آخر 10 مشاركات
سلسلة لطائف قرآنية           »          محاضرة (إِنا كذلك نجزِي المحسنين) مع فضيلة الشيخ صالح المغامسي           »          قصة عجيبة في فضل طلب العلم و آثاره           »          أسباب تأخر المشي عند الأطفال           »          أرواح تهيم حول العرش وآخرى تحوم حول الحش ...لشيخ الإسلام ابن القيم 3 3           »          سبب الحزن والهم وعلاج داء العشق والأمراض النفسية           »          ثلاث كلمات تُباع بألف           »          معركة حارم           »          حِفْظِ الله تعالى لدين الإسلام وتحريف النصرانية / أ.د علي بن محمد الغامدي           »          فتح جزيرة قبرص سنة 28 هـ / أ.د علي بن محمد الغامدي


منتديات أهل السنة في العراق

منتدى اللغة العربية والبلاغة كل ما يتعلق باللغة العربية وعلومها , لمسات بيانية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-12-07, 09:19 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ياسمين الجزائر
اللقب:
:: رئيسة الملتقيات الادبية & الاسرة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 974
المشاركات: 3,009 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 91
نقاط التقييم: 1088
ياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
ياسمين الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي المزاوجة في الألفاظ

المزاوجة في الألفاظ






قارب العرب كلامهم وزاوجوه ليعطي معنى جميلا مع الاحتفاظ بموسيقاه الصوتي من ذلك:

تقولُ العربُ:
إنه لسَاغِبٍ لاغِبٍ. فالساغِبُ: الجائعُ، واللاغِبُ: التعبان.

قال الأصمعيّ: رجُل خَيَّاب هَيَّابٌ. قال: خيّابٌ مِنْ خَابَ.

وما له حَلُوبَةٌ ولا رَكُوبةٌ. الحلوبةُ: ما تُحْلَبُ، والركوبةُ: ما تُرْكَبُ.
وإنّه لمُجرَّبٌ مُدرَّبٌ.

ورجُل خائِبٌ لائِبٌ، فالخائِبُ: الذي لم يَنَلْ مُرادَهُ.

واللائِبُ: الذي يَلُوبُ أي يدور يطلب الشيء.

ورجُلٌ طَبٌّ لَبُّ. فالطَّبُّ: العالِمُ الحاذقُ واللَّبُّ: من اللُّبِّ، وهو العَقْلُ.

وحكى بعضُهم: أَرِبٌ جَرِبٌ. فالأرِبُ: المتوجِّعُ من آرابِهِ وهي أعضاؤُه. والجَرِبُ من الجَّرَبِ.

ويقولون: ما لَهُ هارِبٌ ولا قارِبٌ، أي مالَهُ صادِرٌ عنِ الماءِ ولا وارِدٌ.

ومنه قولُهم عندَ المبايعةِ: لا شَوْبَ ولا رَوْب، ولا شَيْبَ ولا عَيْبَ.

والرَّوْبُ: اللَّبَنُ: والشَّوْبُ: العَسَلُ.

يقال أيضا: إنّه مُعْفِتُ مُلْفِتٌ، إذا كان يَعْفِت كُلَّ شِيءٍ ويَلْفِتُهُ، أي يَدُقُّهُ.
وإنّه لعِفْريتٌ نِفْرِيتُ.

وربما قالوا: عِفْرِيَةٌ نِفْرِيَةٌ للداهي.

وامرأةٌ خَفُوتٌ لَفُوتٌ. الخَفُوتُ: الساكنةُ، واللفوت: التي تَلْفِتُ نفسهَا عمّا يُكْرَهُ.

وفَرَسٌ صَلَتَانٌ فَلَتَانٌ، إذا وُصِفَ بالنشاطِ وحدَّةِ الفؤادِ. أما الصَّلَتَانُ فمِنَ
الصَّلْتِ والانْصِلاتِ، والفَلَتَانُ كأنّه من أَفْلَتَ.

ويقولون للأحمقِ: هَفَّاتٌ لفّاتٌ، يُوصَفُ بالخفّةِ، وربما خَفَّفُوا فقالوا: هَفَاةٌ لَفَاةٌ.

وقالوا في جواب مَنْ قالَ: هاتِ . لا أُهاتيكَ ولا أُواتيك. والمعنى مفهومٌ في الكلمتين.
ويقولون: لم يَبْقَ منهم ثبيتٌ ولا هبيتٌ، أي جبانٌ ولا شجاعٌ.






من كتاب الاتباع والمزاوجة لابن فارس

يتبع.....




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : منتدى اللغة العربية والبلاغة











توقيع : ياسمين الجزائر



عرض البوم صور ياسمين الجزائر   رد مع اقتباس
قديم 2017-12-11, 10:50 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ياسمين الجزائر
اللقب:
:: رئيسة الملتقيات الادبية & الاسرة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 974
المشاركات: 3,009 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 91
نقاط التقييم: 1088
ياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
ياسمين الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين الجزائر المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي رد: المزاوجة في الألفاظ


يُقال: تَرَكَتْ خيلُنا أرضَ بني فلانٍ حَوْثاً بَوْثَاً، إذا أثارتَهْا.

ويُقال: خَبيثٌ نَبيثٌ، فيجوزُ أنْ يكونَ إتباعاً، ويجوزُ أن يكونَ من يَنْبُث الشَّرَّ، أي يُثيرُهُ.

ويقال: عاثَ وهاثَ. ويقال: عاثَ يعِيثُ عَيْثاً.

ويقال: هو سَمِيجٌ لَمِيجٌ، وسَمِجٌ لَمِجٌ.

ويقولون: لَبَنٌ سَمْهَجٌ لَمْهَجٌ إذا كان حُلْواً دَسِماً.

ويقال: ما عِنْدَهُ على أَصحابِهِ تَعْرِيجٌ ولا تَعْويجٌ، أي إقامةٌ.

ويقال: ما لي فيه حَوْجاءُ ولا لَوْجاءُ، وما لي فيه حُوَيْجاءُ ولا لُوَيْجاءُ.

ويقال: ما ثَمَّ مَلْجأٌ ولا مَحْجَا.
ورَجَعَ إلى حِنْجِهِ وبِنْجِهِ، أي أَصْلِهِ.

قال الأصمعي: فَرَسٌ غَوْجٌ مَوْجٌ. الغَوْجُ: الواسعُ لخَطْوِ. والمَوْجُ، كأنّه يَموجُ.

ويقال: لا تَذْهَبَنَّ بكَ حَجْحَجَةُ ولا لَجْلَجَةٌ، أيْ لا تَشُكَّ فيه ولا تُخَلِّطُ.

ويقولون: شَحِيحُ نَحِيحٌ، وأَنِيحٌ أيضاً، إذا زَفَرَ عندَ السؤالِ.

الأصمعي: هو قَبِيحٌ شَقِيحٌ، وقَبَّحَهُ اللهُ وشَقَّحَهُ.

قال الأصمعي: قالت امرأةٌ من العرب: إني لأبغضُ من الرجالِ الأمْلَحَ الأَقْلَحَ؛ المُلْحَةُ: بياضُ الشيبِ، والقَلْحُ: صُفْرَةُ الأسنانِ.

ويقولون: ما لَهُ ساحَةٌ، ولا رَاحَةُ.
ولا سارحة ولا رائحة. السارِحَةُ: الماشية التي تذهب إلى المرعى، فحيثُما أَمْسَت باتَتْ. الرائحةُ: العائدة والراجعة.

ومن ذلك: نعوذُ باللهِ من التَّرحِ بعد الفَرَحِ. التَّرَحُ: التًّنْغيصُ.

ويقولونَ: لا أَفْلَحَ، ولا أنْجَحَ. أن يَبْلُغَ ما طَلَبَ.

ويقولون: هو طَريحٌ طَلِيحٌ، أي أذهبه السفر.
وإنَّهُ لفاضحٌ ماضِحُ، أي عائِبٌ، ويقال: ماصع بالصَّادِ، مِنْ مَصَحَ، إذا ذَهَبَ.

ويقولون: لم يَبْقَ منهم صالحٌ، ولا طالِحٌ. الطَّالحُ: الشارِدُ.

ويقولون: جاءَ بالضِّيحِ والرِّيحِ. الضِّيحُ: ضَوْءُ الشَّمْس.أي جاءَ بما طَلَعَتْ عليهِ الشمس وما جاءت عليه الرِّيحُ.

أبو الجَرَّاحِ: تركْتُ فلاناً سادِحاً رادِحاً. وسَدَحَتْ فلانة ورَدَحت أي حسن حالها

ويقال: سَليخٌ مَليخٌ، للَّذي لا طَعْمَ لَهُ.

ويقولون: جاءَ مُسْتَمْغِداً مُسْتَمِيْداً، أي غَضْبانَ قد تَوَرَّمَ وَجْهُهُ من الغَضَبِ.

ويقولون: ما عنده نَدَى ولا سَدَى. النَدى: ما كانَ من السماءِ بالنَّهارِ.والسَّدَى ما كَانَ بالليلِ.

ويقولون: هو سَيِّدٌ أيِّدُ. أي قويَّ.

ويقال: ما لُهُ عن ذاك مُحْتَدٌ، ولا مُلْتَدُ، أي ما لَهُ عنه مَذْهَبٌ.

ويقال: ما له سَبَد ولا لَبَدٌ. السَّبَدُ: الشَّعَرُ والوَبَرُ، والَّلبَدُ: الصُّوفُ.

ويقولون: لا يُجْدِي ولا يُمْدِي. يُجْدِي من الجَدْوَى ويُمْدِي: يَبْلُغ المَدَى.

ويقال: عَرَفَ ذاك البادِي والقادي. القادي: الآتي.

ويقال: هو جَلْدٌ نَجْدٌ، أي عَوْنُ.
وشَيْءٌ خالِدٌ تالِدٌ، ويجوزُ بالِدٌ بالباء: مقيمٌ بالبَلَدِ.
و هو سَهْدٌ مَهْدٌ، أي حَسَنٌ.

ويقال: بَقْلٌ ثَعْدٌ مَعْدٌ، إذا كان غَضّاَ. مَعْدٌ إتباعٌ

يقال: شَيْءٌ فَذَّ وشَذٌّ، وشَيْءٌ فَذٌّ: شَاذٌّ، أي منقطعٌ عن أمثالِهِ، خارجٌ منْهُ.





من كتاب الإتباع والمزاوجة لابن فارس












توقيع : ياسمين الجزائر



عرض البوم صور ياسمين الجزائر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المزاوجة في الألفاظ


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
من الألفاظ المجملة المكان والزمان توضيح
مراعاة الألفاظ في الأسماء المحترمة
مراعاة الألفاظ في الأسماء المحترمة
من روائع بلاغة القرآن الكريم .. الألفاظ الاهتزازية ..
الفرق بين التصحيف والتحريف في الألفاظ والأسماء


الساعة الآن 05:02 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML