آخر 10 مشاركات
أخبار مصر متجدّد           »          مركز أخبار الثورة السورية متجدد 2           »          عندما عاملناه بأصلنا خان و عندما عاملناه بأصله صان           »          التلذذ بالعبادات والطاعات           »          صباحكم مشرق بالعمل الصالح           »          تبكــي عيــون العــاشقين لذكـــره           »          غياب القدوة           »          موعظة بليغة           »          عبادة الله سهلة على المؤمن وصعبة على المنافق !           »          قبيلة الدليم ... الاصول و المشايخ و ابرز المواقف بالتاريخ


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016-10-15, 02:39 PM   المشاركة رقم: 101
المعلومات
الكاتب:
ياسمين الجزائر
اللقب:
:: رئيسة الملتقيات الادبية & الاسرة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 974
المشاركات: 2,932 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 76
نقاط التقييم: 1088
ياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
ياسمين الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word

تُرْحَمُونَ [آل عمران:132 ] ﴿وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا[الحشر:7 ]﴿فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [النساء:65 ]﴿اتَّبِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ [الأعراف:3 ].
فالواجب إذن ، على كل مكلف ، بلا استثناء ، طاعة الله و رسوله ، وهذا الواجب يستلزم حتماً معرفة ما شرعه الله جل جلاله في القرآن ، أو على لسان رسوله الكريم ﷺ . و معرفة ما شرعه الله إنما تكون بالرجوع الى نصوص القرآن والسنة واستفادة الأحكام منها بعد فهمها ومعرفة المراد منها . فإن لم يجد المكلف الحكم صريحاً في هذه النصوص تحول إلى الاجتهاد كما أمر الشرع ، فيجتهد في نطاق الشريعة وفي ضوء مبادئها العامة وفي ظل مقاصدها ومعانيها . هذا هو السبيل القويم للتعرف على الأحكام . ولا شك أن سلوك هذا السبيل يستلزم قدراً معيناً من المعرفة والإدراك ، يقل و يكثر حسب حال الشخص وعلمه حتى يصل إلى الحد الذي يؤهله لمنصب الاجتهاد الرفيع .. فإذا عجز المكلف عن معرفة الأحكام بهذا الطريق فإن عليه أن يعمل، كما أمره الله ، فيسأل أهل العلم عن حكم الله في الواقعة التي يريد معرفة حكمها ، قال تعالى : ﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [النحل: 43 ، الأنبياء:7 ]. ولا يلزمه أن يسأل عالماً معيناً ، ولا يتقيد بواحد بعينه ، لأن الله لم يلزمه بهذا ، ولا التزام بلا إلزام شرعي ، والآية الكريمة أمرته بسؤال ((أهل العلم)) لا عالماً معيناً ، و إنما عليه أن يتخير الأعلم الأفضل الأعدل الأورع حسب ما يشيع و يشتهر، و هذا هو الذي يقدر عليه و ﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا[البقرة:286 ].

هذا ما نراه في مسألة الاجتهاد و التقليد، و هو ما تدل عليه نصوص القرآن، و سار عليه السلف الصالح، فقد كان المجتهد يتعرف على الاحكام بطريق الاستنباط و الاجتهاد. و كان العامي يسأل المجتهدين عن أحكام الشرع و لا يتقيد بسؤال واحد بعينه لا يسأل غيره.
391- تقليد المذاهب:
المذاهب الإسلامية، مدارس فقهية، عرفت بأسماء مؤسسيها، و هو مجتهدون


-411-



عظام ، مشهود لهم بالعلم والاجتهاد والصلاح والتقوى . ومن هذه المذاهب ما اندرس و عفت آثاره بموت أصحابه، ولم تبق من آرائه وأقواله إلا ما نجده في كتب الخلاف . ومن هذه المذاهب المندرسة مذهب الأوزاعي وسفيان الثوري وغيرهما . ومن المذاهب ما بقي حتى الآن وله اتباع ومؤلفات تحكي أقوال فقهائه . فهل يسوغ تقليد هذه المذاهب أم لا؟ قلنا : إن المجتهد عليه أن يتعرف على الأحكام من منابعها الأصلية عن طريق النظر والاجتهاد ولا يجوز له التقليد . أما العاجز عن الاجتهاد ، فقد قلنا : إن عليه أن يسأل أهل العلم ، وسؤال أهل العلم قد يكون مشافهة ، وقد يكون بالرجوع إلى أقوالهم المدونة في الكتب الموثوق بها التي تحكي أقوالهم وتنقلها نقلاً صحيحاً. وعلى هذا يسوغ للعامي أن يتبع مذهباً معيناً من المذاهب المعروفة والقائمة حتى الآن والمنقولة إلينا نقلاً صحيحاً على أن نستحضر في أذهاننا ما يأتي :

أولاً: إن المذاهب الإسلامية مدارس فقهية لتفسير نصوص الشريعة واستنباط الأحكام منها ، فهي مناهج فقهية في الاستنباط والتعرف على الأحكام، وليست هي شرعاً جديداً، ولا شيئاً آخر غير الإسلام.
ثانياً: إن الشريعة الإسلامية - وهي نصوص القرآن والسنة فقط - أكبر و أوسع من أي مذهب، وليس أي مذهب أكبر و لا أوسع منها .
ثالثاً: إن الشريعة الإسلامية حجة على كل مذهب ، وليس أي مذهب حجة على الشريعة الإسلامية .
رابعاً : إن المسوغ لاتباع هذه المذاهب هو أنها مظنة تعريف متبعيها بأحكام الشريعة ، أي إنها مظنة تعريفنا بحكم الله المنزل في القرآن أوفي السنة ، فإذا
تبين أن المذهب الفلاني أخطأ في هذه المسألة وأن الصواب فيها عند غيره، وظهر هذا الصواب ظهوراً كافياً فعلى متبع المذهب أن يتحول عن مذهبه في هذه المسألة إلى القول الصواب .
خامساً: يجوز لمتبع مذهب معين أن يتبع غيره في بعض المسائل، إذ لا إلزام عليه بالتقيد بجميع اجتهادات هذا المذهب. على أن يكون ذلك منه عن دليل


-412-




دعاه إلى هذا التحول عن مذهبه إلى مذهب آخر في هذه المسائل . كما له أن يسأل أي فقيه من غير مذهبه عن حكم الشرع في مسألة من المسائل، ويعمل بما يفتيه به .
سادساً: على المقلد أن يطهر نفسه من التعصيب الذميم للمذهب ، فليست المذاهب تجزئة للإسلام ، وليست هي أدياناً ناسخة للإسلام ، وإنما هي وجوه في تفسير الشريعة وفهمها ، ومنافذ تطل عليها ، ومناهج في البحث والدراسة والفهم ، وأساليب علمية في الاستنباط ، وكلها تريد الوصول إلى معرفة ما نزّل الله وما شرّعه.
سابعاً: لا نضيق أبداً باختلافات المذاهب ، لأن الاختلاف في الفهم والاستنباط أمر طبيعي بديهي ، لأنه من لوازم العقل البشري ، فإن العقول والمدارك و الأفهام مختلفة قطعاً ، فتختلف في الاستنباط والفهم حتماً ، بل إننا تعتز بهذا الاختلاف العلمي الفقهي الذي خلف لنا ثروة فقهية عظيمة ، ونعتبره من دلائل نمو الفقه وحياته ، ودلائل سعة تفكير فقهائنا العظام وقيامهم بواجبهم نحو خدمة الشريعة الإسلامية الغراء .
ثامناً: وأخيراً فعلينا أن نعرف أقدار المجتهدين في هذه المذاهب المختلقة و نبجلهم ونحترمهم ونتأدب معهم ، وندعو لهم ، ونعتقد أنهم مأجورون إذا أصابوا أو أخطأوا ، ونقول كما علمنا الله جل جلاله: ﴿وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ [الحشر:10 ].
والحمد لله أولاً وآخراً و صلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه
المجاهدين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
- انتهى -


-413-












توقيع : ياسمين الجزائر



عرض البوم صور ياسمين الجزائر   رد مع اقتباس
قديم 2016-10-15, 05:02 PM   المشاركة رقم: 102
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,737 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 93
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word


الفهرست
‫المقدمة‬

‫الفقرة 1-16، الصفحة 7-19 ‪ ‬‬

‫علم أصول الفقه يبين مناهج الاستنباط وقواعده ـ تعريفه باعتباره مركباً‬ ‫إضافياً ‪ -‬تعريفه باعتباره اسماً ولقياً لعلم مخصوص ‪ -‬الغرض من دراسته ‪ -‬مدى‬ ‫الحاجة إليه في الوقت الحاضر ‪ -‬نشأته ‪ -‬مسالك العلماء في دراسته ‪ -‬منهج البحث‬

‫الباب الأول‬
‫مباحث الحكم‬
‫الفقرة 17-140 ‪ ، ‬الصفحة 23-44‬‬
‫الفصل الأول‬
‫الحكم وأقسامه‬

‫الفقرة 17-60 ،‪ الصفحة 23-68
‫المبحث الأول‬
‫التعريف بالحكم وأقسامه الأصلية‬
‫الصفحة ‪ 23‬- ‪25‬‬

‫تعريف الحكم عند الأصوليين ‪ -‬أقسام الحكم الشرعي ‪ -‬الحكم التكليفي‬ ‫والحكم الوضعي ‪ -‬تعريف كل منهما والفرق بينهما ‪ -‬أمثلة على القسمين‬
‫المبحث الثاني‬
‫اقسام الحكم التكليفي‬
‫الصفحة ‪ 30-29
‫المطلب الأول‬
‫الواجب‬
‫الصفحة 31-37
415


‫تعريف الواجب ‪ -‬أقسامه ‪ -‬الواجب بالنظر إلى وقت أدائه ‪ -‬الواجب بالنظر إلى‬ ‫تقديره وعدم تقديره ‪ -‬الواجب بالنظر إلى تعين المطلوب وعدم تعينه ‪ -‬الواجب بالنظر‬ ‫إلى المطالب به‪ :‬الواجب العيني والواجب الكفائي‪.‬‬
‫المطلب الثاني‬
‫المندوب‬
‫الصفحة ‪40 - 38‬‬

‫تعريفه ‪ -‬صيغ المندوب ‪ -‬اسماؤه- المندوب مقدمة الواجب - المندوب لازم‬ لازم ‫باعتبار الكل وغير لازم باعتبار الجزء‬
‫المطلب الثالث‬
الحرام أو المحرم
‫صفحة ‪4 4 - 4 1‬‬
‫تعريفه ـ صيغه ‪ -‬اقسامه ‪ -‬المحرم لذاته ‪ -‬المحرم لغيره‬
‫المطلب الرابع‬
‫المكروه‬
‫صفحة ‪46 - 45‬‬

‫تعريفه ‪ -‬صيغه ‪ -‬معناه عند الجمهور وعند الحنفية‬
‫المطلب الخامس‬
‫المباح‬
‫صفحة 47- ‪49‬‬
‫تعريفه ‪ -‬طرق التعرف عليه ‪ -‬الإباحة تتجه إلى الجزئيات لا إلى الكليات‬
المطلب السادس
‫العزيمة والرخصة صفحة ‪54 - 50‬‬
‫تعريف العزيمة والرخصة ‪ -‬أنواع الرخص ‪ -‬حكم الرخصة ‪ -‬رخصة الترفيه‬
416


‫ورخصة الإسقاط.‬‬
‫المبحث الثالث‬
‫اقسام الحكم الوضعي‬
‫الصفحة ‪68 - 55‬‬
‫المطلب الأول‬
‫السبب‬
‫الصفحة ‪ 55‬- ‪ 68‬‬

‫تعريفه ‪ -‬أقسامه ‪ -‬ربط الأسباب بالمسببات ‪ -‬السبب والعلة‬
‫المطلب الثاني‬
‫الشرط‬
‫الصفحة ‪62 - 59‬‬
‫تعريفه ‪ -‬الشرط والركن ‪ -‬الشرط والسبب ‪ -‬أقسام الشرط – الشرط للسبب –‬ ‫الشرط للمسيب ‪ -‬الشرط الشرعي والشرط الجعلي ‪ -‬تعليق العقود على الشروط ‪-‬‬ اقتران الشروط بالعقود ‪.‬‬

‫المطلب الثالث‬
‫المانع‬
‫الفصفحة ‪64 - 63‬‬
‫تعريفه ‪ -‬أقسامه ‪ -‬مانع الحكم ‪ -‬مانع السبب ‪ -‬لا يجوز إيجاد المانع للتهرب من‬ ‫الأحكام‬ ‫الشرعية ‪.‬‬

‫المطلب الرابع‬
‫الصحة والبطلان‬
‫الصفحة ‪ 68-65‬‬
‫معنى الصحة والبطلان ‪ -‬الصحة والبطلان من أقسام الحكم الوضعي ‪-‬‬

417
‬‬




‫البطلان والفساد والفرق بينهما ‪.‬‬
‫الفصل الثاني‬
‫الحاكم‬
‫الفقرة 61-67 ‬الصفحة 69-73
‫المقصود بالحاكم ‪ -‬الحاكم هو الله تعالى ‪ -‬وسيلة التعرف على أحكام الله ‪ -‬مسألة ‫التحسين والتقبيح وأقوال العلماء فيها ‪ -‬القول المختار من أقوالهم ‪ -‬ما يترتب على‬ ‫اختلافهم ‪.‬‬

‫الفصل الثالث‬
‫المحكوم فيه‬
‫الفقرة 68-76، ‬الصفحة ‪86 - 74‬‬
‫تعريفه ـ أمثلة عليه ‪ -‬تقسيم الفصل إلى مبحثين‬
‫المبحث الأول‬
‫شروط المحكوم فيه‬
‫الصفح76- 81

‫أولاً‪ :‬أن يكون الفعل معلوما للمكلف ‪ -‬المقصود بالعلم ‪ -‬العلم في دار‬ ‫الإسلام ـ لا يصبح الدفع بالجهل بالأحكام في دار الإسلام ‪ -‬العلم في دار الحرب ‪.‬‬

‫ثانياً‪ :‬أن يكون الفعل مقدوراً عليه ‪ -‬لا تكليف بالمستحيل ‪ -‬لا تكليف بما لا‬ ‫يدخل تحت إرادة الانسان ‪ -‬الميول القلبية ومدى صحة التكليف بها ‪ -‬الشاق من‬ ‫الأعمال ‪ -‬أنواع الأعمال الشاقة ‪ -‬ما يجري التكليف به من هذه الأعمال وما لا يجري‬ ‫به التكليف ‪.‬‬

‫المبحث الثاني‬
‫المحكوم فيه من ناحية الجهة التي يضاف إليها‬
‫الصفحة ‪86 - 82‬‬

418




‫المصلحة العامة والمصلحة الخاصة في أفعال المكلفين ‪ -‬حق الله ‪ -‬معنى هذا الحق ـ‬ ‫أنواعه ‪ -‬حق العبد ‪ -‬معناه وأنواعه ‪ -‬ما اجتمع فيه الحقان وحق الله فيه غالب ـ ما‬ ‫اجتمع فيه الحقان وحق العبد فيه غالب ‪ -‬اختلاف الشريعة والقانون الوضعي في‬ ‫نظريهما إلى جريمة القتل والزنى ‪.‬‬

‫الفصل الرابع‬
‫المحكوم عليه‬
‫الفقرة 77-79 ،‬الصفحة 87-90‬
‫تعريفه‪ -‬شروط صحة تكليف الإنسان باعتراض على هذه الشروط‪ -‬الرد على‬ ‫هذا الاعتراض ‪.‬‬

‫الفصل الخامس‬
‫الأهلية وعوارضها‬
‫الفقرة 80-140، الصفحة 91-144‬‬

‫المبحث الأول‬
‫الصفحة 92-99
‫تعريف الأهلية ‪ -‬أهلية الوجوب وأهلية الأداء ‪ -‬الأهلية الكاملة والأهلية‬ ‫الناقصة ـ أدوار الإنسان بالنسبة للأهلية ‪ -‬دور الجنين ‪ -‬دور الإنفصال إلى التمييز ‪-‬‬ ‫دور التمييز إلى البلوغ ‪ -‬دور ما بعد البلوغ ‪ -‬ما يتمتع به الإنسان من أهلية في كل دور‬- تعليل عدم ثبوت بعض الحقوق في ذمة الإنسان مع تمتعه بأهلية الوجوب الكاملة.
‪‬‬‫المبحث الثاني‬
عوارض الأهلية
‫الصفحة 100-101
‫تمهيد ‪ -‬أنواع العوارض ‪ -‬العوارضن السماوية والعوارض المكتسبة ‪ -‬تقسيم‬ ‫المباحث إلى مطلبين ‪.‬‬
‫‪
419




‫المطلب الأول‬
‫العوارض السماوية‬
‫الصفحة 102-111‬‬
‫أولاً ‪ -‬الجنون‬
‫الصفحة 102-104
‫تعريف الجنون ‪ -‬الحجر على المجنون ومتى يتم في الفقه والقانون المدني العراقي‬ ‫والقانون المدني المصري ‪.‬‬

ثانياً- العته
الصفحة 104-105
‫تعريفه – أنواعه ‪ -‬الحجر في الفقه والقانون العراقي والمصري ‪.‬‬

‫ثالثاً ‪ -‬النسيان ‪.‬‬
‫الصفحة105‬‬
‫تعريف النسيان ‪ -‬وأثره في الأهلية‬

‫رابعاً ‪ -‬النوم والإغماء‬
‫الصفحة 106‬
‫أثرهما في أهلية الوجوب وأهلية الأداء‬

‫خامساً ‪ -‬المرض‬
‫الصفحة 106-109‬
‫المقصود بالمرض كعارض من عوارض الأهلية ‪ -‬مرض الموت ‪ -‬تعريف مرض‬ ‫الموت ‪ -‬تصرفات المريض مرض الموت ‪ -‬نكاحه وطلاقه في الفقه والقانون العراقي‬ ‫والمصري ‪.‬‬

‫سادساً ‪ -‬الموت‬
‫الصفحة 110-111‬‬


420




‫اثر الموت في الأهلية بنوعيها ‪ -‬أقوال العلماء في ذلك ‪.‬‬
‫المطلب الثاني‬
‫العوارض المكتسبة‬
‫الصفحة 112‬‬
‫أولاً ‪ -‬الجهل‬
‫الصفحة 112-114‬‬
‫الجهل لا ينافي الأهلية ‪ -‬قد يكون عذراً في بعض الأحوال ‪ -‬الجهل في دار‬ ‫الإسلام ‪ -‬الجهل المتأني من الاجتهاد الباطل والاجتهاد السائغ ‪ -‬الجهل بالوقائع ‪.‬‬
‫القاعدة التي تحكم الجهل في القوانين الوضعية ‪ -‬الجهل في دار الحرب وهل يعتبر عذراً‫مقبولاً‪.‬‬

‫ثانياً‪ -‬الخطأ‬
‫الصفحة 115-116‬‬
‫المقصود بالخطأ ‪ -‬أثر الخطأ في حقوق الله وفي حقوق العباد ‪ -‬هل تقع تصرفات‬ ‫المخطىء ‪ -‬الراجح من أقوال العلماء في هذه المسألة‪.‬‬

‫ثالثاً‪ -‬الهزل‬
‫الصفحة 116-118‬‬
‫تعريف الهزل ‪ -‬الهزل لا ينافي الأهلية بنوعيها ‪ -‬الهزل يؤثر في بعض التصرفات‬ - أثره في الإخبارات ‪ -‬أثره في الاعتقادات ‪ -‬أثره في الإنشاءات ‪ -‬القول الراجح فيما‬‫اختلف فيه الفقهاء في مسألة أثر الهزل في التصرفات‪.‬‬

‫رابعاً ‪ -‬السفه‬
‫الصفيحة ‪128 - 118‬‬
‫تعريف السفه ‪ -‬السفه لا يؤثر في الأهلية ‪ -‬أثره في بعض الأحكام المتعلقة‬
‫بالسفيه‪- .‬‬


421




‫المسألة الأولى ‪ -‬في دفع المال لمن بلغ سفيهاً وأقوال العلماء في ذلك ‪ -‬المقصود‬ ‫بالرشد ‪ -‬أقوال العلماء في ذلك وبيان أدلتهم والراجح منها‪.‬‬
‫المسألة الثانية ‪ :‬الحجر على السفيه ‪ -‬أقوال العلماء في ذلك وبيان أدلتهم‬ ‫والراجح‬ ‫منها ‪.‬‬
‫المسألة الثالثة‪ :‬متى يتم الحجر على السفيه ‪ -‬أقوال العلماء في ذلك وبيان‬ الراجح منها‪.‬‬
‫المسألة‬ ‫الرابعة ‪ :‬حكم تصرفات السفيه المحجور ‪ -‬القاعدة والاستثناء في‬ ‫ذلك ‪.‬‬
‫المسألة الخامسة ‪ :‬السفه في القانوان المدني العراقي‬
‫المسألة السادسة ‪ :‬السفه في القانون المدني المصري ‪.‬‬

‫خامساً ‪ -‬السكر‬
‫المصفحة 128-134‬‬
‫تمهيد ‪ -‬تعريف السكر‪ -‬السكر بطريق مباح وما يترتب عليه ‪ -‬السكر بطريق‬ محظور ‪ -‬ما يترتب على السكر المحظور بالنسبة لتصرفاته القولية والفعلية ‪ -‬أقوال ‬‬ ‫العلماء في ذلك ‪ -‬بيان أدلتهم ‪ -‬القول الراجح من أقوالهم وأدلة الرجحان ‪ -‬حكم‬ ‫السكران في القوانين الوضعية‪ ،‬القانون العراقي والمصري ‪.‬‬

‫سادساً ‪ -‬الإكراه‬
‫الصفحة 134-144‬‬
‫تمهيد ‪ -‬تعريف الإكراه ‪ -‬شروط تحقق الإكراه ‪ -‬أنواع الإكراه ‪ -‬الإكراه الملجىء‬ وغير الملاجىء ‪ -‬هل ينافي الإكراه الأهلية؟ ‪ -‬أثر الإكراه في تصرفات المكره ‪ -‬القاعدة‬ عند الفقهاء ‪ -‬أثر الإكراه في أقوال المكره ‪ -‬ذكر مذاهب الفقهاء في ذلك وبيان أدلتهم‬ ‫والراجح منها ‪ -‬أثر الإكراه في أفعال المكره ‪ -‬ذكر مذاهب الفقهاء في ذلك وبيان أدلتهم‬ ‫والراجح منها ‪ -‬الإكراه في القانون العراقي والمصري ‪.‬‬
‫‪

422




‫الباب الثاني‬
‫أدلة الأحكام‬
‫الفقرة 141-256، ‬الصفحة 147-271‬‬
‫تمهيد ‪ -‬تقسيمات الأدلة ‪ -‬التقسيم الأول ‪ -‬التقسيم الثاني ‪ -‬مرجع الأدلة‬ ‫بأنواعها إلى الكتاب والسنة ‪ -‬مرجع السنة إلى الكتاب ‪ -‬ترتيب الأدلة‪.‬‬

‫الفصل الأول‬
‫الدليل الأول‬
‫القرآن‬
‫الفقرة ‪ 152 - 145‬الصفحة ‪160 - 152‬‬
‫تعريفه وحجيته ‪ -‬خواص القرآن ‪ -‬وجوه إعجازه ‪ -‬احكام القرآن ‪ -‬القسم‬ ‫الأول من أحكامه ‪ -‬القسم الثاني ‪ -‬القسم الثالث ‪ -‬بيان القرآن للأحكام وأنواع هذا‬ ‫البيان ‪ -‬النوع الأول بذكر القواعد والمبادىء العامة أو ذكر الأحكام بصورة مجملة‬ ‫الأمثلة على ذلك ‪ -‬أسلوب القرآن في بيان الأحكام ‪ -‬دلالة القرآن على الأحكام ‪.‬‬

‫الفصل الثاني‬
‫الدليل الثاني‬
‫السنة‬
‫الفقرة ‪ 168 - 153‬الصفحة ‪178 - 161 ‬‬
‫تعريف السنة ‪ -‬السنة مصدر للتشريع ‪ -‬الأدلة على ذلك من الكتاب والإجماع‬ ‫والمعقول ‪ -‬تساؤل ‪ -‬أنواع السنة من حيث ماهيتهاب السنة القولية ‪ -‬السنة الفعلية ‪-‬‬ ‫السنة التقريرية ‪ -‬أنواع السنة من حيث ورودها إلينا ‪ -‬السنة المتواترة ‪ -‬شروط السنة‬ ‫المتواترة ‪ -‬أنواع السنة المتواترة ‪ -‬السنة المشهورة‪ ،‬وتعريفها ‪ -‬سنة الآحاد وتعريفها ‪-‬‬ ‫سنة الآحاد واجبه الاتباع ومصدر للتشريع ‪ -‬شروط العمل بسنة الآحاد ‪ -‬أقوال‬ ‫العلماء في ذلك ‪ -‬شروط المالكية لقبول سنة الآحاد ‪ -‬شروط الحنفية لقبول سنة الأحاد‬
‫‪
423
‬‬




-القول الراجح من أقوال العلماء في شروط قبول سنة الآحاد -‬الأحكام التي جاءت‬ بها السنة- دلالة السنة على الأحكام‫.

‫الفصل الثالث‬
‫الدليل الثالث‬
‫الإجماع‬
‫الفقرة ‪ 179 - 169‬الصفحة ‪193 - 179‬‬
‫تعريف الإجماع ‪ -‬ما يبني على تعريفه ‪ -‬حجية الإجماع ‪ -‬أنواع الإجماع ‪ -‬الإجماع‬ ‫الصريح ‪ :‬معناه ومدى حجيته ‪ -‬الإجماع السكوتي‪ :‬معناه ومدى حجيته ‪ -‬أقوال‬ ‫العلماء في حجية الإجماع السكوقي ‪ -‬الراجح من أقوالهم ودليل الرجحان – اختلاف‬ ‫الفقهاء في مسألة على قولين ‪ -‬هل يجوز إحداث قول ثالث في المسألة؟ ذكر أقوال‬ ‫العلماء وأدلتهم ‪ -‬مناقشة أدلتهم وبيان الراجح من أقوالهم ‪ -‬مستند الإجماع ‪ -‬إمكان‬
‫انعقاد الإجماع ‪ -‬الخلاف في إمكان انعقاده ‪ -‬ذكر أقوال العلماء في ذلك ‪ -‬التفصيل في‬ ‫المسألة وبيان الراجح من أقوالهم ‪ -‬أهمية الإجماع في الوقت الحاضر وإمكان انعقاده‪.‬‬

‫الفصل الرابع‬
‫الدليل الرابع‬
‫القياس‬
‫الفقرة 180-205،‬الصفحة ‪229 - 194‬‬
‫تعريف القياس ‪ -‬أركان القياس ‪ -‬أمثلة على القياس ‪ -‬شروط القياس ‪ -‬شروط‬ ‫الأصل ‪ -‬شروط حكم الأصل ‪ -‬شروط الفرع ‪ -‬شروط العلة – العلة والحكمة والفرق‬ ‫بينهما ‪ -‬ربط الأحكام بعللها لا بحكمها وسبب ذلك ‪ -‬تعداد شروط العلة ‪ -‬أن تكون‬ ‫وصفاً ظاهراً ‪ -‬منضبطاً -مناسباً للحكم ‪ -‬متعدياً ‪ -‬أن تكون من الأوصاف التي لم يلغ‬ ‫الشارع اعتبارها المناسبة بين الحكم والعلة ‪ -‬المناسب المؤثر ‪ -‬المناسب الملائم ‪ -‬أوجه‬ ‫الملائمة مع الأمثلة ‪ -‬المناسب المرسل ‪ -‬المناسب الملغي ‪ -‬مسالك العلة ‪ -‬أولا‪ :‬النص ‪-‬‬
‫ثانياً‪ :‬الإجماع ‪ -‬ثالثاً‪ :‬السبر والتقسيم ‪ -‬تنقيح‬ ‫المناط ‪ -‬تخريج المناط وتحقيق المناط ‪-‬‬ ‫أقسام القياس ‪ -‬القياس الأولي ‪ -‬القياس المساوي ‪ -‬القياس الأدنى ‪ -‬ججية القياس ‪-‬‬


424




‫اختلاف العلماء في حجيته ‪ -‬ذكر‬ ‫أدلة‬ ‫القائلين بالقياس ـ مناقشة الأدلة وبيان القول‬ ‫الراجح ‪ -‬أدلة نفاة القياس ‪-‬‬

‫الفصل الخامس‬
‫الدليل الخامس‬
‫الاستحسان‬
‫الققرة 206-216 ،‬الصفحة 230 ‪ ‪235 -‬‬
‫تعريف الاستحسان ‪ -‬المقصود بالاستحسان في ضوء تعريفه ‪ -‬الأمثلة ‪ -‬أنواع‬ ‫الاستحسان من حيث مستنده ‪ -‬أولاً‪ :‬الاستحسان بالنص ‪ -‬ثانياً‪ :‬الاستحسان‬ ‫بالإجماع ‪ -‬ثالثاً‪ :‬الاستحسان بالعرف ‪ -‬رابعاً ‪ -‬الاستحسان بالضرورة ‪ -‬خامساً‪:‬‬ ‫استحسان بالمصلحة ‪ -‬سادسا ‪ :‬استحسان بالقياس الخفي ‪.‬‬

‫الفصل السادس‬
‫الدليل السادس‬
‫المصلحة المرسلة‬
‫الفقرة ‪ 227 - 217‬الصفحة ‪244 - 236‬‬
‫تعريف المصلحة المرسلة ‪ -‬المصالح المعتبرة ‪ -‬المصالح الملغاة ‪ -‬المصالح المرسلة‬ حجية المصالح ‪ -‬اختلاف العلماء في ذلك ‪ -‬أدلتهم فيما اختلفوا فيه ‪ -‬أدلة المنكرين‬‫للمصلحة المرسلة – أدلة القائلين بالمصلحة المرسلة ‪ -‬أدلة القائلين بالمصلحة المرسلة ‪-‬‬ ‫القول الراجح ‪ -‬شروط العمل بالمصلحة المرسلة ‪ -‬بعض الاجتهادات على أساس‬ ‫المصلحة ‪.‬‬

‫الفصل السابع‬
‫الدليل السابع‬
‫سد الذرائع‬
‫الفقرة ‪ 234 - 228‬الصفحة 245- 251‬

‫‪
425




‫تعريف الذرائع ‪ ،‬أنواع الذرائع ‪ ،‬الأنواع التي جرى فيها الخلاف بين‬ ‫الفقهاء ‪ -‬أدلة القائلين بسد الذرائع ‪ -‬أدلة المنكرين لها ‪ -‬القول الراجح ‪ -‬أدلة القول‬ ‫الراجح ‪ -‬سد الذرائع والمصالح المرسلة‪.‬‬

‫الفصل الثامن‬
‫الدليل الثامن‬
‫العرف‬
‫الفقرة ‪ 242 - 235‬الصفحة ‪259 - 252‬‬
‫تعريف العرف ‪ -‬العرف العملي والعرف القولي ‪ -‬العرف العام والعرف‬ ‫الخاص ‪ -‬العرف الصحيح والعرف الفاسد ‪ -‬حجية العرف ‪ -‬أدلة اعتبار العرف ‪-‬‬ ‫شروط اعتبار العرف لبناء الأحكام عليه ‪ -‬العرف مرجع لتطبيق الأحكام ‪ -‬تغير‬ ‫الأحكام بتغير الأزمان ‪.‬‬

‫الفصل التاسع‬
‫الدليل التاسع‬
‫قول الصحابي‬
‫الفقرة ‪ 245 - 243‬الصفحة ‪262 - 260‬‬
‫تمهيد ‪ -‬من هو الصحابي ‪ -‬قول الصحابي فيما لا يدرك بالرأي ‪ -‬حجيته عند‬ ‫العلماء ‪ -‬قول الصحابي الذي حصل عليه الاتفاق حجة ‪ -‬قول الصحابي ليس حجة‬ ‫ملزمة على صحابي مثله ‪ -‬قول الصحابي الصادر عن رأي واجتهاد هل يعتبر حجة‬ ‫شرعية ‪ -‬إختلاف الفقهاء في ذلك ‪ -‬القول الأول أنه حجة ملزمة وأدلة هذا القول ‪-‬‬ ‫القول الثاني أنه ليس بحجة ملزمة وأدلة ذلك ‪ -‬القول الراجح ‪.‬‬

‫الفصل العاشر‬
‫الدليل العاشر‬
‫شرع من قبلنا‬
‫الفقرة ‪ 251 - 246 ‬ الصفحة ‪266 -263‬‬


426



‫‪

‫المقصود بشرع من قبلنا ‪ -‬أنواع شرع من قبلنا ‪ -‬النوع الأول ‪ :‬مشروع في حقنا‬- النوع الثاني ‪ :‬منسوخ في حقنا ‪ -‬النوع الثالث ‪ -‬غير مشروع في حقنا ‪ -‬النوع الرابع ‪:‬‬‫ما لم يقم دليل في الشريعة الإسلامية على بقاء الأحكام السابقة أو نسخها ‪ -‬اختلاف‬ ‫العلماء في النوع الرابع ‪ -‬الخلاف لا يترتب عليه اختلاف في العمل والأمثلة على ذلك‪.‬‬

‫الفصل الحادي عشر‬
‫الدليل الحادي عشر‬
‫الاستصحاب‬
‫الفقرة ‪ 256 - 252‬الصفحة ‪271 - 267‬‬
‫تعريف الاستصحاب ‪ -‬أنواعه ‪ -‬أولاً ‪ -‬استصحاب حكم الإباحة الأصلية ‪-‬‬ ‫ثانياً‪ :‬استصحاب البراءة الأصلية ‪ -‬ثالثاً‪ :‬استصحاب الوصف المثبت لحكم شرعي ‪-‬‬ حجية الاستصحاب ‪ -‬عند الحنفية ‪ -‬الاستصحاب حجة في الدفع لا في الإثبات ‪ -‬عند‬ ‫الآخرين الاستصحاب حجة في الدفع وفي الإثبات ‪ -‬ما يلاحظ على الاستصحاب ‪-‬‬ ‫ما ابتنى على الاستصحاب من قواعد ومبادىء ‪.‬‬

‫الباب الثالث‬
‫طرق استنباط الأحكام وقواعده‬
‫الفقرة ‪ 257‬ـ- 380‬الصفحة 275 ‪398 -‬‬
‫تمهيد ‪ -‬تقسيم الباب إلى ثلاثة فصول ‪ :‬الأول في القواعد الأصولية اللغوية ـ‬ والثاني في مقاصد التشريع العامة ‪ -‬والثالث في الناسخ والمنسوخ والتعارض‬ والترجيح ‪.‬‬

‫الفصل الأول‬
‫القواعد الأصولية اللغوية‬
‫الفقرة ‪ 358 - 258‬الصفحة ‪ 377-‪277‬‬
‫تمهيد ‪ -‬هذه القواعد تتعلق بألفاظ النصوص من جهة إفادتها للمعاني ‪ -‬تقسيم‬


427




‫الفصل إلى أربعة مباحث ‪.‬‬

‫المبحث الأول‬
‫في وضع اللفظ للمعنى‬
‫الفقرة ‪299 - 259‬الصفحة 279-330
‫المطلب الأول‬
‫الخاص‬
‫الصفحة ‪304 - 279‬‬
‫تعريفه وأنواعه ‪ -‬الخاص الشخصي والخاص النوعي والخاص الجنسي‬ ‫ألفاظ الاعداد من الخاص ‪ -‬حكم الخاص ‪ -‬احتجاج العلماء بحكم الخاص في‬ ‫المسائل الخلافية وذكر مثال على ذلك ‪ -‬الأمثلة على الخاص من القوانين الوضعية ‪.‬‬

‫الفرع الأول‬
‫المطلق والمقيد‬
‫الصفحة 284 - 291‬‬
‫تعريف المطلق والمقيد‪ -‬حكم المطلق أنه يجرى على إطلاقه ‪ -‬حكم المقيد لزوم‬ ‫العمل بموجب القيد ‪ -‬حمل المطلق على المقيد ‪ -‬متى يحمل المطلق على المقيد ومق لا‬ ‫يحمل ـ حالات الاتفاق والاختلاف بين العلماء في ذلك ‪ -‬ضرب الأمثلة على مواضيع‬ ‫الاتفاق والاختلاف ‪ -‬أمثلة المطلق والمقيد في القوانين الوضعية ‪.‬‬

‫الفرع الثاني‬
‫الأمر‬
‫الصفحة 292- 300
‫الأمر من أقسام الخاص ـ تعريفه ‪ -‬موجب الأمر واختلاف العلماء‬ ‫في ذللك‬ ‫الندب هو موجب الأمر عند البعض ‪ -‬موجب الأمر هو الوجوب عند الجمهور‪ -‬قول ‫الجمهور هو الراجح وأدلة ذلك ‪ -‬الأمر بعد التهي ‪ -‬اختلاف العلماء في حكم الأمر بعد‬
‫‪
428





‫النهي وبيان الراجح من أقوالهم – دلالة الأمر على التكرار ‪ -‬دلالة الأمر على الفورية‬
‫ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ‪.‬‬

‫الفرع الثالث‬
‫النهي‬
‫الصفحة 301-304
‫تعريف النهي ‪ -‬موجب النهي واختلاف العلماء في ذلك ‪ -‬بيان القول الراجح ‪-‬‬ هل يقتضي النهي الفور والتكرار‪ -‬هل يقتضي النهي فساد المنهي عنه ‪ -‬حالات اتفاق‬ ‫واختلاف العلماء في هذه المسألة ‪.‬‬

‫المطلب الثاني‬
‫العام‬
‫الفقرة ‪ 294 - 278‬الصفحة 305-325‬‬
‫تعريف العام ‪ -‬الفاظ العموم دخول الإناث في خطاب الذكور ‪ -‬اقل الجمع ‪-‬ ‫دخول النبي صلى الله عليه وسلم في خطاب أمته تخصيص العام ودليل التخصيص – المخصص‬ ‫المنفصل أي المستقل ‪ -‬أولاً‪ :‬الكلام المستقل المتصل بالعام ‪ -‬ثانياً‪ :‬الكلام المستقل‬ المنفصل ‪ -‬ثالثاً‪ :‬العقل ‪ -‬رابعاً‪ :‬العرف ‪ -‬المخصص المتصل أي غير المستقل ‪ -‬أولاً‪:‬‬ ‫الاستثناء ‪ -‬ثانياً‪ :‬الصفة ‪ -‬ثالثاً‪ :‬الشرط‪ -‬رابعاً‪ :‬الغاية ‪ -‬دلالة العام ‪ -‬دلالة العام عند‬ ‫الحنفية قطعية ‪ -‬دلالته عند الجمهور ظنية ‪ -‬أدلة القولين ‪ -‬ثمرة الخلاف في دلالة العام‬
في أمرين ‪ -‬الأمر الأول‪ :‬جواز أو عدم جواز تخصيص عام القرآن بخاص خبر الآحاد‬ - الأمر الثاني ‪ :‬الحكم عند اختلاف حكم العام مع حكم الخاص ‪ -‬أنواع العام ‪ -‬أمثلة‬‫على العام وتخصيصه في القوانين الوضعية ‪ -‬العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب‬ ‫والأمثلة على ذلك ‪.‬‬

‫المطلب الثالث‬
‫المشترك‬
‫الصفحة 326-330

429




‫تعريفه ‪ -‬أسباب وجود المشترك في اللغة ‪ -‬حكم المشترك ‪ -‬الأمثلة ‪ -‬عموم‬ ‫المشترك وأقوال العلماء في ذلك ‪ -‬القول الأول ‪ :‬المنع من إرادة العموم وأدلته ‪ -‬القول‬ الثاني ‪ :‬الجواز وأدلته ‪ -‬القول الثالث ‪ :‬الجواز في النفي دون الإثبات ‪ -‬القول الراجح‬.

‫المبحث الثاني‬
‫اللفظ باعتبار استعماله في المعنى‬
‫الفقرة 300-310 ، ‬الصفحة ‪337 - 331‬‬
‫أولاً ‪ -‬الحقيقة‬
‫الصفحة 331-332‬‬
‫المقصود بالحقيقة ‪ -‬الحقيقة اللغوية‪ ،‬والشرعية‪ ،‬والعرفية ‪ -‬حكم الحقيقة ‪.‬‬

‫ثانياً ‪ -‬المجاز‬
‫الصفحة ‪ 336‬- ‪332‬‬
‫معنى المجاز ‪ -‬معنى العلاقة ‪ -‬معنى القرينة ‪ -‬أنواع العلاقة ‪ -‬أنواع القرينة ‪-‬‬ حكم المجاز‪ -‬الجمع بين الحقيقة والمجاز‪.‬‬

‫ثالثاً‪ :‬الصريح والكناية‬
‫الصفح336-337‬‬
‫تعريف الصريح ‪ -‬حكم الصريح ‪ -‬تعريف الكناية ‪ -‬خكم الكناية‬

‫المبحث الثالث‬
‫دلالة اللفظ على المعنى‬
‫الفقرة ‪339 - 311‬الصفحة ‪353 - 338‬‬

‫المطلب الأول‬
‫الواضح‬ الدلالة‬
‫الصفحة ‪346 - 338‬‬
‫أولاً‬- الظاهر
‫الصفحة 338 - 340


430



‬‬
‫تعريف الظاهر ‪ -‬حكم الظاهر ‪ -‬ذكر بعض الأمثلة لتعريفه وحكمه ‪.‬‬
‫ثانياً ‪ -‬النص‬
‫الصفحة 340-343‬‬
‫تعريفه ‪ -‬حكمه ‪ -‬الفرق بين الظاهر والنص ‪ -‬الظاهر والنص يقبلان التأويل ‪ -‬معنى‬ ‫التأويل ‪ -‬التأويل الصحيح والفاسد ‪ -‬شروط التأويل السائغ ‪ -‬التأويل البعيد ومثاله ‪-‬‬ ‫التأويل في القوانين الوضعية ‪.‬‬

‫ثالثاً ‪ -‬المفسر‬
‫الصفحة ‪ 343‬- ‪346‬‬
‫تعريفه ومثاله ‪ -‬حكمه ‪ -‬الفرق بين التفسير والتأويل ‪ -‬المفسر في القوانين‬ ‫الوضعية ‪.‬‬

‫رابعاً ‪ -‬المحكم‬
‫الصفحة ‪347 - 346‬‬
‫تعريفه ‪ -‬المحكم لا يقبل التأويل ولا النسخ وتعليل ذلك ذكر بعض الأمثلة ‪-‬‬ ‫محكمه ‪.‬‬
‫مراتب واضح الدلالة ‪ -‬أقواها المحكم ثم المفسر ثم النص ثم الظاهر‪.‬‬

‫المطلب الثاني‬
‫غير الواضح الدلالة‬
‫الصفحة 347- ‪353‬‬
‫أولاً ‪ -‬الخفي‬
‫الصفحة 348- 350‬‬
‫تعريفه ‪ -‬أسباب الخفاء ‪ -‬الأمثلة على ذلك ‪ -‬الخفي في القوانين الوضعية ‪ -‬حكم‬ ‫الخفي ‪.‬‬

431




‫ثانياً ‪ -‬المشكل‬
‫المصفحة 350-351
‫تعريفه ‪ -‬من أمثلة المشكل ‪ -‬من النصوص الشرعية والقوانين الوضعية ‪ -‬حكم‬ ‫المشكل ‪.‬‬

‫ثالثاً ‪ -‬المجمل‬
‫الصفحة 352-353
‫تعريفه – سبب الإجمال ‪ -‬حكم المجمل ‪ -‬ذكر بعض الأمثلة‪.‬‬

‫رابعاً ‪ -‬المتشابه‬
‫الصفحة ‪353‬‬
‫تعريفه ‪ -‬امثلته ‪ -‬ملاحظات على ما ذكره علماء الأصول في تعريفه وأمثلته‪.‬‬

‫المبحث الرابع‬
‫كيفية دلالة اللفظ على المعنى‬
‫الفقرة 340-358 ،‬الصفحة 354-365

‫أولاً‪ -‬عبارة النص‬
‫الصفحة 354-356‬
‫المقصود بعبارة النص ‪ -‬الأمثلة ‪ -‬عبارة النص في القوانين الوضعية ‪.‬‬
‫ثانياً ‪ -‬إشارة النص‬
‫الصفحة 356-361
‫المقصود بإشارة النص ‪ -‬الأمثلة من النصوص الشرعية ‪ -‬الأمثلة من القوانين‬
‫الوضعية ‪.‬‬

‫ثالثاً ‪ -‬دلالة النص‬
‫الصفحة 361- ‪363‬‬
‫‪
432
‬‬


‫المقصود بدلالة النص‬ ‫– الأمثلة من‬ النصوص الشرعية‬ ‫– الأمثلة من ‫القوانين‬ ‫الوضعية ‪.‬‬

‫رابعاً ‪ -‬اقتضاء النص‬
‫الصفح‬‬ة 363-365
‫المقصود باقتضاء النص -الأمثلة على ذلك ‪ -‬الخلاصة في الدلالات ‪ -‬جميعها‬ ‫تعتبر من دلالة المنطوق ‪.‬‬

‫خامساً ‪ -‬مفهوم المخالفة‬
‫الصفحة ‪377 - 366‬‬
‫المقصود بمفهوم المخالفة ـ أنواعه ‪ -‬أولا ‪ :‬مفهوم الصفة وأمثلته ‪ -‬ثانياً‪ :‬مفهوم‬ ‫الشرط وأمثلته ‪ -‬ثالثاً‪ :‬مفهوم الغاية وأمثلته ‪ -‬رابعاً‪ :‬مفهوم العدد وأمثلته ‪ -‬خامساً ‫مفهوم اللقب وأمثلته‪ -‬شروط العمل بمفهوم المخالفة ـ حجية مفهوم المخالفة وأقوال‬ ‫العلماء في ذلك ‪ -‬لا حجة في مفهوم اللقب ‪ -‬الخلاف فيما عدا ذلك – ذكر أقوال‬ ‫المختلفين وأدلتهم وبيان الراجح منها‪ -‬ثمرة الخلاف ‪ -‬الأخذ بمفهوم المخالفة في تفسير‬ ‫القوانين الوضعية ‪ -‬الأمثلة من القوانين الوضعية على مفهوم المخالفة‪.‬‬

‫الفصـل الثاني‬
‫مقاصـد‬ ‫الشريعة‬ ‫العاملة‬
‫الفقرة 359-366 ،‬الصفحة 378-385
‫معرفة المقاصد العامة للشريعة الإسلامية أمر ضروري لفهم نصوصها‬ ‫واستنباط الأحكام منها‪ -‬المقصد الأصلي للشريعة تحقيق المصالح للعباد ودرء المفاسد‬ ‫عنهم – مصالح العباد ثلاثة أنواع ‪ -‬النوع الأول ‪ :‬الضروريات معناها‪ ،‬وأمثلتها‪ ،‬وما‬ ‫شرع لها ‪ -‬النوع الثاني ‪ :‬الحاجيات ‪ ،‬معناها ‪ ،‬وأمثلتها ‪ ،‬وما شرع لها ‪ -‬النوع‬ ‫الثالث‪ :‬التحسينات ‪ ،‬معناها ‪ ،‬امثلتها ‪،‬‬ ‫وما شرع لهلدمكملات المصالح – مراتب‬ ‫المصالح في الأهمية ‪ -‬ما يترتب على مقاصد الشريعة من مبادىء وقواعد‪.‬‬
‫‪
433



‫الفصل الثالث‬
‫تعارض الأدلة والترجيح والنسخ‬
‫الفقرة ‪ 367‬-380 ،‬الصفحة ‪389 - 386‬‬
‫تمهيد المقصود يتعارض الأدلة ‪ -‬كيفية رفعه ‪ -‬تقسيم الفصل إلى مبحثين‬

‫المبحث الأول‬
‫النسخ‬
‫الصفحة 388-392‬‬
‫معنى النسخ ‪ -‬وقوع النسخ ‪ -‬النسخ الكلي والجزئي ‪ -‬حكمة النسخ ‪ -‬النسخ‬ ‫والتخصيص ‪ -‬أنواع النسخ ‪ -‬وقت النسخ ‪ -‬ما يجوز نسخه من الأحكام وما لا يجوز ‪-‬‬ ‫ما يجوز به النسخ ‪.‬‬

‫المبحث الثاني‬
‫التعارض والترجيح‬
‫الصفحة 393-398‬‬
‫لا تعارض بين نصوص الشريعة التعارض في نظر المجتهد لا في نفس‬ النصوص ‪ -‬كيفية رفع التعارض ‪ -‬يرفع التعارض بمعرفة الناسخ إن وجد ‪ -‬إن لم يوجد‬ ‫ناسخ اخذ بقواعد الترجيح ‪ -‬القاعدة الأولى ‪ :‬يرجح النص على الظاهر ومثاله ‪-‬‬ ‫القاعدة الثانية ‪ :‬يرجح المفسر على النص ومثاله ‪ -‬القاعدة الثالثة ‪ :‬يرجح المحكم على ما سواه ‪ -‬القاعدة الرابعة ‪ :‬يرجح ما يثبت بعبارة النص على ما يثبت بإشارته ‪-‬‬ ‫القاعدة الخامسة ‪ :‬يرجح الثابت بإشارة النص على الثابت بدلالته ‪ -‬القاعدة‬ ‫السادسة ‪ :‬ترجح دلالة المنطوق على دلالة المفهوم ‪ -‬القاعدة السابعة‪ :‬الأخذ بالجمع‬ ‫والتوفيق ‪ -‬معنى الجمع والتوفيق ومتى يلجأ إليها المجتهد وأمثلة ذلك ‪ -‬الترجيح بقوة‬ ‫الدليل ‪ -‬العدول عن الدليلين المتعارضين ‪.‬‬
‫‪
434



‫الباب الرابع‬
‫الاجتهاد والتقليد‬
‫الفصل الأول‬
‫الاجتهاد‬

‫الفقرة 381-388، ‬الصفحة ‪ 409‬- ‪401‬‬
‫تعريف الاجتهاد ‪ -‬ما يبنى على تعريف الاجتهاد ‪ -‬المجتهد في الاصطلاح ‪-‬‬ ‫شروط الاجتهاد ‪ -‬أولاً‪ :‬معرفة اللغة العربية ‪ -‬ثانياً‪ :‬معرفة الكتاب ‪ -‬ثالثاً‪ :‬معرفة‬ ‫السنة النبوية المطهرة ‪ -‬رابعاً‪ :‬المعرفة بأصول الفقه ‪ -‬خامساً‪ :‬المعرفة بمواضع الإجماع‬ - سادساً‪ :‬معرفة مقاصد الشريعة ‪ -‬سابعاً‪ :‬الاستعداد الفطري للاجتهاد ‪ -‬ما يجوز‬‫الاجتهاد فيه وما لا يجوز- الاجتهاد لا يتقيد بالزمان والمكان ‪ -‬حكم الاجتهاد ‪ -‬تغير‬
‫الاجتهاد ونقضه ‪ -‬تجزء الاجتهاد‪.‬‬

‫الفصل الثاني‬
‫التقليد‬
‫الفقرة ‪ 391 - 389‬الصفحة 410-413
‫تعريف التقليد ‪ -‬حكم التقليد ‪ -‬اختلاف العلماء في جواز التقليد ‪ -‬القول‬ ‫الفصل في جواز التقليد أو عدم جوازه ‪ -‬ذكر الأدلة على ذلك ‪ -‬تقليد المذاهب ‪.‬‬
‫يسوغ للعامي ان يتبع مذهباً معنياً ‪ -‬على مقلدة المذاهب أن يستحضروا في‬ ‫أذهانهم ‪ -‬أولاً‪ :‬المذاهب الإسلامية مدارس فقهية لتفسير النصوص واستنباط‬ ‫الأحكام وليست هي شرائع قائمة بذاتها ‪ -‬ثانياً‪ :‬الشريعة الإسلامية أوسع من أي‬ ‫مذهب وحجة عليه وليس أي مذهب حجة على الشريعة ‪ -‬ثالثاً‪ : المسوغ لتقليد‬ ‫المذهب كونه مظنة تعريف المقلد بحكم الشرع ‪ -‬رابعاً‪ :‬على المقلد أن يطهر نفسه من‬
‫التعصب الذميم للمذهب الذي يقلده ‪ -‬خامساً‪ :‬لا إلزام على المقلد باتباع جميع‬ ‫أقوال مذهبه ولهذا له أن يسأل أي عالم من غير مذهبه عن حكم الشرع في مسألة تهمه‬- سادسا ‪ :‬لا نضيق باختلاف المذاهب

435



‫كتب وأبحاث للمؤلف‬

‫‪ - 1‬أحكام الذميين والمستأمنين في دار الاسلام‬.
2-أصول الدعوة.
3- السنن الإلهية في الأمم والجماعات والأفراد.
4 ـ الفرد والدولة في الشريعة الاسلامية‬
5-القصاص والديات في الشريعة الأسلامية.
6-القيود الواردة على الملكية الفردية.
‫‪ ‬7- مجموعة بحوث فقهية .
8- المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية.
9- المستفاد من قصص القرآن للدعوة والدعاة 3/1
10- المفصل في أحكام المرأة والبيت المسلم11/1
‬‬11-موجز الأديان في القرآن.
12-نظام القضاء في الإسلام.
13-الوجيز في أصول الفقه.


________________________
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما
واكرر على الاخوة النساخ ،بأن يتقيدوا بالشروط الموضوعة في أول الموضوع
تم الانتهاء من تحويل كتاب الوجيز الى نسخة (وورد)
الساعة الخامسة من عصر يوم السبت 14 محرم 1438
الموافق 15-10-2016 ميلادي












توقيع : ياس


التعديل الأخير تم بواسطة ياس ; 2016-10-15 الساعة 05:11 PM
عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
قديم 2016-10-15, 06:04 PM   المشاركة رقم: 103
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,737 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 93
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ،والشكر لله الذي انار لنا الدرب ،وفتح لنا ابواب الصبر والارادة ،لتتمة هذا العمل المبارك والحصري ،واخراجه بهذه الصورة المضيئة ،التي يتشرف بها منتدانا ..فمؤلف الكتاب علم من اعلام العراق ،ومؤلفاته شاهدة بذلك ومنها :هذا الكتاب القيم ،وإن اختلفنا
معه في توجهاته ..لكنه قضى حياته عاملا معطاءاً راسخ الفهم ونابغ الذكاء في خدمة الشرع والشريعة الغراء،،،فرحم الله الشيخ الدكتور عبد الكريم زيدان وادخله فسيح جناته،،وما عملنا هذا الا امتنان وشكر لما قدمه هذا الشيخ الجليل ،وفي نفس الوقت نشر لعلوم الشريعة التي لاغنى عنها في حياتنا اليومية...

أتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في إخراج هذا المشروع إلى حيز التنفيذ والانتهاء منه ...واخص بالذكر:

الاخت الطيبة والاستاذة المتميزة"ياسمين الجزائر" والتي شاركتني هذا الجهد،من اوله لآخره..ولا أقول لها سوى:
ولو انني اوتيت كل بلاغة **** وافنيت بحر النطق في النظم والنثر
لما كنت بعد القول الا مقصرا *** ومعترفا بالعجز عن واجب الشكر

واتقدم بالشكر للشيخ عدنان الفهداوي ...... على توجيهاته ونصحه السديد.
دون أن يفوتني شكر الادارة الغراء المتمثلة ب"العراقي"،"والحياة امل" ....على مساعدتهم واتاحتهم لنا الفرصة والمساحة في نشر هذا الكتاب في هذه الصيغة الحصرية ،وتشجيعهم لنا على اتمامه ...
ملاحظة:

نكرر مرة اخرى :على الاخوة الاعضاء والزوار عند نسخهم التقيد بالشروط الموضوعة في أول الموضوع ..




أخوكم :ابو عبدالله
الساعة الخامسة من عصر يوم السبت 14 محرم 1438
الموافق 15-10-2016 ميلادي












توقيع : ياس

عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
قديم 2016-10-21, 10:53 PM   المشاركة رقم: 104
المعلومات
الكاتب:
ياسمين الجزائر
اللقب:
:: رئيسة الملتقيات الادبية & الاسرة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2013
العضوية: 974
المشاركات: 2,932 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 76
نقاط التقييم: 1088
ياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud ofياسمين الجزائر has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
ياسمين الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word

الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصالحات.
و أشكر الله عز و جل الذي وفقنا و أعاننا لإتمام هذا العمل المبارك.
و الله أسأل أن يجعل هذا الجهد خالصاً لوجهه الكريم.
و أنا بدوري أشكرك جزيل الشكر أستاذي الفاضل ياس على فكرتك القيّمة و جهدك المبارك و نشاطك المتميز بالمنتدى و أشكرك لأنك أشركتني في عملك هذا و شرفتني بأن يكون لي سهم فيه و لو قليل.
و رحم الله الشيخ الدكتور عبد الكريم زيدان وادخله فسيح جناته و بارك الله فيكم استاذ ياس على حرصكم الشديد لنفع النّاس و تسهيل طرق العلم عليهم، فقد كان و لازال أهل العراق منبعاً للعلم و العطاء و الانتاج.
فعليكم من الله سلام يا أهل العراق كلّما هبّ نسيم و فاح عطر
و كلّما جاد سحاب و لمع برق.
جزاكم الله خيرا












توقيع : ياسمين الجزائر



عرض البوم صور ياسمين الجزائر   رد مع اقتباس
قديم 2016-10-23, 05:02 PM   المشاركة رقم: 105
المعلومات
الكاتب:
هايدى مجدى
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Oct 2016
العضوية: 3556
العمر: 35
المشاركات: 28 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
هايدى مجدى will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
هايدى مجدى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word

باااااااااارك الله فيكم " جزاكم الله خيررر












عرض البوم صور هايدى مجدى   رد مع اقتباس
قديم 2016-10-23, 07:15 PM   المشاركة رقم: 106
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,737 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 93
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هايدى مجدى
باااااااااارك الله فيكم " جزاكم الله خيررر

وفيكم بارك الرحمن..شكرا للمرور












توقيع : ياس

عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
قديم 2016-10-24, 01:03 PM   المشاركة رقم: 107
المعلومات
الكاتب:
جلمود صخر
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Sep 2016
العضوية: 3520
العمر: 29
المشاركات: 27 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
جلمود صخر will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
جلمود صخر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word

موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك

تحياتي













التعديل الأخير تم بواسطة ياس ; 2016-10-24 الساعة 02:29 PM
عرض البوم صور جلمود صخر   رد مع اقتباس
قديم 2016-10-24, 02:30 PM   المشاركة رقم: 108
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,737 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 93
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلمود صخر
موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك

تحياتي

جزاكم الله خيرا












توقيع : ياس

عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
قديم 2016-10-25, 09:42 PM   المشاركة رقم: 109
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,182 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2632
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word



مآشآء الله .. تبآرك الله
بآرك الرحمن في جهودكم الكريمة
أستآذ ( يآس ) وأستآذة ( يآسمين الجزآئر )
والحمد لله الذي أعآنكم على هذآ النقل القيّم والحصري للمنتدى
جعله ربي في ميزآن حسنآتكم ورفع قدركم في الدنيآ والآخرة
طبتم وطآب سعيكم .. وأنآر الله دربكم ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2016-10-25, 09:59 PM   المشاركة رقم: 110
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,737 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 93
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياس المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحياة أمل


مآشآء الله .. تبآرك الله
بآرك الرحمن في جهودكم الكريمة
أستآذ ( يآس ) وأستآذة ( يآسمين الجزآئر )
والحمد لله الذي أعآنكم على هذآ النقل القيّم والحصري للمنتدى
جعله ربي في ميزآن حسنآتكم ورفع قدركم في الدنيآ والآخرة
طبتم وطآب سعيكم .. وأنآر الله دربكم ...~

اللهم آمين..
ولكم بمثل مادعوتم وزيادة
اشكرك أختي على كريم مرورك












توقيع : ياس

عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

كتاب الوجيز في اصول الفقه للدكتور عبد الكريم زيدان - بصيغة word


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
تحذير : كتاب الفقه الأكبر لا تصح نسبته الى الامام السني ابي حنيفة رحمه الله
قصيدة - نطقتْ دموعي - للشاعر - فاضل الكبيسي - في رثاء العلّامة - عبد الكريم زيدان -
منتديات أهل السّنة تنعى - عبد الكريم زيدان - أحد كبار مراجع أهل السنة والجماعة
صلاة الجنازة على العلامة - عبد الكريم زيدان - ومراسيم التشييع في الأعظمية 2014/1/29
الامة الاسلامية تنعى فقيدها العلّامة العراقي - عبد الكريم زيدان -


الساعة الآن 05:20 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML