آخر 10 مشاركات
عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء           »          الالية الجديدة للامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه           »          إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

منتدى اللغة العربية والبلاغة كل ما يتعلق باللغة العربية وعلومها , لمسات بيانية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-02-13, 06:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محب العراق
اللقب:
رئيس قسم - مُجاز
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 379
المشاركات: 5,495 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 123
نقاط التقييم: 1454
محب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
محب العراق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
Berigh10 وقفة بلاغية في الحديث النبوي : ( تعرض الفتن على القلوب عودا عودا .. )

وقفةٌ بلاغية في حديث نبوي :
...............................
عن حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا، فأيّ قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء، وأيّ قلب أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير على قلبين: على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض والآخر أسود مربادٌ كالكوز مجحيا، لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما شرب من هواه" (رواه مسلم).

إن نظرة متأنيّة إلى السياق النبوي السابق تقدّم لنا تحليلا نفسيا لواقع الفتن التي ستعصف بالأمة الإسلامية، ويقدم لنا ا لسياق ذلك عن طريق التمثيل فعرض الفتن والمحن أشبه بالحصير، مثلما تجمع الحصير ونسج بالعود حتى يصير حصيرا، كذلك الفتن تتجمع حتى تعصف بالإنسان وتستبد به.

وما أشبه القلب الذي أشربه بالإناء المقلوب الذي لا ينفع لسائل ، فهو أسود مرباد قذر، وهذا حال من غرق في بحر الفتن حتى أصبح كريشة في مهب الريح وتستوقفنا طريقة عرض النبي عليه السلام لهذه الفتن، وما يلفّ هذا العرض من رهبة وهلع في طريقة العرض التدرجي "عودا عودا" ثم تأتي التضادات والتوازيات والتنويع، "فأيّ قلب أشربها نكتت سوداء، وأيّ قلب أنكرها نكتت فيه نكته بيضاء" وتأمل في "أشربه وأنكرها" لفظان متشابهان في البناء متضادان في المعنى وكذا "بيضاء وسوداء" ، وكذلك الصفا الصلب والكوز اللين الرخو، ثم تتوالى النتائج، فالفائز الناجي "لا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض" وأما الهالك فيوصف بأنه" مرباد" مشبّها بالكوز ومجخيا أي منكوسا ، وهذا يدل على انتكاس القلب.

والحديث كما هو ظاهر بدأ بالإجمال والتأصيل "تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا" وفي هذا الإجمال من التشويق ما فيه، ثم يأتي التفصيل وما فيه من عرض للجزئيات في تضاد وتمثيل يجعل المعنى جليا كأنه ماثل أمام البصر.

إنه البيان النبوي الذي سار وفق سياق موجز يحذر المؤمن من مزالق الفتن، والحديث يشي بأهمية المحافظة عل الطاعة في حفظ الإيمان والتحذير من المعصية والإفتتان ببهارج الدنيا المادية والفكرية كل ذلك حرصا على بقاء الخيرية في هذه الأمة "كنتم خير أمة أخرجت للناس". ولا ريب أن هذه الخيريّة لن تدوم ما لم تتحصّن الأمة من عوامل الفتن التي تموج موج البحر.
-----

"تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ كَالْحَصِيرِ عُودًا عُودًا، فَأَيُّ قَلْبٍ أُشْرِبَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ، وَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ..."، قال النووي: ((أَيْ: تُعاد وتُكرَّر شيئًا بعد شيء...وذَلكَ أَنَّ نَاسج الحَصير عند العرَب كُلَّمَا صنع عودًا أخذ آخَر ونسجَه، فشبَّه عرض الفِتَن عَلى القلُوب وَاحدة بعد أخرى بعرض قضبان الحصير على صَانِعهَا وَاحدًا بعد واحد)) ، ووجه الشبه صورة مركبة من ضمّ أشياء متفرِّقة إلى بعضها تدريجيـًّا، وهذا التجسيد للمعنى بصورة متحرِّكة يقرِّب صورة الفتنة التي يغلب عليها الخفاء إلى الأفهام، ويجسِّدها أمام الأعين؛ حتى تتملاها وتدرك خطرها.

وهنا وقفة في تملِّي إبداع الصورة:

- يبرز البعد التخييلي في الصورة والعمق من اصطفاء ألفاظ موحية مصوِّرة تبثُّ المعنى في الأذهان نحو قوله : (أشربها) الذي يوحي بسرعة تأثر القلوب بالفتن، ودخول الفتن فِيهِا دُخُولاًَ تَامًّا، وتغلغلها في النفس، ومن ذلك قولهم: (( ثَوْب مُشْرَب بِحُمْرَةٍ : أَيْ خَالَطَتْهُ الْحُمْرَة مُخَالَطَة لا اِنْفِكَاك لَهَا)) يمنح التكرير الصورة تدريجًا في تشرُّب القلب للفتنة بطريقة إبليس الذي اكتسب خبرة طويلة في إفساد القلوب بالفتن والشبهات والشهوات.

- تبرز خطورة الانغماس في الفتن بالألفاظ (نكتت فيه نكتة)، (( قال: ابن دُريد وغيره : كُلّ نُقطَة فِي شَيْء بخلافِ لونه فهو نَكْت)) .

- تضفي الألوان على الصورة بعدًا حسيًّا بصريًّا، ويسهم التضاد (سوداء، بيضاء) في التمييز بين الحالتين وتجسيد البون الشاسع بينهما.

- استمداد الصورة من بيئة العرب يزيد من قوة تأثيرها؛ لتدركها أفهامهم بيسر وسهولة، فإذا العقل يتمثل طريقة عرض الفتن أمامه شاخصة من معرفته بالتأليف بين أعواد الحصير تدريجـيًّا عودًا عودًا.

وبهذه الصورة يتحقق الغرض الأساس من التشبيه وهو بيان مقدار الصفة مع تحسين القلوب المؤمنة، وتقبيح القلوب الكافرة؛ لينساب إلى النفس معنى الحذر من الفتن.

ومن براعة البيان النبوي عرض المعنى الواحد في صور متعددة أو ما يسمى بتصريف القول أو الاقتدار، ففي التحذير من الفتن والحثّ على الأعمال الصالحة، صورة أخرى يجلِّيها قول رَسُولَ اللَّهِ : "بَادِرُوا بِالأعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا" أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة..
..شُبِّهت الفتن هنا بقطع الليل المظلـم، تمثيل للمعنوي بصورة حسية بصرية تقرِّبه للأذهان.

وهنا وقفة مع بلاغة الصورة في تأدية المعنى:

- انتقاء لفظ (بادروا) فالمبادرة المسارعة بإدراك الشيء قبل فواته أو بدفعه قبل وقوعه، ليتحقق منها الغرض الأساس الذي قامت من أجله الصورة.

- إيثار التـعبير بـ (قطع الليل المظلم) دون الليل المظلم فيه تجسيد لتكاثف الظلام في صورة حسية، فكأنما هو قطع كثيرة بعضها فوق بعض إذا خرج المرء من واحدة سقط في أخرى.. فتن متراكبة متراكمة لا يجلوها قليل من العمل الصالح مثلما تتكاثف قطع الليل المظلم فلا يبددها بصيص نور بل تحتاج إلى ضوء متوهج، وفي هذا إشارة إلى أن الأعمال الصالحة في فتن الحياة كالمصابيح المتألقة في قطع الظلام الحالك، فهي سلاح المسلم في كل ملمة.

- المقابلة في (يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا، وفيها يتجلى الفرق بين الصورتين لتتميز أولاهما بنصاعتها في مقابل قتامة الأخرى وإظلامها، (يصبح الرجل مؤمنًا) أي: موصوفا بأصل الإيمان أو بكماله، (ويمسي كافرًا) أي: حقيقة، أو كافرًا للنعمة أو مشابها للكفرة أو عاملاً عمل الكافر، وقيل المعنى يصبح محرِّمًا ما حرمه الله، ويمسي مستحلاًّ إياه وبالعكس!)) .

وبتآخي أجزاء الصورة يتحقّق غرض التشبيه بالدعوة إلى ((المبادرة إلى الأعمال الصالحة قبل تعذُّرها، والاشتغال عنها بما يحدث من الفتن الشاغلة المتكاثرة المتراكمة كتراكم ظلام الليل المظلم لا المقمر، ووصف نوعًا من شدائد تلك الفتن، وهو أنه يمسي مؤمنًا، ثم يصبح كافرًا أو عكسه... وهذا لعظم الفتن! ينقلب الإنسان في اليوم الواحد هذا الانقلاب!)) .

..........
منقول بتصرف

وقفة بلاغية في الحديث النبوي : ( تعرض الفتن على القلوب عودا عودا .. )




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : منتدى اللغة العربية والبلاغة











توقيع : محب العراق

ألا كلُّ شئٍ ماخلا اللهَ باطلُ.............وكلُّ نعيمٍ لا محالةَ زائلُ


التعديل الأخير تم بواسطة محب العراق ; 2014-02-13 الساعة 06:52 PM
عرض البوم صور محب العراق   رد مع اقتباس
قديم 2014-02-13, 11:31 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ـآليآسمين
اللقب:
المشــرفة العـــآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 16
المشاركات: 18,783 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 254
نقاط التقييم: 695
ـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ـآليآسمين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محب العراق المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي رد: وقفة بلاغية في الحديث النبوي : ( تعرض الفتن على القلوب عودا عودا .. )

اسعد الله قلوبكمـ وبشركمـ بما يسركمـ
جزاكمـ الله خيرا












توقيع : ـآليآسمين

~} رَحِمَـ الله أيامًا كان غَضب ـآلمسلمين جيوشًا
لـآ يُرى آخرها !!

عرض البوم صور ـآليآسمين   رد مع اقتباس
قديم 2014-02-14, 01:14 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ياسمين الجزائر
اللقب:
:: رئيسة الملتقيات الادبية & الاسرة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 974
المشاركات: 2,979 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 1088
ياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
ياسمين الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محب العراق المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي رد: وقفة بلاغية في الحديث النبوي : ( تعرض الفتن على القلوب عودا عودا .. )

أحسنتم أحسن الله اليكم استاذي الفاضل محب العراق

بارك الله فيكم

اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن وإن أردت بالناس

فتنة فاقبضنا إليك غير فاتنين ولا مفتونين












توقيع : ياسمين الجزائر



عرض البوم صور ياسمين الجزائر   رد مع اقتباس
قديم 2014-02-14, 08:32 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محب العراق المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي رد: وقفة بلاغية في الحديث النبوي : ( تعرض الفتن على القلوب عودا عودا .. )




ثبتنآ الله وإيآكم على دينه
وكفآنآ شر الفتن مآظهر منهآ ومآ بطن
...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2015-12-02, 02:20 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
جليس العربية
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 3062
المشاركات: 18 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 450
جليس العربية is a glorious beacon of lightجليس العربية is a glorious beacon of lightجليس العربية is a glorious beacon of lightجليس العربية is a glorious beacon of lightجليس العربية is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
جليس العربية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محب العراق المنتدى : منتدى اللغة العربية والبلاغة
افتراضي رد: وقفة بلاغية في الحديث النبوي : ( تعرض الفتن على القلوب عودا عودا .. )

اللهم جنبنا الفتنَ ما ظهر منها وما بطن












عرض البوم صور جليس العربية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الليل, المظلم, المقمر, البيان, الصورة, الفرق, القلوب

وقفة بلاغية في الحديث النبوي : ( تعرض الفتن على القلوب عودا عودا .. )


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
إصلاح القلوب | الشيخ أبو بكر الجزائري | من المسجد النبوي
وقفة بلاغية في ( الذين هم في صلاتهم خاشعون و الذين هم على صلواتهم يحافظون )
وقفة بلاغية في تقديم وتأخير ( خبير ) في كتاب الله
وقفة بلاغية مع آية { فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا }
عودا حميدا للمنتدى الغالي


الساعة الآن 03:46 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML