آخر 10 مشاركات
هل تعلم           »          مركز اخبار الثورة السورية متجدّد           »          هل سورة الأعلى نزلت في الصحف الأولى - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          اعلان قرعة الحج لسنة 2019 و 2020 و 2021           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          من كان فضله أكثر من نقصه ذهب نقصه لفضله           »          أول نفاق المرء طعنه على إمامه           »          كرامة خص الله بها عباده الصالحين           »          ::تجميع لفيديوهات محطمى دين الشيعة::           »          كيف يمكن التوفيق بين الحديثين: (خالد سيف الله المسلول) وبين (اللهم إني أبرأ إليك مما


منتديات أهل السنة في العراق

طلاب المدارس والجامعات اخبار نتائج الامتحانات , والمناهج الدراسية لطلاب المدارس والمعاهد والجامعات العراقية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-12-11, 05:11 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محب العراق
اللقب:
رئيس قسم - مُجاز
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 379
المشاركات: 5,495 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 123
نقاط التقييم: 1454
محب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
محب العراق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : طلاب المدارس والجامعات
Ss7008 اسئلة و اجوبة في ( أسلوب النفي ) للسادس الإعدادي

شواهد وأسئلة مع أجوبتها في ( أسلوب النفي ) للسادس الإعدادي

للفائدة

أسئلة و اجوبة وزارية مادة اللغة العربية اسلوب الاستثناء للسادس الإعدادي

شواهد إثرائية وأسئلة وزارية مع أجوبتها في أسلوب الاستفهام للسادس الإعدادي

شواهد وتدريبات وأسئلة مع أجوبتها في ( أسلوب النفي ) للسادس الإعدادي



- - قال تعالى : ( ليس البرُّ بأنْ تأتوا البيوتَ من ظهورها )
- - قال تعالى : ( ليس البرَّ أنْ تولوا وجوهَكم قِبَلَ المشرقِ والمغرب )

- ليس ( الأولى ) : اسمها ( البرُّ ) ، وخبرها المصدر المؤول ( أن تأتوا البيوت.. )
- * * وردت بنفي مؤكّد بحرف الجر ( الباء ) مع الخبر ( أن تأتوا البيوتَ ) .
- ليس ( الثانية ) : اسمها مؤخر من المصدر المؤوّل ( أن تولّوا وجوهَكم ) ،
-- وخبرها ( البرَّ ) مقدم منصوب .
- ** ليس الثانية تميّزت بأنّها : ( عملت مع تقدم الخبر و نفيها غير مؤكد ) .
س / ما اعراب المصدر المؤوّل في كلّ نصٍ أعلاه ؟
- ( بأن تأتوا البيوتَ ) :- ( الباء ) حرف جر زائد للتوكيد لا محل له من الإعراب .
- أنْ : حرف مصدري ناصب للفعل المضارع لا محل له من الإعراب .
- تأتوا : فعل مضارع منصوب وعلامته حذف النون لأنّه من الأفعال الخمسة ، الواو : ضمير متصل في محل رفع فاعل / / البيوتَ : مفعول به منصوب علامته الفتحة الظاهرة
* * والمصدر المؤوّل ( أن تأتوا البيوتَ ) خبر ليس ( مجرور لفظاً منصوب محلا ) .
- - اعراب : ( أن تولوا وجوهكم .. ) - أنْ : حرف مصدري ناصب للفعل المضارع
- تولّوا : فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنّه من الأفعال الخمسة ، والواو : ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل / / وجوهَكم : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة .
- * * والمصدر المؤّول ( أن تولوا وجوهَكم ) في محل رفع اسم ليس مؤخر .
.................................
- قال الشاعر : أ لستم خيرَ مَن ركبَ المطايا ... وأندى العالمينَ بطونَ راحِ
س / 1 - دلّ على أداة النفي ثم وضّح أثرها المعنوي والإعرابي ضمن النص .
2 – كيف تجعل أداةَ النفي أعلاه بتعبيرٍ مؤكّدٍ ؟ مع تغيير ما يلزم .
ج 1 – أداة النفي ( ليس ) ، أثرها المعنوي ( تنفي اتصاف اسمها بخبرها ) .
- أثرها الإعرابي رفعت المبتدأ اسماً لها وهو الضمير المتصل ( التاء ) ونصبت الخبر ( خيرَ ) خبرا لها
ج 2 – ألستم خيرَ مَن ركب المطايا > > التوكيد > ( ألستم بخيرِ مَن ركب المطايا ) ، جئنا بالباء الزائدة للتوكيد مع الخبر فأصبح ( مجرورا لفظا منصوبا محلّا ) .
..............................................
س / ( في الكتاب ) انفِ الجملة الآتية بأداة نفيٍ مناسبة معللا إختيارك :
1 – أخوك كاذبٌ > > النفي > ليس أخوك كاذبًا ( جئنا بـ ( ليس ) لأنّها تعمل في الجملة الأسمية ) .
2 – إنّ أخاك كاذبٌ > النفي > ليس أخاك بكاذبٍ ( جئنا بليس وخبرها معه الباء ليناسب ( إنّ ) التي تفيد توكيد الجملة الإسمية ) ، ( إنّ + جملة اسمية = ليس + اسم + الباء + الخبر )
.................................
قال البارودي : وما هي إلّا خطرةٌ ثمّ أقلعتْ .. بنا عن شطوط الحيِّ أجنحةُ السفن
1 – ما تسمّي ( ما ) الواردة أعلاه ؟ معللا .
2 – اجعل ما بتسميةٍ مغايرةٍ حيث تكون بتعبيرٍ مؤكّد ضمن النص .
ج 1 – ( ما ) في قوله ( ماهي إلّا خطرةٌ ) مهملة ( لانتقاض نفيها بـ ( إلّا ) ) .
ج 2 – ما هي بخطرةٍ ( حذفنا ( إلّا ) وجئنا بالباء مع الخبرلتوكيد نفيها فتصبح أقوى في التعبير ).
............................
س * / انفِ الجمل الآتية بما يناسب من أداةٍ ؛ معلّلا
- يشارك أخوك في السباق الآن : ما يشارك أخوك في الإمتحان ( جئنا بما وأزلنا قرينة الحاضر )
- محمدٌ مجتهدٌ : ما محمدٌ مجتهدًا ( جئنا بما الحجازية لأنّها تعمل في الجملة الإسمية )
- إنّ أخاك مجتهدٌ : ما أخوك بمجتهدٍ ( جئنا بما الحجازية والباء مع خبرها لتناسب إنّ التي تؤكد الجملة الإسمية ) .
.......................................
س * / لو قلنا : ( ما مات مظلومٌ ) و ( ما ينفعُ الأسدَ الحياءُ من الطوى ) ، فكيف تجعل ما عاملةً عمل ليس وبنفيٍّ مؤكّد ، محافظا على المعنى ؟
/ج / ما المظلومُ بميتٍ ، ما الحياءُ بنافعٍ الأسدَ من الطوى
...........................................
س * / لو قلنا : ( ما أنا متفوقاً إلّا في الكيمياء ) ( ما أنا إلّا متفوقٌ في الكيمياء ) ؛ تكررت ( ما ) أيّهما عاملة ؟ معلّلا .
- ما الأولى : عاملة عمل ليس فقد توفرت فيها شروط العمل فنصبت الخبر ( متفوقا ) فالأداة ( إلّا ) لم تتوسط بين معموليها ؛ وتسمى ما الحجازية .
- ما الثانية : مهملة لم تعمل عمل ليس وبقي الخبر ( متفوقٌ ) مرفوعا لانتقاض نفيها بالأداة ( إلّا )
.......................................
س / قال الشاعر : فانظر لنفسك ما حياؤك كاشفًا .. عنك الخمول وصولة الأيامِ
1 – ما الأثر المعنوي و الإعرابي لأداة النفي أعلاه ؟ موضحا معموليها .
2 – كيف يمكنك جعل الأداة السابقة بنفيٍ مؤكّد ؟ مع تغيير اللازم .
ج 1 - ما في قوله ( ما حياؤك كاشفا ) الحجازية التي تعمل عمل ليس لتوفر الشروط .
- معمولها الأول ( اسمها ) : الضمير المنفصل ( حياؤك ) .
- معمولها الثاني ( خبرها ) : ( كاشفاً ) منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة .
ج 2 ما حياؤك كاشفاً > > ما حياؤك بكاشفٍ
( جئنا بالباء مع الخبر فأصبح مجرورًا لفظا منصوبًا محلّلا )

.........................................
س * / لو قلنا : ( خالدٌ ليس بناجحٍ ) ؛ فكيف تستبدل ( ما ) بـ ( ليس ) محافظاً على قوة التعبير ؟
- ج / خالدٌ ما هو بناجحٍ .
( حين وضع ( ما ) موضع ليس ويكون اسم ليس ضميرا مستترا نجعل الضمير المستتر ظاهرًا لأنّ ما لا يأتي اسمها ضميرا مستترا )
ومثل ذلك إذا كان اسم ليس ضميرا متصلا فحين النفي بما الحجازية نجعل الضمير المتصل منفصلًا مراعين الغائب و المتكلم والمخاطب وكما يأتي :
- لستُ كاذباً > ما أنا كاذبا / - لسنا كاذبينَ >ما نحن كاذبين / ليسا كاذبينِ > ما هما كاذبينِ / ليسوا كاذبينَ > ما هم كاذبين / لسنَ كاذباتٍ > ما هنَّ كاذباتٍ / لستِ كاذبةً > ما أنتِ كاذبةً ....
................................
- * س / قال الشاعر : فما حسنٌ أنْ يعذرَ المرءُ نفسه ... وليس له مِن سائر الناسِ عاذرُ
1 – ما تسمي ( ما ) ؟ معلّلاً . / 2 اجعلها بتسميةٍ مغايرة لما ورد على أن تكون أقوى في التعبير
ج 1 – ما مهملة لتقدم الخبر ( حسنٌ ) على المبتدأ من المصدر المؤول ( أن يعذر المرء نفسه )
ج 2 ما عذرُ المرءِ نفسه بحَسَنٍ ( أعدنا ترتيب الجملة فقدمنا الاسم وجعلنا الخبر مجرورا بالباء )
ومثله : ماحسنٌ إخلاف وعدك > > ماإخلافُ وعدك حسنًا ( أعدنا ترتيب الجملة )
........................................
قال الشاعر : نَدِمَ البغاةُ ولاتَ ساعةَ مندمٍ .. والبغيُ مرتعهُ وخيمُ
- قال الشاعر : إنْ غابَ طيفُكِ عنّي .. فلاتَ ساعةَ صبرٍ
ولاتَ وقتَ هروبٍ 0.. فيما تخيّر دهري
- قال الشاعر : شابَ رأسي ولاتَ حينَ مشيبٍ .. وعجيبُ الزمان غيرُ عجيبِ
- لاتَ الأولى : اسمها ( الساعةُ ) / خبرها ( ساعةَ مندمٍ )
- لاتَ الثانية : اسمها ( الساعةُ ) / خبرها ( ساعةَ صبرٍ )
- لاتَ الثالثة : اسمها ( الوقتُ ) / خبرها ( وقتَ هروبٍ )
- لاتَ الرابعة : اسمها ( الحينُ ) / خبرها ( حينَ مشيبٍ )
.................................................. ..
س / ( صحوتَ ولاتَ زمنَ صحوٍ ) ؛ إنفِ الجملة بأداتين للنفي مع تغيير اللازم .
ج - لاتَ زمنَ صحوٍ > [ بالفعل الناقص : ليس الزمنُ زمنَ صحوٍ ][بالحرف : ما الزمنُ زمنَ صحوٍ] -( حين تنفي جملة ( لات ) بـ ( ليس أو ما ) نرجع الاسم إلى موضعه ) ] .
...........................................
س/ تمرين الكتاب : ( الوقتُ وقتُ تقاربٍ ) ؛ انفِ ماتحته خط بأداة نفيٍ مناسبة موثقًا بالقاعدة .
ج: لاتَ وقتَ تقاربٍ / القاعدة > جئنا بـ( لاتَ ) لأنّها تنفي الجملة الإسمية التي معمولاها للزمان .
.................................................. ..
تنبيه : قد يُحذف اسم لات وخبرها معًا مع بقاء الاسم النكرة الذي كان مضافا إلى الخبر دليلا عليهما كما في سؤال لوزاري : لأجعلنَّ سماء الكفر شاحبةً فقد تصبّرتُ حتّى لات مصطبرِ
س / دُلَّ على أسلوب النفي أعلاه موضحا نوع الأداة واسمها وخبرها ( وزاري )
ج / لات : أداة نفي ، تنفي اتصاف اسمها بخبرها / اسمها ( محذوف تقديره : الوقتُ ) وخبرها أيضا حُذِف وتقديرهُ : ( وقتَ ) مع بقاء المضاف إليه ( مصطبرِ ) دليلا على الخبر .
....................................
س / ( وزاري ) وسعيتُ نحوك في عظيم محبّةٍ .. ما راعني منها أوانُ ضياعِ
- اجعل ما تحته خط ركنا لجملة منفية بأداة نفيٍ مناسبة .
ج / لاتَ أوانَ ضياعٍ ، ( التقدير : لاتَ الأوانُ أوانَ ضياعِ )
.........................................
س / ( وزاري ) ترك الناسُ لنا أكنافهم .. وتولّوا لاتَ لم يغنِ الفرارُ
- وردت ( لاتَ ) غيرَ عاملةٍ ، كيف تجعلها عاملةً ؟ مع تغيير اللازم .
- ج / ( لاتَ زمنَ فرارٍ ) أو ( لاتَ وقتَ فرارٍ )
..........................
- س/ قال تعالى ( فإذا أمنتم فاذكروا اللهَ كما علّمكم ما لم تكونوا تعلمون )
- قال الشاعر : إنّي رأيتُ وقوفَ الماءِ يفسده إنْ ساحَ طابَ و إنْ لم يجرِ لم يطبِ

- ما الذي أفادته لم أعلاه ، وما أثرها في الإعراب والزمن ؟
ج / أفادت لم النفي المنقطع في الزمن الماضي .
- أثرها الإعرابي : جزمت الفعل المضارع
- ( تكونوا ) وعلامة جزمه حذف النون لأنّه من الأفعال الخمسة .
- ( يجرِ ) علامة جزمه حذف حرف العلة الياء لأنّه معتل بالياء .
- ( يطبِ ) علامة جزمه السكون لأنّه صحيح الآخر وحُرِّك بالكسر ليوافق قافية القصيدة .
- أثرها في الزمن : تقلب دلالة المضارع من ( الحاضر والمستقبل ) إلى الزمن الماضي الذي لا يتوقع حصوله في المستقبل القريب .
.......................................
س / ( كتب الطالبُ الدرسَ ) ( لقد كتب الطالبُ الدرسَ ) ؛ انفِ الجملتين بأداة نفي مناسبة .
ج / كتب الطالب الدرس > لم يكتبْ الطالب الدرس ( لأنّ لم تقلب زمن المضارع إلى الماضي )
( لقد كتب الطالب الدرس ) > واللهِ ما كتب الطالب الدرس ( قسم + ما + ماض ) جئنا بالقسم وما مع الماضي لأنّ الجملة المثبتة فيها ( لقد ) أيْ : اللام الموطئة للقسم مع قد ، ويجوز أن ننفيها بـالأداة ( لم ) فنقول : لم يكتب أخوك الدرس ( لم تنفي الزمن الماضي نفياً مؤكدًا دون قسم ) .
............................
س : أثبت الجمل الآتية : لم يكتب أخوك الدرسَ ، واللهِ ما كتب أخوك الدرسَ .
ج : كتب أخوك الدرس [ لأن لم تنفي االزمن الماضي ]
- لقد كتب أخوك الدرس [ جئنا بلام القسم مع قد لتناسب ( القسم مع ( ما ) النافية ] .
........................
- وزاري ( قد عانقته القلوبُ ) ، انفِ ما تحته خط بأداة نفيٍ مناسبة /
ج : ( لمّا تعانقْه القلوب ) ؛ لأنّ ( لمّا ) تنفي الفعل ماض المتصل بالزمن الحاضر و يتوقع حصول منفيها في المستقبل القريب فهي تنفي الجملة المثبتة ( قد + ماض ) .
..........................
س
/ وزاري : لمّا سعينا فما رقّت عزائمنا ... عمّا نرومُ ولا خابت مساعينا
- فيا للكنز منّا جواهره .. وضاع عن نفسه لمّا أضعناهُ

- لا تعدّ ( لمّا ) أعلاه جازمةً ، وثّقْ بالقاعدة / أو : ما الذي أفادته ( لمّا ) أعلاه معنى وعملا
س / وزاري : لمّا اعتذروا إليَّ صفحتُ عنهم / لمّا يصطلحِ المتخاصمان بعد .
- مالفرق بين ما تحته خطٍّ أعلاه .
....................................
س : وزاري : ( واللهِ لا ألقى الزمان بذلةٍ ) ؛ لِمَ يمتنع إستبدال ( لن ) بـ ( لا ) ؟ وكيف تؤكده محافظا على القسم وتغيير المناسب ؟
ج : يمتنع إبدال لن بالأداة ( لا ) لأنّ ( لن ) لا تحتاج إلى قسم قبلها ليؤكدها ويمكن توكيد بالأداة (ما) لأنّها تأتي بعد القسم فنقول : واللهِ ما ألقى الزمانَ بذلةٍ / أو / واللهِ ما لقيتُ الزمان بذلّةٍ
...................................
س : قال تعالى ( و ما كان اللهُ ليعذّبَهم وأنت فيهم و ما كان الله معذبهم وهم يستغفرون )
- تكرر النفي بالأداة ( ما ) أيُّهما المؤكد أو ( أيّهما أقوى في التعبير ) معلّلا .
ج : ( ما الأولى ) نفيها مؤكد لمجيء لام الجحود في سياقها وذلك في ( لِيعذبهم ) والغرض من لام الجحود هو الزيادة في الإنكار والتوكيد للنفي الذي تأتي بعده أمّا الجملة الثانية فلا توكيد فيها
.............................................
س : ( ما أدري متى الإمتحانُ ) ؛ كيف تؤكد نفي ( ما ) بأداة تجرّ المصدرَ المؤوّل ؟ .
ج : ما كنت لأدريَ متى الإمتحان / جئنا بـ ( كان ) بعد ما النافية ثم جعلنا المضارع منصوبا بعد لام الجحود في ( لأدريَ ) .
......................................
س :
وما كان المنى لِيطيبَ لولا ... محبّتكم وشوقي للقاءِ
وما كان البعاد أو التناسي .... لِيشغلني ويمحوَ من شقائي

- دلّ على أدوات النفي موضحًا عملها .
ج : أداة النفي ( ما ) في قوله ( ما كان ) ، نافية غير عاملة دخلت على الماضي .
- أداة النفي الثانية ( لام الجحود ) في قوله ( لِيطيبَ ، ليشغلَني ) وهي أداة نفي بالتركيب تأتي لتوكيد النفي الذي قبلها / عملها : هي حرف جر يجر المصدر المؤّول بعدها .
.................................
س
: ( في التمرينات الكتاب و الوزاري )
- قال الشاعر : وما كنتُ أدري قبلَ عزَّة ما البكا ... ولا موجعات القلبِ حتّى تولّتِ

- وردت ( ما ) نافيةً غير مؤكدة ويحق لنا أن نؤكدها فبكم صيغة يمكن توكيدها ؟ موضحًا .
ج : يمكن توكيد نفي ( ما ) في قوله ( ما كنت أدري ... ) بثلاث صيغ هي :
1 – واللهِ ما كنتُ أدري > [ قسم + ما + ماض ] جئنا بقسم ( واللهِ ) قبل ( ما ) ]
2 – ما إنْ كنت أدري > [ جئنا بالحرف الزائد للتوكيد ( إنْ ) بعد ما مباشرة ] أي ( ما + إنْ )
3 – ما كنت لأدريَ .. > [ جئنا بلام الجحود مع المضارع المنصوب في ( لأدريَ ) ]
.........................
س : وزاري : ( واللهِ لا ألقى الزمان بذلةٍ ) ؛ لِمَ يمتنع إستبدال ( لن ) بـ ( لا ) ؟ وكيف تؤكده محافظا على القسم وتغيير المناسب ؟
ج : يمتنع إبدال لن بالأداة ( لا ) لأنّ ( لن ) لا تحتاج إلى قسم قبلها ليؤكدها ويمكن توكيد بالأداة (ما) لأنّها تأتي بعد القسم فنقول : واللهِ ما ألقى الزمانَ بذلةٍ / أو / واللهِ ما لقيتُ الزمان بذلّةٍ .
..................................................
- س : ( زيدٌ لن يذهبَ إلى الإجتماع ) ؛ أثبت الجملة المنفية مراعيا الدلالة الزمنية .
ج : زيدُ سوف يذهبُ إلى الإجتماع . ( حين إثبات جملة ( لن ) نأتي بقرينة زمنية تدل على المستقبل مثل : سوف ، السين ، غدا ، بعد غد ؛ لأنّ ( لن ) تنفي المستقبل )
..................
س : قال الشاعر : سألتك ألّا تسألَ الناسَ حاجةً .... وألّا تُرى إلّا بربِّك واثقا
/ دلّ على أداة النفي ثم وضح نوعها . أو [ تكررت أداةٌ للنفي ماتسميها معللًا ]
ج : أداة النفي ( لا ) في ( ألّا تسألَ ، ألّا تُرى )تسمى المعترضة بين الناصب والمنصوب ؛ لأنّها اعترضت دخول أنْ المصدرية على المضارع مباشرةً وقد أُدغمت بأنْ المصدرية .
.....................
س : ما قولك في ( إلّا و ألّا ) في كلّ موضع مما يأتي : أو ( ما الفرق بين إلّا و ألّا فيما يأتي )
- سألتك ألّا تسألَ الناسِ حاجةً ..... وألّا تُرى إلّا بربكَ واثقا
- ألفيته هائمًا في حبّكِ أبدًا .... فلا يخاطبني إلّا بذكراكِ
- وإلّا تداروا النبت بالسقي فلتكن .... لكم شيمةٌ ألّا تعيثوا و تفسدوا
- فإنْ كنت مأكولًا فكن خير آكلٍ ..... وإلّا فادكرني ولمّا أُفرّقِ

ج : [ ألّا ] في ( ألّا تسألَ ، ألّا تُرى ، ألّا تعيثوا ) تركيب من ( أن المصدرية الناصبة المدغمة + لا النافية المعترضة بين الناصب والمنصوب + فعل مضارع منصوب )
- [ إلّا ] في ( إلّا تداروا ، إلّا تكنْ فادكرني ) تركيب من ( إنْ الشرطية الجازمة المدغمة + لا النافية المعترضة بين الجازم والمجزوم + مضارع مجزوم ) .
- [ إلّا ] في(إلّا بربّك - إلّا بذكراكِ ) أداة استثناء تلاها شبه جملة وليس مضارع منصوب أو مجزوم .
.................................................
س : قال تعالى : ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ ) ؛
-- ماالفرق بين ما تحته خط في الآية القرآنية ؟
ج : - ألّا : تركيبٌ مكوّنٌ من ( أنْ المصدرية الناصبة المدغمة مع ( لا ) النافية المعترضة بين الناصب والمنصوب ) و ( نعبدَ : مضارع منصوب علامته الفتحة الظاهرة ) .
- إلّا : أداة إستثناء تلاه اسم فهي ليست نافيةً معترضة .
...................
[ لا رحمةَ أوسعُ من رحمةِ الله ولا عطاءَ أجزلُ من عطائه ] .
- لا : نافية للجنس لأنّها مع جملة اسمية واسمها نكرةٌ غير منفصل عنها .
اسمها ( رحمةَ ، عطاءَ ) مبني على الفتح في محل نصب لأنّه مفردٌ لا مضاف .
- خبرها : ( أوسعُ ، أجزلُ ) مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة .
...............................
- ومثله قول الشاعر : لا شيءَ في الجوِّ وآفاقه .. أصعدُ من دعوةِ مظلومٍ
-- اسمها : ( شيءَ ) ،، وخبرها ( أصعدُ ) .
- قال الشاعر : فلا خليلينِ يُبقي الدهرُ ودّهما ما دامَ طبعُ الدُّنى هدمُ المسراتِ
- لا نافية للجنس / اسمها : ( خليلين ) مبني لأنّه مفرد وعلامة بنائه الياء لأنّه مثنى في محل نصب .
- خبرها الجملة الفعلية ( يُبقي الدهر ودَّهما ) في محل رفع .

........................................
- قال الشاعر : و لا ملذاتِ باقٍ صفُو زهوتِها .. إذْ خيّمتْ في الدُّنى كلُّ الحماقاتِ
- لا – نافية للجنس / اسمها ( ملذاتِ ) مبني على الكسر لأنّه جمع مؤنث سالم في محل نصب . خبرها ( باقٍ ) مرفوع وعلامته الضمة المقدرة على الياء المحذوفة لأنه اسم منقوص
.......................
قال الشاعر : لا كفَّ ذي فاقةٍ ياربُّ خاسرةٌ ... ما دمتَ ترعاهُ يا ربَّ السمواتِ
قال الشاعر : لكلِّ حيٌّ وإنْ طال المدى هلكٌ .. لا عزَّ مملكةٍ يبقى و لا ملك

- لا : نافية للجنس لأنّها دخلت على جملة اسمية واسمها نكرة غيرُ منفصلٍ عنها .
فائدتها : تنفي اتصاف خبرها عن عموم جنس اسمها نفيًا مطلقًا .
اسمها ( معمولها الأول ) : ( كفَّ ذي حاجةٍ ، عزَّ مملكةٍ ) ، معرب منصوب لأنّه مضاف إلى مابعده وعلامة نصبه ( الفتحة الظاهرة ) ، وهو مضاف ( ذي ، مملكةٍ ) مضاف إليه مجرور .
خبرها ( معمولها الثاني ) : ( خاسرةٌ ) مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة .
( يبقى ) جملة فعلية في محل رفع خبر ( لا ) .
......................
- قال الشاعر : لا طالبًا حاجةً تُقضَى حوائجُهُ .. إنْ ظنَّ غيرَكَ فرّاجَ الملمّاتِ
- لا نافية للجنس : اسمها نكرةٌ متصلٌ بها مباشرةً .
- دلالتها : نفت إتصاف قضاء الحاجة عن جنس مَن يظنّ بأنّ هناك فرّاجٌ ملمّاتٍ غير الله ( أي : نفت اتصاف خبرها عن عموم جنس اسمها مطلقًا )
- اسمها : طالبًا : معرب منصوب ( لأنّه شبيه بالمضاف ) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .
- خبرها : ( تُقضَى حوائجُه ) جملة فعلية في محل رفع خبر لا النافية للجنس .
[ حاجةً ] : مفعول به لاسم الفاعل ( طالبًا ) منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة .
.......................
-
قال تعالى ( لا الشمسُ ينبغي لها أنْ تدركَ القمرَ و لا الليلُ سابقُ النهار ) .
- قال تعالى : ( ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابدٌ ما عبدتم و لا أنتم عابدون ما أعبد ) .

- ( لا ) مهملة ( غير عاملة ) لأنّ المبتدأ بعدها معرفةٌ ( الشمسُ ، الليلُ ، أنتم ، أنا ، أنتم ) .
ق
ال الشاعرُ : فيمَ الإقامةُ بالزوراءِ لا سكني .. بها و لا ناقتي فيها ولا جملي
قال أبو تمام : لا أنتِ أنتِ و لا الديارُ ديارُ .. خفّ الهوى وتولّتِ الأطوارُ
قال الشاعر : لا الهولُ يملأُ ناظري ولا الردى .. عندي مريرٌ طعمُه مرهوبُ

.................................
- س : وزاري : لا الدارُ غيَّرها بعدُ الأنيس ... ولا بالدارِ - لو كلمتَ ذا حاجةٍ - صَمَمُ
- 1 تكررت أداةٌ للنفي أعلاه ما تسميها معللًا / 2 - وكيف تجعلهما بصفةٍ مغايرةٍ ضمن النص ؟
- لا الاولى : مهملة تلاها مبتدأ معرفة ( الدارُ ) > نجعلها عاملةً > لا دارَ غيَّرها بعد الأنيس .
- لا الثانية : مهملة لتقدّم الفاصل ( بالدار ) بينها وبين المبتدأ > نجعلهاعاملة > لا صممَ بالدارِ .
.......................................
س : قال نبيُّنا الكريم : ( لا إِيمَانَ لِمَنْ لا أَمَانَةَ لَهُ ، وَلا دِينَ لِمَنْ لا عَهْدَ لَهُ )
- ( لا ) في ( لا إيمانَ ) نافية للجنس تنفي اتصاف خبرها عن عموم جنس اسمها .
- اسمها : إيمانَ : مبني على الفتح في محل نصب لأنّه مفرد
- خبرها : محذوف وتقديره ( موجودٌ ) تعلقت به شبه الجملة ( لِمَن لا أمانة له ) .
لا الثانية في ( لا أمانة له ) نافية للجنس واسمها ( أمانةَ ) مفرد مبني على الفتح في محل نصب وخبرها محذوف تقديره ( موجودةٌ ) تعلق به شبه الجملة ( له ) .
** جملة ( لا أمانة له ) صلة اسم الموصول ( مَن ) لا محل لها من الإعراب .
- - وكذلك الحال في ( لا دينَ لمَن لا عهدَ له )
..........................
-
قال تعالى : ( وفاكهةٍ كثيرةٍ لا مقطوعةٍ ولا ممنوعةٍ ) ( وظلٍ مِن يحمومٍ لا باردٍ ولا كريمٍ )
- لا في ( لامقطوعةٍ ، لاباردٍ ) نافية للصفة المجرورة التابعة للموصوف ( فاكهةٍ ، ظلٍ )

- لا في ( ولاممنوعة ، ولا كريمٍ ) زائدة للتوكيد ( اقترنت بالواو تلاها اسم مفرد وسبقت بنفي )
.......................................
- قال تعالى : ( قال إنّه يقول إنّها بقرةٌ لا فارضٌ و لا بكرٌعوانٌ بين ذلك تسر الناظرين ) .
- قال تعالى : ( يوقد من شجرةٍ مباركةٍ زيتونةٍ لا شرقيّةٍ و لا غربية )

- شرقيةٍ : نعت منفي بـ ( لا ) مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة ،
- غربيةٍ : اسم معطوف مجرور تابع للنعت ( شرقيةٍ ) )
................................
قال الشاعر : طرقتُ بابَ الدار لا متهيبًا .. أحدًا ولا مترقّبًا لسؤالِ
- ( لا ) في ( لا متهيبًا ) : نافية للحال المنصوب ( متهيبًا ) غير عاملة .
- ( لا ) في ( ولا مترقبًا ) : زائدة للتوكيد ( سُبقتْ بنفي واقترنت بالواو وتلاها اسم مفرد )
..........................
- قال الشاعر : لَبِسنَ الوشيَ لا متجملاتٍ .... ولكنْ كي يُصِنَّ به الجمالا
- لا نافية للحال ( متجملاتٍ ) ، غير عاملة فيما بعدها .
- ( متجملاتٍ ) حال منصوب وعلامة نصبه الكسرة نيابةً عن الفتحة لأنّه جمع مؤنث سالم .
.......................
- قال الشاعر : تغرّبَ لا مستعظمًا غير نفسهِ .. ولا قابلًا إلّا لخالقه حكما
- قال الشاعر : سأبكيك لا مستبقيًا فيض عبرةٍ .. ولا طالبًا بالصبر عاقبة الصبر

..................
- قال تعالى : ( لايسمعون فيها لغوًا ولا تأثيما ) ( لا تحلفَنّ على صدقٍ ولا كذبٍ ) .
- ( لا ) في ( لايسمعون ) نافية غير عاملة تنفي الحاضر والمستقبل لأنّها مع فعل مضارع .
- ( لا ) في ( ولا تأثيما ) زائدة للتوكيد سبقت بنفي واقترنت بالواو وتلاها اسم معطوف .
- ( لا ) في ( لا تحلفنَّ ) ناهية جازمة تدل على طلب عدم القيام بالفعل وتجزم المضارع .
- ( لا ) في ( ولا كذبٍ ) زائدة للتوكيد سُبقتْ بنهيٍ واقترنت بالواو وتلاها اسم معطوف .
...............................
- قال الشاعر : فلا نزلتْ عليّ ولا بأرضي ..... سحائبُ ليس تنتظمُ البلادا
- لا الأولى : نافية دعائية دخلت على الماضي فنفت الزمن المستقبل ودلّتْ على الدعاء .
- لا الثانية : زائدة للتوكيد سُبقت بنفي واقترنت بالواو وتلاها شبه جملة معطوفة على ما قبلها
...............................
قال احمد شوقي : خطبتَ فكنتَ خطبًا لا خطيبًا ... أُضيفَ إلى مصائبِنا العظامِ
- لا : نافية عاطفة سبقها كلامٌ مثبت وعطفت ما بعدها ( خطيباً ) على ما قبلها ( خطبًا )
( خطبًا ) : خبر كان منصوب ، خطيبًا : اسم منصوب معطوف على خبر كان السابق .
ومثله : ومجدُك تقوى اللهِ لا المنصبُ الذي ... تنالُ وهل تُبقي الليالي سوى الذكر
..............................
- قال الشاعر : لِتسمعْ كلامَ العقلِ لا إمرةَ الهوى .... فإنّ أحابيلَ الضلالِ قصارُ
- ( لا ) نافية عاطفة سُبِقتْ باسلوب الأمر ( لِتسمعْ ) ، وعَطفتْ ما بعدها على ما قبلها .
قال الشاعر : بيمن جدّل لا بالسيفِ تهزمُنا ..... وبالسعادةِ لا بالختل تغزونا
- ( لا ) في ( لا بالسيف ، لا بالختل ) نافية عاطفة لشبه جملة على شبه جملة .
.............................
س : قال تعالى ( لئلّا يعلمَ أهل الكتابَ ألّا يقدرون على شيءٍ من فضله ) ،
- تكررت ( لا ) أعلاه ما تسمّيها معلّلا ؟
- ج – لا الأولى في ( لئلّا يعلمَ ) : نافية غير عاملة ( معترضة بين الناصب والمنصوب ) وقد أدغمت مع أداة النصب ( أنْ) والدليل على ذلك المضارع ( يعلمَ ) منصوبا .
- لا الثانية في ( ألّا يقدرون ) : نافية غير عاملة تنفي حودث المضارع في الحاضر والمستقبل ( و هذه ليست معترضةً أبدًا وإنّما جاءت بعد ( أنْ ) المخففة من ( أنّ ) فحصل التقاء ساكنين فأُدغمتا والدليل بقي المضارع ( تقدرون ) مرفوعا بثبوت النون ) بعدها .
..........................
س : وزاري : واللهِ ما طلبت أهواءُنا بدلًا ... منكم ولا انصرفت عنكم أمانينا ( 2005 )
1- أيصح أن نقول : واللهِ لم تطلب أهزاءنا .. ؟ ولِمَ ؟ / > ج > لايصح ؛ لم نفيها مؤكد بلا قسم .
2 – ما نوع ( لا ) الواردة في البيت ؟ > ج > نافية غير عاملة جاءت مع فعل ماضٍ .
............................
س وزاري : قال المعري : ( إنّ هذا الغلام لايعيش ) ؛
- كيف تصوغ العبارة لتجعل نفي ما تحته خط مؤكدًا ؟
ج : لن يعيشَ [ لن + مضارع منصوب ] أو ( لاعيشَ له ) [ لا النافية للجنس + جملة اسمية ]
....................................
س: وزاري : لا تسهرنّ على يأسٍ تعانقه ...... ما أهونَ العمر أن تمضي بلا أملِ ( 2005 )
- ماذا تفيد ( لا ) الأولى معنى وعملا ؟ وما نوع ( لا )الثانية ؟
ج : لا في ( لاتسهرنّ ) ناهية جازمة [ تدل على طلب عدم القيام بالفعل وتجزم المضارع ]
- لا ) الثانية في ( بلا أملٍ ) : ( نافية غير عاملة معترضة بين الجار والمجرور )
.......................................
س : وزاري : أوضح الفرق بين ما تحته خط : لا داعيَ مستجابٌ ، لا داعي شرٍّ مستجابٌ
ج : داعيَ : اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح في محل نصب لأنه مفرد . ( 2005 )
- - داعيَ شرٍّ : اسم لا النافية للجنس معرب منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة لأنّه مضاف .
........................................
س : وزاري : عجبتُ لها أنّى يكون غناؤها ..... فصيحًاولم تفغرلمنطقِها فمًا ( 2005 )
- ماذا تقول لو استبدلت ( ما ) بـ ( لم ) ؟ >
واللهِ ما فغرت لمنطقِها فمًا [ قسم + ما + ماض ]
..........................................
س : وزاري : لا يسلمُ الشرفُ الرفيعُ من الأذى....... حتى يراقَ على جوانبِه الدمُ
1 – ماالزمن الذي نفته أداةُ النفي أعلاه ؟ / 2 – اجعل النفي بقرينة مرةً وبلا قرينة مرةً أخرى .
ج 1 / (لا) في ( لايسلمُ الشرفُ ) تنفي الحاضر والمستقبل لعدم وجود قرينة تحدد الزمن .
ج 2 / سوف لايسلم الشرفُ أو ( بعد اليوم ) / لن يسلمَ الشرف من الأذى .
.................................................
س : وزاري : قال تعالى ( قال يا إبليسُ مالك ألّا تكونَ مع الساجدين ، قال لم أكن لأسجدَ لبشرٍ .. )
- في الآية ثلاث أدوات للنفي ما نوع كلٍّ منها ؟
ج / لا في ( ألّا تكونَ ) نافية غير عاملة ( معترضة بين الناصب والمنصوب )
- لم في ( لم أكنْ ) أداة ( نفي وجزم وقلب ) تجزم المضارع وتقلب زمنه إلى الماضي المنقطع .
- لـِ في ( لأسجدَ ) لام الجحود ( جاءت بعد كون منفي وتلاها مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرة )
.....................................
س : وزاري : فيالك من ليلٍ نأى عنهُ صحبُه .... فليس له فجرٌ إليه يؤوّلُ
1- حدّد معمولي ( ليس ) في البيت الشعري . >> ج : اسمها ( فجرٌ ) مؤخر ، خبرها ( له ) مقدّم .
2- كيف تجعل ليس بتعبير أقوى ضمن النص >> < : ليس له مِن فجرٍ ( مِن + اسمها النكرة ) .
............................
س : نقول : ( ما له مصالح ) و ( ليس له مصالح ) ، فما إعراب ( مصالح ) ؟
ج : الأولى ( مبتدأ مؤخر مرفوع لأنّ ( ما ) مهملة لتقدم الخبر ( له ) )
- الثانية ( اسم ليس مؤخر مرفوع لأنّ ليس تبقى عاملة مع تقدم الخبر )
..........................................
س : وزاري : قال الشاعر : فلا هجرُهُ يبدو وفي اليأسِ راحةٌ .... ولا ودُّهُ يصفو لنا فنكارمه
1 - علل سبب إهمال ( لا ) أعلاه ؟ >> ج : تلاها اسمٌ معرفة ( هجرهُ ، ودّهُ ) .
2 - أعد الصياغة لجعل الأولى عاملةً > ج > لا هجرَ يبدو ( لا + نكرة + الخبر -جملة فعلية- ) .
................
س : وزاري : قال تعالى ( كلّا لمّا يقضِ ما أمره ) ؛ وردت أداة نفي ، ماالذي أفادته معنىً وعملًا ؟
ج : أداة النفي ( لمّا ) فائدتها المعنوية : تنفي حدوث المضارع في الزمن الماضي المتصل بالحاضر الفائدة من حيث العمل : جزمتْ المضارع ( يقضِ ) وعلامته حذف الياء لأنّه معتل بها .
...........................................
س : وزاري : لاساكني رسم دارٍ في الهوى أبدًا ..... يستنطقون بها نؤيًا من الطللِ
- ماالذي يتغير في إعراب ( لا ) إذا تمَّ تحويل ( دار ) إلى ( الدارِ ) ؟
ج : تصبح ( لا ) مهملةً فقد تلاها اسم معرّف بالإضافة وتكتب : ( لا ساكنو رسم الدار )
ساكنو : مبتدأ مرفوع وعلامته الواو لأنّه جمع مذكر سالم ، وهو مضاف .
...........................................
س : وزاري : لم يبق مني حبّها ما خلا ....... حشاشةً في بدنٍ ناحلِ
- احذف النفي من الجملة الفعلية محافظًا على الزمن > ج : أبقى مني حبَّها حشاشةً .
.................................................
س : وزاري : قال تعالى : ( ذلك الكتابُ لا ريبَ فيه )
- إذا كانت لا نافيةً للجنس فأين خبرها ؟ قدّره ووضح حكم حذفه وسبب الحذف .
ج : خبر ( لا ) محذوف وتقديره : ( موجودٌ ) وحكمه : جوازًا ، السبب : جاء بعد اسمه شبه جملة
..........................
: وما ذا الذي فيه من الحسنِ رونقًا .... ولكن بدا في وجههِ نحوك البشر
- وإنّي ولو نلتُ السماءَ لعالمٌ ..... بأنّك ما نلت الذي يُوجبُ القدرا

س - 1 – لماذا نصِبتْ ( رونقا ) ؟ / 2 – ورد نفي غير ظاهر ، دُل عليه وبين نوعه .
ج 1 – لأنّ [ رونقًا ] : خبر ( ما ) الحجازية منصوب ، واسمها اسم الإشارة ( ذا ) .
ج 2 – النفي غير الظاهر : لو نلت السماءَ ، صيغته أو نوعه : اسلوب الشرط بالأ
.............................
س : وزاري : أصخرةٌ أنا مالي لا تحرّكني ...... هذي المدامُ ولا تلك الأغاريدُ
- عُدَّتْ ( لا ) الثانية زائدةً للتوكيدعلل ذلك > ج : سُبِقت بنفيٍ واقترنت بالواو وتلاها اسم معطوف
...............................
س : وزاري : نحن بنو الموتِ فما بالُنا ....... نعاف ما لابدَّ من شربه
- في النص نفيٌ دُل على أداته مبينًا ما تفيده معنى وعملا ، ثم اعرب الاسم الذي يلي الأداة .
ج : أداة النفي ( لا ) في ( لا بدَّ ) نافية للجنس ، بدَّ : اسم لا مبني في محل نصب لأنّه مفرد .
................................
س : وزاري : أنا لستُ في علمِ النجومِ خبيرًا ؛ عيّن معمولي ليس .
ج : اسمها : الضمير المتصل ( التاء ) في محل رفع ، خبرها : خبيرًا : منصوب وعلامته الفتحة .
...............................................
س : وزاري : متى يستقيمُ الظلُّ والعودُ أعوج .... وهل ذهب صرف يساويه بهرج
- دلّ على النفي وبين نوعه ؟ >
ج : متى يستقيم الظلُّ ( نفي ضمني ) نوعه ، أسلوبه : باسلوب الإستفهام
.................................................. .....
س : وزاري : ولا تحسبنَّ ذهابَ نفسكَ ميتةً ..... ما الموتُ إلّا أنْ تعيشَ مذلّلا
- ما نوع ( ما ) معللًا ؟ ما : نافية مهملة لانتقاض نفيها بـ ( إلّا ) .
..........................................
س : وزاري : ألزمت نفسك شيئًا ليس يلزمُها ..... أنْ لا تواريَهم أرضٌ ولا علمُ
- ما نوع ( لا ) فيما سبق ؟
ج ( لا ) في ( أنْ لا تواريَهم ) نافية غير عاملة ( معترضة بين الناصب والمنصوب )
أمّا ( لا ) في ( ولا علمُ ) : زائدة للتوكيد ( سُبِقتْ بنفيٍ واقترنت بالواو وتلاها اسم معطوف) .
.................
س : وزاري : وهل يذخرُ الضرغامُ قوتًا ليومه ... إذ أذخرَ النملُ الطعامَ لعامِه
- أظهر النفي الضمني بأداة مناسبةٍ لنفي الحاضر مرة والماضي المتصل بالحاضر مرة أخرى .
- ج : هل يذخرُ الضرغامُ قوتًا >> ما يذخر الضرغامُ قوتًا ( ما + مضارع = نفي الزمن حاضر )
- لمّا يذخرِ الضرغامُ قوتًا ( لمّا + مضارع = نفي الزمن الماضي المتصل بالحاضر ) .
..................................
س : وزاري : لا تصحبَنَّ رفيقًا لستَ تأمنه ..... بِئسَ الرفيقُ رفيقٌ غيرُ مأمونِ
- أعرب ما تحته خط أعلاه .
- لستَ : فعل ماض ناقص جامد مبني على السكون لاسناده إلى ضمير الرفع المتحرك ( التاء )
- التاء : ضمير متصل مبني في محل رفع اسم ليس .
- غيرُ : صفة مرفوعة وعلامتها الضمة الظاهرة ، وهي ( اسم يفيد النفي ) .
س : ( بئس الرفيق رفيقٌ غيرُ مأمونِ ) ، انفِ الجملة بأداةٍ تنفي العموم .
ج : بئسَ الرفيق رفيقٌ لا مأمونَ له (لا النافية للجنس تنفي اتصاف خبرها عن عموم جنس اسمها )
...........................
س :لو قلنا: لسنا طلابَ لعبٍ وإنّما طلابُ علم ، فكيف تستبدل ( لا) العاطفة بـ (ليس) ضمن النص ؟ >>>>>> ج > > نحن طلابُ علمٍ لا طلابُ لعبٍ .
...........................
س : وزاري : ( ولا ترى في غيرِ الصبرِ منقصةً ) ، اجعل النفي مؤكدًا .
ج : لن ترى ، أو - لا رؤيةَ في غير الصبر منقصةٌ .
...............................
س: ما نوع وعمل ( ما ) في قوله تعالى ( فما منكم من أحدٍ عنه حاجزين ) ؟
..............................
س : وزاري : لقد أسمعتَ لو ناديتَ حيًّا .... ولكن لا حياةَ لمَن تنادي
؛ اعرب ما تحته خط
- لو : حرف شرط ( يفيد امتناع لامتناع ) لا محل له من الإعراب .
- لا حياةَ : لا نافية للجنس ( حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب ) حياةَ : اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح في محل نصب لأنه مفرد ) .
.............................
س : ( لا ذا علمٍ محتقرٌ ) ؛ ما نوع و اعراب اسم لا النافية للجنس ؟
ج : اسم ( لا ) [ ذا ] في ( ذا علمٍ ) من الأسماء الخمسة بمعنى ( صاحب علمٍ ) نوعه ( مضافٌ ) إلى مابعده . ( الإعراب ) معرب منصوب وعلامته الألف لأنّه من الأسماء الخمسة .
..........................
س : كيف تجعل اسم لا في ( لا ذا علمٍ محتقرٌ ) ، مفردًا ؟ وما اعرابه ؟
ج : لا ذا علمٍ محتقرٌ > لا عالمَ محتقرٌ ؛ اصبح اسم لا ( عالمَ ) مفردًا ( لا مضافا ولا شبيها بالمضاف ) ويعرب ( عالمَ ) : اسم لا مبني على الفتح في محل نصب لأنّه مفردٌ .
...............................
س : لم أدعُ غيرَك يا مولايَ منكسرا .... للهِ دريّ لن أدعوَ الصنما
- في كل شطر من البيت الشعري أداةُ نفي ، عيّن كلًا منهما ، ثم وضّح فائدتهما في العمل والزمن .
ج : الأداة الأولى : ( لم ) في ( لم أدعُ ) ؛ ( عملها ) جزمت الفعل المضارع ( أدعُ ) وعلامته حذف حرف العلة الواو لأنه معتلٌّ بها ؛ ( الزمن ) : تنفي الماضي ( تقلب زمن المضارع إلى الماضي )
- الأداة الثانية : ( لن ) في ( لن أدعوَ ) ( عملها ) نصبت الفعل المضارع ( أدعوَ ) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة لأنّه معتل بالواو .
.....................................
تلخيص : اخشى : لم أخشَ [ جزم : تحذف الألف ] / لن أخشى [ نصب : تُقدّر الفتحة على الألف ]
- أقضي : لم أقضِ [ جزم : تحذف الياء ] / لن أقضيَ [ نصب : تظهر الفتحة على الياء ]
.......................
س : قال تعالى ( ولئن زالتا إنْ أمسكهما من أحدٍ من بعده ) تكررت ( إنْ ) مانوعها وعملها موضحا
ج : إنْ الأولى في ( لئن ) : أداة شرط جازمة لفعلين ( فعل الشرط وجواب الشرط ) بمعنى ( إذا ) .
- إنْ الثانية في ( إنْ أمسكهما ..) نافية غير عاملة وردت مع الجملة الفعلية بمعنى ( ما النافية ) .
.............................
س : لو قلنا : ( إنْ سلّمتَ فسلّم بتحيةِ الإسلامِ ، إنْ سلّمتَ إلّا بتحيةِ الإسلام ) ماالفرق بين ما تحته خط نوعا وعملًا ؟
ج : إنْ الأولى : نوعها : ( أداة شرط جازمة ) ( لأنّها بمعنى ( إذا )وجاءت فاء الجزاء في سياقها )
- عملها : تجزم فعلين ( فعل الشرط وجواب الشرط ) .
- إنْ الثانية : نوعها ( أداة نفيٍ غير عاملة ) ( لانّها بمعنى ( ما النافية ) وجاءت إلّا في سياقها )
- عملها : غير عاملة في الجملة الفعلية .
..........................................
س: خاص
: لا تأسَ من صاحبٍ ألّا يناصرَكم .... فلا أسيتَ ولا إكرامُنا لكم
- لا مبديًا سرَّه للصحبِ إلّا يقلْ ..... سرًّا بلا عمدٍ فالسرُّ لا السَرَرُ

- مانوع وعمل ( لا ) في كل موضعٍ وردت فيه أعلاه ؟
- لا في ( لا تأسَ ) : ناهية جازمة ، دلالتها : طلب عدم القيام بالفعل / العمل : جزم المضارع .
- لا في ( ألّا يناصرَكم ) : نافية غير عاملة ( معترضة بين الناصب ( أن ) والمنصوب ( يناصركم ) وقد أدغمت مع ( أن ) المصدرية الناصبة )
- لا في( لا أسيتَ ) نافية غير عاملة (دعائية) وردت مع الماضي ونفت المستقبل ( توحي بالدعاء )
- لا في ( لا إكرامُنا لكم ) نافية ( مهملة ) من النافية للجنس [ دلالتها : تنفي اتصاف خبرها عن عموم جنس إسمها ) سبب الإهمال : ورد بعدها مبتدأ معرفة ( إكرامُنا ) وليس نكرةً .
- لا في ( لا مبديًا سرّه للصحب .) نافية للجنس تلاها جملة اسمية ( اسمها نكرة متصل بها ) / نوع اسمها ( مبديًا سرّه ) شبيه بالمضاف من اسم الفاعل ( مبديًا ومعموله سرّا ) لذلك ورد منصوبًا
- لا في ( إلّا يقلْ ) : نافية غير عاملة ( معترضة بين الجازم ( إنْ ) والمجزوم ( يقلْ) وقد أدغمت مع إن الشرطية )
- لا في ( بلا عمدٍ ) : نافية غير عاملة ( معترضة بين الجار ( الباء ) والمجرور ( عمدٍ ) ]
- لا في ( السرُّ لا السَرَر ) نافية غير عاملة ( عاطفة ) لم تقترن بالواو وتلاها اسم معطوف على ماقبلها .
.....................................
س : لو قلنا : ( لمّا حضر المدرسُ دخلنا القاعة ، دخلنا القاعة و لمّا يحضرِ الأستاذ ) ،
ما الفرق بين ماتحته خط أعلاه ؟
..................................
س : قال الشاعر : لو كنتَ ماءً كنتَ لا عذبَ المذاقِ ولا مسوسا
1 - ورد نفي غير ظاهر دلّ عليه مبينًا اسلوبه // 2 – تكررت ( لا ) ما تسميها ؟ معللًا .
ج :1 – النفي غير الظاهر : لوكنت ماءً ../ نوعه : اسلوب الشرط بالأداة ( لو ) ( امتناع لامتناع )
ج 2 – لا في ( لا عذبَ المذاق ) نافية غير عاملة ( لنفي خبر كان المنصوب ) .
- لا في ( ولا مسوسا ) نافية زائدة للتوكيد ( سُبقتْ بنفي واقترنت بالواو وتلاها اسم معطوف )
.......................
س : وزاري : ( لست ذا مالٍ ) صغ العبارة بوضع حرف يؤكّدها .
ج : لستَ بذي مالٍ / الباء حرف جر زائد للتوكيد
- ( ذي : خبر ليس مجرور لفظا منصوب محلا )
..................................




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : طلاب المدارس والجامعات











الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf شواهد وأسئلة مع أجوبتها في (أسلوب النفي ).pdf‏ (280.3 كيلوبايت, المشاهدات 139)
توقيع : محب العراق

ألا كلُّ شئٍ ماخلا اللهَ باطلُ.............وكلُّ نعيمٍ لا محالةَ زائلُ

عرض البوم صور محب العراق   رد مع اقتباس
قديم 2015-12-16, 08:22 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,902 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محب العراق المنتدى : طلاب المدارس والجامعات
افتراضي رد: شواهد وتدريبات وأسئلة مع أجوبتها في ( أسلوب النفي ) للسادس الإعدادي



جزآكم الله خيرآ أستآذ
وبآرك في جهودكم ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

اسئلة و اجوبة في ( أسلوب النفي ) للسادس الإعدادي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
اسئلة و اجوبة امتحان الكيمياء للسادس الاعدادي 2017
اسئلة و اجوبة اللغة العربية للصف السادس العلمي 2016
اجوبة اسئلة المناقشة لمادة ( التربية الإسلامية ) للصف ( السادس الإعدادي ) ـ 2016
شواهد إثرائية وأسئلة وزارية مع أجوبتها في أسلوب الاستفهام للسادس الإعدادي
أسئلة و اجوبة وزارية مادة اللغة العربية اسلوب الاستثناء للسادس الإعدادي


الساعة الآن 09:47 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML