آخر 10 مشاركات
تقصير أمد المعارك بل وهزيمة العدو باستخدام حرب الإمدادات           »          إعلام منكرى السنة أن القرآن والإعجاز العلمى بل والعقل والفطرة أثبتوا السنة           »          قسيس أسلم يدك دين الشيعة ويظهر شيء عجيب فى ضيافة صاهر دين الشيعة فراج الصهيبى           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش           »          معنى قوله ﷺ (اصبر واحتسب)           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          متى يكون أو متى يجب الخروج على الحاكم وكيف يكون - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          محاضرة (القدوة الحسنة) مع فضيلة الشيخ سليمان الجبيلان           »          رفض أم كلثوم بنت أبي بكر الزواج من عمر بن الخطاب           »          الرئيس الأمريكي يعلن رسميًا الاعتراف بـالقدس عاصمة إسرائيل


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-12-27, 07:51 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبدالله الأحد
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 2551
المشاركات: 1,401 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 51
نقاط التقييم: 250
عبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي الفرق بين حياة الشهداء في الجنة وغيرهم من المؤمنين

بسم الله الرحمن الرحيم

هل هناك فارق بين أرواح الشهداء في الجنة، وغيرهم من المؤمنين؟
الدار الآخرة أسئلة وأجوبة حول القبر

س: هل هناك فارق بين أرواح الشهداء في الجنة، وغيرهم من المؤمنين؟
والجواب: نعم، هناك فرق بين حياة الشُّهداء في الجنة وغيرهم من المؤمنين.

قال الإمام ابن رجب الحنبلي:
"والفرق بين حياة الشهداء وغيرهم من المؤمنين الذين أرواحُهم في الجنة من وجهين:
أحدهما: أن أرواح الشُّهداء تُخلق لها أجسادٌ، وهي الطَّير التي تكون في حواصلها، ليكمل بذلك نعيمها، ويكون أكمل من نعيم الأرواح المجردة عن الأجساد، فإن الشهداء بذلوا أجسادهم للقتل في سبيل الله، فعُوِّضوا عنها بهذه الأجساد في البرزخ.

والثاني: أنهم يُرزقون في الجنة، وغيرهم لم يثبت له في حقِّه مثل ذلك، فإنه جاء أنهم "يعلُقون" في شجر الجنة، ورُوي: "يعلَقون" (بفتح اللام وضمها)، فقيل: إنهما بمعنى، وأن المراد الأكل من الشجر، قال ابن عبدالبر: وقيل: بل رواية الضم معناه "الأكل"، ورواية الفتح معناها "التَّعلُّق" وهو التَّستُّر، وبكلِّ حال فلا يَلزم مُساواتهم للشُّهداء في كمال تَنَعُّمهم بالأكل، واللهُ أعلمُ"؛ (أهوال القبور: ص 165).

وقال الإمام ابن القيم - رحمه الله - عن نعيم الشهداء وعلو درجتهم:
"نصيبهم (أي: الشهداء) من هذا النعيم في البرزخ أكمل من نصيب غيرهم من الأموات على فرشهم، وإن كان الميت على فراشه أعلى درجة منهم، فله نعيم يختصُّ به ولا يشاركه فيه مَن هو دونه، ويدل على هذا أن الله - سبحانه - جعل أرواح الشهداء في أجواف طير خُضر، فإنهم بذلوا أنفسهم لله حتى أتلفها أعداؤه فيه، أعاضَهم منها في البرزخ أبدانًا خيرًا منها تكون فيها إلى يوم القيامة، ويكون نعيمها بواسطة تلك الأبدان أكمل من نعيم الأرواح المجرَّدة عنها؛ ولهذا كانت نسمة المؤمن في صورة طير أو كطير، ونسَمة الشهيد في جوف طير، وتأمَّل لفظ الحديثَين! فإنه قال: ((نسمة المؤمن طير)) فهذا يعم الشهيد وغيره، ثم خص الشَّهيدَ بأن قال: ((في جوف طير))، ومعلوم أنها إذا كانت في جوف طير، صدق عليها أنها طير، فصلوات الله وسلامه على من يُصدِّق كلامه بعضه بعضًا، ويدل على أنه حق من عند الله".
موفع الألوكة


قال السيخ ابن باز رحمه الله
الشهداء لشرفهم ، وفضل عملهم بين الله - سبحانه - أنهم أحياء عند ربهم يرزقون ، حياة خاصة، حياةً برزخية ، وهم أموات، هم أموات ، وقد حُكم فيهم بأحكام الموتى ، لكن أرواحهم في نعيم الجنة، في أجواف طير خضر، تسرح في الجنة حيث شاءت ، ثم تأوي إلى قناديل معلقة تحت العرش ؛ كما أخبر النبي - عليه الصلاة والسلام - ، وهذا شرف لهم ، وحث لهم على الجهاد في سبيل الله. وهكذا أرواح المؤمنين عند الله في الجنة، حية عند الله أيضاً في الجنة، لكنهم دون الشهداء، جاء في الحديث الصحيح أن روح المؤمن طائر يعلقه في شجر الجنة، روح المؤمن يجعلها الله طائراً يعلق في شجر الجنة ، ويأكل من ثمارها حتى يعيده الله إلى جسده، وهذا فضل عظيم. وهكذا أرواح الكفار حية تعذب في البرزخ وفي النار، في البرزخ مع الجسد، الجسد في الأرض وهي تعذب في النار، والجسد والروح يوم القيامة يعذبان في النار أيضاً - نسأل الله العافية-. فالمؤمنون ينعمون في البرزخ وفي الجنة، أرواحاً وأجساداً ، والكفار يعذبون في البرزخ وفي النار أرواحاً وأجسادا. وللروح نصيبها وللجسد نصيبه، ولو لم يبقَ منه إلا القليل. فالواجب على كل مسلم أن يحذر ، وأن يعد العدة للقاء ربه، وأن يبتعد عن كل ما حرم الله عليه، والعاصي على خطر إذا مات على المعاصي على خطر من العذاب في قبره ومن عذاب النار ، وإن كان لا يخلد فيها لو دخلها لكنه خطر. الواجب الحذر من المعاصي كلها، لعلّ الله ينجيه من شرها، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه رأى شخصين يعذبان في قبورهما : أحدهما يعذب بالنميمة ؛ كان يمشي بالنميمة، وهي معصية ، كبيرة من الكبائر، والثاني : يعذب بأنه ما كان يستنزه من البول، ما كان يتحرز من البول، هذا يفيد الحذر من المعاصي ، ويفيد الحذر من التساهل بالبول.




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : عبدالله الأحد

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي

عرض البوم صور عبدالله الأحد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الفرق بين حياة الشهداء في الجنة وغيرهم من المؤمنين


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
اثبات رؤية المؤمنين الى ربهم في الجنة
الفرق بين أبواب الجنة والنار | الشيخ وسيم يوسف
ما الفرق بين أبواب الجنة والنار سؤال رائع مع الشيخ وسيم يوسف
هل تجوز الصلاة على الأنبياء وغيرهم من الناس؟
(فيديو): حياة ليس بها حياة - جيبوتي


الساعة الآن 07:21 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML