آخر 10 مشاركات
مطوية .. ( نواقض كلمة التوحيد )           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          اطمع أن يدخلني ربي مع القوم الصالحين           »          إنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم           »          ماهي الكتب التي ألفت في فضائل آل بيت النبوة - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          المرجئة أربع طوائف - الشيخ صالح الفوزان           »          اخوكم أبو فجر           »          شرح حديث .. ( إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها )           »          هل تجب الوصية في حالة الفقر ؟           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش


منتديات أهل السنة في العراق

أخبار الثورة السورية اخبار الثورة السورية و عمليات المعارضة السورية



 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 2014-12-20, 12:14 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 54,969 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 588
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

كانت أولى خطوات التركيع والاستعمار النصيري المباشر هو
مرسوم التأميم تسبب بإضرار هائل للقاعدة الاقتصادية المدارة بالأساس من كبار البرجوازيين والملّاك السنّة، فقد شمل التأميم مئات آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية، وكبرى الشركات الصناعية كشركات الططري وعداس والشهباء والأخضري بحلب، وشركات المغازل والمناسج والشركة العربية المتحدة (الدبس) بدمشق، وكذلك شركة الأخشاب في اللاذقية، ولم تنظر القاعدة السنيّة إلى الأمر من الزاوية الاشتراكية العقائدية لحزب البعث، بقدر ما اعتبرته لصوصية وسرقة من العلويين القرويين لأرزاقهم الموروثة، وانتقاماً طبقياً حاقداً منهم، وقد دعم هذه الفكرة
توظيف جديد والأسد لآلاف من العلويين في الشركات المؤممة ومنحهم الكثير من الأراضي على حساب الملّاك الأصليين.
حملات التسريح السنيّة والتطويع العلوية، بدأ نفور أهل المدن السنة من الثقافة العلوية الوافدة يتوسّع شيئاً وشيئاً،


الثورة الحموية الأولى


كانت حماة الحاضن السنّي الأكثر تزمتاً في سورية، والقاعدة الأكبر للتنظيمات السنية ، وقد جاءت الثقافة العلوية الوافدة عن طريق العسكر والضباط والمدنيين العاملين في مؤسسات الدولة لتزيد الاحتقان، فقد لاحظ أهالي حماة المتدينون أن عموم العلويين ينكرون الطقوس والشعائر الدينية المعتادة للسنة، ويجاهرون باعتقادهم بربوبية علي بن أبي طالب، ويسخرون من الذات الإلهية والصحابة ومقدسات السنّة، وينشرون ثقافة الخمور والتحرر الجنسي في الجيش والدوائر الحكومية، أضف إلى ذلك عقيدة البعث الإلحادية المستمدة من الشيوعية اللينينية، ثم إجراءاته الإدارية على هذا الصعيد فقد كان حزبيو حماة يثيرون حفيظة كثير من أهل المدينة بأفكارهم ونقاشاتهم الساخرة من الدين الذي يعتبرونه فكراً رجعياً متخلّفاً، وقد تجسّد ذلك بكثير من الصور والإجراءات، فقد نشر أحد مؤسّسي حزب البعث زكي الأرسوزي في مجلة (الجيش والشعب) مقالاً شكك فيها بقصة الخليقة وتحدث عن الجاهلية على أنها أرفع مظهر للنفسية العربية وأن العهد الجاهلي هو العهد الذهبي للعرب وأن الإنحطاط بدأ مع ظهور الإسلام، ثم قامت السلطات البعثية بإلغاء كلمة "مسلم" من البطاقة الشخصية، تبعها إلغاء علامة مادة التربية الإسلامية من مجموع علامات الشهادتين الإعدادية والثانوية، وتحويل مالية وزارة الأوقاف (ذات الموارد الضخمة) إلى الموازنة العامة، و اعتقال مجموعةٍ كبيرةٍ من رموز الحركة الإسلامية وقادتها في حماة، و إبعاد واضطهاد سياسيها كان على رأسهم أكرم الحوراني، وهو ما اعتبرته التيارات الدينية مخططاً لإلغاء هوية الأكثرية السنية في البلاد.

أضف إلى ذلك أيضاً أن التحدي أخذ بعداً طبقياً واضحاً، فعلويو ريف حماة لديهم مشكلة طبقية متأصّلة مع سكان المدينة، فقد كان العلويون فلاحين معدمين بغالبيتهم وكانو يعملون كمرابعين وخدم لدى السنّة الإقطاعية، وكان الأخيرون يعاملوهم معاملة دونية ارستقراطية ، والآن عندما أُتيحت الفرصة للعلويين للتسلل عبر الحزب والجيش والحكومة التي كان لها مقرات إدارية في قلب المدينة، فلم يتوانَوا عن استفزاز أهل حماة والانتقام منهم، فمثلاً صار أعضاء فرع الحزب يرددون جهاراً نهاراً شعارات من قبيل (يا أخي قد أصبح الشعب إلها - آمنت بالبعث ربا وبالعروبة ديناً).

أخيراً وفي السابع من نيسان عام 1964 تفجّرت كل هذه الإرهاصات والتراكمات عندما خرجت احتجاجات طلابية في ثانوية عثمان الحوراني بمنطقة الحاضر رداً على اعتقال السلطة طالباً كتب على سبّورة صفه الآية القرآنية: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، فاحتجَّ الطلاب البعثيون ودارت مصادمات بينهم وبين الطلبة الإسلاميين، تدخلت المخابرات على إثرها واعتقلت الطالب وقدمته لمحكمة أمن الدولة التي حكمت عليه بدورها بالسجن لمدة عام مع تغريمه مبلغاً من المال.

على إثر ذلك قاد الشيخ مروان حديد مجموعة من طلابه واعتصموا في مسجد السلطان الأثري بحماة، وأخذ يدعو أهالي المدينة عبر مذياع المسجد إلى الإضراب، ويبين لهم خطر البعثيين وحقدهم على الإسلام والمسلمين، وبالفعل استجاب التجّار وأغلقوا محلاتهم، فأرسلت السلطة الانقلابية قطيعاً من الجيش بقيادة سليم حاطوم وحاصرت الجامع والسوق، وطلبت من مروان حديد وطلابه الاستسلام، فلم يسمع لهم حديد ظناً بأن الجيش لن يجرؤ على الاقتراب من المسجد، فقامت دبابة t54 بإطلاق عدة قذائف على المئذنة التاريخية للمسجد فهوت، ثم تابعت الدبابة طلقاتها من المدفع عيار (100) ملم على قبة المسجد وعلى أجزاء من السوق، فأحدثت تدميراً كبيراً وقضى في الهجوم حوالي 80 مدنياً، في النهاية استسلم مروان حديد نتيجة صراخ الصبيان الذين معه وبكائهم وعويلهم!!!!! وقبض عليه ومن معه بشكل وحشي وأوسعوا ضرباً وإذلالاً وسط هتافات طائفية للجنود المهاجمين تقول (خود دين وهات سلاح دين محمد ولّى وراح)!!!!!وأحضر الجيش أسلحة إسرائيلية وضعت أمامهم والتقطت لهم الصور، ونشرت صباح اليوم التالي تحت عنوان رئيسي في الصحف (عصابة الإخوان استلمت أسلحة إسرائيلية)، ثم اقتاد المهاجمون مروان حديد إلى دار الحكومة (السرايا), حيث كان الرئيس أمين الحافظ بانتظاره ومعه مجموعة من الضباط الآخرين، وعندما رآه على هذه الشاكلة اندفع المقدم العلوي عزت جديد وأمسك بلحية حديد وقال له: هذه المكنسة لن أراها ثانيةً،



توسّع الثورة



عندما بدأت أخبار قصف حماة ووقوع 80 مدنياً قتلى تتوارد إلى المدن السورية الاخرى بدأت هذه تشتعل وتعلن إضرابها واحتجاجها على السلطة البعثية، تباعاً فمن جامع خالد بن الوليد في حمص إلى مسجد الروضة في حلب، إلى دمشق التي بادر محاموها بعد اجتماع عقدوه في قصر العدل الى إصدار بيان دعى إلى الإضراب إلى أن تطلق الحريات العامة وتعود الحياة الدستورية ويلغى قانون الطوارئ وتشكّل حكومة انتقالية محايدة تشرف على انتخابات حرة نزيهة.

وعندما دخل الإضراب يومه الثالث في دمشق بدأت دوريات الحرس القومي تطوف الشوارع وتحطم أبواب المحلات التجارية وتتركها مفتوحة دون حراسة، وقد وصفت وكالة الصحافة المشتركة الوضع في دمشق حينها كما يلي: "بدأت جماعات الحرس القومي الذي يحمل كل منهم مخلاً ومنشاراً بفتح أبواب المخازن في قلب دمشق اليوم، وقد تحدت معظم أسواق دمشق الحكومة باستمرار باإاضراب، كما استمر في المدن السورية الاخرى، وقد ظهرت دلائل ازدياد النقمة الشعبية بانضمام المحامين إلى الإضراب وقيام الزعماء الدينيين بشجب إراقة الدماء في حماة، وتوقيع الأطباء عريضة احتجاج على أحداث حماة، ودعوة نقابة المهندسين حكومة البعث إلى إجراء انتخابات وعودة الحياة الديمقراطية البرلمانية".

لكن بعد أقل من عام تكررالمشهد ثانية وبدأ في دمشق هذه المرة، حيث عمّت الإضرابات سوق الحميدية والحريقة، واعتصم المئات داخل الجامع الأموي وكان بينهم الشيخ حسن حبنّكة، فجاء الجيش مجدداً بقيادة سليم حاطوم قائد المغاوير وحاصر المسجد، ثم اقتحمه وحطّم إحدى بواباته بالدبابات واقتحم صحن المسجد في سابقه هي الأولى من نوعها، وأوسع جنود حاطوم بضرب المعتصمين بالرصاص فقتل العشرات منهم، كان بينهم عجّز وأطفال يؤمون المسجد بالصدفة!!!!!! واقتيد الباقون إلى السيارات العسكرية الشاحنة، تحت ضربات البنادق والتعذيب الوحشي والإهانات الطائفية إلى سجن المزة العسكري، وشكلت المحكمة الميدانية العسكرية برئاسة الضابط البعثيين .

بعدها بأسابيع اجتمع العلماء المسلمون بقيادة الشيخ حسن حبنكة الميداني الدمشقي مرة أخرى، واتفقوا على عدم السكوت على هذه الإهانة الفاضحة، فانطلقت مظاهرات جديدة قوبلت بعنف شديد فأنهتها بسرعة، ثم انتقلت المظاهرات إلى جامع خالد بن الوليد في حمص، وأيضاً تم اقتحام المسجد وضرب المصلين واعتقال العشرات منهم."لقد تم هدم هذا المسجد التاريخي مجددا من طرف هؤلاء السافحيين أبا عن جد"

ويبدو أن هذه السلوكيات العنفية قد ساهمت فعلاً في ضبط الشارع ومنعه من التحرك مجدداً، فقد أظهرت السلطات البعثية عنفاً غير متوقع، وتبين بأنها لا تقيم وزناً لأية محرمات، وتحدث بعض الشهود على اعتصامات الجامع الأموي كيف أن الجنود المهاجمين وكان جلّهم من العلويين يشتمون الله والسنّة !!!!!ويتوعدون بدوسهم بالأقدام هم وقرآنهم ومشايخهم!!!!! وقد فعلوا يومها على الأقل، وهو ما جعل الناس يدركون أن واقعاً جديداً سيحكم رقابهم بالقوة،....

لنا عودة بعون الله













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

مـــلامـــــح الخـيـانـــــة


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:28 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML