آخر 10 مشاركات
موعد انطلاق اول رحلة الى الحج 1349           »          رزية الخميس وكتاب الرافضة           »          المنافقون والمنافقات .. سلسلة تغريدات           »          علمنا ان نقول           »          القلم أول مخلوق           »          تتعلّم من التجربة كما تتعلّم من المدرسة           »          تايبوغرافي .. ( عندها جنة المأوى )           »          خلة بين الشام والعراق           »          الصوت الإلهي والإيمان به           »          رحلة الروح المؤمنة من أول ما تخرج إلى استقرارها فى الجنة كلام مبهر للعلامة إبن القيم


منتديات أهل السنة في العراق

مكتبة الفتاوى العامة فتاوى العلماء



 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 2014-07-05, 05:13 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
بنت الحواء
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 18
العمر: 20
المشاركات: 5,677 [+]
معدل التقييم: 124
نقاط التقييم: 53
بنت الحواء will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
بنت الحواء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مكتبة الفتاوى العامة
Ss7007 ما حكم تصدق المغتاب عمن اغتابهم بصدقة عامة ؟

أولا :
كفارة الغيبة : الاستغفار لمن اغتبته ، والدعاء له ، والثناء عليه في غيبته ، هذا مع التوبة الصادقة ، والندم على تلك الفعلة الذميمة ،
ثانيا :
الغيبة ليست من الحقوق المالية ، ولكنها من الحقوق الأدبية ، فيكفي في التوبة منها ما تقدم ، ولا يحتاج المغتاب أن يتصدق بصدقة عمن اغتابه .
قال ابن القيم رحمه الله :
" هل يكفي في التوبة من الغيبة الاستغفار للمغتاب ، أم لا بد من إعلامه وتحليله ؟ الصحيح أنه لا يحتاج إلى إعلامه ، بل يكفيه الاستغفار وذكره بمحاسن ما فيه في المواطن التي اغتابه فيها . وهذا اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره .
والذين قالوا لا بد من إعلامه جعلوا الغيبة كالحقوق المالية ، والفرق بينهما ظاهر ، فإن الحقوق المالية ينتفع المظلوم بعود نظير مظلمته إليه ، فإن شاء أخذها وإن شاء تصدق بها . وأما في الغيبة فلا يمكن ذلك ولا يحصل له بإعلامه إلا عكس مقصود الشارع صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فإنه يوغر صدره ويؤذيه إذا سمع ما رمى به " انتهى من " الوابل الصيب " (ص 141-142) .
وقول السائل : " ليأخذ المغتاب من حسنات تلك الصدقة بدلا من أن يأخذ من حسنات الذي اغتابه " فيقال : وما حسنات تلك الصدقة إلا حسنات الذي اغتابه .
ثم إن التوبة الصادقة تمحو الذنب كأنه لم يكن ، فلا يأخذ المظلوم من حسنات من ظلمه .
ثالثا :
إذا تصدق الولد عن أبيه أو أمه بعد وفاتهما فإن ثوابها يصل إليهما ، ويعد هذا من البر بهما بعد موتهما ،
فإذا اغتابهما أو أحدهما أو ذكرهما بسوء : فتلك كبيرة من كبائر الذنوب ، يلزمها التوبة النصوح ، وطلب العفو والمسامحة منهما ، والاجتهاد في برهما .
ولا يحتاج الولد مع ذلك أن يتصدق عنهما بنية الكفارة عن الغيبة .
وأخيرا : تصدق الإنسان بمالٍ عن نفسه أمر حسن ، ومن أسباب تكفير الذنوب ، وهو من مكملات التوبة ، فينبغي لمن أذنب أن يتوب إلى الله ، ومع التوبة يتصدق بشيء من ماله .
والله أعلم .
الاسلام سؤال جواب بتصرف




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : مكتبة الفتاوى العامة











توقيع : بنت الحواء

عرض البوم صور بنت الحواء   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الوابل, الاسلام, الصيب, العفو, القيم, تيمية, جواب, سؤال

ما حكم تصدق المغتاب عمن اغتابهم بصدقة عامة ؟


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
مطالب التحرير من المليشيات في الموصل صدق أو لا تصدق
27 صورة لن تصدق أنها في مصر
تذكروا موتاكم بصدقة للشيخ نبيل العوضي | مؤثر
لن تصدق ما المرسوم على اجنحة هذه الذبابة !!!
هل تصدق ان هذه مصنوعة من الخشب


الساعة الآن 06:15 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML