آخر 10 مشاركات
تهنئة خاصة للشيخ الفهداوي           »          حكم قول " يا من أمره بين الكاف والنون "           »          مقتطفات من خطبة : ( من أسباب تخلف المسلمين )           »          الذنوب والمعآصي           »          المنافقون والمنافقات .. سلسلة تغريدات           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش           »          ضوابط التقديم للامتحانات الخارجية ٢٠١٨/٢٠١٩           »          الدعاء للميت أفضل من إهداء القرب إليه           »          إنفوغرافيك .. ( أسباب التدخين )           »          رفات 851 طفل من بين مليون وربع لا يساوون دم خاشقجي، هذا ميزان الطغاة


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-05-22, 06:07 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
سراج منير سراج منير
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2018
العضوية: 4116
المشاركات: 293 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 8
نقاط التقييم: 50
سراج منير سراج منير will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سراج منير سراج منير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Berigh10 كيف يجب علينا أن نفسر القران الكريم؟

كيف يجب علينا أن نفسر القران الكريم؟


بسم الله


الجواب:

أنزل الله تبارك وتعالى القران الكريم على قلب رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، ليخرج الناس من ظلمات الكفر والجهل إلى نور الإسلام، قال تعالى: {الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ} ]


وجعل رسوله صلى الله عليه وسلم مُبيناً لما في القران، ومُفسراً ومُوضحاً له، قال تعالى:


{وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} ]

فجاءتِ السنةُ مفسرةً ومبينةً لما في القران الكريم، وهي وحيٌ من عند الله، قال تعالى

{وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} ]



وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

"إلا إني أُوتيت القران ومِثلهُ معه، ألا يُوشِكُ رجلٌ شبعانُ على أَريكته يقول: عليكم بهذا القران، فما وجدتم فيه من حلال فحَلوه، وما وجدتم فيه من حرام فحرموهُ، وإن ما حرمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم كما حرمَ اللهُ"
فأولُ ما يُفسرُ به القران الكريمُ هو القران مع السنة


وهي أقوال وأفعال وتقريرات رسول الله صلى الله عليه وسلم –


ثم بعد ذلك بتفسير أهل العلم، وعلى رأسهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي مقدمتهم:


عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه، وذلك لقد صُحبته للنبي صلى الله عليه وسلم من جهة، ولعنايته بسؤاله عن القران وفهمه وتفسيره من جهة أخرى، ثم عبد الله بن عباس رضي الله عنهما فقد قال ابن مسعود فيه

"إنه تُرجمان القران"،


ثم أي صحابي من بعدهم ثبت عنه تفسير آية – ولك يكن هناك خلاف بين الصحابة – نتقلى حين ذلك التفسير بالرضا والتسليم والقبول، وإن لم يوجد وجب علينا أن نأخذ من التابعين الذين عُنوا بتلقي التفسير من أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام كسعيد بن جبير، وطاووس ونحوهم ممن اشتهروا بتلقي تفسير القران عن بعض أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام، وبخاصة ابن عباس كما ذكرنا.


وهناك – للأسف - بعض الآيات تُفسر بالرأي والمذهب،


ولم يأت في ذلك بيان عن النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة، فيستقل بعض المتأخرين في تفسيرها تطبيقاُ للآية على المذهب، وهذه مسألة خطيرة جداُ، حيث تُسفر الآيات تأييداُ للمذهب، وعلماء التفسير فسروها على غير ما فسرها أهل ذلك المذهب.


ويمكن أن نذكر مثالُ لذلك:


قوله تبارك وتعالى: {فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ}


فسرته بعض المذاهب بالتلاوة نفسها، أي: الواجب من القران في الصلوات إنما هو آية طويلة أو ثلاث آيات قصيرة! قالوا هذا مع ورود الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب"

، وفي الحديث الاخر "


من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب، فهي خِداج، هي خِداج، هي خِداج غيرُ تَمام"

.
فقد رُدت دلالة هذين الحديثين – بالتفسير المذكور للاية السابقة

- بدعوى أنها أطلقت القراءة، ولا يجوز عندهم تفسير القران إلا بالسنة المتواترة،

أي لا يجوز تفسير المتواتر إلا بالمتواتر، فردوا الحديثين السابقين اعتماداً منهم على تفسيرهم للاية بالرأي أو بالمذهب.


ما أن العلماء – كل علماء التفسير، لا فرق بين من تقدم منهم أو تأخر – بينوا أن المقصود بالآية الكريمة



{فَاقْرَءُوا} أي: فصلوا ما تيسر لكم من صلاة الليل، لأن الله عزوجل ذكر هذه الاية بمناسبة قوله تبارك وتعالى {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ} إلى أن قال:

{فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ} ]


أي: فصلوا ما تيسر لكم من صلاة الليل بخاصة، وإنما يسر الله عزوجل للمسلمين أن يصلوا ما تيسر لهم من صلاة الليل، فلا يجب عليهم أن يُصلوا ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُصلي – كما تعلمون – إحدى عشرة ركعة.هذا هو معنى الاية،

وهذا في الأسلوب العربي من باب إطلاق الجزء وإرادة الكل، فقوله

{فَاقْرَءُوا} ،

أي فصلوا، فالصلاة هي الكل، والقراءة هي الجزء


، وذلك لبيان أهمية هذا الجزء في ذلك الكل،


وذلك لقوله تبارك وتعالى في الاية الأخرى

{أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ}


[ومعنى {قُرْآنَ الْفَجْر} ، أي: صلاة الفجر، فأطلق أيضاً هنا الجزء وأراد الكل، هذا أسلوب في اللغة العربية معروف.

ولذلك، فهذه الاية بعد أن ظهر تفسيرها من علماء التفسير دون خلاف بين سلفهم وخلفهم، لم يجُزْ رد الحديث الأول والثاني بدعوى أنه حديث آحاد، ولا يجوز تفسير القران بحديث الآحاد! لأن الاية المذكورة فسرت بأقوال العلماء العارفين بلغة القران، هذا أولاً، ولأن حديث النبي صلى الله عليه وسلم لا يخالف القران، بل يفسره ويوضحه،


وهذا ثانياً، فكيف والاية ليس لها علاقة بموضوع ما يجب أن يقرأه المسلم في الصلاة، سواءً كانت فريضة أو نافلة؟!


أما الحديثان المذكوران آنفا، فموضوعهما صريح بأن صلاة المصلي لا تصحُ إلا بقراءة الفاتحة قال

"لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب

وفي الحديث الاخر "من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب، فهي خِداج، هي خِداج، هي خِداج غيرُ تَمام"


، أي: هي ناقصة، ومن انصرف من صلاته وهي ناقصة فما صلى، وتكون صلاته حينئذٍ باطلة، كما هو ظاهر الحديث الأول


.إذا تبينت لنا هذه الحقيقة، فحينئذُ نطمئن إلى الأحاديث


التي جاءت عن النبي صلى الله عليه وسلم مروية في كتب السنة أولاُ، ثم بالأسانيد الصحيحة ثانياً وولا نشك ولا نرتاب فيها بفلسفة الأحاديث التي نسمعها في هذا العصر الحاضر، وهي التي تقول:


لا نعبأ بأحاديث الآحاد مادامت لم ترِدْ في الأحكام،


وإنما هي في العقائد، والعقائد لا تقوم على أحاديث الآحاد.هكذا زعموا! وقد علمنا أن النبي صلى الله عليه وسلم أرسل معاذاً يدعو أهل الكتاب إلى عقيدة التوحيد وهو شخص واحد.وفي هذا القدر كفاية بهذه الكلمة التي أردتُ بيانها، وهي تتعلق بـ:

كيف يجب علينا أن نفسر القران الكريم؟

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد واله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











عرض البوم صور سراج منير سراج منير   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

كيف يجب علينا أن نفسر القران الكريم؟


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
برنامج القران الكريم
معجزة القران :الاسم الذي ذكر في القران الكريم و لم يذكر في التوراة و لا في الانجيل
القران الكريم
( ذكر حكمة الفعل في القران الكريم لا يلزم منه نفي غيرها ) قاعدة مهمة في فهم القران ..
الفرق بين جاء و أتى - في القران الكريم


الساعة الآن 02:30 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML