آخر 10 مشاركات
إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله           »          مطوية (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ)           »          فضل الإكثار من صيام النوافل           »          هل طه من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم ؟           »          السعادة الزوجية           »          معركة حارم           »          أمثلة من جرائم وخيانات الرافضة العبيديين والقرامطة في التاريخ الإسلامي خلال القرن الر           »          قصيدة رائعة في حسن الظن بالله لابن وهيب الحميري           »          تواضع العلماء           »          أنا تَئِق ، وصاحبي مَئِق ، فكيف نتفق ؟


منتديات أهل السنة في العراق

أخبار الثورة السورية اخبار الثورة السورية و عمليات المعارضة السورية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-02-02, 11:05 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
السنانية
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 21
المشاركات: 259 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 65
نقاط التقييم: 251
السنانية is a jewel in the roughالسنانية is a jewel in the roughالسنانية is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
السنانية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : أخبار الثورة السورية
Icon5 ما حُـكم مواجهة وقِتال النّظام النّصيري في سوريا ؟

ما حُـكم مواجهة وقِتال النّظام النّصيري في سوريا ؟
الشيخ عبد الرحمن السحيم

السؤال
نحن في سوريا نواجه نظاما لا يخاف الله تعالى وتعرف يا فضيلة الشيخ ما نتعرض له من قتل وتنكيل وقد أعلن بعض العلماء بوجوب جهاد هذا النظام فهل يجوز لنا حمل السلاح لمواجهتهم وهل يجوز قتل من يعين النظام المجرم على اعتقال الناس وقتلهم كالمخبرين أو عناصر أفرع الخابرات الرجاء الإجابة ولكم جزيل الشكر



الجواب
يجب أن يُجَاهَد مثل ذلك النظام ؛ لأنه نِظام كافِر ، ولأنه قد طَغى وبَغى وأفسد في الأرض هو وأعوانه .



ومثل هؤلاء لا يَرْدَعهم إلاّ القوّة .


وقِتال النصيرية وإخراجهم مِن بلاد الإسلام ، وتطهير بلاد الإسلام منهم هو صنيع أهل الإيمان ، وهو مِن أفضل الأعمال ، بل أفضل مِن ابتداء جِهاد الكُفّار ، كما قرره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله .

فقد سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :


هَلْ دِمَاءُ الْنُصَيْرِيَّة الْمَذْكُورِينَ مُبَاحَةٌ وَأَمْوَالُهُمْ حَلالٌ أَمْ لا ؟ وَإِذَا جَاهَدَهُمْ وَلِيُّ الأَمْرِ أَيَّدَهُ اللَّهُ تَعَالَى بِإِخْمَادِ بَاطِلِهِمْ وَقَطَعَهُمْ مِنْ حُصُونِ الْمُسْلِمِينَ وَحَذَّرَ أَهْلَ الإِسْلامِ مِنْ مُنَاكَحَتِهِمْ وَأَكْلِ ذَبَائِحِهِمْ وَأَلْزَمَهُمْ بِالصَّوْمِ وَالصَّلاةِ وَمَنَعَهُمْ مِنْ إظْهَارِ دِينِهِمْ الْبَاطِلِ وَهُمْ الَّذِينَ يَلُونَهُ مِنْ الْكُفَّارِ: هَلْ ذَلِكَ أَفْضَلُ وَأَكْثَرُ أَجْرًا مِنْ التَّصَدِّي وَالتَّرَصُّدِ لِقِتَالِ التَّتَارِ فِي بِلادِهِمْ وَهَدْمِ بِلادِ سَيِسَ وَدِيَارِ الإِفْرِنْجِ عَلَى أَهْلِهَا ؟ أَمْ هَذَا أَفْضَلُ مِنْ كَوْنِهِ يُجَاهِدُ الْنُصَيْرِيَّة الْمَذْكُورِينَ مُرَابِطًا ؟


فأجاب رحمه الله :


هَؤُلَاءِ الْقَوْمُ الْمُسَمَّوْنَ بالْنُصَيْرِيَّة هُمْ وَسَائِرُ أَصْنَافِ الْقَرَامِطَةِ الْبَاطِنِيَّةِ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى؛ بَلْ وَأَكْفَرُ مِنْ كَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ ، وَضَرَرُهُمْ عَلَى أُمَّةِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْظَمُ مِنْ ضَرَرِ الْكُفَّارِ الْمُحَارِبِينَ مِثْلَ كُفَّارِ التَّتَارِ والفرنج وَغَيْرِهِمْ ؛ فَإِنَّ هَؤُلاءِ يَتَظَاهَرُونَ عِنْدَ جُهَّالِ الْمُسْلِمِينَ بِالتَّشَيُّعِ وَمُوَالاةِ أَهْلِ الْبَيْتِ ، وَهُمْ فِي الْحَقِيقَةِ لا يُؤْمِنُونَ بِاَللَّهِ وَلا بِرَسُولِهِ وَلا بِكِتَابِهِ وَلا بِأَمْرِ وَلا نَهْيٍ وَلا ثَوَابٍ وَلا عِقَابٍ وَلا جَنَّةٍ وَلا نَارٍ وَلا بِأَحَدِ مِنْ الْمُرْسَلِينَ قَبْلَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلا بِمِلَّةِ مِنْ الْمِلَلِ السَّالِفَةِ ...


وَمِنْ الْمَعْلُومِ عِنْدَنَا أَنَّ السَّوَاحِلَ الشَّامِيَّةَ إنَّمَا اسْتَوْلَى عَلَيْهَا النَّصَارَى مِنْ جِهَتِهِمْ وَهُمْ دَائِمًا مَعَ كُلِّ عَدُوٍّ لِلْمُسْلِمِينَ ؛ فَهُمْ مَعَ النَّصَارَى عَلَى الْمُسْلِمِينَ . وَمِنْ أَعْظَمِ الْمَصَائِبِ عِنْدَهُمْ فَتْحُ الْمُسْلِمِينَ لِلسَّوَاحِلِ وَانْقِهَارُ النَّصَارَى ؛ بَلْ وَمِنْ أَعْظَمِ الْمَصَائِبِ عِنْدَهُمْ انْتِصَارُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى التَّتَارِ ...


وَقَدْ اتَّفَقَ عُلَمَاءُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى أَنَّ هَؤُلاءِ لا تَجُوزُ مُنَاكَحَتُهُمْ ؛ وَلا يَجُوزُ أَنْ يَنْكِحَ الرَّجُلُ مَوْلاتِهِ مِنْهُمْ ، وَلا يَتَزَوَّجَ مِنْهُمْ امْرَأَةً ، وَلا تُبَاحُ ذَبَائِحُهُمْ ...


وَلا يَجُوزُ دَفْنُهُمْ فِي مَقَابِرِ الْمُسْلِمِينَ ، وَلا يُصَلَّى عَلَى مَنْ مَاتَ مِنْهُمْ ...


وَأَمَّا اسْتِخْدَامُ مِثْلِ هَؤُلاءِ فِي ثُغُورِ الْمُسْلِمِينَ أَوْ حُصُونِهِمْ أَوْ جُنْدِهِمْ ، فَإِنَّهُ مِنْ الْكَبَائِرِ ، وَهُوَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ يَسْتَخْدِمُ الذِّئَابَ لِرَعْيِ الْغَنَمِ ؛ فَإِنَّهُمْ مِنْ أَغَشِّ النَّاسِ لِلْمُسْلِمِينَ وَلِوُلاةِ أُمُورِهِمْ ، وَهُمْ أَحْرَصُ النَّاسِ عَلَى فَسَادِ الْمَمْلَكَةِ وَالدَّوْلَةِ ...



وَلا رَيْبَ أَنَّ جِهَادَ هَؤُلاءِ وَإِقَامَةَ الْحُدُودِ عَلَيْهِمْ مِنْ أَعْظَمِ الطَّاعَاتِ وَأَكْبَرِ الْوَاجِبَاتِ ، وَهُوَ أَفْضَلُ مِنْ جِهَادِ مَنْ لا يُقَاتِلُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ ؛ فَإِنَّ جِهَادَ هَؤُلاءِ مِنْ جِنْسِ جِهَادِ الْمُرْتَدِّينَ . وَالصِّدِّيقُ وَسَائِرُ الصَّحَابَةِ بَدَءُوا بِجِهَادِ الْمُرْتَدِّينَ قَبْلَ جِهَادِ الْكُفَّارِ مِنْ أَهْل الْكِتَابِ ؛ فَإِنَّ جِهَادَ هَؤُلاءِ حِفْظٌ لِمَا فُتِحَ مِنْ بِلادِ الْمُسْلِمِينَ ، وَأَنْ يَدْخُلَ فِيهِ مَنْ أَرَادَ الْخُرُوجَ عَنْهُ . وَجِهَادَ مَنْ لَمْ يُقَاتِلْنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ زِيَادَةِ إظْهَارِ الدِّينِ . وَحِفْظُ رَأْسِ الْمَالِ مُقَدَّمٌ عَلَى الرِّبْحِ .


وَأَيْضًا فَضَرَرُ هَؤُلاءِ عَلَى الْمُسْلِمِينَ أَعْظَمُ مِنْ ضَرَرِ أُولَئِكَ ؛ بَلْ ضَرَرُ هَؤُلاءِ مِنْ جِنْسِ ضَرَرِ مَنْ يُقَاتِلُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ ، وَضَرَرُهُمْ فِي الدِّينِ عَلَى كَثِيرٍ مِنْ النَّاسِ أَشَدُّ مِنْ ضَرَرِ الْمُحَارِبِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ .


وَيَجِبُ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ أَنْ يَقُومَ فِي ذَلِكَ بِحَسَبِ مَا يَقْدِرُ عَلَيْهِ مِنْ الْوَاجِبِ ، فَلا يَحِلُّ لأَحَدِ أَنْ يَكْتُمَ مَا يَعْرِفُهُ مِنْ أَخْبَارِهِمْ ؛ بَلْ يُفْشِيهَا وَيُظْهِرُهَا لِيَعْرِفَ الْمُسْلِمُونَ حَقِيقَةَ حَالِهِمْ ، وَلا يَحِلُّ لأَحَدِ أَنْ يُعَاوِنَهُمْ عَلَى بَقَائِهِمْ فِي الْجُنْدِ والمستخدمين ، وَلا يَحِلُّ لأَحَدِ السُّكُوتُ عَنْ الْقِيَامِ عَلَيْهِمْ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ . وَلا يَحِلُّ لأَحَدِ أَنَّ يَنْهَى عَنْ الْقِيَامِ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ ؛ فَإِنَّ هَذَا مِنْ أَعْظَمِ أَبْوَابِ الأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنْ الْمُنْكَرِ وَالْجِهَادِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ تَعَالَى ؛ وَقَدْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ) ، وَهَؤُلاءِ لا يَخْرُجُونَ عَنْ الْكُفَّارِ وَالْمُنَافِقِينَ . وَالْمُعَاوِنُ عَلَى كَفِّ شَرِّهِمْ وَهِدَايَتِهِمْ بِحَسَبِ الإِمْكَانِ لَهُ مِنْ الأَجْرِ وَالثَّوَابِ مَا لا يَعْلَمُهُ إلاَّ اللَّهُ تَعَالَى . اهـ .



وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :


" الدُّرْزِيَّةُ " و " الْنُصَيْرِيَّة " كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ ، لا يَحِلُّ أَكْلُ ذَبَائِحِهِمْ ، وَلا نِكَاحُ نِسَائِهِمْ ؛ بَلْ وَلا يُقِرُّونَ بِالْجِزْيَةِ ؛ فَإِنَّهُمْ مُرْتَدُّونَ عَنْ دِينِ الإِسْلامِ لَيْسُوا مُسْلِمِينَ ؛ وَلا يَهُودَ وَلا نَصَارَى ، لا يُقِرُّونَ بِوُجُوبِ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ ، وَلا وُجُوبِ صَوْمِ رَمَضَانَ ، وَلا وُجُوبِ الْحَجِّ ، وَلا تَحْرِيمِ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ الْمَيْتَةِ وَالْخَمْرِ وَغَيْرِهِمَا . وَإِنْ أَظْهَرُوا الشَّهَادَتَيْنِ مَعَ هَذِهِ الْعَقَائِدِ فَهُمْ كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ . اهـ .



وعلى مَن استطاع أن يُجاهِد هؤلاء أن يبذل ما في وُسْعه لِقتالهم وإخراجهم مِن بلاد الشام ، وتطهير بلاد المسلمين منهم ، وكَفّ شَرّهم وأذاهم ، والقضاء عليهم .


وليس أمام المسلمين اليوم في الشام سوى حَمْل السلاح وقِتال النظام وأعوانه ؛ لأنهم لم يَتْرُكوا خيارًا غير ذلك .


ومما يُلْحَظ : العَفو عن بعض الذين نَكّلوا بالمسلمين وسَفَكوا دِمائهم مِن عملاء النِّظَام ، والواجب التنكيل بهم ليكونوا عِبرَة للمُعْتبرين ، واقتصاصا ِلِمَن قَتَلوهم مِن المسلمين .


والمصلحة في مثل هذا الموطن وفي مثل أولئك المجرمين أن يُعامَلوا بأشدّ ما تكون المعاملة ، ليكونوا عِبْرَة لإخوانهم المجرمين .


فمَن تم القبض عليه مِن القنّاصة أو الشّبّيحة يجب أن يُقْتَلوا ، إلاّ أن تكون هناك مصلحة يراها القائد ، بحيث تَربوا على التنكيل بهم ، مثل افتداء مَن بأيدي المجرمين مِن المسلمين أو المسلمات .



كما لُوحِظ في الفترة الأخيرة ظُهور مُصْطَلَح " الطائفة العلوية " ، ويُراد به النصيرية ، ولا شكّ أن هذا مِن تحسين صورة النصيرية الرافضية الباطنية ، والذي سمّاهم بهذا الاسم هو الاحتلال الفرنسي تلميعا لصورتهم ، وتَحْسِينًا لهم أمام الناس ، والواجب أن يُسَمَّوا بِما تَسَمَّوا به قديما ، وهو " النصيرية " .



أسأل الله أن ينصر إخواننا في الشام ، وأن يَهزِم جُنْد النصيرية الباطنية الباطلة ، وأن يُقرّ أعين المسلمين بالتمكين لهم مِن رِقاب الكَفَرة المجرمين .


وأن يَجعل زُمرة أكابر المجرمين عِبرة للمعتبرين ، وأن يُرينا فيهم ما تُشْفَى به صدور قوم مؤمنين .


-----------------------



منقووووووووول




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : أخبار الثورة السورية











عرض البوم صور السنانية   رد مع اقتباس
قديم 2013-02-02, 12:33 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
إسلامية
اللقب:
:: عضو برونزي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 41
المشاركات: 74 [+]
معدل التقييم: 60
نقاط التقييم: 51
إسلامية will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
إسلامية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : السنانية المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: ما حُـكم مواجهة وقِتال النّظام النّصيري في سوريا ؟

يا مسلمين عليكم بتطهير بلادكم من الشيعة
بطردهم من بلادكم












توقيع : إسلامية

مسلمة سنية موحدة عربية حره
من البحرين
إذا ارتفع ضجيج الباطل فلا تهمسي بالحق من بين جنباته
وإنما كوني أعلى صوتا وأشد ثباتا

عرض البوم صور إسلامية   رد مع اقتباس
قديم 2013-02-02, 08:32 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,890 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : السنانية المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: ما حُـكم مواجهة وقِتال النّظام النّصيري في سوريا ؟



[...
نسأل الله النصر والتمكين لأهلنآ في سوريآ
وأن يُطهر الله بلآد المسلمين في كل مكآن
اللهم نصرك الذي وعدت

بآرك الله فيك على النقل
::/












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مواجهة, وقِتال, النّصيري, النّظام, حُـكم, سوريا

ما حُـكم مواجهة وقِتال النّظام النّصيري في سوريا ؟


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
أساليب نبوية في مواجهة كيد الأعداء
كيف انهار جيش (الأسد) في مواجهة الثورة؟!/ع. ر . أحمد رحال*
أهل السنة في العراق وسبل مواجهة الصفويين
ما حُـكم عبارة (سيمطر الله علي تعويضا تندهش منه الأفئدة) ؟
مواجهة بين الحكومة والمسلحين


الساعة الآن 06:42 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML