آخر 10 مشاركات
كتاب (منهاج المسلم) مع فضيلة الشيخ أبو بكر جابر الجزائري           »          أخبار الجزائر المظلومة متجدد           »          مركز اخبار الثورة السورية متجدّد           »          شبيحة مطلوبين للجيش الحر           »          تم الدعس الجزء الثاني           »          هل تعلم           »          هل سورة الأعلى نزلت في الصحف الأولى - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          اعلان قرعة الحج لسنة 2019 و 2020 و 2021           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          من كان فضله أكثر من نقصه ذهب نقصه لفضله


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-02-04, 11:00 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابو العبدين البصري
اللقب:
رئيس الملتقى الإسلامي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 27
العمر: 41
المشاركات: 1,594 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 80
نقاط التقييم: 451
ابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
ابو العبدين البصري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي نبذة في فضل العلم وشرفه والصبر عليه والتواضع فيه

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وعلى صحبه ومن اتبع هداه .
وبعد فهذه نبذة في فضل العلم جمعتها وقرأتها على الاخوة في عام 1432 هـ قبيل بدأنا بمذاكرة الاصول الستة للشيخ الإمام محمد بن سليمان التميمي رحمه الله تعالى حثاً للأخوة على الحضور والحرص على الاستزادة من العلم سائلاً المولى ان ينتفع منها من يقرأها وان لا ينسنا بدعوة بظهر الغيب والملك فيها شهيد ويقول ولك مثله .
قال الله تعالى: { شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }
(18) ال عمران

استشهد سبحانه بأولى العلم على اجل مشهود عليه وهو توحيده فقال : (شهد الله انه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط) . وهذا يدل على فضل العلم واهله من وجوه:

احدها: استشهادهم دون غيرهم من البشر .

والثاني : اقتران شهادتهم بشهادته .

والثالث : اقترانها بشهادة ملائكته .

والرابع : ان في ضمن هذا تزكيتهم وتعديلهم فان الله لا يستشهد من خلقه الا العدول ومنه الأثر المعروف عن النبي صلى الله عليه و سلم : " يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين " .

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال : رسول الله صلى الله عليه و سلم : " طلب العلم فريضة على كل مسلم" .
رواه ابن ماجه(183) . قال الشيخ الألباني(صحيح) تخريج مشكلة الفقر 86 : المشكاة 218 : التعليق الرغيب 54 / 1 .

ومعنى قوله عليه الصلاة والسلام:" طلب العلم ..... هو : ما تصح به العقائد والعبادات .

ولهذا قال ابن قدامة المقدسي : " اختلف الناس فى ذلك:

فقال الفقهاء : هو علم الفقه، إذ به يعرف الحلال والحرام .

وقال المفسرون والمحدثون : هو علم الكتاب والسنة، إذ بهما يتوصل إلى العلوم كلها .

وقالت الصوفية : هو علم الإخلاص وآفات النفوس .

وقال المتكلمون : هو علم الكلام .
إلى غير ذلك من الأقوال التي ليس فيها قول مرضى، والصحيح : أنه علم معاملة العبد لربه
.

( لا يزهد طالب العلم فيما يطلب وان كان في نظره صغيراً فهو عند الله كبير)

فعن زر بن حبيش قال :" جاء رجل من مراد يقال له صفوان بن عسال إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم : وهو في المسجد متكئ على برد له أحمر قال : قلت : يا رسول الله ، إني جئت أطلب العلم قال: مرحبا بطالب العلم ، إن طالب العلم لتحف به . الملائكة وتظلله بأجنحتها فيركب بعضها بعضا حتى تعلو إلى السماء الدنيا من حبهم لما يطلب فما جئت تطلب ؟
قال : قلت : يا رسول الله ، لا أزال أسافر بين مكة والمدينة فأفتني عن المسح على الخفين"

أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (8/64/7347)، وابن عدي في "الكامل " (6/331)، وابن عبدالبر في "جامع بيان العلم " (1/32) "وهذا إسناد حسن، رجاله ثقات رجال "الصحيح "، وفي بعضهم كلام لا يضر. وقال المنذري في "الترغيب " (1/54/4):"رواه أحمد، والطبراني بإسناد جيد- واللفظ له- وابن حبان في "صحيحه "، والحاكم، وقال: "صحيح الإسناد" وانظر السلسلة الصحيحة للألباني (3397) .

( حقيقة العلم النافع )

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: " العلم ما قام عليه الدليل، والنافع منه ما جاء به الرسول" .

(درء تعارض العقل والنقل _ج4_ص275 ) .

وقال في موضع آخر: "والعلم الممدوح الذي دل عليه الكتاب والسنة هو العلم الذي ورثته الأنبياء" .

(مجموع الفتاوى_ج11_ص396) .

وقال أيضًا : " والخير والسعادة والكمال والصلاح منحصر في نوعين:
في العلم النافع والعمل الصالح وقد بعث الله محمدًا بأفضل ذلك وهو الهدى ودين الحق كما قال:{ هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا } وقد قال تعالى :{ واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار} .

(مجموع الفتاوى_ج19_ص196) .
( اعلى الهمم في طلب العلم )

قال العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى: " أعلى الهمم في طلب العلم, طلب علم الكتاب والسنة, والفهم عن الله ورسوله نفس المراد, وعلم حدود المنزل .

وأخّس همم طلاب العلم,من قصر همته على تتبع شواذ المسائل, وما لم ينزل, ولا هو واقع, أو كانت همته معرفة الاختلاف, وتتبع أقوال الناس, وليس له همة الى معرفة الصحيح من تلك الأقوال . وقلّ أن ينتفع واحد من هؤلاء بعلمه.

وأعلى الهمم في باب الارادة أن تكون الهمة متعلقة بمحبة الله والوقوف مع مراده الديني الأمري.
وأسفلها أن تكون الهمة واقفة مع مراد صاحبها من الله, فهو انما يعبد لمراده منه لا لمراد الله منه,
فالاول : يريد الله ويريد مراده
والثاني : يريد من الله وهو فارغ عن إرادته .
( الفوائد ص204) .
(الفروسية الحقيقة في طلب العلم )

قال العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى : " فالفروسية فروسيتان فروسية العلم والبيان وفروسية الرمي والطعان

ولما كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أكمل الخلق في الفروسيتين فتحوا القلوب بالحجة والبرهان والبلاد بالسيف والسنان
وما الناس إلا هؤلاء الفريقان ومن عداهما فإن لم يكن ردءا وعونا لهما فهو كل على نوع الإنسان
وقد أمر الله سبحانه وتعالى رسوله بجدال الكفار والمنافقين وجلاد أعدائه المشاقين والمحاربين فعلم الجدال والجلاد من أهم العلوم وأنفعها للعباد في المعاش والمعاد ولا يعدل مداد العلماء إلا دم الشهداء والرفعة وعلو المنزلة في الدارين إنما هي لهاتين الطائفتين وسائر الناس رعية لهما منقادون لرؤسائهما الفروسية"
(الفروسية ص157) .

وقال:" فتورك عن السعي في طلب الفضائل دليل على تأنيث العزم"

( بدائع الفوائد ص190) .
( من بديع نصائح ابن القيم في العلم )

قال رحمه الله تعالى :" العلم والعمل توأمان أمهما علو الهمة والجهل والبطالة توأمان أمهما إيثار الكسل" .

وقال رحمه الله تعالى :" يا طالبي العلم قد كتبتم ودرستم فلو طلبكم العلم في بيت العمل فلستم وإن ناقشكم على الإخلاص أفلستم" .

(بدائع الفوائد ص203)
( فضل العلم حتى بين الكلاب !)

ذكرابن القيم رحمه الله عزوجل في الوجه الثالث والثلاثون : في العلم وفضله وشرفه وبيان عموم الحاجة اليه وتوقف كمال العبد ونجاته في معاشه ومعاده عليه
" أن الله سبحانه جعل صيد الكلب الجاهل ميتة يحرم أكلها وأباح صيد الكلب المعلم وهذا أيضا من شرف العلم انه لا يباح إلا صيد الكلب العالم وأما الكلب الجاهل فلا يحل أكل صيده فدل على شرف العلم وفضله قال الله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ مَاذَآ أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُواْ مِمَّآ أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَاب...} .

ولولا مزية العلم والتعليم وشرفهما كان صيد الكلب المعلم والجاهل سواء .

(مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة (ج1_ص 237 ) تعليق وتقديم وتخريج شيخ علي الحلبي ) .


(كفى بالجهل ذماً قول الشاعر) :

وفي الجهل قبل الموت موت لأهله ... واجسامهم قبل القبور قبور
وارواحهم في وحشة من جسومهم ... وليس لهم حتى النشور نشور

(الجهل يوقع في مخالفة الشرع)

قال ابن الجوزي في تلبيس أبليس:
الباب الثامن ذكر تلبيس إبليس على العباد في العبادات
قال إعلم : " أن الباب الأعظم الذي يدخل منه إبليس على الناس هو الجهل فهو يدخل منه على الجهال بأمان وأما العالم فلا يدخل عليه إلا مسارقة وقد لبس إبليس على كثير من المتعبدين بقلة علمهم لأن جمهورهم يشتغل بالتعبد ولم يحكم العلم وقد قال الربيع بن خيثم : ( تفقه ثم اعتزل) .

فأول تلبيسه عليهم إيثارهم التعبد على العلم والعلم أفضل من النوافل فأراهم أن المقصود من العلم العمل وما فهموا من العمل إلا عمل الجوارح وما علموا أن العمل عمل القلب وعمل القلب أفضل من عمل الجوارح .
قال مطرف بن عبد الله : " فضل العلم خير من فضل العبادة" .

وقال يوسف بن أسباط : " باب من العلم تتعلمه أفضل من سبعين غزاة " .

وقال المعافى بن عمران " كتابة حديث واحد أحب إلي من صلاة ليلة " .

قال المصنف : " فلما مر عليهم هذا التلبيس وآثروا التعبد بالجوارح على العلم تمكن إبليس من التلبيس عليهم في فنون التعبد " . (ص165)

ولقد بلغ الجهل ببعضهم وان كانت نيته حسنة؟ أن يضع أحاديث لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وعندما سئلوا عن قوله عليه الصلاة والسلام : " من كذب عليَّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار " ، قالوا : نحن ما كذبنا عليه وإنما كذبنا له !!!
قال: ابن كثير رحمه الله في ( اختصار علوم الحديث تحت النوع الحادي والعشرون: معرفة الموضوع المختلق المصنوع ص225 ) :" وهذا من كمال جهلهم وقلة عقلهموكثرة فجورهم وافترائهم فإنه صلى الله عليه وسلم لا يحتاج في كمال شريعته وفضلها إلى غيره" .

( بعض آداب طالب العلم)

قال ابن قدامة المقدسي رحمه الله تعالى: أما المتعلم فينبغي له تقديم طهارة النفس عن رذائل الأخلاق ومذموم الصفات . إذ العلم عبادة القلب .
وينبغى له قطع العلائق الشاغلة، فان الفكرة متى توزعت قصرت عن إدراك الحقائق .
وقد كان السلف يؤثرون العلم على كل شىء، فروى عن الإمام احمد رحمه الله انه لم يتزوج إلا بعد الاربعين .
وأهديت إلى أبى بكر الأنبارى جارية، فلما دخلت عليه تفكر فى استخراج مسألة فعزبت عنه، فقال : أخرجوها إلى النخاس، فقالت : هل من ذنب ؟
قال : لا، إلا أن قلبي اشتغل بك، وما قدر مثلك أن يمنعني علمي .

وعلى المتعلم أن يلقى زمامه إلى المعلم اللقاء المريض زمامه إلي الطبيب، فيتواضع له ويبالغ فى خدمته .
وقد كان ابن عباس رضى الله عنه يأخذ بركاب زيد بن ثابت رضى الله عنه ويقول : هكذا أمرنا أن نفعل بالعلماء . ومتى تكبر المتعلم أن يستفيد من غير موصوف بالتقدم فهو جاهل، لأن الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها أخذها، وليدع رأيه لرأى معلمه فان خطأ المعلم أنفع للمتعلم من صواب نفسه .
قال على رضى الله عنه : إن من حق العالم عليك أن تسلم على القوم عامة، وتخصه بالتحية، وأن تجلس أمامه، ولا تشير عنده بيدك، ولا تغمزن بعينك، ولا تكثر عليه السؤال، ولا تعينه فى الجواب، ولا تلح عليه إذا كسل، ولا تراجعه إذا امتنع، ولا تأخذ بثوبه إذا نهض، ولا تفشى له سراً، ولا تغتابن عنده أحداً، ولا تطلبن عثرته، وان زل قبلت معذرته، ولا تقولن له : سمعت فلانا يقول كذا ، ولا أن فلاناً يقول خلافك.
ولا تصفن عنده عالماً، ولا تعرض من طول صحبته، ولا ترفع نفسك عن خدمته، وإذا عرضت له حاجة سبقت القوم إليها، فإنما هو بمنزلة النخلة تنتظر متى يسقط عليك منها شئ .
وينبغى أن يحترز الخائض فى العلم فى مبدأ الأمر من الإصغاء إلى اختلاف الناس، فإن ذلك يحير عقله ويفتر ذهنه .
وينبغى له أن يأخذ من كل شئ أحسنه . لأن العمر لا يتسع لجميع العلوم، ثم يصرف جُمَام قوته إلى أشرف العلوم، وهو العلم المتعلق بالآخرة، الذى به يكتسب اليقين الذى حصله أبو بكر الصديق رضى الله عنه، حتى شهد له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : "ما سبقكم أبو بكر بكثرة صوم ولا صلاة، ولكن بشيء وقر فى صدره" .

ملاحظة : " هذا ليس من كلام النبي صلى الله عليه واله وسلم وانما هو من كلام ابي بكر بن عياش رحمه الله تعالى .

(حضور مجالس العلم)
قال الإمام أبو محمد بن حزم رحمه الله تعالى :
إذا حضرت مجلس علم فلا يكن حضورك إلا حضور مستزيد علما وأجرا لا حضور مستغن بما عندك طالبا عثرة تشيعها أو غريبة تشنعها!!! فهذه أفعال الأرذال الذين لا يفلحون في العلم أبدا فإذا حضرتها على هذه النية فقد حصلت خيرا على كل حال وإن لم تحضرها على هذه النية فجلوسك في منزلك أروح لبدنك وأكرم لخلقك وأسلم لدينك فإذا حضرتها كما ذكرنا فالتزم أحد ثلاثة أوجه لا رابع لها وهي:

الوجه الأول: إما أن تسكت سكوت الجهال فتحصل على أجر النية في المشاهدة وعلى الثناء عليك بقلة الفضول وعلى كرم المجالسة ومودة من تجالس فإن لم تفعل ذلك فاسأل سؤال المتعلم فتحصل على هذه الأربع محاسن وعلى خامسة وهي استزادة العلم .

الوجه الثاني : وصفة سؤال المتعلم أن تسأل عما لا تدري لا عما تدري فإن السؤال عما تدريه سخف وقلة عقل وشغل لكلامك وقطع لزمانك بما لا فائدة فيه لا لك ولا لغيرك وربما أدى إلى اكتساب العداوات وهو بعد عين الفضول فيجب عليك أن لا تكون فضوليا فإنها صفة سوء فإن أجابك الذي سألت بما فيه كفاية لك فاقطع الكلام وإن لم يجبك بما فيه كفاية أو أجابك بما لم تفهم فقل له لم أفهم واستزده فإن لم يزدك بيانا وسكت أو أعاد عليك الكلام الأول ولا مزيد فأمسك عنه وإلا حصلت على الشر والعداوة ولم تحصل على ما تريد من الزيادة .

والوجه الثالث : أن تراجع مراجعة العالم وصفة ذلك أن تعارض جوابه بما ينقضه نقضا بينا فإن لم يكن ذلك عندك ولم يكن عندك إلا تكرار قولك أو المعارضة بما لا يراه خصمك معارضة فأمسك فإنك لا تحصل بتكرار ذلك على أجر ولا على تعليم ولا على تعلم بل على الغيظ لك ولخصمك والعداوة التي ربما أدت إلى المضرات وإياك وسؤال المعنت ومراجعة المكابر الذي يطلب الغلبة بغير علم فهما خلقا سوء دليلان على قلة الدين وكثرة الفضول وضعف العقل وقوة السخف وحسبنا الله ونعم الوكيل .

وإذا ورد عليك خطاب بلسان أو هجمت على كلام في كتاب فإياك أن تقابله مقابلة المغاضبة الباعثة على المغالبة قبل أن تتبين بطلانه ببرهان قاطع وأيضا فلا تقبل عليه إقبال المصدق به المستحسن إياه قبل علمك بصحته ببرهان قاطع فتظلم في كلا الوجهين نفسك وتبعد عن إدراك الحقيقة ولكن أقبل عليه إقبال سالم القلب عن النزاع عنه والنزوع إليه إقبال من يريد حظ نفسه في فهم ما سمع ورأى فالتزيد به علما وقبوله إن كان حسنا أو رده إن كان خطأ فمضمون لك إن فعلت ذلك الأجر الجزيل والحمد الكثير والفضل العميم .

(مداواة النفوس أو الأخلاق والسير للإمام ابن حزم رحمه الله تعالى ص72) .


(بعض أقول : السلف في شرف العلم وفضله والصبر عليه)

قال ابن عباس رضي الله عنهما : " تذاكر العلم بعض ليلة أحب إلي من إحيائها"
(جامع بيان العلم_ج1_ص117) .

قال الإمام الشافعي : " قراءة الحديث خير من صلاة التطوع" .


وقال الشافعي " طلب العلم أفضل من الصلاة النافلة " .

(جامع بيان العلم _ج1_ص123)



وعن الزهري قال:"ما عبد الله بشيء أفضل من العلم" .

(الحلية_ج3_ص365)

قال ابن سيرين " إن قوما تركوا العلم فاتخذوا محاريب وصلوا فيها وصاموا حتى يبس جلد احدهم على عظمه , ثم خالفوا السنة فهلكوا,فلا والله الذي لا اله غيره ما عمل عامل قط على جهل الا كان مايفسد منه اكثر مما يصلح" .

(الامالي للشجري_ج1_ص70)

وقال الثوري: " ما من عمل أفضل من طلب العلم إذا صحت النية" .

(جامع بيان العلم وفضله_ج1_ص109) .


قال ابن المبارك : " أول العلم النية، ثم الاستماع، ثم الفهم، ثم الحفظ، ثم العمل، ثم النشر" .

(جامع بيان العلم وفضله_ج1_ص232) .

قال الحسن البصري : " لباب واحد من العلم اتعلمه احب الي من الدنيا وما فيها " .

(الحلية_ج6_ص271) .

وعن عبد الرحمن بن مهدي:" الرجل إلى العلم أحوج منه إلى الأكل والشرب " .

(الحلية_ج9_ص4) .

وعن يحيى ابن ابي كثير قال :" تعلم الفقه صلاة ودراسة القرآن صلاة" .

(الحلية_ج3_ص67) .

عن ابن القاسم قال كان مالك يقول:" إن هذا الأمر لن ينال حتى يذاق فيه طعم الفقر ، وذكر ما نزل بربيعة من الفقر في طلب العلم حتى باع خشب سقف بيته في طلب العلم وحتى كان يأكل ما يلقى على مزابل المدينة من الزبيب وعصارة التمر" .

وعن سفيان بن عيينة قال سمعت شعبة يقول : " من طلب الحديث أفلس وروي عن شعبة أيضا أنه قال :ليبلغ الشاهد منكم الغائب من ألح في طلب العلم أو قال : في طلب الحديث أورثه الفقر" .

(جامع البيان العلم_ج1_410_411) .

عن ابن أبي غسان يقول :" لا تزال عالما ما كنت متعلما فإذا استغنيت كنت جاهلا" .

(جامع البيان العلم_ج1_ص409) .

وهذا يوافق ماقاله ابن قدامة انفاً:" ومتى تكبر المتعلم أن يستفيد من غير موصوف بالتقدم فهو جاهل"
عن أبي إسحاق الفزاري قال قال سفيان الثوري:" إنما يتعلم العلم ليتقى الله به وإنما فضل العلم على غيره ؛ لأنه يتقى الله عز وجل به" .

(جامع بيان العلم_ج2_ص325) .

فحقيقة العلم هو ما كان لنا مخلصاً من عذاب الله لأن العلم ساد على غيره من العبادات لذلك .







المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام












التعديل الأخير تم بواسطة العراقي ; 2013-02-05 الساعة 11:53 AM
عرض البوم صور ابو العبدين البصري   رد مع اقتباس
قديم 2013-02-06, 01:37 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,902 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: نبذة في فضل العلم وشرفه والصبر عليه والتواضع فيه



[...
اسأل الله أن يزيدكم علماً وعملاً
بآرك ربي فيكم على هذه الكلمآت
وجعلهآ في ميزآن حسنآتكم
::/












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2013-02-08, 09:34 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ابو الحسين الأثري
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 15
المشاركات: 37 [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 52
ابو الحسين الأثري will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
ابو الحسين الأثري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: نبذة في فضل العلم وشرفه والصبر عليه والتواضع فيه

جزاك الله خيراً.












عرض البوم صور ابو الحسين الأثري   رد مع اقتباس
قديم 2013-02-08, 11:12 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
طوبى للغرباء
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 30
المشاركات: 731 [+]
معدل التقييم: 74
نقاط التقييم: 654
طوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
طوبى للغرباء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: نبذة في فضل العلم وشرفه والصبر عليه والتواضع فيه

وقال الثوري: " ما من عمل أفضل من طلب العلم إذا صحت النية" .


بارك الله بك اخ ابو العبدين
وجزاك الله كل خير












عرض البوم صور طوبى للغرباء   رد مع اقتباس
قديم 2013-02-09, 06:09 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
ابو العبدين البصري
اللقب:
رئيس الملتقى الإسلامي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 27
العمر: 41
المشاركات: 1,594 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 80
نقاط التقييم: 451
ابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
ابو العبدين البصري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: نبذة في فضل العلم وشرفه والصبر عليه والتواضع فيه

بارك الله فيكم.












عرض البوم صور ابو العبدين البصري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
نبذة, والتواضع, والصبر, وشرفه, العلم, عليه

نبذة في فضل العلم وشرفه والصبر عليه والتواضع فيه


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
من طلب العلم وجب عليه ان يكون له وقارا وسكينة__[تصميم]
فضل الاستعفاف والصبر
أبو بكر الصديق والتواضع !
المرأة والصبر
من معاني العلم الذي علّمه الله ليعقوب عليه السلام


الساعة الآن 01:48 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML