آخر 10 مشاركات
من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام           »          الواجب تجاه النعم           »          معركة حارم           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-10-05, 02:11 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي/ق19

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

بقلم الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم التاسع عشر


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا
(9)(الأحزاب)



من نعم الله على المسلمين أن الله تعالى – إن نصروه – أن ينصرهم على عدوهم ، فما النصر إلا من عند الله ، والحول والطّوْلُ والقوة له سبحانه ، وما المسلمون إن أخلصوا له وجاهدوا في سبيله إلا صورة لنصره : { فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللَّـهَ قَتَلَهُمْ غڑ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللَّـهَ رَمَى...(17)}(الأنفال) " وما الملائكة ولا الريح إلا جنود من جنود الله يحركها متى شاء كيف شاء"{... وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ...(31)}(المدثر) " والله سبحانه يعلم المخلص من غيره فهو العليم بما نعمل ، البصير بأحوالنا.

اجتمع المشركون من عباد الأوثان وأهل الكتاب على المسلمين - فملّة الكفر واحدة –يريدون استئصالهم كما يفعلون في كل زمان ومكان ويرصدون لهم ويمكرون بهم ، ولما كان المسلمون في غزوة الخندق مع الله كان الله معهم ونصرهم وأعلى قدرهم ، ولعلنا نقتفي خطاهم ونسير على صراطهم ،علّ الله تعالى يكتب لنا ما كتب لهم من النصر . فهيّا إلى غزوة الخندق لعلنا نقطف من بريق نورها هدى الصالحين من مجاهديها .
غزوة الخندق وإجلاء بني قريظة بدَتْ معاناة شديدة للمسلمين في المدينة ،أعقبها نعمة ورخاء وانتصار رائع حصل سنة أربع للهجرة على المشركين وبني قريظة في يوم واحد ,. فقد جاء المشركون يحاصرون المدينة من كل أطرافها : { إِذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّـهِ الظُّنُونَا (10)}(الأحزاب) . جاء بنو قريظة من فوقهم , ومن أسفل منهم قريش وغطفان .
وكان سببها : أن نفرا من اليهود, هم الذين حزبوا الأحزاب وألبوا وجمعوا , ودعَوا إلى حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم , وواعدوهم من أنفسهم بعون من انتدب إلى ذلك ; فأجابهم أهلُ مكة وغطفانُ إلى ذلك، فخرجت قريش يقودهم أبو سفيان بن حرب , وخرجت غطفان يقودهم عيينة بن حصن والحارث بن عوف .
فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم باجتماعهم وخروجهم شاور أصحابه , فأشار عليه سلمان بحفر الخندق فرضي رأيه . وقال المهاجرون يومئذ : سلمان منا . وقال الأنصار : سلمان منا ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( سلمان منا أهل البيت ) . وكان الخندق أول مشهد شهده سلمان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يومئذ حر . فقال : يا رسول الله , إنا كنا بفارس إذا حوصرنا خندقنا ; فعمل المسلمون في الخندق مجتهدين , ومن يفرغ من حصته أعان غيره فالمسلمون يد واحدة، حتى كمل الخندق . ونكص المنافقون وجعلوا يتسللون لواذاً، فنزلت فيهم آيات من القرآن فضحتهم وعرّتْ نفاقهم .

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في المقدمة ،وفي البخاري ومسلم عن البراء بن عازب قال : لما كان يوم الأحزاب وخندق رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيته ينقل من تراب الخندق حتى وارى عنه الغبارُ جلدةَ بطنه , وكان كثير الشعر , فسمعته يرتجز بكلمات ابن رواحة ويقول :
يا ربّ لولا أنت ما اهتدينا * ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنـزلـَنْ سـكيـنـة عليـنـا * وثبت الأقدام إن لاقينا

عن البراء قال : لما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نحفر الخندق عرض لنا صخرة لا تأخذ فيها المعاول , فاشتكينا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ; فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فألقى ثوبه وأخذ المعول وقال : ( باسم الله ) فضرب ضربة فكسر ثلث الصخرة ثم قال : ( الله أكبر أعطيتُ مفاتيح الشام ،والله إني لأبصر إلى قصورها الحمراء الآن من مكاني هذا ) قال : ثم ضرب أخرى وقال : ( باسم الله ) فكسر ثلثا آخر، ثم قال : ( الله أكبر أعطيت مفاتيح فارس، والله إني لأبصر قصر المدائن الأبيض ) . ثم ضرب الثالثة وقال : ( باسم الله ) فقطع الحجر ،وقال : ( الله أكبر أعطيت مفاتيح اليمن والله إني لأبصر باب صنعاء ) . صححه أبو محمد عبد الحق .

ثمّ أقبلت قريش في نحو عشرة آلاف بمن معهم من كنانة وأهل تهامة , وأقبلت غطفان بمن معها من أهل نجد حتى نزلوا إلى جانب أحد , وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون حتى نزلوا بظهر سلع في ثلاثة آلاف وضربوا عسكرهم والخندق بينهم وبين المشركين , واستعمل على المدينة ابن أم مكتوم .
وخرج عدو الله حيي بن أخطب النضري حتى أتى كعب بن أسد القرظي , وكان صاحب عقد بني قريظة ورئيسهم , وكان قد وادع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعاهده ; فلما سمع كعب بن أسد حيي بن أخطب أغلق دونه باب حصنه وأبى أن يفتح له ; فقال له : افتح لي يا أخي ; فقال له : لا أفتح لك , فإنك رجل مشئوم تدعوني إلى خلاف محمد وأنا قد عاقدته وعاهدته , ولم أر منه إلا وفاء وصدقا , فلست بناقض ما بيني وبينه . فقال حيي : افتح لي حتى أكلمك وأنصرف عنك ; فقال : لا أفعل ; فقال : إنما تخاف أن آكل معك جشيشتك (والجشيشة أَن تُطْحَن الحِنْطةُ طَحْناً جَلِيلاً ثم تُنْصَب به القِدْر ويُلْقى عليها لَحْم أَو تَمْر فيُطْبخ); فغضب كعب وفتح له ; فقال : يا كعب ! إنما جئتك بعز الدهر , جئتك بقريش وسادتها , وغطفان وقادتها ; قد تعاقدوا على أن يستأصلوا محمدا ومن معه ; فقال له كعب : جئتني والله بذل الدهر وبجهام لا غيث فيه ! ويحك يا حيي ؟ دعني فلست بفاعل ما تدعوني إليه ; فلم يزل حيي بكعب يعده ويغُرُّه حتى رجع إليه وعاقده على خذلان محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه وأن يسير معهم , وقال له حيي بن أخطب : إن انصرفت قريش وغطفان دخلت عندك بمن معي من اليهود .
فلما انتهى خبر كعب وحيي إلى النبي صلى الله عليه وسلم بعث سعد بن عبادة وهو سيد الخزرج , وسيد الأوس سعد بن معاذ , , وقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( انطلقا إلى بني قريظة فإن كان ما قيل لنا حقا فالحنا لنا لحنا ( أخبراني تلميحاً لا تصريحاً) ولا تفتّا في أعضاد الناس . وإن كان كذبا فاجهرا به للناس ) فانطلقا حتى أتياهم فوجداهم على أخبث ما قيل لهم عنهم , ونالوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا : لا عهد له عندنا ; فشاتمهم سعد بن معاذ وشاتموه ; وكانت فيه حدة فقال له سعد بن عبادة : دع عنك مشاتمتهم , فالذي بيننا وبينهم أكثر من ذلك ,

ثم أقبل سعد وسعد حتى أتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم في جماعة المسلمين فقالا : عضل والقارة - يعرضان بغدر عضل والقارة بأصحاب الرجيع خبيب وأصحابه - فقال النبي صلى الله عليه وسلم . ( أبشروا يا معشر المسلمين ) وعظم عند ذلك البلاء واشتد الخوف , وأتى المسلمين عدوهم من فوقهم ; يعني من فوق الوادي من قبل المشرق , ومن أسفل منهم من بطن الوادي من قبل المغرب , حتى ظنوا بالله الظنون ; وأظهر المنافقون كثيرا مما كانوا يسرون , فمنهم من قال : إن بيوتنا عورة , فلننصرف إليها , فإنا نخاف عليها ; وقال قائلهم : يعدنا محمد أن يفتح كنوز كسرى وقيصر , وأحدنا اليوم لا يأمن على نفسه يذهب إلى الغائط !، وأخذوا يرجفون في المدينة.

فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقام المشركون بضعا وعشرين ليلة قريبا من شهر لم يكن بينهم حرب إلا الرمي بالنبل والحصى . فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه اشتد على المسلمين البلاء بعث إلى عيينة بن حصن الفزاري , وإلى الحارث بن عوف المري , وهما قائدا غطفان , فأعطاهما ثلث ثمار المدينة لينصرفا بمن معهما من غطفان ويخذلا قريشا ويرجعا بقومهما عنهم . وكانت هذه المقالة مراوضة ولم تكن عقدا ; فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم منهما أنهما قد أنابا ورضيا أتى سعد بن معاذ وسعد بن عبادة فذكر ذلك لهما واستشارهما فقالا : يا رسول الله , هذا أمر تحبه فنصنعه لك , أو شيء أمرك الله به فنسمع له ونطيع , أو أمر تصنعه لنا ؟ قال : ( بل أمر أصنعه لكم , والله ما أصنعه إلا أني قد رأيت العرب قد رمتكم عن قوس واحدة ) فقال له سعد بن معاذ : يا رسول الله , والله لقد كنا نحن وهؤلاء القوم على الشرك بالله وعبادة الأوثان , لا نعبد الله ولا نعرفه , وما طمعوا قط أن ينالوا منا ثمرة إلا شراء أو قرى , فحين أكرمنا الله بالإسلام وهدانا له وأعزنا بك نعطيهم أموالنا ! والله لا نعطيهم إلا السيف حتى يحكم الله بيننا وبينهم ! ! فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك وقال : ( أنتم وذاك ) . وقال لعيينة والحارث : ( انصرفا فليس لكما عندنا إلا السيف ) . وتناول سعد الصحيفة وليس فيها شهادة ( ختم رسول الله ) فمحاها .
ثم إنَّ فوارس من قريش وشجعانهم , أقبلوا حتى وقفوا على الخندق , فلما رأوه قالوا : إن هذه لمكيدة , ما كانت العرب تكيدها . ثم تيمموا مكانا ضيقا من الخندق , فضربوا خيلهم فاقتحمت بهم , وجاوزوا الخندق وصاروا بين الخندق وبين سلع , وخرج علي بن أبي طالب في نفر من المسلمين حتى أخذوا عليهم الثغرة التي اقتحموا منها ، فبارز عليٌّ عمرو بن ود العامري فقتله فهرب الباقون. وكان على سعد بن معاذ درع مقلصة قد خرجت منها ذراعه , فرُميّ ذراعُه بسهم فقطع منه الأكحل .

وأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم نعيم بن مسعود بن عامر الأشجعي فقال : يا رسول الله , إني قد أسلمت ولم يعلم قومي بإسلامي , فمرني بما شئت ; فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنما أنت رجل واحد من غطفان فلو خرجت فخذلت عنا إن استطعت كان أحب إلينا من بقائك معنا فاخرج فإن الحرب خدعة ) . فخرج نعيم بن مسعود حتى أتى بني قريظة - وكان ينادمهم في الجاهلية - فقال : يا بني قريظة , قد عرفتم ودي إياكم , وخاصة ما بيني وبينكم ; قالوا : قل فلست عندنا بمتهم ; فقال لهم : إن قريشا وغطفان ليسوا كأنتم , البلد بلدكم , فيه أموالكم وأبناؤكم ونساؤكم , وإن قريشا وغطفان قد جاءوا لحرب محمد وأصحابه , وقد ظاهرتموهم عليه فإن رأوا نهزة أصابوها , وإن كان غير ذلك لحقوا ببلادهم وخلوا بينكم وبين الرجل , ولا طاقة لكم به , فلا تقاتلوا مع القوم حتى تأخذوا منهم رهنا .
ثم خرج حتى أتى قريشا فقال لهم : قد عرفتم ودي لكم معشر قريش , وفراقي محمدا , وقد بلغني أمر أرى من الحق أن أبلغكموه نصحا لكم , فاكتموا علي ; قالوا نفعل ; قال : تعلمون أن معشر يهود , قد ندموا على ما كان من خذلانهم محمدا , وقد أرسلوا إليه : إنا قد ندمنا على ما فعلنا , فهل يرضيك أن نأخذ من قريش وغطفان رجالا من أشرافهم فنعطيكهم فتضرب أعناقهم , ثم نكون معك على ما بقي منهم حتى نستأصلهم . ثم أتى غطفان فقال مثل ذلك .وأرسل أبو سفيان إلى بني قريظة عكرمة بن أبي جهل في نفر من قريش وغطفان يقول لهم : إنا لسنا بدار مقام , قد هلك الخف والحافر , فاغدوا صبيحة غد للقتال حتى نناجز محمدا ; فأرسلوا إليهم : إن اليوم يوم السبت , وقد علمتم ما نال منا من تعدى في السبت , ومع ذلك فلا نقاتل معكم حتى تعطونا رهنا ; فلما رجع الرسول بذلك قالوا : صدقنا والله نعيم بن مسعود ; فردوا إليهم الرسل وقالوا : والله لا نعطيكم رهنا أبدا فاخرجوا معنا إن شئتم وإلا فلا عهد بيننا وبينكم .
فقال بنو قريظة : صدق والله نعيم بن مسعود . وخذل الله بينهم , واختلفت كلمتهم , وبعث الله عليهم ريحا عاصفا في ليال شديدة البرد ; فجعلت الريح تقلب آنيتهم وتكفأ قدورهم .
فلما علم رسول الله صلى الله عليه وسلم اختلاف أمرهم , بعث حذيفة بن اليمان ليأتيه بخبرهم , فأتاهم واستتر، فسمع أبا سفيان يقول : يا معشر قريش , ليتعرف كل امرئ جليسه . قال حذيفة : فأخذت بيد جليسي وقلت : ومن أنت ؟ فقال أنا فلان . ثم قال أبو سفيان : ويلكم يا معشر قريش إنكم والله ما أصبحتم بدار مقام , ولقد هلك الكراع والخف وأخلفتنا بنو قريظة , ولقينا من هذه الريح ما ترون , ما يستمسك لنا بناء , ولا تثبت لنا قدر , ولا تقوم لنا نار , فارتحلوا فإني مرتحل ; ووثب على جمله فما حل عقال يده إلا وهو قائم . قال حذيفة : ولولا عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لي إذ بعثني , قال لي : ( مر إلى القوم فاعلم ما هم عليه ولا تحدث شيئا ) - لقتلته بسهم ; ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عند رحيلهم , فأخبرته فحمد الله .
فقال حذيفة يروي قصته: لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الأحزاب وأخذتنا ريح شديدة وقر . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ألا رجل يأتيني بخبر القوم جعله الله معي يوم القيامة ) ؟ فسكتنا فلم يجبه منا أحد , ثم قال : ( ألا رجل يأتينا بخبر القوم جعله الله معي يوم القيامة ) ؟ فسكتنا فلم يجبه أحد . فقال : ( قم يا حذيفة فأتنا بخبر القوم ) فلم أجد بدا إذ دعاني باسمي أن أقوم . قال : ( اذهب فأتني بخبر القوم ولا تذعرهم علي ) (لا تُعْلِمْهُمْ بنفسك وامْشِ في خُفْيَةٍ لئلاَّ يَنْفِروا منك ويُقْبِلوا عَلَيَّ ) قال : فلما وليت من عنده جعلت كأنما أمشي في حمام (دفئ جسمه وكان قبل ذلك بردان)حتى أتيتهم , فرأيت أبا سفيان يصلي ظهره بالنار , فوضعت سهما في كبد القوس فأردت أن أرميه , فذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ولا تذعرهم علي ) ولو رميته لأصبته : فرجعت وأنا أمشي في مثل الحمام , فلما أتيته فأخبرته بخبر القوم وفرغت قرَرْتُ ( أصابه البرد), فألبسني رسول الله صلى الله عليه وسلم من فضل عباءة كانت عليه يصلي فيها , فلم أزل نائما حتى أصبحت , فلما أصبحت قال : ( قم يا نومان ) . ولما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ذهب الأحزاب , رجع إلى المدينة ووضع المسلمون سلاحهم , فأتاه جبريل صلى الله عليه وسلم في صورة دحية بن خليفة الكلبي , على بغلة عليها قطيفة ديباج فقال له : يا محمد , إن كنتم قد وضعتم سلاحكم فما وضعت الملائكة سلاحها . إن الله يأمرك أن تخرج إلى بني قريظة , وإني متقدم إليهم فمزلزل بهم حصونهم .:

فنادى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمسلمين : لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريظة ; فتخوف ناس فوت الوقت فصلوا دون بني قريظة . وقال آخرون : لا نصلي العصر إلا حيث أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن فاتنا الوقت . قال : فما عنف واحدا من الفريقين . وهذا من أبواب الاجتهاد .. وكان سعد بن معاذ إذ أصابه السهم دعا ربه فقال : اللهم إن كنت أبقيت من حرب قريش فأبقني لها ; فإنه لا قوم أحب أن أجاهدهم من قوم كذبوا رسولك وأخرجوه . اللهم وإن كنت وضعت الحرب بيننا وبينهم فاجعلها لي شهادة , ولا تمتني حتى تقر عيني في بني قريظة . فلما حكم في بني قريظة توفي ; ففرح الناس وقالوا : نرجو أن يكون قد استجيبت دعوته .

وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم الراية علي بن أبي طالب , واستخلف على المدينة ابن أم مكتوم , ونهض علي وطائفة معه حتى أتوا بني قريظة ونازلوهم , فسمعوا سب الرسول صلى الله عليه وسلم , فانصرف علي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له : يا رسول الله , لا تبلغ إليهم , وعرض له . فقال له : ( أظنك سمعت منهم شتمي . لو رأوني لكفوا عن ذلك ) ونهض إليهم فلما رأوه أمسكوا . فقال لهم : ( نقضتم العهد يا إخوة القرود أخزاكم الله وأنزل بكم نقمته ) فقالوا : ما كنت جاهلا يا محمد فلا تجهل علينا ; وحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بضعا وعشرين ليلة. وعرض عليهم سيدهم كعب ثلاث خصال ليختاروا أيها شاءوا : إما أن يسلموا ويتبعوا محمدا على ما جاء به فيسلموا . قال : وتحرزوا أموالكم ونساءكم وأبناءكم , فوالله إنكم لتعلمون أنه الذي تجدونه مكتوبا في كتابكم . وإما أن يقتلوا أبناءهم ونساءهم ثم يتقدموا ; فيقاتلون حتى يموتوا من آخرهم . وإما أن يبيتوا المسلمين ليلة السبت في حين طمأنينتهم فيقتلوهم قتلا . فقالوا له : أما الإسلام فلا نسلم ولا نخالف حكم التوراة , وأما قتل أبنائنا ونسائنا فما جزاؤهم المساكين منا أن نقتلهم , ونحن لا نتعدى في السبت .

ثم بعثوا إلى أبي لبابة , وكان في الجاهلية حليفهم , فأتاهم فجمعوا إليه أبناءهم ونساءهم ورجالهم وقالوا له : يا أبا لبابة , أترى أن ننزل على حكم محمد ؟ فقال نعم , - وأشار بيده إلى حلقه - إنه الذبح إن فعلتم . ثم ندم أبو لبابة في الحين , وعلم أنه خان الله ورسوله , وأنه أمر لا يستره الله عليه عن نبيه صلى الله عليه وسلم . فانطلق إلى المدينة ولم يرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم فربط نفسه في سارية وأقسم ألا يبرح من مكانه حتى يتوب الله عليه فكانت امرأته تحله لوقت كل صلاة . قال ابن عيينة وغيره : فيه نزلت : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّـهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (27)}(الأنفال) . وأقسم ألا يدخل أرض بني قريظة أبدا لأنه أصاب به ذنباً . فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم من فعل أبي لبابة قال : ( أما إنه لو أتاني لاستغفرت له وأما إذ فعل ما فعل فلا أطلقه حتى يطلقه الله تعالى ) فأنزل الله تعالى في أمر أبي لبابة : { وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّـهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ غڑ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (102)}(التوبة) . فلما نزل فيه القرآن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بإطلاقه ,

فلما أصبح بنو قريظة نزلوا على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم , فتواثب الأوس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا : يا رسول الله , وقد علمت أنهم حلفاؤنا , وقد أسعفت عبد الله بن أبي بن سلول في بني النضير حلفاء الخزرج , فلا يكن حظنا أوكس وأنقص عندك من حظ غيرنا , فهم موالينا . فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا معشر الأوس ألا ترضون أن يحكم فيهم رجل منكم - قالوا بلى . قال - : فذلك إلى سعد بن معاذ ) . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ضرب له خيمة في المسجد , ليعوده من قريب في مرضه من جرحه الذي أصابه في الخندق . فحكم فيهم بأن تقتل المقاتلة , وتسبى الذرية والنساء , وتقسم أموالهم . فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لقد حكمت فيهم بحكم الله تعالى من فوق سبع أرقعة ) . وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخرجوا إلى موضع بسوق المدينة ، فحفر بها خنادق , ثم أمر عليه السلام فضربت أعناقهم في تلك الخنادق , وقتل يومئذ حيي بن أخطب وكعب بن أسد , وكانا رأس القوم , وكانوا من الستمائة إلى السبعمائة . وكان على حيي حلة فقاحية قد شققها عليه من كل ناحية كموضع الأنملة , أنملة أنملة لئلا يسلبها . فلما نظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أتي به ويداه مجموعتان إلى عنقه بحبل قال : أما والله ما لمت نفسي في عداوتك . ولكنه من يخذل الله يخذل ثم قال : يا أيها الناس , لا بأس بأمر الله كتاب وقدر وملحمة كتبت على بني إسرائيل , ثم جلس فضربت عنقه .وقتل من نسائهم امرأة , طرحت الرحى على مسلم فقتلته . وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتل كل من أنبت منهم وترك من لم ينبت .
وكان فتح قريظة في آخر ذي القعدة وأول ذي الحجة من السنة الخامسة ، فلما تم أمر بني قريظة أجيبت دعوة الرجل الفاضل الصالح سعد بن معاذ , فانفجر جرحه , وانفتح عرقه , فجرى دمه ومات رضي الله عنه . قال يحيى بن سعيد: لقد نزل لموت سعد بن معاذ سبعون ألف ملك , ما نزلوا إلى الأرض قبلها ، ولم يستشهد يوم الخندق من المسلمين إلا أربعة أو خمسة .

إن الله تعالى ينادينا أن نحفظ نعمته علينا بالإخلاص في العمل والتوجه إليه ...

فهل وعينا هذا..وهل سمعنا النداء؟....

يتبع












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-05, 02:48 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي/ق20

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

بقلم الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم العشرون

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
(56)سورة الأحزاب.

صلاة الله تعالى على نبيه صلى الله عليه وسلم : الرحمة والثناء ورفع المقام، وإخبار البشر بمكانته صلى الله عليه وسلم عند ربه، وصلاة الملائكة استغفار أهل السماء له ، فلما أمر المسلمون بالصلاة عليه اجتمع الثناء عليه من أهل العالمين العلوي والأرضيّ جميعا .

وعن ابن عباس أن بني إسرائيل قالوا لموسى عليه السلام هل يصلي ربك ؟ فناداه ربه عز وجل : يا موسى سألوك هل يصلي ربك فقل نعم .أنا أصلي وملائكتي على أنبيائي ورسلي فأنزل الله عز وجل على نبيه صلى الله عليه وسلم " إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ".
وقد أخبر سبحانه وتعالى بأنه يصلي على عباده المؤمنين في قوله تعالى " إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا " الآية وقال تعالى :
{ ...وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّـهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156)أُولَـٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)}(البقرة) .
فالله تعالى يصلي على عباده المؤمنين ويرفع بصلاته عليهم ذكرَهم ودرجاتهم.

وفي الحديث: ( إن الله وملائكته يصلون على ميامن الصفوف ) وفي الحديث الآخر ( اللهم صل على آل أبي أوفى ) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة جابر وقد سألته أن يصلي عليها وعلى زوجها ( صلى الله عليك وعلى زوجك ) .
وقد كثرت الأحاديث الشريفة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأمر بالصلاة عليه وكيفية الصلاة عليه ،منها:

ما ذكره البخاري عن كعب بن عجرة قال : قيل يا رسول الله ؛أما السلام عليك فقد عرفناه فكيف الصلاة ؟ قال : ( قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ) .
ومعنى قولهم أما السلام عليك فقد عرفناه هو الذي في التشهد إذ كان يعلمهم إياه كما كان يعلمهم السورة من القرآن وفيه السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته.

وعن أبي مسعود الأنصاري قال : أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في مجلس سعد بن عبادة ، فقال له بشير بن سعد أمرنا الله أن نصلي عليك يا رسول الله فكيف نصلي عليك ؟ قال فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تمنينا أنه لم يسأله، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، والسلام كما قد علمتم ) وقد رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن جرير من حديث مالك وقال الترمذي حسن صحيح

وعن فضالة بن عبيد رضي الله عنه قال سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يدعو في صلاته لم يمجد الله ولم يصل على النبي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عجَّلَ هذا ثم دعاه فقال له أو لغيره : ( إذا صلى أحدكم فليبدأ بتمجيد الله عز وجل والثناء عليه ثم ليصل على النبي ثم ليدع بعدُ بما شاء ).

وعن عبد الله بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة ) .تفرد بروايته الترمذي رحمه الله ثم قال هذا حديث حسن غريب.

وعن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال : ( يا أيها الناس اذكروا الله ،اذكروا الله جاءت الراجفة تتبعها الرادفة ،جاء الموت بما فيه،جاء الموت بما فيه )
قال أبي قلت يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي ؟
قال ما شئت.
قلت الربع ؟
قال ما شئت ،فإن زدت فهو خير لك.
قلت فالنصف
؟قال ما شئت ،فإن زدت فهو خير لك.
قلت فالثلثين؟
قال ما شئت ،فإن زدت فهو خير لك.
قلت أجعل لك صلاتي كلها ؟
قال إذن تكفى همَّك ،ويغفرُ لك ذنبك. رواه الترمذيُّ ثم قال هذا حديث حسن.

وعن عبد الرحمن بن عوف قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوجه نحو صدفته (محرابه ومكان تبتله) فدخل فاستقبل القبلة فخر ساجدا فأطال السجود حتى ظننت أن الله قد قبض نفسه فيها فدنوت منه ثم جلست، فرفع رأسه فقال من هذا ؟
قلت عبد الرحمن
قال ما شأنك ؟
قلت يا رسول الله سجدت سجدة خشيت أن يكون الله قبض روحك فيها
فقال : ( إن جبريل أتاني فبشرني أن الله عز وجل يقول لك من صلى عليك صليت عليه ومن سلم عليك سلمت عليه فسجدت لله عز وجل شكرا ) . ورواه إسماعيل بن إسحاق القاضي في كتابه عن يحيى بن عبد الحميد عن الدراوردي عن عمرو بن عبد الواحد عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف به .

وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجة فلم يجد أحدا يتبعه ففزع عمر فأتاه بمطهرة من خلفه فوجد النبي صلى الله عليه وسلم ساجدا في مشربة فتنحى عنه من خلفه حتى رفع النبي صلى الله عليه وسلم رأسه ،فقال : ( أحسنت يا عمر حين وجدتني ساجدا فتنحيت عني. إن جبريل أتاني فقال من صلى عليك من أمتك واحدة صلى الله عليه عشر صلوات ورفعه عشر درجات ).وقد اختار هذا الحديث الحافظ الضياء المقدسي في كتابه المستخرج على الصحيحين .

وعن أبي طلحة الأنصاري قال أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما طيب النفس يُرى في وجهه البشرُ. قالوا يا رسول الله أصبحت اليوم طيب النفس يرى في وجهك البشر قال:
( أجل أتاني آت من ربي عز وجل ،فقال: من صلى عليك من أمتك صلاة كتب الله له بها عشر حسنات ، ومحا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات ، ورَدَّ عليه مثلها ) ، قال القرطبي في تفسيره: وهذا أيضا إسناد جيد

وعن عبد الله بن عمرو يقول : من صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة صلى الله عليه وملائكته لها سبعين صلاة فليقل عبدٌ من ذلك أو ليكثر .

وعن أبي ذر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إن أبخل الناس من ذكرت عنده فلم يصل علي ).

وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( رغِم أنفُ رجل ذكرت عنده فلم يصل عليَّ، ورغم أنف رجل دخل عليه شهر رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له ،ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبرَ فلم يدخلاه الجنة ) ، رواه الترمذيُّ وقال حسن غريب.

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا على نبيهم إلا كان عليهم تِرَة يوم القيامة،فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم ) رواه الترمذي.

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص يقول إنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إذا سمعتم مؤذنا فقولوا مثل ما يقول ،ثم صلوا علي، فإنه من صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله ،وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت عليه الشفاعة ) ، أخرجه مسلم وأبو داود والترمذي .

وعن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد صلى على محمد وسلم ،ثم قال : اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك. وإذا خرج صلى على محمد وسلم ثم قال اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك "

و يستحب ختم الدعاء بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ،فعن عمر بن الخطاب قال : الدعاء موقوف بين السماء والأرض لا يصعد منه شيء حتى تصلي على نبيك. رواه الترمذيُّ

وعن أوس بن أوس الثقفي رضي الله عنه قال : "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه قبض، وفيه النفخة، وفيه الصعقة .فأكثروا عليَّ من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة عليَّ.
قالوا يا رسول الله وكيف تعرض عليك صلاتنا وقد أرَمْت ؟ يعني وقد بليت.
قال إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء "رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه ،وصححه ابن خزيمة وابن حبان والدارقطني والنووي في الأذكار .

وتستحب الصلاة والسلام عليه عند زيارة قبره صلى الله عليه وسلم. فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ما منكم من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام " رواه أبو داود وصححه النووي في الأذكار

قال النووي إذا صلى أحدُكم على النبي صلى الله عليه وسلم فليجمع بين الصلاة والتسليم فلا يقتصر على أحدهما فلا يقول صلى الله عليه فقط ،ولا عليه السلام فقط ، إن الله تعالى جمعهما في قوله:" إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا " فالأولى أن يقال صلى الله عليه وسلم .
والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم :

1- شعارُ المسلمين .
2- وفيه قُربى ودليلُ الحب.ودعاءٌ له صلى الله عليه وسلم.
3- مدحٌ له عليه الصلاة والسلام وتكريمٌ ،فهو الهادي الذي به هدانا الله تعالى إليه سبحانه.
4- شهادةٌ بنبوّته ورسالته.
5- التزامٌ بأمر الله وطاعته. والمحبُّ مطيعٌ لمحبوبه.
كنت في محاضرة أكثرَ فيها المحاضرُ من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان أحد العلمانيين حاضراً، فتساءل في نهاية المحاضرة معترضاً على ( تضييع الوقت) بكثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .
فقال له المحاضر :أتغسل وجهك إن شعرت بالنعاس وأنت بين أصحابك لا تريد الانصراف عنهم؟
قال: نعم.
قال المحاضر : أتغسل وجهك إن شعرت بالعرق يملؤه ويحرق عينيك في حر الصيف ؟
قال : نعم .
قال المحاضر : أتغسل وجهك حين تستيقظ من النوم؟
قال : نعم .
قال المحاضر : لمثل هذا كله ولغيره ( أغسل وجهي) بالصلاة على الحبيب صلى الله عليه وسلم.

إنه سبحانه يدعونا إلى طاعته بالصلاة على حبيبه وتعظيمه ، فما جاءنا الخير إلا عن طريقه صلى الله عليه وسلم .....

فهلاّ استجبنا للنداء ، فصلينا وأحببنا وأطعنا؟..

يتبع












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-08, 12:07 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي/ق21

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم الحادي والعشرون


يقول الله تعالى في سورة الأحزاب: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42)}
أمر الله تعالى عباده بأن يذكروه ويشكروه , ويكثروا من ذلك على ما أنعم به عليهم . وذكر الله وتسبيحه سهل على الإنسان ميسر له ، وقد قال تعالى : { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ }؟ .
ولعظم الأجر فيه قال ابن عباس : لم يعذر أحد في ترك ذكر الله إلا من غلب على عقله .
وروى أبو سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( أكثروا ذكر الله حتى يقولوا مجنون ) . والذكر الكثير المقبول الذي يثقل الميزان ما كان صادراً عن القلب ,

ومن معنى الذكر الصلاةُ بكرة وأصيلا , والصلاة تسمى تسبيحا . وخص الفجر والمغرب والعشاء بالذكر لما فيها من آيات بينات تراها يومياً في تغيُّر الليل والنهار ، وهذا من عظيم قدرة الله تعالى، قال تعالى {.. وَأَقِمْ الصَّلاةَ لِذِكْرِي (14)}(طه). وقوله تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ (206)}(الأعراف)
ويشمل الذكرُ التفكرَ كما جاء فى سورة آل عمران : { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لأُولِي الأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلْ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194) فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ...(195)،
يتفكر الإنسان العاقل بتقلبات الليل والنهار، فمن قدَر على ذلك قدَر على إعادتنا يوم القيامة وقت يشاء وأن الله ما خلقنا إلا لأمر جلل (عبادته سبحانه) فأرسل النبي عليه الصلاة والسلام ينادينا إلى الإيمان بالله والعمل بما يرضيه، فمن استجاب نجا ،ومن أمعن في الجهالة خاب وخسر

بل يشمل الذكرُ مع التسبيح الكفَّ عن المعصية خشيةً الله جل وعلا حين يتذكر المتّقى ربه فيكثر من الاستغفار ويسارع إلى العمل الصالح ويتقرب إلى الناس يرضي - بالإحسان إليهم - خالقهم: {إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ (201)}(الاعراف) ،
{وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134) وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ (135)}(آل عمران).
ولا بد فى الذكر من الخشوع القلبي والتضرع خفيَة- فالذكر الخفي يدل على الإخلاص ، يقول ربنا فى سورة الاعراف : { ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55)}

كما أن التضرع إلى الله يكسب الخوف منه والحب فيجتمعان ليرقيا بالمرء إلى العمل الصالح: { وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنْ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنْ الْغَافِلِينَ (205)}(الاعراف)، فالخشوع والتضرع إلى الله في كل وقت يملآن القلوب إيماناً وعلماً ومعرفة ويزرعانه يقيناً وثباتاً على الصراط المستقيم، ويبعدانه عن الغفلة ، أما الغافل فتسيّره أهواؤه وتطغيه .

والدعاء من الذكر لِما جاء فى وصف دعاء النبى زكريا عليه السلام { ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (2) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيّاً (3) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً (4) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتْ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً (6)}(مريم)

إن الذكر الكثير دليل على تعلق المرء بمن أحب ، ومن أحب شيئاً أكثر من ذكره وأطاعه فعمل بما أمر وانتهى عما نهى . والذكر الكثير يرفع الدرجات ويمحو السيئات ،ويُربي الحسنات ،ويحيي القلب ويقرّب إلى الحق، ويسمو بالنفوس فتترفع عن الدنايا ، ومن ذكر اللهَ ذكره اللهُ .

والتسبيح لله أمر مطلوب في كل الأوقات ،إلا أنه يتجلى أثرُه في ساعات معينة منصوص عليها في القرآن الكريم عند طلوع الشمس وعند غروبها، وفي الليل حيث يخلو المحبون بحبيبهم والناس غُفْل نائمون، وفي قيام الليل وفي أول الليل وآخره حين تغيب النجوم استعداداً لاستقبال النهار :
{ فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى (130)}(طه)
{ وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ (48) وَمِنْ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ (49)}(الطور)
{ فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39) وَمِنْ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ (40)}(ق).

- إن مخلوقات الله كلها إلا الكفار من الإنس والجن تسبح ربها ،فالرعد يسبح والملائكة ، قال تعالى : { وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالمَلآئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ ...(13)}(الرعد). وقالت الملائكة { وَإِنَّا لَنَحْنُ المُسَبِّحُونَ (166)}(الصافات)
ومن الملائكة المسبحين حمَلَةُ العرش الذين يستغفرون للمؤمنين ..وما أجمل أن يستغفر لنا – معشر المؤمنين – الملائكةُ حملة العرش { الَّذِينَ يَحْمِلُونَ العَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُواْ رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُواْ واتَّبَعُواْ سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الجَحِيم (7)}(غافر).
والطير تسبح مع أهل السموات : { ألَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ والطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ عَلِمَ صَلاَتَهُ وَتَسْبِيحَهُ واللهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (41)}(النور).

وهذه الجبال العظيمة تسبح الله تعالى والطيور كذلك: {... وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ (79)}(الأنبياء) .
من روائع ما فعله سيدنا زكريا وقد فقد النطق ثلاثة أيام أنه لم يمنعه ما هو فيه من عدم القدرة على الكلام أن يدعو الناس إلى تسبيح ربهم :{ فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ المِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمُ أَن سَبِّحُواْ بُكْرَةً وَعَشِيًّا (11)} (مريم) .

وهذا سيدنا محمد رسول الله يأمره المولى أن يصبر كما صبر أولو العزم من الرسل وان الله مؤيده وما عليه في أداء رسالته إلا أن يسبح الله فينال القوة والثبات في سعيه { وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ (48)}(الطور) .
ولما سال موسى عليه السلام مشاركة أخيه هارون بالرسالة علل ذلك بقوله: { كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً (33)}(طه) .
وكلما نادى الكافرون بالباطل كان التسبيحُ الجوابَ بلسان العزة والجبروت.

أ- فحين زعموا أن لله شركاء أبطل زعمهم وأمرنا بتسبيحه عظم شأنه، فقال : { لَوْ كَانَ فِيهِمَآ ءالِهَةٌ إِلاَّ اللهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللهِ رَبِّ العَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (22)}(الأنبياء). وقوله تعالى: { أَمْ لَهُمْ إِلَهٌ غَيْرُ اللهِ سُبْحَانَ اللهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (43)}(الطور) .

ب- وحين زعموا لله ولداً وحّد ذاته وأمرنا بتسبيحه جل شأنه: { وَقَالُواْ اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ (26)}(الأنبياء) ،
{ مَااتَّخَذَ اللهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلاَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللهِ عَمَّا يَصِفُونَ (91)}(المؤمنون) .

ج- وحين نسي المسلمون أن يظنوا الخير بإخوانهم وخاضوا في بهتان عريض دون بينة نبههم إلى العودة إلى الحق وأمرهم بتسبيحه جل شأنه.

د- وفي رد الملائكة على من اخطأ فعبدهم دون الله أنكروا ذلك وسبحوا بحمد الله : { قَالُواْ سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِمْ بَلْ كَانُواْ يَعْبُدُونَ الجِنِّ أَكْثَرُهُمْ بِهِم مُؤْمِنُونَ (41)}(سبأ) .

هـ- إن التسبيح نجّى المؤمنين من مصائب كثيرة ومنها نجاة سيدنا يونس في بطن الحوت: { فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنَ المُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144)}(الصافات). وينجيهم مما يخافون ،
ومن الأمثلة على ذلك هذا الدعاء الرائع الذي يصل العبد بربه ، فيرجو النجاة :
{ وَالَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الفُلْكِ وَالأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ (12) لِتَسْتَوُواْ عَلَىَ ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُواْ نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُواْ سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ (13) وَإنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ (14)}(الزخرف).
إن من سمات المؤمنين أنهم كلما ذكروا الله تعالى سجدوا لعزته وسبحوا بحمده فقرنوا بين الذكر والتسبيح وثابروا على ذلك. فأجمل اللحظات حين يكون المرء قريباً من ربه.
{ إنَّمَا يُؤْمِنُ بِئَايَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُواْ بِهَا خَرُّواْ سُجَّداً وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ (15)}(السجدة) .
إنه ليس اقرب إلى الله تعالى من ذكره وتسبيحه ،والقرآن الكريم والحديث الشريف مزدانان بهذين الكنزين الرائعين.

فهل وعينا ذلك وتقربنا إلى الله بهما ؟

إنه سبحانه ينادينا .. فهل سمعنا النداء ووعيناه؟

يتبع

















عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-10, 09:09 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم الثاني والعشرون

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا
(53)(الأحزاب)

أدب اجتماعي رائع في هذه الآية الكريمة نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم صبيحة بنائه بأمنا زينب بنت جحش رضي الله عنها التي تولى الله تعالى تزويجها بذاته العليّة، وكان ذلك في ذي القعدة من السنة الخامسة

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :يا رسول الله يدخل عليك البر والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب فأنزل الله آية الحجاب هذه.
ولعل من الشفافية التي امتاز بها الفاروق رضي الله عنه كما ثبت ذلك في الصحيحين عنه أنه قال وافقت ربي عز وجل في ثلاث : قلت يا رسول الله لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى فأنزل الله تعالى :{ وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى } وقلت يا رسول الله إن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر فلو حجبتهن فأنزل الله آية الحجاب ،وقلت لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم - لمّا تمالأنَ عليه في الغيرة - { عَسَىٰ رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِّنكُنَّ } فنزلت كذلك وفي رواية لمسلم ذكر أسارى بدر وهي قضية رابعة

قال أنس رضي الله عنه: فلما تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش دعا القوم فطعموا ثم جلسوا يتحدثون فإذا هو يتهيأ للقيام يريد أن يدخل على زوجته الجديدة ،فلم يقوموا ، فلما رأى ذلك قام ،فلما قام قام من قام، وقعد ثلاثة نفر .فجاء النبي صلى الله عليه وسلم ليدخل فإذا القوم جلوس، ثم إنهم قاموا وقد شعروا أنهم أثقلوا، فانطلقوا فجئت فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلم أنهم قد انطلقوا فجاء حتى دخل، فذهبت أدخل فألقي الحجابَ بيني وبينه، فأنزل الله تعالى هذه الآية .

وفي رواية أنّ ثلاثة رهط ظلوا يتحدثون في البيت فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فانطلق إلى حجرة عائشة رضي الله عنها فقال : ( السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته ) قالت وعليك السلام ورحمة الله كيف وجدت أهلك يا رسول الله بارك الله لك ؟ فتقرّى حُجَر نسائه كلهن (مرّ عليهنّ جميعاً) يقول لهن كما يقول لعائشة ويقلن له كما قالت عائشة ثم رجع النبي صلى الله عليه وسلم فإذا ثلاثة رهط في البيت يتحدثون وكان النبي صلى الله عليه وسلم شديد الحياء فخرج منطلقا نحو حجرة عائشة. فما أدري أخبرته أم أخبِر أن القوم خرجوا فرجع حتى إذا وضع رجله في أسكفة الباب (عتبته) داخلة والأخرى خارجة أرخى الستر بيني وبينه ،وأنزلت آية الحجاب .

وقال أنس بن مالك : أعرس رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعض نسائه فصنعت أم سليم حيسا (التمر المعجون بالسمن)ثم جعلته في تور (إناء كبير قد يُتوضأ منه) فقالت اذهب بهذا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقرئه مني السلام وأخبره أن هذا منا له قليل. قال أنس - والناس يومئذ في جهد- فجئت به فقلت يا رسول الله بعثت بهذا أم سليم إليك وهي تقرئك السلام وتقول أخبره أن هذا منا له قليل فنظر إليه قال ضعه فوضعته في ناحية البيت ثم قال اذهب فادع فلانا وفلانا فسمى رجالا كثيرا وقال ومن لقيت من المسلمين فدعوت من قال ومن لقيت من المسلمين فجئت والبيت والصفة والحجرة ملأى من الناس فقلت يا أبا عثمان كم كانوا ؟
فقال كانوا زهاء ثلاث مائة
قال أنس فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم جئ به فجئت به إليه فوضع يده عليه ودعا وقال : ( ما شاء الله ) ثم قال : ( ليتحلق عشرة عشرة وليسموا، وليأكل كل إنسان مما يليه ) فجعلوا يسمون ويأكلون حتى أكلوا كلهم فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ارفعه ) قال فجئت فأخذتُ التور فنظرت فيه فما أدري أهو حين - وضعت - أكثرُ أم حين أخذت.
قال وتخلف رجال يتحدثون في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم التي دخل بها معهم مولية وجهها إلى الحائط فأطالوا الحديث فشقوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أشد الناس حياء ولو أعلموا كان ذلك عليهم عزيزا فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على حُجَره وعلى نسائه فلما رأوه (الذين تأخروا في البيت) قد جاء ظنوا أنهم قد ثقلوا عليه ابتدروا الباب ،فخرجوا وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أرخى الستر ودخل البيت وأنا في الحجرة فمكث رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته يسيرا وأنزل الله عليه القرآن، فخرج وهو يتلو هذه الآية : { ا يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ } الآيات
قال أنس فقرأهن عليَّ قبل الناس فأنا أحدَثُ الناس بهن عهدا رواه مسلم والترمذي

1- يدخلون على النبي صلى الله عليه وسلم حين يدعوهم وبإذنٍ منه
2- يدخلون بعد نضج الطعام ،فلا يأتون مبكّرين.
3- يدخلون للطعام فإذا انتهوا منه انصرفوا غير مستأنسين لحديث
4- فإن سأل الرجالُ زوجات النبي صلى الله عليه وسلم متاعاً فلا ينظروا إليهنّ ولا يسألْهن المرءُ حاجة إلا من وراء حجاب ،فعن عائشة قالت : كنت آكل مع النبي صلى الله عليه وسلم حيسا في قعب فمر عمر فدعاه فأكل فأصاب أصبعه أصبعي فقال حسن أو أوه لو أطاعُ فيكن ما رأتكن عين فنزل الحجاب { ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ } فالحجاب أطهر لقلوب الجميع.
5- همَّ بعض الصحابة يفكرون أن يتزوجوا بعض نساء النبي صلى الله عليه وسلم بعده ،فأجمع العلماء قاطبة على أن من توفي عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم من أزواجه أنه يحرم على غيره تزوُّجها من بعده لأنهن أزواجه في الدنيا والآخرة وأمهات المؤمنين ،أما من لم يدخل بهنّ فلسن من نسائه صلى الله عليه وسلم ، وكان صلى الله عليه وسلم قد ملك قيلة ابنة الأشعث بن قيس فتزوجها عكرمة بن أبي جهل بعد ذلك فشق ذلك على أبي بكر الصدّيق مشقة شديدة .فقال له عمر يا خليفة رسول الله إنها ليست من نسائه إنها لم يخيرها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يحجبها وقد برأها الله منه بالردة التي ارتدت مع قومها . فاطمأن أبو بكر رضي الله عنه وسكن وقد عظَّم الله تبارك وتعالى ذلك وشدد فيه وتوعد عليه بقوله : { إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا }.

كثير من الناس يطرقون الباب فإن اعتذرتَ إليهم وردَدْتهم لأمرٍ ما عتبوا ،وربّما قطعوا علائقهم معك ، ولو تداركوا أمرهم لقرءوا قوله تعالى : { ...وَإِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا ۖ هُوَ أَزْكَىٰ لَكُمْ وَاللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (28)}(النور) 28 فلكل خصوصيته وحالته النفسية والاجتماعية ومن يعتذرْ إليك مرة يدعُك أخرى راغباً .
وكان ابن عباس رضي الله عنه يرغب أن يُقال له إذا طرق الباب واستأذن (ارجع) لكنّهم يستقبلونه لأنه ابن عمِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم.
إنّ مكانة رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسلمين عظيمة ، علّنا نقرأ سيرته العطرة فنقتدي بهديها ونجعلها نبراساً يضيء دربنا : { لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّـهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّـهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّـهَ كَثِيرًا (21)}(الأحزاب ).

إنه سبحانه وتعالى يدعونا لنتعلم سيرة حبيبه صلى الله عليه وسلم فنتمثلها في حياتنا ونسعد باتباعه صلى الله عليه وسلم فهل وعينا هذا ، فجعلناه - صلى الله عليه وسلم - قدوتنا نسير على هديه ونحقق في دنيا العمل تعاليمه الربّانية ؟..

يتبع












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-14, 02:34 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي/ق23

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم الثالث والعشرون




بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا
(49) الأحزاب

النكاح سنة الحياة ، ولا بد من استمرار الحياة على الأرض ، وذلك بالزواج الذي هو سنة النبي صلى الله عليه وسلم ،
ويطلق النكاح على صيغة العقد ، وهذه الآية الكريمة مثال إطلاقه على العقد فقط ،والدليل أنه يمكن بعده الطلاقُ قبل أن يمس الرجل زوجه .
ويُطلقُ النكاحُ على الدخول كذلك وهو الأصل في النكاح ، مثاله قوله تعالى : { وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)}(النساء) وقوله تعالى : { فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ...(230)}(البقرة).
وكما ينكح الرجل المرأة تنكحه المرأة كذلك : مثاله الآية الكريمة السابقة في سورة البقرة 230 ، وقوله تعالى: { ...فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ...(232)}(البقرة).
ففي هذه الآية الكريمة ( الأحزاب 49 )نقف على ما يلي:

1- الخطاب للمؤمنين ، إذ ينبغي على المؤمنين إذا سمعوا قوله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا } ان يقولوا لبيك يارب وسعديك ، سمعنا وأطعنا.

2- قوله تعالى: { إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ } سنة الحياة هو الزواج، والشرط : { إِذَا } الدالُّ على زمن المستقبل يعني أن الزواج مطلب إنساني حض النبي عليه الصلاة والسلام عليه ،ثم قال : ( فمن رغب عن سنتي فليس منّي ).

3- ولما خص بالنكاح في هذه الآية { الْمُؤْمِنَات } ينبه إلى أن على المؤمنين أن يتزوجوا – ما أمكنهم- المؤمنات ،فالطيور على أشكالها تقع ، والزواج من المؤمنات ينشئ اسرة مسلمة ويبني مجتمعاً مسلماً.

4- من المسلَّمِ به منطقياً أن ينهي الرجل علاقته بامرأة لا تناسبه – ولا يعرف الرجل ذلك إلا إذا زارها قبل الزواج وبعد العقد ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأحد الشباب – ولم يكن قد رأى من عقد عليها – انظر إليها ، فإنه أحرى أن يُؤدم بينكما ، كما أن للمرأة أن تنفصل عن زوجها المستقبلي حين لا تجده مناسباً لها.

5- المسُّ تعريض واضح في الدخول بالمرأة . فلما قال تعالى: { مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ } فقد اختصر العلاقة بين شخصين وجدا أن من الحكمة قطعها بعد أن تبيّن لهما أنهما مختلفان في أمور تجعل الحياة صعبة وهما إذ يفعلان ذلك يجنبان نفسيهما قساوة الحياة ويمنعان عن اولادهما حياة جلها مشاكل قد تودي إلى الانفصام ، ودرهم وقاية خير من قنطار علاج.

6- ولا عدة على المطلقة إذا لم يذقِ الرجل عُسيلتها ولم تذق عُسيلتَه. فقد طلق رفاعة القرظي زوجته ثلاثاً ، فاعتدّت، ثم تقدّم لها عبد الرحمن بن الزبير القرظي فعقد عليها ، فلم تمكنه من نفسها وطلبت إليه أن يطلقها ، تظن أنها يمكن أن تعود إلى زوجها الأول بالعقد فقط ،فشكته إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه ضربها وأنه عنّين .
بعد أن عرف النبي صلى الله عليه وسلم الحقيقة ورأى ولديه يمشيان معه شبلين قويين قال لها: ( هذا الذي تزعمين ما تزعمين ، فوالله لهما أشبه به من الغراب بالغراب . إنّه لا يجوز للمرأة أن تعود إلى مَنْ طلقها طلاقَ بينونة حتى تذوق عسيلة رجل آخر ويذوق عسيلتها ) . فيتمتّع بها وتتمتع به .
قال عبدالرحمن : والله لا أكون هذا الرجل يا رسول الله ! إنها طالق ثلاثاً . واستأذن ثم مضى لشأنه ومعه ولداه . أما المرأة فقد خسرت زوجها الثاني ولم تستطع العودة إلى زوجها الأول .

7- إن المرأة إذا طلقت قبل الدخول بها لا عدة عليها فتذهب فتتزوج في فورها من شاءت ولا يستثنى من هذا إلا المتوفى عنها زوجها فإنها تعتد منه أربعة أشهر وعشرا وإن لم يكن دخل بها بالإجماع أيضا .

8- وقوله تعالى : { فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا } ، المتعة في هذه الحالة نصف الصداق المسمى قال الله تعالى : { وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ ...(237)}(البقرة).

9- فإن لم يكن الصداق قد سُمّي فالرجل يمتع المرأة بما يستطيع غنياً كان أو فقيراً ،قال عز وجل : { لَّا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً ۚ وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ ۖ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ (236)}(البقرة)،
وفي صحيح البخاري عن سهل بن سعد وأبي أسيد رضي الله عنهما قالا : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج أميمة بنت شراحيل فلما أن دخلت عليه بسط يده إليها ،فكأنها كرهت ذلك فأمر أبا أسيد أن يجهزها ويكسوها ثوبين رازقيين .

10- قال علي بن أبي طلحة رضي الله عنهما إنْ كان سمى لها صداقا فليس لها إلا النصف وإن لم يكن سمى لها صداقا أمتعها على قدر عسره ويسره وهو (السراح الجميل) .

ما ترك الله تعالى لسعادة عباده من خير إلا نبه إليه ،ودعا إليه، ووضحه في كتابه وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

إنه سبحانه يدعوننا إلى الخلود في ظل شرعته، فهل علمنا ذلك ووعيناه؟
اللهم اجعلنا ممن يستمع القول فيتبع احسنه.

يتبع












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-18, 12:00 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي/ق24

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم الرابع والعشرون

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا
(71) الاحزاب

ذكِرَ فعل الأمر ( اتقِ ) المقترن بواو الجماعة – في القرآن الكريم- تسعاً وستين مرة ،لكننا نستعرض في هذا المقال بعض هذه الأفعال التي سبقت بالنداء { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا } ،إن موضوعاتنا السابقة واللاحقة تركز على النداء { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا }.
التقوى : التقوى في اللغة..
الوقاية. والتقوى بمعنى الستر والصون والحذر. وقاية وصيانة ، ويُقال : درهم وقاية خير من قنطار علاج.
اما في الشرع.
فهي حفظ النفس من الوقوع في الزلل والإثم بامتثال الأوامر واجتناب النواهي فيصون المسلمُ نفسه من غضب المولى وسوء العقاب، بفعل الطاعات واجتناب المعاصي.

من الآيات التي تبدأ بـ { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا } وفيها الأمر بالتقوى:
1- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّـهَ ۚ إِنَّ اللَّـهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18)}(الحشر) ، فالتحلي بالتقوى يقود إلى التفكير فيما عمِلهُ المرء في أمسه ويومه ، هل ينفعه ليوم الدين حين يقف بين يدي الله تعالى، وهل ينجيه من غضبه وعقابه؟

2- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّـهِ وَرَسُولِهِ ۖ وَاتَّقُوا اللَّـهَ ۚ إِنَّ اللَّـهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1)}(الحجرات) ،من أساس الإيمان بالله ورسوله أن نقول إذا علمنا أمراً أو نهياً أن نقول : سمعنا وأطعنا ، فلا نخالف بالقول ولا العمل ، فما الإيمان إلا التزام وطاعة .

3- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ .. (28)}(الحديد) ،لا بدَّ لكمال الإيمان أن يتلازم القول مع العمل، فتقوى الله وتصديق الرسول صلى الله عليه وسلم وإحياء سنته دليل على ذلك ، وقد قال تعالى { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّـهَ ۖ إِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7 )}(الحشر) وضوح في العمل وضوحَ الشمس في رابعة النهار.

4- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ (119)}(التوبة) ،فمن ملازمة التقوى اختيارُ الصحبة الصالحة التي تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، ومن سار في ركاب الصالحين أمن على نفسه وكان لبنة في بناء المجتمع المسلم ثم ،إن الطيور على أشكالها تقع، ومن الحكمة العربية قولهم: قل لي من تصاحب أقلْ لك من أنت.

5- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (278)}(البقرة) ،فمن اتقى ظهرت آثار التقوى عليه، فتحاشى الربا ، ولن يكون المرء مؤمناً ما لم يستجب لنداء ربه وأعلن الطاعة ونبذ العصيان.

ولو ذهب القارئ يستعرض فعل الأمر ( اتَّقُوا ) لانتبه إلى أن التقوى تدفع إلى العمل الإيجابي وتدعمه وتقوّيه فيطمئن إلى أن التقوى والعمل الصالح متلازمان فلا تقوى دون عمل صالح ولا صلاح دون تقوى.
وقد سمى القرآن المتقين ( أولي الألباب) حين ناداهم قائلاً : { فَاتَّقُوا اللَّـهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (100)}(المائدة) ، ولن يؤمن إلا أولو الألباب ، هذا ما قررته الآية الكريمة وأكدته ، فأصحاب العقول الواعية والقلوب الحية يؤمنون الإيمان المرجوّ { ...فَاتَّقُوا اللَّـهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا ۚ قَدْ أَنزَلَ اللَّـهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا (10)}(الطلاق)

وفي هاتين الايتين اللتين التي نعيش في ظلالهما: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71)}(الاحزاب)
نجد ظلالاً عدة ، من أهمها:

1- القول السدّ من مستلزمات الإيمان ولا يتم إلا به ، والسِدُّ : الصواب الذي يوافق ظاهره باطنه ، وأريد به وجه الله تعالى ، ولعل في القول السداد جِماع الخيرات ،
2- وثواب القول الصالح والعمل الصالح
أ- أن يصلح الله أحوالنا ويزيد في تصويبها .
ب- أن يغفر ذنوبنا .
ج- الإيمان بالله وبرسوله والطاعة لهما دليل الفوز والنجاح العظيم.

فإذا كنا من أهل الطاعة لله ورسوله نقول الصواب ونفعله كنا من الفائزين .
فهل وعينا ذلك وعملنا فكنا سادة الأمم ومعلميها الخير ؟!

يتبع












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-21, 02:36 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي/ق25

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم الخامس والعشرون


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا
(69) الأحزاب

عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه :
( لا يبلغْني أحدٌ عن أحد من أصحابي شيئا ،فإني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر ) ،
فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم مال فقسمه قال فمررت برجلين وأحدهما يقول لصاحبه والله ما أراد محمد بقسمته وجه الله ولا الدار الآخرة، قال فثبتُّ حتى سمعت ما قالا، ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فقلت يا رسول إنك قلت لنا : ( لا يبلغني أحد عن أصحابي شيئا ) وإني مررت بفلان وفلان وهما يقولان كذا وكذا فاحمر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وشق عليه ،ثم قال: ( دعنا منك لقد أوذي موسى بأكثر من هذا فصبر ).

قد يخطئ المرء في تقييم أمر مّا لرجل يحبه ويقدّره في نفسه ،ثم يسترجع ما قاله فيعلمُ أن أخطأ فيستغفر الله تعالى ، وقد ينفعل لشيء يراه فيتكلم بالكلمة يسمعها آخرون ، إما أن ينقلوها فتكون النميمة وإما ان ينساها – وهذا ما ينبغي ان يكون – وإما أن يراجع من سمعها منه يلطِّفُ الجو ويوضح المراد ،ويدافع فيه عن غيبة أخيه ،فيشكره الله على ذلك ويقيض من يدافع عنه في غيابه ، فالحياة دين ووفاء!.

فإن كان سيد البشر الذي رباه الله تعالى على عينه وجعله أكمل البشر وأنقاهم – على زعم أهل الحمق – لا يعدلُ فمن يعدل ؟! يفعل هذا من في قلبه دخن ، وفي عقيدته ضعف.وفي أخلاقه شللٌ.

وقد روى مسلم رحمه الله في صحيحه عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه :
لما كان يومُ حُنينٍ آثرَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ناسًا في القسمةِ . فأعطى الأقرعَ بنَ حابسٍ مئةً من الإبلِ . وأعطى عُيينةَ مثلَ ذلك . وأعطى أناسًا من أشرافِ العربِ . وآثرهم يومئذٍ في القِسمةِ . فقال رجلٌ : واللهِ ! إنَّ هذه لَقِسمةٌ ما عُدِلَ فيها ، وما أُريد فيها وجهُ اللهِ . قال فقلتُ : واللهِ ! لأُخبرَنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . قال : فأتيتُه فأخبرتُه بما قال . قال : فتغيَّر وجهُه حتى كان كالصَّرفِ (لونُ الذهب) . ثم قال : ( فمن يعدلْ إن لم يعدلِ اللهُ ورسولُه )!
قال : ثم قال : ( يرحمُ اللهُ موسى . قد أُوذِيَ بأكثرَ من هذا فصبرَ ).
قلتُ : لا جَرَمَ لا أرفعُ إليه بعدَها حديثًا .

وحين يُعطى هؤلاء هذا الخير الكثير فلأنهم سادة قبائلهم ، بإسلامهم يسلم خلق كثير ، ويُصرف هذا العطاء عليهم فتزداد لُحمة القبيلة ، إنها لسياسة حكيمة تؤلف القلوب ، وقد أعطى النبي صلى الله عليه وسلم أعرابياً حلالاً كثيرة فعاد هذا سريعاً إلى قومه يقول لهم : يا قوم آمنوا بمحمد فإن يعطي عطاء من لا يخشى الفقر .

ويجب على المرء أن لا يوغر صدور المسلمين بعضهم على بعض فإن فعل فضعف في تربيته وخطأ في سلوكه يُنتج ضغينة وحقداً وينشر العداوة والبغضاء بين المسلمين .

قال البخاري عند تفسير هذه الآية : في أحاديث الأنبياء عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إن موسى عليه السلام كان رجلا حييا ستيرا لا يرى من جلده شيء استحياء منه فآذاه من آذاه من بني إسرائيل فقالوا ما يتستر هذا التستر إلا من عيب في جلده إما برص وإما أدرة ( انتفاخ في الخِصية ، وتقول العامة : قَيلة) وإما آفة ، وإن الله عز وجل أراد أن يبرئه مما قالوا لموسى عليه السلام فخلا يوما وحده فخلع ثيابه على حجر ثم اغتسل فلما فرغ أقبل على ثيابه ليأخذها وإن الحجر عدا بثوبه فأخذ موسى عصاه وطلب الحجر فجعل يقول : ثوبي حجر ثوبي حجر ( أخذه الحجر) حتى انتهى إلى ملإ من بني إسرائيل فرأوه عريانا أحسن ما خلق الله عز وجل وأبرأه مما يقولون وقام الحجر (توقف) فأخذ ثوبه فلبسه وطفق بالحجر ضربا بعصاه فوالله إن بالحجر لندبا من أثر ضربه ثلاثة أو أربعا أو خمسا قال فذلك قوله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا }.

ولعل في تفسير هذه الآية وجهاً آخر يعضد الفكرة ويقوّيها ، فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :صعِد موسى وهارون الجبلَ، فمات هارون عليه السلام فقال بنو إسرائيل لموسى عليه السلام أنت قتلته. كان ألين لنا منك وأشد حياء فأذوه من ذلك ،فأمر الله الملائكة فحملته ، فمروا على مجالس بني إسرائيل فتكلمت (الملائكةُ) بموته

ومن كان وجيها- مثل سيدنا موسى - عند الله كان مستجاب الدعوة لا يسأل الله شيئا إلا أعطاه. ومن بعض وجاهته العظيمة عند الله أنه سأل اللهَ تعالى النبوّة لأخيه فأجابه وهذه من أعظم المنن التي يهبها الله موسى في أخيه أنْ جعله نبيّاً .لقد حقق الله سُؤلَه فقال { وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا (53)}(مريم) .وما أروع أن يدافع الله تعالى عن موسى عليه السلام لأنه من وجهاء الأنبياء ، ولا يرضى الله تعالى للكرام أن يُتحدث عنهم بغير ما يليق بهم. فماذا تقول في الأنبياء الكرام بل في سادة الأنبياء وأولي العزم منهم { إِنَّ اللَّـهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38)}(الحج).

ولعلنا نطلب الوجاهة عند الله بالعمل والقول معاً ونسأله للمسلمين الخير والنصر والعزة فيجيبنا غلى هذا ويدافع عنّا .

أيها المؤمنون هذا ربنا العظيم الكريم – سبحان- يدعونا إلى التحلي بالشمائل الحميدة والخصال المجيدة كي نكون من خاصته سبحانه ،
فهلّا وعينا هذا واستجبنا ؟

يتبع












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-21, 02:40 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي/ق26

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم السادس والعشرون


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَـٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۗ وَأَرْضُ اللَّـهِ وَاسِعَةٌ ۗ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ
(10)}(الزمر).

قلنا نقف في مقالاتنا هذه على الآيات التي تخاطب المؤمنين { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا } وقد يتساءل أحدنا بناء على هذا : أين الآية أو الآيات التي تبدأ بهذا النداء هنا؟ فأقول : حين بدأت هذه الآية بقوله تعالى : { قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا } ،فكأنه سبحانه قال { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا } وكان الخطابُ لهذه الفئة الطيبة تحديداً، { الَّذِينَ آمَنُوا }.

يأمر الله تعالى عباده المؤمنين بالاستمرار على طاعته وتقواه : { قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَـٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۗ } فمن أحسن العمل في دنياه نال الأجر فيها وفي أخراه ومن رأى المعصية تنتشر في بلده ويُدعى إليها بالقول الفاسد والعمل السيء ، ولم يستطع أن يُصلِح لقوة الفساد آنئذٍ ، ولم يجد أعواناً على الخير ، بل خاف على نفسه فليهاجر إلى أرض أقلَّ شروراً أو أرضٍ صالحة يعبد الله فيها ، فأرض الله واسعة لا ينبغي أن يظل المرء في مكان يخاف فيه على نفسه وأهله وعياله، وهذا ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ‘إذ هاجروا إلى المدينة حين رأوا الظلم يستفحل في مكة . أرض الله واسعة فإن ضاقت الأرض في مكان فقد يجد في غيرها الأمن والأمان .

وما ينبغي لحبِّ لأرض أن يكون سبباً في بقاء المسلم على الضيم أو يُضيّع دينه ويخسر آخرته ، وما أروع قوله سبحانه وتعالى : { إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ } ، فالأجر مضاعف يناله المسلم الذي فرَّ بدينه إلى ربه ، فيغرف الله تعالى له الثواب بما لا يتوقع – بغير حساب – وحين يرى الكريم من عبده إليه إقبالاً ، وعن الدنيا إدباراً، ووجد فيه صبراً عن حطام الدنيا وترفعاً عن سفسافها أجزل له العطاء وزاد في إكرامه أن يدخله الجنة خالداً فيها منعماً، ويُنعم عليه برضاه.

وتعال معي إلى رحمة الله تعالى وحبه لعباده الذين أنابوا إليه بعد بعدهم عنه، وقربِهم منه بعد نأي وجفوة ،بل ينادي الغارقين في الذنوب علَّهم يثوبون إلى رشدهم ، فهو – سبحانه – يناديهم نداء المحب على الرغم من كثرة ذنوبهم وإسرافهم فيما لا ينبغي أن يفعلوه ينادي على مسمع الزمان : { يَا عِبَادِي }

{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّـهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (58) بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (59)}(الزمر).

إنهم أسرفوا في ذنوبهم فابتعدوا عن درب الهداية ، ولربما رغبوا في التوبة فقال لهم شياطين الإنس والجن : لن يقبل الله توبتكم وقد تماديتم في الضلال ، فيسمعون النداء العلويّ يبعث فيهم الأمل ويزرع في نفوسهم التفاؤل : لا يقنط المرء من رحمة الله وعفوه ،ولا ييئس من غفرانه ورضاه ،
فهو سبحانه غفار الذنوب ستار العيوب ، من دنا منه شبراً دنا منه باعاً ومن دنا منه باعاً دنا الله منه ذراعاً ، وهو سبحانه لَيفرحُ بالعبد التائب المقبل بكليته عليه مادام فيه نفَسٌ يراوح، وقلب ينبض ولسانٌ يذكر ، باب التوبة مفتوح ما دام المرء حياً لم يغرغر، فعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال جاء رجل إلى النبي صلى لله عليه وسلم شيخ كبير يدعم على عصا له فقال : يا رسول الله إن لي غدراتٍ وفجرات فهل يُغفرُ لي ؟
فقال صلى الله عليه وسلم : ( ألست تشهد أن لا إله إلا الله ؟)
قال : بلى وأشهد أنك رسول الله ،
فقال صلى الله عليه وسلم : ( قد غفر لك غدراتك وفجراتك ) رواه أحمد.

يتوب الله تعالى على عبده حين يؤوب إليه ويسلك درب الإيمان ويعمل بما يرضيه ، وقد نبه النبي صلى الله عليه وسلم إلى رحمة الله حين نظر الصحابة إلى امرأة من السبي لزقَتِ ابنها في صدرها وأرضعته فقال :
( لَلهُ ارحمُ بعباده من هذه بولدها ) .

وروى ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قولَه صلى الله عليه وسلم : ( ما أحِبُّ أن لي الدنيا وما فيها بهذه الآية { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ })، ولأنّ باب الرحمة والتوبة واسع قال الله تعالى " ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ...؟"
نقول : بلى : إنه هو الغفور الرحيم بعباده .

خلقنا الله تعالى ناقصين :{ خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ (37)}(الأنبياء) وهو العالم بضعفنا يعيننا على التوبة ،ويهيء لنا سبل الهداية .وقد صرح النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فقال : ( والذي نفس محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ بيده لو لم تخطئوا لجاء الله عز وجل بقوم يخطئون ثم يستغفرون الله فيغفر لهم ) رواه الإمام أحمد.
ومن رحمة الله أنه أرسل رسله لمدّعي الألوهية أن يتوبوا ومثالهم فرعون ،ولمن قتلوا العشرات والمئات ومثالهم الذي قتل تسعة وتسعين فأكمل بالعابد المئة. قال الحسن البصري رحمة الله عليه انظروا إلى هذا الكرم والجود، قتلوا أولياءه ،وهو يدعوهم إلى التوبة والمغفرة.

وما أروع ما رواه الفاروق رضي الله عنه إذ قال: كنا نقول: ما الله بقابلٍ ممن افتتن صرفا ولا عدلا ولا توبة ،عرفوا الله ثم رجعوا إلى الكفر لبلاء أصابهم ، وكانوا يقولون ذلك لأنفسهم، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أنزل الله تعالى فيهم وفي قولنا وقولهم لأنفسهم :{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ...} الآيات . قال عمر رضي الله عنه فكتبتها بيدي في صحيفة وبعثت بها إلى هشام بن العاص، فقال هشام لما أتتني جعلت أقرأها بذي طوى أصعِّد بها فيه وأصوِّت ،ولا أفهمها حتى قلت :اللهم أفهمنيها. قال فألقى الله عز وجل في قلبي أنها إنما أنزلت فينا وفيما كنا نقول في أنفسنا ويقال فينا، فرجعت إلى بعيري فجلست عليه فلحقت برسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة .

ويظل باب الأمل والرجاء بعفو الله تعالى وغفرانه مفتوحاً إلى أن يموت المرء ، والندمُ كفارة الذنب ، ولا ينفع الندم بعد الموت. ولا الحسرة – إذ ذاك- والاعتراف بالذنب ولا الرغبة في العودة إلى الدنيا ، فهذا محال ، نسأل الله تعالى كمال الإيمان والعمل بما يزين حياتنا في الدارين .

يروي القرطبي في شرح هذه الآية حواراً بين رب العزة وإبليس اللعين وأبينا آدم عليه السلام :
" إن إبليس - لعنه الله تعالى - قال يا رب إنك أخرجتني من الجنة من أجل آدم وإني لا أستطيعه إلا بسلطانك .
قال فأنت مسلط .
قال يا رب زدني .
قال : لا يولد له ولد إلا ولد لك مثله .
قال يا رب زدني .
قال : أجعل صدورهم مساكنَ لكم وتَجرون منهم مجرى الدم .
قال :يا رب زدني .
قال : { وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64)}(الإسراء) .
فقال آدم عليه الصلاة والسلام : يا رب قد سلطته علي وإني لا أمتنع إلا بك.
قال تبارك وتعالى : لا يولد لك ولد إلا وكلت به من يحفظه من قرناء السوء.
قال يا رب زدني .
قال : الحسنة عشر أو أزيد، والسيئة واحدة و أمحوها .
قال يا رب زدني .
قال :باب التوبة مفتوح ما كان الروح في الجسد .
قال يا رب زدني.
قال : { يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } .

إنه سبحانه ينادينا للعودة إلى رحابه والتوبة والإنابة إليه .....

فهل سمعنا النداء ووعيناه؟

يتبع












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-23, 01:40 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي/ق27

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم السابع والعشرون


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿68﴾ الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ ﴿69﴾ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ ﴿70﴾ يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ ۖ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ ۖ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿71﴾ وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿72﴾ لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِّنْهَا تَأْكُلُونَ ﴿73﴾(الزخرف)


ما أروع موقف عباد الله المؤمنين في هذا اليوم – يوم القيامة الرهيب - وهم خائفون من عذاب الله يسمعون النداء { يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ } فيرفع الخلائق رؤوسهم ويقولون : نحن عبادُ الله ، فإذا قال: { الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ } نكَّس الكفارُ رؤوسهم ويبقى الموحدون رافعي رؤوسهم، فإذا قال الثالثة : { الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63)}(يونس) نكّس أهل الكبائر رؤوسهم وبقي أهل التقوى رافعين رؤوسهم وقد زال عنهم الخوف والحزن ، فقد وعدهم الله تعالى بالنجاة والكرامة ولن يخذلهم الله أبداً ،فوعده الحق ،وقوله الحق سبحانه
يدخلون الجنة مع أمثالهم ونظرائهم ممن كانوا مثلهم في التقوى يتنعمون ويسعدون فقد كانوا يؤمنون ويعملون ،قال صلى الله عليه وسلم :
( إن أدنى أهل الجنة منزلة وأسفلهم درجة لَرجلٌ لا يدخل الجنة بعده أحدٌ، يفسح له في بصره مسيرة مائة عام في قصور من ذهب وخيام من لؤلؤ ليس فيها موضع شبر إلا معمورٌ يغدى عليه ويراح بسبعين ألف صحفة من ذهب ليس فيها صحفة إلا فيها لون ليس في الأخرى مثله ،شهوته في آخرها كشهوته في أولها لو نزل به جميع أهل الأرض لوسع عليهم مما أعطي لا ينقص ذلك مما أوتي شيئا ).

ذكر القرطبي رحمه الله أن أبا أمامة رضي الله عنه ذكرأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( والذي نفس محمد بيده ليأخذن أحدكم اللقمة فيجعلها في فيه ،ثم يخطر على باله طعامٌ آخر فيتحول الطعام الذي في فيه على الذي اشتهى ) ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم { وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ ۖ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } ،

وروى الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إن أدنى أهل الجنة منزلة من له لسبع درجات وهو على السادسة وفوقه السابعة وإن له ثلاثمئة خادم، ويغدى عليه ويراح كل يوم بثلاث مئة صحفة - ولا أعلمه إلا قال من ذهب - في كل صحفة لونٌ ليس في الأخرى وإنه ليلذ أوله كما يلذ آخره ومن الأشربة ثلثمائة إناء في كل إناء لون ليس في الآخر وإنه ليلذ أوله كما يلذ آخره، وإنه ليقول يا رب لو أذنت لي لأطعمت أهل الجنة وسقيتهم لم ينقص مما عندي شيء وإن له من الحور العين لاثنين وسبعين زوجة سوى أزواجه من الدنيا وإن الواحدة منهن لتأخذ مقعدها قدر ميل من الأرض ) ومن دخل الجنة لم يخرج منها ، {... لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا (108)}(الكهف) .

عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
لن يدخُلَ الجنَّةَ أحدٌ إلَّا برحمةِ اللهِ ،
قالوا : ولا أنت يا رسولَ اللهِ ؟
قال : ولا أنا، إلَّا أن يتغمَّدنيَ اللهُ برحمتِه ، وقال بيدِه فوق رأسِه
رواه المنذري في الترغيب والترهيب ، لكنْ يقال لهم على وجه الفضل والمنّ { وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } ، فأعمالهم الصالحة كانت سببا لشمول رحمة الله إياهم ودخولهم الجنة ولعل تفاوت الدرجات بحسب الأعمال الصالحات ، والله أعلم.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( ما من أحد إلا وله منزل في الجنة ومنزل في النار، فالكافرُ يرث المؤمنُ منزله من النار والمؤمنُ يرث الكافرُ منزله من الجنة ) وذلك قوله تعالى : { وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }.

هذه صورة مشرقة لحالة المؤمنين الأتقياء الذين رضي الله عنهم وأرضاهم فأكرمهم في الدنيا بقوة الإيمان ويرضيهم في الآخرة برضوانه وكرمه وجنانه سبحانه

أما المجرمون فهم في عذاب مستمر لا يهدأ ولا يضعف : { إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ﴿74﴾ لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (75)}(الزخرف) والمبلس من طرد من رحمة الله وحق عليه العذاب الدائم جزاء كفره واجترائه على الله واستكباره عن الحق، وهم الذين ظلموا أنفسهم حين كفروا وسخروا من الدعاة وعذبوهم وقتّلوهم ، فحين يطول عليهم العذاب ويرون الموت غايتهم وفيه انتهاء عذابهم يطلبون من مالك خازن النار أن يسأل ربه سبحانه أن يميتهم ،فإذا بالجواب قاصمة الظهر ودائمة الأحزان { ...قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ (77)} (الزخرف). ويالشدة فزعهم وطول أحزانهم حين يُزجرون ، كل ذلك العذاب أنهم كرهوا الحقّ وحاربوه وناصبوه العداء، ومكروا بالمؤمنين ودمّروا عليهم وكذّبوا الرسل والدعاة وآذوهم ..
{ فَهَلْ مِن مُّدَّكِر } ؟

إن الله تعالى ينادينا لنكون من عباده الصالحين الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ،

فهل نحن فاعلون؟

يتبع












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-25, 08:53 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,501 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبيل المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي/ق28

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا

الدكتور عثمان قدري مكانسي

القسم الثامن والعشرون



لكل شيء ثمنٌ ،غالياً كان أم رخيصاً ، وكلما غلا الشيء ونفُس ارتفع ثمنُه. ونصرُ الله غالٍ لا يدفع ثمنه إلا المجاهدون العاملون الذين يبذلون الروح والنفس والمال والوقت في سبيل الله .ومن نصرَ الله َ في العمل الصالح والبعد عن الزلل أعزّه الله ورفع قدره وجعل الدنيا لخدمته والآخرة مأواه ، والمؤمن يعلم علم اليقين أن الناصر هو الله { وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (10)}(الأنفال)، وما نحن في جهادنا إلا ستارٌ لقدرة الله { فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـٰكِنَّ اللَّـهَ قَتَلَهُمْ ۚ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـٰكِنَّ اللَّـهَ رَمَىٰ ۚ وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا ۚ إِنَّ اللَّـهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (17)}(الأنفال). فأنا أرمي والله تعالى يأذن بإصابة الهدف ، وأنت أطلقتَ القذيفة نحو العدو، فجعلها الله جلت قدرته في مركز الإصابة ومنتصف الهدف ، فنلنا – إذ ذاك - بفضل الله أجر المجاهدين الذين أثبتوا عبوديتهم لله وإيمانهم به ،فقوّى عزيمتهم وثبّت قلوبهم ، وجعل نصره على أيديهم.
وما أروع القاضي الفاضل – وزير الناصر صلاح الدين يزف إلى الأمة الإسلامية نصر الله على أيديهم فيحمده أن جعلهم أهلاً لذلك النصر وأجراه على أيديهم..

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّـهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ (8)} سورة محمد صلى الله عليه وسلم.

ونرى الكفار الذين يحاربون الله تعالى ويمكرون بعباده ويعملون ليل نهار للقضاء على الإسلام وأهله ولإطفاء نور الحق يبذلون ما يستطيعون للوصول إلى هدفهم ، فيخزيهم الله { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّـهِ ۚ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ ۗ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36)}(الانفال)، فهم يخططون ويصرفون الأموال في خدمة مآربهم فلا يصلون إليها،حين يكون المسلمون واعين متحدين متمسكين بشرع الله وحبله المتين، فيصيب الكافرين اليأسُ والقنوط ، وتدور الدائرة عليهم، هذا في الدنيا ، ومن حلّت عليه التعاسة لم يُفلح وخاب تخطيطه وضل مسعاه ، ثم مأواهم النار خالدين فيها جزاءً وفاقاً.
وقد نرى في عالمنا نصراً للعدو علينا ، فنعلم أننا خرجنا من دائرة الإيمان الكامل ووقعنا في المحظور الذي يؤخر النصر، وما علينا إلا أن نؤوب سريعاً إلى الطريق المستقيم.
فالمولى تعالى - في هذه الآية - يأخذنا إلى طريق الصلاح ويهدينا إليه ويعرّفنا كيفية الوصول إلى الهدف المنشود في هذه الحياة.
ثم ينادينا مولانا قائلاً :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33)} (سورة محمد صلى الله عليه وسلم).
إنّ دربَ الهداية الإيمانُ بالله تعالى وبرسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ، وفي طاعتهما ، فمن آمن أحبَّ ، ومن أحبّ أطاع، وما أحكم قول الشاعر :
تعصي الإله وأنت تزعم حبَّه ! * هذا لَعمري في القياس بديعٌ
لو كان حبُّك صادقاً لأطعتَه * إنّ المحبَّ لمن يُحبُّ مطيعٌ

وقد روى أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: كلُّ أمتي يدخلون الجنةَ إلا من أبى .
قالوا : يا رسولَ اللهِ ، ومن يأبى ؟
قال : من أطاعني دخل الجنةَ ، ومن عصاني فقد أبى ، (رواه البخاري رحمه الله في صحيحه).

ولن يُقبل العمل إلا بطاعتهما فمن حاد عن شرع الله لم يُقبل منه عمله ولا إيمانه :
{ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّـهِ الْإِسْلَامُ (19)}(آل عمران ).
{ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)}(آل عمران)،
قواعد ربّانية تاخذ بيد المؤمن الواعي إلى حيث النجاحُ والفلاحُ بأقصر الطرق وأحكَمِها.
وغير ذلك الخسارة والبُطلانُ ، وما أسوأ موقف من ظنَّ أنه ينجح في مسعاه بعيداً عن أمر الله وشرعته ، وسنة رسول الله وإرشاده. ولْنتمعّنْ في قوله سبحانه : { وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ } فكل منّا يعمل، والعاقل يبني عمله على أساس متين فيرتفع بناؤه عالياً مكيناً ، والجاهل المكابر يبنيه على شفا جُرُف هار، فينهار به – باطلاً- في قعر جهنّم حيث يسترحم فلا يُرحم ، ويستجدي فلا يُؤبه له،

إنه سبحانه ينادينا ، فهل سمعنا النداء يقلوبنا ووعيناه بأفئدتنا ، فإنها لا تعمى الأبصار، ولكن تعمى القلوبُ التي في الصدور.

يتبع












عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

سلسلة إنه ـ سبحانه ـ ينادينا/د.عثمان قدري مكانسي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
فرج إلهي عن حلب / د.عثمان قدري مكانسي
أمر بني قينقاع /د. عثمان قدري مكانسي
سلسلة قصص رواها الصحابة /د. عثمان قدري مكانسي
أم الملاحم /د. عثمان قدري مكانسي
سلسلة أولو الألباب / الدكتور عثمان قدري مكانسي


الساعة الآن 12:31 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML