العودة   منتديات اهل السنة في العراق > الاخبار وقضايا العالم الاسلامي > منتدى اخبار العراق السياسية والامنية

منتدى اخبار العراق السياسية والامنية اخبار العراق اليوم , الاخبار السياسية والامنية العراقية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-02-22, 08:29 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

تحت نظر و سماح و دعم السيد نوري المالكي الامين العام لحزب الدعوة الحاكم، الرئيس الاسبق للوزراء لدورتين و نصف، الذي بتقدير مراقبين مطّلعين سار و يسير على النهج المرسوم من الدوائر الايرانية مقابل حمايته بكل الوسائل، و الذي قام بعمليات لادستورية كبرى : من الحسابات البنكية السوداء و التحويلات الخارجية، فضيحة هروب قادة ارهابيين بالمئات من سجني ابو غريب و التاجي لدعم تحركات الرئيس السوري الأسد (راجع مقابلة وزير عدل المالكي " حسن الشمري" في قناة الرشيد الفضائية عام 2013 ) حين كان المالكي رئيساً للوزراء و وزير الدفاع و الداخلية وكالة و لدورتين و نصف، و الذي ضغط بعد تمثيله الولاء للبيت الابيض الاميركي، لإنسحاب القوات الاميركية في عام 2011 ، رغم تحذيرات مخلصة متعددة و متنوعة من مخاطر هائلة تلوح من داعش و تواطئ انواع العصابات و الميليشيات معها.

لتطل داعش الاجرامية برأسها علناً بعد سنة على الانسحاب الاميركي و تنتشر سريعاً في غرب البلاد، ثم لينكّل بالجيش العراقي من خلال فرض الهزيمة عليه دون إبداء أي مقاومة أو خوض معارك ضد عصابات داعش الإجرامية التي اجتاحت الموصل و اعلنت قيام دولتها وعاصمتها فيها في حزيران عام 2014، وسيطرت على كل ما يملكه الجيش العراقي في محافظة نينوى من سلاح متفوق وعتاد و احدث العربات العسكرية اضافة الى الاموال الفلكية من بنك الموصل المركزي . . و مسؤوليته عن نكبة سبايكر التي راح ضحيتها الالاف من شباب المدارس العسكرية بانواع صنوفها . . في وقت زاد فيه من اعتماده على الميليشيات الطائفية و تطوير تسليحها و حصانتها و محاولته التقرّب للعشائر التي صدّته بغالبيتها

===============

أنظروا ماذا فعل اهل المنطقة الخضراء بجميع الوانهم من عرب و من متفرسون عقيدة ً ناطقون بالعربية(عرب شيعة) و فرس و (تبعية فارسية) ، و اعاجم(تبعية فارسية) ، اكراد فيلية يقودهم شيعة يزدجرد و ساسان .

خزينة العراق اجلسوها على الخازوق الصهيو-انجلو-امريكي- الفارسي لتنتعش خزينة الفرس المجوس فالاخماس و واردات القبور لم تعد تكفي ، لتنتعش مصارف و اسواق عقارات لندن و الكويت و الاردن و دبي و كندا و امريكا وبيروت ، حقول نفط العراق نهبت ، ابار نفطه تفرهدت و وُهِبَ منها ما وُهِبِ للفرس و آل صهيو و للشركات الناهبة ، آبار حقوله دون عدادات و امريكا منذ 2003 و هي تكرع منها دون حساب و العصابات الميليشياوية تنهب ما تنهب، آثار العراق تفرهدت حتى سيارة الملك غازي اختفت من المتحف و المصوغات الذهبية للنمرود اختفت من البنك المركزي.

لا شوارع مدت و لا مستشفى تم بناؤه و لا مدرسة أُقيمت ، بلد منزوع السيادة للفرسالمجوس و الاميركان و بني صهيون و الانجليز ، حدوده سائبة ، الامن و القانون معدوم ، الاعراض و الاملاك و الارواح و الاموال مستباحة ، ملايين مشردة و مهجرة و الغذاء اليومي لهذا البلد هو الموت و الدمار و الفوضى و كل ماتم بناؤه منذ تأسيس الدولة في القرن الماضي تم هدمه منذ 2003 و لا زال الهدم جاري ٍ ، لا زراعة و لا صناعة و لا عمل غير العمل الميليشياوي و المافيات و العصابات الاجرامية و فرق الموت و التفخيخ و النهب و السلب و الخطف.












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
قديم 2021-02-23, 07:58 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

أعلن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي،يوم الاثنين الخامس عشر من شهر شباط الجاري، اعتقال «فرقة الموت» المسؤولة عن تنفيذ العديد من عمليات الاغتيال ضد صحفيين وناشطين وسياسيين في محافظة البصرة. وأخيرا تم الكشف عن المسؤولين عن كل هذا الجرائم من الاغتيالات وقتل المتظاهرين وناشطي الاحتجاجات والمراسلين والصحفيين وكذلك أصحاب الأعمال والتجارة..
لم يكن الكشف عن هذه الفرقة شيئا جديدا، ولم يكن خافيا على احد اليد التي اقترفت هذه الجرائم، ومن وقف خلفها من الأشخاص والمليشيات والجهة الرئيسية والدولة وبالأخص يد ايران والحرس الثوري وعملائها في العراق، من حزب الله ومنظمة بدر وحزب الدعوة لفرض سيطرتها على المجتمع عن طريق التخويف والإرهاب والاغتيالات السياسية..


ان "فرقة الموت " ما هي الا عصابة إجرامية مكونة من أشخاص تابعة لمليشيات الأحزاب الحاكمة والحشد الشعبي، أي اتفاق بين هذه المليشيات لصنع هذه الفرقة في خدمة سياساتها وفرض الاستبداد والخوف والإرهاب في المجتمع اذا أرادت الجماهير المحرومة الاحتجاج او التظاهر على سياساتهم و سرقاتهم ونهب الأموال وفسادهم.. وان الكشف عنها اليوم واعتقال المنفذين ليس من اجل سلامة المواطنين كما تدعي حكومة الكاظمي وانما هي محاولة لكبح واحتواء السخط الجماهيري بحق جميع المليشيات الإجرامية الموجودة وكذلك بحق الحشد الشعبي و مرجعياتها الدينية.. وان الرؤوس الأصلية لهذه الفرقة هي هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وفالح الفياض و كان أبو مهدي المهندس وقاسم السليماني من أسس هذه الفرقة دعما لمخططاتهم الإجرامية في العراق.












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
قديم 2021-02-23, 11:42 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

إيران ممسكة بكل مفاصل الدولة العراقية، صغيرها قبل كبيرها، لأسبابها وضروراتها العسكرية والأمنية والاقتصادية والسياسية والدينية والطائفية والقومية، وخروجها منه، أو حتى ضعف قبضتها عليه، إيذانا بنقل حروب أعدائها إلى حدودها، وربما إلى داخلها، ناهيك عن أنه سيمنعها من المرور الحر إلى سوريا ولبنان.

ومن أجل استمرار وجودها فقد عمدت إلى قسمة الشعب العراقي إلى مكونات متعاكسة، متشاكسة، والدولة العراقية إلى مراكز قوى متخالفة، والجيش العراقي إلى كيان غير موحد وغير منسجم وغير ملتزم بالدفاع عن حدود الوطن وسيادته. فقد جعلته، في أغلبه، فصائل مسلحة ميليشياوية ضُمت إليه، ثم بقي ولاؤها لرؤساء تلك الفصائل، يوازيه الحشد الشعبي الموضوع دستوريا وقانونيا تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة، ولكنه، في واقعه، المستقل عنه عمليا وواقعيا، بحيث لا تستطيع الدولة العراقية الاحتفاظ بسجين واحد من أعضائه في سجونها، أيا كانت الجريمة التي ارتكبها.

حتى حين يتطاول قائد فصيل من فصائل ذلك الحشد على رئيس وزراء العراق وقائد عام قواته المسلحة ويقول له “الوقت مناسب لقطع أذنيه كما تقطع آذان الماعز”، يلجأ الرئيس، لكي يسترد ماء وجهه بمعاقبة هذا المسيء، إلى أن يوفد أحد الولائيين المقربين من قيادة الحرس الثوري الإيراني ليلتمس السماح له بسجن هذا المتطاول، ولو لأيام، حفاظا على هيبة الحكومة، وعلى مصلحة إيران ذاتها، وعلى أمن حشدها في آخر المطاف.

ومنذ تسلمه مهام رئاسة الوزراء وحتى كتابة هذه المقالة لم يتوقف عن أن يعد بشيء ثم يفعل ما يبطله. يشتم السلاح المنفلت ثم يزور مقر السلاح المنفلت، ويرتدي ثيابه ويعده بقطع اليد التي تمتد إليه بسوء، ويهاجم الفاسدين ويقرر استعادة أموال الدولة التي سرقوها ثم يواظب على زيارة كبارهم لتبادل الرأي والمشورة، ولا يمس أموالهم بسوء، بل يرضخ لوزير ماليته، ويأمر بخفض قيمة الدينار، ويقصم ظهور الملايين.

وفي يوليو قام الكاظمي بزيارة لطهران هي الأولى له إلى الخارج، ثم وقف بين يدي المرشد الإيراني علي خامنئي حافيَ القدمين، مستمعا بخشوع إلى توجيهاته المُرّة التي لها طعم الأوامر.

ومنذ تسلمه مهام رئاسة الوزراء وحتى كتابة هذه المقالة لم يتوقف عن أن يعد بشيء ثم يفعل ما يبطله. يشتم السلاح المنفلت ثم يزور مقر السلاح المنفلت، ويرتدي ثيابه ويعده بقطع اليد التي تمتد إليه بسوء، ويهاجم الفاسدين ويقرر استعادة أموال الدولة التي سرقوها ثم يواظب على زيارة كبارهم لتبادل الرأي والمشورة، ولا يمس أموالهم بسوء، بل يرضخ لوزير ماليته، ويأمر بخفض قيمة الدينار، ويقصم ظهور الملايين.

وفي يوليو قام الكاظمي بزيارة لطهران هي الأولى له إلى الخارج، ثم وقف بين يدي المرشد الإيراني علي خامنئي حافيَ القدمين، مستمعا بخشوع إلى توجيهاته المُرّة التي لها طعم الأوامر.

ابراهيم زبيدي












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
قديم 2021-02-23, 11:54 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

كان جديد السنة 2020 بالنسبة إلى لبنان أنّه لم يعد يهمّ العالم. حاولت فرنسا إنقاذ ما يمكن إنقاذه عبر زيارتين للرئيس إيمانويل ماكرون مباشرة بعد تفجير مرفأ بيروت، لكنّ فرنسا اكتشفت أنّ لبنان ليس همّا لبنانيا. سياسيو لبنان في عالم آخر لا علاقة له بلبنان وهم عاجزون عن استيعاب ما على المحكّ وماذا يعني حلول الفراغ بعد الانهيار.

فوق ذلك كلّه، لم يعد لبنان همّا عربيا. وضع العرب، بما في ذلك أهل الخليج لبنان طيّ النسيان والتجاهل في آن. أخذوا علما بأنّ لبنان ساقط عسكريا وسياسيا وأنّ ليس ما يدعو إلى القيام بأي خطوة في اتجاهه. يتعاطون مع لبنان بصفة كونه مستعمرة إيرانية. لم يوجد سياسي لبناني يردّ على الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله عندما شنّ أخيرا حملة على المملكة العربيّة السعودية في اللقاء الأخير مع الصحافي غسّان بن جدّو عبر فضائية “الميادين”. ما سرّ هذه الحملة في هذا التوقيت بالذات؟ ليس التوقيت مهمّا بمقدار ما أنّ المطلوب تكريس لبنان في نهاية السنة 2020 مجرّد “ساحة” إيرانية لا أكثر تفعل فيها “الجمهورية الإسلاميّة” ما تشاء

قاسم سليماني، قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الذي اغتاله الأميركيون قبل سنة، ليقول إن إيران باتت تمتلك “الأكثرية” في مجلس النوّاب اللبناني.
إيران ممسكة بكل مفاصل الدولة، صغيرها قبل كبيرها، لأسبابها وضروراتها العسكرية والأمنية والاقتصادية والسياسية والدينية والطائفية والقومية، وخروجها منه، أو حتى ضعف قبضتها عليه، إيذانا بنقل حروب أعدائها إلى حدودها، وربما إلى داخلها، ناهيك عن أنه سيمنعها من المرور الحر إلى سوريا ولبنان.












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
قديم 2021-02-24, 03:49 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

لبنان 2020… خيار "رايحين على جهنم"
ليس بالإمكان الاكتفاء بالكلام عن أن سنة 2020 كانت سنة الانهيار اللبناني. يمكن الذهاب إلى أبعد من ذلك بكثير ويمكن القول بكل راحة ضمير إن لبنان الذي عرفناه لن يعود يوما


لبنان الذي عرفناه لن يعود يوما
ليس معروفا، في ضوء الأحداث التي شهدتها السنة 2020 هل سيكون لدى لبنان مكان آخر يذهب إليه غير جهنّم. هذا، على الأقلّ ما وعد به رئيس الجمهورية ميشال عون مواطنيه في مؤتمر صحافي عقده في أيلول – سبتمبر الماضي بعد شهر ونصف شهر على تفجير مرفأ بيروت. قال صراحة ردّا على سؤال وجّه إليه عن وجهة سير البلد في ظلّ التأخير في تشكيل حكومة جديدة “رايحين على جهنّم”.

ليس ما يشير إلى أنّ أمام لبنان خيارا آخر غير جهنّم وذلك بعدما صار البلد مفلسا وفي غياب أيّ وعي لدى القيادة السياسية الموجودة التي يديرها “حزب الله” على طريقته ويتحكّم بتصرّفاتها، للكارثة التي حلّت به. لا وجود لأي طرح جدّي يستهدف البحث عن مخرج من الأزمات التي يعاني منها لبنان على كلّ المستويات. هناك أزمة اقتصادية عميقة وأزمة سياسية لا تقلّ عنها عمقا… وهناك عزلة، لا سابق لها للبنان، عن محيطه العربي وعن العالم الغربي وعن العالم بشكل عام. كلّ ما في الأمر أن لبنان صار رهينة لدى إيران التي تعتبره ورقة من الأوراق التي تستطيع المساومة بها في أي مفاوضات مع “الشيطان الأكبر” بعد دخول جو بايدن إلى البيت الأبيض

لم يعد لبنان بلدا قابلا للحياة. ليس فيه من يقول للمواطن العادي ما الذي حلّ بأمواله المودعة في المصارف أو من وراء تفجير مرفأ بيروت. انهار النظام المصرفي الذي يشكل العمود الفقري للاقتصاد وليس من يريد أخذ العلم بحجم المشكلة وتأثيرها على مستقبل البلد وعلى كلّ مواطن فيه. ليس من يريد الاعتراف بأنّ سرقة، قد تكون الأكبر في التاريخ الحديث، حصلت في بلد كان يعيش بفضل الخدمات المصرفية التي يقدّمها لأبنائه ولكل المنطقة.

كانت السنة 2020 سنة “رايحين على جهنّم” بالفعل. صدق عون هذه المرّة مع اللبنانيين. لكنّ صدقه كان يجب استتباعه بخطوة أخرى هي الاستقالة من موقعه، خصوصا أنّ عهده، الذي هو “عهد حزب الله” لم يستطع التعاطي مع أي مشكلة من المشاكل المطروحة، بما في ذلك مشكلة الكهرباء التي يتولّى ملفها صهر رئيس الجمهورية. يتولّى جبران باسيل هذا الملفّ منذ ما يزيد على عشر سنوات، إمّا مباشرة أو عن طريق تابعين له. زاد الدين العام في لبنان نحو خمسين مليار دولار بسبب الكهرباء، علما أنّ في الإمكان تحويلها إلى قطاع رابح لو وجد بين المسؤولين من يتحمّل مسؤوليته.

في أساس المأساة اللبنانية ذلك الالتقاء بين الجهل والحقد والرهان في الوقت ذاته على إيران. ليس في موقع المسؤولية من يدرك أنّ إيران، التي استثمرت في لبنان عبر “حزب الله” الذي ليس سوى لواء في “الحرس الثوري”، تستطيع أن تدمّر لا أن تبني. أين استطاعت إيران القيام بأي عمل إيجابي حتّى داخل “الجمهورية الإسلاميّة” نفسها؟ هل حصل شيء من هذا القبيل في العراق؟ الجواب: لا وألف لا. كلّ ما فعلته إيران منذ العام 2003 عندما عاد قادة الميليشيات المذهبية التابعة لها إلى بغداد على دبّابة أميركية، يختزل بحملة تستهدف إثارة الغرائز المذهبية. هل لدى إيران ما تقدّمه للعراقيين غير البناء على إثارة الغرائز المذهبية كي لا تقوم للعراق قيامة في يوم من الأيّام؟

لم يعد لبنان بلدا قابلا للحياة

ماذا عن سوريا؟ ما الذي فعلته إيران في سوريا مباشرة أو عبر ميليشياتها التي بينها “حزب الله”؟ كلّ ما فعلته هو المشاركة في حرب على الشعب السوري الباحث عن التخلّص من نظام أقلّوي وعن حدّ أدنى من الكرامة.

ما الذي تفعله إيران في لبنان؟ هل لدى إيران مشروع آخر غير تحويل لبنان “ساحة” بغية السيطرة عليه. النتائج تتكلّم بنفسها. لم يكن ممكنا تصوّر وصول لبنان إلى ما وصل إليه لو لم يتحوّل “حزب الله” إلى الحاكم الفعلي للبنان نتيجة سلسلة من الانقلابات. بدأت هذه الانقلابات باغتيال رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط – فبراير 2005 وتوّجت بانتخاب عون رئيسا للجمهورية في 31 تشرين الأوّل – أكتوبر 2016.

لا أمل للبنان، مثلما أن لا أمل لسوريا أو لليمن… أو لغزّة. يظلّ في العراق، الذي يخوض فيه النظام الإيراني معركة وجودية، من يحاول الصمود. يعود ذلك، إلى حدّ ما إلى الشخصية العراقية من جهة وإلى الثروات التي في البلد من جهة أخرى. كما يعود إلى وجود رئيس للوزراء هو مصطفى الكاظمي يحاول استعادة المكان الطبيعي للعراق على خارطة المنطقة من دون أن يضع نفسه في موقع العداء السافر لإيران.

لم يكتف “عهد حزب الله” بتسليم مصير لبنان إلى إيران. قطع الطريق على المبادرة الفرنسية التي كان يمكن أن توفّر مخرجا للبلد. بات ممنوعا على سعد الحريري تشكيل حكومة اختصاصيين، كما طالب الرئيس إيمانويل ماكرون، لعلّ وعسى يحصل لبنان على مساعدات هو في أمسّ الحاجة إليها، من أجل أن يبقى لبنان ورقة إيرانية لا أكثر.

لا يمكن الاكتفاء بالكلام عن أن سنة 2020 كانت سنة الانهيار اللبناني. يمكن الذهاب إلى أبعد من ذلك بكثير. يمكن القول بكلّ راحة ضمير إن لبنان الذي عرفناه لن يعود يوما. عودة لبنان صارت مستحيلة. لا مفرّ من صيغة جديدة في ظروف إقليمية مختلفة. من يصنع هذه الصيغة؟ سيعتمد الكثير على ما سيحدث في إيران نفسها حيث يوجد نظام مستعدّ للإمساك بأوراقه كلّها إلى آخر لحظة غير آبه بما يحصل في العراق أو سوريا أو لبنان أو اليمن.

في النهاية، لم يستح نوّاف الموسوي، وهو نائب لـ”حزب الله”، اضطر لاحقا إلى تقديم استقالته لأسباب شخصية، من القول تحت قبّة البرلمان في العام 2019 “إن بندقية المقاومة هي من أوصلت عون للرئاسة”. عندما يحصل مثل هذا الأمر في مجلس النوّاب يصبح سهلا فهم لماذا آل لبنان إلى ما آل إليه. ما الذي يمكن توقعه غير “جهنّم” في بلد عربي يقرّر فيه “حزب الله”، الذي ليس سوى أداة إيرانية، من هو رئيس الجمهورية المسيحي في هذا البلد؟



خيرالله خيرالله












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
قديم 2021-02-24, 03:56 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

الفراغ بعد الانهيار في لبنان
الانهيار حصل على كل المستويات في حين يبدو جليا أن الفراغ سيطول في انتظار صيغة جديدة لبلد فقد في السنوات القليلة الماضية كل مقومات وجوده بعد تحوله إلى مجرد ورقة إيرانية في لعبة كبيرة.

لبنان تحول إلى مستعمرة إيرانية
انتهت السنة 2020 بتخلي اللبنانيين عن فكرة وجود حكومة. بات عليهم العيش في بلد من دون حكومة لفترة طويلة يصعب التكهن بمدّتها. الأخطر من ذلك كلّه، أنّ هذا الفراغ الحكومي سينسحب على البلد كلّه. أصبحنا نعيش في ما يمكن تسميته بالفراغ اللبناني.

ليس ما يضمن انتخاب رئيس جديد للجمهورية لدى انتهاء ولاية ميشال عون في السنة 2022 وليس ما يضمن إجراء انتخابات نيابية جديدة يوما. لنفترض أن في الإمكان إجراء مثل هذه الانتخابات، هناك سؤال سيطرح نفسه بحدّة: بموجب أي قانون ستكون هناك انتخابات؟ هل بموجب القانون الذي فرضه “حزب الله” وأجريت على أساسه انتخابات أيّار – مايو 2018

، وهي انتخابات خرج بعدها قاسم سليماني، قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الذي اغتاله الأميركيون قبل سنة، ليقول إن إيران باتت تمتلك “الأكثرية” في مجلس النوّاب اللبناني.

يمثّل الفراغ الأمر الواقع الذي فرضه رئيس الجمهورية ميشال عون الذي صار همّه محصورا في إنقاذ المستقبل السياسي لشخص لا وجود لمستقبل له. هذا الشخص هو صهره جبران باسيل الذي فرضت عليه عقوبات أميركية بموجب قانون ماغنتسكي الذي يختص بالفساد.

ما حصل بعد وصول ميشال عون إلى قصر بعبدا أن الفراغ تكرس، خصوصا مع فقدان أي أمل في تشكيل حكومة برئاسة سعد الحريري

واهم من يعتقد أن في استطاعة حكومة لبنانية تكون لباسيل حصّة فيها إعادة تعويم الرجل. واهم أكثر من يظنّ أن إيران ستنتصر في المنطقة وأنّها ستتمكن من إيصال باسيل إلى موقع رئيس الجمهورية، على غرار ما حصل مع عون في العام 2016.

كان جديد السنة 2020 بالنسبة إلى لبنان أنّه لم يعد يهمّ العالم. حاولت فرنسا إنقاذ ما يمكن إنقاذه عبر زيارتين للرئيس إيمانويل ماكرون مباشرة بعد تفجير مرفأ بيروت، لكنّ فرنسا اكتشفت أنّ لبنان ليس همّا لبنانيا. سياسيو لبنان في عالم آخر لا علاقة له بلبنان وهم عاجزون عن استيعاب ما على المحكّ وماذا يعني حلول الفراغ بعد الانهيار.

فوق ذلك كلّه، لم يعد لبنان همّا عربيا. وضع العرب، بما في ذلك أهل الخليج لبنان طيّ النسيان والتجاهل في آن. أخذوا علما بأنّ لبنان ساقط عسكريا وسياسيا وأنّ ليس ما يدعو إلى القيام بأي خطوة في اتجاهه. يتعاطون مع لبنان بصفة كونه مستعمرة إيرانية. لم يوجد سياسي لبناني يردّ على الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله عندما شنّ أخيرا حملة على المملكة العربيّة السعودية في اللقاء الأخير مع الصحافي غسّان بن جدّو عبر فضائية “الميادين”.

ما سرّ هذه الحملة في هذا التوقيت بالذات؟ ليس التوقيت مهمّا بمقدار ما أنّ المطلوب تكريس لبنان في نهاية السنة 2020 مجرّد “ساحة” إيرانية لا أكثر تفعل فيها “الجمهورية الإسلاميّة” ما تشاء في ظلّ “العهد القوي” الذي ليس في واقع الحال سوى “عهد حزب الله”. تسمح إيران للبنان بالتفاوض في شأن ترسيم الحدود مع إسرائيل، ثمّ تغلق الملفّ وفق أجندة خاصة بها وحدها.

انتقل لبنان من الانهيار إلى… الفراغ. مهمّة إنقاذ جبران باسيل مهمّة مستحيلة لا تستأهل العناد ولا يفيد فيها العناد. العناد لا يفيد لأنّ لا وجود لسياسة اسمها سياسة العناد في بلد مغلوب على أمره أوصل نفسه إلى المأزق الذي يعاني منه.

تفرّج اللبنانيون على الانهيار. اكتشفوا أن ليس لديهم ما يفعلونه بعدما احتجزت المصارف أموالهم في ما يمكن اعتباره سرقة العصر. اكتشفوا أيضا عجز دولة، كانت قائمة بأجهزتها المختلفة، لم تستطع الإجابة عن سؤال في غاية البساطة: ما الأسباب الحقيقية لتفجير مرفأ بيروت ومن وراء تخزين مادة نيترات الأمونيوم في أحد عنابر المرفأ طوال سنوات؟

لبنانيا، ستكون السنة 2021 أسوأ من السنة 2020، لا لشيء سوى لأنّ الدولة بشكلها الذي عرفناه منذ الاستقلال، لم تعد قائمة. ما كان طبيعيا صار استثناء. الطبيعي تشكيل حكومة. أمّا الاستثناء، فهو في الإصرار على رفض تشكيل حكومة لا تضمّ سوى اختصاصيين في ظلّ عهد يبحث عن الفراغ بعدما ضمن حصول الانهيار الكامل لكلّ المقومات التي قام عليها البلد.

كان تفادي الفراغ، على رأس الدولة، وراء انتخاب عون رئيسا للجمهورية. ما تحقّق إلى الآن هو تكريس الفراغ من رأس الدولة إلى أخمص قدميها. صار لبنان في حاجة إلى أكثر من حكومة. صار في حاجة إلى صيغة جديدة، أي إلى إعادة تأسيس. حقّق “حزب الله” ما كان يصبو إليه عبر إصراره على أن يكون ميشال عون رئيسا للجمهورية. ليس معروفا هل ستسمح له الظروف بطرح المؤتمر التأسيسي في ظلّ معادلة إقليمية مواتيه له في المدى القريب…

ثمّة معطيات كثيرة تعمل في غير مصلحة لبنان. من بين هذه المعطيات ما سبق وذكره عن غياب الاهتمام الدولي والعربي بمصير الوطن الصغير. يحصل ذلك في ظلّ استمرار هجرة الشباب اللبناني، خصوصا الشباب المسيحي، في غياب ما يشير إلى أيّ استيعاب لمعنى لعب رئيس الجمهورية والحزب التابع له دور الغطاء لـ”حزب الله” وسياسات إيران.

فرنسا اكتشفت أنّ لبنان ليس همّا لبنانيا. سياسيو لبنان في عالم آخر لا علاقة له بلبنان وهم عاجزون عن استيعاب ما على المحكّ وماذا يعني حلول الفراغ بعد الانهيار

ما يحصل في لبنان مخيف، بل مخيف جدّا. كان انتخاب عون رئيسا للجمهورية من أجل تفادي الفراغ. كان استمرار الفراغ أفضل في ظلّ حكومة برئاسة تمّام سلام. ما حصل بعد وصول ميشال عون إلى قصر بعبدا أن الفراغ تكرس، خصوصا مع فقدان أي أمل في تشكيل حكومة برئاسة سعد الحريري لا حزبيين فيها ولا محاصصة، بل مجموعة اختصاصيين قادرة على التعاطي مع المؤسسات الدولية بطريقة علمية. على رأس هذه المؤسسات صندوق النقد الدولي الذي لا توجد جهة أخرى غيره مستعدة للبحث في كيفية مساعدة لبنان…

قبل 31 تشرين الأوّل – أكتوبر 2016، كان الخوف من الفراغ ومن بقاء لبنان من دون رئيس جمهورية. بعد ذلك التاريخ، تضاعف الخوف مرّات عدّة في ظلّ انهيار وفراغ في الوقت ذاته. حصل الانهيار على كلّ المستويات وفي كلّ القطاعات، في حين يبدو جليّا أنّ الفراغ سيطول في انتظار صيغة جديدة لبلد فقد في السنوات القليلة الماضية كلّ مقومات وجوده بعد تحوّله إلى مجرّد ورقة إيرانية في لعبة كبيرة تدور في المنطقة كلّها… لعبة لم يعد لبنان سوى تفصيل صغير فيها!


خيرالله خيرالله












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
قديم 2021-02-24, 04:00 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

خصومة في العراق لن تصل إلى الحرب

الولايات المتحدة لن تشن حربا شاملة بسبب خطأ ترتكبه ميليشيا يمكن التخلي عنها فكيف إذا وجدت تلك الميليشيا نفسها مخيّرة بين أن تُمحى نهائيا أو تتخلى عن أفراد يمكنها أن تعتبرهم فائضا؟


قُدّر للعراق أن يكون منصة اختبار
بكل الطرق ستتحاشى إيران استفزاز سيّد البيت الأبيض الغاضب بسبب خسارته في انتخابات، خذلته فيها ولايات كان يظن أنها ستصوّت له، غير أنها فاجأته بل صدمته بما يمكن أن يعتبره خيانة.

ستزعجه قليلا لكن بعيدا عن أراضيها وبأدوات يمكنها أن تستغني عنها إذا ما قررت الولايات المتحدة أن تردّ على إزعاجها بالطريقة التي تجدها مناسبة. من غير أن يشمل ذلك الردّ أيا من المصالح الإيرانية.

تلك هي قواعد اللعبة التي لم يحرج الطرفان بعضهما بعضا في الخروج عنها.

حتى اللحظة تبدو الولايات المتحدة محايدة في ما يتعلق بالحشد الشعبي وهو أكبر المؤسسات العسكرية التابعة لإيران في العراق. قد يبعث ذلك الحياد برسائل خاطئة لا إلى إيران وحدها بل وأيضا لأتباعها.

هناك شعور بالاطمئنان من أن الولايات المتحدة لن تشنّ حربا شاملة بسبب خطأ ترتكبه ميليشيا يمكن التخلي عنها فكيف إذا وجدت تلك الميليشيا نفسها مخيّرة بين أن تُمحى وتُزال من الخارطة نهائيا أو تتخلى عن أفراد يمكنها أن تعتبرهم فائضا؟

لن تكون ميليشيا “عصائب أهل الحق” عزيزة إلى درجة أن إيران يمكن أن ترفع صوتها دفاعا عنها. وهنا المقصود هو الحشد الشعبي الممثل الرسمي لإيران في العراق.

صحيح أن قيس الخزعلي زعيم تلك العصائب قريب من إيران بقدر بعده عن الوطنية العراقية غير أن الدفاع عنه لا يمكن التعامل معه باعتباره سببا للدخول في معركة ثانوية سيخسرها الحشد بالتأكيد. هناك ما يمكن الاستعداد له غير الدخول في مناوشات ثانوية كأن تتمّ مناصرة العصائب نكاية برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي لا يحبه أحد بالرغم من أنه ابن العملية السياسية منذ اليوم الأول للاحتلال الأميركي.


لا شيء يستحق التوتر والانفعال الزائد.

إيران ستبقى موجودة في المنطقة من غير أن تجبر الناس على الحديث بالفارسي. لقد سمحت لها سنوات الاتفاق النووي أن تؤسس قاعدة لوجودها بطريقة عقائدية. تلك طريقة يمكن لإيران من خلالها أن تكون موجودة على مستوى الحقيقة من غير أن تكون موجودة في الواقع

فكرة إيران وهي تخطط لمرحلة ما بعد ترامب تقوم على أساس أنها قد عززت وجودها في المنطقة. لن يكون من اليسير التخلص من أذرعها في العراق ولبنان واليمن. أمّا في سوريا فإن الأمور قد تكون مختلفة بسبب الوجود الروسي الذي لا يمكن التماس به بشكل مباشر.



فإذا رغبت أي جهة في أن تحارب إيران فإن عليها أن تضع في ذهنها أنها موجودة خارج الجغرافيا. إيران العقيدة هي التي تحارب.




لا أحد يمكنه التكهن بما قرره عراب العملية السياسية نوري المالكي بعد الاجتماع الذي عُقد في بيته. من المؤكد أن حربا لن تكون وشيكة. فالعصائب تخلت عن فرد من أفرادها بدلا من أن تتخلى عنها إيران.

“تؤرق إيران ذكرى مقتل سليماني” تلك كذبة تمررها وسائل الإعلام العالمية. ذلك لأن إيران تفكر بشكل العلاقة الجديدة مع الولايات المتحدة في عهد الرئيس بايدن. ليس من المعقول أن تبدأ تلك العلاقة بحرب حتى لو كانت تلك الحرب محدودة.

ستعالج إيران الموقف المتوتر في العراق بطريقة هادئة.

لقد قُدّر للعراق أن يكون منصة اختبار ولكن كل التوقعات بأنه سيكون ملعبا لحرب مقبلة ليست صحيحة.

ليس من السهل التعامل مع إيران. ذلك ما صار الأميركيون على دراية به. ربما سيشكرون إيران لإسعاف حليفهم الكاظمي غير أنهم لن يغفروا لها ما ارتكبته ميليشياتها من إزعاج. وهو ما سيتعاملون معه في حدود الخصومة.



فاروق يوسف












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
قديم 2021-02-24, 04:06 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

خامنئي يزرع ونتنياهو يقطع
كم فقدت إيران من رجالها ونسائها، وكم دفن العراقيون والسوريون واللبنانيون واليمنيون والفلسطينيون من أبنائهم الذين اغتالهم جواسيس الحرس الثوري بكواتم الميليشيات التي يحارب خامنئي أعداءه بدمائهم وكرامة أوطانهم.


الإيرانيون يدفعون ثمن معارك خامنئي الخائبة




والنظام الحاكم في إيران، منذ أن أقدم الخميني على الغدر بالأحزاب الإيرانية الشيعية الفارسية التي عاونته على قلب نظام الشاه، في أول ثورته الإسلامية الحامية، كان وما زال يفتك بأبناء طائفته وقوميته، مثلما يقمع أبناء القوميات والمذاهب والأديان الأخرى ويسكتها بالنار والحديد.

وفي كثير من الحالات تمردت عليه شعوبٌ إيرانية متنوعة، وتظاهرت واعتصمت واتهمته بالتفريط بأمنها ورزقها وكرامتها وحريتها من أجل بناء إمبراطورية فارسية شيعية لا تعني أحدا منها بشيء.

وهذا هو موطن الخلل في طبيعة النظام الحاكم في إيران، وهي نقطة ضعفه والثغرة الخطيرة التي قد يتسلل منها أعداؤه الخارجيون، دون أن يتعظ ويتنازل، ولو قليلا، عن غلوائه وعنجهيته وحروبه الخارجية والداخلية معا، والتي لم تحقق، ولن تحقق له ما يريد.

ونفس هذه الحقيقة غابت عن صدام حسين، بالأمس، ولم يُعرها اهتماما، الأمر الذي وسَّع عليه دوائر الناقمين العراقيين في الداخل، وجمَّع عليه الناقمين العراقيين في الخارج، فصار معارضوه هم الفئران التي أكلت صخور مأربه، وعجلت بانهيار سده، وشنقه، في أسهل ما يكون، وأسرع ما يكون.

ومنذ العام 1979، وهو عام سقوط الشاه وهبوط الخميني على أرض مطار طهران، والحكم الديني الطائفي العنصري الإيراني (وهذه ليست شتيمة) موغلٌ في تحدي شعوبه الأخرى في الداخل الإيراني، وسادر في تدخلاته وغزواته الخارجية، بادئا بالعراق، وعابرا إلى سوريا ولبنان وفلسطين واليمن، وما زال حاملا خناجره وسيوفه ورماحه ويقاتل كل من يرفض احتلاله من عرب ومسلمين وأوروبيين وأميركيين، دون هوادة.

ويصعب حتى على أكثر أجهزة الكمبيوتر كفاءةً إعطاءُ أرقام صحيحة ودقيقة عن الذين ماتوا شنقا أو حرقا أو جوعا أو مرضا في إيران ذاتها، أو الذين قضوا تحت جنازير دباباته وبصواريخ طائراته ورصاص ميليشياته في العراق وسوريا ولبنان واليمن، ناهيك عن تفجيراته الإرهابية في عواصم عربية وأجنبية عديدة لا تحصى.

فكم فقدت إيران من رجالها ونسائها، وكم دفن العراقيون والسوريون واللبنانيون واليمنيون والفلسطينيون من أبنائهم الذين اغتالهم جواسيس الحرس الثوري وقاسم سليماني وإسماعيل قاآني بكواتم الميليشيات التي يحارب خامنئي أعداءه بدمائهم وأرزاقهم وكرامة أوطانهم وحريتها التي ينتهكها كل ساعة وكل يوم؟

وفي كل عام وكل شهر، وأحيانا في كل أسبوع وكل يوم، يتلقى الإهانة بعد الإهانة، وتَدكُّ أوكارَ حرسه الثوري في سوريا والعراق طائراتٌ مجهولة معلومة، وتقتل العشرات، وأحيانا المئات من جنوده وضباطه ولا يرد، ولا يتعض فيحمل عصاه ويرحل ويريح ويستريح.

وآخر أخبار حصاد نتنياهو لما يزرعه خامنئي في سوريا والعراق أن غارات إسرائيلية على مخازن أسلحة ومواقع عسكرية في شرق سوريا ،، قتلت 57 على الأقل من قواته ومن المجموعات الموالية له.

وقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قصفا إسرائيليا مكثفا استهدف المنطقة الممتدة من مدينة الزور إلى بادية البوكمال عند الحدود السورية – العراقية، ودمر مستودعات سلاح وذخيرة، ومعسكراً في أطراف مدينة دير الزور، ومواقع عسكرية في بادية البوكمال، وأخرى في بادية الميادين، تابعة لكل من قوات النظام السوري وحزب الله اللبناني والقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها.

وقال الجيش الإسرائيلي قبل أسبوعين في تقريره السنوي إنّه قصف خلال العام 2020 حوالي 50 هدفاً في سوريا، من دون أن يقدّم تفاصيل عن الأهداف التي قصفت.

وتعهدت إسرائيل مراراً بمواصلة عملياتها في سوريا حتى انسحاب إيران منها. وكرّر نتنياهو عزمه “وبشكل مطلق على منع إيران من ترسيخ وجودها العسكري عند حدودنا المباشرة”.

وإذا كان العام الماضي قد ابتدأ باصطياد الطيران الأميركي المسير أهم قائد عسكري إيراني في مطار بغداد، قاسم سليماني، ونائب رئيس الحشد الشعبي أبومهدي المهندس، ومعهما آخرون، فقد انتهى بقيام إسرائيل، وباعتراف النظام الإيراني نفسه، باغتيال أكبر رأس في البرنامج النووي الإيراني، فخري زادة، دون أن يجرؤ النظام على فعل شيء، مكتفيا بالتهديد بأنه سينتقم في الوقت المناسب، وها نحن منتظرون.

أما العقوبات الخانقة المتلاحقة التي تفرضها الولايات المتحدة على أجهزة النظام وقادته العسكريين والمدنيين، وعلى كبار قادة ميليشياته، فتلك حكاية لا تنتهي. فهي قد اقتربت من حرمان النظام الإيراني من بيع نفطه الذي لا يملك مصدرَ دخلٍ قومي غيره، وهو مستسلم، ولا حياة لمن تنادي.

شيء آخر، لقد دأب النظام على أن يلوذ بالصمت المعيب حول نشاط الطيران الأميركي والإسرائيلي في أجوائه الإيرانية، ذاتها، وفوق ملاجئ حرسه الثوري في سوريا والعراق. ناهيك عن أرتال عسكرية أميركية تتجول أو تتمركز على الحدود السورية مع العراق لقطع الطريق على الأرتال العسكرية الإيرانية التي اعتادت على العبور الحر ذهابا وإيابا من إيران إلى سوريا ولبنان عن طريق العراق.

ونسأل، هل هناك ذلٌ أكبر من هذا الذل؟ ولمَ وعلامَ هذا العناد والإصرار على الدفع بالعشرات والمئات من الإيرانيين والعراقيين إلى القتل هنا وهناك؟

ولمَ وعلامَ هذا الهدر الجنوني للأموال الإيرانية والعراقية على شراء أو صناعة حديد يعلم النظام قبل غيره، وأكثر من غيره، بأنه سيتحول غدا أو بعد غد إلى تراب؟

ماذا هناك في عقل خامنئي ومعاونيه؟ هل هم يتوهمون فعلا بأنهم قد ينتصرون على أعدائهم الذين أصبحوا أكثر من الهمّ على القلب، ومن كل حدب وصوب، ومن كل ملة وطائفة ودين؟

ألا يصحو، ولو أخيرا، وقبل فوات الأوان، فيكتفي بما أراق من دماء وما نشر من بؤس وشقاء، وما خلف من مقابر، وما أهدر من مال؟

والأكثر عجبا ودهشة أن كثيرين من كتابه ومحلليه ومعلقيه الإذاعيين والصحافيين والتلفزيونيين، برغم كل هذه المعارك الخائبة، ما زالوا يصفونه بالدهاء، وهو الغبي الذي تعدى غباؤه جميع الحدود.


إبراهيم الزبيدي












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
قديم 2021-02-24, 04:12 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

في العراق دولة فاشلة
لا بدّ من يوم آتٍ تنتصب فيه رايات الضحايا في الشوارع معلنة ساعة حساب الظالمين، فالعيش داخل الدولة الفاشلة يبدو مبهرا لكن نهايته صادمة للعميل إذا ما تمرّد على أسياده.

الجواب عند العراقيين
مجلة فورين بوليسي صنفت العراق في المرتبة الثانية عشرة بقائمة الدول الفاشلة وفق تصنيف عالمي نشر عام 2005 ليصعد إلى المرتبة الخامسة عربيا والثالثة عشرة عالميا عام 2019.

لم يكن هذا الترتيب عاطفيا أو ظالما أو مدفوعا بأغراض سياسية، بل جاء وفق معايير سياسية دولية صّنفت الدول على أساس قدرتها على إدارة حكم شعوبها وتوفير متطلبات الأمن والتعليم والصحة والعيش الكريم وحقوق الإنسان والعدالة لجميع مواطنيها.

في كتابه “الدول الفاشلة” الصادر عام 2006 عرّف المفكر الأميركي نعوم تشومسكي الدولة الفاشلة بأنها الدولة التي تعجز عن حماية مواطنيها من العنف. لعل هذا التوصيف وحده كافيا لتسمية النظام السياسي القائم في العراق منذ عام 2003 وإلى حد الآن بالدولة الفاشلة.

ومؤخرا صدر تهديد من الاتحاد الأوروبي يشير إلى احتمال وضع العراق تحت بند الدولة الفاشلة.

فريقان من السياسيين أو المعنيين بالحالة العراقية لا يعجبهم هذا التوصيف. الأول، يضم النظام السياسي القائم ودعاته وحماته ورعيل الأحزاب المنتفعة من اسم العراق ومن رصيده وموقعه التاريخي والجيوسياسي والحريصة على الاستمرار بتمرير وصف “الدولة العراقية الديمقراطية” كغطاء لمواصلة النهب واختطاف البلد من الخارج.

الفريق الثاني، هم ملايين العراقيين المتضررين من مساوئ هذا النظام الذي أقامه الاحتلال الأميركي على أنقاض دولة عراقية عريقة. ويلوم هذا الفريق الإدارات الأميركية المتعاقبة التي تخلّت عن التزاماتها بعد إسقاط النظام السابق، فهي دولة محتلة فعلت بالعراق ما فعلته مع اليابان وألمانيا، واستجلبت شتات الجهلاء والمتطرفين من دعاة الإسلام السياسي الشيعي وسلمتهم حكم العراق، الذي لا يستحق في وضعه الحالي أن يسمّى دولة، بل مؤسسة تقدم خدماتها للميليشيات.

الطبقة الحاكمة من رؤساء ووزراء ونواب وأحزاب لا تبدي أي اكتراث بالأوصاف السيئة عالميا أو محليا ومنها تصنيف العراق كدولة فاشلة، أو بوصف بغداد من قبل مؤسسة ميرسير النمساوية من حيث جودة مستوى المعيشة للعام العاشر بأنها أسوأ مدينة للعيش، لتحل في المركز الأخير بعد بانغي في جمهورية الكونغو الشعبية بأفريقيا.

ما يهمّ هؤلاء هو الاستمرار بالحكم، ولديهم الآن ميليشيات تحميهم وتتقاسم معهم المنافع والسرقات، هي الأعنف في المنطقة، وتضاهي في ممارساتها الوحشية التي تمثلت بقتل واختطاف العراقيين ما يمارسه الحرس الثوري في إيران من فظائع ضد الإيرانيين.

كيف يمكن لهؤلاء المتسلطين على الحكم استيعاب ما يطلق على نظامهم من نعوت وأوصاف بأنه دولة فاشلة وهم يعيشون في عالم المنطقة الخضراء بالقصر الجمهوري والقصور الفارهة التي بناها وتركها لهم صدام حسين وتتوفر فيها كل متطلبات البذخ وترصد لخدماتها يوميا ملايين الدولارات، يتقاضون الرواتب والمخصصات العالية لهم ولأسرهم داخل وخارج العراق، في حين يتم اقتطاع رواتب الموظفين البسطاء، وتنقل مواقع التواصل الاجتماعي صورا وأفلاما مرعبة عن تفتيش أعداد كبيرة من الفقراء العراقيين على قوت أطفالهم في مكبّات النفايات.

لا شك أن هؤلاء المتحكمين بالبلاد يستهزئون بتلك الأوصاف متمسكين “بالراشيتة” التي وضعها لحكمهم الاحتلال الأميركي ووصفه بالدولة الديمقراطية، معتقدين أن ليس باستطاعة أحد إزاحتهم. بل هم ابتزوا ولا يزالون منظمات عالمية لتلميع صورتهم وتلميع حملة الانتخابات المقبلة التي تتقدم فيها منظمات الميليشيات المسلحة.

مثال على ذلك، رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يعيشان واقعا لم يقترب من أحلامهما خلال شبابهما، ليصبحا رئيسي أعلى سلطة في عراق “الدولة الفاشلة”. ويبدو من تصرفاتهما أنهما ابتعدا عن ملامسة آلام الشعب العراقي وخاصة شبابه، في حين يطبقان جميع الطقوس والمكاسب التي يتيحها لهما عنوان الوظيفة الأولى في بلد “الدولة الفاشلة”.



ويحاول صالح في الأيام الأخيرة التعبير عن بعض الجوانب الظلامية للوضع الحالي كنوع من “التقيّة” التي اكتسبها من رفاقه السياسيين الشيعة، متمنيا للعراق الاستمرار في الفشل متماشيا مع رغبات الميليشيات خلال الأشهر القليلة التي بقيت له في وظيفته بعد أن هدد بالقتل عدة مرات. لهذا بدت مقابلته لرئيس هيئة الحشد فالح الفياض، المعاقب بتهمة الإرهاب من قبل واشنطن، استعراضية مفتعلة لم تقنع حتى أوساط الميليشيات، منتظرا السفر إلى واشنطن لتقديم التهاني بنفسه للرئيس الأميركي الجديد جو بايدن وفاء لصداقتهما.

المسؤول الثاني في النظام، وهو الحاكم التنفيذي الأول مصطفى الكاظمي، لم يقترب إلى حدّ اللحظة من متطلبات شروط خدمة الشعب الذي يمرّ بأقسى الظروف التي تتطلب الجرأة والقرار السياسي الحاسم. وهو ضائع ما بين شعار “الشهيد الحي” والتسليم الكامل للميليشيات المسلحة.

ماذا ينتظر الكاظمي وهو يستمع أو يقرأ بنفسه الكم الهائل من تقارير حقوق الإنسان العالمية ليصدّق أنه يقود دولة فاشلة وعليه أن ينتفض على واقعها. ومن بينها تقارير مركز جنيف للعدالة الذي كشف بالأرقام والوقائع منذ عام 2017 وجود مراكز احتجاز سرية ترتكب فيها الانتهاكات والتعذيب والإعدامات الجماعية، وآخرها اكتشاف جريمة المقبرة الجماعية في منطقة الإسحاقي بسامراء، التي ارتكبتها الميليشيات ومنعت الأهالي من الوصول إليها، إضافة إلى تقارير هيومن رايتس ووتش المتواصلة.

لو جمعت تقارير وبيانات هيومن رايتس ووتش مع تقارير مركز جنيف للعدالة والمنظمات المحلية بالعراق في ملف وثائقي، تتبناه وتكشفه للرأي العام العالمي بنزاهة وصدق الأمم المتحدة، لتمت محاسبة الحكام في العراق تحت عنوان مجرمي الحرب ومنتهكي حقوق الإنسان، وليس فقط لأنهم يقودون دولة فاشلة. لكن نفاق المنظمة الدولية ومراعاة مصالح الكبار في العراق والمنطقة يجعلانها تمنح مرونة لبعض الهيئات الحقوقية الدولية للتحرك في المجال الإعلامي فقط وليس الإجرائي.

تدريب متواصل تعلم خلاله قادة الأحزاب ومسؤولو الحكم التنفيذي عدم الاستماع إلى ما يحصل خارج بيوت العنكبوت التي يعيشون داخلها، لأن الاستماع يقود إلى القلق والخوف من المصير وهما حالتان تقودان إلى الاستسلام للهزيمة، وهم ممنوعون منها بتعليمات مشددة من الحاكم بأمر الله في الأرض والولي الفقيه خامنئي، وعليهم الصمت وعدم المواجهة حتى النهاية.

من صفات الصناع وخدم الكبار والعملاء أنهم يصلون إلى لحظة يفكرون خلالها في لملمة ما كسبوه من غنائم والرحيل عن المشهد حين يقترب من لحظاته الأخيرة، لكن هؤلاء الحكام وتوابعهم في بغداد مُحاصرون خائفون من الغد، فالذهاب إلى طهران يضيّع أموالهم المنهوبة، وحتى الذين هرّبوا أموالهم إلى بلدان أخرى يبقى مصيرها غير آمن إذا ما انقلبت عليهم الطاولة، وهو أمر متوقع. وتجارب الطغاة ما زالت أخبارها ماثلة. لا بدّ من يوم آتٍ تنتصب فيه رايات الضحايا في شوارع بغداد وجميع مدن العراق معلنة ساعة حساب الظالمين.

العيش داخل طقوس الدولة الفاشلة يبدو مبهرا وسعيدا لكن نهايته صادمة، والعميل إذا ما تمرّد على أسياده جزاؤه الموت لكي لا يكشف أسرارهم.

أليست في العراق الآن دولة فاشلة حتى وإن سخر أصحابها من الجميع؟ الجواب عند العراقيين.


د. ماجد السامرائي












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
قديم 2021-02-24, 04:19 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
سيد قطب
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 6236
العمر: 31
المشاركات: 250 [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 50
سيد قطب will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سيد قطب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيد قطب المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: يوميات العدوان الايراني على العراق

إدارة ترامب التي كشفت إيران


القويّ بالفعل يمتلك نموذجا يصدّره إلى محيطه غير الميليشيات المذهبية. الأهم من ذاك كلّه، القويّ بالفعل يتذكّر مصير الاتحاد السوفياتي ولماذا حصل الانهيار الكبير في الاتحاد السوفياتي الذي كان قوّة عظمى حقيقية. لم تنفع كل الصواريخ بعيدة المدى وقصيرة المدى ومتوسّطة المدى في منع انهيار الاتحاد السوفياتي. لا يمكن التحوّل إلى قوّة عسكرية ترعب المنطقة من دون اقتصاد قويّ قابل للحياة ومن دون شعب لا يكون نصفه تحت خطّ الفقر.


ليست المناورات العسكرية الإيرانية الحالية سوى دليل ضعف وليس دليل قوّة. لن تجبر مثل هذه المناورات ولا زيادة تخصيب اليورانيوم الإدارة الأميركية الجديدة على الاستسلام أمام إيران. لن تعود هذه الإدارة، على الرغم من تطلعها إلى ذلك، إلى الاتفاق النووي، الذي مزّقه ترامب في العام 2018، من دون ترافق هذه العودة مع شروط معيّنة. ثمّة معطيات جديدة في المنطقة تغيّرت كلّيا. ما كان سائدا في الأعوام التي سبقت توقيع الاتفاق في شأن الملفّ النووي الإيراني في العام 2015، لم يعد قائما حاليا، بما في ذلك قدرة إيران على تصدير نفطها بسعر مرتفع وتحويلها العراق إلى بقرة حلوب في ظلّ وجود، رجلها، أي نوري المالكي في موقع رئيس الوزراء.

تستخدم إيران حاليا أساليب قديمة في تعاطيها مع معطيات جديدة. تكمن أهمّية إدارة ترامب، أو على الأصحّ أهمّية الذين رسموا للرئيس الأميركي المنتهية ولايته سياسته الخارجية، في أنّهم يعرفون إيران جيّدا. من هذا المنطلق، كانت العقوبات التي أثرت في قدرة “الجمهورية الإسلامية” على تصدير نفطها. أكثر من ذلك، لم يعد لدى إيران ما تستفيد منه في العراق حيث توقف تدفّق المليارات من عائدات النفط. لم يعد العراق، كما كانت تشتهي إيران. هناك عودة إلى الروح الوطنية العراقية وإن نسبيا، حتّى لدى الشيعة العراقيين العرب الذين باتوا يرفضون الهيمنة الإيرانية ومحاولة نقل التجربة الخمينية إلى بلدهم عن طريق “الحشد الشعبي”.

لا تزال إيران تعتقد أنّ في استطاعتها، على غرار ما حصل في عهد باراك أوباما، استخدام العراق ورقة ضغط على الأميركيين. هناك عوامل عدّة تجعل ذلك مستحيلا الآن. من بين هذه العوامل تصفية إدارة ترامب لقاسم سليماني قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” بعيد مغادرته مطار بغداد في الثالث من كانون الثاني – يناير 2020. لم تتمكن إيران من الرد على الاغتيال الذي شمل أيضا نائب رئيس “الحشد الشعبي” العراقي أبومهدي المهندس. ليس إحياء ذكرى سليماني في بيروت وبغداد وصنعاء سوى ردّ يلجأ إليه الضعفاء الذين يعتمدون الخطب الرنانة لتغطية عجزهم.

مع غياب قاسم سليماني، غاب الصوت الإيراني في العراق، بل غاب الفعل الإيراني. لم يعد سرّا أن إيران لم تعد قادرة على استخدام العراق، كما في الماضي، من أجل ابتزاز الولايات المتحدة. لا شكّ أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وهو ليس معاديا لـ”الجمهورية الإسلاميّة”، يعرف جيدا أن إيران 2021 ليست إيران 2010 – 2014 وأنّ كلّ ما تمارسه حاليا هو محاولة هرب إلى الأمام بدل مواجهة الواقع. هذا الواقع المتمثل في العودة إلى أن تكون دولة طبيعية عليها الاهتمام بشعبها قبل اهتمامها بالصواريخ والسلاح النووي والاستثمار في الميليشيات المذهبية.


تغيّرت إيران من الداخل نحو الأسوأ، خصوصا بسبب العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب. لن يكون أمام إدارة بايدن سوى الاعتراف بذلك والتعاطي مع إيران من منطلق مختلف يأخذ في الاعتبار صواريخ إيران وسلوكها في المنطقة. تحتاج إيران، التي تسعى إلى إظهار مدى نفوذها في العراق، إلى وقفة مع الذات من جهة واستيعاب أن الصواريخ والطائرات من دون طيّار وميليشيات الحوثي في اليمن (أنصار الله) لا تطعم الإيرانيين خبزا.

هل هناك في “الجمهورية الإسلاميّة” من يتجرّأ على القيام بعملية نقد للذات ومراجعة للمرحلة السابقة، أي للسنوات الممتدة منذ نجاح الثورة على الشاه وقيام نظام جديد قائم على نظرية “الوليّ الفقيه” في 1979؟

لا يمكن التحوّل إلى قوّة عسكرية ترعب المنطقة من دون اقتصاد قويّ قابل للحياة ومن دون شعب لا يكون نصفه تحت خطّ الفقر

ما تبيّن مع مرور الوقت أنّ ليس لدى هذا النظام ما يقدّمه للإيرانيين أنفسهم، خصوصا أنّه يعتمد على النفط والغاز أكثر بكثير مما كانت عليه الحال في عهد الشاه. فكيف يتوقّع منه تقديم شيء للعراقيين والسوريين واللبنانيين واليمنيين؟

لم يعد العراق ورقة إيرانية، خصوصا أنّه لم يعد هناك في طهران من يتقن لعبة السيطرة على العراق كما كان يفعل قاسم سليماني الذي كان بالفعل الرجل الثاني بعد “المرشد” علي خامنئي. كان سليماني شخصا غير عادي لجهة إدارته للمشروع التوسّعي الإيراني وأدواته المختلفة في منطقة تمتد من أفغانستان إلى اليمن. هل في طهران من يقتنع أخيرا بأنّ الوسائل التي استخدمت في الماضي صارت من الماضي؟


خيرالله خيرالله












عرض البوم صور سيد قطب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدعم الايراني لطاغوت الشام و العراق العراقي أخبار الثورة السورية 1 2014-05-03 06:58 PM
نقل الاسلحة الكيمياوية السورية الى العراق باشراف فيلق القدس الايراني ! العراقي منتدى اخبار العراق السياسية والامنية 0 2013-09-13 12:23 AM
بيان تأسيس جيش تحرير العراق من المد الايراني الفارس الشجاع منتدى اخبار العراق السياسية والامنية 1 2013-05-25 08:27 AM
جيش تحرير العراق من المد الايراني الفارس الشجاع ارشيف المنتدى 1 2013-05-21 05:44 PM
الحرس الثوري الايراني يعلن الاشتراك بأول عمليه عسكريه ضد ( الوهابيين ) في العراق العراقي منتدى اخبار العراق السياسية والامنية 1 2013-04-30 05:32 PM


الساعة الآن 02:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.