آخر 10 مشاركات
مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام           »          الواجب تجاه النعم           »          معركة حارم           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-12-23, 09:19 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
أم شيماء
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 1004
العمر: 36
المشاركات: 175 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 57
أم شيماء will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
أم شيماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Post ضابط الحكم على الدار بأنها دار إسلام أو كفر

مجموعة من اهل العلم من اهل السنة و الجماعة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

حول ضابط الحكم على الدار
دار إسلام او دار كفر.



الشيخ الألباني رحمه الله:

(إن بلاد الإسلام اليوم ليست كما كانت من قبل ولكنها على كل حال هي ليست بلاد كفر ، بل هي بلاد إسلام )
سلسلة الهدى و النور شريط رقم 771 نقلاً عن كتاب العنبري


و قال الإمام الألباني كذلك في شريط رقم 355 من سلسلة الهدى و النور جواباً على سؤال :

هناك قول يقوله بعض الناس أن الدار تكون دار إسلام إذا كان الحكم إسلامي ويطبق شرع الله في هذه الدار حتى لو كان جل أهلها من الكفار و الديار ديار كفر إذا كان [ ... ] لا يحكم فيها بما أنزل الله ولو كان جل أهلها من المسلميين ، فهل هذا القول صحيح ؟!
الشيخ : لا ليس بصحيح ..
هذا القول إيش معناه ؟! ما هو من لوازمه ؟!
مثلاً : هذه البلاد أو بلاد سوريا أو غيرها من البلاد الأخرى التي يحكم حكامها مع الأسف كالجزائر بالقوانيين الأرضية
هذه أي قسم من البلاد ؟! بلاد حربية ؟!

السائل : لا ليست بحربيه
الشيخ مقاطعاً : معلش أنا أجبتك لكن نريد أن نصل بطريق تسلسل منطقي فكري إلى إبطال هذا القول .
إذا كانت هذه البلاد ليست بلاد إسلامية لأنها ابتليت بحكام لا يحكمون بما أنزل الله ، ثم هؤلاء الحكام على قسمين :
قسم يعترف بأنه يجب أن يكون الإسلام هو الحاكم ، لكن ! هوى النفس و تعرف المصالح !!
و قسم ثاني : [ يقولك لك ] الإسلام هذا رجعي ولا يصلح لأن يكون حاكماً في هذا الزمان لأن الزمان تغير .. [ هؤلاء ] كفار

السائل : بنص الآية { و من لا يحكم بما أنزل الله ...}
الشيخ الألباني : نعم ! [ لكن ] الآية لها تأويلات كما قال ترجمان القرآن ( كفر دون كفر ليس كما يذهبون إليه ، كفر دون كفر ) ولذلك قلت أنا أن الذين يحكمون اليوم في بلاد الاسلام هم قسمان قسم يعترف بأن الحكم للإسلام هو الواجب ولكن كالمرابي و السارق و الزاني و الغاش و الذي ينم و يستغيب إلى آخره كل هؤلاء يخالفون الإسلام فإذا استحلوا شيئاً من هذه المعاصي فهم كفار ، و إذا قالوا لا حول ولا قوة إلا بالله الله يتوب علينا الله يهدينا إلى آخره يعني [ عقيدتهم ] صحيحة لكن عملهم مخالف للعقيدة ، فهؤلاء لا نحكم بردتهم .
قسم ثاني من الحكام كما قلت لك آنفاً يقولون الإسلام لا يصلح للحكم في هذا الزمان ، هؤلاء مرتدون .
فالآن كثير من البلاد الإسلامية أكثر البلاد الإسلامية إذا ما قلنا كل البلاد الإسلامية محكومة بالقوانين لكن بنسب متفاوته يعني قسم كبير منها قد تكون أحكامها موافقة للإسلام أكثر ، قسم منها مخالفة للإسلام أكثر ، وبين ذلك مراتب و درجات ، ولا يهمنا نحن مثل هذه التفاصيل لأننا نحن الآن نعيش في عهد عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم [ عندما نصير ] نصير كتلة و بإمكاننا أن نقاتل الحاكم الكافر ، الإسلام لا يأمر بمقاتلة الحاكم الكافر ابتداءً إنما يدعوه كما فعل الرسول عليه السلام بكسرى و قيصر و المقوقس و إلى آخره

الذين يستجيبون الحمد لله الذين لا يستجيبون هل قاتلهم طفرة أم تهيأ لذلك ؟! تهيأ لذلك
فنحن اذا بتلينا الآن ، كما هو أقرب شاهد الجزائر بحكام أوروبيين تقليديين أخذوا نظام فرنسا [ الذي ] استعمرهم قرناً من الزمان و زيادة فهم يحكمون بهذه القوانيين الآن هل نبدأ بمقاتلتهم و نحن ما بدأنا بمقاتلة شهوات أنفسنا و تربيتها على الكتاب و السنة وما تجمعنا و تكتلنا كما شرحنا آنفاً ، لا الآن وقت عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم ، فإذا صار عندنا هذه الكتلة كما شرحنا آنفاً نقول أيها الحاكم إما أن تحكم بما أنزل الله و إما أن تدع الحكم لمن يحكم بما أنزل الله و إلا فالقتال بيننا وبينك ..
هكذا الإسلام [ ليس ] ثورة [ ليس ] قضية لعبة نريق فيها دماء بريئة دون أي فائدة تذكر
ونسأل الله أن يلهمنا العمل بالكتاب و السنة و أن يربينا على ذلك . ] ا.هـ
( كل ما بين [ ] في التفريغ بتصرف مني )
من مقال لجميل حمامي بتقريظ شيخنا الغامدي حفظه الله

--------------------------------------------------
الشيخ ابن العثيمين 1421هـ رحمه الله :
الهجرة في اللغة: "مأخوذة من الهجر وهو الترك".
وأما في الشرع فهي كما قال الشيخ: "الإنتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام". وبلد الشرك هو الذي تقام فيها شعائر الكفر ولا تقام فيه شعائر الإسلام كالأذان والصلاة جماعة، والأعياد، والجمعة على وجه عام شامل، وإنما قلنا على وجه عام شامل ليخرج ما تقام فيه هذه الشعائر على وجه محصور كبلاد الكفار التي فيها أقليات مسلمة فإنها لا تكون بلاد إسلام بما تقيمه الأقليات المسلمة فيها من شعائر الإسلام، أما بلاد الإسلام فهي البلاد التي تقام فيها هذه الشعائر على وجه عام شامل. اهـ
المصدر: مكتبة الشيخ إصدار موقع روح الإسلام شرح الأصول الثلاثة

--------------------------------------
وقال أيضا رحمه الله:
قال في الدقيقة 26 من الشريط 13 من أشرطة التفسير جواباً على السؤال التالي :
السائل : بالنسبة لحد دار الإسلام و حد دار الكفر ؟!
الشيخ : دار الإسلام هي التي تقام فيها شعائر الإسلام بقطع النظر عن حكامها ، حتى لو تولى عليها رجل كافر و هي مما يظهر به شعائر الإسلام فهي دار إسلام ، يؤذن فيها يقام فيها الصلاة تقام فيها الجمع يقوم فيها الأعياد الشرعية و الصوم و الحج وما أشبه ذلك هذه ديار إسلام ، حتى لو كان حكامها كفاراً ، لأن النبي عليه الصلاة والسلام أمرنا إذا رأينا كفراً بواحاً أن نقاتل ، و معنى ذلك أن بلادنا بقيت بلاد إسلام تقاتل هذا الكافر و تزيله من الحكم .
فأما قول من يقول إن بلاد الإسلام هي التي يحكمها المسلمون أي يكون حكامها مسلمين فهذا ليس بصحيح، لو طبقنا هذا القول على واقع الناس اليوم كم تكون بلاد الإسلام ؟! يمكن بلد أو بلدين الله أعلم هذا !!
إنما على كل حال مو هذا صحيح
إذا كانت شعائر الإسلام تُظهر في هذه البلاد فإنها بلاد إسلام، فإنها بلاد إسلام.
بقي علينا إذا كان يظهر فيها شعائر الإسلام و شعائر الكفر ، كما لو كان يسمع فيها الأذان وتقام فيها الجمعات ، ولكن يسمع فيها أيضاً أبواق اليهود و نواقيس النصارى في نفس الوقت و تقام فيها صلوات النصارى و اليهود فماذا نسميه ؟!
في هذا الحال قد نرجع إلى الحكام و الأغلبية ، لأنه الحاكم قد يعجز عن إزالة شعائر الكفر ، فإذا كان غالب البلد مسلميين وحكامها مسلميين قلنا هذه بلاد إسلام و إن كان فيها شيء شعائر الكفر لأن الغلبة كمية و سلطة للمسلميين لكن هذه معاصي يعجزون أن يزيلوها ؛ الواجب إزالتها و منعها لأنه حتى اظهار الصليب ممنوع في بلاد الإسلام كونه يعلن الصليب مثلاً على الكنائس أو في الطرقات و ما أشبه ذلك هذا ممنوع في بلاد الاسلام .

السائل : يسأل عن حكم شيخ الإسلام في ماردين ..
الشيخ : ما أدري حاله في ذاك الوقت شيخ الإسلام .
نحن نضع حكماً بقطع النظر عن تعيين البلد ، نقول ما ظهرت فيها شعائر الإسلام فهي بلاد اسلام ، و ما ظهر فيها شعائر الكفر فهي بلاد كفر ، وما ظهر فيها هذا وهذا فنرجع إلى الحاكم و الأغلبية .

--------------------------------------------
العلامة أحمد بن يحيى النجمي رحمه الله :
السائل : سؤال من فرنسا : قال الحافظ أبو بكر الإسماعيلي أن الدار دار الإسلام ما دام النداء بالصلاة و الإقامة ظاهرين و أهلها ممكنين منها آمنين لا دار الكفر كما رأته المعتزلة ، فهل البلد الذي يحكم فيه بغير ما أنزل الله كالمغرب أو الجزائر يعتبر دار الإسلام أم لا ؟
الشيخ : البلد الذي يحكم فيه بالقوانيين ما نستطيع أن نحكم بكفر هؤلاء لاحتمال أنه يمكن أن هذا حصل منه لرغبة أو رهبة وكذلك الإستحلال الفعلي لا يكون دليلاً على التكفير لكن ان استحل استحلالاً عقدياً فنحن نحكم بكفره ، يعني مثلاً شَرِب الخمر أو يعني جعل في بلدته مثل هذا ، فإن كان فعل ذلك وهو يعتقد حكم الله هو الحق ولكن نزولاً على رغبة الآخرين ، فهذا لم يخرج من الإسلام يكون فاسقاً ، أما إن قال مثلاً بأن شرب الخمر و أكل الخنزير أو ما أشبه ذلك أنه يجوز شرعاً و اعتقد ذلك فهذا لا شك في كفره
فالمهم أن يعني لا نستطيع أن نكفر الدولة هذه إلا إذا زعمت أن القوانين تساوي حكم الشرع أو أحسن منه فلا شك في كفرها.

السائل : يسئل عن المواطنيين في البلد .
الشيخ : المواطنيين إن كفر مثلاً القائم على الدولة فإنه لا يجوز أن يكفر الناس كلهم يكفر الناس وحده ومن يكون متعاوناً معه و راضياً بذلك .
السائل : هل البلد بلاد كفر ؟!
الشيخ : لأ ، البلد إذا كان يعلن فيها شهادة أن لا إله إلا الله يعلن فيها الأذان يصلى في المساجد و ما أشبه ذلك يقال بلاد إسلام .] ا.هـ
من مقال لجميل حمامي بتقريظ شيخنا الغامدي حفظه الله

----------------------------------------
الشيخ صالح الفوزان:
السؤال:
يقول فضيلة الشيخ وفقكم الله : بعض الإخوة قد يختلفون اختلافا كبيرا في تحديد دور الكفر ودور الإسلام فما هو الضابط في ذلك بارك الله فيكم؟
الجواب:
دار الكفر هي التي يحكم فيها بغير ما أنزل الله، هذا ما قرره أهل العلم أن البلاد التي لا تحكم بالشريعة ـ شريعة الله ـ تعتبر دار كفر، وكذلك البلاد تظهر فيها أعلام الشرك، أعلام الشرك تظهر فيها ـ الأصنام الأوثان ـ ولا تغير ولا ترفع هذه بلاد كفر.اهـ
------------------------
السؤال:

أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة ، يقول : أورد الشوكاني في كتاب السيل الجرار عن دار الإسلام ودار الكفر أن الاعتبار بظهور الكلمة ، فإن كانت الأوامر والنواهي في الدار لأهل الإسلام بحيث لا يستطيع من فيها من الكفار أن يتظاهر بكفره إلا لكونه مأذونا له بذلك من أهل الإسلام فهذه دار إسلام ، وإن كان الأمر بالعكس فالدار بالعكس ، السؤال : هل الدولة التي تحكم بالقوانين الوضعية يقال عنها إنها بلاد مسلمة أو دولة كافرة بغض النظر عن شعبها ؟
الجواب:
الذي عليه علماء الدعوة أن العبرة بالحكم، إن كان الحكم بالشريعة فالبلاد إسلامية، وإن كان الحكم بغير الشريعة فالبلاد غير إسلامية ولو كان فيها مسلمون، العبرة بالحكم في البلد.
وقول الشوكاني يتفق في الظاهر مع هذا لأنه ما يحصل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واختفاء الباطل وظهور الحق إلا إذا كان الحكم بدين الإسلام، أما إذا كان الحكم بالقانون، فالقانون للناس يحدث هوى، الملحد والمسلم قد يكون الملحد عنده أحسن من المسلم، إذا كان الحكم للقانون فلن يتحقق ما قاله الإمام الشوكاني أما إذا كان الحكم للشريعة فيتحقق.
العبرة بالحكم نوعية الحكم في البلاد، إن كان بالشرع فهي مسلمة وإن كان الحكم با.اهـ
من موقع الشيخ قسم الفتاوى الأجوبة من تفريغي.

-------------------------------------------
الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله
قال (الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام) بلد الشرك هي كل بلد يظهر فيها الشرك ويكون غالبا؛ إذا ظهر الشرك في بلد وصار غالبا كثيرا أكثر من غيره, صارت تسمى بلد شرك, سواء كان هذا الشرك في الربوبية, أو كان في الإلهية, أو كان في مقتضيات الإلهية من الطاعة والتحكيم ونحوها. بلد الشرك هي البلد التي يظهر فيه الشرك ويكون غالبا.
هذا معنى ما قرره الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله حينما سئل عن دار الكفر ما هي؟ قال: دار الكفر هي الدار التي يظهر فيها الكفر ويكون غالبا.
إذن إذا ظهر الشرك في بلدة وصار ظهوره غالبا, معنى ذلك أن يكون منتشرا ظاهرا بينا غالبا الخير, فإن هذه الدار تسمى بلد شرك, هذا باعتبار ما وقع وهو الشرك, أما باعتبار أهل الدار فهذه مسألة فيها خلاف بين أهل العلم أن يُنظر في تسمية الدار بدار إسلام ودار شرك إلى أهلها.

وقد سئل شيخ الإسلام رحمه الله عن بلد تظهر فيها أحكام الكفر, وتظهر فيها أحكام الإسلام, فقال هذه الدار لا يحكم عليها دار كفر, ولا أنها دار إسلام, بل يعامل المسلم فيها بحسبه، ويعامل فيها الكافر بحسبه.
وقال بعض العلماء الدار إذا ظهر فيها الأذان وسُمع وقت من أوقات الصلوات فإنها دار إسلام, لأن النبي عليه الصلاة والسلام كان إذا أراد أن يغزو قوما أن يصبحهم, قال لمن معه: «انتظروا» فإن سمع أذانا كفّ، وإن لم يسمع أذانا قاتل، وهذا فيه نظر, لأن الحديث على أصله، وهو أن العرب حينما يُعلون الأذان، معنى ذلك أنهم يقرون ويشهدون شهادة الحق لأنهم يعلمون معنى ذلك، وهم يؤدون حقوق التوحيد الذي اشتمل عليه الأذان، فإذا شهدوا أن لا إله إلا الله ورفعوا الأذان بالصلاة، معنى ذلك أنهم انسلخوا من الشرك وتبرؤوا منه، وأقاموا الصلاة، وقد قال جل وعلا (فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ)[التوبة:11]، (فَإِنْ تَابُوا) من الشرك، (وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ)، ذلك لأن العرب كانوا يعلمون معنى التوحيد، فإذا دخلوا في الإسلام وشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، دل ذلك أنهم يعملون بمقتضى ذلك، أما في هذه الأزمنة المتأخرة فإن كثيرين من المسلمين، يقولون لا إله إلا الله، محمد رسول الله، ولا يعلمون معناها، ولا يعملون بمقتضاها، بل تجد الشرك فاشيا فيهم، ولهذا نقول إن هذا القيد أو هذا التعريف وهو أن دار الإسلام هي الدار التي يظهر فيها الأذان بالصلوات، أنه في هذه الأزمنة المتأخرة أنه لا يصح أن يكون قيدا، والدليل على أصله وهو أن العرب كانوا ينسلخون من الشرك، ويتبرؤون منه ومن أهله، ويقبلون على التوحيد، ويعملون بمقتضى الشهادتين، بخلاف أهل هذه الأزمان المتأخرة.
والأظهر هو الأول في تسمية الدار، ولا يلزم من كون دارٍ ما دار شرك أو دار إسلام، أن يكون هذا حكم على الأفراد الذين في داخل الدار، بل قلنا إن الحكم عليها بأنها دار كفر، أو دار شرك هذا في الأغلب بظهور الشرك والكفر، ومن فيها يعامل كل بحسبه، خاصة في هذا الزمن، لأن ظهور الكفر، وظهور الشرك بكثير من الديار، ليس من واقع اختيار أهل تلك الديار، بل هو ربما كان عن طريق تسلط، إما الطرق الصوفية مثلا، أو عن تسلط الحكومات، أو نحو ذلك، كما هو مشاهد معروف، لهذا نقول إن اسم الدار على نحو ما بينت وأما أهلها يختلف الحال. اه
المصدر :مكتبة الشيخ في موقع روح الإسلام شرح الأصول الثلاثة

---------------------------
وقال أيضا:

قال الإمام رحمه الله في إيراده للأدلة والتقعيدات على جواب هذه الشبهة (ويقال أيضًا: بنو عبيد القداح الذين ملكوا المغرب ومصر في زمان بني العباس كلُّهم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله ويدّعون الإسلام ويصلون الجمعة والجماعة، فلما أظهروا مخالفة الشريعة في أشياءَ دون ما نحن فيه أجمع العلماء على كُفْرِهم وقتالهم وأن بلادهم بلاد حرب وغزاهم المسلمون حتى استنقذوا ما بأيديهم من بلدان المسلمين)، (بنو عبيد القداح) هم الذين يسميهم كثير من المؤرخين الفاطميين ويسمون دولتهم العبيدية الدولة الفاطمية، ونسبتهم إلى فاطمة الزهراء رضي الله عنها أو إلى علي نسبة مرفوضة؛ إذْ إنّ المحققين من المؤرخين غلَّطوا هذه النسبة وقالوا: إن هؤلاء من المجوس ومن الفرس ولا ينتسبون إلى علي رضي الله عنه في النَّسب. ولهذا يُقال لهم العبيديون ولا يقال لهم الفاطميون، فهم بنو عبيد القداح.
وهذا القدَّاح قد نشأ على عقيدة الإسماعيلية ثُم هرب بعقيدته إلى اليمن، وأنشأ فيها دعوة إسماعيلية باقية إلى الآن، وانتقل بعد ذلك لما طلب إلى المغرب الأقصى فابتدأ فيها دعوته وانتقل بعد ذلك وقوي، ثم مع الزمن كثر أتباعه وجنده فبدؤوا بالحروب.
فابتدؤوا من المغرب إلى أن وصلوا إلى مصر واحتلوا كل هذه البلاد وغلبوا عليها، وأقاموا فيها الدولة المسماة بالدولة العبيدية.
والقرامطة نوع منهم من الإسماعيليين، وكان بينهم وبين بني عبيد القداح صلات قوية، وهؤلاء خدموا لهؤلاء؛ لكن حصل بينهم خلاف في آخر الأمر أدى إلى استقلال هؤلاء وهؤلاء.
فالقرامطة هم الذين غزوا البيت الحرام وقتلوا الناس فيه مثل ما قال: كبيرهم أنا الله، والله أنا، يخلق الخلق وأفنيهم أنا. وهذا لأجل اعتقادهم في نوع من الحلول واعتقاداتهم الباطنية كفرهم العلماء بها، ولما وَلُوا مصر وكانت شوكتهم فيها لم يتقدموا إلى الشام ولا إلى العراق، وإنما كانت شوكتهم فيها، ودام حكمهم نحو مائتين من السنين.
ابتلوا العلماء في عقائد باطلة حتى ذكر الحافظ الذهبي في العبر وفي غيره أنهم يأتون بالعالم السُّني فيذكرون له أشياء من عقائدهم الباطنية فإن لم يقر سُلخ جلده أمام الناس؛ يعني أحميت الناس والحديد وسلخ جلده كما تسلخ الذبيحة، وعَظُم هذا في الناس جدا.
وأسسوا للدعوة إلى دين الباطنية الأزهر المعروف الآن، ومضى عليه قرون وهو على طريقة الإسماعيلية ثم بعد ذلك لما انتهت الدولة العبيدية رجع إلى جملة أهل السنة مقابلة طوائف الباطنية.
فكانت عقائدهم في الباطن عقائد إلحادية من جنس الذين حرقهم عليه رضي الله عنه وخدّ لهم الأخاديد.
ومنهم ظهرت النصيرية.
ومنهم ظهر الدروز الذين يؤلهون الحاكم بأمر الله العبيدي.
ويعتقدون ولم يُظهروا ذلك أن الإله يَحِل في الأشخاص وأنه تنقل في سبعة حتى كان آخر هؤلاء السبعة هو الحاكم بأمر الله العبيدي؛ لأنهم يعتقدون في هذا الرقم سبعة وأول ما يدعون حين يدعون إلى الحكمة من الرقم سبعة ويذكرون له -لهم كتب كثيرة ومطبوعة وموجودة بينت مذاهبهم على الحقيقة- يذكرون له الرقم سبعة وما فيه يقولون مثلا هل تعتقد أن الله جل وعلا الحكيم يخلق سبعة سموات ويخلق سبع أراضين، ويجعل أيام الأسبوع سبعة، ويجعل الطواف سبعة، ويجعل السعي سبعة، ويجعل كذا سبعة وسبعة وسبعة، ويترك الأئمة بلا عدد سبعة فلا بد أن الإمامة ستقف عند سبعة؛ لأن الإمامة أعظم من هذه الأشياء فإذا أقر لهم بهذه المقدمة، قالوا الأئمة السبعة آخرهم إسماعيل لأن الرافضة افترقوا فرقتين فرقة يعني أبناء جعفر الرافضة بعد جعفر الصادق افترقوا فرقتين فرقة تسمى الجعفرية وفرقة تسمى الإسماعلية.
وكانت القاعدة في بنيهم -لو فصلنا بعض الشيء- كانت القاعدة في الإمامة فيهم أن الإمام هو الولد الأكبر بعد الإمام الذي قبله، وكان جعفر الصادق الإمامة منعقدة عند الرافضة والشيعة له، وكان ولده الأكبر اسمه إسماعيل وولده الأصغر اسمه موسى، فغاب إسماعيل في حياة والده جعفر الصادق في نحو ثمان وأربعين ومائة ذهبت به أمه وغابت به؛ لأن الذين كانوا يحبون أن تكون الولاية في موسى كادوا لأمه في قصة تاريخية، المهم أنها هربت وغاب إسماعيل عن الناس، فلما غاب إسماعيل مات جعفر الصادق رحمه الله تعالى وهو من العلماء الأخيار والفقهاء، لما مات رحمه الله جعفر الصادق اختلفوا من الإمام بعده؟ فقالت طائفة القاعدة أن الإمام هو الولد الأكبر فإسماعيل هو الإمام، وقال آخرون إسماعيل أمره هل نُبقي الناس بلا إمام؟
فمن قال ببقاء الإمامة في الولد الأكبر وأن إسماعيل هو الإمام وأنه هو المستحق سنقف بالإمامة حتى يرجع، سمي هؤلاء إسماعيلية.
ومن قال بإمامة موسى إذ إن الابن ألأكبر في جعفر مات أو انقطعت أخباره سُمُّوا موسوية.
ولهذا تجد أن الرافضة الاثني عشرية يركزون على نسبتهم إلى الاثني عشرية الموسوية الجعفرية، فبنسبتهم إلى جعفر يخرجون عن أهل السنة، وبنسبتهم إلى موسى يُخرجون الإسماعيلية، وبنسبتهم إلى الأئمة الإثنا عشر يخرجون كثيرا من طوائف الشيعة التي كانت في الزمن الأول لا تقول ببقاء الإمامة في اثني عشرة فقط بل تتسلسل وآخر أئمتهم العسكري، حصل له مثل ما حصل لإسماعيل في الاختفاء.
حصل للطائفتين اعتقادات مختلفة في أن هذا الغائب هو المهدي المنتظر.
فالإسماعيلية اعتقدوا في إسماعيل وأنه هو الإمام المنتظر فدعو في مواجهة الموسوية إلى نحلتهم سرا، فأصبح لهم عقائد باطنية مختلفة، وأصبح لهم تفسيرات غير ظاهرة، فهم من جهة تفسير النصوص أكثر غلوا من الرافضة؛ لأنهم يجعلون لكل نص ظاهرا وباطنا، فالظاهر للعامة يعني للسنة، والباطن لأهل الحكمة وهم الإسماعيلية.
فبنو عبيد القداح لما أقاموا دولتهم دعوا في الباطن إلى نحلتهم، بتفاصيل الأحكام الشرعية التي هي عند الإسماعيلية، ومعلوم أن حكم الإسماعيلية من جهة الفقه خارج عن نصوص الكتاب والسنة، فمن جهة فهمهم للأدلة واستنباط الأحكام من الأدلة إنما هو بالاعتقادات الباطنة؛ لأنهم جعلوا لكل نص ظاهرها وباطنا، كذلك عندهم نصوص من الأثر الذي يعتمدون عليه خلاف ما عند السنة.
فصار أمرهم إذن نبذ أحكام كثيرة من الشريعة التي جاءت في الكتاب والسنة وقررها أئمة.
فحاصل أمرهم أنهم في الباطن ملاحدة زنادقة، وفي الظاهر دعوا الناس إلى نبذ أحكا كثيرة من الشريعة، وإبطال كثيرا من ألأحكام التي دلت عليها السنة.
فرجع أمرهم إلى أنهم لم يلتزموا أحكام الكتاب والسنة، وامتنعوا عن أحكام الكتاب والسنة في كثير بل في الأكثر من المسائل الفقهية وكذلك العقدية.
فصار إذن حكمهم حكم الممتنعين عن تحكيم الكتاب والسنة في المسائل، وصار حكمهم حكم المشرِّعين الذين أتوا بدين جديد للناس والزموا به الناس، فينطبق عليهم قاعدة الطائفة الممتنعة الذين لم يلتزموا الأحكام الشرعية؛ بل هم أبلغ من غير الملتزمين؛ لأنهم جحدوا الأحكام وعذبوا الأئمة والعلماء في مصر على تلك المسائل.
فإذن قول الشيخ رحمه الله (فلما أظهروا مخالفة الشريعة في أشياء دون ما نحن فيه) يعني بإظهار مخالفة الشريعة يعني أظهروا عدم الالتزام، وأظهروا جحد الشريعة في الأحكام الشرعية التي هي دون ما نحن فيه من مسألة التوحيد والعبادة، ومن عرف حقيقة أمرهم عرف أن كفرهم وقتال العلماء لهم وتكفير العلماء للدولة العبيدية كان من جهة أنها دولة باطنية في عقيدتها مؤلِّهة لغير الله جل وعلا هذا في الباطن، وفي الظاهر أظهروا جحد الشريعة وعدم الالتزام بأحكامها وعدم الانقياد لها بضابط الانقياد والالتزام الذين ذكرتهما لك آنفا.
فلا شك أن من أله غير الله وتوجه إلى غير الله فحكمه الردة أولى من هؤلاء بحسب الظاهر، لهذا قال الشيخ رحمه الله (قد فلما أظهروا مخالفة الشريعة في أشياء دون ما نحن فيه) وهم الذين سنّوا في الناس الموالد المختلفة، فجعلوا لكل ليلة مولدا، هذا مولد لفلان، وهذا مولد لفلان، وهم الذين سنوا السنة السيئة الاحتفال بمولد المصطفى ( وبمولد الحسين، وبمولد فلان وفلان من الأئمة إلى آخر أمورهم.
المقصود أن كفرهم جاء من جحدهم للشريعة وتكذيبهم لتفسير الأئمة للنصوص وتفسيرهم للآيات القرآن وأحاديث النبي ( بتفسيرات باطنية مبتدعة، فلا شك أن هذا إظهار للكفر.
قال (أجمع العلماء على كفرهم وقتالهم وأن بلادهم بلاد حرب)، وقوله (وأن بلادهم بلاد حرب) لأن هؤلاء تغلبوا عليها وحكموها بتلك العقيدة الباطنية والشريعة الإسماعيلية وغلب هذا.
والبلاد التي فيها اختلاط ما بين أحكام المسلمين وأحكام الكفار اختلف العلماء هل تسمى بلاد حرب أم لا؟
فقالت طائفة: إنها تسمى بلاد مسلمين باعتبار الأصل، دار إسلام باعتبار الأصل، ما لم يغلب حكم الكفر.
وقال آخرون: إنها دار إسلام ما دام يسمع فيها الأذان.
وقال آخرون من أهل العلم: إن دار الإسلام ودار الحرب -يعني البلد التي فيها هذا وفيها هذا- لا يطلق عليها يتوقف في أن يطلق عليها اسم دار الإسلام أو اسم دار الحرب بل يعامل كل فيها بحسبه ولا تعامل معاملة دار الإسلام من كل وجه ولا معاملة دار الحرب من كل وجه في البلاد المختلطة.
وقال آخرون من أهل العلم: إن أحكام الإسلام، إذا غلبت فالدار دار إسلام، وإذا غلبت أحكام الكفر فالدار دار كفر، فالمدار على ما يغلب منهما.
وهذا الأخير يذهب إليه أكثر أئمة الدعوة رحمهم الله تعالى، والذي قبله من أنه لا يعطى هذا ولا هذا هو قول شيخ الإسلام ابن تيمية لما سئل عن بلد أظنها [دارين] في سؤال بأنها فيها أحكام الإسلام وفيها أحكام الكفرة.
قول الشيخ رحمه الله (وأن بلادهم بلاد حرب ) لأن أحكام غير الإسلام غلبت فيها فأحكام الإسلام لا توجد..... من بلدان المسلمين .

-------------------
وسال الشيخ :

س5/ على قول أئمة الدعوة أنه إذا غلبت أحكام الكفر على أحكام الإسلام فهي دار كفر؟
ج/ أنا ما قلت قول أئمة الدعوة، أنا قلت إيش؟ أكثر، أكثر أئمة الدعوة في علمي؛ يعني بحسب ما اطلعت على كتبهم، لكن هذا قولهم يعني قولهم جميعا؟ لا؛ أنه إذا غلبت أحكام الكفر على أحكام الإسلام فهي دار كفر.
هنا نقول يعني يشخَّص على بعض بلاد المسلمين، اليوم نقول هنا هل غلبت أحكام الكفر أم لم تغلب هذه يختلف فيها العلماء؟ فالنظر يكون للعالم في تشخيص البلد، هل هذا البلد غلبت فيه أحكام الكفر أم لم تغلب.
الذين سألوا شيخ الإسلام ابن تيمية عن [دارين] أظن قالوا له أن فيها كذا وكذا فما حكمها، ولهذا ينبغي أن يشخص لأهل العلم والفتوى العلم بأحكام المرتد هذه المسائل، والفتوى تكون تبعا لذلك.


س5/ ...

ج/ دار الكفر ودار الإسلام لا علاقة لها بالحاكم، قد يكون الحاكم مسلما والدار دار كفر، مثل النجاشي في الحبشة هو مسلم وداره دار كفر، وقد يكون الحاكم كافرا والدار دار إسلام، إذا كان حصل منه موجب للردة بشخصه، فلا ارتباط بين حكم الدار والحاكم، الحاكم إذا كفر يجب خلعه مع الاستطاعة مع القدرة؛ يعني إذا لم يكن له شبهة أو تأويل كالمأمون ومن بعده.
المهم أنّ حكم الدار لا صلة له بالحاكم:
* قد يكون الحاكم مسلما والدار دار كفر.
* وقد يكون الحاكم كافرا والدار دار إسلام.
* وقد تكون المسألة مشتبهة.
فهذه الأحكام دقيقة، ودائما أوصي الشباب بأن لا يخوضوا فيها؛ لأن الشاب أو طالب العلم المبتدئ ربما خاض فيها من جهة الغيرة، فأثرت غيرته على الحكم، وهذا غير مطلوب بل ينبغي تركه.اهـ
المصدر:مكتبة الشيخ في موقع روح الإسلام شرح كشف الشبهات المجلد الثالث




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام












التعديل الأخير تم بواسطة الحياة أمل ; 2013-12-23 الساعة 10:04 PM
عرض البوم صور أم شيماء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

ضابط الحكم على الدار بأنها دار إسلام أو كفر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
يا غريب الدار عن وطنه
يا عيد مهلا فما في الدار رواد
الاصدار المميز - حماة الدار 6
ما أروع صاحب الدار وضيفه...
إدراج جبهة النُصرة المجاهدة في سوريا بأنها منظمة إرهابية


الساعة الآن 06:46 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML