آخر 10 مشاركات
كيف تجعلين طفلك يحب القرآن ؟           »          الذكرى 946 لمعركة ملاذ كورد           »          سلسلة تغريدات بعنوان : ( العلماء ورثة الأنبياء )           »          فوائد الرسم للأطفال           »          ( ولباس التقوى ذلك خير )           »          مراتب صوم عاشوراء           »          هل يأثم من زوج ابنته شابا يتعامل بالقرض الربوي؟           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش           »          خطورة التسرع فى تكفير المسلم وضوابط التكفير وبعض مكائد الشيطان بحث هام           »          اختلف اهل العلم في القيام لغيرك


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-09-09, 09:04 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبدالله الأحد
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 2551
المشاركات: 1,401 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 60
نقاط التقييم: 250
عبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي فائدة في : الألفاظ المجملة وموقف السلف منها .

فائدة في : الألفاظ المجملة وموقف السلف منها .
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه

أما بعد

فإن من عادة أهل السنة والجماعة تحري الألفاظ الشرعية في مقالاتهم واجتناب الألفاظ المبتدعة والموهمة والمجملة .

قال شيخ الإسلام رحمه الله في درء التعارض : فطريقة السلف والأئمة أنهم يراعون المعاني الصحيحة المعلومة بالشرع والعقل ويراعون أيضا الألفاظ الشرعية فيعبرون بها ما وجدوا إلى ذلك سبيلا ومن تكلم بما فيه معنى باطل يخالف الكتاب والسنة ردوا عليه ومن تكلم بلفظ مبتدع يحتمل حقا وباطلا نسبوه إلى البدعة أيضا وقالوا إنما قابل بدعة ببدعة ورد باطلا بباطل .اهـ

وهذا كلام مهم في التحذير من الألفاظ المحدثة (وبيان موقف السلف منها)

قال أيضا رحمه الله كما في مجموع الفتاوى : وما تنازع فيه المتأخرون نفيا وإثباتا فليس على أحد بل ولا له أن يوافق أحدا على إثبات لفظه أو نفيه حتى يعرف مراده فإن أراد حقا قبل وإن أراد باطلا رد وإن اشتمل كلامه على حق وباطل لم يقبل مطلقا ولم يرد جميع معناه بل يوقف اللفظويفسر المعنى كما تنازع الناس في الجهة والتحيز وغير ذلك .اهـ

أي أن اللفظ المحدث كالجهة والتحيز فإنه لم يرد في الشرع نفيه ولا إثباته ,

فعلينا : أن نرد اللفظ ولا نقبله ونستفصل عن المعنى .

وبيانه ما :

قاله الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في تقريب التدمرية : ولذلك أمثلة منها:
المثال الأول: الجهة: أي لو قال قائل: إن الله في جهة، أو هل لله جهة؟
فيقال له: لفظ "الجهة" ليس في الكتاب والسنة إثباته ولا نفيه، فليس فيهما أنه في جهة، أو له جهة، ولا أنه ليس في جهة، أو ليس له جهة، وفي النصوص ما يغني عنه كالعلو، والفوقية، والاستواء على العرش، وصعود الأشياء إليه ونزولها منه.
وقد اضطرب المتأخرون في إثباته ونفيه.
فإذا أجريناه على القاعدة قلنا:
- أما اللفظ فلا نثبته ولا ننفيه لعدم ورود ذلك.
- وأما المعنى فنرى ماذا يراد بالجهة؟
أيراد بالجهة شيء مخلوق محيط بالله عز وجل؟!! فهذا معنى باطل لا يليق بالله سبحانه، فإن الله لا يحيط به شيء من مخلوقاته، فقد وسع كرسيه السموات والأرض، ولا يؤوده حفظهما، ولا يمكن أن يكون داخل شيء من مخلوقاته.
أم يراد بالجهة ما فوق العالم؟ فهذا حق ثابت لله عز وجل، فإن الله تعالى فوق خلقه عال عليهم، كما دل على ذلك الكتاب، والسنة، والإجماع، والعقل، والفطرة، وفي صحيح مسلم من حديث معاوية بن الحكم السلمي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لجارية كانت له: "أين الله؟ " قالت: في السماء. قال: "من أنا؟ " قالت: أنت رسول الله. قال: "أعتقها فإنها مؤمنة".

المثال الثاني: الحيز أو المتحيز:
فإذا قال قائل: هل نصف الله تعالى بأنه متحيز أو في حيز؟
قلنا: لفظ "التحيز" أو "الحيز" ليس في الكتاب والسنة ثابتة ولا نفيه عن الله تعالى، فليس فيهما أنه في حيز، أو متحيز، ولا أنه ليس كذلك، وفي النصوص ما يغني عنه مثل الكبير المتعال.
وقد اضطرب المتأخرون في إثبات ذلك لله تعالى أو نفيه عنه.
فإذا أجريناه على القاعدة قلنا:
- أما اللفظ فلا نثبته ولا ننفيه لعدم ورود السمع به.
- وأما المعنى؛ فينظر ماذا يراد بالحيز أو المتحيز؟
أيراد به أن الله تعالى تحوزه المخلوقات وتحيط به؟! فهذا معنى باطل منفيٌّ عن الله تعالى لا يليق به ، فإن الله أكبر وأعظم وأجل من أن تحيط به المخلوقات وتحوزه كيف وقد وسع كرسيه السموات والأرض، والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه؟! وفي الصحيحين وغيرهما من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يقبض الله تبارك وتعالى الأرض يوم القيامة ويطوي السموات بيمينه ثم يقول : أنا الملك أين ملوك الأرض؟ ". وقال ابن عباس - رضي الله عنهما -: "ما السموات السبع والأرضون السبع وما فيهن في يد الرحمن إلا كخردلة في يد أحدكم".

أم يراد بالحيز أو المتحيز: أن الله منحاز عن المخلوقات أي : مباين لها منفصل عنها ليس حالاً فيها، ولا هي حالة فيه ، فهذا حق ثابت لله عز وجل ، كما قال أئمة أهل السنة: هو فوق سمواته على عرشه، بائن من خلقه .اهـ

فيرد اللفظ الموهم ويستفصل عن معناه :
فيقبل الحق إن كان هو المراد ,
ويرد الباطل إن كان هو المراد .

هذا وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد



قاعدة مهمة في الأسماء والصفات .
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه

أما بعد

فهذه قاعدة مهمة ذكرها شيخ الإسلام رحمه الله في الرسالة التدمرية

وهي أن نفي صفة النقص عن الله تعالى لا يكون مدحا إلا إذا أثبتنا كمال ضدها

قال شيخ الإسلام رحمه الله : وينبغي أن يعلم أن النفي ليس فيه مدح ولا كمال إلا إذا تضمن إثباتا .

وقال : فلهذا كان عامة ما وصف الله به نفسه من النفي متضمنا لإثبات مدح .

وقال : وإذا تأملت ذلك وجدت كل نفي لا يستلزم ثبوتا هو مما لم يصف الله به نفسه .

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرح العقيدة السفارينية : هل الله تعالى متصف بصفات هي نفي محض ؟
الجواب : لا ،
صفات الله تعال المنفية متضمنة لثبوت كمال فيجب أن نؤمن بأنها متضمنة لثبوت كمال ،
لأنها يراد بها بيان كمال الصفة المضادة فلا يظلم الله شيئاً ،
"إن الله لا يظلم الناس شيئا" ، لكمال عدله ،
فهذا النفي إنما هو من أجل كمال الضد ،
قد يكون في الإنسان عدل لكن يكون فيه أيضاً ظلم ،
فيقال : فلان عدل ، لكن ظلم في القضية الفلانية ،
فلا ينتفي عنه الظلم .انتهى

وللمزيد من البيان نضرب مثالين :

مثال1 : قال تعالى "لا تأخذه سنة ولا نوم" فنفى السنة(النوم الخفيف) والنوم فهاتين صفتي نقص منفيتين يلزم من نفيهما عن الله تعالى إثبات كمال ضدهما , فنثبت كمال الحياة والقيومية لله تعالى .

مثال2 : قال تعالى "ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب" فنفى الله تعالى عن نفسه اللغوب(التعب والإعياء) إذاً نثبت لله من هذا النفي كمال القدرة والقوة .

فائدة مهمة : نفي الظلم عن الله لأنه حرمه على نفسه وليس لأنه غير قادر عليه , فإن الله تعالى قال كما في الحديث القدسي "إني حرمت الظلم على نفسي" قال : ((حرمت)) , ولو كان سبحانه غير قادر عليه ؛ فكيف يحرم على نفسه سبحانه ما هو ليس بقادر عليه ؟!!!

وأما أهل الكلام فينفون قدرة الله على الظلم (فتأمل الخطل) .

هذا وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد
منقول




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : عبدالله الأحد

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي

عرض البوم صور عبدالله الأحد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

فائدة في : الألفاظ المجملة وموقف السلف منها .


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
من الألفاظ المجملة المكان والزمان توضيح
الالفاظ المجملة عند السلف وأهل السنة
بحث زلات العلماء وموقف المسلم منها
الجهر بالدعوة وموقف قريش منها | الشيخ عدنان الفهداوي


الساعة الآن 06:22 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML