آخر 10 مشاركات
قصيدة رائعة في حسن الظن بالله لابن وهيب الحميري           »          تواضع العلماء           »          أنا تَئِق ، وصاحبي مَئِق ، فكيف نتفق ؟           »          المزاوجة في الألفاظ           »          اللمسة البيانية في ذكر قوم لوط في القرآن الكريم بـ (آل لوط) و (اخوان لوط)           »          علاج الزكام في المنزل           »          تقصير أمد المعارك بل وهزيمة العدو باستخدام حرب الإمدادات           »          إعلام منكرى السنة أن القرآن والإعجاز العلمى بل والعقل والفطرة أثبتوا السنة           »          قسيس أسلم يدك دين الشيعة ويظهر شيء عجيب فى ضيافة صاهر دين الشيعة فراج الصهيبى           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-04-05, 09:08 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1114
العمر: 45
المشاركات: 769 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 57
نقاط التقييم: 250
أبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...

جزاكم الله خيرا بل انا اعتمدت على كلام لشيخ الاسلام من اثبات الحنان المنان ولعلى انا الذى نسيت وسوف اراجع












عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس
قديم 2015-09-22, 11:28 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
وصايف
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 2706
المشاركات: 1,542 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 257
وصايف is a jewel in the roughوصايف is a jewel in the roughوصايف is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
وصايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...

رد: الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...
رد: الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...رد: الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...
رد: الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...












توقيع : وصايف

رد: الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...

عرض البوم صور وصايف   رد مع اقتباس
قديم 2015-10-24, 10:58 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1114
العمر: 45
المشاركات: 769 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 57
نقاط التقييم: 250
أبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...

بارك الله فيكم












عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس
قديم 2015-11-25, 08:28 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1114
العمر: 45
المشاركات: 769 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 57
نقاط التقييم: 250
أبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...

حديث أنس فعن انس رضي الله عنه انه كان مع رسول الله جالساً ورجل يصلي ثم دعا: اللهم إني أسالك بان لك الحمد لااله الا انت المنان بديع السماوات و الارض ياذا الجلال و الاكرام ياحي ياقيوم فقال النبي : ( لقد دعا الله تعالى باسمه العظيم الذي اذا دعي به اجاب واذا سئل به اعطى ) .
رواه أحمد و البخاري في الادب المفرد و رواه الاربعة
وقد صححه ابن حبان والحاكم و الذهبي وضياء المقدسي و الالباني . وحسنه ابن حجر والسخاوي والوادعي.
جاء فى الموسوعة العقدية
http://www.dorar.net/enc/aqadia/854
- الـحنان (بمعنى الرحمة)


صفةٌ فعليةٌ خبريَّةٌ ثابتةٌ لله عزَّ وجلَّ بالكتاب والسنة.
· الدليل من الكتاب:
قولـه تعالى: يَايَحْيَى خُذْ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيَّاً وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيَّاً [مريم: 12-13].
· الدليل من السنة:
حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه مرفوعاً: ((يوضع الصراط بين ظهراني جهنم، عليه حسك كحسك السعدان... ثم يشفع الأنبياء في كل من كان يشهد أنَّ لا إله إلا الله مخلصاً، فيخرجونهم منها))، قال: ثم يتحنَّن الله برحمته على مَن فيها، فما يترك فيها عبداً في قلبه مثقال حبة من إيمان إلا أخرجه منها) (2) .
قال ابن جرير: (قولـه: وَحَنَاناً مِنْ لَدُنَّا: يقول تعالى ذكره: ورحمة منا ومحبة له آتيناه الحكم صبيّاً، وقد اختلف أهل التأويل في معنى الحنان، فقال بعضهم: معناه: الرحمة) اهـ، ثم نسب ذلك بإسناده إلى ابن عباس وعكرمة والضحاك وقتادة، ثم قال: (وقال آخرون: معنى ذلك: وتعطُّفاً من عندنا عليه فعلنا ذلك)، ونسب ذلك بإسناده إلى مجاهد، ثم قال: (وقال آخرون: بل معنى الحنان: المحبة، ووجهوا معنى الكلام إلى: ومحبة من عندنا فعلنا ذلك)، ثم نسب ذلك بإسناده إلى عكرمة وابن زيد، ثم قال: (وقال آخرون: معناه تعظيماً منَّا له)، ونسب ذلك بإسناده إلى عطاء بن أبي رباح... ثم قال: (وأصل ذلك - أعني: الحنان- من قول القائل: حنَّ فلان إلى كذا، وذلك إذا ارتاح إليه واشتاق، ثم يقال: تحنَّن فلان على فلان: إذا وصف بالتعطُّف عليه والرقة به والرحمة له؛ كما قال الشاعر:
تَحَنَّنْ عليَّ هَداك المليكُ
فإنَّ لِكُلِّ مَقامٍ مَقالاً
بمعنى: تعطَّف عليَّ؛ فالحنان: مصدر من قول القائل: حنَّ فلانٌ على فلانٍ، يقال منه: حننتُ عليه؛ فأنا أحِنُّ عليه، وحناناً) (3) .
وقال الفراء: (وقولـه: وَحَنَانَاً مِنْ لَدُنَّا الحنان: الرحمة، ونصب حناناً؛ أي: وفعلنا ذلك رحمة لأبويه) (4) .
وبنحوه قال ابن قتيبة، والبغوي، ونسب البيت السابق للحطيئة يخاطب فيه عمر بن الخطاب رضي الله عنه (5) .
وروى أبو عبيد القاسم بن سلاَّم عن أبي معاوية (الضرير) عن هشام ابن عروة عن أبيه؛ أنه كان يقول في تلبيته: لبيك ربنا وحنانيك. وهذا إسناد صحيح، وعروة بن الزبير تابعي ثقة، أحد الفقهاء السبعة بالمدينة. قال أبو عبيد: (قولـه: حنانيك؛ يريد: رحمتك، والعـرب تقول: حنانك يا رب، وحنـانيك يا رب؛ بمعنى واحد) (6) .
وقال أبو موسى المديني: (في حديث زيد بن عمرو: (حنانيك؛ أي: ارحمني رحمة بعد رحمة) (7) .
وقال الأزهري: (روى أبو العباس عن ابن الأعرابي؛ أنه قال: الحنَّان: من أسماء الله؛ بتشديد النون؛ بمعنى: الرحيم.قال: والحنَان؛ بالتخفيف: الرحمة. قال: والحنان: الرزق، والحنان: البركة، والحنان: الهيبة، والحنان: الوقار) (8) .
ثم قال الأزهري: (وقال الليث: الحنان: الرحمة، والفعل التحنُّن. قال: والله الحنَّان المنَّان الرحيم بعباده، ومنه قولـه تعالى: وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا؛ أي: رحمة من لدنا. قلت (أي: الأزهري): والحنَّان من أسماء الله تعالى، جاء على فعَّال بتشديد النون صحيح، وكان بعض مشايخنا أنكر التشديد فيه؛ لأنه ذهب به إلى الحنين، فاستوحش أنَّ يكون الحنين من صفات الله تعالى، وإنما معنى الحنَّان: الرحيم، من الحنان، وهو الرحمة).
ثم قال: (قال أبو إسحاق: الحنَّان في صفة الله: ذو الرحمة والتعطف)
وقال الخطابي: (الحنَّان: ذو الرحمة والعطف، والحنَان - مخفف - الرحمة) (9) .
وقال ابن تيمية: (وقال (يعني: الجوهري): الحنين: الشوق، وتوقان النفس. وقال: حنَّ إليه يحنُّ حنيناً فهو حانٌّ، والحنان: الرحمة، يقال: حنَّ عليه يـحنُّ حناناً، ومنه قولـه تعالى: وَحَنَانَاً مِنْ لَدُنَّا وزكاةً، والحنَّان بالتشديد: ذو الرحمة، وتحننَّ عليه: ترحَّم، والعرب تقول: حنانيك يا رب! وحنانك! بمعنى واحد؛ أي: رحمتك. وهذا كلام الجوهري، وفي الأثر في تفسير الحنَّان المنَّان: (أنَّ الحنان هو الذي يقبل على من أعرض عنه، والمنَّان الذي يبدأ بالنوال قبل السؤال)، وهذا باب واسع) (10) .
وقال ابن القيم رادًّا على نفاة الصفات:
(قالوا وليس لربِّنَا سَمْعٌ ولا بَصَرٌ
ولا وَجْهٌ فكيفَ يَدَانِ وكذاك ليس لربِّنَا مِن قُدْ
رَةٍ وإرادةٍ أو رحمةٍ وحَنَانِ كلا ولا وَصْفٌ يَقُومُ بِه
سِوى ذاتٌ مجردةٌ بِغَيْرِ مَعَانِ) (11)
فائدة:
أثبت بعضهم (الحنَّان) اسماً لله عزَّ وجلَّ لوروده في بعض الأحاديث وفي ذلك نظر لعدم صحتها، ومن هذه الأحاديث:
1- حديث أنس بن مالك رضي الله عنه؛ قال: سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يقول: ((اللهم إني أسألك بأنَّ لك الحمد، لا إله إلا أنت وحدك، لا شريك لك، المنان، بديع السماوات والأرض)) (12) . جاء في رواية بلفظ: (الحنَّان) (13)
2- حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إنَّ عبداً في جهنم لينادي ألف سنة يا حنَّان يا منَّان قال فيقول الله عز و جل لجبريل عليه السلام اذهب فأتني بعبدي...)) (14) .
3- حديث: ((إنَّ لله تعالى تســعةً وتسعين اسماً من أحصاها دخل الجنة...)) (15) فذكرها وعدَّ منها: (الحنَّان).
قال الخطابي: (ومما يدعو به الناس خاصُّهم وعامُّهم، وإن لم تثبت به الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: الحنَّان) (16) .
وقال ابن العربي: (وهذا الاسم لم يرد به قرآن ولا حديث صحيح، وإنما جاء من طريق لا يعوَّل عليه، غير أنَّ جماعة من الناس قبلوه وتأولوه، وكَثُر إيراده في كتب التأويل والوعظ)
(17) .
قال العلامة ابن القيم رحمه الله

وأما تضمنها أى (سورة الناس) لمعانى اسمائه الحسنى فإن الرب هو القادر الخالق البارىء المصور الحى القيوم العليم السميع البصير المحسن المنعم الجواد المعطى المانع
تأمل كيف سمى الله تعالى ذكره اشتقاقاً من صفاته

قال شيخ الاسلام ( قالوا من اسماء الله تعالى المغيث والغياث وقد جاء ذكر المغيث فى حديث ابى هريرة وقد اجمعت الأمة على ذالك ) ومعلوم أن هذا الإسم لم يرد بسند صحيح












عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك...


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
امتناع التخلف فى خبر الله تعالى وخبر رسوله صلى الله عليه وسلم
حديث عظيم جعل الامام الالباني رحمه الله تعالى يسجد لله تعالى شكرا لما تيقن بصحته
فائدة في قوله تعالى: ﴿يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين )
ياأهل السنة لا تنسوا قول الله تعالى ( لاتحزن ان الله معنا )
تلاوة خاشعة من سورة مريم | الشيخ صلاح بن عبد الله العراقي


الساعة الآن 10:03 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML