آخر 10 مشاركات
معركة حارم           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          الواجب تجاه النعم           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-02-23, 05:55 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,966 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 108
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي الصدق وما يعين عليه.....!

* الصدق لغة:
قال في معجم المقاييس: "الصاد والدال والقاف أصل يدل على قوة في الشيء قولاً وغيره.
من ذلك الصدق: خلاف الكذب، سمي لقوته في نفسه؛ ولأن الكذب لا قوة له، وهو باطل.
وأصل هذا من قولهم شيء صَدْق، أي صلب. والصِّدِّيق: الملازم للصدق"
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ......................
* الصدق اصطلاحاً:
* قيل: الصدق: استواء السر والعلانية.
* قال الأصفهاني: "والصدق: مطابقة القول الضمير والمخبر عنه معاً". (قلت: أي مطابقة ما يقول بلسانه لما في قلبه هذا أولاً، ثم مطابقة ذلك للواقع الذي يخبر عنه ثانياً).
ومن خلال ما تقدم ندرك مفهوم الصدق الشامل، وأنه يتضمن أحوال الشخصية المسلمة في الاعتقاد والعبادة، والسلوك والأخلاق؛ فهو التزام الحق في الأقوال والأعمال والأحوال والثبات عليه.
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ......................
* لماذا نتحدث عن الصدق؟
من الأهمية بمكان أن نعرض هذا الموضوع، وأن نؤكد ضرورة تربية أنفسنا على صفة الصدق؛ وذلك لأسباب عديدة منها:
1- لأن الصدق خصلة تميز المؤمنين عن المنافقين؛ ذلك لأن "الإيمان أساسه الصدق؛ والنفاق أساسه الكذب، فلا يجتمع كذب وإيمان إلا وأحدهما محارب للآخر"
2- هو المحك الذي تتكشف به حقائق الرجال، ويميز الله به أصحاب الهمم العالية ممن قعدت بهم هممهم وشهواتهم، فلا تكاد تتجاوز خطوطهم الدنيوية.
3- الصدق يُطهر اللسان، ويصلح الأعمال والأحوال، وينير القلب، ويجلو الفكر، ويغفر الذنب، ويذهب الهمَّ. قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً{70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً} (الأحزاب: 70-71).
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ......................
* فضيلة الصدق:
1- ما أنعم الله عز وجل على عبد نعمة بعد الإسلام أفضل من الصدق في أقواله وأعماله وأحواله: ذلك لأن الله عز وجل رفع الصادقين منزلة عالية، ومكانة سامية؛ حتى إنه سبحانه جعل اسمهم بُعَيد النبيين في الإنعام والفضل والإحسان، فقال عز وجل: {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً} (النساء: 69)، وأمر المؤمنين أن يكونوا مع الصادقين فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ} (التوبة: 119).
2- الصدق صفة من صفات الخالق تعالى ثابتة له بالكتاب والسنة: قال الله تعالى: {قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (آل عمران: 95)، وقال عز وجل: {لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ} (الفتح: 27).
3- الصدق يهدي إلى الجنة:قال صلى الله عليه وسلم: "إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يكون صديقاً"
4- وصف تعالى أنبياءه بالصدق في معرض مدحه لهم وثنائه عليهم: فقال عز وجل: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً} (مريم: 41).
وقال عز وجل: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً} (مريم: 54).
وقال عز وجل: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً {56} وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً} (مريم: 56-57).
5- الصدق من أجل الصفات التي عُرف الأنبياء بالدعوة إليها: ولهذا عندما سأل هرقل أبا سفيان عن النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً له: ماذا يأمركم؟ قلت -أي: أبو سفيان-: "اعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئاً، واتركوا ما يقول آباؤكم، ويأمرنا بالصلاة والزكاة والصدق والعفاف والصلة..."
6- الصدق بركة في الأعمال والأموال:قال صلى الله عليه وسلم: "البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبيّنا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما"
7-الصادقون من خير الناس:عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قلنا يا نبي الله، من خير الناس؟ قال: "ذو القلب المخموم، واللسان الصادق"، قلنا: يا نبي الله، قد عرفنا اللسان الصادق؛ فما القلب المخموم؟ قال: "التقي النقي، الذي لا إثم فيه ولا بغي ولا حسد".
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ......................
* مجالات الصدق (أنواعه):
1- صدق اللسان:
وهذا هو أشهر أنواع الصدق وأظهرها؛ فمن حفظ لسانه عن الإخبار عن الأشياء على خلاف ما هي عليه فهو صادق.
2- صدق النية والإرادة:
وهو الإخلاص، فلا يكون له باعث في الحركات والسكنات إلا لله تعالى، فإن مازجه شوب من حظوظ النفس بطل صدق النية، وصاحبه يجوز أن يسمى كاذباً.
3- صدق العزم:
فالصادق ذو همة عالية وعزيمة قوية ماضية، ليس فيها ميل ولا ضعف ولا تردد، بل تندفع نفسه أبداً بالعزم المصمم الجازم على الخيرات،

4- الصدق في الوفاء بالعزم:
فإن النفس قد تسخو بالعزم في الحال؛ إذ لا مشقة في الوعد والعزم والمؤنة فيه حفيفة؛ فإذا حقت الحقائق وحصل التمكين، وهاجت الشهوات؛ انحلت العزيمة، وغلبت الشهوات، ولم يتفق الوفاء بالعزم، وهذا يضاد الصدق فيه؛ ولذلك أثنى الله عز وجل على رجال صدقوا في الوفاء بعزمهم فقال: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً {23} لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً} (الأحزاب: 23-24)
5- الصدق في الأعمال:
وهو استواء السريرة والعلانية، بأن يكون باطنه مثل ظاهره أو خيراً من ظاهره.
قال عبدالواحد بن زيد: كان الحسن إذا أمر بشيء كان من أعمل الناس به، وإذا نهى عن شيء كان من أترك الناس له. ولم أرَ أحداً قط أشبه سريرة بعلانية منه.
6- الصدق في مقامات الدين:
كالصدق في الخوف والرجاء والتوكل والمحبة والزهد والرضا وسائر هذه الأمور، فالصدق في الإيمان –على سبيل المثال- هو اليقين الذي لا يتطرق إليه ريب، والقيام بواجبات الإيمان ولوازمه كما قال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ} (الحجرات: 15).
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ......................
* مما يعين على الصدق:
1- الحياء:
فالحياء يحجب صاحبه عن كل ما هو مستقبح شرعاً وعرفاً وذوقاً، والمرء يستحيي أن يُعرف بين الناس أنه كذاب، وهذا هو الذي حمل أبا سفيان –وهو يومئذ مشرك- أن يَصدُق هرقلَ وهو يسأله عن النبي صلى الله عليه وسلم. قال أبو سفيان: "فوالله لولا الحياء من أن يأثروا عليّ كذباً لكذبت عنه"

2- صحبة الصادقين:
فقد أمر الله عز وجل المؤمنين أن يكونوا مع أهل الصدق، فقال عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ} (التوبة: 119)، أي: اقتدوا بهم واسلكوا سبيلهم، وهم الذين استوت ظواهرهم وبواطنهم، ووفوا بعهودهم وصدقوا في أقوالهم وأعمالهم.
3- الدعاء:
لما كان حمل النفس على الصدق في جميع أمورها شاق عليها، ولا يمكن لعبد أن يأتي به على وجهه إلا بإعانة الله له وتوفيقه إليه، أمر الله نبيه أن يسأله الصدق في المخرج والمدخل، فقال عز وجل: {وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَاناً نَّصِيراً} (الإسراء: 80).
4- معرفة وعيد الله للكاذبين وعذابه للمفترين:
جاءت النصوص الكثيرة التي تحذر من الكذب وتبيّن سوء عاقبته في الدنيا والآخرة؛ ولهذا فإن تذكير النفس بها، مما يعين المرء على الصدق في أحواله كلها.
--------------------------------------
* بتصرف - نقلا عن كتاب (الرائد دروس في التربية والدعوة) الجزء الثالث.




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : ياس

عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
قديم 2015-02-23, 12:50 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الفهداوي
اللقب:
رئيس الملتقيات الاسلامية
طلبات الافتاء
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 1262
المشاركات: 3,617 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 101
نقاط التقييم: 1986
الفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant future

الإتصالات
الحالة:
الفهداوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الصدق وما يعين عليه.....!

نسال الله ان يجعلنا واياكم من الصادقين بارك اله فيكم موضوع قيم












توقيع : الفهداوي

رد: الصدق وما يعين عليه.....!

عرض البوم صور الفهداوي   رد مع اقتباس
قديم 2015-02-23, 04:57 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الصدق وما يعين عليه.....!



موضوع نآفع وطرح طيب

جزآكم الرحمن خيرآ ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2015-02-23, 06:28 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,966 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 108
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الصدق وما يعين عليه.....!

أجــمل وأرق باقات ورودى
لردكم الجميل ومروركم العطر
الاخت الحياة والاخ الفهداوي
تــحــياتي لكم
كل الود والتقدير
دمتم برضى من الرحــمن
لكم خالص احترامي












توقيع : ياس

عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, النفس, الوعد, الوفاء, التربية, الجزء, الخوف, الكذب, دروس, سفيان

الصدق وما يعين عليه.....!


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
الصدق طمأنينة
مما يعين الله به العبد على الثبات
الصبر على القضاء وما يعين عليه
من فضائل الصدق والصادقين
|~ الصدق مع الصغار ~|


الساعة الآن 09:08 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML