آخر 10 مشاركات
سلسلة لطائف قرآنية           »          هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام           »          الواجب تجاه النعم           »          معركة حارم


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-07-28, 03:14 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبدالله الأحد
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 2551
المشاركات: 1,401 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 51
نقاط التقييم: 250
عبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي الرد على شبهة ان الصحابة استغاثوا بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موته

بسم الله الرحمن الرحيم
ذكر الطبري في "تاريخه" أحداثَ قتال خالدِ بنِ الوليدِ لِمُسَيْلمةَ وجندِه في وقعةِ اليمامةِ، ومما ذكر:



فوقَفَ بَنُو كلِّ أَبٍ على رايتِهم، فقاتلوا جميعا، فقال أَهلُ البوادي يومَئذٍ: الآنَ يَسْتَحِرُّ القتلُ في الأَجزعِ الأَضعفِ، فاسْتَحَرَّ القتلُ في أَهلِ القرى، وثبتَ مُسيلمةُ، ودارت رَحاهم عليه، فعرف خالدٌ أَنها لا تَرْكُدُ إلا بقتلِ مسيلمةَ، ولم تَحْفَلْ بَنو حنيفةَ بقتلِ من قُتلَ منهم، ثم برَز خالدٌ حتى إذا كان أمامَ الصفِّ دعا إلى البِرازِ، وانتمى وقال:

أنا ابنُ الوليد العَودُ ... أنا ابنُ عامر وزيد


ونادى بشعارهم يومَئذٍ، وكان شِعارُهم يومَئذٍ: (يا مُحَمَّداه) فجعلَ لا يَبْرُز له أحدٌ إلا قتله. اهـ.
فقد تَمَسّك بهذه الشبهةِ الأَحباشُ وغيرُهم في جواز الاستغاثةِ بغير الله فيما لا يقدرُ عليه إلا اللهُ، ودعاءِ الأولياء، وليس لهم فيه حجةٌ، بل هو من الحجج الواهية؛

فأولا: لم يُعهدْ عن الصحابة -مع كثرة ما وقع لهم من النوازل والمُلِمّات- لم يُعهد عنهم سوى الفَزعِ إلى ربِّ الأرض والسماوات، والاستغاثةِ به، سواء في حياة النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- أو بعد مَماته، وفيهم نزل قولُه –تعالى-:

{إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِين} ، الأنفال: 9 .

ثانيا: الشِّعارُ في المعركةِ إنما هو كلمةٌ سِريّةٌ تكونُ بين الجنودِ يتعرفون بها على بعضِهم البعض في ظلمة الليل.
روى أبو داود في "سننه" عن المهلب بن أبي صفرة قال:

أَخبرني مَن سمع النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- يقول: ( إِنْ بُيِّتْمْ فَلْيَكُن شِعاركُم: حم لا يُنْصَرون ).
صححه الألباني.

قال الشوكاني في "نيل الأوطار":


قوله: " حم لا يُنصرون " هذا اللفظُ فيه التفاؤلُ بِعدمِ انتصارِ الخَصمِ، معَ حصولِ الغرضِ بالشِّعارِ، وهو العلامةُ في الحربِ، يقال: نادَوْا بِشعارِهم، أو جعلوا لأنفسِهم شِعاراً، والمرادُ أنهم جعلوا العلامةَ بينهم؛ لمعرفة بعضِهم بعضاً في ظلمةِ الليل؛ هو التكلمَ عندما يهجمُ عليهم العدوُّ بهذا اللفظِ. اهـ.

وقد ورد في آثارٍ عِدة اتخاذُ الصحابةِ الشعارَ في المعركة، كما جاء عن سَلمةَ عند أبي داود وغيره قال:

غَزَونا معَ أبي بكر - رضي الله عنه - زمنَ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- فكانَ شِعارُنا: أَمِتْ أَمِتْ.

وقد بَوّب البيهقي في "الكبرى":

باب ما جاء فى شِعار القبائل ونِداءِ كلِّ قبيلةٍ بشعارِها.

فأين الغرضُ من الشِّعار، واتخاذِه علامةً بين الجُند، من قضيةِ الاستغاثة؟!

ثالثا: حرف النداء " يا " يُستخدم للنداء ويُستخدمُ للنُدْبةِ، أي التَّفَجُّع، قال ابنُ جِني:

اعلمْ أن النُّدبةَ إنما وقعت في الكلام تَفَجُّعاً على المندوبِ، وإعلاماً من النادبِ أنه قد وقع في أمر عظيمٍ، وخَطْبٍ جَسيمٍ، وأكثر من يتكلم بها النساءُ، وعلامَتُها: (يا) و (وا) لا بُدَّ من أَحدِهما، وتَزيدُ أَلفا في آخر الاسمِ، فإذا وقفت ألحقتَها هاءًا. اهـ.
إذن فقول: (يا محمداه) هو نفس قول: (وا مُحَمدّاه)، ومثله قول: (وا إسلاماه). وتُستخدم (يا) في النُّدبة بدلَ (وا) إذا أمِنَ اللُّبْس، كما ذكر أهل اللغة.

إذن فالمراد من اتخاذ الصحابةِ شِعارَ (يا محمداه) بالإضافةِ إلى الغرض الأَصلي منه، أنهم أرادوا التَّفَجُّعَ على نبِيِّهم وعلى دينِه؛ لاستنهاضِ الهِمَم، وشَحْذِ النفوس، خاصةً وأنهم يقاتلون من يزعمُ أنه نبيٌّ، فناسب في مثل هذه المعركةِ اتخاذُ مثلِ هذا الشعارِ. والله أعلم.
منقول




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : عبدالله الأحد

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي

عرض البوم صور عبدالله الأحد   رد مع اقتباس
قديم 2015-07-28, 03:15 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
عبدالله الأحد
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 2551
المشاركات: 1,401 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 51
نقاط التقييم: 250
عبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدالله الأحد المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الرد على شبهة ان الصحابة استغاثوا بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موته

هذا نقل لكلام العالم الفاضل الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله ورعاه حيث بين ضعف هذه القصة في موضعين في محاضرة كيف نستفيد من كتب السير وفي كتابه الماتع الذي ينبغي على طلبة العلم اقتناءه لما فيه من بيان الرد على شبه الصوفية وأهل البدع " هذه مفاهيمنا" ثم أنقل كلامك أيضاً على عدم صحة مقولة وا معتصماه من باب الشيء بالشيء يذكر وبيان بطلان الإستدلال بها على جواز الاستغاثة بالحي الغائب:

1- قال في كتاب هذه مفاهيمنا:
(ذكر الحافظ ابن كثير أن شعارالمسلمين في موقعة اليمامة كان [محمداه]) اهـ.
أقول: ابن كثير - رحمه الله - ساق ذلك في ضمن خبر طويل عن الغزوة، دخل حديث بعض الأخباريين في بعض. وأما هذا الشعارفقد روى خبره ابن جرير في "تاريخ الأمم والملوك" (3/293) قال: (كتب إلي السري عن شعيب عن سيف عن الضحاك بن يربوع عن أبيه عن رجل من بني سحيم..) فذكر قصة وفيها الشعار.
أقول: هذا إسنادٌ مظلم، وما عهدت مسائل العقيدة والتوحيد، بل ولاغيرها من أحكام الشريعة تؤخذ من كتب التاريخ، وإنما تروى قصص التأريخ للعبرة والعظة، والتصديق بمجموعها، لا تفاصيلها ولهذا قال أحمد بن حنبل: (ثلاثة ليس لهاأصول وذكر المغازي..) وإظلام هذا الإسناد من ثلاث جهات:

الأولى: سيف هو ابن عمر مصنف "الفتوح"، و"الردة"، يروي عن خلق كثير من المجهولين.
قال الذهبي في "ميزان الاعتدال" (2/255): (روى مطيّن عن يحيى: فَلْس خير منه. وقال أبوداود: ليس بشيء.
وقال أبو حاتم: متروك.
وقال ابن حبان: اتهم بالزندقة.
وقال ابن عدي: عامة حديثه منكر..) اهـ.
الثانية: الضحاك بن يربوع: قال الأزدي: حديثه ليس بقائم.قلت: وهو من المجهولين الذين تفردبالرواية عنهم سيف.
الثالثة: جهالة يربوع والرجل السحيمي.وكل واحدة من هذه العلل والقوادح تضعف الحديث، فكيف وهو من رواية سيف بن عمر؟! وقد عرفتما فيه، نسأل الله العافية.

ولا يُستنكر إيراد ابن جرير لمثل هذه الحكايات الواهيات، وتتابع المؤرخين بعده على ذكرها، فقد قال ابن جرير - رحمه الله - في مقدمة كتابه "تاريخ الأمم والملوك" (1/ ما نصه: (فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارؤه، أو يستشنعه سامعه، من أجل أنه لم يعرف له وجهاً في الصحة، ولا معنى في الحقيقة: فيعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا، وإنما أتي من قبل بعض ناقليه إلينا، وإنا إنما أدينا ذلك على نحو ما أُديَ إلينا) انتهى كلامه.
وقال في موضع آخر:
قال: ومنهم ابن كثير.
الجواب: نقله قصة الأعرابي لا يعني تجويزه للتوسل بالذوات ونحوه، وقصة آدم ذكرها وضعف راويها.
وقصة الرجل الذي جاء إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم، بينت ما فيها فارجع إليه، وتصحيح إسنادها لا يعني القول بجواز فعلها، كمايشير إليه صنيع ابن كثير نفسه.
وذكره شعار المسلمين ((يا محمداه)) ليس مقصوداً،بل ورد في أثناء نقل طويل بإسنادٍ مظلم. اهـ..

2- وقال في محاضرة الاستفادة من كتب السير:
إذا نظرنا لما كتب في كتب السير من أخبار النبي صلّى الله عليه وسلّم والحكايات وما حصل له عليه الصلاة والسلام وجدنا أنّ السيرة استدل ببعض أحداثها وببعض ما ذكر فيها على أمور عند أهل العلم من علماء السلف والمحققين من أهل العلم ممن بعدهم يرون أنّ تلك الاستدلالات ليست بصحيحة بل ربما كانت باطلة بل ربما كانت شركية وهذا يقودنا إلى تفصيل لهذا النوع وهو الذي يمكن أنْ تسميه أنواع من الاستدلالات الخاطئة بأحداث من السيرة وهي جديرة من بعض طلبة العلم المتفرغين أنْ يرصد نفسه لجمعها فيجمع أنواع الاستدلال الباطلة مما جاء في السير على أمور لا يقرها العلم الصحيح ولا يقول بها الأئمة والعلماء فمن ذلك مثلا ما جاء في كتب السير أنّ المسلمين في غزوة اليمامة كان شعارهم (محمداه) وهذه ذكرها الطبري وذكرها ابن كثير في ((البداية والنهاية)) وأشباه ذلك، فقال قائلون: أنّ هذا يدل على جواز الاستغاثة بالنبي صلّى الله عليه وسلّم بعد مماته لأنّ معنى محمداه يعني (يا محمداه) أو هو دعوة له عليه الصلاة والسلام ولا شك أنّ الاستدلال على مسألة عقدية بل على مسألة هي لُبُّ التوحيد وأصله وهو الاستغاثة بالله جلّ وعلا وحده دون ما سواه الاستدلال بمثل هذا على تجويز الاستغاثة بالنبي صلّى الله عليه وسلّم ضربٌ لنصوص الكتاب والسنة الكثيرة المتواترة لفظا ومعنًى ضرب لها بخبر جاء في كتب السيرة وقد استدل بهذا بعض المخرفين وبعض دعاة البدع والضلالات وهذا لا شك أنه ناتج من ظن أنه كل ما ذكر في كتب السيرة وكل ما ذكر عن سير الصحابة فإنه صحيح في نفسه وهذا غلط فإنّ فيها أشياء نسبت إليهم لا تصح بل هي غلط في التوحيد وغلط في العقيدة وغلط في السنة.

من مثل هذا المثال الذي ذكرته لك -ولو نظرنا- في تاريخ الطبري الذي يورد الأشياء بإسنادها لوجدنا أنّ اسناد هذه الحكاية التي ذكر فيها هذا الخبر مسلسل بكذاب ومجهول وضعيف وهذا كاف في إبطالها من أصلها والذي يعلم دين الرسول صلّى الله عليه وسلّم يبطلها ولو بدون النظر إلى الإسناد فإنّ الصحابة من كانوا ليستغيثوا بأحدٍ دون ربهم جلّ وعلا يعني ممن لا يقدر على الإغاثة وهم سادة هذه الأمة فلم يكونوا يستغيثوا بالنبي صلّى الله عليه وسلّم بعد وفاته، هذا مثال لأنّ هناك أنواعًا من الاستدلالات العقدية الباطلة ببعض ما يورد في كتب السير وكتب المغازي وأحوال الصحابة بعده عليه الصلاة والسلام أيضا من الأخطاء في أنواع ما يورد في السير أن الناس انتشرت فيهم أحاديث ضعيفة لا يصح نسبتها للنبي صلّى الله عليه وسلّم بل وأحاديث ربما منكرة وباطلة لأنها أوردت في السير وقد قدمت لك قول الحافظ العراقي:
وليعلم الطالبُ أنّ السيرَا .. تجمع ما صح وما قد أُنْكِرَا
))ا.هــ

أما قصة وا معتصماه فقال فيها:
قال الشيخ حفظه الله على شرحه لثلاثة الأصول:
„يقول هل البيت المعروف عند الناس وامعتصماه، شرك في الاستغاثة ولماذا؟
هذا الذي يقول: ((رُبَّ وامعتصماه انطلقت))، القصة هذه لا نُثبتها، أي أن المرأة نادت المعتصم وقالت: وامعتصماه، أو أين المعتصم مني، أو يا معتصماه، هذه ليست بثابتة تاريخيا، لكن أخبار التاريخ كما هو معلوم كثيرة لا يمكن أخذ التثبت منها.

وامعتصماه هذه لها احتمالات، احتمال أن تكون نُدْبَة، واحتمال أن تكون نداء واستغاثة. وعلى كل إذا كان هذا الغائب لا يسمع الكلام، أو لا يعتقد أن الكلام سيصل إليه، فإنه يكون شركا؛ لأنه استغاث بغير الله جل وعلا، فإن كان من باب النُّدبة فإن باب الندبة فيه شيء من السعة، والأصل أن الندبة تكون لسامع، كذلك الاستغاثة لما يُقْدَرُ على الاستغاثة فيه تكون لحي حاضر سامع يقدر أن يغيث، وهذا كان على القصة هذه لو كانت المرأة قالتها المعتصم لا يسمعها وليس قريبا منها، فيحتمل إن كان مرادها أنه يمكن أن يسمعها؛ يقوم بقلبها أنه يمكن أن يسمعها دون واسطة طبيعية، ودون كرامة خاصة لها من الله جل وعلا، هذا شرك من جنس أفعال المشركين، وإن كان مقصودها أن يوصل ويصل إلى المعتصم طلبها واستغاثتها بواسطة من سمعها كما حصل فعلا فهذا ليس بشرك أكبر مخرج من الملّة.

فتلخص أن هذه الكلمة محتملة، والأصل؛ القاعدة في مثل هذه الكلمات المحتملة لا يجوز استعمالها-المحتملة لشرك- لا يجوز استعمالها؛ لأن استعمالها يخشى أن يوقع في الشرك أو يفتح باب الشرك.))ا.هــ كلامه حفظه الله.












توقيع : عبدالله الأحد

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي

عرض البوم صور عبدالله الأحد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الرد على شبهة ان الصحابة استغاثوا بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موته


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
بركة الإيمان بالنبي صلى الله عليه وسلم
الرد على شبهة محاولة النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار
نواقض الإيمان بالنبي صلى الله عليه وسلم
حكم الحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم
هل من رأى النبي صلى الله عليه وسلم وأسلم بعد موته يكون من الصحابة


الساعة الآن 05:51 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML