آخر 10 مشاركات
وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء           »          الالية الجديدة للامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه           »          إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله           »          مطوية (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ)           »          فضل الإكثار من صيام النوافل


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

منتدى اللغة العربية والبلاغة كل ما يتعلق باللغة العربية وعلومها , لمسات بيانية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-10-01, 08:41 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محب العراق
اللقب:
رئيس قسم - مُجاز
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 379
المشاركات: 5,495 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 123
نقاط التقييم: 1454
محب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
محب العراق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
Berigh10 الفرق بين ( فانفخ فيه و فتنفخ فيها ) في قصة عيسى عليه السلام وخلقه من الطين طيرا


من الآيات التي اختلفت بعض ألفاظها، واتحد موضوعها قوله تعالى على لسان عيسى عليه السلام مخاطباً بني إسرائيل: {أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله وأبرئ الأكمه والأبرص وأحيي الموتى بإذن الله} (آل عمران:49).
وقوله سبحانه مخاطباً رسوله عيسى عليه السلام: {وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني} (المائدة:110).
والاختلاف اللفظي بين هاتين الآيتين يظهر في موضعين:
الأول: مجيء الضمير مذكراً في آية آل عمران {فيه}، ومؤنثاً في آية المائدة {فيها} مع اتحاد ما يعود عليه، وهو {الطين}. ويلحق بهذا الاختلاف قولُه في آية آل عمران: {فيكون طيرا} بـ (الياء)، وقوله في آية المائدة: {فتكون طيرا} بـ (التاء).
الثاني: تكرار قوله سبحانه: {بإذن الله} مرتين في آية آل عمران، وتكرار قوله تعالى: {بإذني} أربع مرات في آية المائدة مع وجازة الكلام، وتقارب ألفاظ الآية.

وقد وجَّه بعض المفسرين هذين الاختلافين توجيهات مختلفة، لا تخلوا من غموض وتكلف، وأفضل ما قيل في هذا الصدد ما ذكره ابن الزبير الغرناطي، فقد وجه الاختلاف الأول بما حاصله:
أن الضمير في آية آل عمران {فيه} يعود على (الكاف) في قوله {كهيئة} وهي ترادف (مثل)، أي كمثل الطير، وهو مذكر، فراعت الآية هنا جانب اللفظ، وعاد الضمير في آية المائدة {فيها} على (الكاف) من حيث هي في المعنى صفة؛ لأن (المثل) صفة في التقدير المعنوي، فحصل مراعاة اللفظ أولاً، ومراعاة المعنى ثانياً.

والمثال على هذه المراعاة لجانبي اللفظ والمعنى قوله تعالى: {ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا} (الأحزاب:31)، فقد عاد الضمير في قوله {يقنت} بـ (الياء) مذكراً، مراعاة للفظ (مَنْ)، وعاد الضمير مؤنثاً في {وتعمل} بـ (التاء) مراعاة للمعنى، وهذا كثير في القرآن الكريم. وقاعدة ذلك: أن مراعاة اللفظ هو الأولى، ومراعاة المعنى تالٍ له، فجرى الأمر في آية آل عمران على ذلك، فرعى اللفظ؛ لأنها متقدمة في الترتيب، وجرى الأمر في آية المائدة على ما هو ثان، وهو مراعاة المعنى؛ إذ هي ثانية في الترتيب القرآني، فجرت الآيتان وفق ما يجب عليه الترتيب في مراعاة جانبي اللفظ والمعنى.

وثمة توجيه آخر بخصوص التذكير والتأنيث في الآيتين، وهو أنه قد ورد قبل ضمير آية آل عمران بداية من قوله سبحانه: {وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم} (آل عمران:44)، إلى قوله عز وجل: {فأنفخ فيه} نحو من عشرين ضميراً كلها من ضمائر المذكر، فورد الضمير في قوله: {فأنفخ فيه} ضميرَ مذكر؛ ليناسب ما تقدمه، وليشاكل الأكثر الوارد قبله.
أما آية المائدة فقد بدأت بقوله سبحانه: {اذكر نعمتي عليك} (المائدة:110)، و(خَلْقَه الطير)، و(نَفْخُه فيه) من أجلِّ نعمه تعالى عليه؛ لتأييده بذلك، فناسب ذلك تأنيث الضمير، ولم تكثر الضمائر هنا ككثرتها هناك، فجاء كل من الآيتين على أتم مناسبة.
أما توجيه الاختلاف الثاني، وهو تكرار قوله سبحانه: {بإذني} في آية المائدة أربع مرات مع تقارب الألفاظ. فجوابه أن آية آل عمران إخبار وبشارة لمريم بما منح سبحانه ابنها عيسى عليه السلام، وبمقاله عليه السلام لبني إسرائيل تعريفاً برسالته، وتحدياً بمعجزاته، وتبرءاً من دعوى القدرة في مقاله: {أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله وأبرئ الأكمه والأبرص وأحيي الموتى بإذن الله}، إلى قوله: {إن في ذلك لآية لكم} (آل عمران:49)، إلى ما بعده، ولم تتضمن هذه الآية غير البشارة والإعلام.
أما آية المائدة فقُصِدَ بها غير هذا، حيث جاءت توبيخاً للنصارى وتعنيفاً لمقالهم في عيسى عليه السلام، فوردت متضمنة عَدَّهُ سبحانه إنعامه على نبيه عيسى عليه السلام على طريقة تشبه العتب، وليس بعتب، تقريراً يقطع سبيل من اتخذه شريكاً لله، أو عبده من دونه سبحانه.

ومثال هذا مثل سيد قال لعبده الأحب إليه: ألم أفعل لك كذا؟ ألم أعطك كذا؟ وراح يعدد عليه نعماً أسداها إليه، ثم يقول: أفَعَلَ لك ذلك غيري؟ هل أحسنتَ إلى فلان إلا بما أعطيتكُ؟ هل قهرتَ عدوك إلا بمعونتي لك؟ فيقصد السيد بهذا قطع تخيل من ظن أن ما كان من العبد من إحسان إلى أحد، أو قهر لعدو، أن ذلك من قِبَل نفسه، مستبداً به، وليس من قِبَل سيده، فإذا قرره السيد على هذا، واعترف العبد بأن ذلك كما قال السيد، انقطعت حجة من ظن خلافه، وتوهم استقلال العبد بنفسه، فعلى هذا النحو وردت الآية الكريمة؛ ولذلك تكرر فيها مع تكرر النعم قوله: {بإذني}، وتكرر أربع مرات عقب أربع آيات مما خُصَّ به عليه السلام، من خَلْقِ الطير، والنفخ فيه، فيحيا، وإبراء الأكمه والأبرص، وإحياء الموتى، وهي الآيات التي ضلَّ بسببها من ضلَّ من النصارى، وحملتهم على قولهم بالتثليث، تعالى الله {عما يقولون علوا كبيرا} (الإسراء:43)، فأَعْلَم سبحانه أن تلك الآيات (بإذنه)، وأكد ذلك تأكيداً يرفع توهم حَوْلٍ أو قوة لغير الله سبحانه، أو استبداد ممن ظنه، ونزَّه نبيه عيسى عليه السلام عن نسبة شيء من ذلك لنفسه مستقلاً بإيجاده، أو ادعاء جَعْل شيء إلا بقدرة ربه سبحانه وإذنه، وبرأه من شنيع مقالتهم.

ويزيد هذا الأمر بياناً، ما تلا هذه الآية من قوله تعالى: {وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك} (المائدة:116)، فهل هذا للنصارى إلا أعظم توبيخ وتقريع، والمقصود منه جواب عيسى عليه السلام بقوله في إخبار الله سبحانه عنه: {ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق} (المائدة:116)، فافتتح تنـزيه ربه، ثم نفى عن نفسه ما نسبوا إليه، وأتبع بالتبري والتسليم لربه سبحانه، فقال: {إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك} (المائدة:116).
والحاصل، أن آية آل عمران جاءت بشارة وإخبار لمريم عليها السلام، فناسبه الإيجاز، وآية المائدة جاءت توبيخاً للنصارى، فلما اختلف القصدان، اختلفت العبارتان، فاكتفى في الأولى بذكر (الإذن) مرتين؛ لأن المقام مقام إخبار وتبشير، وكرر في الثانية (الإذن) أربع مرات؛ لأن المقام مقام توبيخ وتعنيف، فناسبه الإسهاب.

أما لماذا جاء اسم (الله) ظاهراً في آية آل عمران: {بإذن الله}، وجاء مضمراً في آية المائدة: {بإذني}، فهذا لم يتعرض له المفسرون. وقد يكون مرد هذا الاختلاف أن آية آل عمران لما جاء الكلام فيها على لسان عيسى، ولم يسبق فيها ذِكْرُ اسم (الله) تعالى، اقتضى المقام أن يأتي (الإذن) مقروناً بالاسم الظاهر، فقال: {بإذن الله}. أما في آية المائدة فقد بدأت بذكر اسم (الله) تعالى والله تعالى هو الذي يحكي هذه الحادثة ويوضّحها فكنّى عن نفسه بقوله (( بإذني )، }.
...
(( منقول بتصرّف ))


...........




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : منتدى اللغة العربية والبلاغة











توقيع : محب العراق

ألا كلُّ شئٍ ماخلا اللهَ باطلُ.............وكلُّ نعيمٍ لا محالةَ زائلُ

عرض البوم صور محب العراق   رد مع اقتباس
قديم 2013-10-02, 01:58 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ـآليآسمين
اللقب:
المشــرفة العـــآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 16
المشاركات: 18,783 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 254
نقاط التقييم: 695
ـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ـآليآسمين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محب العراق المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي رد: الفرق بين ( فانفخ فيه و فتنفخ فيها ) في قصة عيسى عليه السلام وخلقه من الطين طير

طرحـ مباركـ .. طيب
جزاكمـ الله خيرا و باركـ الله في سعيكمـ
رضي الله عنكمـ دنيا و آخره












عرض البوم صور ـآليآسمين   رد مع اقتباس
قديم 2013-12-09, 08:46 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محب العراق المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي رد: الفرق بين ( فانفخ فيه و فتنفخ فيها ) في قصة عيسى عليه السلام وخلقه من الطين طير



مآ شآء الله
استفيد كثيرآ من مثل هذآ الطرح وبيآن الفروقآت
كتب ربي لكم جزيل الأجر ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الفرق بين ( فانفخ فيه و فتنفخ فيها ) في قصة عيسى عليه السلام وخلقه من الطين طيرا


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
بلغوا عيسى عليه السلام منا السلام - أبو حاتم السالمي
هل الجنة التي كان فيها آدم عليه السلام يدخلها المؤمنون يوم القيامة ؟
ما الخلاف بين النصارى والمسلمين في عيسى عليه السلام ؟ ـ الشيخ صالح المغامسي
دلالة ( فانفخ فيه .... فتنفخ فيها ) في القرآن الكريم
معنى ان عيسى - عليه السلام- : ( كلمة الله و روح الله )


الساعة الآن 02:30 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML