آخر 10 مشاركات
تقصير أمد المعارك بل وهزيمة العدو باستخدام حرب الإمدادات           »          إعلام منكرى السنة أن القرآن والإعجاز العلمى بل والعقل والفطرة أثبتوا السنة           »          قسيس أسلم يدك دين الشيعة ويظهر شيء عجيب فى ضيافة صاهر دين الشيعة فراج الصهيبى           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش           »          معنى قوله ﷺ (اصبر واحتسب)           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          متى يكون أو متى يجب الخروج على الحاكم وكيف يكون - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          محاضرة (القدوة الحسنة) مع فضيلة الشيخ سليمان الجبيلان           »          رفض أم كلثوم بنت أبي بكر الزواج من عمر بن الخطاب           »          الرئيس الأمريكي يعلن رسميًا الاعتراف بـالقدس عاصمة إسرائيل


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-11-06, 07:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ام عبد المجيد
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 233
العمر: 46
المشاركات: 1,115 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 76
نقاط التقييم: 865
ام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ام عبد المجيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Ss7001 دعوة المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله

الوهابية



لم تتعرض حركة إصلاحية بمثل ما تعرضت له حركة المجدد محمد بن عبد الوهاب في القرن الماضي والذي قبله من محاولات لتشويه السمعة، غير أنه قد نجح نجاحًا باهرًا في تجديد الدين في منبع الإسلام، ثم بلغت مبادئ حركته إلى آفاق الأرض، فأثرت تأثيرًا بالغًا في العالم الإسلامي وحركاته الإصلاحية.
ومن المعلوم أن المجدد محمد بن عبد الوهاب التميمي -رحمه الله- لم يبتدع فكرًا جديدًا في الإسلام، ولم يسم دعوته -ولا أحد من أتباعه- بـ"الحركة الوهابية" أو "الدعوة الوهابية"، وإنما أطلق هذا الاسم بعض الدارسين لحركته، سواء من منطلق تعريفي مجرد، أو بقصد الإساءة وتشويه السمعة في محاولة للإشعار بأنها حركة حادثة يتزعمها شخص خارج عن جسد الفكر الإسلامي.
غير أن المنصفين الذين درسوا آثار الحركة السلفية التي قادها المجدد محمد بن عبد الوهاب، أجمعوا أن حركته الإصلاحية لم تكن سوى إحياء لمسيرة كل قادة الحركات الإصلاحية في التاريخ الإسلامي، وإنما تميزت بأن الله تعالى اختار للتجديد هذه المرة وفي هذه الدورة الزمنية من تاريخ الإسلام، اختار جزيرة العرب وهي أهم بقاع الإسلام أهمية.
فمن الناحية المعنوية؛ فإن جزيرة العرب هي مهد الدين ومهبط الوحي، وفيها منطلق الدعوة، مسجد النبي دعوة المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله ومهاجره، وفيها قبلة المسلمين، وتشرفت أرضها بالمشاهد الأولى لمسيرة هذا الدين العظيم.
ومن الناحية الاستراتيجية؛ فقد غدت منطقة الجزيرة والخليج في هذا العصر أهم وأخطر منطقة في العالم بأسره؛ لما أودع الله فيها من خيرات عظيمة.
ولعل المتأمل بلطف أقدار الله تعالى يلمح هنا عناية الحق سبحانه بأن أحدث هذا التغيير الجذري نحو الإسلام في الجزيرة العربية بحركة المجدِّد السلفية، قبيل ظهور الثروة العالمية المتمثلة بالنفط فيها، مما جعلها محط اهتمام العالم، الأمر الذي شكل سورًا حصينًا حمى قلعة الإسلام وأرض الحرمين مما تحمله التأثيرات العالمية -عادة- من متغيرات ثقافية واجتماعية وأخلاقية عندما تتجه إلى خيرات الشعوب.
ولو قدر أن حدث ذلك، أعني توجه الاهتمام العالمي للخليج والجزيرة في غياب الانقلاب السياسي والاجتماعي والثقافي والأخلاقي نحو مبادئ الإسلام السلفية الصافية، والذي نجحت في إحداثه حركة المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، لو قدر ذلك لكان حال الجزيرة العربية غير الحال الذي نراه اليوم، مع خطورة موقعها وحساسيته البالغة بالنسبة إلى الحضارة الإسلامية، فالحمد لله الذي لطف بحسن تدبيره، وبالغ حكمته، ما حفظ به دينه وأمة الإسلام.
وقد قامت دعوته -رحمه الله تعالى- على فكرتين جوهريتين:
الأولى: تخليص أصل دين الإسلام وسر حيويته وقوته، وهو التوحيد، من كل شوائبه التي علقت في حياة المسلمين، فردهم إلى أصل التوحيد الذي دعا إليه القرآن وبينته السنة وحارب كل ما يعكر على هذا الأصل، وطهّر الجزيرة العربية من كل مظاهر الوثنية والشرك وتعلق العباد بغير الله تعالى، وقطع كل صور الكهنوت والدجل حول الأضرحة وقبور الأولياء وما يتبعها من الخرافات التي شوهت صورة الإسلام؛ فحمى بذلك أصل الدين وينبوع الرسالة المحمدية.
وقد أشيع عنه بسبب هذه الحملة الصارمة لحماية جناب التوحيد، أنه يطعن في الرسول والأولياء ويكفِّر المسلمين ويستبيح دماءهم، ولم يكن ذلك سوى افتراءات وأكاذيب، وقد ردَّ عليها في حياته في مؤلفاته، كما ردَّ عليها تلاميذه وأتباعه من بعده في مؤلفات كثيرة وفندوها.
الثانية: تخليص مصدر تلقي الدين -القرآن والسنة- من كل الشوائب التي تعكر على الاستقاء منهما، نبعًا صافيًا لا كدر فيه، فدعا المجدد إلى تقديم الكتاب والسنة على كل ما يخالفهما من موروثات الفرق الضالة من الأقوال المعتمدة على علم الكلام والفلسفة، أو مقامات وأذواق التصوف البدعي، أو التعصب لآراء الرجال، شأنه في ذلك شأن كل العلماء من قبله في مسيرة التجديد كلها من عصر الخلفاء إلى يومنا هذا، وبهذه الفكرة حمى الدين وأرجع الناس إلى الأصل المحفوظ؛ لأنه علم أن سر ظهور الأمة وعزها هو تمسكها بهذا الأصل في بادئ الأمر، وإذا أرادت العودة إلى الظهور والعز فعليها بالرجوع إلى ذلك السر نفسه.
إذن فالوهابية ليست فكرة جديدة، وإنما هي الدعوة الإسلامية نفسها في صورتها السلفية النقية الصافية، وهي حركة تجديدية تعتمد على أصول الشريعة نفسها التي قامت عليها المذاهب الفقهية الأربعة المتعمدة، وتستند إلى مصادر التشريع المعتبرة، وترجع إلى مراجع العلم والفتوى نفسها التي يزخر بها التراث الفقهي الإسلامي، غير أن اعتماد غالب علماء هذه الدعوة -وليس كلهم- على مذهب الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله- في الفروع الفقهية على أساس الاتباع والانتصار للدليل وليس التقليد والتعصب المذهبي. وأما في مسائل الاعتقاد فإنهم لم يزيدوا قيد أنملة على ما أجمع عليه السلف الصالح دعوة المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله من الصحابة والتابعين والأئمة الأربعة وكبار أتباعهم، وكل من له قدم صدق من أئمة الدين والعلم في كل العصور.
وما زالت علوم ومعارف علماء الحركة السلفية من أتباع مدرسة المجدد محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- أقرب إلى الكتاب والسنة، وفتاواهم أسد وأعدل، ونهجهم أوسط المناهج في تلقي وفهم وتعليم علوم الشريعة، ومواقفهم أحكم وأعلم وأسلم المواقف بالنظر إلى غيرهم في الجملة، وتمسكهم بما كان عليه السلف من العقائد والعلوم والمعارف والأخلاق والسلوك في أصول الشريعة وفروعها، تمسكهم بذلك أقوم وأهدى سبيلاً.
ولا ينكر هذا كله إلا مكابر أو جاهل لا يعرف حقيقة هذه الدعوة ومكانة علمائها، أو متعصب أعماه هواه عن الإنصاف

المصدر: موقع قصة الاسلام عن موقع هيئة الدعوة والإفتاء في العراق




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : ام عبد المجيد

دعوة المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله





دعوة المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله


التعديل الأخير تم بواسطة الحياة أمل ; 2013-11-06 الساعة 08:11 PM
عرض البوم صور ام عبد المجيد   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-06, 08:13 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,885 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام عبد المجيد المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: دعوة المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله


جزآه الله خير الجزآء على مآقدم للمسلمين
بآرك الرحمن فيك أخية على النقل النآفع ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
موقع, محمد, هيئة, الإسلام, العراق, عبدالوهاب

دعوة المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
قول العلامة الألوسي في [ محمد بن عبدالوهاب ]
خمسون سؤالا وجوابا في العقيدة للشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله-
شرح الأصول الثلاثة للإمام محمد بن عبدالوهاب
صورة لقائد دعوة التوحيد الشيخ محمد عبدالوهاب رحمه الله
من أقوال الشيخ محمد بن عبدالوهاب | بطاقات دعوية


الساعة الآن 03:44 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML