آخر 10 مشاركات
شبيحة مطلوبين للجيش الحر           »          مركز اخبار الثورة السورية متجدّد           »          تم الدعس الجزء الثاني           »          هل تعلم           »          هل سورة الأعلى نزلت في الصحف الأولى - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          اعلان قرعة الحج لسنة 2019 و 2020 و 2021           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          من كان فضله أكثر من نقصه ذهب نقصه لفضله           »          أول نفاق المرء طعنه على إمامه           »          كرامة خص الله بها عباده الصالحين


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى العام خاص بالمواضيع التي ليس لها قسم محدد في الملتقيات الاخرى



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-10-17, 01:46 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الفهداوي
اللقب:
رئيس الملتقيات الاسلامية
طلبات الافتاء
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 1262
المشاركات: 3,617 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 101
نقاط التقييم: 1986
الفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant future

الإتصالات
الحالة:
الفهداوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
06 أعلام النساء

أم معبد عاتكة بنت خالد الخزاعية

كانت من الأجواد.. وكانت تطعم وتسقي من يمر بها، ولما هاجر صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، وكانت سنة جدبة وكان معه الصديق وعامر بن فهيرة، فمروا في طريقهم بقديد على أم معبد، فطلبوا منها لبناً، ولحماً يشترونه فلم يجدوه، فنظر إلى شاةٍ خلفها الجهد عن الغنم فسألها صلى الله عليه وسلم "هل بها من لبنٍ؟ " فقالت: هي أجهد من ذلك، فاستأذنها في حلبها، فقالت: نعم فدعا ومسح ضرعها وسمى بالله تعالى، فدرت وسقى القوم حتى رووا ثم شرب صلى الله عليه وسلم ثم حلب ثانياً عللاً بعد نهل، وتركوها، وذهبوا فجاء زوج أم معبد واسمه أكثم، وقيل: خنيس، وقيل: عبد الله فأخبرته الخير فقال: هذا صاحب قريش لو رايته لأتبعته، وذكر "في شرح ذات الشفاء": روى أو نعيم وغيره أن الشاة بقيت عندهم يحلبونها ليلاً ونهاراً إلى زمان عمر رضي الله عنه وأسلمت أم معبد رضي الله عنها وأخوها حبيش بن الأشعر، واستشهد يوم الفتح: وقيل: إن زوج أم معبد لحق برسول الله صلى الله عليه وسلم وبايعه ورجع إلى بيته ولقيهما الزبير رضي الله نه عائداً إلى مكة فكساها ثياباً بيضاء.. توفيت أم معبد في خلافة الفاروق، وفي كلام ابن الجوزي إنها أسلمت وهاجرت وكذا زوجها.

قتيلة بنت النضر

ابن الحارث، أسلمت يوم الفتح، وكانت تحت عبد الله بن الحرث بن أمية، فولدت له: علياً ومحمداً والوليد، ولما قتل صلى الله عليه وسلم أباها كتبت إليه قتيلة قبل إسلامها. شعر:


يا راكباً إنَّ الأثيلَ مظنَّةٌ ... منْ صبح خامسةٍ وأنتَ موفَّقُ
أبلغْ بهِ ميتاً بأنَّ تحيَّةً ... ما إنْ تزالُ بها النَّجائبُ تخفقُ
منِّي إليهِ وعبرةً مسفوحةً ... جادتْ لمائحها وأخرى تخنقُ
هل يسمعنَّ النَّضرُ إنْ ناديتهُ ... بل كيفَ يسمعُ ميَّتٌ لا ينطقُ
ظلّتْ سيوفُ بني أبيهِ تنوشهُ ... للهِ أرحامٌ هناكَ تشقَّقُ
قسراً يقادُ إلى المنَّيةِ متعباً ... رسفَ المقيَّدِ وهوَ عانٍ موثقُ
أمحمَّدٌ أوَ لستَ صنو نجيبةٍ ... في قومها، والفحلُ فحلٌ معرقُ
ما كانَ ضرَّكَ لوْ مننتَ وربَّما ... منَّ الفتى وهوَ المغيظُ المحنقُ
فالنَّضرُ أقربُ منْ قتلتَ قرابةً ... وأحقُّهمْ إنْ كانَ عتقٌ يعتقُ
أو كنتَ قابلَ فديةٍ فلقيتَ منْ ... بأنعزِّ ما يغلو بهِ ما ينفقُ
فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم [ذلك بكى] حتى اخضلت بالدموع لحيته، وقال: "لو بلغني شعرها قبل أن أقتله لعفوت عنه".


ربيع بنت نجم الدين أيوب

وهي أخت السلطان صلاح الدين يوسف لأمه وأبيه كانت من أهل الصلاح والدين، تكرم العلماء، وتنعم على الفضلاء، أراد أن يزوجها الملك الكامل بن العادل لوزيره الفاضل فامتنعت وأبت، وهي التي بنت المدرسة الحنبلية في جبل الصالحية، وجعلت لها أوقافاً، وجعلت للمدرس كل يوم درهمين وللمعيد درهماً، وللطلبة كل واحد نصف درهم، ويكون طلبة العلم عشرين، استمرت المدرسة زماناً إلى أن انقرضت دولة الأيوبيين فلم تبق على الترتيب وانهدمت، وتوفيت ربيع خاتون سنة ثلاثة وأربعين وستمائة، وقد جاوزت الثمانين سنة، ولم يسقط ضرس من أضراسها.

شهدة بنت أحمد بن الفرج

العالمة، الفاضلة، الصالحة، الورعة، العابدة، التقية، برعت في العلوم، وأتقنت المنطوق والمفهوم، وكانت تصوم الاثنين والخمسين، وتعظ النساء الوعظ النفيس. اشتهر فضلها في الآفاق ونما بالعراق، ولها مشاركة في كثير من العلوم ولا سيما الفقه، وعلم التفسير، وعلم الحديث، وكانت تجلس من وراء حجاب، وتقرئ الطلاب، وتتلمذ عليها خلق كثير مثل الشيخ أبي الحسن والفقيه أبي المعالي أحمد بن خلف.
توفيت غي حدود سنة أربع وسبعين وخمسمائة وتعرف بالكاتبة.
من كتاب ( الروضة الفيحاء في اعلام النساء ) ....




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى العام











توقيع : الفهداوي

أعلام النساء

عرض البوم صور الفهداوي   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-17, 03:52 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,902 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفهداوي المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: أعلام النساء


صفحة مشرقة من نسآء الأمة
رضي الله عنهن وأرضآهن
أجزل الباري ثوآبكم ونفع بكم
...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-17, 10:20 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الفهداوي
اللقب:
رئيس الملتقيات الاسلامية
طلبات الافتاء
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 1262
المشاركات: 3,617 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 101
نقاط التقييم: 1986
الفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant future

الإتصالات
الحالة:
الفهداوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفهداوي المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: أعلام النساء

جزاكم الله خيرا ... وانما قيمة هذا المنشور بكرم من مرّ عليه ...












توقيع : الفهداوي

أعلام النساء

عرض البوم صور الفهداوي   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-18, 10:26 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الفهداوي
اللقب:
رئيس الملتقيات الاسلامية
طلبات الافتاء
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 1262
المشاركات: 3,617 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 101
نقاط التقييم: 1986
الفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant future

الإتصالات
الحالة:
الفهداوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفهداوي المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: أعلام النساء

الخيزرانة

زوجة الخليفة المهدي العباسي، وولدت له الخليفة موسى الهادي وهارون الرشيد، وكانت صاحبة جود وخيرات، ولما توفي المهدي سنة تسعٍ وستين ومائة، بويع بالخلافة ولدها موسى الهادي وكان طويلاً جسيماً، وكان بشفته العليا تقلص فكان يفتح فمه، فوكل به أبوه خادماً كلما فتح فاه صاح به: يا موسى أطبق. فلقبه الناس بذلك، ولما استقر موسى بالخلافة هم بقتل أمه الخيزران، وقتل أخيه الرشيد، فاتفقت الخيزران مع ولدها الرشيد، وقتلا موسى الهادي سنة سبعين ومائة، وقيل: مات بقرحةٍ، وخلافته سنة وشهراٍ وكان كريماً مدحه مروان بن أبي حفصة بقصيدة فلما قرأها عليه ووصل إلى قوله منها شعراً:

تَشَاَبَهَ يَوْماً وَنَوَالِهِ ... فَمَا أَحَدٌ يَدْرِي لأَيَّهِمَا الفَضْلُ
فقال له: أيما أحب إليك، ثلاثون ألفاً معجلة، أو سبعون ألفاً موجلة؟ فقال: بل المعجل. فقال له: لك المعجل والمؤجل.
وبويع بعده الخليفة هارون الرشيد، ثم سار إلى الحج سنة إحدى وسبعين، ومعه أمه الخيزرانة فتصدقت بالحرمين، واشترت دوراً بالصفا وألحقته بالحرم الشريف، ويعرف الآن بدار الخيزرانة..
وتوفيت الخيزرانة سنة اثنتين وسبعين ومائة، ودفنت في بغداد، وكانت كثيرة الخيرات والصدقات رحمها الله تعالى. آمين.

تركان زوحة السلطان ملك شاه بن البارسلان السلجوقي

تزوجها سنة ثمانين وأربعمائة فولدت له السلطان محمود سنة أحدى وثمانين وأربعمائة ومات ملك شاه سنة خمس وثمانين وأربعمائة في بغداد، ولما أخفت تركان موته وفرقت الأموال على الأمراء والعساكر وسارت بهم إلى أصفهان، واستخلفت العساكر لولدها السلطان محمود، وعمره إذ ذاك أربع سنين، وقامت بتدبير الملك أحسن قيام، ودبر الأمر بين يديها تناج الملك بن نظام الملك. وكان من أصفهان السلطان بركيارق، بن السلطان ملك شاه فهرب من أصفهان خوفاً من تركان خاتون وتوجه نحو بغداد، وأرسلت تركان خاتون إلى بغداد، وخطبوا لولدها محمود في بغداد، وتقوى بركيارق، واجتمع عليه خلق عظيم، وملك بعض البلاد، فبلغ ذلك تركان خاتون فجهزت العساكر لحرب بركيارق مع الوزير تاج الملك، فحاربهم بركيارق وهزمهم، وقتل: تاج الملك سنة ست ثمانين وأربعمائة وقدم بركيارق وحاصر أصفهان وكانت تركان خاتون مريضة وماتت وهي محاصرة سنة سبع وثمانين وأربعمائة، وأصاب ولدها السلطان محمود جدري ومات بعدها بأيام قلائل، ومدة ملكه سنتان وأيام قلائل، وطمع بركيارق وملك أصفهان وجميع مملكة أبيه، واستقر الملك له، والله الباقي.

ربيع بنت نجم الدين أيوب

وهي أخت السلطان صلاح الدين يوسف لأمه وأبيه كانت من أهل الصلاح والدين، تكرم العلماء، وتنعم على الفضلاء، أراد أن يزوجها الملك الكامل بن العادل لوزيره الفاضل فامتنعت وأبت، وهي التي بنت المدرسة الحنبلية في جبل الصالحية، وجعلت لها أوقافاً، وجعلت للمدرس كل يوم درهمين وللمعيد درهماً، وللطلبة كل واحد نصف درهم، ويكون طلبة العلم عشرين، استمرت المدرسة زماناً إلى أن انقرضت دولة الأيوبيين فلم تبق على الترتيب وانهدمت، وتوفيت ربيع خاتون سنة ثلاثة وأربعين وستمائة، وقد جاوزت الثمانين سنة، ولم يسقط ضرس من أضراسها.












توقيع : الفهداوي

أعلام النساء

عرض البوم صور الفهداوي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معبد, الجهد, الدين, الشاة, الصديق, الغنم, اعلام, خلافة, ربيع, صلاح, عاتكة

أعلام النساء


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
من أعلام الإسلام الطحاوي ت 229-321 هـ
سير أعلام النبلاء [ زيد بن الخطاب ]
سير أعلام النبلاء [ الضحاك بن قيس ]
سير أعلام النبلاء [ ثابت بن قيس ]
قصيدة أعلام النبلاء


الساعة الآن 09:55 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML