منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-11-19, 06:16 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,136 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 110
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


قال أهل العربية :إن النّكرة هي الأصل، والمعرفة فرع عنها، كما عند سيبويه والجمهور، ومثله التذكير أصل والتأنيث فرع. وإنما كانت النكرة أصلا والمعرفة فرعا لدخول كل معرفة تحت نكرة، من غير عكس، ولأن النكرة لا تحتاج لقرينة بخلاف المعرفة


{ كَذِبًا / الْكَذِب }

بالتنكير { كذبًا } تعني أي كذب عام دون تخصيص أو تقييد :
{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ... (93)} [الأنعام]
{ كَذِبًا } نكرة في سياق النفي أفادت العموم
{ ... وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ... (61)} [طه] ، نكرة في سياق النفي أفادت أي كذب، فهو جرم وظلم في حق الله تبارك وتعالى.

بالتعريف { الْكَذِب } يدل على التخصيص والتعيين لمسألة تناولها السياق القرآني واحتفل بها النظم الرباني :
{ مَا جَعَلَ اللَّهُ مِن بَحِيرَةٍ وَلَا سَائِبَةٍ وَلَا وَصِيلَةٍ وَلَا حَامٍ وَلَـٰكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (103)} [المائدة] ، الكذب في هذه المسائل التي ساقتها الآية الكريمة وذكرتها.
ونظيره قوله تعالى :
{ وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ... (60)} [يونس]]
جاء اللفظ معرفًا { الْكَذِب } ؛ لأنه يتناول مسألة مخصوصة ألا وهي مسألة الافتراء على الله في التحريم والتحليل :
{ ... فَجَعَلْتُم مِّنْهُ حَرَامًا وَحَلَالًا ... (59)} [يونس]
إذًا المعرفة لها دلالة التعيين والتحديد.




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2020-11-19, 08:11 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,136 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 110
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي



{ مَّعْرُوف / الْمَعْرُوف }


بالتنكير { مَّعْرُوف } تعمّ أي معروف دون تخصيص أو تقييد : { فِي مَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ مِن مَّعْرُوفٍ ... (240)} [البقرة] أي معروف بدلالة دخول { مِن } البيانية عليها، وقد ذكر المفسرون جملة من هذا المعروف منها الطيب والخروج و... والآية منسوخة حكمًا.
ونظيره قوله تعالى :
{ ... إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ ... (114)} [النساء] فجاء لفظ { مَعْرُوف } نكرة ليدل دلالة واضحة على العموم والشمول لأي معروف في ظل الإصلاح فأي معروف يؤدي للإصلاح فهو داخل في عموم الخير.

بالتعريف { الْمَعْرُوفِ } دخول أل التعريف قيّد الكلمة وحددها، ففي قوله تعالى { ... فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ... (234)} [البقرة] ، دخول الباء على الكلمة أفاد الإلصاق، وألصق شيء بالمطلقة هو الزواج كما جاء عن مجاهد عند ابن جرير رحم الله الجميع إذًا ثمة فرق بين التنكير والتعريف.
ونظير ما سلف ذكره قوله تعالى { وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ... (19)} [النساء] ، فلفظ { الْمَعْرُوفِ } عرّف؛ لأنه معلوم بين الزوجين واتفقوا عليه قال السمعاني: الإجمال في المبيت والنفقة وقال الراغب: ما يعرفه العقل وقال الحسن: هو : { وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً (4)} [النساء] ، إذًا المعرفة معهودة في التعبير












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2020-11-20, 12:49 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,136 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 110
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


{ فَاحِشَة / الْفَاحِشَة }

بالتنكير { فَاحِشَة } قد تعني العموم الشمول، وهذا من أغراض التنكير كما قال تعالى :
{ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ... (135)} [آل عِمران] ،
تعمّ أي فاحشة دون تخصيص، وهذه رحمة ورأفة بنا من الله تعالى أن أي فاحشة يمحوها الذكر الاستغفار وعدم الإصرار عليها
ونظيره: { يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ... (30)} [الأحزاب] ، فجاء اللفظ منكّرًا لعمّ أي فاحشة مهما صغرت وقلّت وهذا تحذير من الله تعالى لنساء النبي عليه السلام أن يقترفن شيئا من الفاحشة، وحاشاهن ذلك كل ذلك تطهير لمقام ومنزلة النبي عليه السلام أن تندس أو تمس بسوء.

وبالتعريف { الْفَاحِشَةَ } دخلت أل على اللفظ ليبلغ هذا اللفظ منتهاه وأقصاه وشناعته في معناه، وهذا نلمسه من قوله تعالى في خطاب لوط عليه السلام لقومه : { أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ } فهم بهذا الفعل بلغوا أقصى درجات الفحش ومنتهاه، بل إنهم خرجوا عن الفطرة البشرية بذلك. ومثل ذلك قوله تعالى :
{ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19)} [النور] ، وهذا تعقيب على قصة الأفك، وما رماه المنافقون بحرم النبي عليه السلام عائشة رضي الله تعالى عنها وأشاعوه في المدينة فهو اتهام لعائشة رضي الله عنها وتعدٍ على بيت النبوة فليس بعد هذه الفاحشة من فاحشة












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2020-11-20, 01:13 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,136 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 110
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


{ جَبَل / الْجَبَل }


بالتنكير { جَبَل } تعني العموم والشمول، وهذا نلحظه من قوله تعالى : { قَالَ سَآوِي إِلَىٰ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ ... (43)} [هود] فمع خضم الطوفان الهائل الذي أعدم وسحق طغيان قوم نوح وأهلكهم، نادي نوح عليه السلام ابنه ليركب معه في الفلك، فرد الابن أنه سيعتصم بأدنى جبل، ظنًا منه أنه سينجو
ونظير ما سلف قوله تعالى: { لَوْ أَنزَلْنَا هَـٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ... (21)} [الحشر] ، هذه الآية تبين عظمة القرآن جاء لفظ { جَبَل } نكرة لتعمّ الجبال قاطبة، فلو نزل هذا القرآن على جبل لخشع وتصدّع من هيبة القرآن وتأثيره، هل أدركنا هذه الهيبة لكلام ربنا ؟ أجل ما بال قلوبنا أقسى من الجبل !

وبالتعريف { الْجَبَل } تدل على العهد الذهني، كما في قوله تعالى :
{ ... قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِ ... (143)} [الأعراف] ،
وهذا معهود لدى موسى عليه السلام وتدل أيضا على منتهى عظمة الجبل فإذا كان هذا الجبل الأشم الأعظم انهار لنور الله ودكّ، فكيف لبشر من لحم ودم أن يتحمل ذلك !
ومثله : { وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ ... (171)} [الأعراف] ، والجبل هنا هو الطور بدلالة : { وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ (154)} [النساء] ، فالتعريف هنا للعهد الذهني، فهو معلوم لدى بني إسرائيل فالتعريف للجبل حدد الكلمة وعينها وهذا من دلالة التعريف في العربية وصفوة هذا الكلام أنه شتان بين التنكير والتعريف












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2020-11-20, 01:32 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,136 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 110
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


{ قَرْيَة / الْقَرْيَةَ }


بالتنكير { قَرْيَةٍ } تدل عل العموم ، كما قال تعالى : { وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ } ،فأفادت العموم بتنكير اللفظ، ومما زاد في استغراقها في العموم لفظ { مِن } الاستغراقية التي سبقت بالنفي ليدل المعنى على التحذير والإنذار فلا قرية خارج هذا الوعيد الشديد
ونظير ما سبق قوله تعالى { وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ ... (8)} [الطلاق] ، فجاء لفظ { قَرْيَة } منكّرًا ليعطي بهذا التنكير إفادة الشمول في دلالته وهو بذلك يهدد زيغ أهل القرى عامة عن شرع الله وهداه وتعليمه ويخص بهذا التهديد أئمة الكفر بمكة فلا أحد خارج هذا الوعيد

بالتعريف { الْقَرْيَةَ } قد تدل على التعيين والتحديد، كقوله تعالى { وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا ... (82)} [يوسف] ، فهذا التعريف للفظ { الْقَرْيَةَ } دلّ على التعيين، فأخوة يوسف يخاطبون أباهم وهو يعلم ما يقصدون، ولا جرم أن في هذا اختصارًا لمرادهم وإيجازًا لكلامهم.
ونظير هذا قوله تعالى { وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ ... (163)} [الأعراف] ، فجاء اللفظ بالتعريف : { الْقَرْيَةَ } للعلم بها، قال جمع من المفسرين: هي أيلة ، وقيل هي مقنا فاليهود تعلم ما حلّ بهذه القرية ولا خلاف بينهم فالتعريف أفاد العهد الذهني وهي في نفس الوقت تهديد لهم












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2020-11-20, 06:02 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 453 [+]
معدل التقييم: 34
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

ربما مداخلة قصيرة مني بخصوص النكرة والمعرفة مقارنة باللغة الإنجليزية

الحال ذاته النكرة ممكن يكون أي شخص أو أي شيء = مبهم والمعرف بأل = شيء مخصوص دون غيره أو يحصر المعنى في مجال ضيق أو محدد
فعندما تقول في أمثلتك من القرآن :
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا = هنا عام (مهما كان نوع الكذب صغيرا أم كبيرا وفي أي وقت أو أي فترة من الفترات ) ومن ناحية الإعراب = مفعول به . وبدلالة قوله ومن أظلم .... = أي فرد يفتري على الله الكذب يكون ظالما أو أشد ظلما


وَلَـٰكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ = هنا معرف بأل وهو كذب خاص بالذين كفروا ( توكيد ) ولو كان نكرة ممكن يكون ليس فقط الذين كفروا بل غيرهم أيضا يفترون على الله الكذب

والله أعلم

شكرا لك موضوع رائع وجميل













عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2020-11-21, 12:02 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,136 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 110
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


{ نَار / النَّار }

{ نَار } : من دلالة التنكير في هذا اللفظ هو التهويل والتخويف والترتيب ، كما قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا ... (6)} [التحريم] ، فالله جل شأنه يحذر عباده ويخوفهم من فظاعة وعظمة ناره، وذلك بأسلوب التنكير، وهذا أحد أغراض التنكير في العربية
ومثل ما ذكرت قوله تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَىٰ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا ... (10)} [النساء] ، فورد في الآية الكريمة لفظ : { نَارًا } بالتنكير للتهويل والتخويف وعاقبة من يأكل مال اليتيم ظلمًا والتجرؤ عليه واستحلاله فهنالك طائفة من الناس لا يرتدعون إلا بمثل هذا التهديد وهذا من أغراض التنكير

وبالتعريف : { النَّار } للعلم بها وعدم جهلها من قبل المتكلم والسامع، كقوله تعالى : { وَقَالُوا لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَّعْدُودَةً ... (80)} [البقرة] ، فهم يعلمون علم اليقين هول النار وعذابها، وأنّى لهم أن يجهلوها فالتعريف للفظ أفاد مزية العلم بها من قبل المتكلم والسامع.
ونظيره قوله تعالى : { وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (131)} [آل عِمران] ، فالتعريف للفظ للعلم به من جراء السماع بها والتحذير منها، وهذا خطاب للمسيئين المذنبين في جنب الله تعالى ومن تجرأ على حدوده وتعدى على حق الله وهو يعلم أن هذا سيفضي به للنار فأمر الله باتقاء النار












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2020-11-21, 12:03 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,136 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 110
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


{ ضُر / الضُرُّ }


بالتنكير { ضُر } عام، يدل على الشمول، وهذا عين دلالة النكرة يقول الحق جل وعلا : { وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ ضُرٌّ ... (8)} [الزُمَر] ، أي ضر، مهما كان حجمه وقوته وضعفه! عندها يبادر الإنسان لربه مباشرة { ... دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ... (8)} [الزُمَر] في هذه الحالة يتبين حجم الإنسان وضعفه سبحان الله!
ونظيره قوله تعالى : { وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِم مِّن ضُرٍّ ... (75)} [المؤمنون] ، فجاء اللفظ { ضُرٍّ } نكرة مجرورًا بمن الاستغراقية ليعمّ أي ضر واقع بهم مهما كان حجمه، ومع هذا كله لرجعوا في طغيانهم واستمروا في غيهم إذًا النكرة لها دلالة واضحة إذ هي ترسم صورة بيانية، لا تؤديها المعرفة

وبالتعريف : { الضُرًُ } هو المرض حينًا ، كما قال تعالى في شأن أيوب عليه السلام بعد أن أنهكه شدة المرض وطوله زمنه : { وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83)} [الأنبياء] ، فالتعريف له دلالة التعيين، فنادر ما يخرج التعريف في لفظ الضر عن شدة المرض كما قال تعالى في سورة يوسف { ... مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ ... (88)} وهو العمى
ومثله قوله تعالى : { وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا ... (12)} [يُونس] ، قال السدي رحمه الله هو المرض، وهو قول قتادة أيضا. فالتعريف للكلمة يحجر من معناه ولا يرخي لها العنان في عموم المعاني وهذا التعبير القرآني الفريد جاء على سنن اللغة العربية وطرائقها












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2020-11-21, 12:24 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,136 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 110
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


{ بَلَدًا / الْبَلَد }

بالتنكير : { بَلَدًا } الأصل فيها تعني العموم، كما نلحظ هذا من دعوة أبينا إبراهيم عليه السلام لما زار مكة لأول مرة، ولم تكن تأهلت بالسكان بعد ولم يستوطنها أحد، فدعا لها بالأمن والرزق والخيرات : { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـٰذَا بَلَدًا آمِنًا ... (126)} [البقرة] ، وهذا من دلالة النكرة في هذه الآية
ومثله قوله تعالى : { وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَىٰ بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ ... (7)} [النحل] ، وهذه إحدى النعم العظيمة التي منحها الله تعالى للإنسان، أن سخر المركوبات من الإنعام تحمل متاعه إلى عموم البلدان، وهذا ما نستقيه من دلالة النكرة { بَلَدٍ } التي أطلقت العموم في وظيفتها

وبالتعريف : { الْبَلَد } لا نجد إطلاق المعنى لهذا التعريف كما هو في حال النكرة، ففي قوله تعالى: { وَأَنتَ حِلٌّ بِهَـٰذَا الْبَلَدِ (2)} [البلد] ، المعرفة قيّدت المعنى، فلفظ { الْبَلَد } المراد به مكة دون غيرها كما جاء عند ابن جرير رحمه الله، إذًا التعريف له شخصيته كما هو للتنكير أيضًا ونظيره قوله تعالى : { وَهَـٰذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3)} [التين] ،وهو مكة ولا ريب، فالتعريف عني به مكة في هذه الآية تحديدًا، والشرف كل الشرف لهذا التعريف الذي أريد به مكة البلد الأمين، ومثله قوله تعالى: { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـٰذَا الْبَلَدَ آمِنًا ... (35)} [إبراهيم] وهذه الدعوة بعد أن تأهلت مكة وخرج ماؤها












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2020-11-22, 11:05 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 2,136 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 110
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم

الشيخ صالح بن عبد الله التركي


{ حَيَاة / الْحَيَاة }


بالتنكير: { حيَاَة } لفظ أريد به إطلاق وعموم، فقد يراد به حتى حياة مهينة ذليلة، كقوله تعالى : { وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَىٰ حَيَاةٍ ... (96)} [البقرة] ، هكذا حال اليهود، فغاية مرادهم أن يبقوا في هذه الحياة حتى لو بلغت حياة ذلّ واضطهاد، وعيشة ضيق ونكد ، وجاء التنكير مرة أخرى ليدل على نقيض ما ذكرت آنفًا، فقد يدل التنكير على حياة شرف وعزّ وكرامة وحفظ للإنسان ونسله وهذا ما تضفيه لفظ حياة في قوله تعالى : { وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (176)} [البقرة] ، فالقصاص عندما يقام في الأرض فإن الإنسان يعيش حياة مطلقة من العز والكرامة

وبالتعريف جاء لفظ: { الْحَيَاة } على ما يربو ستين مرة في القرآن كلها تعني هذه الدنيا، لم يشذّ عنها لفظ واحد كقوله تعالى: { ... وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ } ، وقوله تعالى: { أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ (38)} [التوبة] ، وأما الآخرة فلم توصف بالحياة إنما وصفت بالدار
ولفظ { الْحَيَاة } قد نراه موصوفًا تارة بلفظ { الدُّنْيَا } وتارة أخرى يُستعاض بالصفة { الدُّنْيَا } عن الموصوف فالأول كقوله سبحانه : { وَمَا هَـٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64)} [العنكبوت] ، وهذا في ذمها لمن قدّمها واستغرق فيها وحرص عليها والثاني قوله عزّ وجلّ : { ... ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33)} [المائدة] ، في سياق الذل والخزي












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

سلسلة النكرة والمعرفة في القرآن الكريم / الشيخ صالح التركي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
سلسلة أجمع جمهور المفسرين / جمع وإعداد الشيخ صالح بن عبدالله التركي
سلسلة (نزلت في) / جمع وإعداد الشيخ صالح التركي
سلسلة كلمات في القرآن الكريم / د. عثمان قدري مكانسي
ما هو أول ما نزل من القرآن الكريم؟ متى نزل القرآن ؟ الشيخ / بن باز الله يرحمة يوتيوب


الساعة الآن 04:08 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML