آخر 10 مشاركات
قصيدة رائعة في حسن الظن بالله لابن وهيب الحميري           »          تواضع العلماء           »          أنا تَئِق ، وصاحبي مَئِق ، فكيف نتفق ؟           »          المزاوجة في الألفاظ           »          اللمسة البيانية في ذكر قوم لوط في القرآن الكريم بـ (آل لوط) و (اخوان لوط)           »          علاج الزكام في المنزل           »          تقصير أمد المعارك بل وهزيمة العدو باستخدام حرب الإمدادات           »          إعلام منكرى السنة أن القرآن والإعجاز العلمى بل والعقل والفطرة أثبتوا السنة           »          قسيس أسلم يدك دين الشيعة ويظهر شيء عجيب فى ضيافة صاهر دين الشيعة فراج الصهيبى           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-08-11, 02:07 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الفهداوي
اللقب:
رئيس الملتقيات الاسلامية
طلبات الافتاء
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 1262
المشاركات: 3,617 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 101
نقاط التقييم: 1986
الفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant futureالفهداوي has a brilliant future

الإتصالات
الحالة:
الفهداوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Post الحق بين السلفيين كمتبعين والسلفيين كحزبيين

قال شيخ الإسلام رحمه الله:
(
الإنسان يجب عليه أن يعرف الحق وأن يتبعه، وهذا هو الصراط المستقيم، صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصدِّيقين والشهداء والصالحين، غير المغضوب عليهم ولا الضالين، وهذا هو الصراط الذي أمرنا الله أن نسأله هدايتنا إياه في كل صلاة، بل في كل ركعة). "المنهاج" (2/11).

وقد قال عمر (الحق أبلج لا يخفى على فطن) ["الفتاوى" (20/44)].

وقال شيخُ الإسلام أيضـا:
(
وليس صلاح الإنسان في مجرد أن يعلم الحق، دون أن لا يحبه ويريده ويتبعه، كما أنه ليس سعادته في أن يكون عالمًا بالله، مقرًا بما يستحقه، دون أن يكون محبًا لله، عابدًا لله، مطيعًا لله، بل أشد الناس عذابًا يوم القيامة عالم لم ينفعه الله بعلمه؛ فإذا علم الإنسان الحق وابغضه وعاداه، كان مستحقًا من غضب الله وعقابه مالا يستحقه من ليس كذلك؛ كما أن من كان قاصدًا للحق طالبًا له - وهو جاهل بالمطلوب وطريقه- كان فيه من الضلال، وكان مستحقًا من اللعنة -التي هي البعد عن رحمة الله- مالا يستحقه من ليس مثله؛ ولهذا أمرنا الله أن نقول: ﴿اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ﴾، و﴿الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ﴾ علموا الحق فلم يحبوه ولم يتبعوه، و(الضالون) قصدوا الحق لكن بجهل وضلال به وبطريقه، فهذا بمنزلة العالم الفاجر، وهذا بمنزلة العابد الجاهل، وهذا حال اليهود فإنه مغضوب عليهم، وهذا حال النصارى فإنهم ضالون).[ "الفتاوى" (7/586)].


ــ كـان هذا مدخلٌ مهمٌ فيما أحسب؛ لموضوع في الحقيقة واضحٌ جدّا ولكـن غلبة الجهـل والتجاهل في أكثر الأحايين .. يجلب الشبهة على القلب ويربيـها حتى تصير المُسَلَّمـات من أمور الدين والواضحات منه ـ مُشكلة عند بعض القوم ـ وكما قيل :[ تبيين الواضحات من أصعب المُشكـلات ] !! ..
وقد سمعت مؤخـرا بمن يقول :
فلانٌ وفلانٌ من النّـاس تكلـّم فيهم العلـماء ؛ فعليهم أن يتوبوا !!..
وكلامُ العلماء في شخص مـا[ مُعتَبَـرٌ ؛ إن لـم فيه ما يمنع اعتباره والأخـذ به] ؛ فإنّ الله تعبّدنـا باتباع العـلمـاء بشرط التدليل على أقوالهـم لا محض التقليد .. وقد صح عن الإمام أحمد قولـه :{لا تقلدن مالك ولا الشـافعيّ ولا الثوري ولا الأوزاعـيّ ؛ ولـكن خُـذ من حيثُ أخذوا } ..وفي زماننا هذا يسهـل عليك أن تقول أخطأ ابن عباس وأخطأ أبو بكر وأخطأ عمـر وأخطأ ابن مسعود وأخطأت عائشة رضي الله عنهم أجمعين ..ويسعُ عند القوم أن تقول أخطأ مالك والشافعي وأحمد ...وغيرهم من أئمة الدين رحمهم الله ؛وإيـّاك أن تَـرُدّ قول شيخهم الحيّ وإيـّاك ومخـالفته .. وإن فعلت وُصمتَ بأشنع العبارات وأفضع الكلمات .. فتارة وصفوك [بالطاعن واللامز بالعلماء، تارة بالبدعة وتارة بنسبتك لشخص [....] وتارة صاحب تمييع ومنهج أفيح ومراوغ وغيرهـا مما أصون قلمي عن خطّهـا ـ كُل ذلك ـ لأنّـك خالفت شيخه ومُعظمه ؛والسبب تعظيم الرجال وترك تعظيم الحقّ الذي أمرنا الله سبحانه باتباعه ..
قال شيخ الإسلام رحمه الله:
(
التقليد المذموم هو قبول قول الغير بغير حجة؛ كالذين ذكر الله عنهم أنهم ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ﴾ [البقرة:170]، وقال تعالى: ﴿إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ﴾ [الصافات:69-70]، ونظائر هذا في القرآن كثير، فمن اتبع دين آبائه وأسلافه لأجل العادة التي تعودها، وترك اتباع الحق الذي يجب اتباعه، فهذا هو المقلد المذموم، وهذه حال اليهود والنصارى؛ بل أهل البدع والأهواء في هذه الأمة، الذي اتبعوا شيوخهم ورؤساءهم في غير الحق؛ كما قال تعالى: ﴿وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنْ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا﴾ [الأحزاب:67-68]، وقال تعالى: ﴿وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً يَاوَيْلَتِى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلاً لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنْ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولاً﴾ [الفرقان: 27-29]، وقال تعالى: ﴿إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنْ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوْا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمْ الأَسْبَابُ وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمْ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْ النَّارِ﴾ [البقرة:166-167]، وقال تعالى: ﴿وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنْ النَّارِ قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ﴾ [غافر:47-48]، وأمثال ذلك مما فيه بيان أن من أطاع مخلوقًا في معصية الله، كان له نصيب من هذا الذم والعقاب. والمطيع للمخلوق في معصية الله ورسوله: إما أن يتبع الظن؛ وإما أن يتبع ما يهواه، وكثير يتبعهما...، وبيان ذلك: أن الشخص إما أن يبين له أن ما بعث الله به رسوله حق، ويعدل عن ذلك إلى أتباع هواه، أو يحسب أن ما هو عليه من ترك ذلك هو الحق، فهذا متبع للظن، والأول متبع لهواه، ...وكل من يخالف الرسل هو مقلد متبع لمن لا يجوز له اتباعه...، فإذا تبين أن المقلد مذموم -وهو من اتبع هوى من لا يجوز اتباعه- كالذي يترك طاعة رسل الله، ويتبع ساداته وكبرائه، أو يتبع الرسول ظاهرًا من غير إيمان في قلبه). "الفتاوى" (4/200-203).

قال رحمه الله: (ومن ترك النقل المصدق عن القائل المعصوم واتبع نقلاً غير مصدق عن قائل غير معصوم فقد ضل ضلالاً بعيدا). ["الفتاوى" (27/125)].
وهذا وأيمُ الله عين الحقّ فرحم الله شيخ الإسلام
[وقد ردّ الشيخ ابنُ عثيمين هذه الدعاوي والدعوات التي تريد حصر الحقّ في شخص واحد غير معصوم أو جماعة من العلماء غير معصومين ]فقال{ في لقاءات الباب المفتوح ش\220) }:"يجب أن نعلم أن السلفي ليس محصوراً على فئة معينة، كل من تمسك بمذهب السلف فهو سلفي، هذا السلفي سواءً تقدم زمنه أو تأخر. وأما أن نجعله في فئة معينة نقول: هؤلاء سلفيون وهؤلاء عقلانيون فهذا غلط، ولكن ليعلم أن من العلماء من يغلب جانب العقل ومنهم من يغلب جانب الشرع، ولهذا تجد في كتب الخلاف الفقهية إذا أرادوا أن يتكلموا عن أصحاب أبي حنيفة رحمهم الله يصفونهم بأنهم أصحاب الرأي؛ لأن عندهم أصحاب الدليل وأصحاب الرأي ؛ فخذ هذه القاعدة:
السلفي : من تمسك بمذهب السلف ولا يختص بطائفة معينة .
ولا يجوز أن نصنف الناس ونقول: هؤلاء سلفيون وهؤلاء عقلانيون، أو ما أشبه ذلك.
أقول: السلفي : من أخذ بمذهب السلف عقيدة وقولاًوعملاً في أي مكان، ولا يصح أن نقسم المسلمين ونقول: هذا عقلاني، وهذا سلفي وماأشبه ذلك، بل يجب على الجميع أن يكونوا سلفيين، لا على أنها مسألة حزبية لا، على أنها هي الحق، قال الله عز وجل: وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ (رضي الله عنهم) وَرَضُوا عَنْهُ".
ورحم الله الشيخ حيث يقول في لقاء الباب المفتوح (ش\57) :
"
السلفية: هي اتباع منهج النبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه؛ لأنهم هم الذين سلفونا وتقدموا علينا، فاتباعهم هو السلفية
.
وأما اتخاذ السلفية كمنهج خاص ينفرد به الإنسان ويضلل من خالفه من المسلمين ولو كانوا على حق، واتخاذ السلفيةكمنهجٍ حزبي فلا شك أن هذا خلاف السلفية ، فالسلف كلهم يدعون إلى الاتفاق والالتئام حول سنة الرسول (صلى الله عليه وسلم) ولا يضللون من خالفهم عن تأويل -اللهم إلا في العقائد- فإنهم يرون أن من خالفهم فيها فهو ضال، أما في المسائل العملية فإنهم يخففون فيها كثيراً.
لكن بعض من انتهج السلفية في عصرنا هذا صار يضلل كل من خالفه ولو كان الحق معه، واتخذها بعضهم منهجاً حزبياً كمنهج الأحزاب الأخرى التي تنتسب إلى دين الإسلام، وهذا هو الذي يُنكر ولا يمكن إقراره، ويقال: انظروا إلى مذهب السلف الصالح ماذا كانوا يفعلون! انظروا طريقتهم وفي سعة صدورهم في الخلاف الذي يُسوغ فيه الاجتهاد، حتى إنهم كانوا يختلفون في مسائل كبيرة، وفي مسائل عقدية،وعملية، فتجد بعضهم مثلاً يُنكر أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) رأى ربه، وبعضهم يقول: بلى، وترى بعضهم يقول: إن التي توزن يوم القيامة هي الأعمال، وبعضهم يرى أن صحائف الأعمال هي التي توزن، وتراهم أيضاً في مسائل الفقه يختلفون كثيراً، في النكاح، والفرائض، والبيوع، وغيرها، ومع ذلك لا يضلل بعضهم بعضاً.
فالسلفية بمعنى أن تكون حزباً خاصاً له مميزاته ويضلل أفراده من سواهم فهؤلاء ليسوا من السلفية في شيء.
وأما السلفية اتباع منهج السلف عقيدة وقولاً وعملاً وائتلافاًواختلافاً واتفاقاً وتراحماً وتواداً، كما قال النبي (صلى الله عليه وسلم): [مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر] فهذه هي السلفية الحقة" .
فمهلا يا دعـاة التقليد ! ووالله إنّ حصـركم الحق في كلام شخص واحـد أو بضعة أشخاص ..فهذا عمـلٌ شنيعٌ فهو من من جنس التعصّب المذهبيّ الذميم ؛وهذه آثـاره ونتائجه [فُرقةٌ وخصـامٌ وبهتانٌ وعدوان ] وغير ذلك مما كان ولا تزال ثماره الحنظليّة يتجـرّعُها أبناءُ هذه الدعوة السلفيّة بعدما تركها كبار علمائنا كابن باز والألباني وابن عثيمين والوادعيّ ؛ في أمان ووئام .. فانظروا نظرة صدق واعتبروا بالمآلات التي وصلت بها تقعيداتكم الفاسدة التي تنسبونهـا لمنهج السلف الصـالح زورا ..
وعليكم بالجماعة؛كما جاء عن راوية الإسلام أبي هريرة رضي الله عنه في الصحيحين [عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تناجشوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا . وفي رواية ولا تنافسوا .][ متفق عليه].
قال أديب الجزائر وعالمهـا وقُدوة الخير الإمام محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله تعالى:{إنّ إخوان العشرة والنّشـأة والعمل والتجربة ؛يُـسرفون في اللّـوم حدّ التجنّي ؛..}[الآثار:4/316] هذه مقالـة عالم خبر النّاس فقال مقالته هذه .. فكفوا العتاب واللوم عن إخوانكـم حتى تعرفوا حججهم وتعرفوا أعذارهم ..فتجتنبوا الإساءة إليهم ..
فليس كون أهل السنة أهل الحق وأصحابه العصمة فافهمـوها ترشدوا !
قال شيخ الإسلام:
(
أجمع جميع سلف المسلمين وأئمة الدين من جميع الطوائف أنه ليس بعد رسول الله أحد معصوم ولا محفوظ لا من الذنوب ولا من الخطايا، بل من الناس من إذا أذنب استغفر وتاب، وإذا أخطأ تبين له الحق فرجع إليه، وليس هذا واجبًا لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل يجوز أن يموت أفضل الناس بعد الأنبياء وله ذنب يغفره الله، وقد خفي عليه من دقيق العلم ما لم يعرفه، ولهذا اتفقوا على أنه ما من الناس أحد إلا يؤخذ من قوله ويترك، إلا رسول الله ).[ "جامع الرسائل" (1/266)]
منقول بتصرف




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : الفهداوي

الحق بين السلفيين كمتبعين والسلفيين كحزبيين


التعديل الأخير تم بواسطة الفهداوي ; 2015-08-11 الساعة 02:14 PM
عرض البوم صور الفهداوي   رد مع اقتباس
قديم 2015-08-11, 02:33 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,885 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفهداوي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: الحق بين السلفيين كمتبعين والسلفيين كحزبيين


أحسن الله إليكم شيخنآ
وبآرك فيكم وفي طرحكم الهآدف ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
هريرة, الألباني, المفتوح, الناس, الباب, الشيخ, العالم, بشير, عائشة, عباس, عثيمين

الحق بين السلفيين كمتبعين والسلفيين كحزبيين


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
الفرق بين السلفية والسلفيين
نقض تهمة رمي السلفيين بانهم مرجئة!!
ياإخوة الحق إن الحق منتصر | الشاعر العشماوي
وصية شيخنا الالباني للمسلمين عامة والسلفيين خاصة
عليكم بـ (المنهج السلفي) ؛ دون مَن تحزّب من (السلفيين)!


الساعة الآن 04:00 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML