آخر 10 مشاركات
الواجب تجاه النعم           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء           »          الالية الجديدة للامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه


منتديات أهل السنة في العراق



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016-05-20, 01:20 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
آملة البغدادية
اللقب:
مشرفة قسم الحوارات العقائدية
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 166
المشاركات: 430 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 61
نقاط التقييم: 50
آملة البغدادية will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
آملة البغدادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي الرد على شبهة ابن الصهاك في نسب عمر

يفتري الرافضة حول نسب الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، ويسمونه ( أبن الصهاك ) ويطعنون في نسبه

الرد على الشبهة:

هذا هو نسب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه الحقيقي، وليس الذي يفتريه الرافضة فهم معروفين بالكذب والحقد على أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه.

أولاً: اسمه ونسبه:

هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبدالله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي القرشي العدوي. أبو حفص(1).

ثانياً: اسم أمه ونسبها:

هي حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم. وقيل: حنتمة بنت هشام بن المغيرة، فعلى هذا تكون أخت أبي جهل، وعلى الأول تكون ابنة عمه. قال أبو عمر: "ومن قال ذلك - يعني بنت هشام - فقد أخطأ، ولو كانت كذلك لكانت أخت أبي جهل والحارث ابني هشام وليسا كذلك، إنما هي ابنة عمهما؛ لأن هاشماً وهشاماً ابني المغيرة أخوان. فهاشم والد حنتمة وهشام والد الحارث وأبي جهل، وكان يقال لهاشم جد عمر (ذو الرمحين)".

وقال ابن منده: "أم عمر أخت أبي جهل"، قال أبو نعيم: "هي بنت هشام أخت أبي جهل، وأبو جهل خاله". ورواه عن ابن إسحاق.

وقال الزبير: "حنتمة بنت هاشم هي ابنة عم أبي جهل كما قال أبو عمر، وكان لهاشم أولاد فلم يعقبوا(2).

أما أم حنتمة: فهي الشفاء بنت عبد قيس بن عدي بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص، وقد كان لهاشم بن المغيرة ولد فلم يعقبوا(3).

ثالثاً: اسم الخطاب ونسبه:

هو الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي القرشي العدوي. أمه حية بنت جابر بن أبي حبيب الفهمية. وولد نفيل بن عبد العزى: الخطاب بن نفيل, وعبد نهم(4) لا بقية له قتل في الفجار.

وأمهما: حية بنت جابر بن أبي حبيب, بن فهم وأخوهما لأمهما: زيد بن عمر بن نفيل(5).

قلت: هذا هو نسب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه الصحيح، وليس الذي يرويه الرافضة في كتبهم؛ لأن الرافضة معروفين بالكذب والزندقة، وحقدهم على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

أما الأحاديث التي رواها المجلسي في بحار الأنوار في الجزء [(31) صفحه (203)] باب نسب عمر وولادته ووفاته، وبعض نوادر أحواله، وما جرى بينه وبين أمير المؤمنين صلوات الله عليه رقم (26):

الحديث الأول الذي رواه قال:

1- تفسير القمي: قال علي بن إبراهيم: ثم حرم الله عز وجل نكاح الزواني فقال: ﴿الزَّانِي لا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ﴾ [النور:3]، وهو رد على من يستحل التمتع بالزواني والتزويج بهن وهن المشهورات المعروفات بذلك في الدنيا لا يقدر الرجل على تحصينهن.

ونزلت هذه الآية في نساء مكة كن مستعلنات بالزنا: سارة وحنتمة(6) والرباب كن يغنين بهجاء رسول الله فحرم الله نكاحهن، وجرت بعدهن في النساء من أمثالهن(7).

أقول عندما رجعت إلى المصدر الذي أشار إليه (تفسير القمي) وجدت هذا السند هكذا (وفي رواية أبي الجارود عن أبي جعفر ع)(8)، ثم ذكر نفس الحديث السابق، وانظر ماذا قال علماء الرافضة عن أبي الجارود:

أ- قال الكشي في رجاله: حكي أن أبا الجارود سمي سرحوب ونسبت إليه السرحوبية من الزيدية، وسماه بذلك أبو جعفر ع، وذكر أن سرحوباً اسم شيطان أعمى يسكن البحر، وكان أبو الجارود مكفوفاً أعمى القلب(9).

وذكر بعض الأحاديث التي تدل على أن أبي الجارود فاسق أعمى البصر والقلب.

ب- وقال العلامة الحلي: زياد بن المنذر أبو الجارود الهمداني بالدال المهملة الخارقي بالخاء المعجمة بعدها ألف وراء مهملة وقاف وقيل الحرقي بالحاء المضمومة المهملة والراء والقاف الكوفي الأعمى التابعي زيدي المذهب واليه تنسب الجارودية من الزيدية كان من أصحاب أبي جعفر عليه السلام، روى عن الصادق عليه السلام وتغير لما خرج زيد (رض) وروى عن زيد، وقال ابن الغضائري: حديثه في حديث أصحابنا أكثر منه في الزيدية، وأصحابنا يكرهون ما رواه محمد بن سنان عنه، ويعتمدون ما رواه محمد بن بكر الأرجني، وقال الكشي: زياد بن المنذر أبو الجارود الأعمى السرحوب بالسين المهملة المضمومة والراء والحاء المهملة والباء المنقطع تحتها نقطة واحدة بعد الواو مذموم ولا سبة في ذمه، ويسمى سرحوباً باسم شيطان أعمى يسكن البحر(10).

قلت: فيتبين لكل قارئ منصف أن هذا الحديث ضعيف لا يحتج به؛ لأن الإمام المعصوم عند الرافضة وهو أبي جعفر قد طعن في راوي الحديث وهو أبو الجارود السرحوب.

2- الحديث الثاني وقال المجلسي:

وقال العلامة نور الله ضريحه في كتاب كشف الحق وصاحب كتاب إلزام النواصب: روى الكلبي وهو من رجال أهل السنة(11) في كتاب المثالب قال: كانت صهاك أمة حبشية لهاشم بن عبد مناف فوقع عليها نفيل بن هاشم، ثم وقع عليها عبد العزى بن رياح فجاءت بنفيل جد عمر بن الخطاب.
وقال الفضل بن روزبهان الشهرستاني في شرح بعد القدح في صحة النقل: إن أنكحة الجاهلية على ما ذكره أرباب التواريخ على أربعة اوجه: منها: أن يقع جماعة على امرأة، ثم إن ولد منها ولد يحكم فيه القائف أو تصدق المرأة، وربما كانت هذه من أنكحة الجاهلية.

وأورد عليه شارح الشرح: بأنه لو صح ما تحقق زنا في الجاهلية. لما عد مثل ذلك في المثالب، وكان كل من وقع على امرأة كان ذلك نكاحاً منه عليها، ولم يسمع من أحد أن من أنكحة الجاهلية كون امرأة واحدة في يوم واحد أو شهر واحد في نكاح جماعه من الناس(12).

قلت: أما كلام الفضل بن روزبهان الشهرستاني, فهو صحيح ولكن ليس موضوعنا أنكحة الجاهلية بل نسب عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
سلسلة فضائل الصحابه ( العشره المبشرين / عمر ابن الخطاب )
والرواية التي أوردها صاحب كتاب كشف الحق الذي لا يعرف الحق مردودة عليه؛ لأنه كذب، وقال: إن الكلبي من رجال أهل السنة، وهذا كذب كما سوف نبين فيما بعد(13).

ثم عاد المجلسي للكذب من جديد ويحاول أن يوهم القراء بكذبه وقال:

ثم إن الخطاب على ما ذكره ابن عبد البر في الاستيعاب: ابن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب القرشي وأمه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم. قال: وقالت: طائفة في أم عمر: حنتمة بنت هشام بن المغيرة، ومن قال ذلك فقد أخطأ، ولو كانت كذلك لكانت أخت أبي جهل بن هشام والحارث بن هشام بن المغيرة، وليس كذلك وإنما هي بنت عمه لان هشام بن المغيرة والحارث بن هشام بن المغيرة إخوان لهاشم والد حنتمة أم عمر وهشام والد الحارث وأبي جهل(14).

قلت: هذا كذب لأن المجلسي ذكر أن ابن عبد البر ذكر في الاستيعاب قال: "ثم إن الخطاب على ما ذكره ابن عبد البر في الاستيعاب ابن نفيل... إلخ". هذا الكذب يتضح لكل قارئ عندما يرجع إلى كتاب الاستيعاب، وقال الآتي: عمر بن الخطاب بن نفيل... إلخ. ثم ذكر نفس الكلام السابق. وهو حاول أن يبين أن اسم أم الخطاب مثل اسم أم عمر وهذا كذب لأن المجلسي أسقط اسم عمر من ترجمة ابن عبد البر في الاستيعاب(15).

أما الذي أورده المجلسي عن محمد بن شهراشوب وقال:

وحكى بعض أصحابنا عن محمد بن شهراشوب وغيره: إن صهاك كانت أمة حبشية لعبد المطلب، وكانت ترعى له الإبل، فوقع عليها نفيل فجاءت بالخطاب.

ثم إن الخطاب لما بلغ الحلم رغب في صهاك فوقع عليها فجاءت بابنة، فلفتها في خرقة من صوف ورمتها خوفاً من مولاها في الطريق. فرآها هاشم بن المغيرة مرمية فأخذها ورباها وسماها حنتمة، فلما بلغت رأها الخطاب يوماً فرغب فيها وخطبها من هاشم فأنكحها إياه، فجاءت بعمر بن الخطاب فكان أباً وجداً وخالاً لعمر، وكانت حنتمة أماً وأختاً وعمة له فتدبر(16).

أقول: إن محمد بن شهراشوب من علماء الرافضة، ولم يحدد المجلسي من أين نقل عن ابن شهراشوب هذا الكلام، ولا نعلم هل هذا الخبر من كذب المجلسي أو من الأخبار الضعيفة كالعادة؟!

وقال صاحب كتاب الكنى والألقاب عباس القمي:

ابن شهراشوب: رشيد الدين أبو جعفر محمد بن علي بن شهراشوب السروري المازندراني فخر الشيعة ومروج الشريعة محيي آثار المناقب والفضائل والبحر المتلاطم الزخار... الخ(17).

3- الحديث الثالث:

قال: وجدت في كتاب عقد الدرر لبعض الأصحاب بإسناده عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن ابن الزيات عن الصادق ع أنه قال: كانت صهاك جارية لعبد المطلب، وكانت ذات عجز، وكانت ترعى الإبل، وكانت حبشية، وكانت تميل إلى النكاح، فنظر إليها نفيل جد عمر فهواها وعشقها في مرعى الإبل فوقع عليها فحملت منه بالخطاب، فلما أدرك البلوغ نظر إلى أمه صهاك فأعجبه عجزها فوثب عليها فحملت منه بحنتمة، فلما ولدتها خافت من أهلها فجعلتها في صوف وألقتها بين أشحام مكة فوجدها هشام بن المغيرة بن الوليد فحملها إلى منزله ورباها وسماها بالحنتمة، وكانت شيمة العرب أنه من ربى يتيماً يتخذه ولداً، فلما بلغت حنتمة نظر إليها الخطاب فمال إليها وخطبها من هشام فتزوجها فأولد منها عمر، فكان الخطاب أباه وجده وخاله، وكانت حنتمة أمه وأخته وعمته, وينسب إلى الصادق (ع) في هذا المعنى:

من جده خاله ووالده وأمه أخته وعمته أجدر أن يبغض الولي وأن ينكر يوم الغدير بيعته(18).

قلت: وهذا الحديث ضعيف لا يحتج به؛ لأن فيه علتين:

الأولى: إن أبا حنتمة ليس هشام ولكنه هاشم.

الثانية: ورجعت إلى المصدر الذي أشار إليه المجلسي الكذاب (عقد الدرر) ووجدت أن المجلسي حرف يحيى بن محبوب ووضع الحسن بن محبوب بدلاً عنه لأن الحسن بن محبوب ثقة وأما يحيى بن محبوب فهو مجهول.

أما ما ذكره المجلسي عن ابن أبي الحديد فقال: قال ابن أبي الحديد في شرح قوله عليه السلام: "لم يسهم فيه عاهر ولا ضرب فيه فاجر"، في الكلام رمز إلى جماعة من أصحابه في أنسابهم طعن، وكما يقال: إن آل سعد بن أبي وقاص ليسوا من زهره بن كلاب وأنهم من بني عذرة من قحطان، وكما يقال: إن آل الزبير بن العوام من أرض مصر من القبط, وليسوا من بني أسد بن عبد العزى(19).

ثم قال: قال شيخنا أبو عثمان في كتاب مفاخرات قريش: بلغ عمر بن الخطاب أن أناساً من رواة الأشعار وحملة الآثار يغصبون الناس ويثلبونهم في أسلافهم، فقام على المنبر فقال: إياكم وذكر العيوب والبحث عن الأصول فلو قلت: لا يخرج القوم من هذه الأبواب إلا من لا وصمة فيه لم يخرج منكم أحد. فقال رجل من قريش نكره أن نذكره فقال: إذا كنت أنا وأنت يا أمير المؤمنين نخرج. فقال: كذبت بل كان يقال لك يا قين بن قين اقعد.

قلت: الرجل الذي قام هو المهاجر بن خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي، وكان عمر يبغض أباه خالداً، ولأن المهاجر كان علوي الرأي جداً، وكان أخوه عبد الرحمن مع معاوية، وكان المهاجر مع علي يوم الجمل، وفقئت ذلك اليوم عينه، لكن الكلام الذي بلغ عمر بلغه من المهاجر. وكان الوليد بن المغيرة مع جلالته في قريش وكونه ريحانة قريش، ويسمى العدل، ويسمى الوحيد حداداً يصنع الدروع بيده ذكر ذلك فيه ابن قتيبة في كتاب المعارف.

وروى أبو الحسن المدائني هذا الخبر في كتاب أمهات الخلفاء، وقال إنه

روي عنه جعفر بن محمد عليه السلام في المدينة فقال: لا تلمه يا ابن أخي إنه أشفق أن يحدج بقصة نفيل بن عبد العزى وصهاك أمة الزبير بن عبد المطلب ثم قال: رحم الله عمر فإنه لم يعدو السنة، وتلا: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ﴾ [النور:19](20).

بيان: قال الجوهري: حدجه بذنب غيره رماه به. انظر كيف بين عليه السلام رداءة نسب عمر وسبب مبالغته في النهي عن التعرض للأنساب ثم مدحه تقية(21).

وأقول: إن ابن أبي الحديد هذا معتزلي شيعي وقال عنه القمي: عز الدين عبد الحميد بن محمد بن محمد بن الحسين بن أبي الحديد المدائني الفاضل الأديب المؤرخ الحكيم الشاعر شارح نهج البلاغة، وصاحب القصائد السبع المشهورة، كان مذهبه الاعتزال، كما شهد لنفسه في إحدى قصائده في مدح أمير المؤمنين (ع) بقوله:

ورأيت دين الاعتزال وإنني *** أهوى لأجلك كل من يتشيع

وذكره الألوسي في مختصر التحفه الاثنى عشريه فقال: الفرق الرابعة الشيعة الغلاة: هم عبارة عن القائلين بألوهية الأمير علي كرم الله وجهه, ونحوه من الهذيان. قال الجد روح الله روحه: وعندي أن ابن أبي الحديد في بعض عباراته وكان يتلون تلون الحرباء وكان من هذه الفرقة, وكم له في قصائده السبع الشهيرة من هذيان, كقوله يمدح الأمير:

ألا إنما الإسلام لولا حسامه *** كعفطة عنز أو قلامة ظافر(22)

وقوله:

يجل عن الأعراض والأين والمتى *** ويكبر عن تشبيهه بالعناصر(23)

وقال أيضاً:

تلقيت أخلاق الربوبية التي *** عذرت بها من شك أنك مربوب(24)

ومنه سوق الطوفي الرافضي قوله في أبي بكر وعلي رضوان الله وسلامه عليهما:

كم بين من شك في خلافته *** وبين من قيل إنه الله(25).

قلت: فلا حجة في كلام ابن أبي الحديد لأنه من غلاة الشيعة الذين يؤلهون علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ويحقدون على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

4- الحديث الرابع قال المجلسي:

وما أومأ إليه من قصة أمة الزبير, هو ما رواه الكليني طيب الله تربته في روضة الكافي عن الحسين عن احمد بن هلال عن زرعة عن سماعه قال: تعرض رجل من ولد عمر بن الخطاب بجارية رجل عقيلي فقالت له: إن هذا لعمري قد آذاني, فقال لها: عديه وأدخليه الدهليز, فأدخلته, فشد عليه فقتله وألقاه فالطريق.

فاجتمع البكريون والعمريون والعثمانيون, وقالوا: ما لصاحبنا كفؤ، ولن نقتل به إلا جعفر بن محمد, وما قتل صاحبنا غيره, وكان أبو عبد الله (ع) قد مضى نحو قباء, فلقيته وقد اجتمع القوم عليه, فقال: دعهم, قال: فلما جاءوا وراءه وثبوا عليه, وقالوا: ما قتل صاحبنا أحد غيرك, وما نقتل به أحد غيرك! فقال: لتكلمني منكم جماعة, فاعتزل قوم منهم, فأخذ بأيديهم فأدخلهم المسجد, فخرجوا وهم يقولون شيخنا أبو عبد الله جعفر بن محمد, معاذ الله أن يكون مثله يفعل هذا, ولا يأمر به, فانصرفوا.

قال: فمضيت معه فقلت: جعلت فداك ما كان اقرب رضاهم من سخطهم؟! قال: نعم دعوتهم فقلت: امسكوا وإلا أخرجت الصحيفة! فقلت: ما هذه الصحيفة جعلني الله فداك؟ فقال: أم الخطاب كانت أمة للزبير بن عبد المطلب, فسطر بها نفيل فأحبها, فطلب الزبير فخرج هارباً إلى الطائف. فخرج الزبير خلفه فبصرت به ثقيف, فقالوا له: يا أبا عبد الله ما تعمل هاهنا؟ قال: جاريتي سطر بها نفيل, فهربت منه إلى الشام.

وخرج الزبير في تجارة له إلى الشام فدخل على ملك الدومة فقال له: يا أبا عبد الله لي إليك حاجه, قال: وما حاجتك أيها الملك؟ فقال: رجل من أهلك قد أخذت ولده, فاحب أن ترده عليه, قال: ليظهر لي حتى أعرفه, فلما أن كان من الغد دخل على الملك فلما رآه الملك ضحك, فقال: ما يضحكك أيها الملك: ما أظن هذا الرجل ولدته عربية, لما رآك قد دخلت لم يملك استه إن جعل يضرط! فقال: الملك إذا صرت إلى مكة قضيت حاجتك. فلما قدم الزبير تحمل عليه ببطون قريش كلها أن يدفع إليه ابنه, فأبى ثم تحمل عليه بعبد المطلب فقال: ما بيني وبينه عمل, أما علمتم ما فعل في ابني فلان ولكن امضوا أنتم إليه. فقصدوه وكلموه, فقال لهم الزبير: إن الشيطان له دولة وان ابن هذا ابن الشيطان, وليس آمن أن يترأس علينا, ولكن أدخلوه من باب المسجد على أن أحمي له حديد وأخط في وجهه خطوطاً, وكتب عليه وعلى ابنه ألا يتصدر في مجلس, ولا تأمر على أولادنا ولا يضرب معنا بسهم.

قال: ففعلوا وخط وجهه بالحديد, وكتب عليه الكتاب, فذلك الكتاب عندنا, فقلت لهم: إذا أمسكتم وإلا أخرجت الكتاب ففيه فضيحتكم, فأمسكوا.

وتوفي مولى لرسول الله صلى الله عليه وسلم لم يخلف وارثاً، وخاصم فيه ولد العباس أبا عبد الله عليه السلام.

وكان هاشم بن عبد الملك قد حج في تلك السنة فجلس لهم, فقال: داود بن علي: الولاء لنا. وقال أبو عبد الله: بل الولاء لي, فقال داود بن علي: إن أباك قاتل معاوية, فقال: والله لأطوقنك غداً أطواق الحمام. فقال له داود بن علي: كلامك هذا أهون علي من بعرة وادي الأزرق. فقال: أما إنه واد ليس لك ولا لأبيك فيه حق, قال فقال هشام: إذا كان غداً جلست لكم. فلما أن كان من الغد خرج أبو عبد الله ومعه كتاب في كرباسة وجلس لهم هشام. فوضع أبو عبد الله الكتاب بين يديه، فلما قرأه قال: ادعوا لي الجندل الخزاعي وعكاشة الضميري وكانا شيخين قد أدركا الجاهلية فرمى الكتاب إليهما فقال: تعرفون هذه الخطوط؟ قالا: نعم خط العاص بن أمية، وقال هشام: يا أبا عبد الله أرى خطوط أجدادي عندكم؟ فقال: نعم قال: قضيت. بالولاء لك. قال: فخرج وهو يقول:

إن عادت العقرب عدنا لها *** وكانت النعل لها حاضرة

قال قلت: ما هذا الكتاب جعلت فداك؟ قال: فإن نثيلة كانت أمة لأم الزبير ولأبي طالب وعبد الله فأخذها عبد المطلب فأولدها فلان فقال له الزبير: هذه الجارية ورثناها من أمنا وابنك هذا عبد لنا فتحمل عليه ببطون قريش.

قال فقال: أجبتك على خله على أن لا يتصدر ابنك هذا في مجلس ولا يضرب معنا بسهم فكتب عليه كتابا واشهد عليه فهو هذا الكتاب(25).

قلت: هذا الحديث ضعيف فيه أحمد بن هلال الكرخي العبرتائي وذكره:

1- ابن داود في رجاله فقال:

أحمد بن هلال بن جعفر. العبرتائي بالعين المهملة المفتوحة والباء المفردة المفتوحة والراء الساكنة والتاء المثناة فوق والمد. منسوب إلى عبرتا قريه بناحية إسكاف (كش) صالح الرواية يعرف منها وينكر وقد روى فيه ذموم كثيره من سيدنا أبي محمد العسكري عليه السلام (كش) مذموم ملعون (ست) غال متهم في دينه (غض) أرى التوقف في حديثه إلا فيما رواه عن الحسن بن محبوب من كتاب المشيخة ومحمد بن أبي عمير من نوادره وقد سمع هذين الكتابين منه جله أصحابنا واعتمدوه فيها ولد سنة ثمانين ومائه ومات سنه سبع وستين ومائتين(26).

وذكره في كتابه أيضا في, فصل فيمن وردة فيه اللعنة(27).

2- الطوسي في الفهرست أيضا:

احمد بن هلال العبرتائي. عبرتا قريه بناحية اسكاف بني جنيد ولد سنة ثمانين ومائه ومات سنة سبع وستين ومائتين وكان غاليا متهم في دينه وقد روى اكثر أصول أصحابنا(28).

3- الحلي في رجاله:

أحمد بن هلال العبرتائي. بالعين المهملة والباء المنقطعة تحتها نقطه واحده وبعدها راء ثم التاء المنقطعة فوقها نقطتين منسوب إلى عبرتا قريه بناحية اسكاف بني مائه ومات سنة تسع وستين ومائتين. قال النجاشي انه صالح الرواية يعرف منها وينكر. وتوقف ابن الفضائري في حديثه إلا في ما يرويه عن الحسن بن محبوب من كتب المشيخة ومحمد بن أبي عمير من نوادره وقد سمع هذين الكتابين جل أصحاب الحديث واعتمدوه فيها. وعندي إن روايته غير مقبولة(29).

5- الحديث الخامس ذكر المجلسي في البحار:

قد مر في باب كفر الثلاثة من تفسير علي بن إبراهيم(30) في تفسيره قول الله تعالى: ﴿ذرني ومن خلقت وحيداً﴾ بإسناد عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: الوحيد ولد الزنا وهو زفر .. إلى آخر الآية(31).
من روائع أمير المؤمنين ( عمر بن الخطاب )
قلت: وعندما رجعت إلى تفسير علي بن إبراهيم القمي وجدت هذه الرواية هكذا: "قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا يحيى بن زكريه عن علي بن حسان عن عمه عبد الرحمن بن الكثير عن أبي عبد الله ع في قوله: ﴿ذرني ومن خلقت وحيداً﴾ قال: الوحيد ولد الزنا وهو زفر(32).

قلت: وهذه الرواية ضعيفة لأن فيها علي بن حسان وعنه عبد الرحمن بن كثير، وقالوا علماء الرافضة فيهم التالي:

1- قال الكشي في رجاله:

في علي بن حسان الواسطي وعلي بن حسان الهاشمي: قال محمد بن مسعود سألت علي بن الحسن بن علي بن فضال عن علي بن حسان، قال: عن أيهما سألت؟ أما الواسطي فهو ثقة، وأما الذي عندنا يروي عن عمه عبد الرحمن بن كثير فهو كذاب وهو واقفي أيضاً، ولم يدرك أبا الحسن موسى عليه السلام(33).

2- ووافق العلامة الحلي كلام الكشي(34).

3- وقال النجاشي في رجاله:

علي بن حسان بن كثير الهاشمي مولى عباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس. ضعيف جداً، ذكره بعض أصحابنا في الغلاة، فاسد الاعتقاد له كتاب تفسير الباطن تخليط كله(35).

قلت: أما عمه عبد الرحمن بن كثير فقال عنه النجاشي في رجاله:

1- عبد الرحمن بن كثير الهاشمي مولى عباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس كان ضعيفا غمزه أصحابنا عليه، وقالوا كان يضع الحديث. له كتاب فضل سورة إنا أنزلناه. أخبرنا أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا علي بن حبشي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن لاحق قال: حدثنا علي بن الحسن بن فضال عن علي بن حسان عن عمه عبد الرحمن بن كثير به. وله كتاب صلح الحسن عليه السلام.

أخبرنا محمد بن جعفر الأديب في آخرين قال حدثنا احمد بن محمد قال حدثنا محمد بن مفضل بن إبراهيم بن قيس بن رمانه الأشعري عن علي بن حسان عن عمه عبد الرحمن بن كثير بكتاب الصلح. وله كتاب فدك وكتاب الأظلة. كتاب فاسد مختلط(36).

2- وقال ابن داود في رجاله:

عبد الرحمن بن كثير الهاشمي مولى عباس بن محمد بن علي بن عبدالله بن العباس كان ضعيفاً غمز بعض أصحابنا فيه وقالوا كان يضع الحديث(37).

3- وقال العلامة الحلي نفسه(38).

قلت: إن هذا الحديث ضعيف جداً؛ لأن عبد الرحمن كان يضع الحديث وعلي بن حسان ضعيف جداً.

فبينا ضعف الأحاديث السابقة كلها ولا يوجد عند الرافضة دليل صحيح على دعواهم الباطلة فلعنة الله على الكاذبين.

أما ما ذكرته مجلة المنبر الرافضية في العدد (13) السنة الثانية ربيع الأول 1422 هجري ذكر الكاتب عبد العزيز قمبر في (خط احمر!!):

ويصعب ـ للوهلة الأولى استيعاب هذه الشبكة المعقدة فأم هذا الرجل هي في الوقت نفسه أخته وعمته! وأبوه هو في الوقت ذاته جده وخاله! فيما جدته هي أيضاً زوجة عمه!!

وعندما يترك الحديث للتاريخ, فإنه يقول: "وأما تفصيل نسبه وبيانه فهو إن (نفيل) كان عبداً لكلب بن لؤي بن غالب القرشي فمات عنه ثم وليه عبد المطلب وكانت (صهاك) قد بعثت لعبد المطلب من الحبشة فكان (نفيل) يرعى جمال عبد المطلب و(صهاك) ترعى غنمه وكان يفرق بينهما في المرعى. فاتفق يوما اجتماعهما في مراح واحد فهواها وعشقها (نفيل) وكان قد ألبسها عبد المطلب سروالاً من الأديم (الجلد المدبوغ) وجعل عليه قفلاً وجعل مفتاحه معه لمنزلتها منه(39) فلما راودها قالت: ما لي إلى ما تقول سبيل وقد ألبست هذا الأديم ووضع عليه قفل فقال (نفيل): أنا احتال عليه. فاخذ سمنا من مخيض الغنم ودهن به الأديم وما حوله من بدنها حتى استله إلى فخذيها و واقعها فحملت منه (بالخطاب) فلما ولدته ألقته على بعض المزابل بالليل خفيه من عبد المطلب فالتقطت (الخطاب) امرأة يهودية جنازة وربته فلما كبر كان يقطع الحطب فسمي الحطاب لذلك بالحاء المهملة فصحف بالمعجمة(40) وكانت (صهاك) ترتاده في الخفية فرأها ذات يوم وقد تطأطأت عجيزتها ولم يدر من هي فوقع عليها فحملت منه (بحنتمة) فلما وضعتها ألقتها على مزابل مكة خارجها فالتقطها هاشم بن المغيرة بن الوليد ورباها فنسبت إليه(41) فلما كبرت وكان (الخطاب) يتردد على هشام فرأى (حنتمة) فأعجبته فخطبها إلى هشام فزوجه إياها فولدت الرجل، وكان الخطاب والده لأنه أولد حنتمة إياه حيث تزوجها وحده لأنه سافح صهاك فأولدها حنتمة والخطاب من أم واحدة وهي صهاك!!".

ولم يورد هذه المعلومة قاص خيالي لقصص ألف ليلة وليلة! بل أوردها أشهر نسابة في الإسلام وهو محمد بن السائب الكلبي الذي يقول عنه عز الدين بن الأثير الجزري وهو من أكابر علماء السنه في كتابه المشهور (أسد الغابة في معرفة الصحابة): "إن الكلبي واحد من النسابين الكبار حيث لا يرقى إليه من انتحلها من المؤرخين والمحدثين وهو من أقواهم في الأنساب في ما لو راجعنا ابن خلكان في و فيات الأعيان. كما روى (قصة النسب العظيم) هذه النساب أبو مخنف لوط بن يحيى الأزدي في كتابه المعروف (الصلابة في معرفة الصحابة)، وكذلك في كتاب (التنقيح في النسب الصريح)(42).

قلت: إن هذا الكذب قد ورثوه الرافضة أباً عن جد؛ لأنهم يعلمون أن أنسابهم ملوثة بالمتعة، فيريدون أن يطعنوا بأنساب الأشراف أمثال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ولكن لم يستطيعوا إلا عن طريق الكذب الذي قام عليه دينهم المنحرف.

أما النسابة الذين يدعون الرافضة أنهم من رجال أهل السنة ويطعنون بنسب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهم:

الأول: محمد بن السائب الكلبي وهو شيعي سبأي:

قال أبو بكر بن خلاد الباهلي عن معتمر بن سليمان عن أبيه: كان في الكوفة كذابان أحدهما الكلبي. وقال عمرو بن الحصين عن معتمر بن سليمان عن ليث بن أبي سليم: بالكوفة كذابان: الكلبي والسدي يعني محمد بن كروان. وقال عباس الدوري عن يحيى بن معين: ليس بشيء، وقال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين: ضعيف. وقال أبو موسى محمد بن المثنى: ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن يحدثان عن سفيان عن الكلبي. وقال البخاري: تركه يحيى بن سعيد وابن مهدي. وقال عباس الدوري عن يحيى بن يعلي المحاربي: قيل لزائدة: ثلاثة لا تروي عنهم: أبن أبي ليلى وجابر الجعفي والكلبي. قال: أما أبي ليلى فبيني وبينه آل ابن أبي ليلى حسن فلست أذكره، وأما جابر الجعفي فكان والله كذاباً يؤمن بالرجعة، وأما الكلبي فكنت أختلف إليه فسمعته يقول يوماً: مرضت مرضه فنسيت ما كنت أحفظ، فأتيت آل محمد فتفلوا في فمي فحفظت ما كنت نسيت. فقلت: والله لا أروي عنك شيئاً فتركته. وقال الأصمعي عن أبي عوانة: سمعت الكلبي يتكلم بشيء من تكلم به كفر. وقال مرة: لو تكلم به ثانية كفر فسألته عنه فجحده.

وقال عبد الواحد بن غياث عن ابن مهدي: جلس إلينا أبو جزء على باب أبي عمرو بن العلاء فقال: أشهد إن الكلبي كافر. قال فحدثت بذلك يزيد بن زريع فقال: سمعته يقول: أشهد أنه كافر. قال: فماذا زعم؟ قال: سمعته يقول: كان جبريل يوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقام النبي صلى الله عليه وسلم لحاجة وجلس علي فأوحى إلى علي. قال يزيد: أنا لم أسمعه يقول هذا, ولكني رأيته يضرب على صدره ويقول: أنا سبأي. قال أبو جعفر العقيلي: هم صنف من الرافضة أصحاب عبد الله بن سبأ(43).

الثاني: أبو مخنف لوط بن يحيى الازدي وهو شيعي أيضاً:

قال يحيى بن معين: ليس بثقة وقال أبو حاتم: متروك الحديث، وقال الدارقطني: إخباري ضعيف(44).

وقال عنه القمي صاحب كتاب الكنى والألقاب الشيعي الشهير: لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف بن سليم الأزدي شيخ أصحاب الأخبار بالكوفة ووجههم كما عن (جش) وتوفى سنة 157 يروي عن الصادق (ع) ويروي عن هشام الكلبي وجده مخنف بن سليم صحابي شهد الجمل في أصحاب علي (ع) حاملاً راية الأزد فاستشهد في تلك الواقعة سنة 36 وكان أبو مخنف من أعاظم مؤرخي الشيعة، ومع اشتهار تشيعه اعتمد عليه علماء السنة في النقل عنه كالطبري وابن الأثير وغيرهما(45).

قلت: وبعد ما بينا أن الكلبي وأبو مخنف من رجال الشيعة وليسوا من رجال أهل السنة، وهم من الكذابين المعروفين فلا حجة في طعنهم في أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

شبهات والرد عليها:

1- من هي صهاك؟

هي أسطورة لم نجد لها اصل في كتب المسلمين ولكن يوجد لها ذكر في
كتب الرافضة المعروفين في الكذب أمثال المجلسي وغيره من الذين يحقدون على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

2- من هي حنتمة هل هي أخت أبي جهل أم بنت عمه؟

هي بنت عمه لان اسم حنتمة هو حنتمة بنت هاشم بن المغيره أما اسم أبو جهل هو عمرو بن هشام بن المغيره. وهشام وهاشم ابني المغيره.

3- ما هو اسم أم الخطاب؟

هي حية بنت جابر بن أبي حبيب, من فهم. وليست كما يدعون الزنادقة.

4- هل المعادلة المزعومة تنطبق على نسب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وهي الأب = الجد = الخال. والأم = الأخت =العمة؟

أصل هذه المعادلة من روايات الرافضة المكذوبة والتي بينا ضعفها من قبل والتي تفرد بذكرها الرافضة الكذابين أمثال المجلسي وغيره وسوف أبين كذب هؤلاء الرافضة في هذه المعادلة أيضاً:

1- يقصد بالأب الخطاب: وهذا صحيح, لأن أبو عمر هو الخطاب.

2- ويقصد بالجد أن الخطاب هو أبو حنتمة: وهذا كذب لأن أبو حنتمة هو هاشم بن المغيرة وليس الخطاب.

3- ويقصد بالخال أن الخطاب أخو حنتمة من صهاك: وهذا كذب أيضاً لأن أم الخطاب اسمها (حيه) أما أم حنتمة فهي (الشفاء) فيتبين انهم ليسوا من أم واحده وهي صهاك.

4- ويقصد بالأم حنتمة: وهذا صحيح, لأن أم عمر حنتمة.

5- ويقصد بالأخت أن حنتمة ابنة الخطاب من صهاك: وهذا كذب لأن أبو حنتمة هو هشام بن المغيرة وليس الخطاب.

6- ويقصد بالعمة أن حنتمة أخت الخطاب من صهاك: وهذا كذب لأن أم الخطاب اسمها (حية) أما أم حنتمة فهي (الشفاء) فيتبين أنهم ليسوا من أم واحدة وهي صهاك.

فبعد ما بينا إن هذه المعادلة من افتراء الرافضة على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله وهذا يؤكده قول شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله أن الرافضة هم أكذب الطوائف على الإطلاق.

5- كيف يكون الخطاب عم و أخو زيد بن عمرو بن نفيل؟

لأن نفيل عنده أكثر من زوجة، فالخطاب أمه (حية) وعمرو أمه (قلابة) فعندما توفي نفيل ورث عمرو زوجة أبيه (حية) فولدت له زيد فعلى هذا يكون الخطاب عم وأخو زيد من أمه وهذا عرف سائد في الجاهلية أن يرث الرجل زوجة أبيه لأنهم كانوا يرون أن زوجة الأب تورث.

6- ما هو سبب نزول آية: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ﴾ [المائدة:101].

هناك أكثر من سبب لنزول هذه الآية:

1- حديث البخاري, عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: خطب النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم خطبه ما سمعت مثلها قط وقال: «لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً, قال: فغطى أصحاب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وجوههم, لهم خنين فقال رجل من أبي قال: فلان فنزلت هذه الآية ﴿لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ﴾».

2- حديث البخاري أيضاً عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان قوم يسألون رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم استهزاء فيقول الرجل: من أبي؟ ويقول الرجل: تضل ناقته: أين ناقتي؟ فأنزل الله فيهم هذه الآية: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ﴾، حتى فرغ من الآية.

3- حديث الطبري عن محمد بن زياد قال: سمعت أبا هريرة يقول: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقال: «يا أيها الناس كتب الله عليكم الحج، فقام محصن الأسدي فقال: أفي كل عام يا رسول الله؟ فقال: أما أني لو قلت نعم لوجبت، ولو وجبت ثم تركتم لضللتم، اسكتوا عني ما سكت عنكم؛ فإنما هلك من كان قبلكم بسؤالهم واختلافهم على أنبيائهم؛ فأنزل الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ﴾ إلى آخر الآية».

فهذه ثلاثة أسباب؛ لأن الأول وهو عبد الله بن حذافة لم يسأل استهزاء، لكن قال الحافظ [في الفتح ج 9 ص 351]: لا مانع أن يكون الجميع سبب نزولها والله أعلم. وقال [ص 352]: والحاصل أنهما نزلت بسبب كثرة المسائل, إما على سبيل الاستهزاء والامتحان, وإما على سبيل التعنت عن الشيء الذي لو لم يسأل عنه لكان على الإباحة.
عمر بن الخطاب .. جندي وقائد عسكري ومُنظم لجيوش المسلمين


أما الزيادة التي فيها أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قام فقال: رضينا بالله ربا وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً، وبالقرآن إماماً, فهي صحيحه ولكن تفسير الرافضة لها غير صحيح لأنهم يقولون إن عمر رضي الله عنه قام يطلب العفو لكي لا يفضح نسبه, وكما بينا من قبل أن نسب أمير المؤمنين أطهر وأشرف من أنساب الرافضة أولاد المتعة وأحفاذ المجوس, ولكنه قام لأنه فهم أن تلك الأسئلة قد تكون على سبيل التعنت أو الاستهزاء أو الشك، فخشي أن تتنزل العقوبة بسبب ذلك فقال: رضينا بالله رباً ... إلخ, وهذا من حرصه رضي الله عنه على رضى الرسول صلى الله عليه وسلم؛ فرضي الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك, وكان من الممكن لو لم يقم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه لنزلت العقوبة على المسلمين.

والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) يلتقي نسب أمير المؤمنين مع الرسول صلى الله عليه وسلم في كعب.
(2) أسد الغابة (ج 4 ص 137- 138).
(3) نسب قريش (ص 301).
(4) عبد نهم اسم رجل وهو أخو الخطاب.
(5) نسب قريش (ص 347).
(6) ويقصد حنتمه أم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
(7) بحار الأنوار ج 31 ص 203.
(8) تفسير القمي ج2 ص 95- 96.
(9) رجال الكشي ص 229.
(10) رجال العلامة الحلي ص 223.
(11) وهذا كذب لان الكلبي ليس من رجال أهل السنة كما سيأتي.
(12) بحار الأنوار ج 31 ص 203 – 204.
(13) راجع ص 14 – 15.
(14) بحار الأنوار ج 31 ص 204.
(15) الاستيعاب.
(16) بحار الأنوار ج 31 ص 204.
(17) الكنى والألقاب ج 1 ص 321- 322.
(18) بحار الأنوار ج 31 ص 304 - 205.
(18) وهذا كذب ليس عليه دليل.
(19) إلقام الحجر لمن طعن في نسب عمر.
(20) بحار الأنوار ج 31 ص 206.
(21) ولاحظ كيف يدعي أن الإسلام لولى حسام علي رضي الله عنه لكان كعفطة عنز والعياذ بالله.
(22) ولاحظ كيف يصف علي رضي الله عنه بصفات الله تعالى.
(23) وهنا يقول يعذر من شك إن علي رضي الله عنه مربوب.
(24) ويقصد في من شك في خلافته هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه ويقصد من قيل إنه الله بعلي بن أبي طالب رضي الله عنه.
(25) بحار الأنوار ج 31 ص 206 – 208.
(26) رجال بن داود ص 425.
(27) رجال بن داود ص 551.
(28) الفهرست للطوسي ص 36.
(29) رجال العلامة الحلي ص 202.
(30) هو صاحب التفسير المشهور تفسير القمي.
(31) بحار الأنوار ج 31 ص 209.
(32) تفسير القمي ج 2 ص 395.
(33) رجال الكشي ص 451.
(34) رجال العلامة الحلي ص 233.
(35) رجال النجاشي ص 251.
(36) رجال النجاشي ص 234.
(37) رجال بن داود ص 474.
(38) رجال العلامة الحلي ص 239.
(39) انظر خيال الرافضة العجيب.
(40) وهذا جهل مركب لان الذي يقطع الحطب يسمى حطاب وليس خطاب.
(41) حنتمة لم تنسب إلي هشام ولكن نسبت إلي أبيها هاشم.
(42) إن الكلبي وأبو مخنف من الشيعة الكذابين كما سوف نبين بعد قليل.
(43) تهذيب الكمال ج 25 ص 246 - 253 رقم 5234.
(44) سير أعلام النبلاء ج 7 ص 301.
(45) الكنى والألقاب ج 1 ص 148 – 149.

ـــــــــــ

المصدر/ إلقام الحجر لمن طعن في نسب عمر
الكاتب / عيسى بن عيادة




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين












التعديل الأخير تم بواسطة آملة البغدادية ; 2016-05-21 الساعة 06:17 AM
عرض البوم صور آملة البغدادية   رد مع اقتباس
قديم 2016-05-20, 09:00 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,966 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 108
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : آملة البغدادية المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي رد: الرد على شبهة ابن الصهاك في نسب عمر


لو تكلمنا بعقلانية ؛بعيدا عن توجيه التهم الجزاف..وطرقنا مسلك التحقيق العلمي ،واقصد بكلامي هذا الاخوة الشيعة...الذين لم يكن همهم الا الوقيعة بخير القرون وخير الخلق بعد رسول الله مخالفين بذلك تزكية كتاب الله للصحابة اولا،ومخالفين لكلام ائمتهم ثانيا!!ركبوا المتشابه من القول،ونهقوا بالشبهات العظام ..ولا اعرف هل بصنيعهم هذا سيلغوا خلافة قد تمت عبر التاريخ وهي خلافة عمر وينفوا مثبتاً؟ ام سيثبتوا نفيا ً هي عقيدة الامامة والولاية التكوينية والتي خضعت لها جميع ذرات الكون ! الا ابا بكر وعمر وعثمان لم يخضعوا لها ،ولا اعرف هل ان لديهم ولاية تكوينية اقوى من ولاية علي !!!!عجيب والله امر القوم ...الا يعلموا ان الوقيعة في عمر انما هي وقيعة في علي فكيف يزوج ابنته لابن زنا بعيدا عن المهاترات والخوض في هذه الجزئية ،يكفينا رواية الكافي صحيحة السند بمباني الشيعة((ذلك فرج غصبناه))....مايهمنا في الامر هو ..شبهة ابن الصهاك ...لو تكلمنا بمنهج التحقيق العلمي والبنائي، من خلال عرض الروايات والجمع بينها والترجيح بعيدا عن الهوى الاعمى ... لتوصلنا الى حقيقة مانبغي اليه ،والقمنا حجرا لكل فاه تكلمت وطعنت بنسب امير المؤمنين عمر ...فلو تطرقنا لبعض الروايات الشيعية الملزمة لهم..سنرى تهافت ووهن هذا الادعاء ولامجال للصمود امام دعوة احق.
ساتكلم بمنطق الشيعي الذي يبحث عن الحق!
او الفرضية جدلاً واقول:

في نهج البلاغة على سبيل المثال : (قدم عمرو بن العاص على عمر وكان والياً لمصر، فقال له: في كم سرت؟ قال: في عشرين، قال عمر: لقد سرت سير عاشق، فقال عمرو: إنّي والله ما تأبطتني الإماء ولا حملتني في غبرات المآلي، فقال عمر: والله ما هذا بجواب الكلام الذي سألتك عنه. وإنّ الدجاجة لتفحص في الرماد فتضع لغير الفحل، وإنّما تنسب البيضة إلى طرقها، فقام عمرو مربد الوجه. قلت: المآلي: خرق سود يحملها النوائح ويسرن بها بأيديهن عند اللطم، وأراد خرق الحيص هاهنا وشبهها بتلك، وأنكر عمر فخره بالأمهات وقال: إنّ الفخر للأب الذي إليه النسب. وسألتُ النقيب أبا جعفر عن هذا الحديث في عمر فقال: إنّ عمرواً فخر على عمر؛ لأنّ أمّ الخطاب زنجيّة، وتعرف بباطحلي، تسمّى صهاك، فقلت له: وأمّ عمرو النابغة أمةٌ من سبايا العرب، فقال: أمة عربية من عنزة، سبيت في بعض الغارات، فليس يلحقها من النقص عندهم ما يلحق الإماء الزنجيّات…) (شرح نهج البلاغة 12: 39).


ماذا نفهم من هذا النص؟

1-المفاضلة في الامهات...فصهاك التي ذكروا أنّه ينتسب إليها عمر بن الخطاب كانت أمةً حبشيّة زنجيّة، وأنّ العرب كانت تعيّر بهذا النسب.

2-لم يتطرق النص الى الزنا لا من بعيد ولا من قريب ،فالمفاضلة كانت بسبب حبشية الصهاك واللغة تخبرنا بذلك لمزيد القطع في المسألة ،يقول الزبيدي ما نصّه: ([صهك]: الصّهُكُ، بضَمَّتَيْنِ ويُخَفَّفُ: الجَوارِي السودُ) (تاج العروس 13: 602). فالاسم يحكي عن الجارية الزنجيّة السوداء ..اما اذا كان من اجل الطعن من اجل حبشيتها ،،فقد ورد في الخبر المصحّح عند كثيرين عن محمّد بن حمران، عن أبيه، عن أبي جعفر عليه السلام أنّه قال: (ثلاثة من عمل الجاهلية: الفخر بالأنساب، والطعن في الأحساب، والاستسقاء بالأنواء)، (معاني الأخبار: 326.



اقتباس
الحديث الأول الذي رواه قال:
1- تفسير القمي: قال علي بن إبراهيم: ثم حرم الله عز وجل نكاح الزواني فقال: ﴿الزَّانِي لا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ﴾ [النور:3]، وهو رد على من يستحل التمتع بالزواني والتزويج بهن وهن المشهورات المعروفات بذلك في الدنيا لا يقدر الرجل على تحصينهن.

ونزلت هذه الآية في نساء مكة كن مستعلنات بالزنا: سارة وحنتمة(6) والرباب كن يغنين بهجاء رسول الله فحرم الله نكاحهن، وجرت بعدهن في النساء من أمثالهن(7).

انا كشيعي منصف لو توقفت عند هذا الخبر ،والذي اورده الباحث جزاه الله خير الجزاء في بداية بحثه ؛فكيف يكون توجيه هذا الخبر فبالاضافة الى ما اجاد به الاخ الباحث اقول:
1- لا يوجد ما يؤكّد أنّ حنتمة في هذا النصّ هي نفسها أمّ عمر بن الخطاب، فإنّ هذا الاسم موجود عند العرب متداول.
2-القمي عاش في القرن الثالث الهجري فكلامه بدون سند يكون مرسلا ،او يكون من كلام القمي نفسه،،اما مايذكر ه من نوادر الاشعري فالطريق لاتصح .
3-"الولد للفراش وللعهر الحجر " لو فرضنا انها ام عمر كيف نتعامل مع هذه القاعدة الاصولية فلا يوجد تلازم بين كون التجاهر بالزنا ،وبين ان يكون ولدها من الزنا.
4- اذا كنت شيعيا ساحاول الاحتجاج برواية ثانية في القمي لتقوية الفقرة الثالثة عسى ان استطيع اثبات التلازم،فقد أورد القمّي في التفسير رواية أخرى وهي: (حدّثنا أبو العباس، قال: حدّثنا يحيى بن زكريا، عن علي بن حسّان، عن عمّه عبد الرحمن بن كثير، عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله: (ذرني ومن خلقت وحيداً)، قال: الوحيد ولد الزنا وهو زفر) (تفسير علي بن إبراهيم 2: 395)!!

مناقشة فقرة (4):
1-قد أورد هذه الرواية الطبرسي وبدون اضافة (زفر)في (مجمع البيان 10: 179)،مما يعطي احتمالا قويا ،انها من كلام القمي..وسوف اكون منصفا واقول انه وضعها بقصد التوضيح والانتصار لما يعتقده !!وهو واهم بذلك.
2-اما من الناحية السندية ففيه علي بن حسان،وعبد الرحمن بن كثير ،قال النجاشي: عبد الرحمن بن كثير الهاشمي، مولى عباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس، كان ضعيفاً، غمز عليه أصحابنا، وقالوا: كان يضع الحديث ( رجال النجاشي، ص 163 ط حجرية)،وقال ايضا علي بن حسان بن كثير الهاشمي، مولى عباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس، ضعيف جداً، ذكره بعض أصحابنا في الغلاة، فاسد الاعتقاد، له كتاب تفسير الباطن، تخليط كله(نفس المصدر، ص 176 ط حجرية)،قال ابن الغضائري: علي بن حسان بن كثير مولى أبي جعفر الباقر عليه السلام، روى عن عمِّه عبد الرحمن، غالٍ ضعيف، رأيت له كتاباً سماه (تفسير الباطن) لا يتعلق من الإسلام بسبب، ولا يروي إلا عن عمّه (رجال ابن الغضائري، ص 77).

ولي عودة اخرى بإذن الله ..من بعد إذن الاخت آملة البغدادية ،،جزاها ربي الاجر والثواب لما قدمته وتقدمه في سبيل الذب عن عرض النبي وصحابته وآل بيته الكرام.












توقيع : ياس


التعديل الأخير تم بواسطة ياس ; 2016-05-21 الساعة 05:53 AM
عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
قديم 2016-05-21, 12:48 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,966 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 108
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : آملة البغدادية المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي رد: الرد على شبهة ابن الصهاك في نسب عمر

اقتباس
- الحديث الثاني وقال المجلسي:
وقال العلامة نور الله ضريحه في كتاب كشف الحق وصاحب كتاب إلزام النواصب: روى الكلبي وهو من رجال أهل السنة(11) في كتاب المثالب قال: كانت صهاك أمة حبشية لهاشم بن عبد مناف فوقع عليها نفيل بن هاشم، ثم وقع عليها عبد العزى بن رياح فجاءت بنفيل جد عمر بن الخطاب.

بالاضافة لما ذكره الباحث المكرم عيسى بن عيادة لم يبقى لي الا ان اذكر رأي الشيعة في السائب الكلبي فاقول:
لو راجعنا موقف علماء أهل السنّة من السائب الكلبي -فهو متّهم بالتشيّع والرفض، ويضعّفونه أشدّ الضعف، فلا يصحّ والحال هذه أن نقول بأنّه من رجال السنة . والغريب أنّك تجد الكثير من الشيعة يفتخر بهشام بن محمّد بن السائب الكلبي (لأنّه صاحب كتاب أمهات الخلفاء وكتاب المثالب، بينما والده هو الذي تفرّد بالتأليف في التفسير) والناقل الرئيس للخبر عن والده، فقد وضع بعضَ كتبه في كتب الشيعة العلامةُ الطهراني في (الذريعة 1: 273، ومواضع عدة من الكتاب)، وجعله السيّد محسن الأمين من الشيعة في (أعيان الشيعة 1: 154، 155)، وقال السيد حسن الصدر في أنّه أوّل من ألّف من الشيعة في (الأوائل) فراجع: (الشيعة وفنون الإسلام: 102)، بل قد وصفه النجاشي في (الرجال: 434) بأنّه (كان يختصّ بمذهبنا). وترجمه في كتابه المخصّص لترجمة المؤلّفين من الشيعة، فكيف بعد هذا كله ان يلزموا السنة بخبر ناقله شيعي بنص كلام علماء الشيعة....

اما الكلام في تلك الرواية من الناحية العقلية:
فالرواية لو تتبعها المنصف فهي طويلة ،كأنها من قصص الف ليلة وليلة
... كيف عرف القصّاصون كلّ هذه التفاصيل وأنّ الخطاب لما بلغ الحلم رغب في صهاك فوقع عليها فجاءت بابنة فلفّتها في خرقة من صوف ورمتها خوفاً من مولاها في الطريق، فرآها هاشم بن المغيرة مرميّةً فأخذها وربّاها وسمّاها: حنتمة، فلما بلغت رآها خطاب يوماً فرغب فيها وخطبها من هاشم فأنكحها إيّاه فجاءت بعمر بن الخطاب. فهذه التفاصيل تتكلم عن فترة تاريخية قد تصل الى اقل تقدير ثلاثون سنة او اكثر بقليل، فكيف عرفوا أنّ هذه المرمية على الطريق هي نفس تلك التي لفّتها بخرقة، وكيف عرفوا ماحصل بالسر بين اثنين ، فقطعا انه تاريخ مزيف ، إذ لا شيء يضمن أنّها ليست شائعات أتت في زمن لاحق .
اما قول المجلسي
اقتباس
وروى أبو الحسن المدائني هذا الخبر في كتاب أمهات الخلفاء، وقال إنه

روي عنه جعفر بن محمد عليه السلام في المدينة فقال: لا تلمه يا ابن أخي إنه أشفق أن يحدج بقصة نفيل بن عبد العزى وصهاك أمة الزبير بن عبد المطلب ثم قال: رحم الله عمر فإنه لم يعدو السنة، وتلا: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ﴾ [النور:19](20).

بيان: قال الجوهري: حدجه بذنب غيره رماه به. انظر كيف بين عليه السلام رداءة نسب عمر وسبب مبالغته في النهي عن التعرض للأنساب ثم مدحه تقية(21).

قد صدق الباحث حينما وصف المجلسي بالكذاب فلا يُعلم بان للمدائني كتاب بهذا الاسم ..انما المعلوم نسبة هذا الكتاب الى السائب الكلبي وقد تقدم الكلام فيه ،وربما ساق في هذا الكتاب بعضا مما موجود في مثالبه..ويؤكد هذا الكلام ابن النديم في (الفهرست: 110)،بالاضافة الى استدلال محقق كتاب بحار الانوار ( الشيخ عبد الزهراء العلوي ) بهذا الكلام ....ولايعرف كتابا مشابها له بهذا الاسم سوى ماذكره الزركلي في (الأعلام 4: 255) من ان ابن حزم الاندلسي عنده كتاب بنفس هذا الاسم وهو(امهات الخلفاء).


رد: الرد على شبهة ابن الصهاك في نسب عمر












توقيع : ياس


التعديل الأخير تم بواسطة ياس ; 2016-05-21 الساعة 05:56 AM
عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
قديم 2016-05-21, 04:20 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
ياس
اللقب:
المشرف العام
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 2315
المشاركات: 3,966 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 108
نقاط التقييم: 3177
ياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond reputeياس has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
ياس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : آملة البغدادية المنتدى : رد الشبهات عن الخلفاء الراشدين
افتراضي رد: الرد على شبهة ابن الصهاك في نسب عمر

مصادر هذه القصة:

المصدران الاساسيان لهذه القصة(صهاك)هو:
1- كتاب المثالب للنسابة هشام الكلبي ،وقد تقدم الكلام فيه وترجمته مفصلة كما ذكرها الاخ الباحث،وما اضفته اليه بشئ من البيان.

2-كتاب سُليم بن قيس الهلالي..

فالذين ذكروا خبر هذه القصة المفتراة لم يحيلوها مباشرة لهذين الكتبين بصورة مباشرة!!فترى مصدر معلوماتهم في ذلك هو كلام ابن طاووس تارةً، والعلامة الحلّي أخرى، وكشكول الشيخ البحراني ثالثة.واخرى مستدركات علم الرجال ...وهكذا اما الكلام عن المصدر الثاني لهذه القصة هو كتاب سليم بن قيس ،،والذي نقلها عنه الطبرسي في الاحتجاج 1: 111؛ والمجلسي في بحار الأنوار 28: 277 وغيرهما من الكتب الشيعية...

فاقول: ان هذا الكتاب لاقيمة تاريخيه له،وغير معتبر عند كثير من علماء الشيعة اصحاب الاصول وغيرهم،بل ومطعون فيه،،ويكفي في هذا المقام ذكر كلام السيد الخوئي رئيس الحوزة المعاصر بلا منازع ..ورايه في هذا الكتاب حيث قال"والصحيح أنّه لا طريق لنا إلى كتاب سُليم بن قيس المرويّ بطريق حمّاد بن عيسى، عن إبراهيم بن عمر، عنه، وذلك فإنّ في الطريق محمّد بن علي الصيرفي أبا سمينة وهو ضعيفٌ كذاب"(الخوئي، معجم رجال الحديث 9: 235).



خلاصة البحث :

1-الزام المخالف لابد وان يكون بنص معتبر صحيح صريح يجد له مصاديقا وقرائن صحيحةعند الطرف الاخر ،،وهذا مما لاسبيل اليه في هذه القصة المفتراة والتي اصلها الشعوبية ، وللمنصف يبحث في ترجمة عمر بن الخطاب في أسد الغابة، وفي الإصابة في معرفة الصحابة، وكتب الرجال والتراجم السنيّة فلا تجد هذه القصّة، ولا من نقلها وردّها، بل إنّه لا ذكر لامرأة باسم (الصهاك) ـ بوصفها صريحاً بأنها أمّ لعمر أو جدّة له إطلاقاً ؛في مصادر التاريخ والحديث والأدب والفقه والتفسير والرجال والتراجم عند أهل السنّة بمذاهبهمالمختلفة.

2- المصدران العمدة (كتاب سليم وكتاب مثالب العرب) غاية ما يفيدان كون جدّ عمر بن الخطاب ـ أو والده ـ ابن زنا، لا عمر بن الخطاب نفسه لو سلمنا جدلاً!.

3-أنّه لا يوجد أيّ دليل عقلي أو نقلي أو شرعي أو تاريخي يثبت أنّ عمر ابن الخطاب هو ابن زنا حاشاه بابي هو وامي ..فالخبر ليس له طريق صحيح السند او مصدر موثوق نقل عنه ،بل مصدره القصاص الذين لايهمهم سوى الحشو في الكلام وهذه عادتهم،بالاضافة اننا لم نجد لهذه القصة من ذكر في كتب التاريخ المعتبرة ان كانت سنية او شيعية،،ولك ان تراجع تاريخ (ابن الاثير والطبري والمسعودي وبن خلدون ....).


رضي الله عن امير المؤمنين عمر الفاروق كاسر ايوان كسرى ومشتت ملكهم.

ما منْ حديث ٍ به المُخـْتار يفـْتخرُ*****الاّ وكُنْت الذي يعْنيه يا عُمــــــرُ
والسابقينَ من الأصحاب، ما نقص*****عَهْدا، ولا خالفوا أمْراً به أ ُمـــــروا
كواكبٌ في سماء المجدِ لامِعَـــــة ٌ *****جباههُمْ تنحَني لله والغـُـــــــــرر
للشاعر (عباس الجنابي)
والحمد لله رب العالمين.


بارك الله بالاخت المباركة (آملة البغدادية)،موضوع مهم يستحق منا جميعا ان نقف عنده وان ندلو بدلونا بما تعلمناه من حجة..دفاعا عن عرض اصحاب نبينا ،المرضي عنهم بمحكم كتاب الله المنزل.












توقيع : ياس


التعديل الأخير تم بواسطة ياس ; 2016-05-21 الساعة 04:30 AM
عرض البوم صور ياس   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الرد على شبهة ابن الصهاك في نسب عمر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
الرد على شبهة الاحباش حول حديث ابن عمر رضي الله عنه
الرد على شبهة اغتصاب ابي بكر ميراث فاطمة وهجرها حتى ماتت
الرد على شبهة ( انت مني بمنزلة هارون من موسى )
الرد على شبهة أن النهي عن الصلاة للقبور أو عليها لأجل نجاستها !
الرد على شبهة أن معاوية أمر بسب علي


الساعة الآن 01:00 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML