العودة   منتديات اهل السنة في العراق > الملتقيات الدعوية والإسلامية > المنتدى الاسلامي العام

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-03-04, 02:08 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,185 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 120
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة من لطائف القران

سلسلة من لطائف القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وبعد

اختلاف تنوع القسم بالليل


1 ـ { وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33)} [المدثر]
سياق انكشاف وانجلاء ، ألا ترى أن تعالى قال بعدها { وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34)} وقرئت {إذا أدبر}

2 ـ { وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17)} [التكوير]
سياق انتشار بكل جزئيات الكون ، ألا ترى أن تعالى قال بعدها { وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18)}

3 ـ { وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ (17)} [الإنشقاق]
سياق اجتماع واكتمال، ألا ترى أن تعالى قال بعدها { وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ (18)} أي اكتمل نوره

4 ـ { وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4)} [الفجر]
سياق طغيان وتعدٍ؛ لأن تعالى قال بعدها { الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11)} والليل تعدى بسريانه على النهار، وقال سبحانه بعدها: { وَلَا يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ (26)} بسبب تعديه

5 ـ { وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1)} [الليل]
سياق اختلاف وتنوع وتغطية ؛ لأن تعالى قال بعدها { وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4)} أي مختلف

6 ـ { وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2)} [الضحى]
سياق سكون وتوقف، وذلك لمّا توقف وفتر الوحي عن رسول الله عليه السلام بمكة المكرمة.

كل لفظة وكلمة خدمت سياقها وجاءت في إطار المعنى العام، فلا ترادف في كتاب الله تعالى ولا تكرار .
وهذا يعرفه كل من أوتي حظًا من علم العربية. والتعبير القرآني يظهر جماله من خلال هذا العرض السريع.
والله أعلم بمراده












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2021-03-05, 11:55 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,185 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 120
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة من لطائف القران

سلسلة من لطائف القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وبعد

{ عَاقِر ،عَقِيم }

الفرق بين { عَاقِر ، عَقِيم } :
كلاهما جاء في القرآن الكريم، وورودهما في ‎القرآن يعني أن هنالك فرقًا بينهما؛ لأنه لا مكان للترادف في التعبير القرآني .
‏العاقر والعقيم حالتان يتعذر معهما الإنجاب، لكن بينهما فرقًا
العاقر: حالة مرجوة وينفع معها العلاج وقابلة للصلاح
العقيم: حالة ميؤوس منها تمامًا فلا يمكن أن ينفع معها شيء .
‏العاقر: حالة خلل ومشكلة في عملية الإنجاب وهي قابلة للصلاح
يقول تعالى عن امرأة زكريا : { وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ ... (40)} [آل عِمران]، { وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا ... (5) ، (8)} [مريم] ،
ثم قال تعالى في موطن آخر من القرآن في سورة الأنبياء : { وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ... (90)}
إذًا العاقر قابلة للصلاح والعلاج وهي مرحلة وقتيه فحسب.

العقيم: اليبس المانع من قبول الأثر (مفردات القرآن) للأصفهاني ، ومعنى هذا أن العقم ميؤوس من شفائه، فلا إنجاب مع العقم.
‏العقيم: كما ذكرت حالة ميؤوس منها
يقول تعالى عن امرأة إبراهيم عليه السلام :
{... وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29)} [الذاريات] ، وقال عنها أيضا : { قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72)} [هود] .
تأملوا معي في هذه الحالة المعقدة التي لا يمكن أن ينفع معها أي علاج سوى قدرة الله تعالى الذي يقول للشيء { كُن فَيَكُون }.
‏قال إمام اللغة الخليل رحمه الله: والرِيحُ العقيمُ: التي لا تلقح شجرا ولا تنشىء سَحابًا ولا مَطَرًا. (معجم العين)
‏إذا نظرنا للكلمتين من حيث الدلالة الصرفية وجدنا أن:
عقيم : على وزن فعيل تفيد ثبوت الصفة في نفس صاحبها
وهذا يعني أنها لن تتبدل !
أما عاقر: اسم فاعل فهي صيغة قابلة للتبدّل والتغيّر
مما يعني أن العاقر حالة ليست ثابتة !
‏لعلنا ننظر في الكلمة وورودها في القرآن تأكيدا لما ذكرت :
قال تعالى : { أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ (55)} [الحج] أي ليس بعده يوم
وقال أيضا : { وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ (41)} [الذاريات]
لم تترك شيئا نافعا بعدها ألا ترى ما بعدها : { مَا تَذَرُ مِن شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ (42)}
‏لا جرم أن العقيم حالة ميؤوس منها، والعاقر حالة مرجوة بالعلاج
وعليه أقول لمن قال: إن امرأة إبرهيم عليه السلام ولدت مع العقم
أقول: أن قدرة الله تعالى تجلت بالحالة الممتنعة التي لا يقدر عليها إلا الله !
‏ ومن نافلة القول أن الحالة الصوتية للكلمتين التي تعزز هذا التحليل:
عاقر: في حالة نطقها يبقى الفمّ مفتوحا، فالحالة فيها انفتاح
عقيم: في حالة نطقها يبقى الفمّ مغلقًا تمامًا، وهذا تناظر في اللغة بين الصوت والمعنى .












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2021-05-01, 08:04 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,185 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 120
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة من لطائف القران


سلسلة من لطائف القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وبعد

*سورة طه وموضوعها*


سورة طه موضوعها الرئيس والعلم لله عزَّ وجل أنه :

لا شقاء مع القرآن ( الذكر ) أو
ذكر الله النجاة من الشقاء

السورة عالجت هذا الموضوع بالمزج بين قصة آدم والغرض من القرآن الكريم

فآدم ادخل الجنة وكاد يستمر في النعيم ويسلم من شقاء الدنيا
ولكنه زل بأكل الشجرة التي نهي عنها والتي وسوس له الشيطان انها شجرة الخلد
فخرج من النعيم وانزل الارض والدنيا وشقائها بعد ان قل عزمه عن العهد الذي اخذه الله عزوجل عليه من عدم قرب الشجرة والاكل منها
وانزل عليه الهدى في الارض حتى يكون سببا للعودة للجنة ونعيمها

وعرجت بالبداية ايضا على قصة بني اسرائيل حيث بعث لهم موسى بالذكر ( التوارة ) ليخرجهم من شقاء الجهل وشقاء الذل والهوان والاستعباد وحصل لهم هذا ولكنهم تنكبوا الطريق باتباعهم العجل واستمروا من تنكب عن الذكر المنجي من الشقاء الى تنكب اخر حتى تنكبوا عن طريق اتباع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وبسبب هذا التنكب حل عليهم شقاء الدنيا قبل شقاء الاخرة.

وهكذا القرآن نزل على نبينا ولامته من بعد موسى عليه السلام حتى يدلهم على طريق الخروج من الشقاء والسير في طريق الوصول الى الجنة ورضا الرحمن حيث نعم الاخرة

وابرز هذا الهدى الذي جاء به الذكر ( القرآن ) :
_توحيد الله والعبودية له وفق لا اله الا الله
_ اقام الصلاة لذكر الله عزوجل
_ مداومة ذكر الله كثيرا في كل حال
_ التزام هذا القرآن والعهود والمواثيق التي فيه من احكام وشرائع وآداب وهدى فهي من ذكر الله عزوجل
هذا هو طريق النعيم والسلامة من شقاء الدنيا والاخرة

فمن داوم على عبادة الله والصلاة والذكر تنعم بالدنيا بمعية الله عزوجل وحفظه ولطفه وعنايته ورعايته كما حصل لنبينا وصحبه وحصل لموسى عليهم الصلاة والسلام ومن اتبعهم باحسان.

والناظر لامتنا يرى كيف خرجت امتنا من نعيم اتباع هذا القرآن حيث نالت باتباعه العزة في هذه الدنيا والنعيم بذكر الله وعبادته وآثارها العظيمة عليهم من العز والسؤدد الى واقعنا اليوم من الذل والهوان وصدق نبينا لا خروج من هذا الذل الا بالعودة لديننا ( حتى ترجعوا لدينكم ) وما الدين الا اتباع القرآن ( الذكر )

والغاية الاعظم سواء على مستوى الفرد او الجماعة او الامم ان من نال نعيم الدنيا بالتزام القرآن والذكر حيث لا شقاء معه ونعيم الدنيا هي البشرى الاولى وسينال نعيم الاخرة جزاء التزامه ورحمة من ربه عزوجل حيث البشرى الثانية بشرى الاخرة رضا الرحمن والجنة.

فالله الله دونكم كتاب ربكم حتى لا تشقوا في الدنيا ولا في الاخرة.












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2021-09-04, 11:54 AM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,185 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 120
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة من لطائف القران

سلسلة من لطائف القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وبعد

{ وَاللَّيْل }


قال تعالى :
{ وَالْفَجْرِ } { وَاللَّيْل } { وَالضُّحَىٰ } { وَالْعَصْرِ }
تنوع القسم بأوقات مختلفة ومخلوقات كثيرة في ‎القرآن الكريم ، فلله أن يقسم بما شاء من خلقه، أما الإنسان فلا يجوز له أن يقسم إلا بالخالق وهو ‎الله العظيم.*‎

* { وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33)} [المدثر] أي ولّى، وهو سياق انكشاف بتوليه وإدباره،
ألا ترى قال تعالى بعدها { وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34)} وقرئت { إذا أدبر }

* { وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17)} [التكوير] سياق انتشار وبحث ،
ألا ترى قال سبحانه بعدها { وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18)} فالصبح انتشر وعم الأرض بتنفسه.

* { وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ (17)} [الإنشقاق] سياق اجتماع واكتمال ،
ألا ترى قال عزَّ وجلَّ بعدها { وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ (18)} أي اكتمل نوره.

* { وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4)} [الفجر] سياق طغيان وتعدٍ؛
لأنه سبحانه قال بعدها { الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11)} والليل تعدى بسريانه على النهار، وقال تعالى { وَلَا يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ (26)} بسبب تعديه وانفلاته في الحياة.

* { وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَىٰ (1)} [الليل] سياق اختلاف وتنوع؛
لأنه عزَّ وجلَّ قال بعدها { وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّىٰ (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَىٰ (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّىٰ (4)} أي مختلف.

* { وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَىٰ (2)} [الضحى] سياق سكون وتوقف، وذلك لمّا توقف وفتر الوحي عن رسول الله عليه السلام بمكة المكرمة.

كل لفظة وكلمة خدمت سياقها، وجاءت في إطار المعنى العام، وصورت حالة من حالات الليل
وهذا يدفع عن القرآن الكريم تهمة الترادف والتكرار
وهذا من بديع التعبير القرآني.













عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2021-09-05, 01:35 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,185 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 120
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة من لطائف القران

سلسلة من لطائف القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وبعد

{ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }


الْوَعْد : هو يوم القيامة
جاءت هذه الآية ست مرات ، كل مرة يأتي معها أحد ملامح وأوصاف هذا الوعد العظيم !
* في سورة يونس { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (18)}
ثم جاء بعدها { قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلَا نَفْعًا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ... (19)}
من سمات هذا الوعد وهو يوم القيامة أنه لا أحد ينفع أحدًا ولو بحسنة
{ لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ ۚ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ... (3)} [سورة الممتحنة]

* في سورة الأنبياء : { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (38)}
ثم جاء بعدها { لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ (39)}
من سمات هذا الوعد أن العذاب واقع بهم لا محالة ولو علم هؤلاء لما استعجلوا ولما استهزأوا به واستخفوا بوقوعه { إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7)} [سورة الطور]

* في سورة النمل { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (71)}
ثم جاء بعدها { قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ رَدِفَ لَكُم بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ (72)}
من سمات هذا الوعد أنهم استعجلوا هذا اليوم، فجعل الله تعالى يوم بدر ردف لهم، فيوم بدر عجّل برحيلهم للآخرة وقربهم لهذا اليوم العظيم { فَإِذَا هُم بِالسَّاهِرَةِ (14)} [سورة النازعات]

* في سورة سبأ { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (29)}
ثم جاء بعدها { قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لَّا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ (30)}
من سمات هذا الوعد أنه محدد الوقوع عند الله تعالى لا يستقدم ولا يستأخر، وهذا هو يوم الفصل
الذي أجلت له الخلائق { ... ذَٰلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَٰلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ (107)} [سورة هود]

* في سورة يس { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (48)}
ثم جاء بعدها { مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (49)}
من سمات هذا الوعد هي مجيء الصيحة في الدنيا وهم يختصمون أشد الاختصام في الدنيا
{ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ } فيوم الوعد يسبقه صيحة في الدنيا تنهيهم جميعا.

* في سورة الملك { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (25)}
ثم جاء بعدها : { قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (26)}
من سمات هذا اليوم أنه لا يعلم وقوعه إلا الله سبحانه، فقد أخفاه الله تعالى حتى عن النبي
{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي ... (187)} [سورة الأعراف]، { إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَىٰ (15)} [سورة طه]

وبهذا التوجيه للآيات الآنفة يتبين لنا أنه لا تكرار في كتاب ربنا جل شأنه، وإنما ترددت هذه الآيات الست لغرض بياني اقتضاه السياق القرآني في وصف هذا الوعد العظيم وبيان سماته. فكل آية منهن تشخّص لنا هذا اليوم، هوله، وقته، علامته، تحديده، علمه، صفته












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2021-09-07, 07:27 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,185 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 120
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة من لطائف القران


سلسلة من لطائف القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وبعد

{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ} ، { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ }


ما الفرق بين الاستعاذة في { بِرَبِّ الْفَلَقِ } و { بِرَبِّ النَّاسِ

بصورة عامة: الاستعاذة في سورة الفلق هي الحماية من الشرور الخارجية الظاهرة، فكما أن الفلق والصبح يزيل ظلمات الليل
فالاستعاذة تدفع كل ما يخشاه الإنسان مما يؤذيه ويؤلمه.
وبصورة عامة الاستعاذة في { بِرَبِّ النَّاسِ } من الشرور الداخلية وأعظمها الوسواس الخناس الذي يوسوس في الصدور وهو الشيطان عياذا بالله تعالى، فهو العدو الأكبر للإنسان، وطرده يكون بذكر الله تعالى، ومن أعداء الإنسان شياطين الإنس أيضا.

والسؤال هنا: أيهما أعظم الاستعاذة في سورة الفلق أو سورة الناس!
الشرور الخارجية يسهل التخلص منها والابتعاد عنها وهذه تتمثل في سورة الفلق، بخلاف الشرور الداخلية فمن الصعب الخلاص منها والانفكاك عنها وهذه تتمثل في سورة الناس.
لذا كانت الاستعاذة في ‎سورة الفلق بأمر واحد وهو { بِرَبِّ الْفَلَقِ }
والاستعاذة في ‎سورة الناس بثلاثة أمور لخطورتها وهي:
{ بِرَبِّ النَّاسِ } ، { مَلِكِ النَّاسِ } ، { إِلَٰهِ النَّاسِ }

ولا ريب أن الاستعاذة في سورة الناس أعظم












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة لطائف قرآنية نبيل المنتدى الاسلامي العام 331 2021-07-12 11:40 PM
معجزة القران :الاسم الذي ذكر في القران الكريم و لم يذكر في التوراة و لا في الانجيل روز المنتدى الاسلامي العام 0 2014-09-09 12:39 AM
( ذكر حكمة الفعل في القران الكريم لا يلزم منه نفي غيرها ) قاعدة مهمة في فهم القران .. ابوالحارث التلكيفي المنتدى الاسلامي العام 2 2013-09-12 05:39 PM
سلسلة احكام القران.كرتون للاطفال سعــــوديــہ انبآريــہ~✿ الاسرة والطفل 2 2013-01-27 05:40 PM
سلسلة فضائل الصحابة ( فضائلهم في القران ) العراقي آل البيت والصحابة محبة وقرابة 2 2012-12-31 09:10 PM


الساعة الآن 05:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.