آخر 10 مشاركات
معركة حارم           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          الواجب تجاه النعم           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-10-22, 06:39 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ياسمين الجزائر
اللقب:
:: رئيسة الملتقيات الادبية & الاسرة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 974
المشاركات: 2,979 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 1088
ياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
ياسمين الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Post من علامات العارف (ابن القيم)

من علامات العارف :

من علامات العارف (ابن القيم)


أنه لا يطالب ولا يخاصم ، ولا يعاتب ، ولا يرى له على أحد فضلا ، ولا يرى له على أحد حقا .

ومن علاماته :
أنه لا يأسف على فائت ، ولا يفرح لآت ؛ لأنه ينظر إلى الأشياء
بعين الفناء والزوال ؛ لأنها في الحقيقة كالظلال والخيال

وقال الجنيد : لا يكون العارف عارفا حتى يكون كالأرض يطؤها
البر والفاجر ، وكالسحاب يظل كل شيء ، وكالمطر يسقي ما يحب
وما لا يحب . ،

وقال يحيى بن معاذ : يخرج العارف من الدنيا ولم يقض وطره من
شيئين : بكاء على نفسه ، وثناء على ربه ، وهذا من أحسن الكلام
فإنه يدل على معرفته بنفسه وعيوبه وآفاته ، وعلى معرفته بربه
وكماله وجلاله ، فهو شديد الإزراء على نفسه ، لهج بالثناء على ربه .


(ص 319 ) وقال أبو يزيد : إنما نالوا المعرفة بتضييع ما لهم والوقوف مع ما له .

يريد تضييع حظوظهم ، والوقوف مع حقوق الله سبحانه وتعالى ،
فتغنيهم حقوقه عن حظوظهم .


وقال آخر : لا يكون العارف عارفا حتى لو أعطي ملك سليمان لم
يشغله عن الله طرفة عين ، وهذا يحتاج إلى شرح ، فإن ما هو
دون ذلك يشغل القلب ، لكن يكون اشتغاله بغير الله لله ، فذلك
اشتغال به سبحانه ؛ لأنه إذا اشتغل بغيره لأجله لم يشتغل عنه.


قال ابن عطاء : المعرفة على ثلاثة أركان :
الهيبة و الحياء و الأنس .

وقيل لذي النون : بم عرفت الله ربك ؟ قال : عرفت ربي بربي ، ولولا ربي لما عرفت ربي

وقيل لعبد الله بن المبارك : بماذا نعرف ربنا ؟ قال : بأنه فوق
سماواته على عرشه بائن من خلقه ، فأتى عبد الله بأصل المعرفة
التي لا يصح لأحد معرفة ولا إقرار بالله سبحانه إلا به ، وهو
المباينة والعلو على العرش.


ومن علامات العارف :
أن يعتزل الخلق بينه وبين الله ، حتى كأنهم أموات لا يملكون له
ضرا ولا نفعا ، ولا موتا ولا حياة ولا نشورا ، ويعتزل نفسه بينه
وبين الخلق ، حتى يكون بينهم بلا نفس ، وهذا معنى قول من قال :
العارف يقطع الطريق بخطوتين : خطوة عن نفسه ، وخطوة عن
الخلق .

وقيل : العارف ابن وقته ، وهذا من أحسن الكلام وأخصره ، فهو
مشغول بوظيفة وقته عما مضى ، وصار في العدم ، وعما لم يدخل
بعد في الوجود ، فهمه عمارة وقته الذي هو مادة حياته الباقية .

ومن علاماته : أنه مستأنس بربه ، مستوحش ممن يقطعه عنه ،
ولهذا قيل : العارف من أنس بالله ، فأوحشه من الخلق ، وافتقر إلى
الله فأغناه عنهم ، وذل لله فأعزه فيهم ، وتواضع لله فرفعه بينهم ،
واستغنى بالله فأحوجهم إليه .


وقيل : العارف فوق ما يقول ، والعالم دون ما يقول ، يعني أن العالم
علمه أوسع من حاله وصفته ، والعارف حاله وصفته فوق كلامه
وخبره .

وقال أبو سليمان الداراني : إن الله تعالى يفتح للعارف على فراشه
ما لم يفتح له وهو قائم يصلي ، وقال غيره : العارف تنطق المعرفة
على قلبه وحاله وهو ساكت.


وقال ذو النون : لكل شيء عقوبة . وعقوبة العارف انقطاعه عن ذكر الله .

(ص320 ) : وقال بعضهم : رياء العارفين أفضل من إخلاص
المريدين ، وهذا كلام ظاهره منكر جدا يحتاج إلى شرح ، فالعارف
لا يرائي المخلوق طلبا للمنزلة في قلبه وإنما يكون رياؤه نصيحة
وإرشادا وتعليما ليقتدى به ، فهو يدعو إلى الله بعمله كما يدعو إليه
بقوله ، فهو ينتفع بعلمه وينفع به غيره ، وإخلاص المريد مقصور
على نفسه ، فالعارف جمع بين الإخلاص والدعوة إلى الله ،
فإخلاصه في قلبه ، وهو يظهر عمله وحاله ليقتدى به ، والعارف
ينفع بسكوته ، والعالم إنما ينفع بكلامه .

ولو سكتوا أثنت عليك الحقائق

وقال ذو النون : الزهاد ملوك الآخرة ، وهم فقراء العارفين .

وسئل الجنيد عن العارف ؟ فقال : لون الماء لون إنائه ، وهذه

كلمة رمز بها إلى حقيقة العبودية ، وهو أن يتلون بتلون أقسام

العبودية ، فبينما تراه مصليا إذ رأيته ذاكرا ، أو قارئا ، أو معلما ،

أو متعلما ، أو مجاهدا ، أو حاجا ، أو مساعدا للضيف ، أو مغيثا

للملهوف ، فيضرب في كل غنيمة من الغنائم بسهم ، فهو مع

المتسببين متسبب ، ومع المتعلمين متعلم ، ومع الغزاة غاز ، ومع

المصلين مصل ، ومع المتصدقين متصدق ، فهو يتنقل في منازل

العبودية من عبودية إلى عبودية ، وهو مقيم على معبود واحد ، لا

ينتقل إلى غيره.


وقال يحيى بن معاذ : العارف كائن بائن ، وهذا يفسر على وجوه.

منها : أنه كائن مع الخلق بظاهره ، بائن عنهم بسره وقلبه.

ومنها : أنه كائن بربه بائن عن نفسه.

ومنها : أنه كائن مع أبناء الآخرة ، بائن عن أبناء الدنيا .

ومنها : أنه كائن مع الله بموافقته ، بائن عن الناس في مخالفته.

ومنها : أنه داخل في الأشياء خارج منها ، فإن من الناس من هو

داخل فيها لا يقدر على الخروج منها ، ومنهم من هو خارج عنها لا

يقدر على الدخول فيها ، والعارف داخل فيها خارج منها ، ولعل

هذا أحسن الوجوه.


وقال ذو النون : علامة العارف ثلاثة : لا يطفئ نور معرفته نور

ورعه ، ولا يعتقد باطنا من العلم ينقضه عليه ظاهر من الحكم ، ولا

تحمله كثرة نعم الله على هتك أستار محارم الله .


وهذا من أحسن الكلام الذي قيل في المعرفة ، وهو محتاج إلى شرح ، فإن كثيرا من الناس يرى أن التورع عن الأشياء من قلة المعرفة ، فإن المعرفة متسعة الأكناف ، واسعة الأرجاء .

فالعارف واسع موسع ، والسعة تطفئ نور الورع ، فالعارف لا
تنقص(ص: 321 ) معرفته ورعه ، ولا يخالف ورعه معرفته ،
كما قال بعضهم : العارف لا ينكر منكرا ؛ لاستبصاره بسر الله في القدر ، فعنده : أن مشاهدة القدر والحقيقة الكونية : هو غاية المعرفة ، وإذا شاهد الحقيقة عذر الخليقة ؛ لأنهم مأسورون في قبضة القدر ، فمن يعذر أصحاب الكبائر والجرائم ، بل أرباب الكفر فهو أبعد خلق الله عن الورع ، بل لظلام معرفته قد أطفأ نور إيمانه .

قوله " باطن العلم الذي ينقضه ظاهر الحكم " فإنه يشير به إلى ما عليه المنحرفون ، ممن ينسب إلى السلوك ، فإنهم يقع لهم أذواق و مواجيد ، وواردات تخالف الحكم الشرعي ، وتكون تلك معلومة لهم لا يمكنهم جحدها ، فيعتقدونها ويتركون بها ظاهر الحكم ، وهذا كثير جدا ، وهو الذي انتقد أئمة الطريق على هؤلاء ، وصاحوا بهم من كل ناحية ، وبدعوهم وضللوهم به .

قوله " ولا تحمله كثرة نعم الله على هتك أستار محارم الله " كثرة النعم تطغي العبد ، وتحمله على أن يصرفها في وجوهها وغير وجوهها ، وهي تدعو إلى أن يتناول العبد بها ما حل وما لا يحل ، وأكثر المنعم عليهم لا يقتصرون في صرف النعمة على القدر الحلال ، بل يتعداه إلى غيره ، وتسول له نفسه أن معرفته بالله ترد عليه ما انتهبته منهم أيدي الشهوات والمخالفات ،

ويقول : العارف لا تضره الذنوب ، كما تضر الجاهل ، وربما يسول له أن ذنوبه خير من طاعات الجهال ، وهذا من أعظم المكر ، والأمر بضد ذلك ، فيحتمل من الجاهل ما لا يحتمل من العارف وإذا عوقب الجاهل ضعفا عوقب العارف ضعفين ، وقد دل على هذا شرع الله وقدره ، ولهذا كانت عقوبة الحر في الحدود مثلي عقوبة العبد ، وقال تعالى في نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين فإذا أكملت النعمة على العبد ، فقابلها بالإساءة والعصيان : كانت عقوبته أعظم ، فدرجته أعلى وعقوبته أشد .

وقال أيضا : ليس بعارف من وصف المعرفة عند أبناء الآخرة ،
فكيف عند أبناء الدنيا ؟ يريد : أنه ليس من المعرفة وصف المعرفة
لغير أهلها ، سواء كانوا عبادا ، أو من أبناء الدنيا .


وقال أبو سعيد : المعرفة تأتي من عين الوجود ، وبذل المجهود ،

وهذا كلام حسن ، يشير إلى أن المعرفة ثمرة بذل المجهود في

الأعمال ، وتحقق الوجد في (ص: 322 ) الأحوال ؛ فهي ثمرة عمل

الجوارح ، وحال القلب لا ينال بمجرد العلم والبحث ، فمن ليس له

عمل ولا حال فلا معرفة له.

وسئل ذو النون عن العارف ؟ فقال : كان هاهنا فذهب.

فسئل الجنيد عما أراد بكلامه هذا ؟ فقال : لا يحصره حال عن حال
، ولا يحجبه منزل عن التنقل في المنازل ، فهو مع كل أهل منزل
بمثل الذي هم فيه ، يجد مثل الذي يجدون ، وينطق بمعالمها لينتفعوا .


وقال محمد بن الفضل : المعرفة حياة القلب مع الله.

وسئل أبو سعيد : هل يصل العارف إلى حال يجفو عليه البكاء ؟

فقال : نعم ، إنما البكاء في أوقات سيرهم إلى الله ، فإذا نزلوا بحقائق القرب ، وذاقوا طعم الوصول من بره ؛ زال عنهم ذلك .


وقال بعض السلف : نوم العارف يقظة ، وأنفاسه تسبيح ، ونوم العارف أفضل من صلاة الغافل .

وإنما كان نوم العارف يقظة ؛ لأن قلبه حي ؛ فعيناه تنامان ، وروحه ساجدة تحت العرش بين يدي ربها وفاطرها ، جسده في الفرش ، وقلبه حول العرش ، وإنما كان نومه أفضل من صلاة الغافل ؛ لأن بدن الغافل واقف في الصلاة ، وقلبه يسبح في حشوش الدنيا والأماني ؛ ولذلك كانت يقظته نوما ؛ لأن قلبه موات .

وقيل : مجالسة العارف تدعوك من ست إلى ست : من الشك إلى اليقين ، ومن الرياء إلى الإخلاص ، ومن الغفلة إلى الذكر ، ومن الرغبة في الدنيا إلى الرغبة في الآخرة ، ومن الكبر إلى التواضع ، ومن سوء الطوية إلى النصيحة
.


من علامات العارف (ابن القيم)





المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : ياسمين الجزائر



عرض البوم صور ياسمين الجزائر   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-22, 08:00 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
بنت الحواء
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 18
العمر: 20
المشاركات: 5,677 [+]
معدل التقييم: 117
نقاط التقييم: 53
بنت الحواء will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
بنت الحواء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين الجزائر المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: من علامات العارف (ابن القيم)

جزاك الله خيرا












توقيع : بنت الحواء

رد: من علامات العارف (ابن القيم)

عرض البوم صور بنت الحواء   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-23, 07:18 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
المؤمنه بربها
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 2062
المشاركات: 297 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 45
نقاط التقييم: 250
المؤمنه بربها is a jewel in the roughالمؤمنه بربها is a jewel in the roughالمؤمنه بربها is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
المؤمنه بربها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين الجزائر المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: من علامات العارف (ابن القيم)

بارك الله فيك












توقيع : المؤمنه بربها

(اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)

عرض البوم صور المؤمنه بربها   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-23, 11:13 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين الجزائر المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: من علامات العارف (ابن القيم)


كتب الله أجرك أخية
وبآرك في جميل جهودك ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2014-10-24, 05:45 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
ياسمين الجزائر
اللقب:
:: رئيسة الملتقيات الادبية & الاسرة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 974
المشاركات: 2,979 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 1088
ياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
ياسمين الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين الجزائر المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: من علامات العارف (ابن القيم)

أسعدني مروركن أخياتي

شكرا لكن و بارك الله فيكن

طبتن و طاب مروركن

رد: من علامات العارف (ابن القيم)












توقيع : ياسمين الجزائر



عرض البوم صور ياسمين الجزائر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

من علامات العارف (ابن القيم)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
حكم وصف الله بـ ( العارف )
العارف بالله لابن الجوزي
علامات حسن الخلق
شكوى الجاهل وشكوى العارف
الركن القيم لروائع ابن القيم | بطاقات دعوية


الساعة الآن 12:07 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML