آخر 10 مشاركات
معركة حارم           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          الواجب تجاه النعم           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-09-03, 07:06 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابو الزبير الموصلي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 49
العمر: 41
المشاركات: 3,942 [+]
معدل التقييم: 107
نقاط التقييم: 880
ابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ابو الزبير الموصلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي الشعور بلوازم الأشياء للشيخ مختار الطيباوي

الشعور بلوازم الأشياء للشيخ مختار الطيباوي
بسم الله الرحمن الرحيم
لو تصورنا مصريا نشأ في حي من أحياء القاهرة يغلب عليه التصوف وفيه زوايا كان يقصدها من صباه يتعلم فيها القرآن،و يحضر المواليد و المواسم و أدرك والده وجده يعملان العمل نفسه،فكبر أشعريا صوفيا يقول: الله في كل مكان، و الشيخ عبد القادر يتصرف في البر و البحر،و علمه مشايخ المسجد أو الزاوية حب النبي صلى الله عليه و سلم و جواز التوسل إليه و الاستغاثة به و بالصالحين وكل يوم بعد صلاة المغرب يخرجون كتابا من كتبهم و يقرؤون عليه تأصيلات مثل هذه المسائل .
فنشأ لا يعرف إلا هذا الإسلام مجتهدا في عبادة الله بما عرفه،ثم ظهرت السلفية في مصر فتصدى للحديث عنها شيوخه فأخرجوا الكتب التي تطعن في الوهابية و أنهم كفار و يهود يبغضون النبي صلى الله عليه و سلم و آل بيته، و يكفرون المسلمين و يقتلونهم في المساجد أو وهم ساجدون وهتكوا الحرم النبوي وسرقوا خزائنه و ذبحوا الناس و غير ذلك.فانعقد قلبه على هذا الاعتقاد ثم صادف أن رأى شيخا سلفيا في قناة فضائية يتحدث عن التوحيد فهل سيفهم كلامه و سيقبله بدون مقدمات أم سيقفز إلى قناة أخرى.
وقد يصبح أحد أولاده سلفيا يناقشه كل يوم و مع ذلك لا يأخذ بكلامه ليس لأنه كافر أو شيطان أو لا يحب الحق ولكن لأنه بنى عقيدته من قبل أن يولد ولده ولا يوجد في عقله ما يدعوه إلى تصديق ولده و تكذيب شيوخه ووالديه و مجتمعه الديني.
فهذا عندما يبغض السلفيين هو لا يبغض أهل السنة إنما يبغض من يعتقد أنهم ضلال مبطلين وعليه لا يجب أن تربط بين بغضه لك و بغض ما تحمل أنت من علم صحيح؟
كما لا يجب عليك ولا يجوز لك أن تكفره بدون إقامة الحجة عليه و تزعم أن عليه طلب العلم؟
فأي علم يطلب وقد امتلأ قلبه بعلم المسألة التي تنازعه فيها، نعم هو علم فاسد لكنه فاسد باعتبار الحق في نفسه، و باعتبار علمك أنت ليس باعتبار تعلمه و اجتهاده هو؟
ولتفهم هذا علميا دعني أحدثك عن الشعور ودوره في العذر بالجهل و كذلك تعارض الإرادات و الشبهات.
فأولا: كل فرقة من فرق الإسلام إلا ولها شبهات من الكتاب و السنة إلا الجهمية كما قال بعض السلف، يعني علم هؤلاء ليس كما تتصورهم مجرد ظنون أو يفعلون ذلك تشهيا، ربما يصح على بعضهم لكن المقام مقام تحرير و التحرير يكون بالكلام عن الجملة وليس عن الاستثناء،بل هي كتب و أقوال فيها آيات و أحاديث وأقوال العلماء و حكايات الصالحين وكل ما يلزم الحقيبة، فهم على مذهب متكامل متماسك المتقاطع المسالك يصعب على الانسان بدون مساعدة خارجية معرفة ما هو عليه من باطل.
قال شيخ الإسلام في " بيان تلبيس الجهمية " {592/1 } :" وجميع البدع كبدع الخوارج والشيعة والمرجئة والقدرية لها شبه في نصوص الأنبياء بخلاف بدعة الجهمية النفاة فإنه ليس معهم دليل سمعي أصلا ،ولهذا كانت آخر البدع حدوثا في الإسلام ، ولما أحدثت أطلق السلف والأئمة القول بتكفير أهلها لعلمهم بأن حقيقة قولهم تعطيل الخالق."
ثانيا: إذا كان الرجل بهذه المثابة كيف يطلب علم شيء معدوم في نظره و قلبه، لا يشعر بوجوده، كما لا يشعر أحدنا بوجود مدينة مصنوعة من ياقوت من يدخلها لا يموت؟
من المعلوم لمن دخل هذا المضمار و غاص في هذه المباحث المتعلقة بنوعي العلم: الحسي التجريبي و النظري ونشأة المعرفة أن النفس لا تخلو عن الشعور و الإرادة ، و خلو الإنسان منهما ممتنع،لأن الشعور و الإرادة من لوازم حقيقة النفس البشرية ولا يتصور عاقل أن تكون نفسه خلوا من الشعور، وعن الشعور تنشأ الإرادة بفعل الشيء أو تركه فالإرادة من لوازم ذاتها.
ومعلوم أن تحرك النفس نحو علم معين لتطلبه لازم عن إرادتها و إرادتها لازمة عن شعورها بحاجتها إليه.
فهذا المصري لا يطلب العلم عند السلفيين المصريين إلا إن شعر بأنه حق و أن ما لديه باطل و أنه جاهل،أما إن شعر انه يعرف الحق فلن يطلب ما لديهم،وهذا ضروري.
وهو لا يعرف أن علمهم حق حتى يعرف باطل ما هو عليه،فإن لم تقم عليه الحجة لم يعرف بطلان مذهبه فكيف يطلب ما عند السلفيين؟
ومما ينبغي أن نعرفه كما يقول ابن تيمية وهو ضروري فينا أن علم الإنسان بالشيء وتصوره له شيء،و علمه بأنه عالم به شيء،و علمه بأن علمه حصل له بالطريق المعين شيء ثالث.فقد يشعر بأحدهما ولا يشعر بالآخرين.
وكذلك إرادته وحبه شيء، و علمه بأنه مريد محب له شيء، وكون الإرادة و المحبة حصلت بالطريق المعين شيء ثالث، فالذهول عن العلم وعن طريقه يقع حتى للعلماء يظنون أنهم علموا المسألة من طريق الكتاب وفي الحقيقة علموها سماعا.
فمن عرف أصول العلم عرف أن ما يعرفه هو وقد يكون عنده من البديهيات هو مجهول عند غيره.
و لأن الشعور مراتب فقد يشعر الإنسان بالشيء ولا يشعر بغالب لوازمه،فهو يشعر بأن الله واحد وهو الرزاق و المعز المذل لكنه لا يشعر بلوازم ذلك على التوحيد و العبادة .فلا يشعر بالتضاد بين كونه واحدا وبين الاستغاثة بمقبور ؟.
و هذا المصري و سائر البشر لا يعلمون الشيء على وجهه التام،فمن يعلم الشيء على وجهه التام يعلم جميع لوازمه ولوازم لوازمه وهذا لا يكون إلا لله تعالى،فالقول بأن على هذا الرجل ان يعرف لوازم أفعاله تكليف بما لا يطاق لأن لا عبرة باللزوم الذهني فهو متسلسل ولا ضابط له فقد يخطر لهذا ما لا يخطر لذاك العبرة باللزوم الواقعي ، فاللزوم ثابت في الخارج في علمي أنا ليس في علمه هو وكونه ثابت لا يعني أنه حجة لأن معرفة هذا الرجل باللوازم المتعلقة بالتوحيد موقوفة على شعوره بها و شعوره بالتلازم فإن لم يشعر بها فهي غير لازمة له.
و الشعور بالحاجة الى طلب العلم و بلوازم معرفة الله او توحيده هو الحجة عليه،لا اللوازم نفسها،ولهذا أرسلت الرسل و اشترط إقامة الحجة.
والإنسان تعترض طريقه نوعان من الشبهات:الشبهات العقلية، وهي من جنس العلم النظري، و الشهوات النفسية وهي اخص بالمشاعر و الاعتقادات الباطنة وهذه محلها القلب.
و الناس في معرفة الدين و التوحيد أقسام : منهم من يعرف التوحيد جملة ولم يعرف التفصيل فإن النواقض هي من اللوازم واللوازم من التفصيل، ومنهم من يعرف التوحيد جملة و تفصيلا،و في هؤلاء من يدوم استحضاره لعلمه ومنهم من يغفل ويذهل عنه كما حال أكثرهم.ومنهم من عرفه بيقين و بصيرة ومنهم من يجزم به لكن قد تعترضه شبهة من حديث ضعيف أو غير صريح أو تقليد جازم لعلمائه.
و القلب قد يغفل عن العلم عند المصائب و يذهب يقينه بسبب الخواطر التي تجعله يلتفت إلى الأسباب او لوجود الارادات المتعارضة. ،فالإنسان يغفل عن علمه ولا يستحضره وقت الحاجة إليه، و الغفلة ضد العلم التام الماثل أمام عينيك، و إن لم تكن ضد أصل العلم أي أن الغافل معه أصل العلم ولكنه لا يستحضره وقت غفلته فعلمه غير ماثل أمامه،ولذلك كان النبي صلى الله عليه و سلم يقول:" سلوا الله اليقين و العافية فما أعطي أحد بعد اليقين شيئا خيرا من العافية فسلوهما الله"[أحمد]
و الأصل في الإنسان أنه لا يعمل إلا ما يرجو نفعه أو دفع مضرته،و لكن قد يكون ذاك الرجاء مبنيا على اعتقاد باطل،إما في نفس المقصود فلا يكون نافعا، و إما في الوسيلة فلا تكون طريقا إليه وهذا جهل.
و قد يعلم الإنسان أن هذا الشيء يضره و يفعله، و يعلم انه يفعله و يتركه لان ذلك العلم عارضه ما في نفسه من طلب لذة أخرى أو دفع الم آخر جاهلا ظالما لنفسه حيث قدم هذا على هذا.
و الجهل الموجود في الانسان تارة يضاف الى عدم السبب كا سبب الطلب ـأو فوات شرط،فتارة يكون السبب ناقصا و تارة يكون المحل ناقصا يعني الجاهل فسبب عدم العلم إما عدم أسبابه من النظر التام و الاستماع لآيات الحق وفهم الخطاب فيها.
و سبب عدم النظر و الاستماع، إما عدم المقتضى فيكون عدما محضا لشغل المحل بالمعارض، و إما وجود مانع من الكبر أو الإعراض أو الشبهات.و الأصل في الإنسان عدم العلم ، فيحتاج دائما الى علم مفصل يزول به جهله لكنه عرضة الاعتقادات المتعارضة و الارادات المتدافعة، فهو بفطرته يحب العلم بالحق و معرفة التفصيل لكن يعارض هذا الشعور المجمل شعور آخر هو اعتقاده بطلان الطريق المعارضة لمذهبه أو خلوها من الحق أو من تفاصيله بسبب عوارض متقدمة كشبهات و غير ذلك.
فقيام الإرادات المتعارضة في قلب المسلم أمر ظاهر ومحسوس يحب فعل شيئ ويفعل غيره ، يفعل أشياء وهو يكرهها ، لأن القلب يمرض ومرضه فساد في تصوره وإرادته ، فالشبهات تعرض لتصوراته حتى لا يرى الحق كما يجب أو يراه مشوها ، والشهوات تعرض لإرادته فتضعف.
و أكثر العوام عندهم جهل و عدم تزكية نفس، إن فعلوا العبادات الظاهرة كالصلاة والصيام والحج يفعلونها وقلوبهم شاردة ، وقليل منهم من يطمئن في صلاته بله أن يخشع .
من فهم هذا فهم قسما كبيرا من المسألة ومن لم يفهمه يبقى في حلقة دائرة.




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : ابو الزبير الموصلي


الحمد لله على نعمة السنة

عرض البوم صور ابو الزبير الموصلي   رد مع اقتباس
قديم 2014-09-04, 03:50 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
طائر العشاق
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Jun 2014
العضوية: 1838
العمر: 29
المشاركات: 24 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
طائر العشاق will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
طائر العشاق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو الزبير الموصلي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الشعور بلوازم الأشياء للشيخ مختار الطيباوي

يسسسلمو

بارك الله فيكُم












عرض البوم صور طائر العشاق   رد مع اقتباس
قديم 2014-09-05, 10:28 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو الزبير الموصلي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الشعور بلوازم الأشياء للشيخ مختار الطيباوي




كتب الله أجركم
وبآرك فيكم
...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2014-09-06, 12:08 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
ـآليآسمين
اللقب:
المشــرفة العـــآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 16
المشاركات: 18,783 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 254
نقاط التقييم: 695
ـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ـآليآسمين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو الزبير الموصلي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الشعور بلوازم الأشياء للشيخ مختار الطيباوي

فتح ربي عليكمـ من أوسع ابوابه
جزاكمـ الله خيرا












توقيع : ـآليآسمين

~} رَحِمَـ الله أيامًا كان غَضب ـآلمسلمين جيوشًا
لـآ يُرى آخرها !!

عرض البوم صور ـآليآسمين   رد مع اقتباس
قديم 2014-09-06, 12:26 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
المؤمنه بربها
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 2062
المشاركات: 297 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 45
نقاط التقييم: 250
المؤمنه بربها is a jewel in the roughالمؤمنه بربها is a jewel in the roughالمؤمنه بربها is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
المؤمنه بربها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو الزبير الموصلي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الشعور بلوازم الأشياء للشيخ مختار الطيباوي

جزاكم الله خيرا












توقيع : المؤمنه بربها

(اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)

عرض البوم صور المؤمنه بربها   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المصائب, المصري, الوسيلة, الحجة, الحق, السبب, الطريق, العلم, ضعيف

الشعور بلوازم الأشياء للشيخ مختار الطيباوي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
منشورة طيبة للشيخ مختار الطيباوي
(((الفرح)))للشيخ مختار الطيباوي
من روائع النصح.للشيخ مختار الطيباوي
يمين ويسار...للشيخ مختار الطيباوي
كلمات للشيخ مختار الطيباوي من صفحته..


الساعة الآن 11:42 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML