشهد الدموي الذي يتلهى به الفاسدين المفسدين ومن يبارك لهم جرائمهم سراً وعلناً والعياذ بالله

العنكبوت مخلوق مرعب ،شرس قاتل ، يعيش وحده، لا يتألف مع احد إطلاقاً،عدو لجميع المخلوقات والعلاقة الاسريه للعناكب معدومه ،اذا التقي عنكبوتان تقاتلا حتى وانا كانا توأمين يأكل ضيوفه ،يلدغ من يقترب منه ،لا يمكن ان تجد اثنان الا لحظة التزاوج حيث تحدث المأساة عندما تٓنقّض الأنثى على الزوج لحظة انتهاء الجماع فتقتله وتأكله وتتلهى وتستمتع في لحمه ،تذيبه وتمتصه ،وبعد الحمل ياكلها فراخها ويخرجون من ظهرها وقد لفظت انفاسها، ويتلذذون في لحم امهم الطري ، لا يَرَوْن أماً ولا أباً إطلاقاً ،أيتام أم وأب ،هذه طبيعتهم ،وفي نفس لحظه اكل امهم يبدأ القتال فيما بينهم ويهرب من يهرب ولا يلتقي احدهما بالاخر الا بعد فترة تحتاج الأنثى فيها الى زواج ،وتعاد نفس العمليه التي حصلت للام والأب ،هذه هيه حياة العناكب وقد وصف الله تعالى هذه العلاقه بالنسبة للذين يتخذون من دون الله أولياء يعظمونهم ويقدسونهم ويكبرونهم ويعتقدون في نفعهم أو ضررهم.

مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُون اللهِ أَوْلِيَاء كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41)

الأنثى هي المسؤوله عن البيت
الأنثى ،تبني البيت من مؤخرتها ،بطريقة هندسية عجيبه، تكثر فيه الخيوط ولكل خيط وظيفته التي نصب من اجلها، البيت لا يتسع الا للأنثى ،رغم سعته الكبيره وكذلك يتسع لليله واحده لضيف يبغي البغاء معها،،يقتحم عليها عشها المكشوف للعالمين ،ويقدم لها هديه غريبه يخلع فيها واحده من أرجله الثمانيه ويقدمها عربون المحبه واللقاء الذي ينتهي بقتله والتمتع في أكل لحمه،تحمل منه ويتنافس الأبناء والبنات بالخروج من ظهر الام بعد قتلها، يخرجون الى الدنيا أيتام ام وأب لا يَرَوْن أحداً يربيهم او يرعاهم وعلى الفور تبدأ المعارك الطاحنة بينهم ويتقاتلون ويهرب من يستطيع الهرب ويقع بعظهم فريسة لاخيه من اول لحظه يفتح فيها عينيه على الدنيا،هكذا هي البيوت الخربه ،التي مثلت ببيت العنكبوت

وتبارك الله تعالى وهو يصف لنا ان اوهن البيوت هو بيت العنكبوت لا علاقه أٌسريه بينهم ولو وضعت مليون عنكبوت في غرفه سيكون في النهايه عنكبوت واحد بعد ان يقضي بعضهم على بعض،عكس ما عليه النحل والنمل مملكات ونظام دقيق وأسر مترابطة وحب وتضحية وفداء، { وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ }

سيستمر هذا العلم الى يوم القيامه بان اوهن بيت ،سمي بيتاً هو بيت العنكبوت،على الرغم من ان دعائمه تعتبر أقوى دعائم في الارض حيث ان متانة وقوة سلك خيط العنكبوت اقوى من الفولاذ بنفس القطر عدة مرات وإمكانية استطالته كثيراً من دون ان ينقطع وله مطوطيه عاليه عكس ما عليه الفولاذ،
مادته هي مركب بولمر شبه نقي من حامض أميني اسمه السيرين ،وهو اشبه بحرير دودة القز التي يفرز منها الحرير الطبيعي ، وتسمى مادة خيط العنكبوت بالكفلار Kevlar ،
بيت العنكبوت احقر بيت واوسخ بيت واذا دخلت بيتاً من بيوتنا ووجدت فيه شبكات عناكب على الفور تقول ان صاحبة هذا البيت مهمله ولا تهتم بالنظافة ، لهذا نجد اليوم ان اتصالاتنا عبر الشبكة العنكبوتيه ولهذه الشبكه اصطياد للشباب والشابات للإغراء الجنسي الفاضح والأغاني الماجنة وأصبحت هذه الشبكه بيتا مكشوفاً للإفساد الا من رحم الله تعالى وأنجاه من شرورها،
لا شك ان للشبكه العنكبوتيه فؤائد كثيره كذلك للعناكب فوائد في التوازن البيئي لعدد الحشرات في الارض حيث وجد ان معدل ١٥ حشره يصطادها العنكبوت في اليوم الواحد وتوجد مئات الاف من انواع العناكب وتعدادها بالمليارات ،
بيت العنكبوت هو بيت دعاره مكشوف للعالمين ،تهزه الرياح، يلتف على يدك فيوسخها،عندما تلمسه،

لهذا نرى الرسول صلى الله عليه وسلم وصف الصلاة بسياج الدار الذي لا كشف فيه وانه ستر لمن في البيوت والذي والتي لا تصلي بيتها كبيت العنكبوت والعياذ بالله،
بيت واهن الا ان خيوطه أصلب من الفولاذ واليوم أغلى ماده في الاسواق هي مادة خيوط العنكبوت ،ومنها تصنع الدروع الواقيه الخفيفه للملوك والرؤساء واذا حصلت على خيط بسمك إصبع اليد تستطيع ان تعلق به طائره بوينك ٧٤٧ وذلك لشدة تحمله حيث يتحمل ٤٢٠٠٠ كليو غرام على قطر سم ،ولكن البناء الهندسي من هذه الأعمدة العملاقه تراه واهناً،لانه مكشوف وأعمدته متباعدة وبني لاصطياد الاقارب والاصدقاء وقتلهم وامتصاص دمائهم وأفراغ السم بغيره من المخلوقات ومنها السم القاتل للإنسان ،حيث هناك عشرات من هذه العناكب تعيش في اجسادنا وتحت جفون العين وتحت الجلد مما تسبب الحساسيه والحكه في الانسان ولا يخلو منها جسد انسان اطلاقا،منها كائنات صغيره تقترب من البعد المجهري ،تعيش معنا وفي فرشنا وفي اغطيتنا وهذه حقائق علميه لا نسج من الخيال،

من سورة العنكبوت يريدنا الله تعالى ان نعظمه وحده ولا نحب ونقدس سواه ولا نعظم غيره وان فعلنا خلاف ذلك فإننا أبناء عنكبوت اتخذت بيتا، الله هو الولي،الله هو النافع وهو الضار،لا أحد سواه، وكل البشر مهما علت درجاتهم عند الله ما هم الا عبيد وحبنا لهم يعتمد على درجة معرفتهم والتزامهم بنهج الله واتباع سنة رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم

هكذا تكون العقيده السليمه الصحيحه والرسول صلى الله عليه وسلم يقول لفاطمة ابنته حبيبتة رضي الله عنها :اعملي فاني لا اغني عنكي من الله شيئا

عن صفحة الدكتور أنيس الراوي




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

نظرة في سورة العنكبوت / د. أنيس الراوي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
رائحة الموت / الشيخ أنيس الراوي
مقاصد سورة العنكبوت
دلالة التعبير عن الدار الآخر بكلمة ( الحيوان ) في سورة العنكبوت
نظرة الإسلام إلى الاستعجال
آياتُ اللهِ في العنكبوت


الساعة الآن 12:11 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML