آخر 10 مشاركات
حكم قول " يا من أمره بين الكاف والنون "           »          مقتطفات من خطبة : ( من أسباب تخلف المسلمين )           »          الذنوب والمعآصي           »          المنافقون والمنافقات .. سلسلة تغريدات           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش           »          ضوابط التقديم للامتحانات الخارجية ٢٠١٨/٢٠١٩           »          الدعاء للميت أفضل من إهداء القرب إليه           »          إنفوغرافيك .. ( أسباب التدخين )           »          رفات 851 طفل من بين مليون وربع لا يساوون دم خاشقجي، هذا ميزان الطغاة           »          بيان الرسول عليه السلام فى معرفة الناسخ من المنسوخ


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 2016-03-09, 10:27 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ياسمين الجزائر
اللقب:
:: رئيسة الملتقيات الادبية & الاسرة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 974
المشاركات: 3,064 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 100
نقاط التقييم: 1088
ياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
ياسمين الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي و لو لم نبك إلا للحياء من هذا المقام، لكان ينبغي لنا أن نبكي.

و لو لم نبك إلا للحياء من هذا المقام، لكان ينبغي لنا أن نبكي.
غفرانك ربنا ما قدرناك حق قدرك .





قـــال الحـــافظ ابـــن رجــب :
قال الحسن :
فالعبد يذنب ، ثم يتوب ، ويستغفر
يغفر له، ولكن لا يمحها من كتابه دون أن يقفه عليه،
ثم يسأله عنه، ثم بكى الحسن بكاء شديدا،
وقال: و لو لم نبك إلا للحياء من ذلك المقام، لكان ينبغي لنا أن نبكي.
وقال بلال بن سعد:
إن الله يغفر الذنوب، ولكن لا يمحوها من الصحيفة حتى يوقفه عليها يوم القيامة وإن تاب.


وقال أبو هريرة :
يدني الله العبد يوم القيامة ، فيضع عليه كنفه ،
فيستره من الخلائق كلها، ويدفع إليه كتابه في ذلك الستر،
فيقول: اقرأ يا ابن آدم كتابك ، فيقرأ ، فيمر بالحسنة فيبيض لها وجهه، ويسر بها قلبه، فيقول الله : أتعرف يا عبدي؟
فيقول : نعم، فيقول:
إني قبلتها منك ، فيسجد،
فيقول : ارفع رأسك وعد في كتابك، فيمر بالسيئة،
فيسود لها وجهه ، ويوجل لها قلبه ،
وترتعد منها فرائصه، ويأخذه من الحياء من ربه ما لا يعلمه غيره،
فيقول: أتعرف يا عبدي ؟
فيقول: نعم ، يا رب ، فيقول : إني قد غفرتها لك،
فيسجد ، فلا يرى منه الخلائق إلا السجود حتى ينادي بعضهم بعضا :
طوبى لهذا العبد الذي لم يعص الله قط،
ولا ولا يدرون ما قد لقي فيما بينه وبين ربه مما قد وقفه عليه.


وقال أبو عثمان النهدي عن سلمان :
يعطى الرجل صحيفته يوم القيامة، فيقرأ أعلاها،
فإذا سيئاته، فإذا كاد يسوء ظنه، نظر في أسفلها،
فإذا حسناته، ثم نظر في أعلاها، فإذا هي قد بدلت حسنات.



جامع العلوم و الحكم، ٤٥٣........
منقول




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	12806191_206066693085930_4163703199692970333_n.jpg‏
المشاهدات:	25
الحجـــم:	21.9 كيلوبايت
الرقم:	1208  
توقيع : ياسمين الجزائر



عرض البوم صور ياسمين الجزائر   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

و لو لم نبك إلا للحياء من هذا المقام، لكان ينبغي لنا أن نبكي.


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
لمثل هذا المقام يبكي العبد حياءاً من ربّه
لمثل هذا المقام يبكي العبد حياءاً من ربّه
نبكي عندما تكبل ايادينا
هل نقول ( ينبغي عليك ) أو ( ينبغي لك ) ؟
لو كان هناك محدَّث في هذه الأمة لكان عمر بن الخطاب


الساعة الآن 09:29 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML