منتديات أهل السنة في العراق



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-05-25, 09:34 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
آملة البغدادية
اللقب:
مشرفة قسم الحوارات العقائدية
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 166
المشاركات: 957 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 50
آملة البغدادية will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
آملة البغدادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي التراويح أهي مخالفة للسنة باجتهاد عمر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اجاب عليها فضيلة الشيخ أ.د. ناصر العمر
التاريخ 14/9/1429

لحمد لله والصلاة والسلام على رسول اله وبعد،
فإن الأثر الذي أشكل عليكم وهو عند الضياء في المختارة، ذكره أهل العلم، وقالوا: "مراده أن هذا الفعل لم يكن على هذا الوجه قبل هذا الوقت ولكن له أصل في الشريعة يرجع إليها فمنها أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ كان يحث على قيام رمضان، ويرغب فيه وكان الناس في زمنه يقومون في المسجد جماعات متفرقة ووحداناً.."ذكره ابن رجب، وعلى كل هذا الأثر الذي أشكل عليكم ضعيف لا تثبت به حجة، بل الصواب أنه منكر، فهو من رواية أبي جعفر عيسى بن ماهان الرازي عن الربيع، وأبوجعفر مختلف فيه وأحسن أحواله أنه صدوق سيء الحفظ، غير أنه منكر الرواية عن الربيع، فقد نص غير واحد من الحفاظ أن الناس كانوا يتقون من حديث الربيع ما كان من رواية أبي جعفر، وقالوا كل ما في أخبار الربيع من مناكير فهي من جهة أبي جعفر، وقد كان أبو جعفر يتفرد بالمناكير عن المشاهير.
وقد ضعف الحديث غير واحد من أهل العلم، منهم الألباني في التراويح.

كما أن الجملة التي أشكلت عليكم بغير التأويل الذي ذكره ابن رجب وغيره، تخالف صريح النصوص الصحيحة التي جاءت في الصحاح واتفق عليها الشيخان، فقد ثبت عند البخاري ومسلم من حديث أم المؤمنين عائشة _رضي الله عنها_ أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ صلى ذات ليلة في المسجد فصلى بصلاته ناس ثم صلى من القابلة فكثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ فلما أصبح قال: قد رأيت الذي صنعتم ولم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم، وذلك في رمضان.

وجاء عند الترمذي وغيره عن أبي ذر قال صمنا مع رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ فلم يصل بنا حتى بقي سبع من الشهر فقام بنا حتى ذهب ثلث الليل ثم لم يقم بنا في السادسة، وقام بنا في الخامسة حتى ذهب شطر الليل، فقلنا له: يا رسول الله لو نفلتنا بقية ليلتنا هذه فقال إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ثم لم يصل بنا حتى بقي ثلاث من الشهر وصلى بنا في الثالثة ودعا أهله ونساءه فقام بنا حتى تخوفنا الفلاح قلت له وما الفلاح قال السحور قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح. وزاد أبو داود والدارمي وغيرهما قوله: ثم لم يقم بقية الشهر.
فكل هذه أحاديث صريحة تفيد أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ صلى التراويح بالمسلمين جماعة _والحمد لله_.

أما قول عمر _رضي الله عنه_: "نعمت البدعة"، فهو مثل قول ابن عمر _رضي الله عنهما_ في صلاة الضحى عندما سئل عنها فقال: بدعة ونعمت البدعة، وهذا الأثر عند ابن أبي شيبة وقد صححه ابن حجر في الفتح، قال ابن كثير –وغيره من أهل العلم _عليهم رحمة الله_: "والبدعة على قسمين؛ تارة تكون بدعة شرعية، كقوله فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة، وتارة تكون بدعة لغوية: كقول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب عن جمعه إياهم على صلاة التراويح واستمرارهم نعمت البدعة هذه".


يتبع




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين











توقيع : آملة البغدادية

عرض البوم صور آملة البغدادية   رد مع اقتباس
قديم 2019-05-25, 09:38 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
آملة البغدادية
اللقب:
مشرفة قسم الحوارات العقائدية
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 166
المشاركات: 957 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 50
آملة البغدادية will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
آملة البغدادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : آملة البغدادية المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي رد: التراويح أهي مخالفة للسنة باجتهاد عمر

والبدعة في الشرع تطلق على مقابل السنة وهي الإحداث في الدين ما ليس منه وإطلاقها في اللغة أعم فيشمل هذا وكل ما كان على غير مثال، فاتخاذ المخترعات الحديثة كالسيارة مثلاً بدعة من حيث اللغة، ولكن أصول الشرع تفيد حلها لأنها ليست في الدين، وما صنعه عمر –رضي الله عنه- له أصل في الشرع كذلك، ولكن لم يكونوا جماعة على إمام واحد، بل كانوا يصلونها جماعات متفرقة أو في البيوت أو منفردين، وليست في كل الشهر، وهذا أيضاً ما أراده ابن عمر في صلاة الضحى فقد قصد الاستمرار والمواظبة عليها، وقد روى مالك في الموطأ وغيره عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه قال خرجت مع عمر بن الخطاب في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط فقال عمر: والله إني لأراني لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل فجمعهم على أبي بن كعب قال ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم فقال عمر نعمت البدعة هذه والتي تنامون عنها أفضل من التي تقومون يعني آخر الليل.
فثبت أن الناس كانوا يقومون أوله فجاء عمر فجمعهم على إمام واحد ورتبها لهم في الشهر أجمع وهذا ما لم يكن قبل، ولهذا سميت بدعة من حيث الإطلاق اللغوي فما صنعه جديد، وإن كانت أصول الشرع تدل عليه أو جاءت به. قال ابن رجب –رحمه الله- في جامع العلوم والحكم: "وأما ما كان له أصل من الشرع يدل عليه، فليس ببدعة شرعاً، وإن كان بدعة لغة" ولهذا قال شيخ الإسلام: " أما صلاةَ التراويح فليست بدعةً في الشريعة ، بل هي سنة بقول رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ وفعله ، فإنه قال : " إن الله فرض عليكم صيام رمضان ، وسننت لكم قيامه " ، ولا صلاتها جماعة بدعة ، بل هي سنة في الشريعة ، بل قد صلاها رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ في الجماعة في أول شهر رمضان ليلتين ، بل ثلاثا. وصلاها أيضاً في العشر الأواخر في جماعة مرات ، وقال : " إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة " ، لما قام بهم حتى خشوا أن يفوتهم الفلاح رواه أهل السنن ، وبهذا الحديث احتج أحمد وغيره على أن فعلها في الجماعة أفضل من فعلها في حال الانفراد .

وفي قوله هذا ترغيب في قيام شهر رمضان خلف الإمام ، وذلك أوكد من أن يكون سنة مطلقاً ، وكان الناس يصلونها جماعة في المسجد على عهده _صلى الله عليه وسلم_ و يقرهم ، وإقراره سنة منه _صلى الله عليه وسلم_".
هذا وأنبه إلى أنه جاء في بعض الروايات نص عمر بقوله: "إن كانت هذه بدعة فنعمت البدعة" وقد أشار إليها المباركفوري في تحفة الأحوذي، وكذلك في العون ومن قبله ابن رجب في جامع العلوم والحكم، وهي في كتاب الصيام للفريابي.
وأخيراً لا يفوتني التنبيه على ما ذكرته من أن هناك صحابيان عارضوا التراويح في المساجد...، فأما ما نقل عن أبي رضي الله عنه فلا يصح كما سبق ولو صح ما صح الاستدلال به، وكيف يستدل به وهو قد صلى بالناس بعد ذلك!
وأما أبو أمامة الباهلي _رضي الله عنه_، فقد نقل عنه كما في الأوسط للطبراني ما يفيد الأمر بالمداومة عليها، وفيه قوله: " وإنما قيامه شيء أحدثتموه فدوموا عليه فإن ناساً من بني إسرائيل ابتدعوا بدعة فعابهم الله بتركها"، كما أن هذا الأثر ضعيف لا يثبت فإن فيه زكريا بن أبي مريم وهو ضعيف، ومن فهم منه أنها لم تكن قبل عهد عمر أو لم يجمع لها الناس قبله ففهمه مخالف للنصوص الصحيحة الصريحة التي تقدم ذكر طرف منها، وكلها تفيد صلاته _صلى الله عليه وسلم_ لها جماعة بل وإقراره الصحابة من بعده على صلاتها جماعة، والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

منقول من موقع :المسلم












توقيع : آملة البغدادية

عرض البوم صور آملة البغدادية   رد مع اقتباس
قديم 2019-05-25, 09:44 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
آملة البغدادية
اللقب:
مشرفة قسم الحوارات العقائدية
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 166
المشاركات: 957 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 50
آملة البغدادية will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
آملة البغدادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : آملة البغدادية المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي رد: التراويح أهي مخالفة للسنة باجتهاد عمر

صلاة التراويح عند علي رضي الله عنه :

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

* مشروعية الجماعة للنساء :
6- ويشرع للنساء حضورها كما في حديث أبي ذر السابق ، بل يجوز أن يُجْعَـلَ لهن إمام خاص بهن ، غير إمام الرجال ، فقد ثبت أن عمر رضي الله عنه لما جمع الناس على القيام ، جعل على الرجال أُبَيَّ بن كعب ، وعلى النساء سليمان بن أبي حثمة ، فعن عرفجة الثقفي قال :

( كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يأمر الناس بقيام شهر رمضان ويجعل للرجال إماماً وللنساء إماماً ،
قال : فكنت أنا إمام النساء ) ( 15 ) .

( 15 ) : أخرجه والذي قبله البيهقي (2/494) ، وأخرج الأول منهما عبد الرزاق أيضاً في "المصنف" (4/258/8722) ، وأخرجهما
ابن نصر أيضاً في "قيام رمضان" (ص93) ، ثم احتج بهما على ما ذكرنا (ص95) .
( من رسالة رمضان للشيخ الألباني)


المشكلة أن دينكم من صنع علماء فارس كل يضيف من عنده بلا سند فمتى تتحققون من رواياتكم ؟

تفضل هذه صلاة التراويح أقرها علي رضي الله عنه وأمر بها .

بسنده إلى الصادق : أن أمير المؤمنين عليه السلام لما قدم الكوفة أمرالحسن بن علي أن ينادي في الناس (لا صلاة في شهر رمضان في المساجد جماعة )
فنادى في الناس الحسن بن علي بما أمره به أمير المؤمنين عليه السلام ؛ فلما سمع الناس مقالة الحسن بن علي صاحوا : واعمراه ! واعمراه ! فلما رجع الحسن إلى أمير المؤمنين عليه السلام قال له : ما هذا الصوت ؟
فقال : يا أمير المؤمنين ! الناس يصيحون : واعمراه ! واعمراه ! فقال أمير المؤمنين لهم : صلوا

التهذيب 3 : 70 | 227 .
كتاب وسائل الشيعة ج 8 ص 17 ـ 48
تهذيب الاحكام(ج3)
4 - باب فضل شهر رمضان والصلاة فيه زيادة على النوافل المذكورة في سائر الشهور

http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%...D8%AD%D8%A9_70

يقول الطوسي الكذاب هنا ( فكان أمير المؤمنين عليه السلام أيضا لما أنكر أنكر الاجتماع ولم ينكر نفس الصلاة، فلما رأى أن الامر يفسد عليه ويفتتن الناس أجاز وأمرهم بالصلاة على عادتهم فكل هذا واضح بحمد الله.) !!
يدعي أن صلاة الجماعة تفتن الناس عن قول علي رضي الله عنه بالتأويل من عنده لا بالنص القطعي ! ولم يذكر ما هو وجه الفتنة وكيف أفسدت على علي رضي الله عنه وهي أول قدومه ؟.
هكذا يفترون على الأئمة ويفسدون عقول الشيعة .

عليك الآن أن تحل الإشكال :

هل أخطأ علي حين وافق عمر ؟
نعم ؟ إذن لا يصلح إمام

هل أخطأ الإمام جعفر بمخالفته علي جده ؟
إذن لا يصلح إمام

ما حكم هذه الصلوات ؟
صلاه فاطمه علیها السلام

صلاه یوم الغدیر

صلاه نصف شعبان

صلاه یوم المباهله

صلاه لیله المبعث

متى ستحرصون على أنفسكم وتبحثون عن الدين الحق الذي لا يتناقض فيه علماءه ؟


يتبع












توقيع : آملة البغدادية


التعديل الأخير تم بواسطة آملة البغدادية ; 2019-05-25 الساعة 01:09 PM
عرض البوم صور آملة البغدادية   رد مع اقتباس
قديم 2019-05-25, 09:56 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
آملة البغدادية
اللقب:
مشرفة قسم الحوارات العقائدية
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 166
المشاركات: 957 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 50
آملة البغدادية will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
آملة البغدادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : آملة البغدادية المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي رد: التراويح أهي مخالفة للسنة باجتهاد عمر

ـ باب استحباب نافلة شهر رمضان

[ 10022 ] 1 ـ محمّد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن محمّد بن عيسى، عن يونس، عن أبي العبّاس وعبيد بن زرارة، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال: كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يزيد في صلاته في شهر رمضان، إذا صلّى العتمة صلّى بعدها، فيقوم الناس خلفه فيدخل ويدعهم، ثمّ يخرج أيضاً فيجيئون ويقومون خلفه فيدخل ويدعهم مراراً.
قال: وقال: لا تصلّ بعد العتمة في غير شهر رمضان.
محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب، مثله(1) .
[ 10023 ] 2 ـ وبإسناده عن علي بن حاتم، عن حميد بن زياد، عن عبدالله(1) بن أحمد النهيكي، عن علي بن الحسن، عن محمّد بن زياد، عن أبي خديجة، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال: كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إذا جاء شهر رمضان زاد في الصلاة، وأنا أزيد فزيدوا.
[ 10024 ] 3 ـ وبإسناده عن علي بن الحسن بن فضّال، عن إسماعيل بن مهران، عن الحسن(1) بن الحسن المروزي، عن يونس بن عبدالرحمن، عن
________________

الباب 2
فيه 7 أحاديث

1 ـ الكافي 4: 154 | 2، وأورد صدره في الحديث 3 من الباب 10 من هذه الأبواب.
(1) التهذيب 3: 61 | 208، والاستبصار 1: 461 | 1792.
2 ـ التهذيب 3: 60 | 204، والاستبصار 1: 461 | 1793.
(1) في الاستبصار: عبيدالله.
3 ـ التهذيب 3: 60 | 205، والاستبصار 1: 461 | 1795.
(1) في نسخة: الحسين ـ هامش المخطوط ـ وفي الاستبصار.
--------------------------------------------------------------------------------

(23)

محمّد بن يحيى قال: كنت عند أبي عبدالله ( عليه السلام )، فسئل: هل يزاد في شهر رمضان في صلاة النوافل؟ فقال: نعم، قد كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يصلّي بعد العتمة في مصلاّه ويكثر، وكان الناس يجتمعون خلفه ليصلّوا بصلاته، فإذا كثروا خلفه تركهم ودخل منزله، فإذا تفرّق الناس عاد إلى مصلاّه فصلّى كما كان يصلّي، فإذا كثر الناس خلفه تركهم ودخل، وكان يصنع ذلك مراراً.
[ 10025 ] 4 ـ وعنه، عن محمّد بن خالد، عن سيف بن عميرة، عن إسحاق بن عمّار، عن جابر(1) بن عبدالله قال: إنّ أبا عبدالله ( عليه السلام ) قال له: إنّ أصحابنا هؤلاء أبوا أن يزيدوا فيه صلاتهم في رمضان، وقد زاد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في صلاته في رمضان.
[ 10026 ] 5 ـ وعنه، عن محمّد بن علي، عن علي بن النعمان، عن منصور بن حازم، عن أبي بصير، أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ): أيزيد الرجل في الصلاة في رمضان؟ قال: نعم، إنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قد زاد في رمضان في الصلاة.
[ 10027 ] 6 ـ وفي ( المصباح ) عن أبي حمزة الثمالي قال: كان علي بن الحسين سيد العابدين ( عليه السلام ) يصلّي عامّة الليل في شهر رمضان، فإذا كان في السحر دعا بهذا الدعاء: الهي لا تؤدبني بعقوبتك، وذكر الدعاء بطوله.
ورواه ابن طاووس في كتاب ( الاقبال ) بإسناده إلى هارون بن موسى
________________
4 ـ التهذيب 3: 60 | 206، والاستبصار 1: 460 | 1789.
(1) كذا في الأصل عن الاستبصار، وكتب المصنف عن التهذيب ( صابر ).
5 ـ التهذيب 3: 61 | 207، والاستبصار 1: 460 | 1790.
6 ـ مصباح المتهجد: 524.


يتبع












توقيع : آملة البغدادية

عرض البوم صور آملة البغدادية   رد مع اقتباس
قديم 2019-05-25, 09:58 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
آملة البغدادية
اللقب:
مشرفة قسم الحوارات العقائدية
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 166
المشاركات: 957 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 50
آملة البغدادية will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
آملة البغدادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : آملة البغدادية المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي رد: التراويح أهي مخالفة للسنة باجتهاد عمر

22 ]
2 - باب استحباب نافلة شهر رمضان (10022) 1 - محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن أبي العباس وعبيد بن زرارة، عن أبى عبد الله (عليه السلام) قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يزيد في صلاته في شهر رمضان، إذا صلى العتمة صلى بعدها، فيقوم الناس خلفه فيدخل ويدعهم، ثم يخرج أيضا فيجيئون فيقومون خلفه فيدخل ويدعهم مرارا. قال: وقال: لا تصل بعد العتمة في غير شهر رمضان. محمد بن الحسن باسناده عن محمد بن يعقوب، مثله (1). (10023) 2 - وباسناده عن علي بن حاتم، عن حميد بن زياد، عن عبد الله (1) بن أحمد النهيكي، عن علي بن الحسن، عن محمد بن زياد، عن أبي خديجة، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا جاء شهر رمضان زاد في الصلاة، وأنا أزيد فزيدوا. (10024) 3 - وباسناده عن علي بن الحسن بن فضال، عن إسماعيل بن مهران، عن الحسن (1) بن الحسن المروزي، عن يونس بن عبد الرحمن، عن
الباب 2 فيه 7 أحاديث 1 - الكافي 4: 154 / 2، وأورده صدره في الحديث 3 من الباب 10 من هذه الأبواب. (1) التهذيب 3: 61 / 208، والاستبصار 1: 461 / 1792. 2 - التهذيب 3: 60 / 204، والاستبصار 1: 461 / 1793. (1) في الاستبصار: عبيدالله. 3 - التهذيب 3: 60 / 205، والاستبصار 1: 461 / 1795. (1) في نسخه: الحسين - هامش المخطوط - وفي الاستبصار. (*)
[ 23 ]
محمد بن يحيى قال: كنت عند أبي عبد الله (عليه السلام) فسئل هل يزاد في شهر رمضان في صلاة النوافل فقال: نعم قد كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يصلي بعد العتمة في مصلاه فيكثر، وكان الناس يجتمعون خلفه ليصلوا بصلاته فإذا كثروا خلفه تركهم ودخل منزله، فإذا تفرق الناس عاد إلى مصلاه فيصلي كما كان يصلي، فإذا كثر الناس خلفه تركهم ودخل، وكان يصنع ذلك مرارا. (10025) 4 - وعنه، عن محمد بن خالد، عن سيف بن عميرة، عن إسحاق بن عمار، عن جابر (1) بن عبد الله قال: إن أبا عبد الله (عليه السلام) قال له: إن أصحابنا هؤلاء أبوا أن يزيدوا في صلاتهم في رمضان، وقد زاد رسول الله (صلى الله عليه وآله) في صلاته في رمضان. (10026) 5 - وعنه، عن محمد بن علي، عن علي بن النعمان، عن منصور بن حازم، عن أبي بصير، أنه سأل أبا عبد الله (عليه السلام): أيزيد الرجل الصلاة في رمضان ؟ قال: نعم إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد زاد في رمضان في الصلاة. (10037) 6 - وفي (المصباح) عن أبي حمزة الثمالي قال: كان علي بن الحسين سيد العابدين (عليه السلام) يصلي عامة الليل في شهر رمضان، فإذا كان في السحر دعا بهذا الدعاء: الهي لا تؤدبني بعقوبتك، وذكر الدعاء بطوله. ورواه ابن طاووس في كتاب (الاقبال) باسناده إلى هارون بن موسى

المصدر / وسائل الشيعة الحر العاملي
http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1046.html


يتبع












توقيع : آملة البغدادية


التعديل الأخير تم بواسطة آملة البغدادية ; 2019-05-25 الساعة 10:28 AM
عرض البوم صور آملة البغدادية   رد مع اقتباس
قديم 2019-05-25, 10:03 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
آملة البغدادية
اللقب:
مشرفة قسم الحوارات العقائدية
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 166
المشاركات: 957 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 50
آملة البغدادية will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
آملة البغدادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : آملة البغدادية المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي رد: التراويح أهي مخالفة للسنة باجتهاد عمر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رسول الله صلى*الله*عليه*وآله قد زاد في رمضان في الصلاة.

[١٧٩١]
٤ ـ عنه عن إسماعيل بن مهران عن الحسين بن الحسن المروزي عن يونس بن عبد الرحمن عن الجعفري انه سمع العبد الصالح (ع) يقول في ليلة إحدى وعشرين وثلاث وعشرين مائة ركعة يقرأ في كل ركعة قل هو الله أحد ، عشر مرات.

[١٧٩٢]
٥ ـ محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى بن عبيد عن يونس ابن عبد الرحمن عن أبي العباس البقباق ، وعبيد بن زرارة عن أبي عبد الله (ع) قال : كان رسول الله صلى*الله*عليه*وآله يزيد في صلاته في شهر رمضان إذا صلى العتمة صلى بعدها يقوم الناس خلفه فيدخل ويدعهم ، ثم يخرج أيضا فيجيئون فيقومون خلفه فيدخل ويدعهم ، ثم يخرج أيضا فيجيئون فيقومون خلفه فيدخل ويدعهم مرارا قال : وقال : لا يصلى بعد العتمة في غير شهر رمضان.

[١٧٩٣]
٦ ـ علي بن حاتم عن حميد بن زياد قال : حدثنا عبيد الله بن أحمد النهيكي عن علي بن الحسن عن محمد بن زياد عن أبي خديجة عن أبي عبد الله (ع) قال : كان رسول الله صلى*الله*عليه*وآله إذا دخل شهر رمضان زاد في الصلاة فأنا أزيد فزيدوا.

[١٧٩٤]
٧ ـ عنه عن محمد بن جعفر المؤدب قال : حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن محمد ابن الحسين عن النضر بن شعيب عن جميل بن صالح عن أبي عبد الله (ع) قال إن استطعت أن تصلي في شهر رمضان وغيره في اليوم والليلة الف ركعة فافعل فان عليا (ع) كان يصلي في اليوم والليلة الف ركعة.

[١٧٩٥]
٨ ـ علي بن الحسن بن فضال عن إسماعيل بن مهران عن الحسين بن الحسن

* ـ ١٧٩١ ـ التهذيب ج ١ ص ٢٦٤ الكافي ج ١ ص ٢٠٥ بسند آخر الفقيه ص ١٤٢ بسند آخر مرسلا. ـ ١٧٩٢ ـ التهذيب ج ١ ص ٢٦٣ الكافي ج ١ ص ٢٠٥.

[١٧٩٣] التهذيب ج ١ ص ٢٦٣. ـ ١٧٩٤ ـ التهذيب ج ١ ص ٢٦٤.

[١٧٩٥] التهذيب ج ١ ص ٢٦٣.
المروزي عن يونس بن عبد الرحمن عن محمد بن يحيى قال : كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فسئل هل يزاد في شهر رمضان في صلاة النوافل؟ فقال : نعم قد كان رسول الله صلى*الله*عليه*وآله يصلى بعد العتمة في مصلاه فيكبر وكان الناس يجتمعون خلفه ليصلوا بصلاته ، فإذا كبروا خلفه تركهم فدخل منزله فإذا تفرق الناس عاد إلى مصلاه فصلى كما كان يصلي ، فإذا كبر الناس خلفه تركهم ودخل وكان ذلك يصنع مرارا.

[١٧٩٦]
٩ ـ عنه عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن أبي عبد الله (ع) قال : مما كان يصنع في شهر رمضان كان يتنفل في كل ليلة ويزيد على صلاته التي كان يصليها قبل ذلك منذ أول ليلة إلى تمام عشرين ليلة في كل ليلة عشرين ركعة ثماني ركعات منها بعد المغرب ، واثنتي عشرة بعد العشاء الآخرة ، ويصلي في العشر الأواخر في كل ليلة ثلاثين ركعة اثنتا عشرة منها بعد المغرب وثمان عشر بعد العشاء الآخرة ويدعو ويجتهد اجتهادا شديدا وكان يصلي في ليلة إحدى وعشرين مائة ركعة ويصلي في ليلة ثلاث وعشرين مائة ركعة ويجتهد فيهما.

[١٧٩٧]
١٠ ـ الحسين بن سعيد عن الحسن عن زرعة عن سماعة بن مهران قال : سألته عن رمضان كم يصلى فيه؟ فقال : كما يصلى في غيره إلا أن لرمضان على سائر الشهور من الفضل ما ينبغي للعبد ان يزيد في تطوعه فان أحب وقوي على ذلك أن يزيد في أول ليلة من الشهر إلى عشرين ليلة كل ليلة عشرين ركعة سوى ما كان يصلي قبل ذلك من هذه العشرين ، اثنتي عشرة ركعة بين المغرب والعتمة ، وثماني ركعات بعد العتمة ثم يصلي صلاة الليل التي كان يصلي قبل ذلك ، ثماني ركعات والوتر ثلاث ركعات ركعتين يسلم فيها ثم يقوم فيصلي واحدة يقنت فيها فهذا الوتر ، ثم يصلي ركعتي الفجر حين ينشق الفجر وهذه ثلاث عشرة ركعة ، فإذا بقي من رمضان عشر ليال












توقيع : آملة البغدادية


التعديل الأخير تم بواسطة آملة البغدادية ; 2019-05-25 الساعة 10:33 AM
عرض البوم صور آملة البغدادية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

التراويح أهي مخالفة للسنة باجتهاد عمر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
شرح القرآن للسنة
الأمر بطاعة النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - والتحذير في مخالفة أمره
نصوص العلماء في مخالفة الأشاعرة لأهل السنة ولطريق السلف
الفوزان: فتوى تحريم السفر إلى دبي.. مخالفة للشرع
بطلان قاعدة لا يفتي قاعد لمجاهد وبيان أنها مخالفة للكتاب والسنة والعقل


الساعة الآن 08:24 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML