منتديات أهل السنة في العراق



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-02-09, 08:58 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
آملة البغدادية
اللقب:
مشرفة قسم الحوارات العقائدية
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 166
المشاركات: 926 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 86
نقاط التقييم: 50
آملة البغدادية will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
آملة البغدادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي شبهة التهديد بحرق عمر لدار فاطمة رضي الله عنهما

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين


روى ابن أبي شيبة (ولد سنة 159هـ) في مصنفه مصنف ( مسند أبن أبي شيبة )
حدثنا محمد بن بشر نا عبيد الله بن عمر حدثنا زيد بن أسلم عن أبيه أسلم أنه حين بويع لابي بكر بعد رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - كان علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - فيشاورونها ويرتجعون في أمرهم، فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتى دخل على فاطمة فقال: يا بنت رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -! والله ما من أحد أحب إلينا من أبيك، وما من أحد أحب إلينا بعد أبيك منك، وأيم الله ما ذاك بمانعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك، إن أمرتهم أن يحرق عليهم البيت، قال: فلما خرج عمر جاءوها فقالت: تعلمون أن عمر قد جاءني وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت وأيم الله ليمضين لما حلف عليه، فانصرفوا راشدين، فروا رأيكم ولا ترجعوا إلي، فانصرفوا عنها فلم يرجعوا إليها حتى بايعوا لابي بكر.

الرد /
أن الرواية هذه يأخذها الشيعة على محمل الواقع وهي غير حاصلة بالمرة ، وقد بنوا عليها فرية دفع الباب على فاطمة التي كانت خلفه مما أدى إلى كسر ضلعها وإسقاط جنينها ( محسن ) ! ، وهذا افتراء علماء الشيعة تبعهم العوام . كما أن الرواية تناقض ادعاء الشيعة بمحاربة الزبير لعلي ولكن يتجاهلون هذا .

عن ملتقى أهل الحديث /
الرواية رواها ابن أبي شيبة (7/ 432) برقم ( 37045) بهذا اللفظ والإسناد؛ وإسنادها إلى أسلم مولى عمر بن الخطاب صحيح؛ بل هو على شرط البخاري ومسلم.
إلاّ أنّ له عِلّة؛ وهو أن أسلم مولى عمر لم يكن شاهدًا تلك الحادثة ؛
فقد قال محمد بن إسحاق : بعث أبو بكر عمر سنة إحدى عشرة ، فأقام للناس الحج ، و ابتاع فيها أسلم مولاه . ذكره المزي في تهذيب الكمال في ترجمة أسلم .
ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم توفي في ربيع الأول، ولم يحج عمر بالناس إلا في ذي الحجة من ذلك العام؛ أي: بعد 8 أشهر من وفاة النبي.
وعلى هذا فلا يُعلَم عمّن أخذ هذه الرواية ، والله تعالى أعلم .

إن من أخطر الأمور في التاريخ هي هذه الكتب المليئة بأثر التشيع التي غرزت جذور مسمومة وطدت قواعد لتاريخ مزيف تربى عليه أجيال الخراب .




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين











توقيع : آملة البغدادية


عندما جعل التشيع الأئمة آلهة تُـعبد

عرض البوم صور آملة البغدادية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

شبهة التهديد بحرق عمر لدار فاطمة رضي الله عنهما


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
شبهة ضد الرافضة / عدم تزويج النبي عليه الصلاة والسلام فاطمة من أبي بكر وعمر
كيفية قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه رضي الله عنهما
فلوجتي والمجد أصغر بيرق تحت لوائك الخفاق - قصيدة بصوت الشهيد بإذن الله خالد الجميلي
الرد على شبهة اغتصاب ابي بكر ميراث فاطمة وهجرها حتى ماتت
اعمل لدار نعيم لا نفاذ له ~ و لا يخاف به موت و لا هرم


الساعة الآن 12:59 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML