آخر 10 مشاركات
نهج البلاغة يوثق الآية المحكمة في العقائد           »          أريد توضيحاً لمثل هذه الإفتراءات           »          رحبو معي بالاخ ابو عبدالله بن محمد           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش           »          اللهم ادفع الظالمين بالظالمين واجعلنا من بين ايديهم سالمين           »          والكلمة الطيبة صدقة           »          مطوية (لَتَابَ عَلَيْكُمْ )           »          مطوية .. ( إنما النصر صبر ساعة )           »          معنى لا إله إلا الله وشروطها واركانها           »          اللهم اجعل ما نقدمه خالصا لك


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-03-30, 08:15 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبد الكريم
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2018
العضوية: 4053
المشاركات: 339 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 50
عبد الكريم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
عبد الكريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي العلم طريق الجنة

( واتقوا الله ويعلمكم الله ) تناول العلماء في الآية الكريمة بالبحث والتأويل من حيث قضايا اللغة والبلاغة، وانتهت تأويلاتهم فيها إلى ثلاثة أوجه؛ منهم من تأولها على حد قوله تعالى: "إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا" [سورة الاَنفال، الآية: 29]، إن مثل هذا التأويل لا تساعد عليه قواعد اللغة العربية لبنائه على أن جملة ويعلمكم الله حال مقدرة أو حال مضمونة أي مضمونا لكم التعليم، وكلاهما يفيد أن التعليم مرتب على التقوى؛ ولأن جملة المضارع يقل استعمالها بالواو في لغة العرب، والقرآن نازل بلغتهم -وجار على معدودهم- ومنهم من رأى أن الجمل الثلاث يستقل بعضها عن بعض، فالأولى طلب تقوى الله العظيم، والثانية وعد من الله بالتعليم، والثالثة غاية في الثناء والتعظيم، ولذلك تكرر اسم الجلالة فيها مع كراهة اللفظ الواحد في الجمل المتعاقبة، ومنهم من درج على ما قرره أئمة النحو وهو المرتضى عند أبي إسحاق الشاطبي رحمه الله أي أن الله يعلمكم على كل حال فاتقوه فترتب الأمر بالتقوى على حصول التعليم ترتبا معنويا وهو يقتضي قوله تعالى: "واتقوا الله ويعلمكم الله" [سورة البقرة، الآية: 282] بناءً على ما فهمه المحققون من أهل اللسان والبيان.
والأدلة على هذا المعنى قائمة وواضحة، من ذلك قوله تعالى: "وعلم آدم الأسماء كلها" [سورة البقرة، الآية: 31] بعد قول الملائكة: "قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَك قال إني أعلم ما لا تعلمون" [سورة البقرة، الآية: 30]،َ فأبان الله لهم أن العلم باب الخير وطريق الصلاح، ومن ذلك قوله تعالى: "‏إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِن عِبَادِهِ الْعلَمَاء‏"‏ [‏سورة فاطر‏:‏ آية 28‏]‏‏، ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: "أنا أعلمكم بالله وأشدكم له خشية"، وقال أبو عبد الله البخاري في باب العلم قبل القول والعمل لقول الله تعالى: "فاعلم اَنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك وللمومنين والمومنات" [سورة محمد، الآية: 19]. ولغير ذلك مما سرده الإمام البخاري رحمه الله من الآيات والأحاديث والآثار المفيدة أن العلم قبل العمل، وهو ما أيدنا به الوجه الثالث من وجوه الفهم في الآية الشريفة.
ثم أنه لا تنافي بين ترتب العمل على العلم، وترتب العلم على التقوى، فمعرفة الله والإيمان بالله ومعرفة الفرائض والأحكام، وكيفية التعبد ينشأ عنها انتفاء الجهل والضلال، واعتماد الخير واتقاء الشر يحيي القلوب ويزيدها إشراقا وإضاءة، ويملؤها نورا وحكمة، حتى ترى الأشياء على وجهها الصحيح وتنظر إليها في مناط خاص، وذلك في حقيقة الأمر ناتج عن التقوى المشار إليها بقوله تعالى: "ان تتقوا الله يجعل لكم فرقانا" [سورة الاَنفال، الآية: 29]، وقد يعبر عن هذا الفرقان بالحكمة كما في قوله تعالى: "يوتي الحكمة من يشاء ومن يوتى الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا" [سورة البقرة، الآية: 269]، قال الإمام مالك رحمه الله: من شأن الإنسان أن لا يَعلَم ثُم يَعلم، أما سمعت قول الله تعالى: "إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا" [سورة الاَنفال، الآية: 29]، وقال أيضا: "إنه ليقع في قلبي أن الحكمة هي الفقه في دين الله، وأمر يدخله الله في القلوب من رحمته وفضله"، ولما جلس الإمام الشافعي بين يدي الإمام مالك رحمهما الله تعالى وقرأ عليه أعجبه ما رأى من وفور فطنته، وتوقد ذكائه، فقال: "إني أرى الله قد ألقى على قلبك نورا، فلا تطفئه بظلمة المعصية".
وقد يعبر عن الفرقان أيضا بالعلوم اللدنية، والحقائق الوهبية، والواردات الإلهية التي يلقيها الله في قلب من يشاء من عباده من دون تعلم ولا اكتساب عادي، كما أومأ إلى ذلك قوله تعالى: "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا" [سورة العنكبوت، الآية: 69]، وحديث: "مَنْ عَمِلَ بِما عَلِمَ أَوْرَثَهُ الله عِلْمُ ما لَمْ يَعْلَمْ"
والله الموفق
منقول أرجو الإفادة




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











عرض البوم صور عبد الكريم   رد مع اقتباس
قديم 2018-04-02, 08:53 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 29,202 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2725
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبد الكريم المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: العلم طريق الجنة



أحسنتم أستآذ
اسأل الله أن ينفعنآ بما علمنآ ويعلمنآ مآ ينفعنآ ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2018-04-20, 10:39 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
عبد الكريم
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2018
العضوية: 4053
المشاركات: 339 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 50
عبد الكريم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
عبد الكريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبد الكريم المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: العلم طريق الجنة

اذا اردتَ أن تستفيد من القران فعليك بالعلم والاستفادة من علم العلماء اوّلا
لا شك ان العلم طريق الاستفادة من القران الكريم لابد من أهل العلم؛ ليبينوا للأمة العام والخاص، والناسخ والمنسوخ، والمنطوق والمفهوم. وإلا إذا أخذ الإنسان النصوص بنفسه بعيدًا عن أهل العلم ضل وأضل، وما ضل أكثر الفرق وأكثر الطوائف إلا لأنهم اعتمدوا على عقولهم، وعلى أنفسهم، وأخذوا شطرًا وجزءًا من هذه النصوص.
فالخوارج أخذوا بنصوص الوعيد، وتركوا نصوص الوعد. والمرجئة أخذوا نصوص الوعد، وتركوا نصوص الوعيد. والمعتزلة النفاة أخذوا النصوص التي فيها إثبات فعل العبد.

أما أهل العلم، الذين أنار الله – عز وجل – بصائرهم وأبصارهم، فأخذوا كلام الله – عز وجل – متكاملاً، وعرفوا الخاص والعام، والمقيد والمطلق، والناسخ والمنسوخ، وجمعوا بين كلام الله – عز وجل – ولهذا سلموا، وسلم من اقتفى أثرهم.












عرض البوم صور عبد الكريم   رد مع اقتباس
قديم 2018-04-21, 12:41 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
عبد الكريم
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2018
العضوية: 4053
المشاركات: 339 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 50
عبد الكريم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
عبد الكريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبد الكريم المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: العلم طريق الجنة

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة ))
[صحيح مسلم ]












عرض البوم صور عبد الكريم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

العلم طريق الجنة


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
طريق إلى الجنة
شهيد يحتضر ويرى الجنة ويصفها الجنة وهو في سكرات الموت.
صحيح القصص النبوي | قصة الذي دخل الجنة بتنحيته الأذى عن طريق المسلمين
هل ثبت أن الله تعالى يتلو القرآن على أهل الجنة في الجنة ؟
لن يدخل الجنة إلا طيب أو مراتب التمحيص لدخول الجنة


الساعة الآن 09:45 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML