آخر 10 مشاركات
بين الإمامين ابن باديس و العقبي           »          وقفه مع حديث .. ( عجباً لأمر المؤمن )           »          تطبيق لاستخراج النص من صورة والتعديل عليه           »          هل ابن صياد هو الدجال - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          الحث على معرفة معاني الكتاب والسنة           »          ماذا اصنع اذا كان القرآن أقوى من فرنسا ؟           »          برنامج (حدثني القمر) مع فضيلة الشيخ محمد بن عبد الرحمن العريفي           »          المرجئة أربع طوائف - الشيخ صالح الفوزان           »          ماهي الكتب التي ألفت في فضائل آل بيت النبوة - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          مطوية .. ( نواقض كلمة التوحيد )


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-12-29, 05:49 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابراهيم عثمان
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Dec 2017
العضوية: 4014
المشاركات: 1 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
ابراهيم عثمان will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
ابراهيم عثمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي ترك الفضول

ترك الفضول لا تعنى بما لا يعنيك،، وفى الحديث الجامع :
{ مِنْ حُسْنِ إِسْلاَمِ المَرْءِ تَرْكُهُ ما لا يعْنِيه }(1)
لقمان الحكيم لماذا سُمى حكيماً ؟
لأنه كان لا يتكلم إلا بحكمة بالغة، قضى على الفضول فى نفسه
والإنسان لا يبدأ السير فى طريق الله إلا إذا انتهى من الفضول نحو الخلق.
وفى الأثر أن لقمان الحكيم ذهب ليزور سيدنا داود عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام،
وسيدنا داود كان الله ألهمه باختراع الدرع وكان يصنع فيه، وهذا الإختراع كان يظهر لأول مرة للبشرية، فحدثته نفسه: سله ماذا يصنع؟ .. فقال لنفسه: ولِمَ أسأله؟ أتريديننى أن أدخل فيما لا يعنينى!، لو كان يهمه معرفتى فسيخبرنى، وإن كان لا يريد معرفتى فستعرضيننى للهوان منه، وجلس.
وبعد أن انتهى سيدنا داود، أمسك بالدرع وقال: هذا درع يلبسه المرء على صدره يتقى به ضربات الرماح والسيوف. جاءه الخبر بدون سؤال لكن لو سألت وهو لا يريد أن يخبرك فلماذا الإحراج؟
ولذلك كان لبعض الصالحين تلميذٌ وكان شاباً أجرد أى ليس له لحية، ومكث فى صحبته سبع عشر عاماً، وحدث أمر فلم يحضر وقالوا له: أين رفيقك الأجرد؟ قال: وهل هو أجرد؟ قالوا أولم تعرف؟
قال: والله ما تفرست فى وجهه قط ولا عرفت أله لحية أم لا. لماذا؟ لأنه مشغول بالله وليس عنده وقت لخلق الله ليفتش فى مثل هذه الأمور
فالذى يفتش عن هذه الأشياء فهو الخاوى الوفاض، لكن المشغول بالله لا ينظر - حتى إذا نظر إلى من حوله - إلا إلى جمال مولاه، جمال الصنعة فى صنعة الصانع،


(1)سنن الترمذي عن أبى هريرة.




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











عرض البوم صور ابراهيم عثمان   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

ترك الفضول


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:33 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML