آخر 10 مشاركات
حِفْظِ الله تعالى لدين الإسلام وتحريف النصرانية / أ.د علي بن محمد الغامدي           »          كيف يمكن التوفيق بين الحديثين: (خالد سيف الله المسلول) وبين (اللهم إني أبرأ إليك مما           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-01-12, 10:10 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابو محمد العراقي
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 533
العمر: 40
المشاركات: 178 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 58
نقاط التقييم: 459
ابو محمد العراقي is a glorious beacon of lightابو محمد العراقي is a glorious beacon of lightابو محمد العراقي is a glorious beacon of lightابو محمد العراقي is a glorious beacon of lightابو محمد العراقي is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
ابو محمد العراقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)

الشريعة لا تفرق بين متماثلين، ولا تجمع بين متفرقين(1)

هذه من القواعد التي تبيِّن حكمة الشريعة ودقت نظمها، وهي من القواعد التي تدخل في باب القياس في الأحكام ( 2 )، في إلحاق النظير بالنظير؛ لعلة جامعة بينهما، وتُبيِّنُ –أيضاً- أنَّ الشريعة لا تجمع بين أمرين مختلفين في العلة ولا تساوي بينهما، وهذا دليل على "كمال حكمته – تعالى- وعلمه المقتضي أنه لا يفرق بين متماثلين ولا يسوي بين مختلفين وأنه ينزل الأشياء منازلها ويرتبها مراتبها(3)".إهـ

والشرع لم يفرق بين حكمين إلاَّ بسبب اختصاص كل أمر بما يناسبه من العلة والحكم، ولا يساوي بين مختلفين؛ لأنَّه خلاف العدل الذي وضعت له الموازين،
قال شيخ الإسلام:
"وبالجملة فالشارع حكيم لا يفرق بين متماثلين إلا لاختصاص أحدهما بما يوجب الاختصاص ولا يسوي بين مختلفين غير متساويين بل قد أنكر سبحانه على من نسبه إلى ذلك وقبح من يحكم بذلك فقال تعالى : {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ( 4 )} وقال تعالى: {أمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ(5 )}(6)".إهـ

وقال ابن القيم: "وقد استقرت شريعته سبحانه أن حكم الشيء حكم مثله، فلا تفرق شريعته بين متماثلين أبداً، ولا تجمع بين مضادين، ومن ظن خلاف ذلك، فإما لقلة علمه بالشريعة، وإما لتقصيره في معرفة التماثل والاختلاف، وإما لنسبته إلى شريعته ما لم ينزل به سلطاناً، بل يكون من آراء الرجال، فبحكمته وعدله ظهر خلقه وشرعه، وبالعدل والميزان قام الخلق والشرع، وهو التسوية بين المتمائلين، والتفريق بين المختلفين.
وهذا كما أنه ثابت فى الدنيا، فهو كذلك يوم القيامة. قال تعالى: {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ، مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ(7 )}.
قال عمر بن الخطاب وبعده الإمام أحمد رحمه الله: أزواجهم أشباههم ونظراؤهم.
وقال تعالى:
{وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَت (8 )} أي: قرن كل صاحب عمل بشكله ونظيره، فقرن بين المتحابين في الله في الجنة، وقرن بين المتحابين في طاعة الشيطان في الجحيم، فالمرء مع من أحب شاء أو أبى(9)".إهـ

ماذا يجب على الناظر في الأحكام؟:
على الناظر في الأحكام أن يحقق في الأوصاف الجامعة بين كل أمرين والأوصاف المفرقة بينهما؛ لئلا يجمع بين أمرين لا يمكن تماثلهما، ولئلا يفرق بين أمرين متماثلين،
قال الحافظ ابن رجب –رحمه الله-: "أن يدقق الناظر نظره وفكره في وجوه الفروق المستبعدة، فيفرق بين متماثلين بمجرد فرق لا يظهر له أثر في الشرع، مع وجود الأوصاف المقتضية للجمع، أو يجمع بين متفرقين بمجرد الأوصاف الطردية التي هي غير مناسبة، ولا يدل دليل على تأثيرها في الشرع، فهذا النظر والبحث غير مرضي ولا محمود (10 )".إهـ

بمَ تتحقق هذه القاعدة؟:
إنَّ تحقيق هذه القاعدة لا يكون إلاَّ بمعرفة القياس وأحكامه ومناط حكمه:
فالقياس لغة: التقدير، نحو قست الثوب بالذراع أي قدرته به، ويأتي بمعنى المساواة يقال: فلانٌ لا يُقَدَّرُ بفلانٍ أي لا يساويه(11 ).
واصطلاحاً: إلحاق فرع بأصل في حكم لعلَّة جامعة بينهما.
وتضمن التعريف أركان القياس الأربعة والتي لا يصح القياس إلاَّ باجتماعها وهي:
فالأول: الفرع: المقيس.
والثاني: الأصل: المقيس عليه.
والثالث: الحكم: ما اقتضاه الدليل الشرعي من وجوب، أو تحريم، أو صحة، أو فساد، أو غيرها.
والرابع: العلة: وهي المعنى الذي ثبت بسببه حكم الأصل(12 ).
والعلة إما يكون منصوصاً عليها وإما مجمع عليها وإما أن تظهر بالاستنباط.
فإذا ما أردنا إعمال القياس في مسألة ما، فعلينا أن ننظر في علة الفرع هل تتفق مع علة الأصل الذي نقيس عليه، فإذا اتفقتا أخذ الفرعُ حكم الأصل كالوجوب أو الندب ونحو ذلك، وإلاَّ فلا.
وعلى الناظر في القياس أن يتحقق من علة الحكم؛ التي هي من أهم أركان القياس، وتحقيق العلة يتم بـ:
1- تحقيق المناط(13 ): أن يعلق الشارع الحكم بمعنى كلي فينظر في ثبوته في بعض الأنواع أو بعض الأعيان، كأمره باستقبال الكعبة، وكأمره باستشهاد شهيدين من رجالنا ممن نرضي من الشهداء، وكتحريمه الخمر والميسر، وكفرضه تحليل اليمين بالكفارة، وكتفريقه بين الفدية والطلاق، وغير ذلك.
فيبقي النظر في بعض الأنواع: هل هي خمر ويمين وميسر وفدية أو طلاق؟
وفي بعض الأعيان: هل هي من هذا النوع؟ وهل هذا المصلي مستقبل القبلة(14)؟.
2- تنقيح المناط: ومعناه: تهذيب العلة، أي: عندما يُضيف الشرع حكماً إلى سببه، ويقترن بذلك أوصاف، لا مدخل لها في إضافة الحكم، تتمثل مهمة المجتهد في حذف الأوصاف غير المؤثرة عن الاعتبار، وإبقاء الوصف المؤثر في الحكم(15).
3- تخريج المناط: فهو الاجتهاد في استخراج علة الحكم الذي دَلَّ النصُّ أو الإجماعُ عليه من غير تعرض لبيان علته أصلاً.
وهو مشتق من الإخراج، فكأنه راجع إلى أن اللفظ لم يتعرض للمناط بحال، فكأنه مستورٌ أُخرِجَ بالبحث والنظر، كتعليل تحريم الربا بالطعم، فكأن المجتهدُ أخرجَ العلةَ، ولهذا سمي تخريجا(16).

تطبيقات فقهية على القاعدة:
المثال الأول: التفريق بين طهارة جلد الميتة بعد الدباغ وعدم طهارة لحمها لو دُبغ، وكلها أجزاء ميتة، وهذا التفريق يعود لوجهين(17):
الأول: أنه متى ثبت الفرق في الكتاب والسنة بين شيئين متشابهين، فاعلم أن هناك فرقا في المعنى، ولكنك لم تتوصل إليه؛ لأن إحاطتك بحكمة الله غير ممكنة، فموقفك حينئذ التسليم.
الثاني: أن يقال: إنه يمكن التفريق بين اللحم والجلد، فإن حلول الحياة فيما كان داخل الجلد أشد من حلولها في الجلد نفسه؛ لأنَّ الجلدَ فيه نوع من الصلابة بخلاف اللحوم، والشحوم، والأمعاء، وما كان داخله فإنه ليس مثله، فلا يكون فيه من الخبث - الذي من أجله صارت الميتة حراما ونجسة- مثل ما في اللحم ونحوه.
ولهذا نقول: إنَّهُ يُعْطى حكماً بين حكمين:
الحكم الأول: أن ما كان داخل الجلد لا يطهر بالدباغ.
الحكم الثاني: أن ما كان خارج الجلد من الوبر والشعر فإنه طاهر، والجلد بينهما، ولهذا أعطي حكما بينهما.
وبهذا نعرف سمو الشريعة، وأنها لا يمكن أن تفرق بين متماثلين، ولا أن تجمع بين مختلفين، وأن طهارة الجلد بعد الدبغ من الحكمة العظيمة، ونجاسته بالموت من الحكمة العظيمة؛ لأنه ليس كالشعر والوبر والريش، وليس كالشحم واللحم والأمعاء.
المثال الثاني: المسح على كل ما يغطي الرأس ويشق نزعه كما جاز المسح على العمامة،
قال الشيخ ابن عثيمين –رحمه الله-: "وقال بعض الأصحاب: يمسح على القلانس، إذا كانت مثل العمامة يشق نزعها، أما ما لا يشق نزعه كالطاقية المعروفة فلا يمسح عليها. ففرق بين ما يشق نزعه وما لا يشق.
وهذا القول قويٌّ، لأنَّ الشارع لا يفرق بين متماثلين، كما أنه لا يجمع بين متفرقين؛ لأن الشرع من حكيم عليم، والعبرة في الأمور بمعانيها، لا بصورها.
وما دام أن الشرع قد أجاز المسح على العمامة، فكل ما كان مثلها في مشقة النزع فإنه يعطى حكمها(18)".إهـ
المثال الثالث: إلحاق الماشي بالراكب في جواز التنفل:
قال الشيخ ابن عثيمين: "لأنَّ العلة في جواز التنفل على الراحلة بدون عذر هو حمل الإنسان وتشجيعه على كثرة النوافل، وهذا حاصل للمسافر الماشي، كما هو حاصل للمسافر الراكب.
وقولهم: إن هذا خلاف الأصل، وما كان خلاف الأصل فلا يقاس عليه، نقول في جوابه: ما خرج عن الأصل لعلة معقولة فلا مانع من أن يقاس عليه؛ لأنَّ القاعدة العامة في هذه الشريعة: «أنها لا تفرق بين متماثلين، ولا تجمع بين متفرقين»، فإذا علمنا أن الشارع إنما رخص في الصلاة حيث كان وجهه على بعيره من أجل أن يحمل الناس على كثرة النوافل ولا يحرمهم، نقول: هذا أيضا في الماشي، وكثير من الناس المسافرين لا يجدون مركوبا فتجدهم يمشون مع الركبان على أقدامهم من بلادهم، إلى أن يرجعوا إلى بلادهم، وهذا شيء معلوم يعرفه الناس من قبل لما كانوا يسافرون على الإبل(19)".إهـ
المثال الرابع: في زكاة الإبل جواز الزكاة ببنت مخاض عن كل خمس من الإبل عوضاً عن الشاة التي وضعت لزكاة كل خمس من الإبل،
قال الشيخ ابن عثيمين –رحمه الله-: "وقال بعض العلماء: إذا كانت تجزئ بنت المخاض في خمس وعشرين، فإجزاؤها فيما دون ذلك من باب أولى، والشريعة لا تفرق بين متماثلين، والشارع أسقط الإبل فيما دون خمس وعشرين رفقاً بالمالك، وليس ذلك للتعييب.
وهذا هو الصحيح؛ لأنَّ كل أحد يعلم أن الشريعة الكاملة المبنية على الدلالة النقلية والعقلية لا يمكن أن تقول: من عنده خمس وعشرون من الإبل، وأخرج بنت مخاض أجزأته، ومن عنده عشرون من الإبل وأخرج بنت مخاض لم تجزئه!!، وكذلك تجزئ بنت لبون، أو أكبر من ذلك(20)".إهـ
المثال الخامس: إجراء ربا الفضل في غير الأصناف التي وردت في حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «الذهب بالذهب، والفضة بالفضة، والبر بالبر، والتمر بالتمر، والشعير بالشعير، والملح بالملح، مثلا بمثل، سواء بسواء، يدا بيد، فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يدا بيد(21)» خلافاً للظاهرية ومن وافقهم من العلماء.
فإذا تحققت العلة في غير هذه الأصناف الستة فإنها تدخل في ربا الفضل، إلاَّ أنَّ العلماء اختلفوا في علة الحكم(22)، فمنهم من ذهب إلى أنَّ العلة هي الكيل للأصناف الأربعة والوزن للذهب والفضة، وذهب بعض العلماء إلى أنَّ العلة الطعم في الأصناف الأربعة، والثمنية في الذهب والفضة.
المثال السادس: كل سبب يشوش على التفكير وعدم الفهم، فإنه يُلحق بالغضب كحضور الطعام ومدافعة الأخبثين عند الصلاة فإنها مانعة من الخشوع والطمأنينة في الصلاة، لحديث أبي بكرة رضي الله عنه قال: سمعت النبيَّ صلى الله عليه وسلم يقول: «لا يقضين حكم بين اثنين وهو غضبان(23)».
______________________________________
( 1) الشرح الممتع (1/507).
(2 ) قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "والقياس الصحيح من العدل؛ فإنه تسوية بين متماثلين. وتفريق بين المختلفين".إهـ مجموع الفتاوى (19/288).
(3 ) مفتاح دار السعادة" (2/22- 23)
(4 ) سورة ص (28).
(5 ) سورة الجاثية (21).
(6 ) مجموع الفتاوى (17/127).
(7 ) سورة الصافات (22-23).
( 8) سورة التكوير (7).
( 9) زاد المعاد (4/246-247).
( 10) جامع العلوم والحكم (412).
( 11) أنظر: معجم مقاييس اللغة (5/40) مختار الصحاح (301).
(12 ) الأصول من علم الأصول (68).
(13 ) المناط لغة: من نَاطَ الشيء أي: علَّقه. وهو موضع التعليق أنظر: الصحاح (5/320) والمعجم الوسيط (2/963). وفي اصطلاح الأصوليين يطلق على العلة والوصف الذي لأجله شُرِّع وعلق به الحكم.
(14 ) مجموع الفتاوى (19/16).
( 15) القواعد الأصولية عند ابن تيمية (3/1188-1189).
(16 ) البحر المحيط للزركشي (4/228).
( 17) الشرح الممتع (1/61-62).
( 18) الشرح الممتع (1/166).
(19 ) الشرح الممتع (1/507).
( 20) الشرح الممتع (2/613).
( 21) أخرجه مسلم، رقم (1587).
(22 ) قال شيخ الإسلام في الاختيارات (75): "والعلة في تحريم ربا الفضل؛ الكيل أو الوزن مع الطعم؛ وهو رواية عن أحمد".إهـ. =
= والذي رجحه الشيخ ابن عثيمين في الممتع (3/727-728): "أن العلة في الذهب والفضة كونهما ذهباً وفضة، سواء كانا نقدين أو غير نقدين، والدليل على أن الربا يجري في الذهب والفضة، وإن كانا غير نقدين، حديث القلادة الذي رواه فضالة بن عبيد رضي الله عنه: «أنه اشترى قلادة فيها ذهب وخرز باثني عشر دينارا ففصلها فوجد فيها أكثر، فنهى النبي صلى الله عليه وسلم أن تباع حتى تفصل» [أخرجه مسلم، رقم (1591)]، ومعلوم أن القلادة خرجت عن كونها نقداً، وعلى هذا فيجري الربا في الذهب والفضة مطلقا سواء كانا نقداً أم تبراً أم حلياً، على أي حال كانا، ولا يجري الربا في الحديد والرصاص والصفر والماس وغيرها من أنواع المعادن.
أما العلة في الأربعة فكونها مكيلة مطعومة، يعني أن العلة مركبة من شيئين الكيل والطعم، إذ هذا هو الواقع، فهي مكيلة مطعومة".إهـ
وقد ورد في إثبات العلة بأنها (الوزن والكيل) ما رواه البيهقي (5/286) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وصححه الألباني في التعليقات الرضية (2/386) وفيه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «... التَّمْرُ بِالتَّمْرِ وَالْحِنْطَةُ بِالْحِنْطَةِ وَالشَّعِيرُ بِالشَّعِيرِ وَالذَّهَبُ بِالذَّهَبِ وَالْفِضَّةُ بِالْفِضَّةِ يَدًا بِيَدٍ مِثْلاً بِمِثْلٍ لَيْسَ فِيهِ زِيَادَةٌ وَلاَ نُقْصَانُ فَمَنْ زَادَ أَوْ نَقَصَ فَقَدْ أَرْبَى وَكُلُّ مَا يُكَالُ أَوْ يُوزَنُ».
(23 ) أخرجه البخاري، رقم (7158) ومسلم، رقم (1717).




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام












التعديل الأخير تم بواسطة الحياة أمل ; 2014-01-13 الساعة 12:00 AM
عرض البوم صور ابو محمد العراقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-01-12, 11:47 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ابو العبدين البصري
اللقب:
رئيس الملتقى الإسلامي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 27
العمر: 41
المشاركات: 1,594 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 80
نقاط التقييم: 451
ابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
ابو العبدين البصري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو محمد العراقي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)

بارك الله فيك, ونفع بك.












توقيع : ابو العبدين البصري

رد: سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)

عرض البوم صور ابو العبدين البصري   رد مع اقتباس
قديم 2014-01-13, 01:42 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو محمد العراقي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)


بآرك الرحمن فيكم
وكتب أجركم ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2014-01-13, 02:08 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
زهرة الاوركيد
اللقب:
:: أسد أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2013
العضوية: 610
العمر: 14
المشاركات: 667 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 70
نقاط التقييم: 1251
زهرة الاوركيد has much to be proud ofزهرة الاوركيد has much to be proud ofزهرة الاوركيد has much to be proud ofزهرة الاوركيد has much to be proud ofزهرة الاوركيد has much to be proud ofزهرة الاوركيد has much to be proud ofزهرة الاوركيد has much to be proud ofزهرة الاوركيد has much to be proud ofزهرة الاوركيد has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
زهرة الاوركيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو محمد العراقي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)

جزاكم الله خيرا

بارك الله فيك, ونفع بك.












عرض البوم صور زهرة الاوركيد   رد مع اقتباس
قديم 2014-01-13, 02:23 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
ـآليآسمين
اللقب:
المشــرفة العـــآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 16
المشاركات: 18,783 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 254
نقاط التقييم: 695
ـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ـآليآسمين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو محمد العراقي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)

جزاكمـ الله خيرا ولكل خير وفقكمـ
نسأل الرحمن أن يباركـ فيكمـ وفي علمكمـ












توقيع : ـآليآسمين

~} رَحِمَـ الله أيامًا كان غَضب ـآلمسلمين جيوشًا
لـآ يُرى آخرها !!

عرض البوم صور ـآليآسمين   رد مع اقتباس
قديم 2014-01-13, 03:22 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
مناي رضا الله
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 55
المشاركات: 1,496 [+]
معدل التقييم: 73
نقاط التقييم: 52
مناي رضا الله will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
مناي رضا الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو محمد العراقي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)

جزاك الله خير












توقيع : مناي رضا الله

رد: سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)

عرض البوم صور مناي رضا الله   رد مع اقتباس
قديم 2014-01-13, 05:38 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
فجر الإنتصار
اللقب:
:: رئيسة الاقسام العامة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 516
المشاركات: 3,325 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 97
نقاط التقييم: 1056
فجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
فجر الإنتصار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو محمد العراقي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)

وفقكم ربي وسدد خطاكم












توقيع : فجر الإنتصار

وَمِمــا زادَنــي شَرَفــاً وَتيـهَاً ... وَكِدتُ بِأَخمَصي أطأُ الثُرَيا
دُخولي تَحتَ قَولِكَ يا عِبادي ... وأن صَيَرتَ أَحمَدَ لي نَبيا

عرض البوم صور فجر الإنتصار   رد مع اقتباس
قديم 2014-01-14, 06:24 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
أم سيرين
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 311
المشاركات: 409 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 60
نقاط التقييم: 57
أم سيرين will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
أم سيرين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو محمد العراقي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)

جزاكم الله خيرا ونفع بكم












توقيع : أم سيرين

"كن مبتسما على الرغم من الآلام والأثقال فهذا هدي أهل الرضى واليقين

"<3 ما رأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله <3 "

عرض البوم صور أم سيرين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها.. قاعدة رقم (30)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها... قاعدة رقم (66)
سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها... قاعدة رقم (65)
سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها... قاعدة رقم (61)
سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها... قاعدة رقم (39)
سلسلة القواعد الفقهية وتطبيقاتها... قاعدة رقم (40)


الساعة الآن 03:13 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML