آخر 10 مشاركات
::تجميع لفيديوهات محطمى دين الشيعة::           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          كيف يمكن التوفيق بين الحديثين: (خالد سيف الله المسلول) وبين (اللهم إني أبرأ إليك مما           »          حِفْظِ الله تعالى لدين الإسلام وتحريف النصرانية / أ.د علي بن محمد الغامدي           »          هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016-06-23, 12:38 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
نبيل
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1055
المشاركات: 1,506 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 495
نبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of lightنبيل is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي تأملات تربوية في (صاحب الجنتين) / د. عثمان قدري مكانسي

تأملات تربوية في (صاحب الجنتين)

الدكتور عثمان قدري مكانسي



كيف بدأ الحوار بين المسلم وصاحب الجنتين في سورة الكهف ، وماذا كانت النتيجة؟ إنه موقف تربوي رائع يعلمنا الوقوف على الحق والتزامه وإن جاء الموقف متاخراً ، كل خطأٍ يمكن تلافيه ما لم نغرغر.

1- ضرب المثل:
إن ضرب المثل كما مر معنا في وقفات كثيرة يُجلّي الموقف ويوضح الفكرة ويقرّبها إلى الأذهان ،وكان ضرب المثل هنا توضيحاً لمعنى الآيات التي سبقت القصة :
فلا بد من مصاحبة المؤمن الذي يدعو ربه في كل حالاته وكل وقته: { يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ } ،فهو – سبحانه- نصبَ أعينهم وقلوبهم معه يرجون لقاءَه ويسعون إلى مرضاته ،لا يعيرون الحياة الدنيا ولا زينتها اهتماماً ، ولا يأبهون للمتاع الدنيوي،همُّهم الآخرة والوصولُ إليها ، ويعلمون ان الحق من ربهم فيلتزمونه يرجون رحمته ويخافون عذابه فهم بين رجاء وخوف ، يعلمون أن من ظلم وكفر أحاطت به النار فلا مهرب منها ومن آمن وعمل صالحاً كان من الفائزين الناجين

2- وضوح التصوير ودقته:
{ وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلًا رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا (32) كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا (33)}
فللكافر جنّتان كاملتان في توزيع الشجر والأعناب والزرع ، وثمارهما كثيرة يانعة :
أ- فيهما أنواع الاعناب من كرز وعنب وخوخ و..
ب- حولهما سور من النخيل المغدق الثمر يحميها من الهواء والاتربة ويلطف حرارتها.
ت- بين الأعناب والنخيل أنواع الزرع ذات المحصول الوافر.
ث- استفاد صاحبهما من كل شبر فيهما فاستثمره واستفاد منه.
ج- أغدقتا ثمارهما فكثر في كل أيام السنة .
ح- وتفجر خلالهما نهر يتلوّى في أنحائهما يمنة ويسرة ،وشمالاً وجنوباً .

إنها صورة واضحة ودقيقة المعالم لهاتين الجنتين اللتين اتسمتا بكثرة خيرهما.،
فهل حمد الرجل ربه وشكره أو تراه كفره وأنكره؟!
وهل أحسن للناس فأكرمهم وتواضع لهم ،أو تراه تكبر وافتخر، وتعالى وتجبّر؟!

3- الحوار :
أسلوب اتصال يجمع بين المراجعة والنقاش للوصول إلى الحقيقة أو الأكثر صواباً ، وقد يكون بين مختلفِين فكراً ومنهجاً وأسلوباً ، أو بين متفقين فكراً ومختلفين منهجاً وأسلوباً ، أو بين متفقين فكراً ومنهجاً وختلفين أسلوباً . أما هنا فالاختلاف في كل النواحي فهو حوار بين كفر وإيمان ، فلا بد من تباين المنهج والأسلوب كذلك.
والحوار يعتمد السماع والرؤية ، وله جمهور يتابع طرفي الحوار ويميل إلى هذا أو ذاك حسب الاهتمامات المتعددة والمشارب المختلفة ،
والحوار هنا بين صاحب الجنة الكافر الذي ظلم نفسه بالكفر وتناسى فضل الله عليه وأنكره، وتمادى في التكبر على صاحبه ولم يُراعِ حسن الضيافة وأنكر البعث والنشور واستبعد هلاك نعيم جنّتيه اللتين بذل فيهما جهده لتكونا على ما هما عليه ومن خير وفير وجمال أخّاذ.
الكافر يستبعد فناء الجنتين وينكر يوم القيامة ثم يقيس - خطأً - غناه في الدنيا بوجوب إكرامه في الآخرة – إن كان هناك آخرة، حسب زعمه - فهو يعتقد أن الغنيَّ يبقى على كل أحواله هكذا وأن سعيد الدنيا لا بد أن يكون سعيداً في كل أحواله!.

ونرى المسلم يجيب بقوة وفهم لمعاني الحياة :
أ- لا وجود إلا بواجد ،ويذكر القاعدة الأصلية ( لا بدَّ لكل حادث من مُحدِث).
ب- إن الكفر بالخالق إغلاق للفهم وعودة للبهيمية الأولى.
ت- إن العاقل يفكر تفكيراً سليماً فيصل إلى حقيقة الوجود ويعلم حق ربه في العبادة.
ث- والعاقل من يشكر المحسنَ إليه ويقر بفضله.
ج- والمسلم العاقل يعلن بإصرار وإيمان ثابت ولاءَه لله تعالى وأنه عبد من عباده.
ح- والعاقل – كذلك – لا يبطر ، فالبطر ظلم الحق وحَيْدَة عن السبيل.
خ- من بارى الله تعالى وحاربه خسر وخاب وندم حيث لا ينفع الندم.
د- ومن لجأ إلى مولاه كفاه وأكرمه .
ذ- ولا بد أن يُعاقب الجاحد إن عاجلاً أو آجلاً.
ر- يدعو على الظالم – إن أصر على فساده،والدعاء سلاح المؤمن

4- حسن الأدب:
من الأدب أن يتواضع الرجل لضيفه ويظهر له الاحترام ويقدمه على نفسه في الفضل ما دام عنده وأن يكلمه بلباقة ويتودد إليه ، هذا أقل ما يُقال في حسن الأدب ،
لكننا نرى صاحب الجنتين يفجأ صاحبه وهما يدخلان الجنتين بالتعالي عليه والفخر بماله وكثرة أتباعه :
{ وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا (34)} وليست وفرة المال ولا كثرة الاتباع برافعٍ أحداً مكانةً ، ولا معزّاً قدراً ، وهذا ما نعاه القرآن على هؤلاء حين قال في سورة الفجر :
{ فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ (16) } فيأتي الجواب مصححاً :
{ كَلَّا ....}
فلا يكون هذا ولا ذاك ، إن الذي يرفع المرءَ ويخفضُه أخلاقـُه ليس غير. فهي المعيار الحقيق في حياة الفرد والأمم.
ويزداد سوء أدبه حين يخالف قاعدة الحياة التي قُرِّرَتْ منذ الأزل: (ما له بداية له نهاية) فما دام صاحب الجنتين أنشأهما واعتنى بهما، فقد بدأتا في زمن محدد ، ولسوف تنتهيان في أمد محدد، فلاينبغي للعاقل أن يخالف الحقيقة ويدّعي بلاهة ما لا يمكن أن يكون.

5- الدعاء مخ العبادة:
يطلب المسلم من الله ما يريد ، فهو يعلم أن حياته ورزقه بيده سبحانه، فيسأله كل شيء حتى ملح الطعام :
( إذا سألتَ فاسأل الله وإذا استعنتَ فاستعنْ بالله ) وتستفيض النفس المظلومة حين ترى المتكبر يتطاول على خالقه فتدعو ملك الملوك أن يحِقَّ الحق ويبطل الباطل ، ويرجو المسلم ربه أن يعاقب المفتري وأن يرزقه – هو – خيرا مما أُعطي للكافر ..
ويستجيب الله له فتنتهي القصة في لحظات يسيرة..تهب ريح عاصفة تدمر كل شيء بإذن ربها ، فلا زرع ولا نخيل ولا أعناب ..ولا أوراق ، تغير المكان فصار أجدب قاحلاً ، وغاض الماء ، فلا نهر ولا حياة!.
{ وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا (42)}

6- هل ينفع الندم:
كفَرَ بالله فعوقب في الدنيا بما لم يتوقعه ،ومن يستطيع محاربة السيد المطلق؟! ، قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم :
( اعلم أن الأمة جميعا لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء كتبه الله لك ، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف
ضاع كل شيء في لمح البصر ، وهو الآن يتقلب على جمر الغضا ، ما أراد الله لا بد أن يكون. ومن حسن حظه أنه عوقب في الدنيا ، وما يزال حيّاً ، ولعله يتوب إلى الله ويستغفره ، إنه لم يغادر الدنيا ، فما زال في الوقت متسع،..أجل لقد قالها:
{ وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا } وتصور معي موقفه الحزين وهو يقولها ويقلب كفاً على كف حسرة وألماً على ما أنفق فيها فضاع كل شيء بلمحة عين ..لكنه إذ يقر بخطئه ويملأ الأسى قلبه يقول يا ( لَيْتَنِي ) ولم تنفع (ليتَ) ولن تنفع ، وستنفع (عسى) المستقبلية فمن تاب إلى الله واستغفره وأناب إليه غفر الله تعالى له ما مضى ، فليبدأ من جديد ..




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











عرض البوم صور نبيل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

تأملات تربوية في (صاحب الجنتين) / د. عثمان قدري مكانسي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
أمر بني قينقاع /د. عثمان قدري مكانسي
قصيدة يا ثلج / د. عثمان قدري مكانسي
لا تصدّقوهم / د. عثمان قدري مكانسي
أم الملاحم /د. عثمان قدري مكانسي
{ وَأَعِدُّواْ } / د. عثمان قدري مكانسي


الساعة الآن 04:43 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML