آخر 10 مشاركات
معنى لا إله إلا الله وشروطها واركانها           »          مطوية (رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ)           »          اللهم اجعل ما نقدمه خالصا لك           »          تنبيه على بعض الأخطاء في حضور الجنائز           »          ضوابط التقديم للدراسات العليا ٢٠١٩/٢٠٢٠           »          والكلمة الطيبة صدقة           »          تاريخ مملكة حِمْيَر           »          تعلم النحو زيادة في العقل           »          اذا اردت أن تنال الحكمة فتعلّم من الجاهل           »          قبس من تفسير الحسن البصري رحمه الله


منتديات أهل السنة في العراق

آل البيت والصحابة محبة وقرابة فضائل , سيرة , مصاهرة , قرابة, ال البيت و الصحابة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-07-02, 12:29 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
سراج منير سراج منير
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2018
العضوية: 4116
المشاركات: 293 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 50
سراج منير سراج منير will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سراج منير سراج منير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : آل البيت والصحابة محبة وقرابة
Berigh10 خلق الجان قصة الشيطان البداية والنهاية


خلق الجان قصة الشيطان


بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى

(خلق الانسان من صلصال كالفخار وخلق الجان من مارج من نار فبأي آلاء ربكما تكذبان)


] وقال تعالى

(ولقد خلقنا الانسان من صلصال من حمأ مسنون.والجان خلقناه من قبل من نار السموم)


وقال ابن عباس (من مارج من نار) قالوا من طرف اللهب

وفي رواية من خالصه وأحسنه *


وقال خير من نطق بالضاض


-: " خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من نار وخلق آدم مما وصف لكم رواه مسلم *


قال كثير من علماء التفسير


خلقت الجن قبل آدم عليه السلام وكان قبلهم في الارض الحن والبن فسلط الله الجن عليهم فقتلوهم وأجلوهم عنها

وأبادوهم منها وسكنوها بعدهم.


عن ابن عباس


أن الجن لما أفسدوا في الارض وسفكوا الدماء بعث الله إليهم إبليس ومعه جند من الملائكة فقتلوهم وأجلوهم عن الارض إلى جزائر البحور.

و كان إبليس يسوس ما بين السماء والارض


وقال الحسن البصري


لم يكن من الملائكة طرفة عين وأنه لاصل الجن كما أن آدم أصل البشر *


* قالوا

فلما أراد الله خلق آدم ليكون في الارض هو وذريته من بعده وصور جثته منها جعل إبليس وهو رئيس الجان وأكثرهم عبادة إذ ذاك وكان اسمه عزازيل يطيف به فلما رآه أجوف عرف أنه خلق لا يتمالك *

وقال أما لئن سلطت عليك لاهلكنك ولئن سلطت علي لاعصينك


فلما أن نفخ الله في آدم من روحه وأمر الملائكة بالسجود له

دخل إبليس منه حسد عظيم وامتنع من السجود له

وقال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين،


فخالف الامر واعترض على الرب عزوجل وأخطأ في قوله وابتعد من رحمة ربه وأنزل من مرتبته التي كان قد نالها بعبادته

وكان قد تشبه بالملائكة ولم يكن من جنسهم لانه مخلوق من نار وهم من نور فخانه طبعه في أحوج ما كان إليه

ورجع إلى أصله الناري

(فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس استكبر وكان من الكافرين)


وقال تعالى


(وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا) [


فأهبط إبليس من الملا الاعلى

وحرم عليه قدر أن يسكنه فنزل إلى الارض حقيرا ذليلا مذؤما مدحورا متوعدا بالنار هو ومن اتبعه من الجن والانس

إلا أنه مع ذلك جاهد كل الجهد على إضلال بني آدم

بكل طريق وبكل مرصد كما قال

(أرأيتك هذا الذي كرمت على لئن أخرتن إلى يوم القيامة لاحتنكن ذريته إلا قليلا.قال إذهب فمن تبعك منهم فإن جهنم جزاؤكم جزاء موفورا واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الاموال والاولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا. إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا)


واخر دعوانا ان الحمد للة رب العالمين




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : آل البيت والصحابة محبة وقرابة











عرض البوم صور سراج منير سراج منير   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

خلق الجان قصة الشيطان البداية والنهاية


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
خنوخ ونوح وهود عليهم السلام من البداية والنهاية
قصة التحكيم من البداية والنهاية
كيف تنجو من الشيطان
مداخل الشيطان


الساعة الآن 10:47 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML