آخر 10 مشاركات
سلسلة لطائف قرآنية           »          هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام           »          الواجب تجاه النعم           »          معركة حارم


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

الاسرة والطفل كل ما يتعلق بشؤون الاسرة , الحياة الزوجية , والعناية بالاطفال , و التعليم



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-02-26, 05:13 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
مها محمود
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 2566
المشاركات: 7 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
مها محمود will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
مها محمود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الاسرة والطفل
افتراضي الحماية الزائدة للاطفال ينعكس عليهم سلبا في المستقبل

وإنما أولادنا بيننا
أكبادنا تمشي على الأرض
لو هـبت الريح على بعضهم
لامتنعت عـيني عن الغمض

أبيات جميلة، ومشاعر راقية قالها هذا الشاعر العربي تعبيراً عن حبه لأبنائه، وحرصه الشديد عليهم، فمجرد هبة للريح قد تثير قلقه، وتمنع النوم عنه. ومع جمال هذه المشاعر إلا أنها توحي أيضاً بالكثير من الخوف عليهم والحماية الزائدة لهم، مما قد ينعكس سلباً عليهم في مستقبل أيامهم. فالرياح التي سيواجهونها في صغرهم، وعندما يكبرون، والمتمثلة بضغوط الحياة وأزماتها وعثراتها كثيرة، ولن يجدوا دائماً الأب والأم الحانيين الذين سيساعدونهم على التعامل معها وتجاوزها والنهوض السريع منها.
حياة الأطفال والمراهقين، كما هي حياة الراشدين، مليئة بالضغوط التي لا نحسن نحن الكبار فهمها أو تقديرها، بل قد نقلل منها أحياناً. فنحن ننطلق من تجاربنا الشخصية في تحديد ما هو ضاغط من أحداث الحياة وما هو غير ذلك، بينما الأطفال والمراهقين يتعرضون لضغوط وأزمات من نوع آخر، فضغوط الاختبارات، والتوقعات العالية من الوالدين، والصراع مع الأقران، والتعرض لمضايقاتهم، تمثل ضغطاً على الطفل حتى لو كان يعيش في ظروف أسرية طبيعية عامرة بالحب والحنان والتفهم من جميع أفراد الأسرة. كما أن الطفل يتعرض في حياته للكثير من العثرات والفشل والإحباط التي قد يعاني بسببها من الاكتئاب أو اليأس أو حتى التفكير بالانتحار. ويكون الأمر أكثر سوءاً إذا كان الطفل يعيش في أسرة مفككه، أو تعج بالخلافات، أو تعاطي المخدرات والمسكرات، أو العنف الأسري وغيرها.
هذه المصاعب التي يتعرض لها الكثير من الأطفال والمراهقين تتطلب أساليب تربية والدية تنمي جوانب القوة لديهم، وتهيئهم لكي يكونوا قادرين على التعامل مع ضغوط الحياة وعثراتها، والخروج في النهاية بشخصية صلبة قوية تتكسر على أطرافها تلك الصعوبات وتتحول لعوامل قوة ودافع للنهوض والتقدم والإنجاز، ليس فقط في مرحلة الطفولة والمراهقة فقط، وإنما أيضاً في سن الشباب والرشد.
الطفل القادر على النهوض السريع من عثرات الحياة يتمتع بمجموعة من المهارات منها القدرة على حل المشكلات، والتعامل مع الأوضاع والظروف الجديدة والغموض الذي يرتبط بها، إضافة لمجموعة من السمات الشخصية مثل الثقة بالنفس، والتفاؤل والأمل ووجود معنى وهدف للحياة، والقناعة بقيمته الذاتية وبقدرته على التأثير في البيئة من حوله إيجابياً.
هذه السمات والمهارات مكتسبة، ويمكن أن يتعلمها الطفل في مراحل مبكرة من حياته، وتحديداً في الأسرة، ولاحقاً في المدرسة والمؤسسات المجتمعية الأخرى.

للفائدة
وصايا لتربية الأطفال على النهوض السريع من العثرات




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : الاسرة والطفل











عرض البوم صور مها محمود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الحماية الزائدة للاطفال ينعكس عليهم سلبا في المستقبل


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
أل ( الزائدة ) لغير التعريف
اثار قصف العدو لمتنزه للاطفال بقضاء الدور بصلاح الدين
هل يعد منتحراً من مات بسبب السرعة الزائدة ؟
افتقاد الغذاء لبعض العناصر الأساسية تؤثر سلبا على ذكاء الطفل
سلسلة احكام القران.كرتون للاطفال


الساعة الآن 05:50 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML