منتديات أهل السنة في العراق

منتدى اللغة العربية والبلاغة كل ما يتعلق باللغة العربية وعلومها , لمسات بيانية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-10-13, 02:09 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 430 [+]
معدل التقييم: 33
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي مكس أم مكوس أم لا جمع لها ؟

مكس أم مكوس أم لا جمع لها

نقبت كثيرا عن هذه المفردة وكنت أظنها مفردة معربة أو دخيلة على اللغة العربية لكنني وجدتها كلمة عربية والبيت الشعري يؤكد صحة ذلك :

أفي كل أسواق الـعـراق إتـاوةٌ......وفي كل ما باع امرؤ مَكْسُ دِرْهَمِ
إذن مفردة ( التجارة والمكوس ) التي نسمع بها = مفردة عربية وتعني حاليا في مفرداتنا ( الضرائب Taxes ) كلمة أخرى في الإنجليزية Customs

إذن المفرد مكس والجمع مكوس = صحيح أما في الحديث لا يدخل صاحب مكس الجنة هذه أكاد لا أفهمها .. فربما المكس الفاحش وفي كل حال الحديث إسناده ضعيف :
حديث الغامديّة الّتي زنت فرجمها النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم و لعلّ بعض النّاس أساؤوا القول فيها فقال عليه الصّلاة و السّلام ( لقد تابت توبة لو تابها أهل المدينة لوسعتهم ) كما في رواية و في رواية أخرى ( لو تابها صاحب مكس لغفر له )
--

اشتقاقاتها : مكس, يمكس فهو ماكس أي جامع الضريبة , ويقال تماكس الرجلان حين البيع إذا تشاحا ..( من الشُحة أي ينقصان في سعر البيع ويبخسه أحد الأطراف فربما لا يتفقان بعدها )
والمكس : دراهم كانت تؤخذ من بائع السلع في الأسواق في الجاهلية . والماكس : العشار . ويقال للعشار : صاحب مكس . والمكس : ما يأخذه العشار . يقال : مكس ، فهو ماكس : إذا أخذ . ابن الأعرابي : المكس درهم كان يأخذه المصدق بعد فراغه . وفي الحديث : لا يدخل صاحب مكس الجنة ، المكس : الضريبة التي [ ص: 111 ] يأخذها الماكس وأصله الجباية . وفي حديث ابن سيرين قال لأنس : تستعملني ؛ أي على عشور الناس فأماكسهم ويماكسوني ، قيل : معناه تستعملني على ما ينقص ديني لما يخاف من الزيادة والنقصان في الأخذ والترك . وفي حديث جابر قال له : أترى إنما ماكستك لآخذ جملك ، المماكسة في البيع : انتقاص الثمن واستحطاطه والمنابذة بين المتبايعين . وفي حديث ابن عمر : لا بأس بالمماكسة في البيع . والمكس : النقص . والمكس : انتقاص الثمن في البياعة ، ومنه أخذ المكاس لأنه يستنقصه ، قال جابر بن حني الثعلبي :
أفي كل أسواق العراق إتاوة وفي كل ما باع امرؤ مكس درهم ؟
ألا ينتهي عنا ملوك ، وتتقي
محارمنا ، لا يبؤ الدم بالدم ؟

تعاطى الملوك السلم ، ما قصدوا بنا
وليس علينا قتلهم بمحرم





المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : منتدى اللغة العربية والبلاغة











عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2020-10-13, 02:20 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 430 [+]
معدل التقييم: 33
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علي فرحان جاسم المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي رد: مكس أم مكوس أم لا جمع لها ؟

-تاج العروس (مكس)

[مكس]: مَكَسَ في البَيْعِ يَمْكِسُ مَكْسًا، إِذا جَبَى مالًا، هذا أَصْلُ مَعْنَى المَكْسِ.والمَكْسُ: النَّقْصُ، عن شَمِرٍ، وبه فُسِّرَ قولُ جابِر بنِ حُنَيٍّ التَّغْلبيّ:
أَفِي كُلِّ أَسْوَاقِ العِرَاقِ إِتَاوَةٌ *** وفي كُلِّ ما بَاعَ امْرُؤُ مَكْسُ دِرْهَم
وقيل: المَكْسُ: انْتِقاصُ الثَّمَنِ في البِيَاعَة.
والمَكْسُ: الظُّلْمُ، وهو مَا يَأْخُذُه العَشَّارُ، وهو ماكِسٌ ومَكَاسٌ. وفي الحَديث: «لا يَدْخُلُ صاحِبُ مَكْسٍ الجَنَّةَ» وهو العَشَّارُ.
والمَكْسُ: دَرَاهِمُ كانَتْ تُؤخذُ مِن بائِعِي السِّلَعِ في الأَسْوَاقِ في الجاهِلِيّةِ، عن ابنِ دُرَيْد. أَو هو دِرْهَمٌ كان يَأْخُذُه المُصَدِّقُ بَعْدَ فَرَاغه من الصَّدَقَةِ، قالَهُ ابنُ الأَعْرَابِيِّ.. ويُقال: تَمَاكَسَا في البَيْع، إِذا تَشَاحَّا، عن ابنِ دُرَيْدٍ ومَاكَسَه الرجُلُ مُماكَسَةً: شَاحَّةُ. هكذا في النُّسَخ، وفي بعضٍ شَاكَسَهُ، وفي حَدِيث عُمَرَ: «لا بَأْسَ بالمُمَاكَسَةِ في البَيْع» وهو انْتِقَاصُ الثَّمَن وانْحِطاطُه، والمُنابَذَةُ بَيْنَ المُتَبَايعَيْن، وبه فُسِّرَ* حَدِيثُ جابِرٍ: «أَتُرَى أَنَّمَا ماكَسْتُكَ لِآخُذَ جَملَكَ».
ومِن دُونِ ذلِكَ مِكَاسٌ وعِكَاسٌ، وهو أَنْ تأْخُذَ بناصِيتَهِ ويَأْخُذَ بناصِيَتِك، أُخِذَ مِن المَكْسِ، وهو اسْتِنْقَاصُ الثَّمَنِ في البِيَاعَةِ؛ لأَن المُمَاكِسَ يسْتَنْقِصُه، وقد مَرَّ في موضع ك س طَرَفٌ مِن ذلِكَ.
* ومما يسْتَدْرَك عليه:
مُكِسَ الرجُلُ، كعُنِيَ: نُقِص في بَيْعٍ ونَحْوِه.
والمُكُوسُ: هي الضَّرَائِبُ الّتِي كانَت تَأْخُذُها العَشَّارُونَ.
وماكِسِينُ ومَاكِسُونَ: مَوْضِعٌ، وهي قريةٌ على شاطئِ الفُرَاتِ، وفي النَّصْب والخَفْض: ماكِسِينَ.
وشَبْرَى المِكَاسِ: قَرْيَةٌ شَرْقِيَّ القاهِرَةِ، وقد ذُكِرَت في «ش ب ر» وهي شَبْرَى الخيْمَةِ؛ لأَن خَيْمةَ المَكْسِ كانَتْ تُضْرَبُ فيهَا.
تاج العروس-مرتضى الزَّبيدي-توفي: 1205هـ/1791م
4-لسان العرب (مكس)

مكس: المَكْسُ: الْجِبَايَةُ، مَكَسَه يَمْكِسه مَكْسًا ومكَسْتُه أَمْكِسه مَكْسًا.والمَكْسُ: دَرَاهِمُ كَانَتْ تُؤْخَذُ مِنْ بَائِعِ السِّلَع فِي الأَسواق فِي الْجَاهِلِيَّةِ.
والماكِسُ: العَشَّار.
وَيُقَالُ للعَشَّار: صَاحِبُ مَكْسٍ.
والمَكْسُ: مَا يأْخذه العَشّار.
يُقَالُ: مَكَسَ، فَهُوَ ماكِسٌ، إِذا أَخذ.
ابْنُ الأَعرابي: المَكْسُ دِرْهم كَانَ يأْخذه المُصَدِّقُ بَعْدَ فَرَاغِهِ.
وَفِي الْحَدِيثِ: «لَا يَدْخُلُ صَاحِبُ مَكْسٍ الجنةَ»؛ المَكْسُ: الضَّرِيبَةُ الَّتِي يأْخذها الماكِسُ وأَصله الْجِبَايَةُ.
وَفِي حَدِيثِ ابْنِ سِيرِينَ قَالَ لأَنس: «تَسْتَعْمِلُنِي» أَي عَلَى عُشُور النَّاسِ فأُماكِسُهم ويُماكِسوني، قِيلَ: مَعْنَاهُ تَسْتَعْمِلُنِي عَلَى مَا يَنقص دِيني لِمَا يَخَافُ مِنَ الزِّيَادَةِ وَالنُّقْصَانِ فِي الأَخذ وَالتَّرْكِ.
وَفِي حَدِيثِ جَابِرٍ قَالَ لَهُ: «أَترى إِنما ماكَسْتُك لِآخُذَ جملَكَ»؛ الْمُمَاكَسَةُ فِي الْبَيْعِ: انْتِقَاصُ الثَّمَنِ واسْتِحطاطُهُ وَالْمُنَابَذَةُ بَيْنَ الْمُتَبَايِعَيْنِ.
وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ: «لَا بأْس بالمُماكَسَة فِي الْبَيْعِ».
والمَكْس: النَّقْصُ.
والمَكْس: انْتِقَاصُ الثَّمَنِ فِي الْبِيَاعَةِ؛ وَمِنْهُ أُخِذَ المَكَّاس لأَنه يَسْتَنْقِصُه؛ قَالَ جابر بن حُنَيٍ" الثَّعْلَبِيُّ:
أَفي كلِّ أَسْواقِ العِراقِ إِتاوَةٌ، ***وَفِي كلِّ مَا باعَ امْرُؤٌ مَكْسُ دِرْهَمِ؟
أَلا يَنْتَهِي عَنّا مُلوك، وتَتَّقي ***مَحارمَنا، لَا يَبُؤِ الدَّمُ بالدّمِ؟
تَعاطَى المُلُوكُ السِّلْم، مَا قَصَدوا بِنَا، ***وَلَيْسَ عَلَيْنَا قَتْلُهُم بمُحَرَّمِ
الإِتاوَةُ: الخرَاجُ.
والمَكْسُ: مَا يأْخذه العَشَّار؛ يَقُولُ: كلُّ مَنْ بَاعَ شَيْئًا أُخِذَ مِنْهُ الخَراجُ أَو العُشر وَهَذَا مِمَّا آنَفُ مِنْهُ، يَقُولُ: أَلا يَنْتَهِي عَنَّا مُلُوكٌ أَي لينتهِ عَنَّا مُلُوكٌ فإِنهم إِذا انتَهَوْا لَمْ يَبُؤْ دَمٌ بِدَمٍ وَلَمْ يُقْتَلْ وَاحِدٌ بِآخَرَ، فَيَبُؤْ مَجْزُومٌ عَلَى جَوَابِ قَوْلِهِ أَلا يَنْتَهِي لأَنه فِي مَعْنَى الأَمر، والبَوء: القَوَد.
وَقَوْلُهُ مَا قَصَدُوا بِنَا أَي مَا رَكِبُوا بِنَا قَصْدًا.
وَقَدْ قِيلَ فِي الإِتاوة: إِنها الرَّشْوة، وَقِيلَ: كُلُّ مَا أُخذ بِكُرْه أَو قسِم عَلَى قَوْمٍ مِنَ الْجِبَايَةِ وَغَيْرِهَا إِتاوة؛ وَخَصَّ بَعْضُهُمْ بِهِ الرَّشْوَة عَلَى الْمَاءِ، وَجَمْعُهَا أُتًى نَادِرٌ كأَنه جَمْعُ أُتْوَةٍ.
وَفِي قَوْلِهِ مَكْسُ دِرْهَمٍ أَي نُقْصَانُ دِرْهَمٍ بَعْدَ وُجُوبِهِ.
ومَكَسَ فِي الْبَيْعِ يَمْكِسُ، بِالْكَسْرِ، مَكْسًا ومَكَسَ الشيءُ: نَقَصَ.
ومُكِس الرَّجُلُ: نُقِص فِي بَيْعٍ وَنَحْوِهِ.
وَتَمَاكَسَ البيِّعان: تَشَاحَّا.
وماكَسَ الرجلَ مُماكسة ومِكاسًا: شاكَسه.
وَمِنْ دُونِ ذَلِكَ مِكاسٌ وعِكاسٌ: وَهُوَ أَن تأْخذ بِنَاصِيَتِهِ ويأْخذ بِنَاصِيَتِكَ.
وماكِسِين وماكِسون: مَوْضِعٌ، وَهِيَ قَرْيَةٌ عَلَى شَاطِئِ الْفُرَاتِ، وَفِي النَّصْبِ وَالْخَفْضِ ماكسين.
لسان العرب-ابن منظور الإفريقي-توفي: 711هـ/1311



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

مكس أم مكوس أم لا جمع لها ؟


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:40 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML