آخر 10 مشاركات
سلسلة لطائف قرآنية           »          الواجب تجاه النعم           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء           »          الالية الجديدة للامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه


منتديات أهل السنة في العراق

مواسم الطاعات مواسم الخيرات في السنة لا تنقض، يخرج المؤمن من عبادة ليستقبل أخرى



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016-03-04, 11:39 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مواسم الطاعات
06 حرص السلف على الثبات وخوفهم من النفاق

حرص السلف على الثبات وخوفهم من النفاق
خطبةٌ بعنوان: حرص السلف على الثبات، وخوفهم من النفاق
محمد بن سليمان المهنا جامع الملك خالد بأم الحمام - الرياض


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره.....
أما بعد أيها المسلمون :فمن أعظم الوصايا التي تحمّلها السابقون وتلقّاها اللاحقون: ما جاء في حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه من خبره الصادق يوم أن شعر الصحابه الكرام بدنو أجل إمامهم ﷺ فاستزادوه من العلم، وسألوه أن يمحِّض لهم النصح، فوعظهم وأرشدهم، وعلَّمهم بما علَّمه الله من علم الغيب، وأخبرهم بأن من عاش منهم فسيدرك الاختلاف والاختلال، والتفرق وسوء الحال، ثم أوصاهم تلك الوصية العظيمة الجامعة المانعة التي لا يوليها حقها إلا من عض بالنواجذ عليها فقال: (فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي). فمن كان ذلك الهديُ النبوي إمامَهُ فلا خوف عليه، ومن كان أولئك الرجال قدوتَه ودليلٓه لم يحتج بعدهم بإذن الله إلى هاد وقدوة ودليل. ولذا كان ينبغي على المسلم أن يرفع همته ويعلي إسناده وأن يعلق قلبه بالله عز وجل وبسنة نبيه ﷺ ثم بالسلف الصالحين الذين امتدحهم رسول الله ﷺ فإنهم مضوا إلى ربهم على خير حال وأحسن مثال لا يُعرف عنهم في مجملهم بدعة ولا غواية ولا هوى. قال ﷺ (خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم).
ولقد علم أولئك الأخيار والمتقون الأبرار أن القلب قُلَّبٌ وأن الفتنة لاتؤمن على أحد بعد الخليلين صلى الله عليهما وسلم، وقد قال أولهما وهو إبراهيم (واجنبني وبنيّ أن نعبد الأصنام) وقال الخليل الثاني محمد ﷺ وهو يناجي مولاه ويدعوه (أعوذ بعزتك لا إله الا أنت أن تضلني، أنت الحي الذي لا يموت والإنس والجن يموتون) متفق عليه.
فلما وقرت هذه الحقيقة في نفوس القوم اشتد خوفهم من الحور بعد الكور ومن الغواية بعد الهداية وأصبحوا يخافون على دينهم أشد الخوف ويفرقون من انتكاس القلب وسلب الإيمان، ويتراءون النفاق عدواً قريباً غادراً يوشك أن يوقع بهم، فعظم خوفهم وقلقهم منه، كما قال الإمام البخاري رحمه الله: قال ابن أبي مُليكة رحمه الله: أدركتُ ثلاثين من أصحاب النبي ﷺ كلهم يخاف النفاق على نفسه.
وقال الجعد: قلت لأبي رجاء العُطاردي: هل أدركتَ من أدركتَ من إصحاب النبي ﷺ يخافون النفاق؟ قال (نعم شديدا نعم شديدا، وإني أدركت منهم بحمد الله صدراً حسناً) وكان قد أدرك عمرَ رضي الله عنه. بل إن عمر رضي الله عنه نفسَه، كان يسأل حذيفةَ صاحبَ سرّ رسول الله ﷺ فيقول: يا حذيفة هل عدّني ﷺ من المنافقين؟ وعلى هذا المنهاج سار التابعون لهم بإحسان.
هذا أحد ساداتهم وهو الحسن البصري رحمه الله يقول عن النفاق:(ما خافه إلا مؤمن وما أمِنه إلا منافق).
وعن المُعلَّى بن زياد قال: سمعت الحسن رحمه الله يحلف في هذا المسجد بالله الذي لا إله إلا هو: ما مضى مؤمن قط ولا بقي إلا وهو من النفاق مشفِق. أي خائف
وهذا صنوه الإمام الجليل محمد بن سيرين يصف حاله فيقول: ما عليَّ شيءٌ أخوفَ من هذه الآية (ومِن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين).
وقال أيوب: كل آية في القران فيها ذِكر النفاق فإني أخافها على نفسي.
وكان سفيان الثوري رحمه الله يشتد قلقه ويبكي ويقول: أخاف أن أكون في أم الكتاب شقياً .
وكان يقول: أخاف أن أُسلَب الإيمان عند الموت.
قال الحسن : إن القوم لما رأوا النفاق يغول الإيمان لم يكن لهم همٌّ غيرَ النفاق.
قال الإمام ابن رجب رحمه الله في شرح باب خوف المؤمن أن يحبط عمله من صحيح البخاري:وأصل هذا يرجع الى ما سبق ذكره من أن النفاق أصغر وأكبر، فالنفاق الأصغر هو نفاق العمل وهو الذي خافه هؤلاء على أنفسهم وهو باب النفاق الأكبر، فيُخشى على من غلبت عليه خصال النفاق الأصغر في حياته، أن يُخْرجه ذلك الى النفاق الأكبر حتى ينسلخ من الإيمان بالكلية، كما قال تعالى (ونقلِّب أفئدتهم وأبصارهم كما لم يؤمنوا به أول مرة ونذرهم في طغيانهم يعمهون).
وقال رحمه الله تعالى في شرح الأربعين (فالمؤمن يخاف على نفسه النفاق الأصغر ويخاف أن يغلب ذلك عليه عند الخاتمة فيخرجه إلى النفاق الأكبر، فإن دسائس السوء توجبُ سوء الخاتمة)
ومن هنا كان واجباً على من عظَّم ربه أن ينزّه دينه عمّا يُنقِصه أو يُحبطه لا سيما ما يكون من خصال النفاق وهي مشهورة مذكورة في حديث عبدالله بن عمرو بن العاص المتفق عليه (أربعٌ من كان فيه كان منافقاً، وإن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: من إذا حدّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا خاصم فجر وإذا عاهد غدر)
فيا من فرح بفضل الله عليه بالإيمان، احذر أن يحبط عملك ويزول إيمانك بسبب دسيسة سوءٍ أُشربها قلبك. احذر خصال النفاق فإنها بريد الفسق والكفر. دع الكذب فإنه موجوب للفجور ثم النار. وإياك والغدر فلواء الغدر يُنصب يوم القيامة للتشهير بالغادرين. ولا تخلف الوعد ولا تفجر في الخصومة فإن هذا دأب المنافقين.
ويا من كان عنده معصية مستديمة أخفاها عن الناس واطَّلَعَ عليها رب الناس، استغفِر الله منها وحاذر أن يحبط عملك بسببها،
قال الإمام أحمد رحمه الله: ما يؤمِّن أحدَكم أن ينظر النظرة فيحبط عمله؟ (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم)
اللهم ثبِّتنا على قولك الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة....
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم....

الخطبة الثانية
الحمد لله .... أما بعد ..
أيها المسلمون: أعظم الناس تعاهداً للإيمان وحرصاً على الثبات هم أعظم الناس قرباً من الله ومنزلةً لديه وزلفى إليه هذا إبراهيم أبو الأنبياء يقول وهو يبني بيت الله ويضع لبنة على لبنة (ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم).
وها هو يكسر الأصنام ويحطمها قطعة قطعة ثم يسأل الله لنفسه وذريته الثبات على التوحيد والسلامة من الشرك فيقول (واجنبني وبني أن نعبد الأصنام).
وها هو الكريم ابنُ الكريم ابنِ الكريم ابنِ الكريم يوسف عليه الصلاة والسلام وهو في آخر فصل من فصول حياته التي تقلب فيها بين الإيمان والصبر والرسالة والدعوة إلى التوحيد وأنواع العبودية، ها هو يخضع لربه في موقف هو من أشرف مقامات البشر وأعزِّها وأرفعها فيقول (رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطرَ السماوات والأرض أنت وليي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين)،
وهذا محمد ﷺ وهو إمام المرسلين وسيد ولد آدم أجمعين لا ينفك من دعاء ربه كل حين (يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك).
وكان يقول كل صباح وكل مساء: (أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه).
ويعلِّمه ربه الاستعاذة من كيد الشيطان وفتنته فيقول له: (وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون) ويقول له (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم).
وهاهم عباد الله المتقون وحزبه المفلحون يتوبون من ذنوبهم ويأوبون إلى مولاهم فيثني عليهم ربهم بقوله: (إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون).
اللهم اجعلنا من عبادك المتقين وحزبك المفلحين وتوفنا مسلمين وألحقنا بالصالحين... اللهم أعز الإسلام والمسلمين... اللهم صلِّّ على محمد وعلى آل محمد....

اقرأ ايضآ

خطبة بعنوان .. خطر اللسان
الشفاعة لمن؟ (خطبة)

حرص السلف على الثبات وخوفهم من النفاق




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : مواسم الطاعات











عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2016-03-04, 06:37 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
عبدالرحمن
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2014
العضوية: 1174
المشاركات: 1,218 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 84
نقاط التقييم: 2592
عبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond reputeعبدالرحمن has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
عبدالرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحياة أمل المنتدى : مواسم الطاعات
افتراضي رد: حرص السلف على الثبات وخوفهم من النفاق

وعليكُمْ السلآم ورحمه الله وبركآته
.........
نعوذُ بـ الله من الرياء والنِفآقْ وسوء الأخلآقْ
ونسألُ الله أن يُعلى قدركُمْ فى الدآرينْ وأن يغفر لنا ولكُمْ والمُسلِمونْ












توقيع : عبدالرحمن

اُحِل نقل مواضيعي دون الرجوع لي أو ذكر المصدر

عرض البوم صور عبدالرحمن   رد مع اقتباس
قديم 2016-03-09, 08:09 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الحياة أمل المنتدى : مواسم الطاعات
افتراضي رد: حرص السلف على الثبات وخوفهم من النفاق



حيآكم الله أستآذ
شكرآ للمرور والتعليق ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

حرص السلف على الثبات وخوفهم من النفاق


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
خوف الصحابة من النفاق
التحذير من النفاق وأنواعه
من علامات النفاق | الشيخ ابن باز
من ورع السلف وخوفهم على أعمالهم من البطلان
أين (النفاق) منّا ؟! بل..أين نحن من (النفاق) ؟!


الساعة الآن 06:36 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML