آخر 10 مشاركات
حِفْظِ الله تعالى لدين الإسلام وتحريف النصرانية / أ.د علي بن محمد الغامدي           »          كيف يمكن التوفيق بين الحديثين: (خالد سيف الله المسلول) وبين (اللهم إني أبرأ إليك مما           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016-07-02, 09:06 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبدالله الأحد
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 2551
المشاركات: 1,401 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 51
نقاط التقييم: 250
عبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the roughعبدالله الأحد is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي الغضب والرضا والمقت والحب متعلقة بمشيئة الله مع أن صفات قديمة لله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم

9- إثبات صفات الرضى والغضب والسخط والأسف والكره والمقت
[قوله: رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ [ البينة: 8]. وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ [النساء:93]. وقوله: ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ [محمد: 28]. فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ [الزخرف: 55]. وقوله: وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ [التوبة: 46]. وقوله: كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ [الصف: 3]. ] .
________________________________________
الشرح
* قوله: (قوله: رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ).
هذه الآيات تضمنت صفات فعلية لله -جل وعلا- وكما هو معلوم أن صفات الله تعالى على قسمين:
الأول: الصفات الذاتية
والثاني: الصفات الفعلية
والفرق بينهما أن الصفات الذاتية هي الصفات اللازمة للموصوف دائما مثل: صفة الوجه، واليد، والسمع، والبصر، والكلام، والحياة، والعلم، والقدرة، ونحوها، فهي صفات ملازمة لله سبحانه، يعني: أنها ملازمة لذاته سبحانه، لا تنفك عنه بوجه من الوجوه.
أما الصفات الفعلية: فهي الصفات التي يفعلها إذا شاء متى شاء لا على وجه الدوام، وقد تعرف بأنها التي تقوم بالموصوف وقتا، ويقوم به ضدها في وقت آخر، مثل صفة النزول، والمجيء، والإتيان، والرضا، والغضب، ونحوها.
* وقد تضمنت الآية الأولى: إثبات صفة الرضى لله -سبحانه- وهي قوله سبحانه: رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ [البينة: 8]. والرضا في المخلوق: هو انبساط القلب إلى المرضي عنه، وظهور البشر والفرح والسرور عليه، هذا في حق المخلوق، أما الرضا في حق الله فإنه حقيقي، ولكن لا نكيفه، ولا ندري ما كيفيته.
والدليل على أنه الرضا الحقيقي أنه قارنه برضا المخلوق رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ في عدة آيات في القرآن، منها هذه الآية في آخر سورة البينة، ومنها الآية التي في سورة التوبة: وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ [التوبة:100].
فأثبت أنه رضي الله عنهم، فدل على أنه يرضى، وأنهم رضوا عنه، ورضاهم قناعتهم بما أعطاهم، كما في الحديث الصحيح: إن الله تعالى يقول لأهل الجنة: هل رضيتم، فيقولون: وما لنا لا نرضى، وقد أعطيتنا ما لم تعط أحدا من العالمين؛ ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تثقل موازيننا؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجينا من النار؟... الحديث فهذا رضا المخلوق، وأما رضا الخالق فهو -كما في بقية الحديث- أنه سبحانه يقول لهم: أحل عليكم رضواني، فلا أسخط عليكم بعده أبدا فأثبت أنه يرضى، وأن له رضى، وأثبت ضده وهو السخط، ومن الأدلة على أن الرضى ضد السخط.
* الآية الثانية: وهي قوله تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ [محمد: 28]. السخط هو الغضب، وهو ضد الرضا وقد أثبت الله لنفسه الغضب، وأثبت لنفسه السخط، ووصف نفسه بأنه يسخط ويرضى ويغضب.
فهؤلاء المنافقون: اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ يعني: اتبعوا الشيء الذي يسخطه ويغضبه، وهو عصيانهم وتمردهم عن طاعة الله.
وفي حديث الشفاعة المشهور يقول آدم ونوح وإبراهيم إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله .
فدل على أن الغضب صفة حقيقية ثابتة يتصف بها سبحانه إذا شاء متى شاء، فهي من الصفات الفعلية، ثم قال: وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فذكره بالاسم -رضوانه- أي: رضاه، وقد ورد الرضا بالاسم والفعل.
* الآية الثالثة: وهي قوله تعالى: فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ [الزخرف: 55]. فيها أيضا إثبات ضد الرضى وهو الأسف بمعنى الغضب أو شدة الغضب، قوله: فَلَمَّا آسَفُونَا يعني: أغضبونا، جعل الأسف مكان الغضب، يعني: أنهم اتبعوا الشيء الذي غضب الله عليهم لأجله، وقد سمى الله الغضب أسفا في قوله: وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا [الأعراف: 150]. يعني: غضبان غضبا شديدا.
فنقول: إن الله -سبحانه- يغضب ويأسف ويسخط كما يشاء، وهي من الصفات الفعلية.
* الآية الرابعة: وهي قوله تعالى: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء: 93].
والشاهد منها قوله: وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ ففيها إثبات الغضب واللعن، واللعن: هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله، والغضب صفة فعلية يتصف الله بها إذا شاءوقد أثبتها أهل السنة لله -سبحانه- على ما يليق به، ونفاها غالب المبتدعة؛ كالأشاعرة، والمعتزلة ونحوهم، فإنهم ينكرونها، يقولون: لا نعرف الغضب إلا أنه خاص بالمخلوق، ويقولون: إن الغضب هو غليان دم القلب لطلب الانتقام، وهذا لا يليق بالله، فيقال لهم: إن هذا ما تعرفونه من صفات المخلوق، فأما غضب الخالق فهو كما يليق به، والآيات في الغضب أيضا كثيرة منها قوله تعالى في آية اللعان: وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ [النور: 9]. فدل على أن الله يغضب إذا شاء.
* الآية الخامسة: وهي قوله تعالى: وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ [التوبة: 46]. الشاهد قوله: كره ففيه إثبات الكره والكراهة بمعنى البغض، دل على أن الله يكره ويبغض إذا شاء، ومعنى الآية: أن الله تعالى كره خروج المنافقين مع المؤمنين للقتال، فحبسهم عن ذلك لحكمة.
فكره الله لخروجهم يفيدنا إثبات صفة الكراهية، وهي أيضا من الصفات الفعلية التي يتصف بها إذا شاء متى شاء.
*الآية السادسة: وهي قوله تعالى: كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ [الصف: 3]. فيها إثبات المقت، ومثلها قول الله تعالى: لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ [غافر:10 ]. والمقت: هو البغض الشديد، دل ذلك على أن الله يمقت أي: يبغض وهو ضد الحب، وورد في الأحاديث إثبات صفة البغض لله تعالى كما في الحديث الصحيح: إن الله إذا أبغض عبدا نادى جبريل، فقال: إني أبغض فلانا فأبغضه .
فيجب علينا إثبات هذه الصفات التي جاءت في الكتاب والسنة، وهي صفة المقت والكراهية، وهي متقاربة، والكراهية ضد المحبة، ويجب إثبات الغضب والأسف، وهي متقاربة، واللعن والسخط والأسف.
وهذه الصفات -كما تقدم- هي صفات فعلية -يفعلها الله إذا شاء متى شاء- كما يليق به سبحانه، فنثبتها له سبحانه من غير تعطيل ولا تحريف ولا تمثيل ولا تكييف، فالله سبحانه يرضى إذا شاء ويغضب إذا شاء ويحب إذا شاء، ويكره ويبغض إذا شاء... إلخ.
فهي صفات فعلية اختيارية، قد تسمى أفعالا بالنسبة إلى ورودها بلفظ الفعل: كره ورضي، فهي أفعال، وتسمى صفات؛ حيث إنه يتصف بها ذلك الكاره والمحب، والمبغض ونحوه، ويجب إثبات كل ذلك على ما يليق بجلال الله وكماله.

موقع الشيخ ابن جبرين

- الرِّضا

صفةٌ من صفات الله عزَّ وجلَّ الفعليَّة الخبريَّة الثابتة بالكتاب والسنة.
• الدليل من الكتاب:
1- قولـه تعالى: رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ [المائدة: 119].
2- وقولـه تعالى: لَقَدْ رَضِيَ اللهُ عَنْ الـمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ [الفتح: 18].
• الدليل من السنة:
1- حديث عائشة رضي الله عنها: ((اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك…)) (2) .
2- حديث: ((إن الله يرضى لكم ثلاثاً ويكره لكم ثلاثاً…)) (3) .
قال أبو إسماعيل الصابوني: (وكذلك يقولون (أي: الإثبات) في جميع الصفات التي نزل بذكرها القرآن، ووردت بها الأخبار الصحاح؛ من: السمع، والبصر، والعين… والرضا، والسخط، والحياة…) (4) .
وقد استشهد شيخ الإسلام ابن تيمية (5) ببعض ما مضى على إثبات صفة الرضا لله تعالى على ما يليق به.


- الغضب

صفةٌ فعليَّةٌ خبريَّةٌ ثابتةٌ لله عزَّ وجلَّ بالكتاب والسنة.
• الدليل من الكتاب:
1- قولـه تعالى: وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّـهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ [النور: 9].
2- وقولـه: كلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى [طه: 81].
3- وقولـه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ الله عَلَيْهِمْ [الممتحنة: 13].
• الدليل من السنة:
1- حديث: ((إنَّ رحمتي غلبت غضبي)) (2) .
2- حديث الشفاعة الطويل، وفيه: ((إن ربي قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله...)) (3) .
وأهل السنة والجماعــة يثبتون صـفة الغضب لله عزَّ وجلَّ بوجـه يليق بجلالـه وعظمته، لا يكيفون ولا يشبهون ولا يؤولون؛ كمن يقول: الغضب إرادة العقاب، ولا يعطلون، بـل يقولـون: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ.
قال الطحاوي في (عقيدته) المشهورة: (والله يغضب ويرضى لا كأحدٍ من الورى).
قال الشارح ابن أبي العز الحنفي: (ومذهب السلف وسائر الأئمة إثبات صفة الغضب والرضا والعداوة والولاية والحب والبغض ونحو ذلك من الصفات التي ورد بها الكتاب والسنة) (4) .
وقال قوَّام السُّنَّة الأصبهاني: (قال علماؤنا: يوصف الله بالغضب، ولا يوصف بالغيظ) (5) .
وقال الحافظ ابن القيم: (والعذاب إنما ينشأ من صفة غضبه، وما سُعِّرت النار إلا بغضبه) (6) .
وقال الشيخ ابن عثيمين: (غضب الله عزَّ وجلَّ صفة من صفاته الفعلية؛ لأنه يتعلق بمشيئته، وقد سبق لنا القول بأن كل صفة ذات سبب فإنها من الصفات الفعلية وهو حقيقي) (7) .

درر

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فالمراد بالفتوى السابقةـ وهي رقم: 286270ـ كما هو عنوانها أن: "دخول الجنة أمر غيبي، لا يقطع فيه برؤيا، أو إلهام". فالمراد نفيه، هو القطع والجزم بذلك، لا مجرد الاستبشار، ورجاء أن يكون من مات على حال معينة، من أهل الجنة.
وأما قول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا أحب الله العبد نادى جبريل: إن الله يحب فلانا، فأحببه؛ فيحبه جبريل، فينادي جبريل في أهل السماء: إن الله يحب فلانا، فأحبوه؛ فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض. رواه البخاري، ومسلم.
فيدل على علم ملائكة السماء الذين ناداهم جبريل، بمحبة الله تعالى لعبد من عباده في هذا الوقت، ولا يلزم من هذا دوام هذه المحبة، وذلك البغض، ولا معرفة جميع الملائكة بحقيقة حال العبد، وعاقبته؛ لأن الملائكة أصناف متعددة. ويدل على ذلك الحديث الذي ذكره السائل، في الرجل الذي قتل مائة نفس.
قال ابن حجر في شرح هذا الحديث من (فتح الباري): فيه أن الملائكة الموكلين ببني آدم، يختلف اجتهادهم في حقهم بالنسبة إلى من يكتبونه مطيعا، أو عاصيا، وأنهم يختصمون في ذلك، حتى يقضي الله بينهم. اهـ.
وقال ابن الملقن في (التوضيح): فيه: اختصام الملائكة، واطلاع ملائكة الرحمة على ما في قلبه من صحة توبته، وأن ذلك خفي على ملائكة العذاب. اهـ.
ثم ينبغي أن يُعلَم أن محبة الله تعالى، وبغضه، ورضاه، وسخطه، هي صفات متعلقة بمشيئة الله تعالى ، فيحب العبد إذا آمن وعمل صالحا، فإذا كفر وعمل غير صالح، أبغضه بعد أن كان يحبه، والعكس كذلك. وهو سبحانه يعلم بكلا الحالين أزلاً، وعاقبة الصنفين سلفاً، فلا بداء في ذلك على الله أبداً.
وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية عن الكلابية وغيرهم ممن يوجبون الاستثناء في الإيمان: أن الإيمان هو ما مات عليه الإنسان، والإنسان إنما يكون عند الله مؤمنًا، وكافرًا باعتبار الموافاة، وما سبق في علم الله أنه يكون عليه، وما قبل ذلك لا عبرة به. فالإيمان الذي يتعقبه الكفر، فيموت صاحبه كافرًا، ليس بإيمان، وكذلك قالوا في الكفر. ويقولون: إن الرضى، والسخط، والغضب ونحو ذلك، صفات ليست هي الإرادة، كما أن السمع، والبصر ليس هو العلم، وكذلك الولاية، والعداوة.
قال شيخ الإسلام: هذه كلها صفات قديمة، أزلية عند أبي محمد عبد الله بن سعيد بن كلاب، ومن اتبعه من المتكلمين، ومن أتباع المذاهب من الحنبلية، والشافعية، والمالكية وغيرهم. قالوا: والله يحب في أزله من كان كافرًا، إذا علم أنه يموت مؤمنًا. فالصحابة ما زالوا محبوبين لله، وإن كانوا قد عبدوا الأصنام مدة من الدهر، وإبليس ما زال الله يبغضه، وإن كان لم يكفر بعد ...
وهذا القول، قاله كثير من أهل الكلام أصحاب ابن كلاب، ووافقهم على ذلك كثير من أتباع الأئمة، لكن ليس هذا قول أحد من السلف، لا الأئمة الأربعة ولا غيرهم، ولا كان أحد من السلف الذين يستثنون في الإيمان، يعللون بهذا، لا أحمد، ولا من قبله. اهـ.
وذكر ابن أبي العز الحنفي في شرح الطحاوية نحو ذلك، وقال: ليس هذا قول السلف، ولا كان يعلل بهذا من يستثني من السلف في إيمانه، وهو فاسد، فإن الله تعالى قال: {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله} فأخبر أنهم يحبهم إن اتبعوا الرسول، فاتباع الرسول شرط المحبة، والمشروط يتأخر عن الشرط، وغير ذلك من الأدلة. اهـ.
وقال شيخ الإسلام في موضع آخر: هذا النزاع ـ في قوله: {قل يا أيها الكافرون} هل هو خطاب لجنس الكفار، كما قاله الأكثرون؟ أو لمن علم أنه يموت كافرا، كما قاله بعضهم؟ ـ يتعلق بمسمى " الكافر" ومسمى"المؤمن". فطائفة تقول: هذا إنما يتناول من وافى القيامة بالإيمان، فاسم المؤمن عندهم إنما هو لمن مات مؤمنا. فأما من آمن ثم ارتد، فذاك ليس عندهم بإيمان. وهذا اختيار الأشعري، وطائفة من أصحاب أحمد وغيرهم. وهكذا يقال: الكافر من مات كافرا. وهؤلاء يقولون: إن حب الله، وبغضه، ورضاه، وسخطه، وولايته، وعداوته، إنما يتعلق بالموافاة فقط. فالله يحب من علم أنه يموت مؤمنا. ويرضى عنه، ويواليه بحب قديم، وموالاة قديمة. ويقولون: إن عمر حال كفره، كان وليا لله. وهذا القول معروف عن ابن كلاب، ومن تبعه كالأشعري وغيره. وأكثر الطوائف يخالفونه في هذا، فيقولون: بل قد يكون الرجل عدوا لله، ثم يصير وليا لله، ويكون الله يبغضه، ثم يحبه. وهذا مذهب الفقهاء، والعامة. وهو قول المعتزلة، والكرامية، والحنفية قاطبة، وقدماء المالكية، والشافعية، والحنبلية. وعلى هذا يدل القرآن كقوله: {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله}. {وإن تشكروا يرضه لكم}. وقوله: {إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا} فوصفهم بكفر بعد إيمان، وإيمان بعد كفر. وأخبر عن الذين كفروا أنهم كفار، وأنهم إن انتهوا يغفر لهم ما قد سلف. وقال: {فلما آسفونا انتقمنا منهم} وقال: {ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم}. وفي الصحيحين في حديث الشفاعة: تقول الأنبياء: "إن ربي قد غضب غضبا، لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله". اهـ.
وقال ابن القيم في (الصواعق المرسلة): سميتم ـ يعني المعطلةـ كلامه بمشيئته، ونزوله إلى سماء الدنيا، وغضبه إذا عصي، ورضاه إذا أطيع، وفرحه إذا تاب إليه العباد، ونداءه لموسى حين أتى إلى الشجرة. ومحبته لمن كان يبغضه في حال كفره، ثم صار يحبه بعد إيمانه ... ـ: حوادث. وقلتم: الرب منزه عن حلول الحوادث! وحقيقة هذا التنزيه، أنه منزه عن الوجود، وعن الإلهية، وعن الربوبية، وعن الملك، وعن كونه فعالا لما يريد، بل عن الحياة، والقيومية. اهـ.
وقال الشيخ الدكتور ناصر العقل، في شرح الطحاوية: هذا القول عند الكلابية، فرع عن اعتقادهم أن أفعال الله عز وجل -ومنها المحبة، والرضا، والنزول، والكلام وغير ذلك- أزلية، قائمة بالذات، غير مرتبطة بالمشيئة، فلذلك قالوا بهذه اللوازم، فجعلوا الحب، والبغض لله عز وجل، والكلام، من الصفات اللازمة... فالتزامهم لهذا الأصل، هو الذي جعل بعضهم يقولون بعدم جواز الاستثناء في الإيمان، وبملازمة المحبة للشخص منذ نشأته إلى وفاته، حتى وإن انقلب من الإيمان إلى الكفر، أو من الكفر إلى الإيمان، فبحسب خاتمته تكون المحبة، والبغض؛ لأنهم يرون أن الله عز وجل لا ترتبط محبته بمشيئته، فهم يرون أن تعلق أفعال الله بالمشيئة، يعني أن الله يطرأ له شيء لم يكن، وهذا قياس لله عز وجل على خلقه، فالخلق هم الذين تطرأ عليهم هذه الطوارئ، ويطرأ عليهم البداء ونحو ذلك، وهذا لاشك أنه منفي عن الله عز وجل ... اهـ.
وقال الشيخ عبد العزيز الراجحي في (شرح كتاب الإيمان لأبي عبيد): قالوا: إن الله يحب من علم أنه يموت على الإيمان ولو كان كافراً، وإن الله يبغض من يموت على الكفر ولو كان مؤمناً، أي أن الكافر الذي علم الله أنه يموت على الإيمان، يحبه الله ولو في وقت كفره، وهذا باطل، ليس بصحيح. والذي يطيع الله وقد علم أنه يموت على الكفر، يبغضه الله ولو كان مطيعاً ... وهذا ليس بصحيح، بل هو باطل؛ فالمؤمن المطيع يحبه الله في حال طاعته، فإذا عصى، صار مبغوضاً من الله. اهـ.
وقال الشيخ الدكتور عبد الرزاق البدر في كتابه: (زيادة الإيمان، ونقصانه، وحكم الاستثناء فيه): لهذه المسألة تعلقاً بمسألة الرضا، والسخط، هل هو قديم، أو محدث؟ بمعنى أن المؤمن الذي علم الله أنه يموت كافراً، وبالعكس هل يتعلق رضا الله، وسخطه، ومحبته، وبغضه بما هو عليه، أو بما يوافي به؟
فهم يقولون: إن محبة الله، ورضاه، وسخطه، وبغضه قديم ...
أما جمهور أهل العلم، فيقولون: الولاية، والعداوة وإن تضمنت محبة الله، ورضاه، وبغضه، وسخطه فهو سبحانه يرضى عن الإنسان، ويحبه بعد أن يؤمن، ويعمل صالحاً، وإنما يسخط عليه، ويغضب بعد أن يكفر، كما قال تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ} فأخبر أن الأعمال أسخطته، وكذلك قال: {فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ}. قال المفسرون: أغضبونا. وكذلك قال تعالى: {وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ}. وغير ذلك من النصوص الدالة على أن غضب الله، وسخطه، ورضاه، وحبه يكون بعد حصول ما يقتضي ذلك من العبد، فالله يبغض العبد إذا حصل منه الكفر، ويحبه إذا حصل منه الإيمان. اهـ.
وعلى ذلك، فلا إشكال في بغض الله تعالى لقاتل المائة نفس قبل توبته، ثم محبته إياه بعدها.
والله أعلم.

اسلام ويب

قال الدارمي رحمه الله في كتابه « النقض على بشر المريسي الجهمي العنيد فيما افتراه على الله عز وجل من التوحيد »(1) (ص121): « وقد أجمعنا واتفقنا على أن النزول والمشي والهرولة(2) والاستواء على العرش، وإلى السماء قديم، والرضى والفرح والغضب والحب والمقت كلها أفعال في الذات للذات وهي قديمة




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : عبدالله الأحد

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي

عرض البوم صور عبدالله الأحد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الغضب والرضا والمقت والحب متعلقة بمشيئة الله مع أن صفات قديمة لله تعالى


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
قاعدتان في صفات الله تعالى
لا قياس في التوحيد والعقيدة ولا في صفات الله تعالى
منهج اهل السنة في صفات الله تعالى
اخطر عمل تدخل بسببه النار بمشيئة الله
صفات يحبها الله تعالى ....


الساعة الآن 08:53 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML