آخر 10 مشاركات
سلسلة لطائف قرآنية           »          الواجب تجاه النعم           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء           »          الالية الجديدة للامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه


منتديات أهل السنة في العراق

منتدى اخبار العراق السياسية والامنية اخبار العراق اليوم , الاخبار السياسية والامنية العراقية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-03-17, 12:23 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
السنانية
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 21
المشاركات: 259 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 65
نقاط التقييم: 251
السنانية is a jewel in the roughالسنانية is a jewel in the roughالسنانية is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
السنانية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
Question في مثل هذا اليوم 16/3 عام 1988 قصفت ايران حلبجة بالاسلحة الكيماوية

في مثل هذا اليوم 16/3 عام 1988 قصفت ايران حلبجة بالاسلحة الكيماوية
من اكبر المواضيع المحيرة هي قضية ضرب حلبجة بالكيماوي ؟
هل هو نظام صدام حسين
ام نظام الخميني "ايران"
هل الاسلحة الكياويه حكرا على العراق ام ايضا ايران تمتلكها ؟
لماذا تم تكريس فكرة ان صدام هو الذي عمل هذا الفعل ؟ ولم يتم اظهار التقارير الاخرى التي تثبت بان ايران هي التي ضربت بالكيماوي حلبجة ؟
هنا تقرير كامل لاراء مختلفة واقاويل مختلفة
نبدأ بالمقال الاول والادلة والروابط :
بتاريخ 16 مارس أذار1988 تعرضت مدينة حلبجة الكردية العراقية الى قصف بالاسلحة الكيمياوية، أستشهد جراءه المئات من النساء والشيوخ والاطفال. بقيت صورة ذلك الشيخ الكردي وهو يحضن أحد أحفاده الصغار لحظة الاستشهاد، بحنان وعطف الابوة ليدرأ عنه غائلة الموت، الصورة الاكثر أثارة في الذاكرة والوجدان. أن ما تعرض لها تلك المدينة المنكوبة جريمة، يندى لها جبين الانسانية، ومن أقذر صفحات الحرب العراقية الايرانية بشاعة وهولا . ظلت مأساتها لاتنمحى من الذاكرة الجمعية لشعبنا الكردي.
فما هي قصة هذه المدينة المنكوبة؟، وكيف جرى ما جرى ؟ والاهم من ذلك كله، من قصف مدينة حلبجة بالسلاح الكيمياوي؟؟ ولماذا شوهت وحجبت حقيقة ما جرى ؟
لاشك في أن الاسلحة الكيماوية قد أستخدمت خلال الحرب العراقية الايرانية التي دامت ثمان سنوات عجاف بشكل واسع ومريع من قبل كلا الطرفين المتحاربين. وثقته لجان تقصي الحقائق التي بعثتها الامم المتحدة خلال الحرب، في تقاريرها المقدمة الى مجلس الامن و الامين العام الاسبق خافير بيريز دي كويار.
المسألة الاكثر أهمية وأثارة، والتي تصدرت وسائل الاعلام العالمية وأضحت محور تصريحات المسؤولين الغربيين وفي المقدمة منهم المسؤولين الامريكيين، كلما تأزم الوضع مع العراق، هي أتهامها العراق والنظام العراقي السابق باستخدام الاسلحة الكيمياوية ضد شعبه، وعلى وجه الخصوص ضد مواطنيه الاكراد في حلبجة، التي راح ضحيتها حسب التقديرات الاعلامية (5) آلاف مواطن كردي عراقي من المدنيين الابرياء . وكذلك أدعاءات استخدام الغازات السامة ضد الاكراد في (عمليات الانفال) بعد انتهاء الحرب العراقية الايرانية.
عمدت وسائل الاعلام الغربية والامريكية، ومن خلفهم الاعلام العالمي والعربي، على ترسيخ ذلك الفعل الشنيع في أذهان الناس،وأن النظام العراقي السابق هو الذي أقترف هذه الجريمة النكراء. بحيث أصبحت حقيقة غير قابلة للنقاش ، والمساس بمصداقيتها أصبحت من المحرمات.
لا نبغي في هذا المقال أن نحسن من صورة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ولا من صور أركان نظامه، وأنما كشف الحقيقة، التي شوهت وحجبت يجب أن تعلن ليعرف الناس حقيقة ما جرى معززة بالوثائق، لأن نتائج هذا الاتهام لاتمس صدام حسين وأركان نظامه وحدهم بل تمس العراق وشعبه أيضا، وربما الكشف عن مداخلاتها وتداعياتها يساعد في غسل بعض الجراح الذي أصاب الاكراد بسببها وليس كلها. و كذلك لأطلاع الذين أنخدعوا بموضوعية الاعلام الغربي وحياديته، وليتكشف للرأي العام العراقي والعربي والعالمي، مدى التضليل والتلفيق التي تمارسها الاعلام الغربي والامريكي وقادة دولها وكيف يقلبون الحقائق وويطمسونها أو يشوهونها في أحسن الاحوال، من أجل أهدافهم السياسية، حتى وأن تقاطعت ممارساتهم تلك مع أبسط القيم الاخلاقية والقانونية والانسانية .
الرئيس بوش وأركان أدارته والسيد توني بلير وقسما من أعضاء حكومته، ومن خلفهم جوقة الاعلام الغربي، عندما بدؤا يقرعون طبول الحرب في نهاية العام 2002 لغزو العراق، سوقوا جملة من المزاعم والاكاذيب والتلفيقات وشوهوا الحقائق، قصد تضليل الرأي العام وأيجاد مسوغات ومبررات لغزو العراق وأسقاط نظامه السياسي وأحتلاله. ومن جملة تلك الادعاءات والتلفيقات، أمتلاك العراق للأسلحة الدمار الشامل ورفضه لعودة المفتشين الدوليين للعراق للبحث عنها وفقا لقرار مجلس الامن 1284 ثم القرار 1411، بحجه أنه يخفي برامجه التسليحية و لديه القدرة على شن هجوم بالاسلحة البيولوجية أو الكيمياوية في غضون (45) دقيقة، ومنها صلة النظام السابق بتنظيم القاعدة وزعيمها أسامة بن لادن، ومنها أيضا استخدام العراق السلاح الكيمياوي والغازات السامة ضد شعبه وقتل الالاف من مواطنيه.
بعد غزو العراق وأحتلاله وتدميره سقطت المزاعم والتلفيقات والاكاذيب جميعها ، كما تتساقط أوراق الاشجار في الخريف، ولم تصمد أمام الحقائق التي تكشفت سويعات قليلة. فيماعدا زعم واحد، رسخته وسائل الاعلام الغربية والامريكية في أذهان الرأي العام العالمي والعربي والعراقي كما ذكرنا، وهو زعم أستخدام العراق للسلاح الكيمياوي ضد مواطنيه الاكراد في حلبجة وعمليات الانفال. ونرى أنصافا للحقيقة والتاريخ بان الوقت قد حان لأظهار الحقيقة وأسقاط هذه الفرية كما سقطت سابقاتها مستندين في ذلك على وثائق أمريكية وشهادة علمائها المختصين.
كان العام 1988 ، عام تحول كبير في مسار الحرب العراقية الايرانية، فمع أطلالته توفرت لدى القوات العراقية قدرات عسكرية أضافية لشن هجمات مكثفة ونوعية على القوات الايرانية في القاطع الجنوبي من ساحات العمليات العسكرية، مما أدى الى حشر القوات الايرانية في موقف صعب وحرج للغاية. بالرغم عن أستمرارالمعارك الطاحنة على مدار شهري يناير، كانون الثاني و فبراير، شباط 1988 في القاطع الجنوبي، حولت أيران تركيزها نحو القاطع الشمالي على خط (دربنديخان- شهرزور- حلبجة) وحشدت قوات قوامها أربع فرق (أي بحدود 40 ألف جندي) للقيام بعملية أختراق لأحتلال أحدى المدن الحدودية بعملية شبيهة لعملية أحتلال شبه جزيرة الفاو عام 1986و بقصد تخفيف الضغط عن قواتها في القاطع الجنوبي. كانت مدينة حلبجة هي الهدف الايراني، تمهيدا لأحتلال مدينة السليمانية.
مع تصاعد وتيرة العمليات العسكرية ، والقصف المتبادل على مدار الساعة في أطراف مدينة حلبجة، أخلت الحكومة العراقية المدينة من سكانها الى ناحية خورمال التي تبعد عن حلبجة بـ (25) كيلومترا. في هذه الفترة كان أنتشار تشكيلات القوات الايرانية أنتشارا دفاعيا. أنسحبت القوات العراقية من المدينة يوم 10/3/1988 الى منطقة شهرزور، وفي يوم 13/3/1988 عاد السكان المدنيين الى حلبجة مرة ثانية من دون علم القوات العراقية والايرانية، وفي اليوم نفسه تغير وضع التشكيلات الايرانية الى وضع الانفتاح الهجومي. بتاريخ 16/3/1988 أبلغت ايران الامم المتحدة بان العراق قصف مدينة حلبجة بالاسلحة الكيمياوية وأدخلت في اليوم ذاته وسائل الاعلام العالمية والمصورين (التي كانت مهيئة سلفا وقريبة من المدينة) والمصورين الى المدينة لتوثيق المجزرة البشعة التي تعرضت لها المدينة المنكوبة وراح ضحيتها المئات من أبناء شعبنا الكردي الابرياء. نجحت ايران في تسويق واستغلال هذه القضية أيما نجاح.
شاهد العالم عبر وسائل الاعلام حجم المأساة الانسانية التي تعرضت لها المدينة وأهلها من النساء والشيوخ والاطفال، وبقيت هذه الصورة البشعة مطبوعة في أذهان الناس تهزهم هزاً الى هذه اللحظة. أستغلت وسائل الاعلام هذا الحادث و شنت حملة شعواء على العراق ونظامه السابق وصدقت الرواية الايرانية وما زالت. وأستغله الرئيس بوش والسيد طوني بلير كأحد الذرائع لشن عدوانهما على العراق.
فما هي الحقيقة ؟ وماذا حصل بالضبط في حلبجة؟ لنتفحص بعض الوثائق والادلة التي أحجبت عمدا عن الرأي العام العالمي، ومن بينها وثائق وأدلة صادرة عن جهات وشخصيات أمريكية مختصة. (كانت هناك وثائق وأدلة موثقة محفوظة في دائرة المنظمات والمؤتمرات الدولية في وزارة الخارجية حول هذا الموضوع، والملفت للنظر أن المكتبين اللذين حفظت فيهما هذه الوثائق أحترقت عن أخرها يوم 12/4/2003!!!!).
كلفت وزارة الدفاع الامريكية ( البنتاغون ) عام 1990، لجنة في الكلية الحربية العسكرية الامريكية، (US ARMY WAR COLLEGE) بدراسة موضوع (كيف سيقاتل العراقيون الولايات المتحدة الامريكية). تشكلت اللجنة من السادة: ( PROFESSOR STEPHEN PELLETIERE AND LT COLONEL DOUGLAS V. JOHNSON 11 AND LEIF R. ROSENBERGER.) وجميعهم من كادر معهد الدراسات الاستراتيجية في الكلية الحربية العسكرية الامريكية في كارليسيل، بنسلفانيا. درسوا المضوع دراسة معمقة وقدموا تقريرا بـ ( 93) صفحة. يحتوي على معلومات مهمة ومصنفة عن الجيش العراقي. نشرت جريدة نيويورك تايمز ملخصا عن التقرير بتاريخ 19/3/1990 . وفيما يلي الجزء الذي يخص موضوعنا..
(( في شهر سبتمبر أيلول 1988، أي بعد شهر واحد من انتهاء الحرب، أدانت الولايات المتحدة الامريكية، فجأةً وبشكل مثير للدهشة، العراق بمزاعم أستخدامه العوامل الكيمياوية ضد مواطنيه الاكراد المدنيين. هذا الحادث لايمكن فهمه من دون الرجوع الى بعض خلفيات العلاقة بين الحكومة العراقية والاكراد. واجه العراق خلال الحرب عدوين. الاول ايران والثاني العناصر الكردية المتمردة عليه بدعم من ايران. بعد انتهاء الحرب أعلن العراق انه مصمم على سحق التمرد الكردي، وأرسل قواته من الحرس الجمهوري الى المناطق الكردية للقضاء على التمرد، وخلال العمليات العسكرية التي نفذتها تلك القوات (عمليات الانفال)، استخدمت الغازات السامة حسبما ذكرت وزارة الخارجية الامريكية، مما أدى الى وفاة أعداد كبيرة وأصابة أخرين بجروح وحروق. وعلى أية حال أصر وزير الخارجية جورج شولتز على موقفه في أدانة العراق، الامر الذي دفع بالكونغرس الى المبادرة بفرض العقوبات الاقتصادية على بغداد لخرقه حقوق الانسان للاكراد.. بعد فحص وتدقيق الادلة التي توفرت ، وجدت اللجنة أنه من المستحيل تأكيد اتهام وزارة الخارجية، بشأن أستخدام الغازات السامة خلال العمليات (الانفال) بسبب عدم العثور على أية ضحية من ضحايا هذه الغازات. بالاضافة الى ذلك أجرت المنظمة الدولية للمساعدات الانسانية (INTERNATIONAL RELIEF ORGANIZATIONS ) فحوصات مكثفة على الاكراد الذين نزحوا الى تركيا بعد العمليات، فلم تكتشف بينهم أي مصاب كما لم يثبت بأنهم تعرضوا لمثل هذه الغازات، كذلك لم يعثر على أي مصاب أوضحية من الاكراد داخل العراق رغم البحث والتدقيق. لقد بني الاتهام برمته على أدعاءات الاكراد الذين نزحوا الى تركيا والذين أستجوبتهم مبعوث لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، وهكذا فرض الكونغرس العقوبات الاقتصادية على العراق بسرعة قياسية لم تتجاوز (24) ساعة ، (أستنادا الى تهمة أفتراضية قائمة على أدعاءات لم تثبت صحتها).
بهذا الاعتراف من لجنة مشكلة من قبل وزارة الدفاع الامريكية ضمت في عضويتها رجال مختصين مرموقين، لم يثبت أن العراق أستخدم السلاح الكيمياوي أو الغازات السامة ضد الاكراد في عملية الانفال.
حن لانشك مطلقا بان آلالاف من أخواننا الاكراد تعرضوا خلال هذه العمليات التي قادها علي حسن المجيد الى القتل والابادة وتدمير قراهم وحرق مزارعهم ومواشيهم، ولكن لم تثبت أية جهة دولية أو منظمة صحية دولية أو الامم المتحدة، صحة أدعاءات استخدام السلاح الكيمياوي في هذه العمليات، وانما كانت فرضيات وأدعاءات مصممة لخدمة هدف سياسي. لم يكن بمقدور العراق في تلك الظروف استخدام الغازات السامة ، لأن العراق كان تحت صدمة الاتهامات الدولية التي كانت تترى عايه بسبب مأساة حلبجة ولم يجرء على القيام بعمل آخر ليزيد الطين بلة.
يبدوا ان الكونغرس الامريكي كان مصمما على معاقبة العراق لسبب أخر وقع قبل خمسة أشهر من هذه العمليات (عمليات الانفال)، وهو قصف مدينة حلبجة بالسلاح الكيمياوي.
بعد جريمة حلبجة كلفت البنتاغون، وكالة الاستخبارات العسكرية الامريكية، التحقيق في الحادث، قامت الوكالة بالمهمة وزارت حلبجة وأخذت عينات من موقع الحدث وعكفت على دراسته والتحقق من الادلة والنتائج، وقدمت تقريرها عام 1990. نشرت جريدة نيويورك تايمز الصادرة في 19 مايسن آذار 1990 مقتطفات من التقرير. ولعدم تكرار ما نشرته الجريدة، نكتفي بذكر ما أفصح عنه أحد الذين شاركوا في أعداد التقرير بشأن قضية حلبجة.
كتب البروفيســــور (STEPHEN PELLETIERE) مقالا في جريدة نيويورك تايمز بتاريخ 31/1/2003 تحت عنوان ( جريمة حرب أم عمل حربي). نص المقال في موقع الجريدة جاء فيه :
((لقد كان مداعاة للدهشة، بعد عدم العثور على برامج أسلحة الدمار الشامل العراقية من قبل مفتشي الامم المتحدة ، استغلال الرئيس بوش، في خطابه للامة، قضية أخلاقية لتبرير غزوه للعراق، بحجة أن الدكتاتور الذي يحشد أكثر الاسلحة خطورة في العالم، لم يتوانى في استخدام الغاز ضد شعبه مخلفا آلاف القتلى من المدنيين. أن استخدام الرئيس بوش عبارة (استخدام الغاز ضد شعبه) وخاصة في حلبجة كسبب لقلب نظام حكم صدام حسين، غير مبرر وغير حقيقي. الحقيقة كما أعلمه علم اليقين، أن الاكراد تعرضوا الى هجوم بالاسلحة الكيمياوية في يوم 16/3/1988 في حلبجة، ولايمكن القول بشكل قاطع أن الاسلحة الكيمياوية العراقية هي التي قتلت الاكراد. وهذا ليس هو التحريف أو التشويه الوحيد في قصة حلبجة. أنني مطلع وأعلم جيدا،( الكلام للبروفيسور) من خلال موقعي كمحلل سياسي للمخابرات المركزية الامريكية في شؤون العراق خلال الحرب العراقية الايرانية وكبروفيسور في الكلية الحربية العسكرية الامريكية للفترة (1998-2000). ومن خلال أطلاعي على كم هائل من المعلومات السرية المصنفة التي كانت ترد من واشنطن حــول ( الخليج العربي )، بالاضافة الى ذلك، ترأسي للجنة عسكرية عام 1990 لبحث كيف سيقاتل العراقيون الولايات المتحدة، وشاركت في أعداد تقرير سري مفصل عن الموضوع ، والذي يحتوي على تفاصيل كثيرة عن موضوع حلبجة. ومن خلال الكم الهائل من المعلومات المتوفرة لدي عن حلبجة يمكنني الافصاح عن أنه بعد المعركة مباشرة قامت الاستخبارات العسكرية الامريكية بالتحقيق في الموضوع وقدمت تقريرا سريا للغاية و محدود التداول على أساس ( NEED-TO-KNOW BASIS)، أكدت فيه على أن الغازات التي أستخدمتها ايران هي التي قتلت الاكراد في حلبجة وليس الغازات العراقية. كما كشفت ، أن كلا الطرفين استخدما هذا السلاح في المعركة التي دارت في أطراف حلبجة، ولدى فحص وأجراء الكشوفات الطبية على الضحايا الاكراد وجد معدوا تقرير الاستخبارات العسكرية الامريكية، أن الضحايا جميعا قتلوا بعوامل كيماوية تؤثر بالدم ( A BLOOD AGENT ) وهي من مشتقات غـــــاز السيانيد SYANIDE ************D GAS ) ). وكان معروفا لدى الخبراء ان هذا الغاز استخدمه ايران مرات عدة خلال الحرب. وكان معروفا أيضا للمختصين أن العراق لم ينتج ولا يمتلك هذا النوع من الغاز ولم يستخدمه في السابق.
الحقائق بخصوص حلبجة، حجبت عن الرأي العام بشكل غير أعتيادي ومثير، ونادرا ماذكرت أو نوقشت في المقالات المنشورة في جريدة نيويورك تايمز التي تناولت الموضوع و لم يشير أي منها الى تقرير وكالة الاستخبارات العسكرية الامريكية الذي أكد على أن الغازات الايرانية هي التي قتلت الاكراد في حلبجة. ويختم البروفيسور ستيفان مقاله بالقول: ( أنني لاأريد أن أحسن صورة صدام حسين، وعليه أن يجيب على أسئلة كثيرة عن خروقاته لحقوق الانسان، ولكن أتهامه بأنه قصف شعبه بالغازات السامة في حلبجة، كفعل من أفعال الابادة، غير حقيقي وباطل).
هذه شهادة من عالم منصف خرج من رحم المؤسسة الامريكية ليقول الحق ولايخشى في قوله لومة لائم ولو كره الكارهون والمنافقون. وبهذه الشهادة تسقط أخر ذريعة تذرع بها الرئيس بوش والسيد طوني بلير لغزو العراق وأحتلاله. أما التداعيات الاخرى للقضية فنتركها لأهل الحق و الانصاف ، أذا بقيً نفر يؤمن بهما.. وصح المثل العربي، لو خليت قلبت.
----------------------

حقيقة ما حدث في حلبجة / فيديو مترجم
http://www.safeshare.tv/w/EMohDIcAUa

-------------------

تقرير امريكي يشير الي
ان ايران من قام بقصف مدينة حلبجة بالاسلحة الكيمائية وليس جيش صدام


======

ترجمة آلية من موقع المسبار
( مدينة حلبجة مترجمة آليا ( هالابجا) )

بات واضح الآن أن إدارة بوش مصمّمة أن تدفع تغيير نظام في بغداد بغضّ النّظر عن كيف شديد الأزمة في الشّرق الأوسط . أو كمّ احتجاج العرب : في القمّة العربيّة في مسيرة, كلا الكويت و المملكة العربيّة السّعوديّة تصالحتا رسميًّا مع العراق, إشارة مؤكّدة أنهم اعتبروا صدام أقلّ من تهديد إلى المنطقة من هجوم بالولايات المتّحدة سيكون .
السّبب الظّاهريّ الإدارة تعتبر صدام التّهديد حيازته لأسلحة الدّمار الشّامل - ذلك هو ما المفتاح من الحرب على الإرهاب إلى محور الشّرّ أعرب . لكنّ تفكيك ترسانة صدام عمل لمفتّشي الأسلحة التّابعين للأمم المتّحدة . و هناك الكثير في واشنطن الذي يقلق أنهم قد لا يكونون حتّيه .
هل أنت مازلت تلتزم بمحاولة الحصول على فرق تفتيش الأسلحة التّابعة للأمم المتّحدة ثانية في العراق ؟سأل وولف بليتزر ( السي إن إن ) تشيني نائب الرّئيس . لأنّ, بينما (كما) تعرف, بعض النّقّاد . . . قد قال أنّ ذلك سيكون خسارة, أنهم فقط سيعطوا مراوغةً ."
القضيّة ليس مفتّشون, تشيني أجاب . القضيّة هي أنّ لديه أسلحة كيميائيّة - و قد استخدمهم ."
الشّهر الماضي, مجهود الإدارة لاختزان الدّعم العامّ لها يعمل بشكل منفرد يتهيّأ حصل على زيادة من مصدر مستبعد . في 25 مسيرة القضيّة الخاصّة بها, نيو يوركر أدارت قطعةً ذات 18,000 كلمة بجيفري جولدبرج عن هالابجا, بلدة كرديّة حيث, في 16 مسيرة, 1988, يكون صدام متّهمًا بتقتيل مواطنيه بالغاز السّامّ .
كانت مشاهد التدمير شديدةً, و تاريخيًّا فرّقت بدقّة في إعادة رواية . العراقيّون الذين يعرفون أن الغاز أثقل من الهواء, و أنه سيخترق الأقباء بفاعليّة, رسّخ الجميع في بدروماتهم ببدء هجوم مدفعيّة تقليديّ, جولدبرج قال على هواء نقيّ نبر . هم غُرِزُوا في بدروماتهم .انتهى : الطّريقة الّتي بها هو وُصِفَ إليّ [ كان ] فعلاً كغرف غاز ."
كانت هناك تفاصيل شديدة أخرى - امرأة تذعن بينما (كما) أرضعت طفلاً أملت سينجو من النّوبات, النّاس رمّمت الشّيش, هائج أو عقيم, حتّى وباء ثعابين سامّة . هجمات صدام حسين على مواطنيه, جولدبرج كتب, يمضي الوقت الوحيد منذ المحرقة ذلك الغاز السّامّ قد اُسْتُخْدِمَ لإفناء النّساء و الأطفال ."
رغم أنه يقول أنّه لم يُعْنَى أن الطّريقة, قطعة جولدبرج - عنون الخوف الكبير - زوّد مجموعة دالّة من الصّور لسياسة العراق إدارة بوش . إنّه مقال مثير, تشيني قال على يقابل الصّحافة . بصفة خاصّة, وصفه لما حدث في عام 1988 عندما استخدم صدام حسين الأسلحة الكيميائيّة ضدّ الأكراد في شماليّ العراق, ضدّ بعض من شعبه . يبيّن بشكل جازم ما قد قاله الكثير منّا : أنّ هذا رجل خطر كبير إلى منطقة العالم تلك - بخاصّة إذا كان قادرًا أن يحصل على الأسلحة النّوويّة ."
اتّفق الرّئيس . قبل أيّام قليلة, قد تذرّع بالقصّة أثناء رحلته إلى المكسيك . يفصّل عن ملكه [ صدام ] سلوك بربريّ نحو شعبه, بوش قال . و هذا رجل الّذي يرفض للسماح نحن للتحديد سواء أو ليس مازال لديه أسلحة الدّمار الشّامل - التي تقودني إلى يعتقد هو يعمل ."
منذ 11 سبتمبر, الإدارة كانت تحاول اصطياد العراق في الحرب على الإرهاب .في البداية, مطالبة كانت متقدّمة محمد عطا طيّار الانتحار ذلك قد اجتمع مع العمّال العراقيّين في براغ . ثمّ العراق طُفِيَ كمصدر نوبات الجمرة الخبيثة . أخيرًا, محور خطاب الشّرّ اتّهم صدام بتخزين الموادّ الأوّليّة أسلحة الدّمار الشّامل . بالرّغم من أنّ الشّكّ أن لدى صدام مثل هذه الأسلحة قليل, لا أحد من هذه التّهم أُثْبِتَ في أيّ وقت . لكنّ بمرارًا وتكرارًا ذكر مقال نيو يوركر, بوش و تشيني كان يقول أنهم لم يحتاجوا لإثبات شيء . ما عمله صدام في هالابجا هو سبب كافي لعزله .
إنّه امتداد رائع لبناء تهديد الحرب على حادث حدث منذ 14 سنة - بخاصّة إذا هناك احتمال أنّه لم يحدث الطّريقة الّتي بها جولدبرج وصفه .
هالابجا هُوجِمَ في الأسابيع الختاميّة للحرب العراقية الإيرانية, عندما عارضت جماعتان مقاتلتان كرديّتان صدام . يتواجد فقط داخل حدود العراق مع إيران, و الإيرانيّون قد صعدوا هجومًا في المنطقة . هالابجا كان لهذا تبارى من أجل الأرض . أنّ ناس كثيرة ماتت ذلك اليوم بعد النّزاع . السّؤال, من قتلهم ؟
عندما غمرت الصّور و القصص الصّحافة العالميّة - مراسلون كانوا هيليكوبتيريد من قبل الإيرانيّين الذين رأوا هالابجا كفرصة بر - كان ردّ الفعل تلقائيًّا . معظم المراسلين, مدرك تمامًا لتاريخ الغاز السّامّ الطّويل للصدام يستخدم ضدّ الجيش الإيرانيّ, قبل تفسير مضيفيهم : صدام قد قتل بالغاز شعبه .
البيت الأبيض للريجان-بوش الذي قد مال بحزم نحو صدام في الحرب, شجب العراق فورًا . لكنّ وزارة الخارجيّة كانت غير متأكّدةً جدًّا . هناك الإشارات أن إيران أيضًا قد قد تستخدم قذائف المدفعيّة الكيميائيّة في هذا القتال, تشارلز ريدمان المتحدّث أخبر الصّحافة أسبوع بعد الهجوم . نطالب إيران و العراق أن يتوقّفا فورًا عن استعمال أيّ أسلحة كيميائيّة ."
ربّما كان يعتمد ريدمان على وكالة مخابرات دفاع ( ضياء ) التّقرير رفع يوم إعلانه . صرّح أن معظم الضّحايا في هالابجا سُبِّبُوا طبقًا للتّقارير بأزرق داكن [ أو ] كلوريد اللّواء . هذه المادّة لم تُسْتَخْدَم أبدًا بالعراق, لكنّ إيران قد أظهرت المصلحة فيه . ضحايا غاز الخردل في البلدة سُبِّبُوا ربّما بالأسلحة العراقيّة, لأنّ إيران لم تُلَاحَظ أبدًا باستخدام تلك المادّة ."
في الميعاد, الدّراسات كُلِّفَتْ من و أنتج بالقوّات المسلّحة و مجتمعات المخابرات التي وجدت أن كلا الجيشين قد استخدما الغاز . تقرير واحد, الدّروس تعلّمت : الحرب العراقية الإيرانية, أُعِدَّ بستيفن بيليتير الدّكتور و معهد الدّراسات الاستراتيجيّة لدوغلاس جونسون المقدّم لكلّيّة حرب الجيش الأمريكيّة . جاءت نتائجه من مؤتمر لمدّة يومين محضور بأتاتشيز دفاع أمريكيّ قد خدم في الشّرق الأوسط, وأيضًا من قبل المحلّلين العسكريّين و السّياسيّين من كلا سي آي ايه و الضياء الّذي قد تابع الحرب . لأنّ لا إيران ولا العراق قد سمحت بالمراسلين أو المراقبين العسكريّين الأجانب في الواجهة, التّقرير استعان بتقارير الميدان, موادّ المصدر المفتوح و المخابرات الرّائعة - تليفون و رسائل الرّاديو المرسلة من قبل الجيوش المتحاربة, و التقط بوكالة الأمن القوميّ .
معظم فصل التّقرير على الأسلحة الكيميائيّة مخلص للتّكتيكات العسكريّة العراقيّة, لكنّ جملة واحدة وضحت : وكلاء الدّم [ أي, كلوريد السّيانوجين ] كانوا مسئول ظاهريًّا عن أكثر استعمال سيّئ السّمعة للموادّ الكيميائيّة في الحرب - قتل الأكراد في حلابجة . بما أنّ ليس لدى العراقيّين أيّ تاريخ لاستخدام هاتان المادّتين - و الإيرانيّون يعمل - نستنتج أن الإيرانيّين ارتكبوا هذا الهجوم .( التّقرير متاح في www. fas. org / رجل / دود-101 / جراحات / حرب / دكاترة / 3203 / . )
كلّ هذا أُبْلِغَ في ذاك الوقت . في 3 قد, 1990, إشارة إلى حتّى الآن دراسة أخرى, ذا واشنطن بوست صرّحت : إعادة بناء وزارة الدّفاع للمراحل النّهائيّة للحرب العراقية الإيرانية قد جمّعت ما يقول المحلّلون أنّه ذكاء حاسم أنّ إحدى أسوأ مذابح مدنيّة للحرب, في المدينة الكرديّة العراقيّة لهالابجا, سُبِّبَتْ بالقذف الكيميائيّة المكرّرة من كلا الجيشين العدوانيّين ."
ردًّا على الأرثوذكسيّة المنشأة حول الحدث, باتريك تايلر البريد بالفعل استمرّ لملاحظة أن إعادة البناء تشكّك في التّأكيد المبلّغ على نطاق واسع لمنظّمات حقوق الإنسان و الجماعات الكرديّة أنّ العراق تحمّل أكبر مسئوليّة لوفيات المئات من الأكراد العراقيّين - نساء, الأطفال و عجوز - الّذي مات في هالابجا ."
العقود التي تؤكّد التّورّط الإيرانيّ أيضًا استمرّت في النيويورك تايمز ( بعد سنوات, لا متّهم واضح في معالجة بالغاز الأكراد ), نيوسداي, نيو يورك ريفيو أوف بووكس, و في مكان آخر .
لكنّ ذلك نُسِيَ جميعًا الآن . منذ حرب الخليج 1991, تحويل إلى شيطان صدام قد أصبح أساسًا سياسة خارجيّة أمريكيّة, و دوره الوحيد بينما (كما) قد مرّ قاتل الأكراد بعد السّؤال . بطريقة مماثلة, هالابجا قد أصبح ألامو لحقوق الإنسان و جماعات الحقوق الكرديّة التي قد استخدمته منذ للأغراض الجديرة بالإعجاب كثيرًا الخاصّة بهم .
في حديث تليفونيّ بالصّوت, جولدبرج شرح لماذا قد اختار إدغام وضع القوّات المسلّحة و مجتمعات المخابرات من قطعته . لم أوله تفكيرًا كثيرًا, لأنه اُسْتُبْعِدَ من قبل كثير من النّاس الذين أعتبرهم للكون خبراء, أخبرني . جدًّا بسرعة في هذه القصّة, قرّرت أننيّ أساند الرّؤية السّائدة - لمراقبة حقوق الإنسان, الأطبّاء لحقوق الإنسان, وزارة الخارجيّة, الأمم المتّحدة و الجماعات الكرديّة المختلفة - أنّ العراقيّون كانوا مسئولين عن هالابجا . في نفس الطّريقة, لم أعط أيّ ميزة للإنكار العراقيّة ."
يدلّ أن البنتاجون, الضياء و سي آي ايه لا أكثر محلّ ثقة ممّا يبدو العراقيّون قليلاً شديدون, لكنّ نقطة جولدبرج صحيحة أساسًا . أبدًا أكثر من منذ 11 سبتمبر, مسئوليّة الصدام الوحيدة للمذبحة في هالابجا قد أصبحت الفكرة العامّة .
إلى ستيفن بيليتير الذي كان محلّل سي آي ايه السّياسيّ الكبير على العراق خلال الحرب العراقية الإيرانية, هذا مفزع بدرجة كبيرة . حتّى الآن هناك إيمان - و لست الوحيد الذي يملكه - أنّ الأشياء لم تحدث في هالابجا الطّريقة الّتي بها جولدبرج كتبه, أخبر الصّوت . و هو قضيّة حاسمة بخاصّة الآن . نقول أنّ صدام وحش, مجنون قتل بالغاز شعبه, و العالم لا ينبغي أن يجيزه . لكنّ لماذا ؟ لأنّ ذلك هو النّقاش الماضي الولايات المتّحدة قد لشنّ الحرب مع العراق ."

----------------------------------------


منقووووووووووووول







المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية












التعديل الأخير تم بواسطة الحياة أمل ; 2013-03-17 الساعة 06:31 AM
عرض البوم صور السنانية   رد مع اقتباس
قديم 2013-03-17, 11:36 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
العراقي
اللقب:
المدير العـآم
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 3
المشاركات: 9,247 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2737
العراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
العراقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : السنانية المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: في مثل هذا اليوم 16/3 عام 1988 قصفت ايران حلبجة بالاسلحة الكيماوية

لا اعتقد ان الامر يحتاج على عقل واسع للتفكير
من المؤكد ان ايران واتباعها وامريكا واتباعها يحاولون الصاق التهمة بصدام
ولكن سؤال يطرح نفسه
لماذا يتم استخدام هذه الاسلحة ضد ( حلبجه ) والتي فيها نساء واطفال
ولا يتم استخدامها ضد اهل الجنوب بما يسمى ( الثورة الشعبانيه ) ؟
ونعلم ان ثورة الجنوب كانت مسلحة فلو فكرنا بالعقل فيكون اولى لصدام ان يستخدم الاسلحة الكيمياويه ضدهم
فهل يعقل احد ان يستخدمها ضد نساء واطفال ؟!
وعند دخول الامريكان للعراق لم نسمع انهم عثروا على اسلحة كيمياويه

وعلى كل حال
الله اعلم بالفاعل

جزاكم الله خيرا












عرض البوم صور العراقي   رد مع اقتباس
قديم 2013-03-17, 02:34 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
هدايا القدر
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 17
العمر: 22
المشاركات: 756 [+]
معدل التقييم: 74
نقاط التقييم: 655
هدايا القدر is a splendid one to beholdهدايا القدر is a splendid one to beholdهدايا القدر is a splendid one to beholdهدايا القدر is a splendid one to beholdهدايا القدر is a splendid one to beholdهدايا القدر is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
هدايا القدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : السنانية المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: في مثل هذا اليوم 16/3 عام 1988 قصفت ايران حلبجة بالاسلحة الكيماوية

رحمك الله يا صدام وغفر لك

شكرا لك اخي العراقي على الاضافة وبارك الله فيك اختي السنانية على نقلكم
سلمكم الله وبارك فيكم












توقيع : هدايا القدر

رد: في مثل هذا اليوم 16/3 عام 1988 قصفت ايران حلبجة بالاسلحة الكيماوية

عرض البوم صور هدايا القدر   رد مع اقتباس
قديم 2013-03-18, 08:25 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
بنت الحواء
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 18
العمر: 20
المشاركات: 5,677 [+]
معدل التقييم: 117
نقاط التقييم: 53
بنت الحواء will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
بنت الحواء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : السنانية المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: في مثل هذا اليوم 16/3 عام 1988 قصفت ايران حلبجة بالاسلحة الكيماوية

بارك الله فيك












توقيع : بنت الحواء

رد: في مثل هذا اليوم 16/3 عام 1988 قصفت ايران حلبجة بالاسلحة الكيماوية

عرض البوم صور بنت الحواء   رد مع اقتباس
قديم 2013-03-18, 09:35 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
ياسر أبو أنس
اللقب:
:: أسد أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 50
المشاركات: 550 [+]
معدل التقييم: 67
نقاط التقييم: 253
ياسر أبو أنس is a jewel in the roughياسر أبو أنس is a jewel in the roughياسر أبو أنس is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
ياسر أبو أنس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : السنانية المنتدى : منتدى اخبار العراق السياسية والامنية
افتراضي رد: في مثل هذا اليوم 16/3 عام 1988 قصفت ايران حلبجة بالاسلحة الكيماوية

السلام عليكم

والله يا إخواني أنا كنت جندي في تلك الفترة وفي السرية النقلية الجبلية الثانية

وخدمت أيضاً في السرية النقلية الجبلية الرابعةوكان مقرالسريتين في منطقة "بكرة جو"

خارج منطقة السليمانية والذي قصف حلبجة هم الأنجاس الأرجاس جماعة قم المنجسة

ولاعلاقة للجيش العراقي بتلك الكارثة التي أودت بحياة الكثير من الناس












توقيع : ياسر أبو أنس

عرض البوم صور ياسر أبو أنس   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
16/3, 1988, اليوم, الكيماوية, ايران, بالاسلحة, حلبجة, قصفت

في مثل هذا اليوم 16/3 عام 1988 قصفت ايران حلبجة بالاسلحة الكيماوية


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
هجوم على حسينية في ايران اليوم
مجزرة حلبجة الكردية .. الحقيقة كما هي
المقامة الكيماوية / مصطفى العلي
معركة تحرير الفاو من الاحتلال الايراني بتاريخ 17/4/1988 - في مثل هذا اليوم
احتجاز سفينة ايرانية محملة بالاسلحة لتهريبها الى مصر !!!


الساعة الآن 06:22 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML