آخر 10 مشاركات
اول بدعة فى الاسلام           »          تتعلّم من التجربة كما تتعلّم من المدرسة           »          قبس من تفسير الحسن البصري رحمه الله           »          احترام المعلم           »          أنواع أنماط الشخصية .. الدكتور مريد الكلّاب           »          عقلاء الجاهلية           »          كيف يحصل اليقين ؟           »          ما قاله العلامة الهلالي عن شيخه التندغي           »          مخاطر ممارسة الرياضة في الأجواء الحارة           »          النجاة من الهموم والغموم


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-01-18, 12:24 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ياسمين الجزائر
اللقب:
:: رئيسة الملتقيات الادبية & الاسرة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 974
المشاركات: 3,040 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 95
نقاط التقييم: 1088
ياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
ياسمين الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Flower قصة عجيبة في فضل طلب العلم و آثاره


قصة عجيبة في فضل طلب العلم و آثاره








الْـمُخْتصَرُ الْـمُعِيْن لحِفْظِ كِتابِ الأرْبَعِينِ في العِلْمِ والمُتعَلِّمِين






قال الإمام ابن بطال في شرح صحيح البخاري 1 / 133 - 135:

وفى فضل العلم آثار كثيرة ، ومن أحسنها ما حدثنى يونس بن عبد الله ، قال:
حدثنا أبو عيسى يحيى بن عبد الله ، قال : حدثنا سعيد بن فحلون ، قال : حدثنا أبو العلاء عبد الأعلى ابن معلى ، قال : حدثنا عثمان بن أيوب ، قال : حدثنى يحيى بن يحيى ، قال :
أول ما حدثنى مالك بن أنس حين أتيته طالبًا لما ألهمنى الله إليه فى أول يوم جلست إليه قال لى : اسمك ؟ قلت له : أكرمك الله يحيى ، وكنت أحدث أصحابى سنًا ،
فقال لى : يا يحيى ، الله الله ، عليك بالجدِّ فى هذا الأمر ، وسأحدثك فى ذلك بحديث يرغبك فيه ، ويرهدك فى غيره ،
قال : قدم المدينة غلام من أهل الشام بحداثة سنك فكان معنا يجتهد ويطلب حتى نزل به الموت ، فلقد رأيت على جنازته شيئًا لم أر مثله على أحد من أهل بلدنا ، لا طالب ولا عالم ، فرأيت جميع العلماء يزدحمون على نعشه ، فلما رأى ذلك الأمير أمسك عن الصلاة عليه ، وقال : قدموا منكم من أحببتم ، فقدم أهل العلم ربيعة ، ثم نهض به إلى قبره ،
قال مالك : فألحده فى قبره ربيعة ، وزيد بن أسلم ، ويحيى بن سعيد ، وابن شهاب ، وأقرب الناس إليهم محمد بن المنذر ، وصفون بن سليم ، وأبو حازم وأشباههم وبنى اللَّبِن على لحده ربيعة ، وهؤلاء كلهم يناولوه اللَّبِن ،
قال مالك : فلما كان اليوم الثالث من يوم دفنه رآه رجل من خيار أهل بلدنا فى أحسن صورة غلام أمرد ، وعليه بياض ، متعمم بعمامة خضراء ، وتحته فرس أشهب نازل من السماء فكأنه كان يأتيه قاصدًا ويسلم عليه ،ويقول : هذا بَلَّغنى إليه العلم ،
فقال له الرجل : وما الذى بلغك إليه ؟ فقال : أعطانى الله بكل باب تعلمته من العلم درجة فى الجنة ، فلم تبلغ بى الدرجات إلى درجة أهل العلم ، فقال الله تعالى : زيدوا ورثة أنبيائى ، فقد ضمنت على نفسى أنه من مات وهو عالم سنتى ، أو سنة أنبيائى ، أو طالب لذلك أن أجمعهم فى درجة واحدة فأعطانى ربى حتى بلغت إلى درجة أهل العلم ، وليس بينى وبين رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إلا درجتان ، درجة هو فيها جالس وحوله النبيون كلهم ، ودرجة فيها جميع أصحابه ، وجميع أصحاب النبيين الذين اتبعوهم ، ودرجة من بعدهم فيها جميع أهل العلم وطلبته ، فسيرنى حتى استوسطتهم فقالوا لى : مرحبًا ، مرحبًا ، سوى ما لى عند الله من المزيد ،
فقال له الرجل : ومالك عند الله من المزيد ؟ فقال : وعدنى أن يحشر النبيين كلهم كما رأيتهم فى زمرة واحدة ، فيقول : يا معشر العلماء ، هذه جنتى قد أبحتها لكم ، وهذا رضوانى قد رضيت عنكم ، فلا تدخلوا الجنة حتى تتمنوا وتشفعوا ، فأعطيكم ما شئتم ، وأشفعكم فيمن استشفعتم له ، ليرى عبادى كرامتكم علىَّ ، ومنزلتكم عندى.
فلما أصبح الرجل حدث أهل العلم ، وانتشر خبره بالمدينة .

قال مالك : كان بالمدينة أقوام بدءوا معنا فى طلب هذا الأمر ثم كفوا عنه حتى سمعوا هذا الحديث ، فلقد رجعوا إليه ، وأخذوا بالحزم ، وهم اليوم من علماء بلدنا ، الله الله يا يحيى جد فى هذا الأمر .

قال المؤلف :غير أن فضل العلم إنما هو لمن عمل به ، ونوى بطلبه وجه الله تعالى .اهـــ




يقول ابن الجوزي في صيد الخاطر:



ليس في الدنيا أطيب عيشا من منفرد عن العالم بالعلم، فهو أنيسه وجليسه، قد قنع بما سلم به دينه من المباحات الحاصلة لا عن تكلف، ولا تضييع دين، وارتدى بالعز عن الذل للدنيا وأهلها، والتحف بالقناعة باليسير، إذا لم يقدر على الكثير، فوجدته يسلم دينه ودنياه.
صيد الخاطر ابن الجوزي(384)





المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : ياسمين الجزائر



عرض البوم صور ياسمين الجزائر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

قصة عجيبة في فضل طلب العلم و آثاره


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
ممن نأخذ العلم والفتوى وما هي صفات أهل العلم وأهل الإفتاء-الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
العين حق قصة عجيبة
التمكن من العلم مسألة الظُّهور العلميِّ، والتَّمكُّن من العلم
قصة عجيبة في الحث على العلم للشيخ حافظ الحكمي مع أحد طلابه
يا طالب العلم ، هل تأملت في آيات كتاب الله تعالى التي ذكر فيها ( الذين أوتوا العلم )


الساعة الآن 04:25 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML