آخر 10 مشاركات
سلسلة لطائف قرآنية           »          هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام           »          الواجب تجاه النعم           »          معركة حارم


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-12-07, 07:21 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبدالله الأحد
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 2551
المشاركات: 1,401 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 51
نقاط التقييم: 250
عبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي كرامات الأولياء حق

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله

كرامات الأولياء

إن الكرامات هي ما ييسره الله تعالى لعبده المؤمن الصالح مما يعينه على تقوى الله فيكرمه به في الحياة الدنيا، فمن ذلك أن يفتح له في تدبر القرآن أو أن يعينه على الطهارة دائماً، أو أن يعينه على قيام الليل، أو أن يعينه على صيام النفل أو أن يعينه على شهود الصلاة في الجماعة دائما، فيكون في أوج نومه فيستيقظ على الأذان فيجيب منادي الله فهذا من كرامات أولياء الله، وأفضلها ما تعلق بالدين.

وقد يتعلق بعضها بالدنيا كأن ينال بعض قضاء حوائجه الدنيوية، وذلك إذا كان معيناً على أمور الدين كان من تمامه كما حصل لعمر رضي الله عنه فقد كان بالمدينة على المنبر فقال: "يا سارية الجبل الجبل"، وهو يخاطب بذلك سارية بن زنيم وهو قائد سرية من سرايا جيش في أرض فارس! وقد سمع سارية وأصحابه كلام عمر وكانوا في الصف في مواجهة العدو، فاستندوا إلى الجبل فدافعوا عن أنفسهم حتى فُتِحَ لهم، وبالنسبة لرسالة عمر إلى نيل مصر الراجح فيها عدم الصحة أنها لا تصح، وأما فراسة أبي بكر وعثمان وعلي فهي كثيرة جداً، فمن فراسة أبي بكر قوله لعائشة عند موته رضي الله عنه، إنما هما أخواك وأختاك، فقالت: يا خليفة رسول الله أما أخواي فعبد الرحمن ومحمد، وأما أختاي فهذه أسماء فمن الثانية؟ فقال: أُرَى ذا بطنِ بنت خارجة أنثى، فبين لها أن زوجته حامل وأن حملها سيكون أنثى فكانت أم كلثوم بنت أبي بكر، وكذلك عثمان رضي الله عنه فإن أنساً كان عنده فدخل عليه رجل فغضب عثمان، فقال: ما بال أحدكم يدخل عليّ وفي عينيه أثر الزنا، فقال الرجل: ما هو يا أمير المؤمنين إلا أن خرجت فرأيت امرأة فجعلت أنظر إليها وتنظر إلي حتى صدمني الجدار، فقال أنس: يا أمير المؤمنين أوحياً بعد رسول الله؟! قال: لا ولكنها فراسة المؤمن، فهذا النوع هو من كرامات أولياء الله تعالى.

وقد قطع العلاء بن الحضرمي رضي الله عنه البحر بكلمات، قال: "يا حليم يا عليم، يا غفور يا تواب" فيبس البحر أمامه حتى قطعه، وكذلك فإن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه كذلك قطع الفرات ودجلة على الخيل، وكان ذلك كرامة لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذلك فإن عقبة بن نافع الذي فتح هذه البلاد وغيرها من بلاد المغرب لما أراد اتخاذ القيروان عاصمة له وكان وادياً كثير الوحوش والهوام وقف فيه فنادى: "يا أهل هذا الوادي اظعنوا عنا فإنا نازلوه"، فرأوا الحيات تخرج من تحت الصخور والحجارة وهي تحمل أولادها معها، ورأوا السباع تحمل أولادها فخرج كل ما كان في الوادي من الهوام والسباع، فهذا هو من كرامات أولياء الله واستجابته لدعواتهم.

. ولكن لا بد من التمييز أن نعرف أن خوارق العادات تنقسم إلى سبعة أقسام، فأربعة منها للخير وثلاثة للشر:

- فالأربعة التي للخير أولها الإرهاصات التي تظهر قبل بعثة الأنبياء على أيديهم، كرد الفيل عن مكة تكرمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم عام مولده، وكما شاهدته حليمة من الكرامات ورسول الله صلى الله عليه وسلم صغير، فذلك هو من الإرهاصات، وكخمود نار فارس وتصدع الإيوان ورؤيا الموبذان فكل ذلك من إرهاصات بعثة محمد صلى الله عليه وسلم.
- والنوع الثاني هو المعجزات: وهي ما يصدر للأنبياء عند التحدي بدعوى الرسالة، كمعجزات الأنبياء كناقة صالح وعصا موسى ونحو ذلك.
- والقسم الثالث: كرامات الأولياء فمن كان من أهل الصلاح والالتزام في الظاهر والباطن بشرع الله فظهر على يديه أو استجيب دعاؤه في بعض هذه الأمور فذلك من كرامات الأولياء.
- والقسم الرابع: العون الذي يناله العبد المؤمن لا بقيد الصلاح، وقد يكون عاصياً لله لكن يعينه الله على أمور دنياه أو على أمور دينه بأمر خارق للعادة تنفر منه راحلته فتمسكها شجرة عليه، أو نحو ذلك فهذا يسمى العون وليس هو من كرامات الأولياء.

* أما الأقسام التي هي للشر فمنها:
- السحر، وهو مكتسب يفعله الإنسان بمساعدة الجن له، وهو خارق للعادة والاشتغال به كفر، وقد قال الله تعالى في قصة هاروت وماروت: {وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر}.
- والنوع الثاني: التنجيم وهو مثل السحر، فقد يطلع به على بعض الأسرار ويعرف به بعض الأمور عن طريق بعض علوم الشر وهو من العلوم المحرمة، وهو شرك إذا اعتقد صاحبه تأثير غير الله، وإذا لم يعتقد تأثير غير الله فهو مسقوط الشهادة فاسق لا تقبل شهادته في المسلمين.
- والنوع الثالث: الكهانة والعرافة وهي مخالطة الجن حتى يقربوا للإنسان البعيد ويحملوه من مكان إلى مكان أو يسمعوه بعض الأخبار أو نحو ذلك وهي من ولاية الجن، وقد قال الله تعالى: {وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله}.

فكثيرا ما تلتبس هذه الخوارق على الناس فيظنون ما هو من السحر أو من التنجيم أو من الكهانة كرامة أو عوناً!! وهذا غير صحيح فلا بد من التفريق، ولذلك فإن الجنيد سئل عن الولي فقيل: أهو الذي يطير في الهواء؟ فقال: "الغراب يطير في الهواء وينقر الدَّبَرَ"، فقيل: أهو الذي يمشي على الماء؟ فقال: "الحوت يمشي على الماء وتؤكل ميتته"، فقيل: أهو الذي يجمع بين المشرق والمغرب في آن واحد؟ فقال: "إبليس يجمع بين المشرق والمغرب في آن واحد وهو أخس خلق الله"، ولذلك فنحن الآن ننتظر الدجال وما قبله من الدجاجلة، وأنتم تعرفون أن الدجال يظهر على يديه كثير من الخوارق، يحيي الموتى ويبرئ الأكمه والأبرص ويشق الرجل نصفين ويمشي بينهما ثم يدعوه فيقوم وما به قُلْبَةٌ (أَيْ حمرة)، ويمر على أهل القرية فيصدقونه فيأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت فتروح عليهم ماشيتهم أسبل ما كانت ضروعاً، ويمر بالخربة فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل! ويمر بالقرية وأهلها مخصبون فيكذبونه فيأمر السماء فتمسك والأرض فتجدب فتروح عليهم ماشيتهم أشد ما كانت لأواء وشدة، وهذا كله من خوارق العادات العجيبة التي تظهر على يد المسيح الدجال، وأنتم تعرفون أنه عدو لله.

فإذا كان الحال كذلك فعلى الإنسان أن لا يغتر بالخوارق وأن ينظر إلى حال الإنسان نفسه لا بخوارق العادات التي تظهر على يديه، فإن كان الإنسان عالماً تقياً ورعاً داعياً إلى ما عمل به ملتزماً لطريق رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو من أولياء الله سواء ظهرت على يديه الكرامة أو لم تظهر، وإن كان الإنسان مخالفاً لشيء من شرع الله أو جاهلاً به أو غير داع إليه وهو يعلمه فليس من أولياء الله سواء ظهرت على يديه الخوارق أو لم تظهر.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع طريق الإسلام
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالناس في كرامات الأولياء ثلاثة أصناف، فصنف كذب بها وأنكرها وزعم أن كل ما يذكر من ذلك هو من قبيل الشعوذة والدجل، وصنف غالوا في إثباتها وأسرفوا حتى زعموا أن كل خارق للعادة هو من باب الكرامة دون التفات إلى حال الشخص، وكلا الفريقين مخطئ، وهدى الله أهل السنة لما اختلف فيه من الحق بإذنه، فأثبتوا الكرامات للأولياء على الوجه الذي نطقت به نصوص الكتاب والسنة، فإنكار كرامات الأولياء مكابرة للشرع والحس معا، وزعم أن الكرامة هي مجرد خرق العادة باطل من القول، وقد علم أن الشياطين والجن قد أقدرهم الله على كثير مما لا يقدر عليه الإنس من الخوارق، ومن المعلوم أن مقصد الشياطين الأكبر هو إضلال بني آدم وإغواؤهم، وقد دخلوا عليهم من هذا الباب فنشروا الشرك في كثير من المسلمين بما يحدثونه من الخوارق ويوهمون العامة أنه من كرامات الشيخ الفلاني أو الولي الفلاني فيغتر الجهال بذلك حتى يحملهم هذا على دعاء هؤلاء المنسوبين إلى الولاية والصلاح من دون الله فيرتكبون الشرك الأكبر، فإذا بلغ الشيطان هذه الغاية منهم فيا قرة عينه بذلك، وقد بين شيخ الإسلام رحمه الله هذا المعنى، وأن الشياطين دخلت في هذا الباب لتلبس على الناس وتفسد عليهم دينهم.

قال رحمه الله: فصار كثير من الناس لا يعلمون ما للسحرة والكهان وما يفعله الشياطين من العجائب وظنوا أنها لا تكون إلا لرجل صالح؛ فصار من ظهرت هذه له يظن أنها كرامة فيقوى قلبه بأن طريقته هي طريقة الأولياء، وكذلك غيرهم يظن فيه ذلك ثم يقولون: الولي إذا تولى لا يعترض عليه. فمنهم من يراه مخالفا لما علم بالاضطرار من دين الرسول مثل ترك الصلاة المفروضة وأكل الخبائث كالخمر والحشيشة والميتة وغير ذلك، وفعل الفواحش والفحش والتفحش في المنطق، وظلم الناس، وقتل النفس بغير حق، والشرك بالله وهو مع ذلك يظن فيه أنه ولي من أولياء الله قد وهبه هذه الكرامات بلا عمل فضلا من الله تعالى، ولا يعلمون أن هذه من أعمال الشياطين وأن هذه من أولياء الشياطين تضل بها الناس وتغويهم. ودخلت الشياطين في أنواع من ذلك فتارة يأتون الشخص في النوم يقول أحدهم: أنا أبو بكر الصديق وأنا أتوبك لي وأصير شيخك وأنت تتوب الناس لي، ويلبسه فيصبح وعلى رأسه ما ألبسه فلا يشك أن الصديق هو الذي جاءه ولا يعلم أنه الشيطان، وقد جرى مثل هذا لعدة من المشايخ بالعراق والجزيرة والشام، وتارة يقص شعره في النوم فيصبح فيجد شعره مقصوصا وتارة يقول: أنا الشيخ فلان فلا يشك أن الشيخ نفسه جاءه وقص شعره. وكثيرا ما يستغيث الرجل بشيخه الحي أو الميت فيأتونه في صورة ذلك الشيخ وقد يخلصونه مما يكره فلا يشك أن الشيخ نفسه جاءه أو أن ملكا تصور بصورته وجاءه، ولا يعلم أن ذلك الذي تمثل إنما هو الشيطان لما أشرك بالله أضلته الشياطين والملائكة لا تجيب مشركا. وتارة يأتون إلى من هو خال في البرية وقد يكون ملكا أو أميرا كبيرا ويكون كافرا وقد انقطع عن أصحابه وعطش وخاف الموت فيأتيه في صورة إنسي ويسقيه ويدعوه إلى الإسلام ويتوبه، فيسلم على يديه ويتوبه ويطعمه ويدله على الطريق ويقول: من أنت؟ فيقول: أنا فلان ويكون من مؤمني الجن. كما جرى مثل هذا لي. كنت في مصر في قلعتها، وجرى مثل هذا إلى كثير من الترك من ناحية المشرق وقال له ذلك الشخص أنا ابن تيمية فلم يشك ذلك الأمير أني أنا هو وأخبر بذلك ملك ماردين وأرسل بذلك ملك ماردين إلى ملك مصر رسولا وكنت في الحبس؛ فاستعظموا ذلك وأنا لم أخرج من الحبس ولكن كان هذا جنيا يحبنا فيصنع بالترك التتر مثل ما كنت أصنع بهم؛ لما جاءوا إلى دمشق: كنت أدعوهم إلى الإسلام فإذا نطق أحدهم بالشهادتين أطعمتهم ما تيسر فعمل معهم مثل ما كنت أعمل، وأراد بذلك إكرامي ليظن ذاك أني أنا الذي فعلت ذلك. قال لي طائفة من الناس: فلم لا يجوز أن يكون ملكا؟ قلت: لا. إن الملك لا يكذب، وهذا قد قال أنا ابن تيمية وهو يعلم أنه كاذب في ذلك. وكثير من الناس رأى من قال إني أنا الخضر وإنما كان جنيا. ثم صار من الناس من يكذب بهذه الحكايات إنكارا لموت الخضر والذين قد عرفوا صدقها يقطعون بحياة الخضر وكلا الطائفتين مخطئ، فإن الذين رأوا من قال إني أنا الخضر هم كثيرون صادقون والحكايات متواترات؛ لكن أخطئوا في ظنهم أنه الخضر وإنما كان جنيا. انتهى كلامه رحمه الله.

وبه يتبين لك وجه ما ذكرت مما يحصل إن كان المخبر صادقا، وأن من دعا غير الله واستغاث به فقد ارتكب الشرك الأكبر عياذا بالله، قال تعالى: وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ {فاطر:13}. إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ {فاطر:14}.

وأن من اعتقد أن غير الله يكشف الضر ويجيب المضطر فقد أشرك بالله تعالى، قال عز وجل: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ {النمل:62}. وأن من حصل له شيء من النفع بدعائه غير الله فإنما هي الشياطين أتته به تلبيسا عليه ومدا له في الغي.

والله أعلم.
الشبكة الإسلامية




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : عبدالله الأحد

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي

عرض البوم صور عبدالله الأحد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

كرامات الأولياء حق


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
من كرامات الأولياء
كرامات الأولياء في نظر أهل السنة
قصة مؤثره بالصور~ الميت ذو السبع كرامات [عباس بتاوي ]
المبشرات و كرامات التي وقعت للسلفيين الأبطال في دماج
ذبح الذبائح عند أضرحة الأولياء شرك وفاعله ملعون


الساعة الآن 05:36 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML