آخر 10 مشاركات
مطوية (هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا)           »          هل الشمس تجري وهل يمكن الطلوع إلى سطح القمر-الشيخ مقبل الوادعي           »          هيا نعيش مع الصحابة           »          مطوية (إذا جاء خادم أحدكم بطعامه فليقعده معه)           »          نسبة المطر إلى الأنواء           »          من موجبات دخول الجنة التي نغفل عنها           »          ذاك الله عزوجل           »          طوبى لأهل صلاة الفجر           »          فرح المنافق           »          أشباه النبي صلى الله عليه وسلم


منتديات أهل السنة في العراق

أخبار الثورة السورية اخبار الثورة السورية و عمليات المعارضة السورية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-12-19, 11:42 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

لسنا لنتدخّل في فتوى ابن تيمية، سوى في حدود توضيح الجانب التاريخي، فالافتراء على الفتوى كالافتراء على النار، كما يُقال. والظروف التي عاشها بن تيمية تختلف عن الظروف في الحرب ضدّ المرتدين، كما تختلف عن ظروف سوريا في الربع الأخير من القرن العشرين، وكما اعتمد هو القياس كما لاحظنا، فقد أعتمدت الطليعة المقاتلة للإخوان المسلمين أيضاً القياس...
وبالنتيجة، فبعد حادثة مدرسة المدفعية في حلب بتاريخ 16 حزيران/...

يونيو 1979، والتي كانت نتيجتها مقتل 83 طالب ضابط من العلويين النصيريين(3)، توالت حوادث الاغتيالات في مدن سوريا الشمالية، حلب وحماه وحمص واللاذقية وإدلب ومعرّة النعمان وجسر الشغور، ردّت السلطة على هذه الأحداث بتخصيص 25 ألف مقاتل تحت


(1) سورة التوبة، الآية 9.
(2)سورة آل عمران، الآية 11.
(3) أُشيع أنّ باقي طلاب الضباط من ذات المجموعة، من السنّة قد أُعدموا من قِبَل السلطة بعد أحداث المذبحة!

تصرّفهم 400 دبّابة ومصفّحة عسكرية، بعد أن أعدمت في الساحات العامة جميع المساجين من جماعة الإخوان المسلمين شنقاً، وكان أغلبهم من سكان مدينة حماة.
في بداية شهر آب/أغسطس 1980، اغتيل الشيخ العلوي النصيري يوسف صارم، بيد أحد العلويين النصيريين في اللاذقية. ولكن أمر اغتياله لم يتضح إلا متأخراً، فبدأت الاضطرابات في المدينة بين السنّة والعلويين النصيريين، وتدخّل 2000 من رجال رفعت الأسد بجانب العلويين النصيريين وأخمدو التمرّد على حساب عشرات القتلى.
ثمّ أخذت الأحداث تمس العاصمة دمشق، كان ذاك بعد توزيع منشور يدعو للمظاهرة ضدّ السلطة، بتاريخ 10 آب/أغسطس عام 1980، الموافق ليوم الجمعة 17 رمضان، ويطلب من المصلّين الخروج بعد الصلاة باتجاه القصر الرئاسي لمطالبة حافظ الأسد بالتخلي عن السلطة. وتحضّرت قوات آل الأسد للتصدي لهذه الدعوة للتظاهر في كل مكان في المدينة، وأطال أئمّة المساجد الخطبة حتى قريب صلاة العصر، وحين شعروا بأنه قد تحصل مذبحة في المدينة، طلبوا من المصلين العودة إلى بيوتهم دون تظاهر.
شكّلت السلطة في خريف هذا العام لجنة لدراسة تتطور الأحداث في سوريا وبشكل خاص للنظر في الوضع الذي آلَ له حزب البعث مع المنتمين الجدد منذ سنة 1970، وكانت اللجنة مؤلّفة من 17 عضوا، بينهم 12 علوي نصيري وأربعة من السنة وعضو مسيحي. واجتمع بهم حافظ الأسد مرّتين. وخرجت تلك اللجنة بعرض النقاط التالية:
1- تسليح الحزبيين.
2- إقامة انتخابات جديدة في الحزب من القاعدة إلى القمّة.
3- التحقيق مع الحزبين الذين انتسبوا للبعث منذ سنة 1970، والتحقيق في ثرواتهم المالية، (من أين لك هذا)، وبشكل خاص القياديين منهم حتى يتم إبعاد كل الذين أثروا بشكل غير قانوني.
4- تقوية العلاقات مع الاتحاد السوفييتي.
رفض حافظ الأسد هذه النقاط، وخاصة فيما يتناول البعثيين الذين دخلوا في الحزب بعد حركته التصحيحية، بتاريخ 16 تشرين ثاني/نوفمبر 1970، واعتبر أنّ ذلك سيكون مثابة إدانة لحركته. وسلّح بالمقابل البعثيين العلويين وأعضاء اتحاد الفلاحين في محافظتي اللاذقية وطرطوس. وبدأت قوات حافظ الأسد تقحم كل من يقيم صلاة ويطلق لحية بدون تمييز بين جماعة الطليعة المقاتلة والصوفيين والمسيحيين والناس العاديين... فقد كان خياره هذا أكبر دليل على غبائه في تسيير الدولة، وأدى هذا الخيار إلى عواقب ومصائب حلّت بسوريا ولبنان والفلسطينيين والعراق لم تنتهي بعد، ويمكن أن نضعها تحت فكرة الهروب إلى الأمام، والهروب إلى الأمام لا بدّ وأن يرتطم إن عاجلاً أم آجلاً بجدار الزمان، وكأنه لويس الخامس عشر، ملك فرنسا والذي حكمها 52 عاماً وقال كلمته المشهورة: ومن بعدي الطوفان.
لقد رفض أن يتراجع عشر سنوات من حكمه توالت فيها الأخطاء في السياسة الخارجية أمام هنري كسينجر بنتائج حرب 1973 التي لم يحصل من خلالها سوى النتائج التي أسلفنا ذكرها، وكذلك كانت نتائج تدخله في لبنان الذي أصبح سوقاً لمساعديه الكبار ومقبرة لأكثر من ثمانية آلاف جندي سوري قتلوا بسبب طموحاته السياسية البذيئة. وفي الداخل ترك للمنتفعين من العلويين النصيريين وأذنابهم من المستعبدين من ضباط السنة كمصطفى طلاس الذي راح يوقع حكم الإعدام خبط عشواء بأرواح الأبرياء... وبالرغم من شعور الأكثرية أنّ جماعة الطليعة المقاتلة للإخوان المسلمين لا تمثّلهم، فلم يفرّق بين أحدٍ من الناس، لا هو ولا رفعت الأسد، أخوه الذي سيخونه، كما سنرى في الصفحات المقبلة. وبدأ الناس يشكّون في أنّ السلطة تتجه لإقامة دولة علوية للأسباب التالية:
1 - السلطة الفعلية في أيدي ضباط الجيش، حيث نجد على رأس سرايا الدفاع، الدولة ضمن الدولة، رفعت الأسد، أخوه من عشيرة الكلبية، وعلي حيدر عن عشيرة الحدّادين، يقود الوحدات الخاصّة، وعلي دوبا من عشيرة الخياطين، يقود الأمن العسكري.
2 – منطقة بلاد العلويين استفادت أكثر من جميع المناطق ما بين عامي 1971 و1975، فتم فيها بناء جامعة ومطار في اللاذقية، ومصفاة بترول وطريق أوتوستراد للسيارات ومعمل للإسمنت. والمنح الدراسية في الخارج كان أكثر المستفيدين منها أبناء الطائفة العلوية النصيرية، وباقي المنح كانت متوزّعة لأعضاء حزب البعث وليس حسب الكفاءات الدراسية، وكان باقي السوريين يعلمون جيداً أنّ أولئك الطلاب الموفودين كانوا يعملون إلى جانب دراساتهم، مخبرين على أبناء جلدتهم في الخارج بدلاً من أن يتحدوا معهم وأن يكونوا مخبرين على تحرّكات الصهاينة ونشاطاتهم في البلدان التي أوفدتهم السلطة إليها(1).
من جانب الطليعة المقاتلة للإخوان المسلمين، فقد أعلنوا حرباً على السلطة دون هوادة وحاولوا تخطي جميع القوى السياسية المعارضة من ناصريين وشيوعيين وحتى الإخوان المسلمين جناح الأستاذ عصام العطار، وذلك لإنشاء بنية شعبية في الداخل بجانبهم وحدهم. ونشروا بياناً سياسياً موجهاً لباقي قوى المعارضة بعنوان: عودوا إلى جحوركم، قرأناه شخصياً وأشارت إليه صحيفة اللوموند ديبلوماتيك بتاريخ آذار/مارس 1983.



هذه المعارضة حاولت إيجاد أنصار لها في الجيش بين الضباط السنيين والنقابات بمختلف المهن، وإن كانت قد فشلت بضم الضباط، فقد نجحت بتحريك النقابات من أطباء ومعلمين ومحامين، والذين راحوا يطالبون برفع الأحكام العرفية المفروضة على البلاد منذ 8 آذار 1963. كما كانوا يطالبون بإعادة الحريات الديمقراطية للشعب ومحاكمة المساجين السياسيين أمام محاكم مدنية، وإيقاف المحاكم العسكرية، ولكن لم تصل بهم الحدة ليعلنوا طائفية الدولة والسلطة كما كانت تنادي الطليعة المقاتلة للإخوان المسلمين.

(1) Cf. Le Monde Diplomatique, n° octobre, 1979, p.7 et n° avril. 1980, PP.4-5. et N. VAN DAM, op-cit, pp.98-99.
وانظر أيضاً باللغة العربية أعداد مجلّة النذير والغرباء والرائد بين عامي 1979 و 1980.

هذه الطليعة المقاتلة، برأينا، وقعت في أخطاء استراتيجية كانت أشدّ وقعاً على البلاد مما كان يُتوقّع لها. سواء أكان خلال فترة تمرّدهم بالسلاح، أو في الفترة التي تلت ذلك، عليهم وعلى جماعة الإخوان المسلمين وحتى على الإسلام. وقد استفاد حافظ الأسد من هذه الأخطاء لتقوية موقعه إلى أقصى الحدود، ولكن على حساب الوحدة الوطنية، حيث أنّ الفاصل ما بين السنة والعلويين النصيريين ازداد اتساعاً.
هذه الأخطاء سنتوقّف عليها ضمن معلوماتنا التي أوردناها في أطروحتنا للحصول على درجة الدكتوراه عام 1983(1).
1- كثرة التناقض بين مطالب الطليعة المقاتلة، بشرحهم لأسباب الثورة أو التمرد على السلطة، فكانوا أحياناً يطالبون بإيقاف الأحكام العرفية، وأحيانا يدعون للحرب ضدّ الطائفة العلوية النصيرية(2) وفي ذات الوقت كنّا نسألهم عن برنامجهم إذا ما وصلوا إلى السلطة، فكانوا يجيبون أنّ برنامجنا هو الإسلام(3) هذا ما دعى الكثيرين بالتردد للإلتحاق بهم وبشكل خاص في دمشق. وقد كنّا نشعر من خلال الحوار معهم أو قراءة مجلاتهم ومناشيرهم، بأننا نجد كتاب "معالم في الطريق"، لسيد قطب، مع العلم بأننا إذا تعمّقنا في هذا الكتاب نجد أنفسنا أمام مذهب الخوارج وليس أهل السنة والجماعة.

(1) علمنا بأنّ السيد عدنان سعدالدين قد كتب مذكراته منذ سنوات قليلة وأورد فيها الأحداث من خلال وجهة نظره، فلسوف نحاول التعرض لرأيه، باعتمادنا على ما نُشر منها من الصفحات الالكترونية، حيث لم نستطع الحصول على كتابه المؤلف من عدة أجزاء. كذلك على ما أورده باتريك سيل في كتابه الاسد، ذلك أنّ الكتابين صدرا بعد حصولنا على درجة الدكتوراه بسنوات، وكنّا استعرضنا من خلال أطروحتنا تاريخ سورية حتى 1982.
(2)" وأنتم يا أبناء الطائفة النصيرية- إنّكم تعلمون أنّ معركتنا ليست مع طائفتكم، وها هم أولاء أبناء الطوائف الأخرى يقفون معنا في الثورة على الظالمين، لكنّ معركتنا على أولئك المتسلّطين منكم على رقاب هذا الشعب، الواقفين في وجه ثورته، وهذه هي فرصتكم الأخيرة لإنقاذ أنفسكم وطائفتكم من هلاكٍ محقق، لأنّ ساعة الخلاص من الطغات والظالمين أضحت قريبة. فاحقنوا دماءكم وقفوا مع أبناء شعبكم ضدّ المتسلّطين. فإن فعلتم نجوتم بأنفسكم من غضبة الشعب، أمّا إذا ركبتم رؤوسكم، ووقفتم مع الطغات من أعداء الشعب.. فستعلمون أنّ معركتم مع شعبنا معركة خاسرة، وستندمون حين لا ينفع الندم" هذا جزء من أحد المناشير التي وزّعتها الطليعة المقاتلة في سوريا خلال صيف 1979.
(3) أوّل برنامج عمل قدمته الطليعة المقاتلة كان عام 1981، أي بعد عامين من بدئهم بإعلان الثورة أو التمرد على السلطة.
كنّا نسمع دائماً: الحاكمية أو الحكم لله وحده، والديمقراطية، التي كنّا نسألهم عنها هي حاكمية البشر للبشر، وهي من الجاهلية، وكانوا يتهمون الآخرين بعبادة الزعماء والروؤساء والشرك، وأنّ الوحدويين ديانتهم القومية العربية، والشيوعيين ديانتهم الماركسية...> دون النظر في القول المأثور (هذا حديث شريف على ما أظن): مَن كفّر مسلماً فقد لاذ بها أحدهما... ولربما لم يطـّلعوا على خطبة الإمام علي(رض) في الرد على الخوارج: لا حُكم إلاّ لله، فأجابهم بإحدى خطبه: "كلمة حقّ يـُراد بها باطل! نعم إنّه لا حكم إلاّ لله، ولكن هؤلاء يقولون: لا إمرة إلاّ لله، وإنّه لا بدّ للناس من أميرٍ برٍّ أو فاجرٍ يعمل في إمرته المؤمن ويستمتع فيها الكافر، ويبلّغ فيها الله الأجل ويُجمَع به الفيْء، ويُقاتلُ به العدو، وتأمن به السُبل، ويؤخذ به للضعيف من القوي، حتى يستريح به برٌّ ويُستراحُ من فاجرٍ" فأصبح كل مغايير لأفكارهم في موقع الكافر، مما نفـّر الكثيرين من الاتصال بهم والمساهمة معهم... ففتحوا لحافظ الأسد باباً لم تستطع جماهير الشعب إغلاقه حتى كتابة هذه السطور.
2- رفضت الطليعة المقاتلة التعاون مع القوى السياسة الأخرى، ولم تستجب للتعاون معهم سوى بعد مجزرة حماة، وأسسوا بالنتيجة جبهة تحرير سوريا بالتعاون مع بعث العراق والاتحاد الاشتراكي العربي، ولكنّ هذه الجبهة تأسست بعد فوات الأوان.
3- عدم التفاهم بين القيادة السياسية والقيادة العسكرية لتلك الجماعة (2).
4- تحرك الطليعة المقاتلة عسكرياً لم يشمل العاصمة دمشق، بالرغم من شجاعة مقاتليها الذين كانوا لا يبالون بالموت. ولكن عدم التحرك في العاصمة التي تستند السلطة عليها كان من أهم أسباب انكسارها.













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-12-19, 11:43 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

أمّا حافظ الأسد، فلم يحرك ساكناً نحو ديموقراطية النظام ولا حتى بتطبيق بنود ومواد الدستور الذي كان قد فرضه هو وحزبه على البلاد، وبالعكس وجّه كل قواته لسحق الشعب بلا رحمة، ليس فقط ضدّ الإخوان المسلمين بشكل خاص، ولكن ضد كل من

(1) نهج البلاغة، تحقيق صبحي الصالح، ص.82.
(2) أنظر صحيفة اللوموند الديبلوماسية، عدد آذار/مارس 1983. ص. 13.
ينبث بكلمة ضده. ويتابع سياسته المأساوية بالحكم بالإعدام على كل منتسب لجماعة الإخوان المسلمين، ويسلّح العلويين النصيريين في كل أنحاء البلاد(1)، وكان هناك تعبير متبادلٌ بينهم: أنت مع الأسد، إذاً أنت مع نفسك(2)، ويدعون الفتيان للتطوع في سرايا رفعت الأسد، وليس في سرايا الدفاع كما كان اسمها معروفاً بشكل رسمي، هذه السرايا التي كانت تحيط بمرتفعات دمشق وتوجه فوهات مدافعها على المدينة(3)، تلك القوات التي كانت تؤدي حساباتها فقط لقائدها رفعت الأسد(4).
وبعد أن اتهم حافظ الأسد الامبريالية الأمريكية بأنها وراء هذه الأحداث، كان يستقبل فيليب حبيب، مستشارَ الرئيس الأمريكي "رونالد ريغان"، لشوؤن الشرق الأوسط. وبالرغم من استخدامه كافة القوى العسكرية والمخابرات بكافة تنظيماتها، لم يستطع إيقاف اغتيالات المقرّبين منه، حتى أنّه نجا بأعجوبة، حين حاول أحد الضباط اغتياله بتاريخ 26 حزيران/يونيو 1980. ولكن بعد محاولة الاغتيال هذه قام رفعت الأسد بجريمة ضد الإنسانية في سجن تدمر. ذلك بأنّه أعطى أمراً بحفر خندق على مدخل السجن، وطائرات الهليكوبتر تحلّق فوق السجن، وأمر السجّانون السجناءَ بالخروج إلى ساحة السجن، وبدأت بوابل الرصاص بالرشاشات تتجه إلى أجسادهم، فحاولوا الخروج من الباب الرئيسي، فوجدو الحفرة في وجههم وراحت بوابل الرصاص تأتيهم من طائرات الهيلوكوبتر، وقتل مّن قتل وطُمرَ الأحياء مع الأموات، ثمّ أنّ قسماً منهم

(1) Cf. Maghreb Machric, n° 90, octobre-décembre, 1980.
(2) (2) برأيننا وكما كنّا نرى بأعيننا، أنّ أكثر العلويين النصيريين كانوا مسلّحين، فقد حصل معي شخصياً أنني حين كنت أمرّ في سنوات الستينات وبداية السبعينات في أحياء الخضر وعكرمة والنزهة، حيث كان أكثر سكانها بمدينة حمص من العلويين النصيريين، كنت أشاهد أبناء هذه الأحياء ينظفون الأسلحة الفردية من مسدسات وبنادق فترة بعد الظهر أمام بيوتهم وكذلك في بعض قراهم.
(3) Cf. M.SAURAT, La Syrie d’aujourd’hui, p. 94.
(4) Idem.
(5) Cf. Libération, 1er mars 1982, p.2.

تنبّه للخندق فعادوا إلى زنزاناتهم، وهناك تابع السجّانون رميهم بالرصاص، وكان عدد الضحايا ما بين 900 و1800 سجين(1) بعد هذه الجريمة فإنّ رفعت الأسد أعلن في إحدى كلماته، بعد أن استشهد بستالين، الزعيم السوفييتي الذي قضى على أكثر من ثلاثين مليون مواطن في بلاده، بأنّه على استعداد لإعلان مئة حرب وقتل مليون مواطن إذ اضطّرّته الظروف للقضاء على جماعة الإخوان المسلمين(2).
وهكذا تمّ إرسال الطيران لقصف أحياء في جسر الشغور وإدلب... وذاقت حمص ما ذاقته بين عامي 1980 و1981، حيث قتل من أبنائها بشكل خاص في سجن تدمر مواطنين لم يتمّ معرفتهم بالآلاف.. أوقفوا الكثير من النقابيين وسحلوهم في الشوارع، وقطّعوا أجساد بعضهم ورموها في بعض القرى العلوية(3)، ولاحقوا المعارضين بالاغتيالات في خارج البلاد، فقتلوا صلاح الدين البيطار في باريس والصحفي اللبناني سليم اللوزي، مدير تحرير مجلّة الحوادث في بيروت، بعد أنّ مثّلوا به فمزّقوا يده التي يكتب بها، وحاولوا قتل الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين عصام العطّار، ولكنّهم لم يجدوه في بيته، فقتلوا زوجته، إبنة المفكر الكبير علي الطنطاوي، وقتلوا ظافر الأتاسي في باريس بمنزله المتواضع فوق السطوح، كما قتلوا معارضين في إسبانيا والإمارات العربية المتحدة، وحاولوا اغتيال بعض ناشطي الإخوان في الأردن(4).
في الداخل أيضاً اتخذت المخابرات بكافة تنظيماتها أساليب للقبض على أنصار الطليعة المقاتلة، وذلك باحتجاز أفراد من عائلاتهم كرهينة حتى يُسلّموا أنفسهم، ضدّ كل مبدأ إنساني(5) والمعاكس للآية القرآنية: ولا تزر وازرة وزر أخرى...

(1) Cf. Le Monde, 6-7 juillet, 1980.
(2) Loc-cit, 24 juillet, 1980, p.4.
(3)
فعلوا ذلك بنقيب أطبّاء الأسنان في مدينة حماه، خضر الشيشكلي، عن عمر يناهز الثمانين عاماً، وكذلك ابنه.
(4) أنظر أعداد مجلة النذير، رقم 41-43 كانون أوّل/ديسمبر1981 وشباط/ فبراير1982. وكذلك مجلّة
Nouvel Observatoir, 26 juillet 1980. p.27.
(5) Voir les differents rapports d’Aminsty International, entre 1979-83.

وخلال عام 1981، تمّ اتفاق ضمني بين السلطات السعودية والسلطات السورية، لتسليم المعارض السعودي، ناصر السعيد، الذي كان ملتجئاً في بيروت، على أن يساعدوهم بإيقاف حركة الطليعة المقاتلة للإخوان المسلمين، فكشفوا لهم عن عنوان سبعة عشر وكرٍ للأسلحة في سوريا وجدوا من بينها ثلاثة عشر في مدينة حلب وحدها. مما أدّى إلى التباعد ما بين القيادة السياسية والقيادة المقاتلة لجماعة الإخوان المسلمين منذ صيف 1981. ومنذ الخريف بدأ مقاتلوا الطليعة المقاتلة يتوجّهون بعملياتهم في العاصمة، دمشق، وقاموا بعدة عمليات انتحارية فجّروا خلالها مراكز للمخابرات، مما أدّى إلى مئات القتلى من الطرفين(1).
في نهاية شهر كانون أوّل/ديسمبر عام 1981، بدأ الجيش بحصار مدينة حماة(2). هذه القوات كانت مؤلّفة من سرايا الدفاع، رجال رفعت الأسد، ومن الوحدات الخاصة، رجال محمّد علي حيدر، واللواء 47 من قوات الجيش العامة. وبدأوا الهجوم على المدينة، وظنّ سكّان حماة أنّ كل المدن السورية قائمة بذات الوقت ضدّ السلطة، معتمدين على بيان أطلقته إذاعة بغداد، ولم يكن من الأمر شيئاً.
حينذاك أطلقت القيادة العسكرية للإخوان المسلمين طلب النجدة من كافّة فرقها المقاتلة للدخول في المعركة ضدّ النظام في المدن الأخرى، وإن لم يحصل ذلك فكل ما هو إسلام وإخوان مسلمين سينتهي عن بكرة أبيه في سوريا(3).
في مطلع عام 1982 دخلت الطليعة المقاتلة في حرب انتحارية ضدّ السطة. وكان هناك سببٌ لم تنشره الصحافة والمناشير السياسية لهذه المعركة، وكان السبب اقتصاديا

(1) Cf. Le Monde, 1er décembre, 1981, p.6, et le n° 43 d’an-Nazir, du 9 fevrier, 1982, pp.2-5.
(2) Cf. Magrheb-Machric, n° 95, janvier-mars, 1982, p.104.
Cf. Ch.KUTSCHERA, L’opposition démocratique et la difficile intégration du mouvement islamique, in Le Monde Diplomatique, mars 1983, p.13 et George CORM, Le Proche-Orient éclaté, p. 181.
بحتا. فمنذ تولّي حافظ الأسد بدأ ثقل الاقتصاد يأخذ اتجاه دمشق- بيروت، ومع استياء الأحوال السياسية مع العراق، فقد خسرت مدينة حلب ومنطقتها علاقاتها التجارية مع العراق، والتي كانت تمتد لفجر التاريخ، وأدّى ذلك لتراجع التجارة الداخلية في مدن شمال وسط وشمال سوريا بشكل عام كجسر الشغور وإدلب... ومع إغلاق الحدود بين سوريا والعراق ازداد الأمر سوءاً، بينما ازدهرت الحياة التجارية في دمشق، وهذا من أهمّ الأسباب الذي دعى مدينة دمشق للوقوف على الحياد، إن لم نقل أنهم أخذوا جانب السلطة. ولهذا فإن السؤال الذي يطرح نفسه: من أين كان تمويل المقاتلين بالسلاح والعتاد؟ نقترح أنّ العراق ساهم بذلك، ولكن أكثر التمويل برأينا كان يأتي من السوريين الأغنياء المستائين من النظام من شمال وسط سوريا.
حين بدأت عائلة الأسد بتدمير مدينة حماة، ولم تستجب قوات الطليعة المقاتلة في المدن الأخرى لنجدة المدينة، عّلل عدنان عقلة، أحد قادة الطليعة المقاتلة ذلك بسبب قاتل وهو: أنّهم لم يهبّوا لنجدة المدينة كي لا تدّعي قيادة الإخوان المسلمين السياسية المقيمة في الخارج، بأنّ هذه المعارك تُسجّل باسمها(1).
منذ بدء تدمير حماة، في 3 شباط/فبراير 1982، أصبح من المستحيل الدخول أو الخروج من المدينة. مرتزقة رفعت الأسد كانوا في الصف الأوّل من المعركة(2)،
فأثناء احتلالهم للمدينة اتبعوا أسلوباُ وحشياً لم يسبق له مثيل إلا ربما منذ زحف المغول على بلاد الشام. وكان قتل الأولاد والرجال يتم أمام أعين الأمهات بدون شفقة. 120 شخصاً من آل الكيلاني، العائلة الحموية العريقة، قُتلوا معاً... مجموعة كبيرة من السكان فرّوا إلى القرى المجاورة، بعض تلك القرى التي يسكنها العلويون النصيريون في غرب حماة، قضوا عليهم بدون رحمة أو شفقة، قسمٌ من اللواء 47 حاول التمرد

(1) Cf. Le Monde Diplomatique, Mars 1983, p.13.
(2) حين نتجرأ بكلمة مرتزقة رفعت الأسد، نعني بذلك الأسئلة التي طرحها الكاتب السوري، ممدوح عدوان على رئيس الوزراء، محمود الأيوبي، بلقائه مع الأدباء السوريين للسعي لحل المشكلة السياسية في سوريا، عام 1980.













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-12-19, 11:43 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

على الأوامر، ولكن ذلك لم ينفع في إيقاف المذبخة، فقد وضع رفعت أسد تحت إمرة رجاله كل أنواع الأسلحة، المدفعية والدبابات وطائرات الهيلوكبتر، وبلغ عدد الضحايا حسب تقارير السلطة ما بين 10000 و11700 قتيل، بينما كانت تقارير المعارضة تصل من 30000 إلى 32000 ضحية.
كنّا نودّ أن لا نصدق ما حصل في تلك المذبحة والجريمة التاريخية التي نفّذها حافظ ورفعت الأسد في حماة، وقبل كلّ شيء استباحة أرواح الناس، لا فرق بين طفل وامرأة وشاب وشيخ، دفن بضع مئات أو آلاف الجرحى أحياء في مقابر جماعية... إخوان مسلمين أو إخوان شياطين وسعادين ووو، وحتى البعثيين... استخدموا مادة المازوت لحرق الناس جماعات جماعات أمام أعين أهاليهم، أحرقوهم في حوانيتهم أحياء، زجّوهم في أفران معمل البورصلان، اغتصاب النساء والبنات أمام أعين أهاليهن، ومن ثمّ بعد قتلهن تمتدّ أيديهم القاتلة وبكل وقاحة لجمع الخواتم والعقود والأساور الذهبية من أيديهن وأعناقهن... تبعوا الأطفال والنساء الذين التجأوا إلى عيادات الأطباء، ضربوهم بأعناق البنادق ثم تلوها برشاشات الرصاص في أكثر من عيادة، نذكر منها عيادة أحد الأطباء بالقرب من قبو آل طيفور... الملعب البلدي شهد مجزرة تعدت الألف بريء وبريئة، سوق الشجرة ذو الأزقة الضيقة، دخله مرتزقة رفعت وجمعوا جميع سكان الحي بعد أن أعطوهم الأمان، فدخلوا بيوتهم بحجة البحث عن السلاح ولم يجدوا شيئاً، وسرقوا كل ما وجدوه مما خفّ وزنه وارتفع ثمنه، وأمام النساء والأطفال قتلوا جميع الرجال. وظلّت الجثث أمام أعينهم عشرة أيام. تمرّد بعض الجنود، وحصل إطلاق نار بينهم، لكنّ رجال رفعت وقفوا لهم بالمرصاد فقتلوهم عن بكرة أبيهم. مجزرة في حي الوادي الفقير، وأخرى في المحطة و حي الباشورة وسوق المرابط، وسوق الصاغة الذي أبى رجال محمد علي حيدر إلاّ أن يتقاسموا شرف سرقته مع رجال رفعت، أليسوا من خريجي مدرسة حافظ الأسد مثلهم!؟
الضحايا، منهم 1000 موظف من مديرية التربية، 200 من مديرية الأوقاف، 105 من البلدية، 88 من معمل الحديد، 86 من معمل الغزل، 66 من مؤسسة الكهرباء،
59 من معمل الإطارات، 50 من مديرية الإصلاح الزراعي، 48 من معمل الإسمنت، 42 من معمل البورسلان، 30 من مديرية الأشغال العامة... وفي كلّ حيّ من الأحياء ما بين 200 و500، وتصدّرتهم أحياء الكيلانية والمحطة والحوارنة..(1). رائحة المدينة كافية وحدها للتعبير عن المجزرة التي حلّت بتلك المدينة، فالقلم يعجزعن ذلك حتى ولو كان قلم عمر أبي ريشة الذي قال في حافظ الأسد بعد تلك المذبخة:
نشر الخسـيسُ من السلاح أمامهُ = واختار منه أخسـّه وتـقـلّـدا…
ما كـان هـولاكوا ولا أمـثالـه = بأشـدِّ أفئـدةٍ وأقسى أكـبـُدا
هذي حماةَ عروسـة الوادي على = طرفِ الحداد تردّ طرفاً أرمـدا
هذا صلاح الدين يُخفي جرحهُ = عنها ويسألُ كيف جرح أبي الفدا؟
إعادة الوحدة الوطنية في البلاد، بعد مذبحة مدينة حماة أصبح ضرباً من ضروب المستحيلات. فسوريا لم تعرف أمراً مشابهاً منذ غزو المغول في القرنين الثالث عشر والرابع عشر. وقد وصل الأمر بكثير من الناس البسطاء أنّ يتقبّلوا حتى التدخل الإسرائيلي، مع الأسف، لتخليصهم من آل الأسد. وقد وصلتنا أخبار من اللاجئين السوريين واللبنانيين، عسكريين ومدنيين، بأنّ السلطة في دمشق، أعطت الأوامر للواء 47 الذي رفض قسم منه الانصياع للمساهمة في مذبحة حماة، أن يعبروا في منتصف النهار إلى لبنان خلال العدوان الإسرائيلي صيف عام 1982، بالقرب من قرية ربلة، فأفناهم الطيران الإسرائيلي عن بِكرة أبيهم، وادّعت السلطة حينذاك، أنّه مجرّد حافلة كانت تنقل مدنيين، أصابتهم قذيفة من الطيران الإسرائيلي...(2).


(1) أنظر باللغة العربية، مجزرة حماة، من منشورات التحالف الوطني لتحرير سوريا، شباط/فبراير 1983. 120 صفحة، مجلّة الحوار الديموقراطي، عدد نيسان/ أبريل، 1982، الصفحات 12-18 ومجلّة النذير، عدد 45، 15 آذار مارس 1982, وباللغة الفرنسية:
Libération, du 1er au 5 Mars 1982, Le Monde, entre 12 et 24 février, 1982, Maghrib-Machrec, n° 96, juillet 1982, pp.105-06. et George CORM, op-cit, p.181.
(2) Cf. Le Monde, du 25 au 27 juin, 1982













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-12-19, 11:44 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

قلّةٌ قليلة من أبناء الطائفة العلوية النصيرية شجبت سياسة آل الأسد في البلاد، لم يصلنا من شجبهم هذا سوى البيان التالي:" نحن- جماعة النصوحيين( فرقة من أبناء الطائفة العلوية) في قريتي خان العسل وكفَر داعل، بمحافظة حلب في سوريا... نعلن شجبنا لممارسات النظام التي لا تمتّ إلى الدين ولا العروبة ولا الأخلاق بصلة. ونعلن شجبنا هذا أمام الله والشعب والتاريخ، لا سيّما أنّّ انتماء الأخوين الأسد إلى طائفتنا قد سبب لنا الكثير من الويلات والعداوات بيننا وبين جيراننا وإخوتنا في القريتين والقرى المجاورة.
وجهاء وشيوخ الطائفة النصوحية في قريتي كفر داعل وخان العسل: أحمد رجّال زعرور، علي أبو صالح العلي، حسن قوجة، أحمد ديبو عرعور، رجب عرعور، عبد الحميد مطر (حلب – سوريا)"(1).
مواقف دول الجامعة العربية، وكأنّ شيئاً لم يكن، ما عدا العراق والأردن. أمّا العراق فكما هو معروف عداؤه للنظام السوري كان حزبياً، وما بين حافظ الأسد وصداّم حسين كان العداءُ شخصياً.. أمّا الأردن فكان أهم أسبابه محاولة زعزعة الدولة الأردنية بواسطة المخابرات التي أُرسلت لإشعال الفتنة في المملكة... الدول الكبرى لم تنبث بكلمة انتقاد واحدة، تحت مفهوم واحد وهو خوفهم من التيار الإسلامي بعد الذي حصل قبل سنوات في إيران. ومرّت المذابح التي ذاقها الشعب السوري دون أيّ اهتمام.
لم تتوقف جرائم حافظ الأسد بعد مذبحة حماة، وتابع جرائمه في السجون، مصطفى خليفة، إسم مستعار لمواطن مسيحي وكتابه "القوقعة" الذي صدر عام 2008 اتهمته السلطة بانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين وسُجِن 14 عاما، وكتاب "الرحلة إلى المجهول" الذي نشره الصديق إرام قرابيط الذي أمضى ثلاثة عشر عاماً في سجون حافظ الأسد يجعلنا نكاد لا نصدّق لولا ما نراه الآن من سياسة نجل حافظ الأسد، طبيب العيون، بشار الأسد. شاهدان على تاريخ سجون آل الأسد ومساجينهم من سن العاشرة حتى الثمانين عاماً، خسئت سجون النازيين وأمثالهم أمام سجون آل الأسد.
(1) النذير، عدد 28. 6 كانون الثاني/ يناير1981.
في داخل سوريا، بعد مذبحة حماة عمّ الهدوء في الداخل، وفتحت إسرائيل عليه باب اجتياحها للبنان، وما خلا إرسال اللواء 47 في وضح النهار، الذي حطمته القوات الصهيونية، فإنّ حافظ الأسد، ضابط الطيران السابق، أرسل ما يُقارب من 92 طائرة لمحاربة أحدث طيران تقني في العالم، سقط من الطيران السوري 88 طائرة، ترك الجيش السوري محاصراً في بيروت، وأخرجته إسرائيل صفر اليدين، وكان هدفها قبل كل شيء إخراج المقاومة الفلسطينية من لبنان، فوصلت إلى مأربها باحتلال جنوب لبنان حتى بيروت، ولكن حين عاد ياسر عرفات مع بعض رجال المقاومة إلى طرابلس لبنان، حيث تعجز إسرائيل عن إخراجهم تولّى حافظ الأسد ذلك بقتل المئات من المدنيين، وستظل كلمة وزير خارجيته، عبد الحليم خدّام تجلجل في آذان الناس، حين كان جيش حافظ الأسد يقصفها بالمدافع، قال وزيره خدّام: طرابلس ليست أغلى من حماة.
في ختام هذه الفترة العصيبة من تاريخ سوريا، السؤال الأهم الذي كان مطروحاً هو: إلى أين تمضي سوريا؟
عدة احتمالات كانت مطروحة ولا يزال بعضها قائماً حتى كتابة هذه السطور. منها مخطط أمريكي لتقسيم دول المنطقة إلى دويلات على أسس طائفية مبنية على الحدود الوهمية لهذه الدول منذ اتفاقية سايكس- بيكو، ونهاية الدولة العثمانية، وبسبب ضعف الشعور الوطني السوري مقابل الشعور الوطني العربي أو الإسلامي(1).
الطرح الثاني هو طرح الدولة الصهيونية، والذي يكمّل الطرح الأمريكي، وينحو باتجاه بلقنة الشرق الأوسط، أي بتفريقه إلى دويلات كدويلات البلقان قبل الرئيس تيتو وبعد الرئيس تيتو. وهذا المخطط يهدف لبناء دويلات في الشرق العربي بالشكل التالي: العراق وتقسيمه إلى ثلاث دويلات: دويلة كردية في الشمال ودويلة عربية سنّية في الوسط ودويلة عربية شيعية في الجنوب... الأردن بدويلة فلسطينية ودويلة أردنية، تستمران بصراع حرب أهلية بينهما. الدولة الثالثة هي لبنان، دويلة مارونية

(1)Cf. E.BICARD, La Syrie d’aujourd’hui, p.180

في المنطقة التي كان يسيطر عليها حزب الكتائب وباقي الأحزاب المارونية من أتباع كميل شمعون وآل فرنجية، دويلة شيعية في الجنوب، أمّا طرابلس تُضمّ مع منطقة عكّار إلى الدولة العلوية. والدولة الثالثة سوريا لتنقسم إلى دويلة جبل الدروز ويُضم إليها منطقة جبل الشوف في لبنان والجولان وجبل الدروز، على الحدود مع الدولة الصهيونية، ثمّ دويلة في دمشق ودويلة عاصمتها حلب، على أن تُشعل حرب مستمرّة بينهما، ودويلة العلويين في منطقة جبال العلويين على أن يُضمّ إليها شمال لبنان، عاصمتها اللاذقية(1). برنارد لويس، رئيس تحرير الموسوعة الإسلامية باللغة الإنكليزية، من أكبر الصهاينة الحاقدين على العرب، كان وراء هذا المخطط الذي لم يتحقق بكامله حتى الآن، ولكن الفكرة لم تعد تُخفى على كلّ متطلع، كما رأينا في العراق، ونخشى رؤية باقي المخطط يتحقق في سوريا ولبنان والأردن.
برأينا، أنّ السلطة في سوريا لم يكن لها يد في تلك المخططات، لسببين وهما أولاً أنّ العلويين النصيريين انتشروا في العديد من المدن السورية وبكثرة، وخاصة في مدينتي حمص ودمشق. والسبب الثاني أنّ فئة البرجوازيين الجدد وأكثرهم من الطبقة الحاكمة كانت تستثمر في جميع أنحاء البلاد حيث الربح السريع وخاصة في المدن الكبرى.

كان هناك أيضاً إمكانية لقيام دولة شيعية كبرى، لو أن العراق كان سيخسر الحرب ضدّ إيران، تضمّ اتحاداً أو محوراً بين سوريا وإيران والعراق، ولكنّ مخططات الدول الكبرى في الغرب كانت تسير نحو اتجاه آخر مرسوم، ولسنا لنستعرض للقارئ كيف تمّت تلك المؤامرة ببساطة، وهي تغلّب العلم على الجهل والتخطيط الغربي على العشوائية المعاصرة في الدويلات العربية، والأنظمة الديموقراطية على الأنظمة الديكتاتورية، إن لم نقل على الطغات الذين لا يزالون يُتقنون قهر شعوبهم فقط.

(1) Cf. O. YINON, Stratégie pour Israël dans les années 1980.art.reproduit par la revue d’études palestiniennes ; n° 20 Juillet- septembre 1982. G.CORM, op-cit, pp. 184-86. La balkanisation du Proche-Orient, in Le Monde Diplomatique, n° janvier 1983, pp.2-3 et enfin Al-watan al’arabi, du 29 avril au 5 mai, 1983, pp.30-32.




سيكتب التاريخ عن قيام دولة نصيرية من عام 1963 حتى عام 2013، إن شاء الله سيكون آخر الأعوام...ستُقارن بالدولة الفاطمية في مصر مثلا، وهي دولة الأسماعيليين، والتي امتدت أحياناً لتشمل الحجاز وبعض اجزاء من الشام. الدولة الفاطمية لها ما لها وعليها ما عليها، ولكن سنحاول أن نصف الدولة النصيرية. مثلاً أن نقول عن الفاطميين أنّ أبا شعلا أرسل من السلمية إلى القيروان أحد دعاته فا...تبعه البربر واسقطو دولة الأغالبة في تونس ثم ارسل المعز بالله الفاطمي جوهر الصقلي على رأس جيش فافتتح مصر وبنى القاهرة ومعالمها...ولكن ماذا سنقول عن النصيرية؟ برابرة كالقبائل الجرمانية الذين هدموا روما، هجموا على المدن ودخلت القاف المقلّقة معالم دمشق وحمص وحواضرها، سلموا الجولان لبني إسرائيل بدأوا بذبح المسلمين في مخيم اليرموك سنة 1963 وحماه 1964 وما بينهم من بعثيين ونصيريين 1966 وخانوا العرب في حرب 1967 وتقاتلوا فيما بينهم سنة 1970 وتآمروا وراء اسم حرب تشرين التحريرية سنة 1973 وذبحوا الفلسكينيين عام 1975 في تل الزعتر بلبنان وتحايلوا مرة مع المارونيين ومرة مع التقدميين وكل ذلك بإذن اليهوديين والأمريكيين لقتل أبرياء اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين إلى يوم الدين نزلو من جبلهم الذي لا يوجد فيه معلم من معالم الحضارة لا قصر ومعبد وبناء ذو اهمية ولا كتاب سوى الكتب النصيرية الباطنية تنضح بالأشعار الركيكة والرموز والتمائم وضروب من الايمان بالفلك وحركاته
والسحر وشعوذاته والتناسخ ونفاقاته
وسأقوم باثراء الموضوع بكثير من الوثائق
وشهادات المستشرقين والأدباء والسياسيين

وللحديث بقيّة ان شاء الله













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-12-19, 11:44 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

ملامح من الخيانة
في أحد الاجتماعات بين كمال جنبلاط والقدة النصيريين من حافظ الأرنب والعريف رفعت...توجه جزار حماة، رفعت، بالكلمة لجنبلاط قائلاً: أنت تريد أن تقيم دولة درزية في لبنان. فأجابه جنبلاط: ألم تقيموا دولة علوية في سورية وتوجه بعدها بالكلام للمجرم حافظ
قائلاً: قل لهذا الولد الصغير أن يخرج من هذا الاجتماع...( نقلا عن حديث قاله صلاح الدين البيطار رئيس وزراء سوريا الابق الذي قتله رفعت في باريس سنة 1981)كانت النتيجة قتل زعيم الدروز عام 1987 كما قتلوا زعيم الاسماعيليين سنة 1820 وقتلوا هؤلاء المجرمين من المسلمين مئات الألوف فما ننتظر أن يقتلوا الملايين؟
طبعاً هناك الكثير من الشهادات التي تؤكّد ان منفذ اغتيال الزعيم كمال جنبلاط
هو محمد المجرم النصيري محمد الخولي الذي أسس فيما بعد وبرعاية فرنسية ادارة المخابرات الجوية التي أذاقت وماتزال تذيق السوريين الموت والمهانة
ولاحول ولاقوة الا بالله













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-12-19, 11:45 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

يورد هنري كيسنجر في مذكراته أن مؤسس النظام العلوي حافظ أسد، وخلال المفاوضات الماراثونية لإبرام اتفاقية "فصل القوات" ربيع العام 1974، رفض رفضا قاطعا الموافقة على الاتفاقية إلا بعد أن " يحصل على متر مربع من مدينة القنيطرة يرفع فيه العلم السوري ، لإقناع السوريين بأن أكثر من ثلاثة آلاف شهيد سقطوا في الحرب لم يسقطوا سدى". ويذكر كيسنجر أن الأسد قال له ما حرفيته" أريد مترا مربعا أرفع عليه العلم ، وبغير ذلك لن تتوقف حرب الاستنزاف"!

وفي مذكراته " بين مقبرتين " ( أرشيف جبران التويني) عن السجن والطريق الذي قاده إليه ، يذكر نزار نيوف أنه حين نقل إلى الزنزانة الإنفرادية رقم 19 في الجناح الغربي من سجن فرع التحقيق العسكري (248) بتاريخ 15/1/1992 ، كان يوجد في الزنازين الإنفرادية الثلاث قبالته (16،17،18) ثلاثة معتقلين من محافظة درعا وريفها (الأرجح أنهم فلسطينيون من مخيم درعا) جرى اعتقالهم بينما كانوا يحاولون إطلاق صواريخ بدائية من غربي قرية "معربا" في القطاع الجنوبي من المنطقة المحررة في مرتفعات الجولان صوب مستعمرة "ميستير" المقابلة لها. وقد أدين هؤلاء الثلاثة لاحقا ، من قبل محكمة ميدانية ، بتهمة" تعكير صفو العلاقة مع دولة مجاورة ، والعمل على إزكاء التوتر معها"!

تشكل هاتان الشهادتان تلخيصاً موضوعيّاً للعقليّة التي كانت تدير

دفّة الأمور في الحرب والسلم
عقول شيطانية تقطف دائماً رؤوس المؤمنين لتظهر هي الحارس الحقيقي لاسرائيل أمام العم سام والأسياد في قصر الأليزيه













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-12-19, 11:45 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

لقد وجدت اسرائيل في العلويين والأقليات قواتها الضاربة والنوعية والاحتياطية على الجبهة الشمالية ، باعتبارها أكثر خطراً، نظراً لقربها من قلب إسرائيل ( أقل من 50 كم عن الجليل المحتل، حيث يمكن يصبح الشمال الإسرائيلي كله تحت مرمى المدفعية السورية)، بينما كانت صحراء سيناء تشكل مانعاً طبيعياً واسعاً يفصل الجبهة المصرية عن أقرب منطقة مأهولة في إسرائيل بأكثر من مئتي كيلو متر.
نعم هذه هي الحقيقة ياسادة

لم ولن تشكّل مصر اي خطر للدولة العبرية اللقيطة
[B]

أن اللواء عبد الرزاق الدردري ، رئيس شعبة العمليات خلال الحرب ، هو مصدر تسريب خبر الهجوم المعاكس! ( سيتولى ابنه عبد الله الدردري ، بعد ربع قرن، القيادة الميدانية لأكبر عملية تخريب اقتصادي في تاريخ سوريا كمكافأة على خيانة أبيه طبقاً لم أشاعه النصيريون لتغطية تسليم الجولان واللعب بدماء المسلمين

دأب المجرم حافظ على اتهام السنّة تارةً وتارةً اخرى وضع اللوم على ضابط درزي
أشاع النصيريون أنه جاسوس اسرائيلي وأنه هو من أعطى أوامر الانسحاب والتقهقر
الكثير من الاشاعات تطلقها المخابرات الدنيئة لتفسير نجاح الاسرائيليين بالوصول الى محاور قريبة من بلدة الكسوة في ريف دمشق
طبعاً لم تنجح اسرائيل بالمعنى المخيف بل جاؤوا بالمجرم شارون
وأنزلوا بقربه دبابة وتم أخذ صور وتذكارات له أمام دالّة أو لافتة
كتب عليها مرحباً بكم بالكسوة
يمكن للمتتبع أن يستشف بملامح الخيانة التي خدع بها الشعب السوري
اذا ماقرأ كتاب سقوط الجولان وكتاب كسرة خبز
والعديد العديد من المراجع













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-12-19, 11:45 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

ان الصفاقة هي سمة العصابة الحقيرة التي احتلت سورية
حيث كانت تجيء بمجموعة من المنافقين ليقفوا على طرف الجولان الذي انسحبت منه اسرائيل
لينتحبوا ويهتفوا بحياة القائد الضرورة عبر مكبّرات الصوت
والتأكيد على عروبة وسورية الجولان بالقصائد والهتافات التي كان يسخر منها الاسرائيليون بقرار الضم وتجنيد أبناء الجولان الدروز وتشكيل لواء خاص بهم وفرقة ضاربة مهمتها اغتيال النشطاء والمقاومين الفلسطينيين
في الداخل والخارج
كان زنادقة حافظ ومن بعده بشار يتغنّون بالمدينة المحررة ، رغم أنه لا يحق لنا أن ندخل إليها سوى لوقت معيّن وبموافقة امنية وكأنهم يقولون لصاحب الطلب
انتبه عليك حراسة اسرائيل .. ان المدينة المحررة كما أحب ان يسميها الخونة يتواجد بها حفنة من عناصر الشرطة ، لزوم القمع والابقاء على حاجز الرعب في نفوس المناضلين والفدائيين الذين تم تغييبهم في فرع أسمته العصابة بفرع فلسطين .. وقد تكررت الاعدامات الميدانية التي قامت بها عصابة حافظ للفدائيين الفلسطينيين والسوريين بسبب اطلاق صواريخ او حتى تخطي السياج الشائك أو حتى الرعي بالغنم من خشاش القنيطرة وريفها
ستون سنة وهؤلاء الخونة يجبرونا أن نهتف بحياة حامي اسرائيل ومدمّر لبنان وقاتل الفلسطينيين واللبنانيين الوطنيين

توقفت العمليات الفدائية وضربات المغاوير والمقاومة الشعبية التي كانت تستنزف العد والصهيوني بشكل حقيقي
لدرجة أن موشي دايان قال عن جبهة الجولان :
البالوعة التي تبتلع اليهود
وللحديث بقية بإذن الله












عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-12-19, 11:46 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

كانت مهمة النصيريون هتك النسيج الوطني السوري فهم يعتبرون انفسهم كاليهود في فلسطين مظلومون ومضطهدون وسنورد الوثائق التي أفرجت عنها الحكومة الفرنسية من المراسلات والاستجداءات والأفعال والاقوال التي خطّت ملامح الخيانة العظمى لقد تم الاتفاق مع الغرب الحاقد وخصوصاً ربيبتهم اسرائيل على وأد اي كيان أو نفس وحدوي او اسلامي .. رغم الخيانة والغدر الذي بادرنا بها الأقليات في سورية بعد ولادة الدولة النصيرية الأولى والثانية وخصوصاً السوريون النصارى الذين تنكّروا لكل الأمور المشتركة التي خاضها معهم المسلمون السنّة وهاهم يساعدون على ابادتنا في حلف حقير تم الاتفاق عليه منذ 80 سنة
ان سماحة الاسلام والمسلمين دعت الكثيرين من القادة والسياسيين ذكر سورية عند أي مقالة أو موقف يخصّ
التسامح والمواطنة والزعيم الهندي
جواهر لا نهرو 1932 في كتابه لمحات من تاريخ العالم الذي كان عبارة عن رسائل كتبها في السجن إلى ابنته أنديرا غاندي يعلمها خلالها تاريخ العالم وأسس السياسية العالمية المعاصرة وقت ذاك" في هذا الكتاب "تمنى نهرو على مسلمي الهند أن يتعلموا من مسلمي سوريا التسامح الديني والمذهبي والعرقي والوحدة الوطنية..
ففي انتخابات المجلس التأسيسي عام 1928.. التي جرت على أساس طائفي ومذهبي لم يتسنى للزعيم الوطني فارس الخوري ترشيح نفسه كونه من الطائفة البروتستانتية، وحيث أن عدد أفراد هذه الطائفة كان قليلا نسبيا وموزعين على جميع أنحاء سوريا فلم يخصص لهم أية دائرة انتخابية في تلك الانتخابات"، في ذلك الوقت "خرج المسلمون الوطنيون في دمشق في مظاهرة شعبية يطالبون سلطات الانتداب الفرنسي السماح لهذا الزعيم الوطني بترشيح نفسه للنيابة ولو على حساب المقاعد المخصصة للمسلمين في هذه المدينة العريقة".
تصوّروا أن الاخوان المسلمين شاركوا فارس الخوري في قائمته ودعموها لا بل كانوا السبب الوحيد الذي جعله على رأس الحكومة وهو المسيحي وبحلفاء من الاخوان المسلمين
في حقيقة الأمر كانت الطائفة النصيرية والأقليات اجراء يعملون بالأجرة لدى الغرب وخصوصاً فرنسة التي سلمت النصيريين سورية بعد اللعب على القيادات الكرتونية التي لاتملك أي حس طائفي
فتم طرد زياد الحريري الذي كان السبب الرئيس باستلام النصيري حافظ وصلاح جديد وعمران دفّة الامور والقيام بمذابح يندى لها جبين الانسانية وبأوامر غربية قطعاً













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
قديم 2014-12-19, 11:47 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
دوقلة الدمشقي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 2381
المشاركات: 38,578 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 409
نقاط التقييم: 63
دوقلة الدمشقي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دوقلة الدمشقي المنتدى : أخبار الثورة السورية
افتراضي رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

تبيّن أن مقولة المجرم الحقير رامي مخلوف أن أمن اسرائيل من أمن نظام العصابة كفيل باشاحة أي ستار أو شكوك
وخصوصاً أن السوريين اكتشفوا أنه لاوجود لأي لغم بين جولاننا الحبيب وسورية الأم
وكلنا نذكر 900 سوري وفلسطيني الذين أرسلتهم المخابرات النصيرية والجبهة الشعبية الى الجولان الذي عانقوا سوريي مجدل شمس في نوبة هستيرية دون أي عائق ولاحتى صرخة من خفير اسرائيلي أو دورية راجلة اسرائيلية وقد كلفت هذه التمثيلية أكثر من 70 شهيد على مدى يومين حينما تركوهم على الحدود
كعربون محبة واخلاص للحبيبة اسرائيل
التي تصيدت المساكين كالعصافير دون أن يرد اي مجند سوري مرافق للكرنفال المضحك المبكي
النظام السوري يهدد إسرائيل باجتياح الجولان
إن لم تضبط إسرائيل أهالي الجولان عن التظاهر ضده واستفزازه

رفض وئ
ام عماشة وعائلته ومستقبلوه رفع صور بشار الأسد في مهرجان استقباله؛ بعد أن هدد مؤيدون للنظام السوري في الجولان بمقاطعة الاستقبال إذا لم يتم ذلك. وقد تجاهلت كل وسائل الاعلام السورية وقناة المنار اللبنانية إطلاق وئام عماشة سوى على الشريط الاخباري حيث كتبت الفضائية السورية ".... يباركون الافراج عن الاسرى الفلسطينيين والعرب ومن ضمنهم وئام عماشة"

وقد كتبت صفحة تنسيقية السويداء "...نحن لا نستغرب تجاهل الإعلام السوري الممانع لخبر اطلاق سراح أحد الأسرى السورين بسبب مواقفه البطولية خارج وداخل المعتقل بعد اضرابه عن الطعام تضامناً مع ثورة الشعب السوري.
وها هو الشعب السوري يا وئام يجدد معك ومع كل الأبطال عهد المقاومة والصمود وأنت طليق القيد وأسير الحرية والحلم بالوطن الحر. من سوريا المحتلة للجولان المحتل عهدنا مع الحرية قريب وسقوط الأسد هو طريقنا لإعادة الجولان الصامد لحضن سوريا الأم. بانتظار لقائك يا وئام في قلب دمشق قريبا"

وكان وئام عماشة قد أيد الثورة السورية منذ بداياتها من داخل زنزانته وأعلن إضرابا عن الطعام بسبب جرائم النظام ضد المتظاهرين السلميين حيث نشر بيانا جاء فيه:
"أعلن ومن داخل زنزانتي في السجون الإسرائيلية الإضراب عن الطعام احتجاجاً على ما يمارسه النظام السوري من اعتقال تعسفي وسفك دماء السوريين العُزل وصل حد المجازر الجماعية. وتضامناً مع المحتجين ودعماً لمطالبهم بالحرية والكرامة الوطنية.. وذلك انطلاقاً من قناعتي الراسخة بان الحرية والديمقراطية والتعددية السياسية والانتقال السلمي للسلطة وبناء الدولة المدنية الحديثة لهي أهم توازن استراتيجي يمكن أن تحدثه سوريا على الإطلاق في مواجهة تحديات العصر، وفي مواجهة العربدة والبطش الإسرائيلي لاستعادة الأراضي العربية المحتلة..


رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة




لقد تم اهانة هذا البطل من حكومة العصابة الأسدية والحزبلاتية
لعدم قبوله تجيير صموده كدعاية صمود وتصدّي للعصابة وأخواتها
لقد اعتاد النصيريون على العواء واستغلال أي حدث لاظهارهم على أنهم مقاومون وممانعون
طبعاً سنكتشف فيما سيأتي أن ملامح الخيانة عند النصيريين كانت دوماً عن سبق تخطيط وليس وليدة الصدفة

وللحديث بقية بإذن الله













عرض البوم صور دوقلة الدمشقي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

مـــلامـــــح الخـيـانـــــة


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:00 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML